قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش كاملة

رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش كاملة

رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش كاملة

نقيضان، لايمكن أن يجتمعا معا إلا وكان الجدال هو سيد الموقف، لكنهما رغما عن ذلك، انجذبا كقضبي مغناطيس، فهل يمكن للماء و الزيت أن يختلطا فى إناء واحد !؟

اقتباس من الرواية

ظهرت غفران تحمل طبق من طعام تقدمه لذاك الشخص لكن ها قد حدث ما توقع فاندفع يجذبها فى اللحظة المناسبة لداخل المطبخ وبدأ هو فى التعامل مع ذاك الاحمق الذى حاول التهجم عليها .. لم يكن من الصعب التخلص منه مع فارق القوة الجسدية بينهما لذا لم يستغرق الامر كثيرا حتى دخل المقهى خلفها صارخا كعادته بصوته الاجش :- ألن تتعقلى مطلقا !؟.. كدت تودين بنفسك مورد التهلكة .. اما من ذرة واحدة لعقل بداخل هذا الرأس الاحمق يا امرأة!!.
هتفت فى غيظ تتطلع اليه وهى متخصرة قبالته فى تحدى تحاول قدر استطاعتها الا تحيد بنظراتها عن عينيه مدعية القوة و الصلابة :- كف عن ذاك اللقب و الا ..!؟.

هتف ساخرا :- و الا ماذا ..!؟..
نظر من عليائه على طولها الذى لا يتجاوز مستوى معدته على أقصى تقدير فاتسعت ابتسامته و تخصر بدوره متحديا لتهتف هى فى غيظ :- و الا ستلقى منى ما لا تتوقعه مطلقا .. صدقنى انا لا اهدد بكلمات جوفاء ..انا قادرة تماما على التنفيذ ..
قالت كلماتها و توجهت خلف طاولة المطبخ تستأنف عملها ..
هتف متوجها خلفها :- حقا !؟.. و ماذا عن ذاك الشحاذ المدعِ الذى كاد يصيبك و يهرب و انت تقدمين له طبق الطعام بكل محبة كبلهاء ..!؟..
زفرت فى ضيق :- انه حادث عارض ..

هتف يوسف صارخا :- عاااارض !؟.. انه الحادث الثالث خلال ذاك الشهر يا امرأة .
امسكت مقبض السكين الذى تركته من كفها منذ لحظات فى حنق و ضربت نصله بقوة فى لوح التقطيع الخشبي أمامها هاتفة بلهجة تحذيرية :- انطق ذاك اللفظ مرة اخرى و اقسم ان اجعلك غير قادر على النطق مجددا ..
انفجر ضاحكا بدلا من ان يتأثر لحنقها البالغ المتوار خلفه ذاك التهديد المبطن و هو ينظر باستمتاع الى نصل السكين المغروز ذاك ليقترب منها بهدوء هامسا :- اهدأى .. فشرارات الغضب المتطايرة هنا و هناك تكاد تتسبب فى كارثة ..
و ابتعد قليلا ليستدير مستطردا بلقب جديد لإغاظتها :- ايتها القصيرة..
و اندفع راحلا قبل ان تنفذ تهديدها و تستخدم سلاحها بالفعل تتعقبه صرخاتها و بعض من أدوات المطبخ التى ألقتها خلفه...

فصول رواية إلى تلك الرائعة أحبك

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الأول

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الثاني

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الثالث

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الرابع

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الخامس

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل السادس

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل السابع

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الثامن

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل التاسع

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل العاشر

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الحادي عشر

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الثاني عشر

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الثالث عشر

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الرابع عشر

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الخامس عشر والأخير

- رواية إلى تلك الرائعة أحبك للكاتبة رضوى جاويش الفصل الختامي

تمت
الآراء والتعليقات على الرواية
W