قصص و روايات - نوفيلا :

نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد كاملة

نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد كاملة

نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد كاملة

مقدمة النوفيلا

فى حى شعبى
روان بصوت عالى: ماماااااااااااااااا انا نازله رايحة المحل.
ام روان بضيق:  ولا كانك انسه كبيرة عندك ٢٥ سنه يابنتى وطى صوتك عيييييب كدة.
روان: هو انا كدة بقالك ٢٥ سنه امى...كل يوم تسمعينى الاسطوانه الحمضانه دى.. انا ماشيه.
ام روان: كان نفسى اقولك فى داهيه بس قلبى مش مطوعانى.

(روان نازله على السلم بتغنى ومش فى دماغها حد او ناس بتقول عليها كدة مطريها على الاخر، بس هى مش كدةبالعكس هى على طول شايله الهم بس مشكلتها مبتحبش تبين وجعها لحد بطلتنا صاحبه القامه القصيرة ( اوزعه ) و صاحبه البشرة القمحيه والعيون العسلى و الشعر الطويل المجعد تجعيد بسيط.. معاها دبلوم اختارت الشهادة دى علشان ظروف حياتهم ومتضغطش على امها.. كان نفسها تكمل تعليمها بس الدنيا مبتديش لحد كل حاجة وهى دلوقتى بتشتغل فى محل ورد..).
ام السيد: ازيك يا رووووان نازله كدة ومش معبرة حد.
روان فى سرها: اعوذ بالله منك وليه.
روان  بابتسامه صفرا:ازيك يا ام سيد... يالا عن اذنك.
ام سسيد: ياختى اهدى دة انا جايبلك عريس فله.
روان بقرف: مش عاوزة..شكرا.
ام سيد: هاتفضلى لغايه كدة كتيىر..ترفضى العرسان اللى. بجهمولك.. انتى كبرتى فى السن.
روان زهقت من كلامها: يافتاح ياعليم....يا وليه انتى.... هما العرسان اللى بتجبيهم دول عرسان اصلا دول عاهات... وبعدين انا كبرت فين...دة انا ٢٥ سنه.
ام سيد بتهكم: نعم ياختى !!!!! مين دول اللى عاهات دول رجاله ياختى ولا انتى مالكيش فى الرجاله عاوزة شباب صايعه... وبعدين انتى بتتنكى على ايه يا ختى... مش شايفه نفسك.
روان زعقت: ما تلمى نفسك يا وليه يا حشريه انتى.... مالى ياختى حلوو وزى الفل وألف مين يتمنانى انا لو مش حلوة مش هايطلبونى بالأسم يا ام سيد... فكك بقا منى علشان معرفكيش مقامك دلوقتى... وانا الصراحه جبت اخرى منك.
( نزلت روان وهى كان نفسها ترنها العلقه التمام بس اللى  مانعها امها  وياترى ايه السبب  وافتكرت امها وهى بتقولها (( هو انا ربيتك على كدة يا روان هو انتى شوارعيه لمين يابنتى )).... ويوم روان الاسود مبيخلصش على ام سيد وبس لا لازم يكمل بعبوووود على حدوودد.).
عبود بابتسامه بلهاء: ازيك يا ست البنات.
روان وهى ماشيه ردت بقرف : حلوة يا عبود.
عبود جرى وراها: هى ام سيد قالتلك ولا لاه يا ست البنات.
روان وقفت: هو انت العريس الفله اللى جايبه ام سيد.
عبود ابتسم وابتسامته من الودن دى للودن دى: اه انا ياست روان... ايه رأيك.
روان: زفت طبعا.. انت فله... انت فله.؟!.
عبود: الله الله !! مالى بقا يا ست روان ماحنا ولاد حته واحدة.
روان ابتسمت: اه ماحنا ولاد حته واحدة... وبنصحك تبعد عنى... عشاان والله العظيم اسيبك دلوقتى واطلع على مراتك دلوقتى وشوف هى هاتعمل فيك ايه ؟؟؟؟.
عبود اتوتر: ها... مراتى ايه بس وايه جاب سيرتها ؟!.
روان بصت فى ساعتها: الله يخربيتك..... هو انا هارغى معاك... ماتطلع من دماغى يا عبوووود... اتأخرت على الشغل.
( روان مشيت بتجرى ومعاد الاتوبيس فاتها واتأكدت انها هاتتهزق من صاحبه المحل ).
روان فى سرها: اوووووف هو يوم اسود اصلا مش قابلت ام سيد وعبود يبقا يوم منيل... خديها كعب بقا يا روان.

على النقيد الاخر.
فى منطقه راقيه وتحديدا فى منطقه  التجمع الخامس.... نلاقى اشعه الشمس تدخل من شباك اوضه بطلناااا
كنان حسن نصار وعمرة ٣٥ سنه عقيد بالجيش المصرى فرقه ٧٧٧..بطلنا اللى بتميز بطوله الفارع وعريض المنكبين وبشرتة البرونزيه  وشنبه اللى اهم من اى حاجة فى حياته بيحب يهتم بيه جدا وشايفه رمز الرجوله..حاد جدا فى طبعه وعايش مع امه نازلى هانم الزيات من ارقى سيدات مصر وعمرها ٦٠ سنه فى شقه فخمه مكونه من طابقين.
صوت منبه مزعج عماال يرن فى اوضه بطلنا... كنان قام من نومه بكل هدوء ورقي.. اخد شاور بتاعه وصلى ولبس هدومه بكل عنايه ونزل يفطر مع امه.
نازلى: صباح الخير يا كنان.
كنان ابتسم: صباح الورد على عيونك يا امى.... ايه كل الأكل دة انتى عازمه حد على الفطار.
نازلي: لا حبيبي ده ليك بالهنا والشفا.
كنان  ضيق عنيه: ماما في ايه أنا مش مستريح وشامم ريحه عارفها.
نازلي نهرته : ولد اتلم في عقيد ف الجيش يقول شامم ريحه دي تربيتي فيك يا  كنان.
كنان: زوزو قولي اللي عايزه تقوليه متحوريش عليا أنا كنان
نازلي  اتنهدت:  مش ناوي تريح قلبي بقا يا كنان يا حبيبي انا كبرت نفسي اشوف حفيد ليا قبل مااموت.
كنان  بضيق: ماما بعد الشر عليكي بس انا مش هتجوز.
نازلي: ليه بس طيب أنا جيبالك عروسه....ايه رايك في شيماء بنت طنط عايدة جارتنا.
كنان: شيماء ايه بس دي هبله بتمشي تحدف بوسه لاي حد.
نازلي: طيب ايه رايك في عليا بنت استاذ محمود صاحب باباك الله يرحمه.
كنان: ايه يا ماما ده هو بلاها ناديه خد سوسو عليا مين دى..... مش عليا دي اللي قفشوها مع واحد تحت سلم العمارة والبواب بتاعهم فضحها وخلي فضيحتها بجلال ...قولتلك مش هتجوز يعني مش هتجوز  امتى تقبلي ده بقا.
نازلي : والله يا كنان لو متعدلتش واتجوزت وريحت قلبي لاسيبلك البيت وامشي أنا مش هقعد اربي واكبر واعلم وف الاخر صعبان عليك تفرح قلبي بيك.
كنان بعصبيه: يوه دي مبقتش  عيشه دي يا ماما ......جواز مش هتجوز وكمان مش فاطر بعد اذنك
(كنان سابها وخرج وهي مقهورة منه ده ابنها الوحيد نفسها تفرح بيه من حقها وهو مش راضى يريح قلبها  )..
كنان: عم عبده طلعت العربيه.
عم عبده: وغسلتها كمان يا كنان بيه.
كنان: شكرا اتفضل انت.....
كنان ركب عربيته وشغلها واتحرك
(وهو ف طريقه لشغله تليفونه رن باسم صاحب عمره يزيد العميري ).
كنان: يا صباح القلق.
يزيد: صباح الوغد ي غوحي ( صباح الورد ي روحي ).
كنان: مش ناقصه هبلك ع الصبح يا يزيد افندي  غوحي ايه اتكلم عدل مره واحده ف حياتك.
يزيد: مالك يا استاذ كنان علي الصبح مين مزعلك وبتطلعه عليا أنا.
كنان بتنهيده: امي.
يزيد: مالها عملت ايه.
كنان  بضيق: عايزاني اتجوز.
يزيد: عندها حق يا كنان نفسها تفغح (تفرح) بيك .
كنان: عارف بس مش عايز اتجوز مش عايز اربط نفسي بواحده تخنقني مش عايز حياتي تبقي ع كف عفريت أو اموت ف يوم واسيب طفل وايتمه بدري مش عايز ي يزيد مش عايز.
يزيد: ايه يا كنان اللي انت بتقوله ده انت..... غاجل ( راجل ) مؤمن مينفعش تقول كده.
كنان: استغفر الله العظيم يارب....المهم يزن عامل ايه.
يزيد: جنبي اهو عايز يكلمك.
يزن: نان.
كنان: حبيب نان وحشتني يا زوز.
يزن: انت كمان وحثتني يا نان.....هتيجي اثوفك أمتي
كنان: قول لابوك الواطي يجيبك ويجيب امك وتعالي.
يزن: نان بيقولك يا بابا يا واطي تعالي نروح عندهم.
يزيد: أنا واطي ي كلب البحغ (البحر ).
(ضحك يزن وكنان علي يزيد وكلامه )
كنان بمكر : يزن جبتلك لعبه حلوة اوي بس خلي ابوك يعمل زي كل مره.
يزيد: انسى يا كنان مش هايحصل.
‏يزن: بابا.
يزيد: حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا كنان.
يزن: متشتمش نان يا بابا يالا اعمل.
كنان بتريقه : يالا ي بابا يالا.
يزيد بقهر: غغيبه الناس غغيبه الدنيا ديه اعز الناس بتيغغ عليا لو كنت عملت خاطغ ليوم حلو عشناه في كده معقول ي ساتغ مفيش كده ف الحياه  وهوبا.
( غريبه الناس غريبه الدنيا ديه اعز الناس بيتغير عليا لو كنت عملت خاطر ليوم حلو عشناه في كده معقول ي ساتر مفيش كده في الحياه )
كنان ضحك: ههههه لا مش نافع حاجه كمان يا استاذ يزيد....يزن اتصرف.
يزن: باب..
يزيد: نيله عليك وع بوك....أمغ اميغ الامغاء بحفغ بيغ في الصحغاء فكام غاء في ذلك ( أمر امير الامراء بحفر بير في الصحراء فكام راء في ذلك ).
كنان وهو بيضحك:  ههههههه يخربييتك يا يزيد....شطور يا يزن حبيب نان وانت بتسمع كلامى  كده....و انت ياض يا ابو نص لسان تجيب يزن وليالي  وتيجي وحشتوني.
يزيد: وحشك قطر غور يا بارد.
كنان ضحك : سلام يا بتاع غوحي.
كنان قفل مع يزيد وقعد يضحك...ونسي خناقته مع أمه
فجاه ظهر قدامه بنت من العدم...

فصول نوفيلا الوقحة والراقي

- نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد الفصل الأول

- نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد الفصل الثاني

- نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد الفصل الثالث

- نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد الفصل الرابع

- نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد الفصل الخامس

- نوفيلا الوقحة والراقي للكاتبة زينب محمد الفصل السادس والأخير

تمت
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)