قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية جانا الهوى الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جانا الهوى الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جانا الهوى الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد كاملة

اقتباس من الجزء الثاني

همس بصت لخلود قوي وركزت معاها لقتها مندمجة تماما في مذاكرتها وهنا الغيرة زادت في قلبها خلود مش بس بتنافسها في دراستها دي بتنافسها في كل حاجة واولها سيف، عايزة سيف يشوفها زي ما شافها هي قبلها، هي متخيلة ان سيف اتشد لهمس بس علشان مركزها كأولة الدفعة، لقت نفسها بتكتب لسيف "هو انت حبتني علشان انا كنت الاولى؟"

استغرب جدا رسالتها "انتي بتتكلمي بجد؟ همس سؤالك ده بجد ولا هزار؟"
كتبت بتردد "بجد، عايزة اعرف ليه حبتني؟"
اتنهد وفضل باصص لموبيله محتار يكتب ايه ولا يكلمها ولا يفضل ساكت؟ اي علاقة هينهيها وهو بيكلمها كل يوم بالشكل ده؟ ده كده مش انفصال ابدا، ده مجرد نوع من انواع العذاب اللي بيعذبوا بعض بيها كل يوم.

بعتت هي علامة استفهام وهو كتب "حبيت البنت اللي بهدلت قميصي وخلتني لابس جاكت البدلة طول اليوم وانا هموت من الحر، حبيت اللي وقفت في وشي وقالتلي اخبط دماغك في اتخن حيط قدامك، حبيت اللي وقفت في وش الدكتور بتاعها وقالتله انت هنا مجرد شخص عادي وبتضايقني فابعد عن وشي، حبيت كتير قوي يا همس لكن كونك اولى الدفعة او لا ده ماجاش في بالي بس ما يمنعش انه مخليني فخور بيكي وعايز فخري ده يستمر حتى لو مش معايا".

كتبت وهي مبتسمة "انا عمري ما قولتلك ابعد عن وشي"
ابتسم وكتب "قولتيها كتير جدا يا همس ولو مش بالكلام فبالاشارة او بالفعل"
كتبت "لو اشوفك دلوقتي مش هقولك ابدا ابعد عن وشي بالعكس هدفن نفسي في حضنك"
بعتتها وهو قراها وقلبه نبض بعنف...

اقتباس ثاني

خرجوا الاثنين وبيتحركوا بس مؤمن مسك دراعه : ابوك رفض .
بصله باستغراب واتكلم بتريقة : ياه تصدق مخدتش بالي ؟
مؤمن كرر تاني جملته : ابوك رفض يا كريم .
بصله بغيظ : يا ابني ما انا كنت متنيل وقاعد معاك جوه مالك بتقولي وكأني مغيب ؟
هنا هو وضح وهو بيتلفت حواليه : امال لما يعرف ان سيادتك كنت بتاخد رأيه من باب العلم بالشيء وانت اوردي اتصرفت هيعمل فيك ايه ؟ او هيعمل فينا ايه ؟

قبل ما كريم يرد اتفاجئوا الاثنين بحسن وراهم : عمل ايه ؟
الاتنين بصوله بصدمة ومحدش فيهم نطق ، مؤمن رجع خطوتين لورى ورفع ايديه باستسلام : اب وابنه ودي مسألة عائلية استأذن انا .
جري وساب كريم اللي شتمه وبعدها بص لأبوه : هنتكلم في البيت تكون دماغك رايقة مش هنا ، بعد اذنك يا بابا .
جري هو كمان من قدامه وحسن نادى عليه بغضب بس ما ردش وهيدخل مكتبه بس ابوه هيلحقه فجري عند امل اللي اتفاجئت بيه بيدخل : في ايه مالك ؟
بيبص حواليه : عايز استخبى .

فتحت بوقها مش مستوعبة وقبل ما تنطق لقت جوزها بيحرك الستارة بس شفافة مش هتخبيه وهي بتتفرج ومش فاهمة هو بيستخبى من مين اصلا ؟
كريم بصلها وبعدها سمع صوت ابوه بينادي وهي شهقت : بتستخبي من عمي ؟ عملت ايه ؟
زق كرسيها ودخل تحت المكتب : اوعي تنطقي حرف .
امل كانت هتضحك بس الباب اتفتح بعنف وحسن قدامها في قمة نرفزته وبلهجة اول مرة يكلمها بيها : جوزك فين يا امل ؟
ما قدرتش تنطق بس حركت راسها وهو كشر : لو شوفتيه بلغيني .

قفل الباب وهي متنحة بعدها رجعت بكرسيها لورى وبصت لجوزها وبهمس : عملت ايه ؟ انا اول مرة اشوفه كده .
اتنهد واتربع مكانه وسند على رجليها وبيتكلم : مجرد اني افتكرت لما ابوكي اخدك مني وكنت زي المجنون بس عايز اطمن عليكي .
امل زقت الكرسي وقعدت في الارض قصاده : بتتكلم عن ايه يا كريم انا مش فاهمة حاجة ؟ ايه اللي فكرك بده دلوقتي ؟
بصلها كتير وضمها لحضنه : مش متخيل ابدا انك ممكن تبعدي عني او حد ياخدك مني او ظروف تبعدنا عن بعض.
امل ضمته بحب : حبيبي محدش ابدا في الكون ده كله يقدر يبعدنا عن بعض .

بصلها وابتسم بحزن : ساعات بتحصل ظروف بتكون اقوى مننا وبتربطنا وبتبعدنا غصب عننا .
حركت راسها برفض : اتحدينا كل العواصف ومفيش اي عاصفة ممكن تكون اقوى من حبنا يا كريم ، دلوقتي فهمني عمي ماله وايه اللي جننه بالشكل ده ؟ وايه علاقة ده بحبنا ؟
اتنهد وحكالها وهي سمعته واتوقع منها تنفجر وتلومه بس هي ابتسمت : هو انا قولتلك قد ايه انا بحبك ؟
استغرب وهز دماغه فهي باسته : انا بعشقك فوق ما تتخيل ولو خطتك دي نجحت هكون اسعد واحدة في الدنيا .
ابتسم وهو مستغرب : طيب وبابا ؟
طمنته : عمي قلبه ابيض وطيوب هو بس اتنرفز انه عرف بالطريقة دي ، هنسلط عليه نونا وهي هتتعامل معاه .
ضمها بحب : انا كنت هعمل ايه بس من غيرك ؟
بعد مرة واحدة وكشر : فكريني اضرب الواطي اللي سابني وجري - بيقلده- قال ايه مشكلة بين اب وابنه ؟ اه يا واطي .
ضحكت بصوتها كله وهو من غيظه ضحك معاها كمان .

فصول رواية جانا الهوى الجزء الثاني

قريبا

أجزاء الرواية