قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد كاملة

نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد كاملة

نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد كاملة

مقدمة النوفيلا

كانت السماء صافية وسمعت هايدى صوت عصفور يغرد فى السماء والهواء العليل يداعب شعرها الناري الذى ورثته عن والدتها الفرنسية، هايدي فتاة فى التاسعه عشر من عمرها وكانت تحب السفر كثيرا ويخيل لها أنها في إحدى تلك السفرات سوف تقابل فارس أحلامها ويأخذها على فرسه الأبيض.

لكن إلى هذا الوقت لم تقابله كانت هايدي مدللة والدها، وذلك لأنها ابنته الوحيدة وتوفيت والدتها أثناء والدتها وهذا ما جعل هايدي تنتقل من مربية إلى أخرى إلى أن جاءت لها سيدة في الأربعين من عمرها وكانت هايدي في ذلك الحين تبلغ خمس سنوات وكان اسم المربية هو سناء وأصبحت هي وهايدي أصدقاء وكانت بالنسبة لها تعتبر كابنتها التي لم تلدها وبالنسبة إلى هايدي أمها التي لم تراها.

ونظرا إلى انشغال والد هايدي في أعماله لأنه رجل أعمال معروف فكانت تأخذ أي نصيحة وتعمتد في حياتها على العمة سناء ولكن هذه المرة الأولى التي تسافر فيها هايدي بدون العمة سناء وذلك لأن سناء قد أصيبت بكسر بقدمها قبل السفر بيومين مما أدى ذلك لسفرها وحدها وها هي الآن في أرض اليونان في البلاد التي طالما تمنت السفر إليها.

هايدي فتاة غاية في الجمال فشعرها يشبه شعلة النار ويدل أيضا على طبعها العصبي وعيونها بلون السماء وفمها مكتنز وأحمر وردى ولها غمازتان تظهران حين تضحك أما جسدها فممشوق يشبه آلهة الجمال اليونانية.

كانت هايدي محط أنظار الكثير من الرجال منذ أن كانت في السابعة عشر من عمرها إلا أنها لم تدخل في أى علاقة حب أبدا فهي تنتظر فارس الاحلام، تقف الآن أمام الشاطىء تتذكر رحلتها الشاقة من القاهرة إلى اليونان التي استمتعت إلى حد بعيد بكل جزء فيها.

فصول نوفيلا جبل من جليد

- نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد الفصل الأول

- نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد الفصل الثاني

- نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد الفصل الثالث

- نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد الفصل الرابع

- نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد الفصل الخامس

- نوفيلا جبل من جليد للكاتبة لولو الصياد الفصل السادس والأخير

تمت
الآراء والتعليقات على الرواية
W