قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أشواك العشق كاملة بقلم فاطمة رأفت

رواية أشواك العشق كاملة بقلم فاطمة رأفت

رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت جميع الفصول

الأشواك ليست في العشق فقط بل في حياتنا عموما ويجب على الإنسان أن يكون مثل المطاط يمر على الأشواك بدون خوف ويتجنب الصعاب ليجعل حياته أجمل، فلنبدأ.

في احدى الحارات العشوائية، في منزل فقير، جائت سيدة في سن الخمسين تطرق على باب غرفة ما.
سميرة: آدم...إصحى عشان تفطر وتروح الشغل.... يلا قوم....آدم.
جائت إليها فتاة عمرها ١٧ عاما ملامحها جميلة وعيناها بنيتان وشعرها أسود وقصير وتسريح شعرها (زعرورتين من الاسفل ووضعهما من الأمام).

بسمه : ياماما..براحة عليه دة راجع امبارح من الشغل متأخر سيبيه ينام.
سميرة بضيق:لحد دلوقتي..دي الساعة بقت ٩ ونص هيقوم امتى عشان يفطر.....وكمان انا مش عارفة بيقفل ليه الباب على نفسه بالمفتاح يعني لو حصله حاجة هندخله ازاي.
بسمه بابتسامة:متقلقيش ...وسيبيني انا اصحيه.
سميرة بنفاذ صبر: ماشي انا مستنية...ولما تصحيه تعال عشان نحضر الفطار .
بسمه:حاضر.

ذهبت سميرة ونزلت بسمه سريعا على الأرض وهى تنظر للغرفة من (الفاتحة) التي بين الباب والأرض.
بسمه بابتسامة:ماشي يا آدم انا عارفة إن نومك تقيل بس بردو هصحيك.
ووقفت سريعا بسعادة .
بسمه(بسمه شخصية مرحة خفيفة الظل تعشق آدم فهو أخيها الكبير لاكن ليس أخيها بالدم ).
توجهت لباب المنزل وخرجت منه وهى مرتدية فستان قصير يصل لأسفل الركبة قليلا من اللون الاحمر بدون أذرع لاكن بحملات وكان هذا الفستان ضيق جدا على جسدها الذي مثل الحورية بسمه متهورة دائما في افعالها ربما مثل "ليلى صدقي"،ولم يعلموا كلا من والدها و والدتها انها ستخرج بهذا اللبس الضيق.

نزلت بسمه من على السلم وخرجت إلى حارتها ونظرت للمنزل ورأت نافذة آدم مفتوحة فهى تعلم أنه يفتحها دائما عندما ينام،ف رأت سلم خشبي موجودا على الأرض ف أمسكته وجعلته يقف ويكون مسنودا على الحائط وموجها لنافذة غرفة آدم ،وكادت أن تصعد.

- تتمة الفصل الأول من رواية أشواك العشق

- رواية أشواك العشق فاطمة رأفت الفصل الثاني

- رواية أشواك العشق فاطمة رأفت الفصل الثالث

- رواية أشواك العشق فاطمة رأفت الفصل الرابع

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الخامس

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل السادس

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل السابع

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثامن

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل التاسع

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل العاشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الحادي عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثاني عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثالث عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الرابع عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الخامس عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل السادس عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل السابع عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثامن عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل التاسع عشر

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل العشرون

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الواحد والعشرون

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثاني والعشرون

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الثالث والعشرون

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الرابع والعشرون

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل الخامس والعشرون

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل السادس والعشرون

- رواية أشواك العشق بقلم فاطمة رأفت الفصل السابع والعشرون والأخير

تمت

الآراء والتعليقات على القصة