قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني

رواية ولنا لقاء آخر للكاتبة نهال مصطفى الفصل الثاني

فاقت نور من شرودها فجاه
، وبخضه ورعشه فكت قبضة ايدو ودفعته بعيد عنها
نور بعياط وخوف مشيره اليه بسبابتها
انت حيوان ازاي، تدخل عليا اوضتي، وكمان تمد ايدك عليا، اقسم بالله الل انت عملتو دا ماهيعدي ع خير ياحازم بيه
حازم بهدوء قرب منها وحاول يمسك ذراعيها وسرعان ما نور انتفضت وبعدت عنه.

حازم بخبث: انت خايفه ليه ي حبيبتي..
ينفع كده تخافي وانا معاكي، اوعي تكوني خاايفه مني!
وتحاولت نور تجري ع الباب، قبض ع ساعدها بقوه واوقفها امامه
نور بصراخ وهي بتحاول تفك قبضتو.

انت ايه اللي مدخلك اوضتي هنا وازاي اصلا ماما سمحتلك تتدخل، اطلع برا بقولك
حازم بتحدي ساب ايوه وجلس ع الاريكه ووضع رجل ع رجل..
اناادخل مكان مانا عاوز ووقت مااحب
ثانيامحدش شافني انا وداخل هنا
ثالثا متعليش صوتك عليا فاهمه ولا لا.

نور بسخريه: هاا، والمفروض يعني اني اخاف بكلامك ده، ها تبقي عبيط، واصلا انت بصفتك اي بتكلمني كده..
حازم قعد قام ووقف قصادها وحدق النظر ف عينها ممررا انامله ع خدها: اني خطيبك، وبعد سنه او اتنين هبقي جوزك
نور بسخريه مبتعده عنه: ههههه ده عشم ابليس في الجنه، وبعدين اخرج بره اوضتي يلا
وخلي يومك يعدي ع خير، انا بقولك اهوو
نور استجمعت كل قوتها، وقربت منه وعقدت ساعديها، وهزت رجلها اليمين..

والهبل اللي قولتو دا انساه خالص، وحتي مش مسموحلك تفكر
فيه بينك وبين نفسك، وبلاش تعلي اوي بسقف طموحك احسن ما يتهد فوق دمااغك، عشان انت لو اخر واحد ف الكون ياحازم، لا يعني لا، ويلا اطلع برا .

حازم مسكها م معصمها وبضجر.

بت انتي مالك مستقويه كده، ماتقفي عدل وتتكلمي عدل، احسن اعدلك .

ونور وهي بتحاول تفك قبضة ايدو
قولتلك ابعد عني مابتفهمش ولا ايه وسيب اييدي
حازم انحني وهمس ف ودنها: براحتك، بس مش براحتك اوي ي قطه، مصيرك تقعي، بس معلش نتقل ع الرز شويه، وهعتبرو دلع عرايس.

نور بنفاذ صبر: هتخرج بره ولا انده علي بابا وجدو وهما يتصرفوا معاك، هاا اخترت اييه.

حازم بنبره تحدي: هاا وايه يعني نادي عليهم ولا تحبي افتحلك الباب اساعدك؟
نور باستغراب: انت ازاي حيوان كده!
حازم باستفزاز: عيييب، حد يغلط ف جوزه حبيبو كده..
وكاد ان يقترب منها ويصفف شعرها بانامله
، ولكنها سرعان ما دفعته وجريت عالباب تنادي بااعلي صوت علي والدها
منتصر بقلق وهو يتناول عكازه
استر يارب الحق يامحمود بتك عتصرخ ليه اكده هي اتهوست ولا ايه.

محمود ركض مسرعا: مش عارف يابوي تعالو اما نشوف مالها
وجريوا كلهم عند نور
محمود فرب منها: مالك يانور بتصرخي ليه
نور هي ترتعش: بابا الحقني يابابا انا انا كـ كنت قاعده فـ في اوضتي وفجاه حـــ حازم دخل عليا الاوضه
محمود وهو يطبطب علي بنته: متخافيش ياحبيبتي
وبص لحامد متوعدا:
تعرف لو الكلام ده صح نهايه ولدك هتكون علي يدي.

حامد بارتباك: لالا ياخوي اكيد في سوء تفاهم في الموضوع
اتي حازم مصطنع وضع الخجل وناظرا بالارض.

حازم وهو يصتنع الصدمه والدهشه: خير يابوي، مالكم
محمود بضجر: انت كنت ف اوضة بتي بتعمل ايييييه
حامد وهو يصطنع العنف: تقدر تقولي اي اللي مدخلك اوضة بت عمك، ماتتحدتت عاااد.

حازم بهدوء وبعد تفكير: انا انا قومت اغسل يدي لقيتها بتنادي عليا، قولت اشوفها عاوزه اي ولما دخلت مسكت في يدي، وقعدت تقولي وحشتني قوي ياحازم، امتي هتقول لبابا علشان نتجوز ولما قولتلها مش وقته انتي لساتك صغيره، قعدت تقولي انا مش صغيره انا خلاص هدخل الجامعه وكلام من اجده ياابوي
نور بصدمه: اه ياكداب ياحقير انا قولتلك كده! لا يابابا اوعي تصدقه وانت كمان ياجدو انا انا مستحيل اعمل كده.

اسماعيل مشيرا بكفه: اصبري يا نور كمل ياحازم
حازم بخبث: اصلو ياعمي الكلام اللي بعد اكده ميتحاكيش
حامد فهم ملعوب ابنه: لا ياولدي قول علشان نعرفو الحقيقه فين..
محمود بعنف: كمل يازفت انت
حازم: خلاص ياعمي انا هحكي علي كل حاجه بصراحه لما رفضت عرض نور اننا نتجوز وقولتلها عمي مش هيوافق قالتلي واي المانع مااااا ــــ
حامد بخبث: متكمل يابني، سكتت ليه.

حازم بلؤم: مااااا تيجي نتجوز دلوقتي، ونحطهم قدام الامر الواقع واحنا مع بعض اهو محدش هياخد باله ولما ضايقتني وقولتلها انا عندي اخوات بنات ومستحيل اخون ثقه عمي فيا، قالتلي يبقي انت مش بتحبني ومستاهلش حبي قولتلها مش انتي نور البنت اللي حبيتها علت صوتها عليا وقعدت تشتم ولما اضايقت منها اضطريت اني اضربها اسف ياعمي بس هي عصبتني بكلامها.

منتصر واسماعيل بيضربو كف ع كف: لا اله الا الله معقول يابنتي انتي تعملي كده
محمود بصدمه: الكلام ده حصل يانور؟
نوربصدمه: لا والله العظيم لا يابابا متصدقهوش، محصلش محصلش، ولا اي حاجه حصلت م كل الكلام دا
حامد: اخرسي يابت ياجليلة الحيا، انتي هتكدبي ابني اللي لو واحد مش متربي بداله كان وافقك علي كلامك اخس عليكي بنات فجرت خلاص
محمود محذرا: حامد لو سمحت انا هعرف ازاي اتكلم مع بتي.

حامد بيحاول يسخن الموقف: وانت لسه عتقول بتي انا لو منك كنت قتلتها ورميتها للسمك دلوجت
منتصر بحده: خلااااص ياولد حصل خير واصلا حامد دخل البيت من بابه وكلمني الصبح علي موضوع جواز حازم ب نور وانا قولتلو البت لساتها صغيره لكن بما انه الحكايه اكده يبقي خلاص خطوبتهم الخميس الجاي وده اخر كلام عندي
حازم وهو يبتسم ابتسامه خبث وينحني ليقبل يد جده: ربنا يخليك لينا ياحج.

ويقول في سره اوبا القطه وقعت في المصيده وهتشوف ايام سوده، واخيرا وصلت للي انت عاوزو يااحازم بااشا.

حامد: هو ده يابوي الكلام المظبوط
اسماعيل: جري اي يابوي مش نعرف راي البت الاول
حامد بانفعاال: انت لسه عتقول راي البت ما اهي واضحه زي الشمس هما الاتنين عيحبو بعض ورايدين بعض اطلع منها انت يااخوي
محمود: سمعتي كلام جدك يانور مش عاوز فيه كلمه واحده وخطوبتك يوم الخميس
نور: بابا بس انا مش موافقه وع جثتي الجوازه دي.

عند بيت يوسف
محمدممازحا: انتوووووو يابشر يلي هنا فينكم ولا كانكم عندكم ولد تسألو عليه
منيره بهمس: ششششش بس ياولد انت، باباك معاه ضيوف في المكتب مش عاوز دوشه
محمد بهزار: حبيبتي يامنيره ياعسل انتي، وانتي كده خايفه علي مصالح الحج يوسف
منيره بنفاذ صبر: اه منك نصك كلام والنص التاني صوتك عالي ع الفاضي.

محمد بغرور: بذمتك انا نصي كلااااام لالاااااا يبقي متعرفيش ابنك يامنيره. داحنا جااامدين اوووي اوووي ونعجبك اووووي اووووي يعني، الا بالحق كنت عاوزك في موضووع خطيييييييييير يامامتي
منيره باستسلام: مادام قولت مامتي يبقي في مصيبه ها اشجيني
محمد بغمز: اقول ومن غير ضرب
منيره: وانا من امتي ضربتك ياحبيبي قول خير قلقتني
محمد بيفرك ف ايديه: اصلووو اصلووو
منيره بنفاذ صبر: يابني ما تنطق، مالك سفيت كده.

محمد وهو بيمسك المخده ويغطي وشه: اصللوووو يعني، نفسي اتجوز وعاوزك تجمعيلي عروسه
منيره باستفهام وطيبه: ها احكي اي الموضوع؟
محمدبينزل المخده م ع وشه بشويش: منا قولتلك بس شكلك مسمعتيش كويس
منيره ايوه ياخويا قول، اصلي واقعه علي وداني انا وصغيره
محمد بفرحه وبعشم: بقولك ياحجه عاوزك تجمعيلي عروسه علشان اتجوزها
منيره بسخريه: هههههههههههههه يحظك يامحمد بتقول نكت حلوه والله.

محمد رفع ايدو لفوق وبصوت عالي: عاااوز اتجوز ياناس حسو بيا بقي..
منيره بمسايسه: ياحبيبي ياناس كبرت وعاوز تتجوز، ميدو حياتي، انا سبق وقولتلك اني مضربتكش قبل كده
محمد اؤم بالوافقه وبفرحه: ايوه ياست الكل، وده اللي شجعني اني اقولك واصارحك بحقيقه مشااعري، لاني حسيت انك هتفهميني وتقدري دا
منيره بتفكير: اممممممم، تصدق عندك حق، بقي انت عاوز تتجوز
محمد بعشم: هيييييييح، ايوووون.

منيره: وعاوزني انا اجمعلك عروسه
محمد: هيييييييييح باالظبط كده
منيره قامت م مكانها: حد يناولني الشبشب للولد اللي هيقصف عمري بدري دا
محمد قام م جمبها بسرعه وجري ناحية السلم: والله ماانتي تاعبه نفسك، دا عيل حيوان ومايستاهل اصلا، تتعبي نفسك وتقومي عشانو
منيره بقهره: طيب ياخويا نجوز الموكوس الكبير الاول
مروان جيه ف الوقت دا: اه ع ما اظن مفيش موكوس كبير في البيت ده غيري.

منيره بقهر: اهلا بابني الكبير البكري، وصل، تعالي الحقني وهاتلي الواد ده من قفاه هد حيلي وانا اجري وراه ومش عارفه احصله
مروان ضحك بصوت هادي: ليه بس ياست الكل قوليلي الحيوان دا عملك اي وانا انفخهولك
منيره بحسره: ابدا عاوز يتجوز بس
مروان دخل ف غيبوبه ضحك: يابن الجنيه يامحمد، طيب وانتي اي اللي معصبك بس
منيره نظرتله بدهشخ: لا والله ناقص يقولي عاوز فيلتي اسكن فيها لوحدي مع مراتي.

مروان قرب منها: هههههههههههههههههههههههه والله ياحجه منيره ممكن مش بعيد بس انتي غلطانه
منيره باستفهام: انا ليه ياحبيبي
مروان بهمس: الولد في سن حرج، وكويس انه جيه وقالك انتي، وكويس اوووي انها جات ع اد الجواز
منيره: يعني اي مش فاهم
مروان: ياحجه انا لو منك اجوزه مش احسن ما يشرب مخدرات ويبقي مجرم
منيره بصدمه: يشرب مخدرات ياااااااالهوووي
مروان: ايون ويبقي مجرم ماتنسيش.

منيره: لالا ياحبيبي يابني من بكره ادورله ع عروسه وانت ياضنايا مش عاوز تتجوز
مروان حط ايدو ع معدته: لا ياحجه اعفيني انا من الموضوع ده ماليش نفس، مااحبووش
منيره بتدور الكلام ف دماغها: مااحبوش واعفيني ويشرب مخدرات
مروان هز كتافه: ونسيتي يبقي مجروم
منيره مسكت دمااغها: ااااه يااانا ياغلبي ولادي هيشلوني بدري منا بقول من الصبح حد يجيبلي شبشب للعيال دي.

قبل مروان جبهتها: تشغليش بالك بالعيال دي ي نينو، سيبك منهم، دول متربوش. اصلا
وسابها وطلع ع اوضته وهو يضحك:
تنسيش ياحجه حضري الغدا حقا انا واقع من الجووع
منيره: ياااااااااااارب الصبر من عندك علي العيال دي واحد لسع والتاني ضرب وهيشلوني انا معاهم
يوسف ويعلو بصوته: ياام مروان يااااحجــه
منيره بلهفه: نعم ياحبيبي
يوسف: تعالي كنت عاوز اعرفك علي حسين بيه الشرفي
منيره: حاضر يايوسف هلبس حجابي وجايه.

يوسف: اوك بس بسرعه.

منيره داخله م باب المكتب: سلام عليكم
ويقوم لكي يسلم عليها رجل كله وقار وكبرياء وينظر اليها نظرات غريبه
حسين: وعليكم السلام ياهانم
ومد يده ليصافحها
لكن منيره بابتسامه عريضه: اهلا وسهلا بحضرتك لكن سوري ما بسلمش
حسين مااشاء الله ولا يهمك
واقتربت منيره من يوسف
يوسف وهو يشير لها بالجلووس: اهو ده ياستي حسين بيه الشرفي من اعز اصدقائي وان شاء الله هنفتتح قريه شرم الشيخ سوا.

منيره محدقه النظر ف حسين: ان شاء الله الله يوفقكم، ويبعد عندكم ولاد الحرام
يوسف وهو يمسك كفها: ودي بقي ام مروان احلي هديه ربنا رزقني بيها هي مرايتي اللي بشوف بيها الدنيا كلها
حسين بيشير سجارته: ربنا يخليكم لبعض، هتستاذنكم انا
يوسف: نورت وشرفت ياحسين، لولا عارف مواعيد كنت قولتلك تتغدس معانا
حسين: الشرف ليا طبعا اني اتعرف ع ام مروان وان شاء الله مره تانيه ندوق فيها اكل ام مروان.

منيره بتودد: انا اسعد طبعا، وتشرفنا حضرتك ف اي وقت
حسين: بعد اذنكم
يوسف: استني هوصلك.

وكاد ان يخرج حسين من الباب والا انه اصطدم ب مريم
مريم: سوري ياانكل ماخدش بالي.

ولا يهمك ياقمر
قالها حسين وهو ينظر اليها نظره غريبه
وسرعان م مد ايدو وانا حسين صاحب يوسف بيه
مريم بفرحه: really، صاحب بابا! اهلا وسهلا بحضرتك، وانا مريم
حسين: اهلا بيكي يامريم وانا سعيد اني اتعرفت عليكي باااي ياقمر
مريم: باي باي يااونكل.

ونروح لمكان تاني مش بعيد اووي غرفه مروان بعدما خلص الشاور بتاعه مسك فونه لقي 8 مكالمات لم يتم الرد عليها م ناادين.

ايوه نادين نادين دي بقي تعتبر اصدق قصه حب في حياته بنت جدعه وبتحبه بجد ومن عيله ميسوره الحال واتعرفت علي مروان في الجامعه لانه لما اتخرج اتعين معيد لمده سنه، وبعدها قرر يشتغل مع والده ويسيب شغل الجامعه، المهم اتعرف علي نادين وحبها بجد بس باباه مش موافق ع ارتباطهم لانها م اسره فقيره، ودا كلام يوسف
اتكأ مروان ع مقعدو، وعاود الاتصال بنادين
نادين بلهفة: معقوله يا مروان كل ده علشان ترد.

مروان تنهد: معلش ياحبيبتي كنت باخد شاور المهم طمنيني عليكي وع مذاكرتك مش عاوز كسل عاوز مراتي تبقي اكبر واحسن معيده في الجامعه
نادين بأمل وتفاؤل: يارب يارب ياحبيبي..
مروان ممازحا وهو يضع كفه ورا راسه: يارب يارب اي تبقي مراتي ولا تبقي معيده؟
نادين بكسوف: مروان بس بقي
مروان بخبث ابتسم: اممم بس بقي يبقي ربنا يسهلك وتبقي احسن معيده
نادين بضيق: وبس
مروان: اومال انتي شايفه حاجه تاني.

نادين: انا لا مش شايفه، انت شايف؟
مروان: ولا انا كمان
نادين: ع فكره دمك بقي غلس خااالص وانا مخاصماك
مروان بلهفه واستغرلب: روحي انا، ومراتي انا، تخاصمني! تؤتؤتؤتؤ ميرضنيش الكلام ده
نادين بدلع: شوفت بقي علشان انت وحش
مروان بتفكير: اممممممممممممم يعني لازم اصالح مراتي بس اصالحها ازاااي ماتساعديني ينوبك ثواب
نادين هي تكتم ضحكتها ع طريقته: وانا مالي ماتفكر انت، مش انت اللي زعلتها.

مروان فجاة: خلاص ياستي لقيتها
نادين: اي هي
مروان بضحك: المحفظه
نادين بغيظ: امشي من هنا يامروان
مروان وهو يضحك: لالا خلاص جهزي نفسك الساعه 7 بالدقيقه هكون قدام بيتكم محضرلك مفاجئه ياستي ها وخليكي فاكره 7ودقيقه ملقتكيش همشي
نااادين بفرحة: هيييييييييييح ربنا يخليك ليا يااحلي مروان في الدنيا
مروان: ويخليكي انتي كمان يلا بقي اخلعي هموووت من الجوع اروح اشوف منيره عامله اي ع الغدا.

نادين بحب: طيب ياحبيبي بالهنا والشفي يارب
مروان: الله يهنيكي سلام مؤقت بقي
نادين بهدوء: مروان
مروان بحب: قلب مروان
نادين بسرعه: بحبك
وقفلت الخط بسرعه
مروان ابتسم وبص ف شاشة موبايلو
المجنوونه .

نروح علي مكان تاني احدي المقاهي المشبوة في الصعيد يجلس حازم مع احد اصدقائه السوء
مدحت: اي ياعمنا براحه علي نفسك شويه دي رابع سيجاره حشيش تشربها كفاياك لتروح فيها
حازم بتأفف وهو يزفر دخان سيجارته: ياعم بس مخنووووق ومش لاقي حاجه اطلع فيها غيظي
مدحت: وايه اللي خانقك ياشقيق
حازم: بت عمي محمود تعباني قوي، وشكلها هتبوظلي كل تخطيطي.

مدحت مد شفته وبلوم: ياعم مانا قولتلك فكك منها، وخليك في نسمه دي بتموت فيك وانت قمان عتحبها يبقي ليه تكسر بقلبها وقلبك
حازم بنرفزه: وانت عاوزني اسيب تاري من محمود! ده يبقي حرام فيا السم، تااري لازم اخده
انا عمري ما هنسي عمل اي وجرحني كيف
مدحت باستفهااام: انت لسه منستش دي حكايه عدي عليها ياااااما انسي ياحازم وابدا انت ونسمه حياة جديد.

حازم بسخريه: عاوزني انسي! انسي ايه ولا ايه انسي ان محمود ضحك علي خالتي اللي ربتني وحبتني من كل قلبها، وعشمها بالجواز لحدت ماغدر بيها وراح اتجوز واحده من البندر، انسي خالتي اللي ماتت بحسرتها واخر اسم عتقوله محمود متسيبنيش متسيبنيش
مدحت بمفاوضه: بس الموضوع ده من زمان قوي
محمود: من زمان ايوه بس جيه اوانه علشان اخد بالتار منك يامحمود الكلب.

وعند بيت يووسف اجتمعت العاىله ع طاولة المعيشه لتناول طعامهم
مروان وهو جاي م بعيد: الله الله مظلوم اووي انا في البيت ده، كده بتاكلو من غيري
منيره بحنيه: لا ياحبيبي واحنا نقدر لسه بقول لمحمد يروح يشوفك هتاكل ولا لا
مروان ابتسم: ربنا يخليكي ياست الكل، انا بقول ماليش غير منيره ف البيت دا
منيره ابتسمت: ويخليك ليا ياحبيبي يلا اقعد كل قبل الاكل ما يبرد.

يوسف وجه كلامه لمنيره: مقولتليش يامنيره اي رايك في حسين الشرفي
منيره: الصراحه يايوسف من اول ما شوفته وقلبي مقبوض اوي، وحياتي عندك ما بلاها القريه دي
يوسف بعصبيه: بتقولي اي يامنيره ده صاحبي من زمان ومش معقول بعد مااتفقنا اجي انهي كل حاجه من غير سبب كده
منيره: براحتك يايوسف انا قولتلك اللي حسيته وانت حر ربنا يسترها بقا
يوسف: امين يارب
مروان وهو بيقطع الاكل بالسكينه.

بردو يابابا لسه مصمم ع قريه شرم دي.

مريم مقااطعه لكلام مروان: اي ده يابابي هو انكل حسين اللي خرج من هنا ده يبقي صاحبك
يوسف باهتماام: ايوه ياحبيبتي بس انتي تعرفيه من فين
مريم هزت كتافها: ابدا، انا وداخله الفيلا لقيته خارج وسلم عليا وعرفني بنفسه بس باين عليا شخص جنتيل اوي يابابا
يوسف: اه قولي لامك سامعه بنتك
منيره: سامعه ياخويا سامعه يلا كفايه كلام وكلو مش هسخن الاكل تاني انا.

ونرجع تاني عند نورهان وهي مموته نفسها من العياط
نور وهو بتتمشي رايح جاي ف الاوضه: ماما انا مستحيل اتجوز الشخص ده
فريده بحيره
اطمني ياحبيبتي انا معاكي
سلمي بنحذير: ايوه اوعي توافقي ده شخص زباله اصلا، اااه ياااناري لو كنت قاعده وقت ما قال الكلام ده كنت جيبته من زمارة رقبته هو وابوه
وفجأه دخل عليهم محمود
محمود بجدة: بنت يا سلمي اخرسي، اي قله الادب دي ده هيبقي جوز اختك، واواي بتتكلمي ع عمك كده.

نور وهي ترفع صوتها وتشير بسبابتها لوالدها: لا يابابا مش هتجوزه ولا عمره هيكون جوزي
محمود بسخريه وبصوت عالي: وكمان بتعلي صوتك ع ابوكي، شايفه تربيتك ياهانم
فريده وقفت قدامه: مالها تربيتي زي الفل بس، الظاهر اني معرفتش اختار اب كويس لبناتي
ولطمها محمود علي وشها ويقولها
انا برضو اب مش كويس عاوز اصلح اللي عملتو بنتك قبل ما تجيب لينا العار.

فريده بدموع وصدمه: بنتي انا مستحيل تعمل كده والكلام ده المفروض انت تكون عارفو مش انا اللي هقولهولك
محمود بحده: الظاهر اخويا حامد كان عنده حق لما قالي اني غلطت لما جيبت ام لبناتي من البندر ع عكس عاداتنا وتقاليدنا
فريده بحرقه. : قولتلي بقي اخوك حامد، تلاقيه مظبط الحكايه مع ولده علشان ورث بناتك كله يروحلهم انا بحذرك يامحمود لو الجوازه دي حصلت هسيبلك البيت انا وبناتي وساعتها ما هتعرفلنا طريق فاهم.

محمود بضجر: لا مش فاهم بس كل اللي فاهمو اني معرفتش اربي لا بناتي ولا امهم وجيه وقت اني اربيهم
ومسك محمود فريده وشدها م شعرها و يضربها بعنف، وسلمي نور يحاولو يدافعو عن امهم ومش قادرين
سلمي بعياط: يابابا حراااام عليك كفايه بقي حراااااااااااااام عليكك
نور بتفك قبضة ايدو: خلاص يابابا خلاص علشان خاطري خلاص، انا موافقه اتجوز حازم
محمود توقف عن الضرب: انتي بتقولي اي.

نور برعشه وخوف: بابا خلاص انا موافقه اتخطب لحازم
محمود ابتسم بانتصار: هو اكده الكلام وسيبك من كلام امك
فريده: لا يانور لا ل---------------
وسقطت مغشي عليها.

نور بخوف وتوتر بتحاول تفوقها: ماما فوقي علشان خاطري، متعمليش فينا كده انا ولا حاجه من غيرك
سلمي بقلق: ياحبيبتي ياماما قومي
نور بتشير ع علبه البرفيم: سلمي بسرعه هاتيلي ازازه البرفيم اللي هناك دي
سلمي جريت ع طول تجيبها واول ما شمتها فريده بدات تفوق
سلمي ونورمن فرحتهم حضنوها اوي
نور بتنهيده: الف سلامه عليكي ياحبيبتي كده برضو تخضينا عليكي.

فريده بتاخد نفسها بصعوبه: الله يسلمك ياحبيبتي بس اي الكلام اللي قولتيه ده، اوعي اوعي توافقي تتجوزي الزفت ده
محمود كان جالس ع الاريكه: انتي تخرسي خالص، ملكيش دعوه بيها بنتي وانا حر وانا اكتر واحد عارف مصلحتها
وينهض فجاه، ويتجه نحو الباب وهو يقول جملته الاخيره محذرا، التي وقعت كالصاعقه عليهم جميعا
محمود
نور احسنلك توافقي وملكيش دعوه بكلام امك علشان لو موافقتيش انسي سفر القاهره فاهمه.

نور وسلمي بيبصو لبعض ومصدومين: ـــ
فريده لحزن ودموع: حسبي الله فيك يامحمود وفي اخوك وابنه يارب انت القادر عليهم يارب ماتكسر بقلب بناتي ابدا
وبصت لنور وربت ع ايدها: تقلقيش مش هتتجوزيه مستحيل اوافق بالجوازه دي.

ونروح عند مروان بعد ان ارتدي افخم الملابس المستورده وهي عباره عن بدله سوده وقميص اسود ووضع برفيمه الجذاب، ونازل وهو في كامل اناقته التي كان يمتاز بها، شاب ف مقتبل العكر، ع درجه عاليه م الوساامه، ذوالجسم الرياضي المفتوون طويل القامه، والبشره الفاتحه، والعيون العسلي..

منار بانبهاار: اش اش اش ايه ده ياعمنا الجمال والحلاوه والشياكه دي اللي يشوفك يقول رايح تخطب
مروان بثقه وغرور: بس يابنت انتي بطلي رغي مش فاضيلك
منار بغمز: اممممممم مش فاضيلي طيب خليك فاكر انت اللي بدات
وبدات تنادي باعلي صوتها ع امها
منار بعفوويه: يامامـــا يامامــا تعالي الحقي شوفي الفوضي والاستهتار اللي بتحصل في البيت ده
منيره بخضة جايه م اوضه الصالون: مالك بس يانونا بتزعقي ليه.

منار وهو بتكتم الضحك: تعالي شوفي ابنك متشيك كده ورايح علي فين
مروان متوعدا: اه يابنت الـــ اما وريتك مابقاش انا استني عليا
منيره بانبهار وبتضربه بخفيه ع كتفيه: قمر ياناس ربنا يحميك م العين، واشوفك عريس قريب، بس قولي رايح فين لشياكه دي كلها
مروان بفرحه: ابدا ياماما رايح اقابل نادين عازمها ع العشا
منيره ملامحها اتغيرت: برضو نادين تاني يامروان، انت مش عارف راي ابوك في الموضوع ده.

مروان بانفعااال: ياماما عارف بس هو مش عاطيني سبب يستاهل الرفض ومن امتي بقي بابا بيهتم بالفلوس والمستويات، بذمتك دا كلام يتعقل
منيره بحيره: والله يابني معاك حق حاجه غريبه مع اني بحبها اوووي البنت دي، بس ا صرار ابوك قالقني
مروان ابتسم وربت ع كتفها: الحمد لله ياماما.، ربنا يهدي بابا ويوافق اتقدملها، يلا اطير انا بقي البنت حمضت من الوقفه
منيره باستسلام: ماشي ياحبيبي ربنا يسعدك مع السلامه.

منار بهزار: يااااخواتي ياناااس اخويا مز ازاي اوووي كده اوعدنا يارب
منيره وهي تضربها ضربه خفيبه ع كتفها: ماتتلمي يابت انتي اومال لو ماكنتش واقفه جنبك
منار بضيق: ياسلام الواحد ميعرفش يقول كلمه في البيت ده، فوتك بعافيه بقي يااما
منيره بقهرة: ااامااا وفوتك بعافيه! ياااخسااارة المدارس اللغات اللي دخلتوها اومال لو دخلتو مدارس عامه كنتو هتعملو اي يارب صبرني علي العيال دي احسن ارتكب جريمه في حد فيهم.

ونروح بقي عند مروان وهو واقف تحت العماره بتاعت نادين
مروان ف عربيته: ايوه ياحبيبتي انزلي انا تحت اهوو
نادين وهو بتبص ع نفسها ف المراه: عيوني دقيقه واكون عندك
مروان: اوك يلا سلام
ونزلت نادين وهي ترتدي فتستان باللون الفيروزي هادي جدا، قصير لحد الركبه ومقفول من فوق وباكمام طويل
مروان بصلها م فوق لتحت واطلق صفارته
اوووبا ده شكلو يوم مش معدي
نادين وهي تبتسم: في حاجه!

مروان بغزل: هيييييييييييح في حااااجاااات، لو سمحتي ياعسل انتي مشوفتيش واحده اعرفها انا اسمها نادين كده بس شكلها مش زي اسمها خالص ساعات كده تحسيها قلبت ع الواد حوده المكوجي
نادين: يااااااااسلام بقي انا الواد حوده المكوجي! مــــروان اتلم
مروان بهزار: طيب ممكن اطلب منك طلب ياقمر انت
نادين بنفاذ صبر: ها لما اشوف اخرتك.

مروان: اصلي مستني البت بتاعتي ولسه ماجتش لحدت دلوقتي وشكل كده المفاجئه اللي عاملاها هتضيع عليها متيجي اخدك مكانها وانتي قمر كده.

نادين وهي تصطنع العصبيه: نعم ياروح خالتك مروان والله هطلع ومش هتشوف وشي تاني
مروان غمض عينو وشاور بكفة ايده✋: خلاص شكرا ياانسه، اتفضلي انتي دلوقتي البت بتاعي ظهرت
نادين وهي تضحك: ع فكره دمك غلس جدا
مروان بهزار: طيب والنبي بالضحكه دي ادخلي العربيه مش ناقص نتمسك فعل فاضح في الطريق العام
نادين مبتسمه: اوكا ياباشا يلا
مروان: استني استني، رايحه فين
نادين: اي هركب العربيه.

مروان: ايوه ماانتي هتركبي العربيه بس لازم افتحلك الباب الاول
نادين وهي تضحك اي ده يابني انت جيبت الرومانسيه دي كلها منين
مروان وهو يفتحلها الباب: هييييييييييييييييييييح من الافلام، ويلا بقي اركبي ولا شكلك ناويه تخلينا نقضي الليله ع البرش النهارده
نادين بهزتر: ب هييييييح بتاعتك دي، حاساك شارب نعناع.، ماشي ركبت اهو.

ونروح للبنت اللي مموته نفسها من العياط وهي قاعده ع السرير حاسه دماغها هتنفجر من كتر التفكير
نور بضيق: يعني خلاص ياسلمي بعد بكره هتخطب لزفت ده
سلمي مواسية: معلش يانور ااااوبا جاتني فكره بنت لذينه
نور بلهفه: الحقيني بيها اوووام
سلمي: انتي ياستي تطاوعي بابا علي كل حاجه يطلبها منك تمام بس اهم حاجه تضمني انك قدمتي ف الجامعه في القاهره وبعدها ياستي هتسافري ع القاهره مش ترجعي غير في الاجازات اشطا.

نور: ها اشطا وبعدين
سلمي مكمله كلامها: ولا قبلين تطفشي الزفت ده لحدت ما هو بنفسو يطلب من بابا يسيبك وانتو اصلا مش هتتقابلو كتير لانك هتكوني ساكنه في المدينه الجامعيه يعني الزيارات محدوده جدا اه وغيري شريحة فونك وبكده يبقي ياقابلني لو عرف يوصلك
نور بفرحه: اشطه عليكي ياسلمي هو ده الكلام المظبوط بس افرضي طلع بارد ولزقخ ومش بيحس ومطفشش
سلمي بغمز: كله وشطارتك يامزه ومتخافيش هساعدك.

نور ضحكت: اه منك ياقروبه انتي
سلمي بثقه: اومال يابنتي داحنا نعجبوكي اوي
نور: طيب يلا يامصيبه انتي، نحاول نهدي ماما ونفهمها
سلمي: اوك يلا نوراتي.

وصل مروان في مكان كله ضلمه وشكله غريب جدا
نادين بخووف: يووووووه بقي يامروان هتقولي جايبني فين ولا انزل؟
مروان مسك ايدها عشان تهدا: استني بس قربنا نوصل اهو
نادين بنفاذ صبر: لما اشوف اخرتها معاك بس عارف لو حاولت تعمل حاجه كده ولا كده والله هموت نفسي والبسك جريمه
مروان بضحك: يااالهوي انتي مسجله خطر يابنت انتي، بقي يتخاف منك ع فكره.

نادين بصزت طفولي: مليش دعوه بس علشان تحط في دماغك قبل ما تفكر تعمل حاجه
مروان: لا ياستي اطمني وصلنا اهو
نادين بخوف: وصلنا هو فين ده مكان كله ضلمه
وبدات تصرخ
والله يامروان انا كنت شاكه فيك، وهلم عليك الناس واقولهم الحقووووني خاطفني
مروان بيحاول يهديها: يخرب بيت الافلام الهندي اللي اكلت دماغك ياشيخه
ونزل م العربيه وفتحلها الباب، واول مانزلت
ربط قماشه سوده علي عينها.

نادين بخوف: مروان علشان خاطري سيبني اروح يامروان، انت عندك اخوات بنات ياااناس الحقووووني ياامروان متخيبش ظني فيك
مروان: اي يابت انتي افصلي شويه لوكلوك لوكلوك اي مصدعتيش، متبوظيش المفاجئه
نادين بتوسل: طيب احلفلي بحياة اخواتك انك مش هتعمل حاجه وحشه
مروان بهدوء: وحياة اخواتي ما هعمل حاجه وحشه
نادين: بجد احلف تاني.

مروان بنفاذ صبر: يادي النيله عليا وع سنيني السوده اقول عليكي اي بس يامنار انتي اللي قريتي علي ام الخروجه المهمببه دي، وانتي يابت انتي عارفه لو مسكتيش وحطيتي لسانك جوا بؤك هضربك
نادين بخوف: ايه لا خلاص خلاص سكتت
مروان: وهو يبتسم: وخلاص ياستي احنا كمان وصلنا
ورفع القماشه من ع عينيها وهي تحاول تفتحهم ببطء
نادين: هتنطق وديتني فين ولا اموت نفسي.

وبعدما فتحت عينها لقيت نفسها في افخم مطاعم القاهره وانوار كتيير واصوات اغاني عاليه والبلالين والورد بينزل عليهم م فوق
نادين بفرح وصدمه: الله كل ده ليا انا
مروان قبل ايديها: اومال لبنت اختي؟مالك يابت اتهبلتي ولا اي؟ دانا شويه كمان وكنت هقولك طريقك اخضر
نادين بدلع: اخص عليك واهون عليك برضو
مروان بحب وبيمسك ايدها ويحطها ع قلبه: ما المشكله في قلبي ده اللي عايش اصلا علشان انتي متربعه فيه.

نادين بحنيه: بجد يامروان
مروان بغمز: بجد طبعا ياروح مروان وكل سنه وانتي معايا ياقلبي
نادين بفرحه: وانت كمان معايا وربنا يحرمني منك ابدا
مروان مد ايدو: يلا بقي تسمحيلي بالرقصه دي علشان نضفي الشمع واقدملك هديتك
نادين ابتسمت ومسكت ايدو: طبعا يلا.

نور وسلمي دخلوا الغرفه عند والدتهم
نور بتحضنها: ماما حبيبتي انتي لسه زعلانه
الام بضيق: ايوه والجوازه دي مش هتحصل
نور بجزن: ياماما اطمني مش هتحصل بس انا مضطرة اوافق بابا علشان موضوع الجامعه
الام: بس يانور
نور: خلاص ياماما وان شاء االله وبابا طيب اوي ومين عالم مش ممكن هو يجي بنفسه يقولي خلاص الموضوع انتهي
سلمي: خلاص بقي فكي ياست الكل وورينا ابتسامتك دي
فؤيده ابتسمت: ربنا يقدم اللي فيه الخير.

سلمي بلماضه: ايوه كده ياشيخه اضحكي وافتحي الشيش خلي الشمس تدخل
نور: طيب يلا بقي ياماما انا همووووت من الجووووع
الام: ياسلام بس كده انتي تامري تحبي تاكلي اي
نوربتفكيررر: امممممممممممم نفسي اكل فطير من بتاعك
الام: عيوني يلا بقي منك ليها علشان تساعديني.

ونرجع عند رميو وجوليت بتوعنا
مروان معانقا لها بحب: بحبك اووي اووي يانودي ومقدرش اعيش من غيرك
نادين مستنده براسها ع كتفه: اه لو تعرف يامروان انا اد اي بحبك
مروان بلؤم: اد اي
نادين بجنون طفولي: اد البحر والسما وعدد حبات الرمل وعدد نجوم السما واد ميه المحيط كله واد الدنيا دي كلهاااا
مروان مهدئا ومبتسما: بس بس يامجنونه، كل ده
نادين: مجنونه بيك ياحبيبي
وفجأه بص قدامه لقي ساندي.

مروان بتوتر: ساندي انتي اي الل جابك هنا
ساندي وهو بتلف حوليه: انا كنت جايه علشان..
مينفعش اسيبكم تحتفلوا لوحدكم لازم يكون في عازول في الموضوع هاااااهاهاااا وانا بقي العازول
نادين باستفهاام: مين دي يامروان
مروان اشار لها: استني يانادين، وهفهمك علي كل حاجه
ساندي بضحكه ساخره: وليه تفهمها انت، استني انا هفهمها كل حاجه.

ومسكها مروان بعنف م ذراعها: اقسم بالله ياساندي لو ما مشيتي حالا هيكون نهايتك في المكان ده
نادين بضيق: يوووووه بقي ماتفهمني يامروان ميين دي والا انا اللي همشي
مروان مسك ايدها برفق: حبيبتي دي واحده زباله من الشارع جايه ترمي بلاها علينا
ساندي وهي تحاول تفك ايدها من مروان: لا بقي استني انا اللي هقولك البيه حبيبك الموقر يبقي ابو ابني او بنتي اووووه ياحرام كان راسم عليكي دور العاشق الولهان.

وقبل ان تنهي حديثها الا ان لطمها مروان لطمه قويه: اخرسي بقي..
نادين بصوت متقطع: مــ مروان الكلااام ده ده بجد
مروان بتوسل: لا طبعا اوعي تصدقيها دي كدابه انا مش بحب غيرك انتي
نادين بسخريه: و المفروض اني اصدق الكلام ده وابنك اللي في بطنها تسميه اي
مروان بنفاذ صبر: والله العظيم كذابه انا عمري ما قربت من الحيوانه دي
ساندي بتبصلها بشماته: انا كده عملت اللي عليا ووعيتك وانتي حره بقي سلام يامارو.

والتقيل جااي ورا.

مروان بحده: اه ياحيوانه وكاد
ان ينهال عليها ضربها والا ان اوقفته نادين
نادين بدموع: مروان علشان خاطري قولي انه كلامها كله كذب
مروان: وحياتك عندي ولا كلمه من كلامها صدق
ساندي بتريقه: ايوة ي خويا اكلها الحلاوة
نادين بدموع: حياتي عندك بقيت رخيصه اوي كده بتحلف بيها كذب ماشي يامروان من النهارده كل اللي ما بينا انتهي
مروان: لا يانادين انا بحبك
نادين بحزن: تؤ كان زمان
وتركته وهي منهاره من العياط.

مروان بلهقه: نادين استني بس طيب اوصلك ولكنها سرعان ما اختفت م قدامه
ساندي حاولت التشبث به ولكنه سرعان م دفعها عن طريقه
ساندي متوعده: طيب ي مروان حسابك تقل اووي معايا، اما وريتك..
خرج مروان يدور ع نادين لكن بدون فاايده
ركب عربيته ووهو بيجز ع سنانه م الغيظ
يضرب دلكسون العربيهه بايده ليه كده ليه، حتي البنت اللي بحبها تمشي وتسيبني كده ليه
اما وريتك ياساندي زفت مابقاش مروان المنصوري.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W