قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي كاملة

رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي كاملة

رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي كاملة

تقديم الرواية

أتعلمين، كان علي أن أبقيك كما كنت، مجرد عاهره تلبي رغباتي، لكنني أخطأت خطأ كبير حينما منحتك اسمي. تغاضيت عن علاقتي السابقة بك. وعن  حقيقتك ورضيت بك زوجة لي، تناسيت أنك مجرد خائنة حقيرة ضحت بصديقتها المقربة و طعنتها في ظهرها.
نسيت أن من يخون مرة يخون ألف مرة، وأن التي ترضى بمغتصب صديقتها زوجا تفعل أي شيء.

مقدمة الرواية

كان يحمل بندقية الصيد خاصته بيده وهو ينظر الى السماء في ترقب منتظرا الوقت المناسب ليقتنص فريسته ويوقعها في مصيدته...
ظل يراقب الطيور التي تطير بحرية في أفق السماء باحثا بينهم عن صيده الجديد حتى وجد ضالته بينهم اخيراً...
أغمض احدى عينيه وهو يوجه فوهة البندقية اتجاه ذلك العصفور الصغير الذي يرفرف بجناحيه متبعا رفاقه الذين سبقوه قليلا ثم ضغط على زناد بندقيته لتخرج الرصاصه منها باتجاه الهدف المحدد وقد نجح في اصطياده كالعاده...

نظرت الى ذلك العصفور الصغير الذي سقط ارضا وريشه يتناثر حوله بينما تقدم احد رجاله بسرعه لالتقاطه وضمه الى رفاقه الذين سبقوه... شبهت نفسها بذلك الطير فمنذ شهرين وهي تحوم وتخطط ظنا منها انها سوف تجد حريتها الضائعه اخيراً الا انه اصطادها بسهوله كما اعتاد ان يفعل لتجد نفسها تقع في قبضته التي لا ترحم ابدا... وفِي سجن لا يهدد حريتها فقط بل يهدد حياتها باكملها...

في كل مره يطلق فيها رصاصته تشعر بها تخترق صدرها بدلا من ذلك الطير... وما ان تسمع صوت إطلاق النار حتى تشعر بقلبها يهوى أسفل قدميها... وكأنه ينوي اصطيادها هي بدلا منهم... وكأنه يوجه فوهة سلاحه اتجاهها بدلا من توجيهها الى السماء...
كانت تجلس على كنبة خشبيه تسع شخصين يديها الاثنتين مقيدتين خلف ظهرها... مربوطتان بأحد الحبال المتينه وفمها مكمم بالكامل بشريط لاصق... سخرت من فكره تقييدها وتكميمها على هذا النحو ولم تجد لهذا التصرف اي داعي فهي بالتأكيد لا تفكر بالهرب او الصراخ وهو بنفسه يقف امامها ورجلين أشبه بجدران متحركة يحيطان بها من جانبيها...

تطلعت الى الرجلين الذي يقفان على جانبيها... كانا ضخمان بشكل يصعب على العقل استيعابه...
سمعت احدهما يتحدث بخفوت ( يبدو ان شهيته مفتوحه على الصيد هذا اليوم... لقد اصطاد ما يقارب عشرة عصافير الى حد الان...)
ابتلعت ريقها بتوتر وهي تحدث نفسها قائله ( شهيته مفتوحه على الصيد... يا الهي كم انا محظوظه... اخشى ان أكون انا صيده القادم... ارجوك يا الهي افرجها عليَّ )
تطلعت اليه فوجدته يبتعد عن المكان المخصص للصيد الذي كان يقف به منذ لحظات متجها نحوها... اضطربت بشده من رؤيته يقترب منها هكذا بينما كانت عيناها لا تحيد عن خطواته المتجهة نحوها...

ما ان وصل اليها حتى وضع احدى قدميه على الكنبة الخشبيه بجانبها تاركا قدمه الاخرى واقفه على الارض...
ذهبت ببصرها اتجاه يده التي ما زالت تمسك بالبندقية فشعرت بخوف شديد وهي تتخيل انه سوف يفرغ محتواها من الرصاص برأسها...
ويبدو انه قرأ افكارها فورا فتحدث بسخريه قائلا ( لا تقلقي... لا انوي التخلص منك فورا... يجب ان تأخذي فرصتك اولا...)
تطلعت اليه بنظرات مرعوبه وهي تشعر ان نهايتها اقتربت لا محاله فيبدو انه لن يسامحها على فعلتها ابدا... وكم هو سهل عليه ان يقتلها بسهوله ويرميها هنا في هذه الارض الواسعه الشبه خاليه من السكان... وحينها سوف تكون الذئاب اكثر من سعيده بوجبة العشاء الدسمه التي تنتظرهم...

اخرجها من افكارها المخيفة يده التي امتدت الى فمها محرره اياه من ذلك الشريط اللاصق الذي يغطيه بالكامل...
وما ان حرر فمها بالكامل حتى بدأت تتحدث بسرعه وهي تهتف به بتوسل ورجاء ( سيدي... ارجوك... سامحني... انا أسفه... ارجوك... اغفر لي فعلتي هذه... اعدك انني لن أكررها...)
كان تتحدث بسرعه شديده وكلمات غير مترابطة تخرج من فمها و هي لا تعرف ماذا تقول بالأساس فقط لسانها يخرج سيل من الاعتذارات والكلمات الغير مفهومه مما جعله يصرخ بها غاضبا ( اخرسي...)

فصول رواية الشيطان حينما يعشق

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل الأول

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل الثاني

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل الثالث

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل الرابع

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل الخامس

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل السادس

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل السابع

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل الثامن

- رواية الشيطان حينما يعشق للكاتبة سارة علي الفصل التاسع

...
باقي الفصول اتباعا كل يوم فصل
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)