قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة كاملة

نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة كاملة

نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة كاملة

مقدمة النوفيلا

أصعب شيء بالحياة أنك تعيش بلا هدف بلا طموح بلا حلم، تعيش حياتك فاقد الإحساس بالسعادة و الفرح فاقد كل ألوان الحياة، وتحيا على لون واحد فقط وهو الأسود.
والأصعب أنك تعيش جسد بلا روح.

اقتباس من النوفيلا

بحارة شعبية و فقيرة وبأحد الأبنية العتيقة و منزل قديم و تحديداً بغرفة عتيقة
 تأكُلها الرطوبة و جدرانها العفنة منقوشة  باللون الاصفر و الاخضر و سقفُها المتشققة  نسبياً
كانت جالسة بأحد اركان الغرفة متكورة بسبب البرد القارس الذي يلفح الغرفة بكل انحائها فوقها غطاء  كرق ورق السجائر
روز بصوت مهزوز: ياربي ش..ش..شو هالبردد.

وهي تكلم نفسها تسمع صوت خطوات تقترب من غرفتها فُتح باب الغرفة و روز تملكُها الخوف عندما شاهدت من اتى إلى غرفتها
كان طويل القامة عريض البنية يتجاوز الخمسين عاماً... واقفاً ع باب الغرفة وينظر اليها بعينيه الحمراء و  وجههِ الشاحب
اقترب خطوتان وهو يتمايل يميناً و يساراً.

نهضت بسرعة من ع الارض و تراجعت خطواتها إلى الوراء حتى التزقت بالحائط
تقدم هذا الرجل من روز و هو يمشي بخطوات متبعثرا
روز بخوف: في.....شي بابا
مجدي بحدة: جاي قلك بكرا جاي شريف بك ياخدك
روز بخوف: لوين؟
مجدي: لعندو ع البيت... اليوم حطيتك انتي رهن بالقمار
روز بصدمة: ششوووووو
مجدي رفع اصبعته السبابة: ولا كلمة انقبري نامي
خرج مجدي من غرفة و تارك روز تبكي ع حظها السيء

فصول نوفيلا جسد بلا روح

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل الأول

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل الثاني

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل الثالث

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل الرابع

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل الخامس

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل السادس

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل السابع

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل الثامن

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل التاسع

- نوفيلا جسد بلا روح للكاتبة سدرة أمونة الفصل العاشر والأخير

تمت
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)