قصص بوليسية و روايات أكشن وتحقيق

قصة في مسرح الجريمة بقلم محمود غسان

غلاف: قصة في مسرح الجريمة بقلم محمود غسان

قصة في مسرح الجريمة قد تعرف الجاني منذ بداية الأحداث و لكن ما يهمني أكثر هو أن أقدم فكرة و أسلوب أدبي راقي في هذا النوع الأدبي النادر في عالمنا العربي ألا وهو القصة البوليسية. والآن أترككم مع فصول القصة. وأرجوا أن تنال إعجابكم. قصة في مسرح الجريمة بقلم محمود غسان الفصل الأول قصة في مسرح الجريمة...

قصة فريد و روز جرائم الاغتصاب والقتل التي أرعبت إنجلترا

غلاف: قصة فريد و روز جرائم الاغتصاب والقتل التي أرعبت إنجلترا

قصة فريد و روز جرائم الاغتصاب والقتل التي أرعبت إنجلترا فريد وروز .. شياطين تختفي خلف وجوه مبتسمة وادعة .. أخطر أنواع القتلة المتسلسلين هم أولئك الذين يجيدون التظاهر، يتصرفون كأناس أسوياء، يمثلون ببراعة ويجيدون تقمص الشخصيات . هم في الحقيقة أبرع من أي ممثل قد نكون شاهدناه على شاشة التلفاز، ذلك أن...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثلاثون والأخير

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثلاثون والأخير

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثلاثون والأخير نظرت إلى نقطة بالفراغ وشردت ، انفصلت عن هذا العالم بما فيه ، شغلت تفكيرها بما لم يحن ميعاده ، لم تستمع إلى صوته من حولها فتعجب كثيرًا من هذا الأمر مما جعله يمسك بكتفيها ويهزها بلطف كى يفيقها من هذا الشرود نيران فاقت على صوته وحركته...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل التاسع والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل التاسع والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل التاسع والعشرون فغرت شفتيها من الصدمة لما قاله لأنها كانت تتوقع ما سيقوله لكنها كانت تكذب نفسها ، أحمر وجهها ولم تعرف طريق للرد وكأن لسانها قد ألجم كاد يتحدث مرة أخرى لكنهما سمعا طرقات على الباب فتعجب طيف فمن المستحيل وصول أحدهم الآن كما أن هناك حراسة...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثامن والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثامن والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثامن والعشرون فتح الباب دون أن يستمع إليها فارتعشت يديها و لم تستطع إطلاق الرصاص وخفضت يدها فى الحال لتراه يغلق الباب خلفه ، خرج رماح وأيضًا غيث وليان على هذا الصوت ليتفاجئوا بنيران تقف فى منتصف الاستقبال الخاص بالشقة وبيدها سلاحها وتلتقط أنفاسها...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السابع والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السابع والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السابع والعشرون أشار quotرماحquot إليهم وبدأ فى سرد خطته للخروج من هذا الحصار احنا هنبدأ نستولى على كل دور طول ما احنا نازلين هنقسم نفسنا كل اتنين فى ممر ونتقابل فى نهاية كل ممر وننزل على اللى بعده مفهوم ؟ أومأ الجميع برأسهم ليعبروا عن موافقتهم لخطته...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السادس والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السادس والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل السادس والعشرون انتشر هؤلاء المقنعين فى كل مكان بالفندق وبكثافة شديدة وكأن الحرب قد بدأت للتو ، أطلقوا الطلقات النارية فى كل مكان مما جعل الجميع ينخفض والبعض الآخر يصرخ من الخوف فهتف قائدهم بصوت مرتفع وغاضب لا أريد أن أسمع صوت أحد ، ليصمت الجميع وإلا...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الخامس والعشرون صمتت قليلاً وأخذت تتحرك ذهاباً وإياباً لتفكر فى حل لتلك المعضلة لكنها توقفت عن الحركة وابتسمت بعدما أنارت رأسها بفكرة ، إلتفتت إليه ورددت بثقة أنا لقيت الحل .... عقد ذراعيه أمام صدره بعدما لوى ثغره واردف هاا اشجينى اقتربت أكثر منه...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الرابع والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الرابع والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الرابع والعشرون رفع هاتفه وانتظر ردها وبالفعل ردت عليه بصوت شبه نائم أيوة يا طيف .. فيه جديد ؟ أجابها بحماس شديد ايوة يا نيران ، عرفت مكان رنة نهضت من مكانها بعدما فاقت على ما سمعته واردفت بجد انا جياالك .. مسافة السكة ثم انهت المكالمة سريعاً قبل...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثالث والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثالث والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثالث والعشرون انحنى بظهره ليستند بمرفقيه على ركبتيه ثم دفن وجهه بين كفيه وراح يفكر فى هذا القرار الذى اتخذه فى وقت قصير وسأل نفسه الكثير من الأسئلة ، هل الفراق فى تلك الحالة هو الحل الأمثل ؟ ثم اعتدل فى جلسته وبدأ يحدث نفسه معقول خلصت كدا مع تنّة ؟...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثاني والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثاني والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثاني والعشرون ممكن تعدينى يابنتى الطريق ؟ قالتها تلك العجوز التى ادعت عدم قدرتها على البصر فاقتربت منها quotرنّةquot بابتسامة أثناء ذهابها إلى الكلية فى أول يوم لها وأمسكت كفيها برفق ثم نقلتها إلى الجانب الآخر من الطريق بابتسامة فهتفت تلك السيدة بنبرة...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الحادي والعشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الحادي والعشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الحادي والعشرون حرك رماح رأسه بتفهم بعد أن أمسك الملف وتابعه بنظرة سريعة ثم رمقه مرة أخرى وردد تمام سعادتك بس اشمعنا فاطمة مع احترامى ليها يعنى .. أنا من رأيى إن الأنسب للمهمة دى هى نيران تجهمت تعابير وجهها لتقول معترضة بعد اذنك يا سيادة اللواء بس...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل العشرون

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل العشرون

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل العشرون بعد مرور عدة أيام ارتدت ملابسها واتجهت إلى حقيبتها لتضع بها أسلحتها ووضعت فوقها العديد من الملابس الذى أعطاها إياهم وليام ثم أغلقتها بإحكام ورفعتها على كتفها بتألم ومن ثم اتجهت إلى الخارج وهى تقول أنا جاهزة يا غيث اقترب منها وهو يسحب الحقيبة...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل التاسع عشر

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل التاسع عشر

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل التاسع عشر عقدت ذراعيها أمام صدرها لتقول بغضب رماح أنتَ عارف إنى بفهمك كويس أوى وخلال السنة دى فهمتك أكتر وأكتر ، دى مش أوامره .. اللواء أيمن عمره ما يكلفك تمثل إنك خطيبى صمت للحظات ثم ردد طيب أنا هريحك .. أنا اللى اقترحت الفكرة دى على اللواء أيمن...

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثامن عشر

غلاف: رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثامن عشر

رواية بنت القلب للكاتب عبد الرحمن أحمد الفصل الثامن عشر وقعت كلماته كالصاعقة عليها وكأنها تلقت ضربة ثانية ولكن تلك المرة كانت أشد ألمًا .... وقفت بعدما وضعت يدها على فمها من شدة الصدمة وأردفت بعينان دامعتان يعنى .. يعنى أنا السبب فى موت زين صمتت للحظات ثم تابعت مش بس كدا ، ده أنا ظلمته ورغم كدا...

المزيد من القصص و الروايات...
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا