قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل السابع

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل السابع

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل السابع

‏الحياة عبارة عن محطات نقف فيها أوقات ثم نرحل إلى محطات أخرى في كل محطة نلتقي بقلوب ووجوه وذكريات منها يبقي ومنها يرحل.
حين نعشق، لا نختار م نعشقهم
ولكن القدر قد يقودنا لاشخاص قد نجن بعشقهم.

ملأ نور الشمس جميع انحاء الغرفه، ونور تبدأ تفتح عينيها ببطئ شديد وكسل ممسكه براسها بتوجع
اااه ياااادماااغي صداع هيموتني اااااااه
وتنهض فجاه من نومها.

نور بخضه
ياااخبر ابيض الساعه كام الشغل يالهووووي كده من اول يوم ياربي
وتنظر في الساعه اعلي الحائط تجدها 7: 30 وتقول لنفسها يلا يلا يانور بلاش كسل شويه صداع هيعملو فيكي كده
لازم اكون في المصنع الساعه 8
وقامت نور ودخلت W. C واتوضأت وخرجت تصلي ونسيبها بقااا.

ونروح الجنينه عند منار
منيره بصدمه: بنت يامنار اي اللي منيمك هنا كده هتاخدي برد وتتعبي قومي يلا
منار بكسل وصوت كله نوم: في اي بس ياماما.

منيره: انتي اتجننتي يابنت ولا بايعه نفسك قومي كملي نومك فوق يلااا
منار وبدأ تفوق شويه بشويه وبصوت كله نوم: صباح الخير ياماما
منيره بحنية: صباح الفل ياقلبي برضو ده كلام يامنار حد ينام كده يابنتي
منار: معلش ياماما راحت عليا نومه ومحستش بنفسي
منيره: ماشي ياحبيبي يلا قومي اطلعي اوضتك كملي نوم
منار باستسلام: حاضر ياماما بعد اذنك.

وتركت منار والدتها وصعدت الي اعلي ودخلت غرفتها صلت ومسكت مصحفها تقرأ قرآن.

ونروح بقا عند نور بعد مانتهت صلاتها اخذت تدعي ربنا بأدعيه كتير وقامت وقفت قدام الدولاب تدور علي حاجه تلبسها وهي محتاره خالص ومش عارفه تلبس اي.

اختارت طقم كانت مشترياه من مرتبها قريب وهو عباره عن بنطلون جيبه اسود وبلوزه سوده عليها رسومات في غايه الروعه ومن فوقها جاكت جينز قصير لونه ازرق فااتح ورفعت شعرها ع هيئه ذيل حصان كان شكلها يجنن ويسحر اي حد
وبعد ما انتهت من لبسها نزلت الي اسفل
وجدت يوسف ع اريكته يشرب قهوته ويقرأ الجريده.

نور بهدوء ابتسمت: صباح الخير ياعمو
يوسف: صباح الورد يانور هاا جاهزه للشغل ما شاء الله 8 بالدقيقه جاهز شكلك كده سخنه اوي ع الشغل
نور: ان شاء الله ياعمو، عمو هو ممكن ااسال سؤال
يوسف قفل الجريده ونظرلها باهتمام
اكيد طبعا، اتفضلي
نور بتفرك ف ايدها وبتقرب منه بهدوء
عمو هو يعني انا واحده ف طب، اي فهمها ف شغل المصنع والحديد والجو دا، ومنين حضرتك واثق فيا كده عشان تأمني ع مسئوليه زي دي .

يوسف ابتسم: هتعرفي كل حاجه ف وقتها ي نور. متستعجليش، السواق مستنيكي بره وهناك في المصنع البيشمندس سعد هيفهمك ع كل حاجه
نور زادت حيرتها: تمام ياعمو تأمرني بحاجه حضرتك
يوسف: لا ياحبيبتي اتفضلي ربنا يوفقك
نور: السلام عليكم
يوسف: وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته.

ونسيب بقا نور تروح للشغل علي راحتها ونروح مكان تاني خالص لينا كتير اوي مش بنتكلم عليه ام عمر قامت من نومها تحضر الفطار لاولادها كالعاده وهي ماشيه لقيت نور غرفه عمر شغال
ام عمر: الله هو عمر صاحي ولا اي اما اشوفه وطرقت باب الغرفه
عمر اعتدل ف جلسته: اتفضل
والدته بحب: صباح الخير ياحبيبي اي اللي مصحيك بدري اوي كده انت واخده اجازه علشان ترتاح ولا تتعب نفسك.

عمر وهو يقترب منها ويقبل يديها: صباح الورد والياسمين ع احلي ام في الدنيا
والدته: اه يابكاش بتهرب، برضو ماردتش علي سؤالي
عمر: اللي هو!
والدته: صاحي ليه بدري
عمر بتنهد وحيره: حيييييح تقدري تقولي كده ياامي اني مانمتش من امبارح
والدته: ياضنايا يابني ليه كده ياعمر كده بتتعب صحتك والصحه مافيش بعدها ياحبيبي
عمر: ما انا مش هيهدالي بال غير ام اعرفهم واحد واحد ولاد الكلب دول.

والدته: يابني ماتبعد عن الشر وتغنيلو وحسابهم عند ربنا وربنا مش بيسيب حق حد وكل ظالم في الاخر ليه جزاءه.

عمر: لالا حسابهم عند ربنا ده كوم وفي الارض كوم تاني اومال عملو ليه الحكومه والامن ده ليه مش علشان ناخد حقوق الناس الغلبانه اللي بيتاكل في لحمها، واحنا ساكتين وبعدين عاوزاني ياامي انسي حق ابويا ولا انسي حق عبدالله اخويا، وياعالم الناس اللي بتموت دي مين السبب وراها، ولا الغش والظلم اللي بقا عيني عينك في البلد، واكل حقوق الغلابه اللي ملهمش ضهر في الزمن ده، كل الاسباب دي مش تستاهل اننا ندور ع المجرمين الاصلين في البلد، ونخلص الناس منهم ها ياامي.

والدته بحنيه: ياااااااه ياعمر تعرف انت وبتتكلم معايا كده فكرتني باابوك الله يرحمه مره وقفنا انا وهو نفس الوقفه دي وقالي نفس الكلام ده بالظبط بس النتيجه كانت اي قتلوه وانا ماليش في الدنيا غيركم ياعمر علشان خاطري يابني خلي بالك ع نفس عمر.

وهو يقبل جبينها برفق: حاضر ياامي متقلقيش انتي مخلفه رجاله ها رجاله وياتي ياسين من الخلف احم احم احم
يااااسين: امي اخويا في اوضة النوم وشغالين بوس في بعض يانهاااار بووووس، اي جو العشق الممنوع ده اه اه اه قلبي الصغير لن يتحمل ليه بس ياربي خلتني اعيش واشوف اليوم ده ليييييييه عمر.

ووالدته ماتوا علي نفسهم من الضحك علي شكل ياسين
عمر بهزار: اوبا مش لسه كنت بقولك انك ياحجه مخلفه رجاله شكلو كده كنت غلطان طلعتي مخلفه سوسن
ياسين: نعم نعم نعم ياروح خالتك اتكلم ع نفسك ياااض، احنا رجاله اوي اوي، اممممممممم جوزوني انتو بس وهتعرفوا
والدته وهي تضربه برفق: همك كله ع الجواز مش لما نجوز الكبير الاول ابقي نجوزك.

ياسين: عيني عليا وعلي بختي ياااااختي كان ماالي انا وبعدين ياحجه ابنك ده عنده عقده نفسيه من الجواز مالي انا اتربط جمبه كده زي الحمار، لالالا مليش دعوه عاوز اتجوز احسن والنعمه اتجوزلكم علي نفسي وانا واقف
عمر: ماتتلم ياض في وكيل نيابه محترم يقول كده
ياسين: مش انا قولت
عمر: اه
ياسين بلا مبالاه: يبقي فيه
عمر بمزح: ابو شكل رخامتك
ياسين: شكرا شكرا I know that
عمر: وكمان بتتكلم هولندي الله يرحم تيته.

ياسين: ياجاهل يابتاع التعليم المجاني ده هولندي بردك ده فرنساوي يخرب بيت ابو التعليم المجاني اللي خرب البلد
عمر بعصبيه: طاااااب امشي يلا من احسن ارتكب فيك جنايه
والدتهم وقفه تشاهد الموقف ومش قادره تمسك نفسها من الضحك وفجاه توقفت وقالت بااااااااااااااس خلاااااص انا هحضرلكم تفطروا احسن تاكلو بعض
ياسين: اه صح ياحجه حقااا انا جعااان اوووووووووي ياناس
والدته: مانت ع طول جعان من امتي بتشبع.

ياسين بنبره غني: عارفه احلي حاجه فيكي
والدته: اي ياحماقي زمانك
ياسين: انك دايما محطمه مقاديفي
والدته بضحك: امشي يلا من هنا احسن انا اللي هضربك
ياسين هو يجري: براحتك يامصر براحتك خليكي فاكراها
والدته: يادي النيله الواد اتجنن خالص
وتوجه كلامها لعمر يلا ياحبيبي روح خد شاور وتعالي نفطر ونام شويه ارتاح
عمر: حاضر ياامي.

ونسيبهم ونروح عند حازم ونشوفه هيعمل اي
حامد: اي ياحازم بردك مش لاقيها
حازم بغل: لا ياابوي تقول الارض اتشقت وبلعتها بس ورحمة امي مانا راجعه غير وهو معاي، ٤ سنين مش عارف اوصلها، حتي ماخابرش هي ف اي جامعه
حامد: اقولك اي سيبك من الحديت ده دلوق وتعالي احنا عندنا شغل كتير والحكومه غفلانه عننا الايام دي نلحق نطلع بمصلحه
حازم: اوف ياابوي طاب ونور.

حامد: الله يحرق نور وامها انت عتسمع من فين، بقولك قبل ماتغيب الشمس تكون عندي فاهم
حازم بتاافف: فاهم ياابو فااهم.

وصلت نور الي المصنع وكانت في حاله صعبه جدا من توتر وقلق وخوف انها ماتكنش اد المسئوليه دي ولكنها من جواها اراده وعزيمة قويه جعلتها تتخطي كل مخاوفها وعندها ثقه بالله انه هيوفقها ومش هيخذلها ابدا واخذت تتقرب رويدا رويدا من باب المصنع وتوجهت الي الطابق العلوي بالمصنع وفجأه رات فهمي امامها.

فهمي ابتسم: صحيح شكلك كده ادها وادود يانور وجايه في معاد مظبوط
نور بهدوء: صباح الخير ياعمو
فهمي: صباح النور يابنتي تعالي اوريكي مكتبك
نور مشيت معاه باستسلام وهي بتحاول تتحدي الخوف اللي جواها ووصلو المكتب وقامت السكرتيره مرحبه
اهلا وسهلا يافندم نورتوا المصنع.

فهمي: اهلا يابنتي
ثم يوجه كلامه الي نور ودي بقا ياستي رانيا السكرتيره بتاعتك ومديره اعمالك
نور بابتسامه خفيفه: اهلا وسهلا
رانيا: اهلا بحضرتك يافندم
فهمي: تعالي بقا ندخل جوا وانتي يارانيا اتصلي بالبيشمهندس سعد خليه يجي حاليا
رانيا: حاضر يابيشمهندس.

وفتح فهمي باب المكتب اللي هتقعد فيه نور ولما شافت اد ايه هو جميل سرحت بخيالها الي مدي بعيد اوووي وشريط حياتها كله عدي قدام عنيها في لحظات وامتلات عينيها بالدموع وفاقت علي صوت.

فهمي وهو يقول: يانور ده ياستي مكتبك اي رايك فيه
نور بفرحه: يجنن ياعمو مش عارفه انا والله كل دا ليه، واشمعنا ليا انا بالذات.

فهمي: مش عاوز اسئله كتير، من النهارده نص المصنع ده ليكي والنص التاني باسم مروان ولو عاوزه ترد الجميل بجد ترجعوا توقفوا المصنع علي رجليه من تاني زي ماكانت يسرا مشغلاه واكتر
نور: سوري ياعمو ممكن اسأل سؤال
فهمي: اتفضلي يابنتي
نور: طيب هي ليه مراة حضرتك سابت المصنع، وهي فين.

فهمي بأسي جلس ع الاريكه: كانت داخله في عمليه كبيره اوي كانت هتنقل المصنع نقله تانيه، بس للاسف ولاد الحرام مخلوش لولاد الحلال حاجه، فكولها فرامل العربيه هي وراجعه علي البيت وعملت حادثه كبيره اوي وعدت منها بمعجزه بس للاسف الحادثه اثرت علي رجليها واتصابت بشلل ومش بتقدر تتحرك
نور بحزن: يااااااه انا اسفه اني فكرت حضرتك.

فهمي: لا يابنتي ماتتاسفيش احنا لينا 5 سنين بنلف ع بلاد العالم علشان نعالجها بس ربك لسه مااردش ولما حكيت ليها حكايتك شافت انك انسب واحده تقوم المصنع
نور بتعجب: ممممممممم ان شاء الله ياعمو اكون عند حسن ظن حضرتك
واثناء حديثهم قطعهم صوت الباب
فهمي: اتفضل
دخل من الباب شاب طويل القامه يمتاز بالوسامه والجاذبيه والشياكه علي وجهه ملامح الجديه وتحمل المسئوله والقوه.

سعد بيقفل زراره سدرته: صباح الخير
فهمي ونور: صباح النور
فهمي: هو ده ياستي البيشمهندس سعد اشطر مهندس عندنا في المصنع وهو اللي يفهمك كل كبيره وصغيره هنا، ودي ياسعد يابني نور اللي كلمتك عنها بنت ذكيه اوي وشاطره عاوزك تاخد بالك منها
سعد بانبهار: هاااا حاااضر طبعا طبعا يابيشمهندس.

ويوجه نظره الي نور ويقول بهدوء وهو ينظر في عينيها: اهلا وسهلا بحضرتك يافندم تشرفنا
نور بابتسامه: الشرف ليا يابيشمهندس
فهمي اسيبكم انا بقاااا تشوفو شغلكم وعلي اتصال ياسعد
سعد: اوامرك يابيشمهندس
وانصرف فهمي وجلس سعد ونور لوحدهم في المكتب
ومر وقت طول وسعد تقريبا ماقالش ولا كلمه غير انه مبحلق في عيون نور
حبت نور ان تقطع الصمت ده
نور: احم هو احنا مش هنبدا شغل يابيشمهندس.

سعد يفوق من شروده: هااا اه طبعاا تحبي تبداي من فين
نور: من اي حاجه
سعد بابتسامه عريضه: طيب بصي بقاااا
ونسيبهم بقااااا يشتغلوا هما ونروح مكان تاني عندي بيت يوسف
محمد: صباح الخير ياامي
منيره: صباح الخير ياحبيبي
محمد: قوليلي صحيح هي فين نور
منيره: دي نزلت من بدري راحت الشغل ربنا يوفقها
محمد بستفهام: امممممممممم طيب ومروان لسه نايم فوق ليه لحدت دلوقتي
منيره: ياخبر ابيض هو مارحش المصنع هو التاني.

محمد: لا نايم فوق
منيره: معلش يابني اطلع صحيه الطهر ع آذان وابوك لو عرف هيخرب الدنيا
محمد: ماشي ياماما حاجه تاني
منيره: ربنا يخليك يابني تسلم.

ذهب محمد علشان يصحي مروان من نومه
محمد بيزيح الغطا: انت ياعم اصحي كفايه نوم احسن ابوك يسود عيشتك، وهو شايل ومعبي منك
مروان بعصبيه: اوووووف يامحمد اقفل النور واطلع بره
محمد وهو يقرب من ودنه ويرفع صوته: مروووووووووووووووووووووان قوووم الطهر هيأذن.

وسمع مروان كده قام بسرعه من السرير ويبص في الساعه ويلاقيها 12 يااااااه ده النهارده لازم انزل المصنع وسع وسع كده يامحمد نروح نشوف الزفته دي احسن تخربها
محمد: الزفته دي، تقصد نور؟
مروان وهو يقوم وفي اتجاهه الي الحمام: وهو في غيرها
محمد بعصبيه: لا بقاا حرام عليك يامروان ياريت كل البنات تبقي زي نور.

مروان: علشان انتي غبي وعبيط ومعندكش خبره ونوع نور ده عدي عليا كتير وانا هتصرف معاها يلا بقا امشي متعطلنيش
محمد: طيب، ربنا يهديك.

وانصرف محمد وهو بيكلم في نفسه ويقول
هو ماله الواد ده اتغير كده وجاتله عقده من كل البنات مستحيل ده مروان اخويا وياعيني عليكي يانور شكلك فعلا امك داعيه عليكي. ، والمصنع ده هيتحول لحلبه مصارعه مش شغل ربنا يستر يلا وانا مالي هما حرين احم انا واحد داخل طب، ومليش دعوه بالكلام ده اهم حاجه دراستي وابعد عن شغلهم دا .

منيره باستفهاام: جري ليك اي يامحمد اتجننت ياابني بتكلم نفسك
محمد: هااا لالا ياحجه متخديش في بالك بقا اولي طب وخارج م ثانويه عامه وكده، ولا حرج علي المريض
منيره: يخيبك يامحمد انت الوحيد اللي بتضحكني
محمد: هههههه علشان تحسو بقيمتي في البلد دي ماشي انا عاوزه حاجه؟
منيره: لا ياحبيبي ربنا معاك.

ونسيبهم بقا ونرجع المصنع عند نور
سعد: وبكده بقا حضرتك بقا عندك علم بكل كبيره وصغيره مش ناقص غير اننا نفكر ازاي المصنع نعرف نشغله تاني ويرجع زي ماكان
نور اتكأت ع مقعدها للخلف: يااااااااااه كل ده، شكلنا هنتعب اوي بس ربنا كبير وثقتي في ربنا ملهاش حدود
سعد: ونعم بالله يافندم بس ممكن اسال سؤال
نور: اتفضل يابيشمهندس
سعد: انتي مش صغيره شويه علي التعب ده كله والشغل من دلوقتي.

نور بارتباك: هااا لالا عادي الشغل مش بالسن علي فكره
سعد: بس واضح علي حضرتك انك ذكيه وشاطره اوي، وثقة البيشمهندس فهمي فيكي في محلها
نور وهو تحاول تغير الموضوع: ان شاء الله هو البيشمهندس مروان فين احنا لازم نعمل اجتماع بعد ساعه
سعد بتخمين: شكله لسه مجاش بس ازاي حتي مروان دايما مواعيده مظبوطه بالدقيقه
نور مسكت الهاتف: هكلم رانيا اسالها
رانيا بيشمهندس مروان وصل؟

رانيا: لا يافندم ما وصلش
نور: اوك، اول ما يوصل بلغيه اني عاوزاه ضروري
رانيا: حاضر يافندم اي اوامر تانيه
نور: لا شكرا
وانهت نور المكالمه مع رانيا ونظرت ووجهت نظرها الي سعد لتجده ينظر اليها نظرات حاده لم تفهم معناها
نور: بيشمهندس يااابيشمهندس سعد
وبدات تلوح بيديها امام عينيه
سعد: هاااا معذرتا شكلي سرحت شويه.

نور: حصل خير لو سمحت بقا ممكن تبلغ كل المهندسين انه عندنا اجتماع كمان ساعه علشان يستعدوا
سعد: حاضر يافندم بعد اذن حضرتك
نور: اوك اتفضل
وعندما انصرف سعد نور اخيرا اتنفست وحمدت ربنا لانها مكانتش عارفه تهرب منه ولا من نظراته ازاي اما سعد هو وماشي بقا قعد يفكر ويسأل نفسه اسئله كتير
يقول:.

مالك ياسعد مالك فوق بقاااا من ساعه ماشوفتها وانت مش طبيعي انت نسيت نفسك دي مديرتك في الشغل وانت يادوب شغال عندها، اوووووف بس ازاي هي كده ليها سحر وجمال غير عادي..
الله بقاا انت جاي هنا تشتغل ولا تحب خلاص بقا ركز في شغلك.

واخدت تلك الاسئله تتردد ع ذهن سعد كل دقيقه
اما مروان بقا بعد ما صحي لبس بسرعه ونزل صبح علي والدته وانصرف الي المصنع
وفي طريقه الي المصنع رن هاتفه لينظر ويجدها نادين
مروان: صباح الخير ياحبيبي
نادين: ياسيدي ياسيدي صباح الخير اي قول مسا الخير احنا الطهر ولا انت مش واخد بالك
مروان: معلش بقا يانادين مش مركز خالص والله
نادين: مالك ياقلبي فيك اي
مروان: امبارح زعلت منار جامد مني وكنت هضربها كمان.

نادين بصدمه: مناااااااار! لالا يامروان انت اكيد اتجننت لازم تصالحها دلوقتي
مروان: مش عارف بقا يانادين سبيها بظروفها
نادين: لا بقا يامروان والله مانا مكلماك تاني غير لما تصالح منار ولو سمحت يلا بقا روح صالحها مع السلامه
وقبل ما مروان ينطق بحرف واحد كانت نادين قفلت الخط
مروان وهو يضرب دلكسون السياره بشده: ليه كده ليه كده ناقص انا بس يااربي ياااااااااااااااااااااااااااااااارب حتي انتي يانادين.

وصل مروان الي المصنع وابلغته رانيا بان نور عاوزاه ف الداخل.

مروان بتأفف: اهي كملت ست عكننه هانم عايشه في الدور وهترسمه عليا، وبتستدعيني
رانيا باستفهام: افندم يامروان بيه بتقول حاجه
مروان: لا ولا حاجه انا داخل لها اهو.

ودخل مروان علي نور دون حتي يطرق الباب نوركانت قاعده مركزه اوي في شغلها واول ما شافته تسارعت ضربات قلبها فرحه وشعرت بانه كل جزء فيها بيبتسم من الفرحه ولكنها فاقت بسرعه وقالت لنفسها
اي الهبل اللي انا فيه ده .

واستجمعت كل قوتها ووقفت امامه بمنتهي الجراءه
نور بحده: اظن يابيشمهندس يامتعلم انهم علموك في المدارس انك تخبط قبل ماتدخل ولا هي وكاله من غير بواب
مروان بتاافف: انتي اتجننتي يابت انتي وهتعيشي الدور عليا وتعملي فيها صاحبه المصنع بحق وحقيقي ولا ايه.

نور وضعت ايديها ع خصرها
والله صاحب المصنع مش بالكلام ياحضرة صاحب المصنع، المفروض يكون قدوه لكل العمال، صاحب المصنع المفروض هو اللي يخاف علي مصلحة المصنع قبل اي حد مش حضرتك مشرف ومتكرم وجاي الساعه 2 الطهر، وقت انصراف العمال شوفت بقاا ياصاحب المصنع اد اي انت متغطرس ومتكبر .

مروان مسكها م معصمها: انتي نسيتي نفسك يابت انتي دانتي شغاله عندنا، وكمان صوتك دا مايعلاش، فاهمه
نور بنرفزه: لا بقا انا هنا زيي زيك محدش فينا احسن من حد وزي ما ليك النص انا كمان ليا النص فبلاش الفشخره الكدابه دي، واتقبل الوضوع ع ماهو عليه.

مروان بنرفزه وعصبيه واخذ يقترب منها ببطء: بت انتي سبق وقولتلك لو اهلك معرفوش يربوكي انا اللي هربيكي، وخليكي فاكره انتي اللي بداتي..
نور هي تبتعد عنه خطوه بخطوه حتي ارتطم ظهرها بالحائط
هتعمل اي يعني غير اللي عملته هتضربني مثلا .

مروان واقترب منها جامد وما يفصل بينهم غير بضعه سنتيمترات
اضربك واكسر دماغك كمان، انتي من اول ما جيتي البيت وانتي بوظتي حياتنا.

وفجأه انقطع مروان عن الكلالام عندما استشعر بانفاسها تلامس وجهو ونظروا لبعض وقتا طويلا تتبادل فيها النظرات بحده وتتلامس فيها الانفاس حتي هدئ مروان تماما بعض مرور برهه م الوقت
مروان خده نفس عميق بهدوء
تاخدي كام وتبعدي عننا.

وقع السؤال علي نور مثل الصاعقه مما جعلها تتدفعه الي الامام بكل قوه
نور: المقابله انتهت وبعد 10 دقايق في اجتماع للمهندسين، علشان تكون مستعد اتفضل
مروان متحديا: هتفضل، بس خليكي فاكره وقفنا لحدت فين علشان لسه كلامنا ماخلصش تكوني فكرتي في المبلغ سلام ياقطه
وتركها وغادر وكلا منهما يشطاظ غضبا للاخر
تأخدي كاااام؟
اهر كلمه قالها مروان، وصداها كالرعد ف ودانها.

وتركها وهي في حيره بين قلبها وعقلها وقلبها يقنعها انا وقعت في حبه من اول نظره وعقلها ينفي ذلك تماما واستمرت في ذاك الوهم حتي قطعتها رانيا
رانيا: يافندم، البيشمهندس سعد بيقولك الاجتماع جاهر وفي انتظار حضرتك، اتفضلي
نور: اوك يارانيا، اه بالحق عاوزاكي تجمعيلي معلومات عن الاراضي اللي معروضه للبيع في اسوان وبلغيني
رانيا بعدم فهم: حاضر يافندم حاجه تاني
نور: لا شكرا اتفضلي، دلوقتي.

وذهبت نور الي الاجتماع وجدت الجميع في انتظارها ما عدا مروان لم يأت حتي الان
نور ابتسم وبثقه: سلام عليكم
الموظفين: وعليكم السلام
نور تتفقد الحضور: استاذ مروان لسه مجاش؟
سعد باسف: لسه يافندم
نور: لو سمحتي يارانيا، ممكن تستعجله
ويقطع مروان حديثهم من الخلف
مروان بضيق: ملهوش لزوم انا جيت اهوو لما نشوف اخرتها
نور بعدم اهتمام: يلا نبدا.

نسيبهم ونروح مكان تاني
عند عمر وهو ماسك ورقه وقلم وعمال يرسم دواير كتير ويضع الاسماء بداخلها
واخذ يكلم نفسه: سليمان حمادي ومات
رايان بيكري بطل ينزل مصر فرانكلين دي مش بتخرج من مصر اصلا ولا هي ولا جونايا مييييييين دول ميييييييييين ازاي كده بيلعبو بينا يمين وشمااااااااال
ياريت تفكروا شويه مع عمر وتخمنوا مين جونايا وفرانكلين دول .

نسيبو بقااا ونروح عند منيره ويوسف
منيره بضيق: شايفك مبسوط اوي يايوسف الايام دي
يوسف: مانا طبيعي اهو يامنيره، مالك
منيره باسي: وحشتك؟
يوسف تنهد وضربات قلبه زادت
مش طالعه من دماغي تفكيري كله فيها
منيره بحزن: بتشوف نور فيها، مش كده.

يوسف: نور دي ربنا بعتهالي علشان يصبرني بيها وبفراقها
منيره بحزن شديد
تصدق اني بغير منها من غير مااعرفها.

يوسف باسف: سامحيني يامنيره انتي من اول يوم بينا وانا قولتلك ع كل حاجه وانتي الصراحه نعم الصديقه قبل ما تكوني نعم الام والزوجه
منيره بحسره
يابختها بجد يايوسف، لو شافت الحب ده في عينيك كانت فكرت بدل المره مليوه قبل ماتسيبك
يوسف بقهر: انا اللي سبتها بغباائى، نصيب يامنيره، بس المهم
منيره: اي
يوسف بحزم: نور البيت ده بيتها ومتمشيش منه ابدا مهما حصل
منيره: ازاي يعني اكيد هيجي وقت وتمشي.

يوسف بحده: لا مستحيل، نور هتتجوز مروان يامنيره
منيره خدقت النظر اليه، بصدمه: ااااااااااااااي؟

ونسيبهم ونرجع الاجتماع عند نور ومروان
نور: وزي مااتفقنا بدل ما نتستخرج الحديد من اسوان ونجيبه بكل الشوائب اللي فيه هنا، واستهلاك وقت وفلوس نعمل افران مدركس بااسوان والحديد يجيلنا جاهز علي التصنيع.

سعد: فكره جهنميه وبكده المصنع خلال 6 شهور هيصبح من اكبر المصانع دي فكره محدش فكر فيها ابدا
مروان بسخريه: انتو اي اللي بتقوله ده
نور وجهت نظرها اليه بحده: والله ياحضرة احنا مسمعناش صوتك من اول الاجتماع، قولنا اي رايك واقتراحك
مروان: احنا نشتغل زي مااحنا عادي ونستورد الآت من بره ونزيد الايد العامله وبكده هننجز.

نور: ما هو ده باذن الله اللي هنعمله بالاضافه الي فكره افران مدركس في اسوان بدل ما هي في حلوان
مروان بعناد: وانا مش موافق
سعد بنقاش: ليه بس الفكره جيده جدا
مروان بحده: ماليكش دعوه انت لما اصحاب المصنع يتكلمو تخرس خالص
نور بعصبيه: نعم! انت ازاي يامحترم تكلم الموظفين كده
مروان بضيق: انا اتكلم زي ماانا عاوز فاهمه ولا لا
نور نبرة صوتها عليت.

لا انا فاهمه كويس بس الظاهر حضرتك اللي مش فاهم يعني اي اداره واحترم للموظفين، انا عارفه ع اي خلوك تدور شركات ومصانع انت اخرك تدور عربيه
مروان قام م مكانه بفزع وعصبيه مشيرا اليه بسبابته
انتي بنت قليله الادب، اصلا ومش كفايه اني مش طايقك، كمان جايه تقرفي فيا هنا منا قولتلك ياشيخه تاخدي كام وتريحيني منك .

نور وهي تقف بعصبيه وتضرب ع المكتب بكفيها
لو كنت فاكر بفلوسك تقدر تعمل كل حاجه تبقي غلطان، ولو مش عاوز تشتغل معايا الباب يفوت جمل بس فكره اني امشي من هنا علي جثتي هااا، والي مش عاجبه ينشي هو، انا وانت عارفين كوويس لانا ولا انت اخترنا الوضع المنيل دا الل اتفرض علينا، والمفروض اننا نكون عند حسن ظن الناس الل امنتنا ع كل دا .

مروان قعد وحط رجل فوق رجل
ومش ماشي وعند بعند ان شاء الله تخرب
نور بسخريه: ها، ماانت مش فارق معاك شخص معندهوش اي مسئوليه
وقام مروان ومسكها من دراعها بشده حتي انها من شده الام تعالي صوت صراخها ونهض الموظفين بسرعه يهدوا الوضع
نور بتحاول تفك قبضة ايدو: مش بقولك اللي يمد ايده ع بنت ما يبقاش راجل
مروان وسحبها بقوه ورفع يده لكي يضربها بالقلم: واللي تقل ادبهل ع مروان المنصوري يبقي اخر يوم ف عمرهل.

وبسرعه مسك سعد يده من الخلف
سعد: مش معقوله كده انتو جايين تصلحو المصنع ولا تبوظه اكتر
مروان باستنكار: انت ازاي ماسك ايدي كده
احد الموظفين: خلاص ياحضرات خلاص هتفرجوا كل اللي في المصنع علينا
ترك سعد يد مروان ونظر لبعض نظره غضب وكره وغل
نور: كفاااااايه يقاااا كفاااايه حرااام عليك ياااخي، ليه كده عملتلك اي انا.

مروان نظر اليها نظره عطف وانصرف دون اي كلام
نور بعياط: لو سمحتو اتفضلو كلكم بره، الاجتماع انتهي.

وانهارت نور وهي لحد دلوقتي مش مصدقه اللي عملوا مروان
مشي مروان قرر يرجع البيت تاني ووصل البيت وشاف منيره
منيره بلهفه: ايه يابني اللي رجعك بدري كده
مروان: مافيش ياامي، منار فوق؟
منيره: اه ياحبيبي مانزلتش خالص
مروان: ماشي انا طالعلها.

وصعد مروان الي اعلي واطرق الباب ولكن منار كانت نايمه فماسمعتش الباب وفتح الباب بهدوء وجلس بجانبها يلعب في خصلات شعرها
مروان بهدوء: منار قومي بقااا انا اسف
منار بصوت مدبوح: مروان لو سمحت اتفضل اطلع بره
مروان: اه يابت ال بتعلبي بيا، وانتي صاحيه اهووو قومي بقاا نتكلم راجل لراجل
منار بدموع: هونت عليك يامروان تعمل فيا كده
مروان: انا اسف وان شاء الله كان لساني انقطع قبل مااقولك حاجه تزعلك.

منار: اشششش بعيد الشر عنك انا اتصدمت اوي اول ما شوفتك امبارح ما كنتش مصدقه نفسي
مروان: الله خلاص، بقامتخليش قلبك اسود وادي راسك اهي ابوسها تأمري بحاجه تاني
منار: اه
مروان: ياسلام وانا اطول طبعا اتفضلي وكل طلباتك مجابه
منار: تتأسف لنور
مرووان بدهشةةة: نـــعــم
منار رجعت تنام تاني: اوك خلاص، انا لسه زعلانه ولوسمحت اتفضل و متكلمنيش تاني.

مروان بيزيح الغطا: حبيبتي الله يهديكي، مالك انتي بزفته دي، احنا اخوات في بعض ونقدر نفهم بعض لكن هي هنعرفها منين
منار: اللي عندي قولتو ولو عاوز تسيبني كده زعلانه مافيش مشاكل
مروان: اووف حاضر ياستي خلاص موافق بس بشرط
منار: هيييييح بجد اي هو
مروان: اتصلي بنادين قوليلها اني صالحتك اصلها حلفت ما تكلمني لو سيبتك زعلانه اكتر من كده
منار: امممممممممم بقا انت جيت تصالحني علشان خاطر ست نادين.

مروان: حبيبتي انتي، يابت ياهبله برضو ده كلام انتي مش عارفه مكانتك في قلبي ولا اي
منار: ماشي ياسيدي هكلمها اهوووو
مروان حضنها برفق.

منار بتحدي: متنساش تيجي نور، ونروح نصالحها
مروان بتافف: اوووف يادي نور، حاضر يامنار حاضر.

واتي المساء علي ابطالنا
منار: يلا بقا يامروان نور جات نروح نصالحها
مروان بكبرياء: لازم يعني يامنار
منار: اممممممم هترجع في كلامك تاني
مروان باستسلام: يلا ياستي يلا امري لله
ذهبوا الي غرفه نور وطرقت منار الباب
نور اعتدلت ف جلستها: ادخل.

منار ابتسمت ودخلت ماسكه مروان م ايدو: نور مروان كان عاوز يعتذر منك. ع كل اللي عملو
نور بسخريه وتقف امامه: هااا بقااا مروان بيه جاي بجلالة قدره يعتذرلي، بس ياتري هيعتذر ع ايه ولا ايه
مروان بنفاذ صبر: اللهم طولك ياروح
منار: مالك يانور ليه بتتكلمي كده
نور: اسأالي اخوكي الموقر عمل اي النهارده
منار باستفهام: عملت اي يامروان
مروان: هي اللي عصبتني يامنار واضطرتني اتصرف بالطريقه دي.

منار بهدوء: خلاص يانور علشان خاطري انا عديها انتي طيبه وقلبك ابيض، وانت يامروان يلا بقا ارضي نور
مروان بقرف: اسف
نور بدلع: واسف دي ع القديم ولا الجديد؟
مروان بنفاذ صبر: شايفه يامنار صحبتك مش ناويه تجيبها لبر ابدا
نور بعصبيه وتشير بسبابتها ناحية مروان باستنكار
بذمتك يامنار ده شكل واحد معترف بخطأه وجاي يعتدز
مروان بحده: شوفي يامنار انا جيت علشان خاطرك بس انما واضح هي اللي طالبه معاها خناق.

نور بسخريه: ليه بقا مكتوب ع وشي خانقني شكرا
مروان بتريقه: لا ربيني شكرا
نور بنرفزه: انا متربيه غصب عنك
منااار: باااااااااااااااااااااااااااس يااااااااالهووووووووووووي صدعتوني خلااااااااااااااااااااص
نور عقدت ساعديها: قوليلو هو
مروان بنرفزه: لا ياختي قوليلها هي
منار: بس بقا انتو الاتنين اي مولدين فوق راس بعض
مروان: خلاص بقا انا اسف بجد وياريت متعصبنيش تاني.

نور: انا كمان اسفه بس انت الصراحه اللي شكلك يعصب بلد
مروان زفر بقوه: شايفه اهوو قدام عينكي
نور بتردد: يوووووووه اسفه خلاص
منار: ايوه كده شاطرين ربنا يهديكم مش عاوزه خناق تاني
نور: اوك انا اصلا طيبه ومش بقول حاجه
مروان: طيبه اووي ياختي دانتي شكلك حفيده ابو لهب
نور: شايفه يامنار اهو بيغلط وانا ساكته
مروان بتبرير: والله ماغلطت ببرطم ماابرطمش
نور بتريقه: لا ياخويا برطم
منار: خلاص يعني صاافي يالبن..

ساد الصمت وكلاهما ينظر للاخر
منار بانفعال: يوووو مش بتردو ليه
مروان نورهان من غير نفس: خلاص صافي.

منار: يلا بقا يامروان روح ارتاح ياحبيبي وانا انزل تحت اقعد مع ماما علشان نور ترتاح
مروان: ماشي يلا، عشان نفسي ضاق
وتركهم غادر
نور بتقلده بسخريه
عشان نفسي ضاق، وهو يضايق بلد بحالها، ياباي، دا مش طبيعي .

منار ضحكت وربتت ع كتفها
والله طيب ومافيه ف حنيته .

ويات وقت النوم الذي ينام في البيت كله الا نور وهي بالها مشغول اووي بمروان بكلامه بمشيته وبعصبيته وبخفة دمه و اد اي هو طيب بس بيحاول يخبي الطيبه دي ورا العناد والعصبيه
بتبص ع نفسها قدام المراه وبتقلده في تصرفاته طريقه كلامها، تخلق احدايث وهميه وغيرو وغيرو.

خرجت البلكونه ومشعرتش بنفسها غير وهي بتغني
وقعدت تغني اغنيه مياده الحناوي
انا بعشقك انا، انا كلي ليك انا
وصوتها كان في غاية الروعه.

صحي مروان من نومه وهو ع اخره بقا وخرج يبص من البلكونه ولاقاها نور اللي بتغني صراحه صوتها عجبه اوي بس كان متغاظ جدا انها صحتو من النوم
مروان: انتي ياست يامياده ياحناااااوي عاوزين نتخمد
نور: ------
في دنيا تانيه خالص بقا مش شايفه قدامها غير مروان
مروان بضجر: يادي المصيبه اللي حطت فوق دماغي ياربي، انتي يابت الناس عاوزين نتخمد.

ولكن مروان ملقيش فايده غير انه يروحلها الاوضه وبالفعل ذهب الي الغرفه وفتح الباب بقوه
مروان مسكها م معصمها: ماهو انتي يامش بتحسي، ياما عندكيش دم اختاري بقااا.

نور بحده: انت غبي ازاي تدخل اوضتي في وقت زي ده والله، لو ما مشيت لااصوت والم عليك الناس
مروان بسخريه: يااسلام ياختي وهتقوليلهم اي بقا عاشق جمالك جاي اقضي معاكي الليله
نور عقدت ساعديها وهزت رجلها: اوووووف لو سمحت، خلصني قول عاوز اي ويلا امشي ما ينفعش كده
مروان بعصبيه: مش عاوز حاجه عاوزك تتخمدي وتبطلي غني، انا مصدع وماصدقت انام
نور قطبت حاجبها وباسف: هو صوتي كان عالي؟

مروان جز ع سنانه: اسم الله ياختي اومال بتبلا عليكي مثلا
نور: خلاص حصل خير انا اسفه. اتفضل
مروان: طيب اشهد يارب
وخرج مروان ونور كان فرحانه اوي مش عارفه السبب بس كان حاسه انها طايره بمجرد ما شافته حتي مش فارق معاها هو بيقول اي المهم انه واقف قدامه وخلاص
ومر علي ذالك الحال شهر كل يوم في خناق وضحك وعصبيه وناس مش راسيه علي بر.

ويصبح يوم جديد علي ابطالنا ومروان كله همه ونشاط ونازل من فوق، ويصبح علي منيره
صباح الورد ياست الكل
منيره: ياااه يامروان اخيرا شوفت ضحكتك دي تاني يابني ربنا يسعدك كمان وكمان.

مروان: صح قوليلي ياماما اومال فين مريم مش بشوفها ولا بتكلم معاها خالص، دانا قولت الكليه ومشاريعها واخدينها مننا، البت بتظهر يومين وتختفي عشره
منيره: مريم في العين السخنه بتصيف مع اصحابها وقاعدين هناك ف الشاليه.

مروان بعصبيه: وده كلام ياامي ازاي يعني بنت في سنها تسافر لوحدها كده، وازاي متقوليش، دي كانت قاعده معايا م يومين
منيره: معلش يابني خليها تعيش شبابها، وبعدين منا عارفه صحابها
مروان: لا يامي شباب اي اللي تعيشه هو انا اللي هقولك مريم ترجع النهارده والا والله هروح اجيبها من شعرها
منيره: لا يابني حاضر روح صبح علي ابوك كده وأكسب رضاه
مروان: حاضر ياامي سلام.

نسيب مروان بقا شويه ونرجع لعمر
عمر يحدث نفسه بحيره
رايان ده يظهر فرانكلين وجونايا يظهروا ده يختفي هما كمان يختفوا اوف بقا هفضل لامتي في حيرتي دي
ويقطع حيرته صوت امه: مش هتفطر ياحبيبي
عمر: لا ياحبيبتي يادوب هلحق امشي ااه صح اومال فين ياسين
وفاء: ياسين في السخنه بيصيف ياحبيبي
عمر: ابن المحظوظه رايق قووي يلا بقا سلام ياحجه.

انصرف عمر ونروح عند بيت محمود
فريده: يلا بقا يامحمود كل ما تتعبش قلبي علشان تخف
محمود بتعب وصوت متقطع: ن ن ن ن ووووررر نووو رررر
فريده بدموع: سامحني يارب والله يامحمود مااعرف فين، واخر مرة اتصلت بيا اتخانقت معاها عشان حازم ميوصلهااش، نور بتكمل تعليمها يامحمود متخافش
سلمي: صباح الخير ياماما ويابابا
محمود اوم راسه لانه تاثير الصدمه اثرت علي رجله ولسانه
فريده: صباح الخير ياحبيبتي.

سلمي: هروح الحصه وهتاخر شويه
فريده: ماشي ياحبيبتي مع السلامه
وانصرفت سلمي ونرجع عند بيت يوسف تاني
نور: صباح الخير ياطنط.

منيره دخلت عليها الغرفه
صباح الخير ياقلبي اي الجمال ده بس
نور: صح ياطنط يعني عجبك
منيره: جميل جدا وانتي اجمل ياجميله
نور فرحت وشردت شويه
يارب يعجب مروان ويحس بيا حتي لو دقيقه بس وبدقات قلبي اللي بتغني مل ماتشوفو
منيره: اي ياحبيبتي
نور: هااااا لالالا ياطنط مافيش سلام
منيره: استني بس عمك يوسف عاوزك جوه
نور باستغراب: انااا، حاضر استر يارب
ذهبت نور الي يوسف
نور: صباح الخير ياعمو.

يوسف: صباح الفل يافل
نور ابتسمت: احم اي الكلام الجميل ده
يوسف قبل جبهتها: الكلام الجميل مش بيطلع غير للناس الجميله
نور ممازحه: اوباا بقا طنط هتيجي تضربنا احنا الاتنين
يوسف: ههههه لا متخافيش منيره واثقه فيا
نور: اممممم ياجامد، هااا طنط قالتلي انك عاوزني
يوسف: اه هسألك سؤال وتجاوبي بصراحه
نور بقلق: خير ياعمو
يوسف: الحب حلو مش كده
نور بصدمه: ها، حضرتك تقصد اي ياعمو مش فاهمه.

يوسف: انا هقولك انتي عارفه الاول يعني اي حب
نور: يعني اي
يوسف: يعني حاجه كده تخليكي طايره في السما مش شايفه غير حبيبك وبس، قبل ماتنامي صورته مش بتفارقك ولما تنامي هو بطل احلامك ولما تصحي اول حاجه بتشوفيها هو في خيالك الحب يعني دفء يعني حنان يعني احتواء يعني الفرحه مرسومه علي وش المحب المحب اللي عنده استعداد يضحي بااي حاجه علشان حبيبه
نور بلعت ريقها: حضرتك بتقولي ليه الكلام ده ياعمو.

يوسف: علشان هو ده اللي شايفو في عيونك، حبيتي مروان يانور؟

نور وقع السؤال عليها كالصاعقه: ها
يوسف: اوعي تنكري هزعل منك اللي يحب حد يكون فخور بيه وما يخجلش من حبه ابدا
نور عينيها امتلات بالدموع: مش عارفه
يوسف: بس انا عارف لاني جربت احساسك ده اوعي تبعدي عن مروان يانور مروان محتاجك اوي انتي لمروان ومروان ليكي
نور بحزن: بس هو مش بيحبني
يوسف: هيحبك لما تبعد عنه الشيطانه اللي اسمها نادين دي
نور باستفهام: مين نادين دي
يوسف: هقولك
وفجأه قطع كلامه صوت الهاتف.

يوسف مستئذنا: دقيقه.

الو مين
المتصل: يوسف المنصوري
يوسف: مين بيتكلم
المتصل: انا مدير اعمال حسين الشرفي وللاسف الاستاذ حسين خدعنا كلنا وجميع اوراق قريه شرم باسمه وهو عارضها للبيع دلوقتي انا اسف اني اقول لحضرتك كده
يوسف ضاقت انفاسه اه اه اه ااااااه وبيحاول يفك ف رابطه عنه
الحقيني ياااانور اه اه .

نور بصراخ: عمو ياعمو في اي
يوسف بصوت متقطع: قولي لامك تسامحني اني معرفتش احمي ابنها اه اه اه
نور: عمو ياااااااالي هناااااااا انتوووووو فيننن اسعااااااااااااااف الحقي ياطنط تعالي شوفي عموووووو
لكن للاسف قد صعدت الروح الي خالقها
ونروح عند مروان في المصنع وياتيه هاتفا تليفونيا
نادين بصراااااخ: الحقني يامروان الحقني ماما بتموووووت تعالي بسررررررررعة.

مروان بلهفه: نااااااادين نااااادين اهدي انا جاااااااااي حالا.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W