قصص و روايات - قصص رائعة :

قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد كاملة

قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد كاملة

قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد كاملة

بداية القصة

دخلت رندا اوضه فخمه جدا في فيلا فخمه اوي وباين علي شكلها وفرشها ان صاحبها مليونير جدا
كانت قاعده في اوضه المكتب في انتظار المقابله اللي هتعملها مع المهندس ادم علشان وظيفه سكرتيره زي ما اختها هدير فهمتها
هدير كانت المفروض تشتغل هيا بس اتصالحت مع حبيبها وسافرت تتجوزه وقالت لاختها رانده انها تيجي مكانها
لانها فرصه ماتتعوضش وفهمتها كمان ان صاحب الشغل موافق وهيا اتفقت معاه واديتها 5 الاف جنيه
كبدايه ووعدتها براتب عالي وراحت راندا بعد ما استقالت من شغلها وقالت دي فرصه العمر فاقت راندا من سرحانهاعلي فتح باب المكتب
دخل ادم (كان طويل جدا وجسمه رياضي وعمره في اول التلاتينات ووسيم جداااا
ادم مصري بالاسم فقط لان جده هاجر بره مصر وابو ادم لسه صغير واتجوز اجنبيه وخلف منها ادم وعاشوا عمرهم برا وعملو امبراطوريه كبيره وورثها ادم لوحده
كان مكشر وبصلها باستغراب وكانت في عنيه نظره استفساروكلمها بنبره هاديه
ادم: بغض النظر انتي تكوني مين بس انتي مش الانسه هدير فا انتي بتعملي ايه هنا؟
رندا: انا مش فاهمه قصد حضرتك ايه اتصلت هدير بحضرتك وقالتلك اني هشتغل مكانها في الوظيفه
واني ....
سألها بصوت عالي: انا مستلمتش منها اي رسايل بالمعني ده هو انتي بتقولي انها مش جايه؟
راندا:ده اللي انا قلته .. حست ان قلبها هيقف من كتر التوتر اختها كدبت عليها بس ليه معرفتش اجابه علي سؤالها
راندا: انا اسفه اكيد حصلت حاجه غلط انا كنت فاكره ان اختي اخدت موافقه من حضرتك ان انا اجي مكانها
سألها ادم وهو رافع واحد من حواجبه :اختك؟ مفيش شبه بينكم نهائي
ردت راندا: هدير اختي من زوجه ابويا مش شقيقه امها اتجوزت ابويا وبعد كده ابويا اتبناها بصفه رسميه وسكتت شويه علشان تبلع ريقها وكملت : انا زي
حضرتك مندهشه من اللي بيحصل لانها فهمتني انها اتفقت مع حضرتك علي كل حاجه
ادم : مفيش اي اتصال بيني وبين اختك من اكتر من اسبوعين وكان فاضلها يومين كمان وابدأ اجراءاتي ضدها لو مظهرتش
راندا: قصد حضرتك علشان السلفه الي اخدتهامن حساب الراتب؟
هيا اديتني المبلغ ده وهرجعه لحضرتك لو انا ما انفعش للوظيفه
هنا جه دور ادم علشان يفحص راندا ويقيمها بص لوشها وفحص جسمها كله بعنيه من فوق لتحت راندا فعلا كانت جميله شعرها اسود وطويل وبشرتها بيضه وكانت لابسه بدله عمليه حاولت راندا انها تفضل هاديه تحت نظراته بس ده كان صعب جدا
سألها بنبره غريبه: هو انتي علي علم بكافه شروط العقد؟
ردت: طبعا وهيا معندهاش ادني فكره عن ايه هيا الشروط ومعندهاش استعداد انها تخسر الوظيفه وهيا مستعده تحارب علشان تفوز بيها
رد عليها بغضب: ليه اختك قررت انها تفسخ اتفاقنا وتبعتك انتي؟
ردت: علشان هتتجوز
هو:تتجوز؟؟ مين بقي؟؟

راندا: واحد تعرفه من زمان بس مكانتش متوقعه انه يعرض عليها الجواز
ادم: جواز حب يعني؟
حست راندا ان وشها بدأ يحمر من الطريقه اللي هو بيكلمها بيها وردت عليه
هو ده حاجه غريبه؟ الناس في اي مكان ممكن يقعو في الحب ويتجوزو
ادم: وغالبيتهم كمان بيهربوا منه بسرعه وبيطلقو
راندا(ردت بغيظ) دي وجهه نظر ساخره واضح انك محبتش قبل كده
ادم : ملاحظه حلوه بس مش دبلوماسيه علي اي حال مش انتي اللي هتكلم معاكي في معتقداتي اختك وقعت معايا عقد وده يديني حق المطالبه بيه
لراندا: هيا عملت اللي تقدر عليه ووفرتلك بديل وانا مستعده اعمل كل اللي يطلب مني
اديني الفرصه اثبتلك جدارتي.. راندا كانت متغاظه قوي من الاسلوب اللي هو بيتكلم بيه بس قررت انها تتحداه ومتستسلمش بسهوله
كان ادم واقف قدام مكتبه وفحصها تاني وهيا بدأت تفقد الامل لحد ما اخيرا نطق
ادم: لازم ادرس الموضوع اتفضلي في ضيافتي وياريت تقبلي دعوتي علي الغدا
راندا: هتكون وصلت لقرارك علي الغدا؟؟
ادم: ممكن في حاجات كتيره لازم اخدها في الاعتبار
اداها ظهره ومشي ناحيه الباب وقالها هيبعتلها حد من الخدم ياخدوها اوضتها المؤقته وهو خارج فضلت تتفحصه كان جسمه رشيق
وكان وسيم وكل حاجه فيه بتنطق رجوله وشبهته بالصقر
جالها الخادم واخدها لاوضتهاوكانت فخمه جدا واستغربت لما السكرتيره دي اوضتها امال اوضته هو شكلها ايه (ايه اللي انا بفكر فيه ده انا مالي ومال اوضته شكلها ايه) كان في الاوضه ملحق للملابس وفيها حمام خاص
بدأت تقلق هيا ايه طبيعه الوظيفه بالظبط وايه قصد اختها في التدبيسه دي وايه الي مستخبلها هيا واختها عمرهم ما كانوا اصحاب
حتي مرات ابوها اللي دخلت حياتها وهيا عندها 10 سنين محبتهاش وكانت كل حاجه هدير تعملها غلط هيا اللي تتحملها لان هدير ما بتغلطش ابدا من وجهه نظر امها
هدير كانت بتسافر لكل حته براحتها وبتعمل كل اللي نفسها فيه وفي زيارتها الاخيره عرضت علي اختها وظيفه العمر زي ما كانت بتسميها
بس هيا يا تري وظيفه العمر ولا هتبقي تدبيسه؟؟
ادم عايز ايه من راندا وهيا هتقدر تحققهوله ولا لأ استنوني في حاجات جايه مثيره.

فصول قصة نعم أحبه

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الأول

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثامن

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل العاشر

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني عشر

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الرابع عشر

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس عشر

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل السادس عشر

- قصة نعم أحبه للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع عشر والأخير

تمت
الآراء والتعليقات على الرواية
W