قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية همس السكون للكاتبة فاطمة علي محمد الفصل الرابع عشر

رواية همس السكون للكاتبة فاطمة علي محمد

رواية همس السكون للكاتبة فاطمة علي محمد الفصل الرابع عشر

شقة "ضحي"
تسلل إلى مسامعها أصوات خطوات خافتة بردهة الشقة، لتنتفض بقوة وقد دبت رجفة قوية بأوصالها، إستوطن الخوف قلبها.
بدأ جسدها يرتجف قليلًا... إزدادت قوة تلك الخطوات، وإقتربت منها رويدًا رويدا، ليزداد خوفها أضعافًا، وتتسارع دقات قلبها، فيعلو صدرها ويهبط بقوة.

لتغطي حبيبات العرق جبينها بسخاء،و تسيل دمعاتها بغزارة.
دلف عليها الغرفة، فإتسعت حدقتاها بدهشة، هاتفةً:
بابا...

وقف ببابها بزيه الأبيض، ووجه الناصع البياض وهالته المضيئة، ليزداد ضياءًا وتوهجًا وتلك الإبتسامة الراضية تكسو ملامحه بسخاء.
فهمس لها بحنان وإشتياق:
ماتزعليش يا"ضحي"... أصلها كانت وحشاني، وميعاد اللقا متحدد من يوم ما مشيت... إنتي مش لوحدك... عشقك سرمدي... عشقك سرمدي... عشقك سرمدي ي ي ي

هبت من مضجعها صارخةً بصوت مدوي: باباااااااا
لتجوب الغرفة بنظراتها المترقبة فتجدها خاوية، باردة، قاسية، لتحتضن جسدها النحيل بذراعيها المرتجفتان، مستندة بظهرها على تلك الوسادة التي تحمل بين أنسجتها رائحته الذكية، رافعةً عيناها لأعلى بألم، لترى حياتها مع والدها كفيلم سينمائي بطله الوحيد والدها.
فتنهمر شلالاتها بلا توقف حتى تغط بنومٍ عميق.

نهار يوم جديد - شقة "عبد العزيز"
دلفت إلى المطبخ بتكاسل وإرهاق يتملك جميع خلاياها، لتجد والدتها قد بدأت بإعداد الفطور للجميع.
لتهتف "همس" بحشرجة:
صباح الخير يا ماما.

ما زال كامل تركيزها في تلك البطاطس التي أوشكت على التحمير، لتردف دون النظر إليها:
صباح الخير يا حبيبتي، يلا روحي هاتي "ضحي" وتعالي عشان نفطر كلنا سوا.
لتقترب منها "همس" ملتقطة بعض أصابع البطاطس الساخنة، وتتناولها بجوع، وشراهة، مردفةً:
حاضر يا حبيبتي، مش هاجي من غيرها.

وتغادر "همس" متوجهة نحو شقة "ضحي"
بينما تعالت صيحات "حنان" الحانقة:
"عمر" يا "عمر".
ركض "عمر" نحوها بإبتسامته العذبة، ليحتضن كتفيها بذراعه، مقبلًا رأسها بحنان، وهو يردد:
نعم يا ست الحبايب!، مالك النهاردة عصبية ومتضايقة كده ليه؟!

لتبعده عنها بحنان، وتلتقط الأطباق وتناولها إياه، مردفةً:
عشان الساعة بقت ٨... إتأخرنا على البنت الغلبانة اللي لوحدها دي، زمانها جعانة يا إبني. يلا عشان نخلص قبل ما تيجي.
تناول "عمر" منها الأطباق بملامح قد حجبها الحزن والأسي، ليغادر واضعًا الأطباق أعلى الطاولة دون أن يتفوه بحرفٍ واحدٍ.

دلفت "همس" إلى شقة "ضحي" بخطي هادئة خشية إزعاجها، لتجد الحزن والصمت يسدل ستائره الداكنة على ذلك المكان الذي لطالما دوت فيه ضحكات السعادة والمرح. فتنهدت بأسي وألم مُغلقةً الباب خلفها بحرص وحذر، لتطوف المكان بنظراتها بحثًا عنها. لتستقر عيناها على طاولة الطعام التي لازالت محملة به كاملًا ولم يمسسه مخلوقٍ قط.

أكملت "همس" خطواتها الهادئة إلى غرفة "ضحي" لتجدها مستلقية بفراشها وهي وتحضن ساقيها بإحتواء كوضع جنين يُعاني في ظلمات الغيب.

لتقرب منها بهدوء، وتستلقي إلى جوارها بالفراش، وتحتضنها بحنان ممسدةً على شعرها برقة. لينتفض جسد "ضحى" رُعبًا فترفع عيناها نحو "همس" ببعض الإطمئنان، مشددة من إحتضانها علّها تستشعر بعض الدفء الذي إفتقدته. دون التفوه بحرف واحد، فكل ما تحتاجه الآن ذلك الدفء الذي إفتقدته.

قصر السيوفي - غرفة "هيا".
فتحت "هيا" حقيبه الإسكواش الخاصة بها لتضعها أعلى فراشها بيد مرتجفة ووجه شاحب . لتخطو نحو خزانة خاصة بمجوهراتها، فتبدأ بجمعها جميعًا، وكذلك نقودها الخاصة وإن كانت قليلة، فكل ما تمتلكه تلك الهدايا التي كان يهديها إياها أخوتها بمناسباتها الخاصة كعيد ميلادها او نجاحها،

فكل ماجمعته يبتعد قليلًا عن ذلك الرقم الذي طلبه ذلك الوغد.
وما أن إنتهت من جمعها، حتى حملت حقيبتها بتوتر، وهي تلتقط نظارتها الشمسية لتخفي بها ذلك التوتر والقلق الذي إستوطن عيناها بل وذرات روحها أيضًا.

غادرت غرفتها وتلك الرجفة تزداد تدريجيًا بأوصالها، ودقات قلبها بدأت في التسارع والتلاطم، ليقابلها "ثائر" بإبتسامته الهادئة، مردفًا:
صباح الخير يا "يوكا".
ليدنو بنظراته نحو تلك الحقيبة بدهشة، مكملًا:
عندك تمرين النهارده ولا إيه؟!
إرتبكت أحرف كلماتها لتخرج بتلعثم:
أ... أه يا أبيه.

ضيق عيناه بإستنكار، رافعًا أحد حاجبيه، وهو يردد:
بس ميعاد التمرين بكره مش النهاردة.
لتحمحم بتوتر قد سكن ذراتها:
لا.. ماهو.. الميعاد إتغير وبقي النهارده.
رمقها "ثائر" بنظراته الغامضة متنهدًا بهدوء:
أوك يلا نفطر، وبعدين السواق يوصلك.
لتتبع خطواته بخطي مرتجفة، فلا تعلم ما يكنه لها يومها هذا من صدمات قاسية! .

إجتمع الجميع حول طاولة الطعام كأحد أهم الطقوس اليومية لعائلة "السيوفي".

فهناك من يلهو بطعامه بذلك السكين الصغير، وتلك الغصة المجهولة تؤرق نومه دون سبب معلوم، ودقات القلب التي تسارعت بجنون حتى كادت أن تفقده صوابه. فمازال شاردًا بذلك الدفء العجيب، وأغلق صومعة عشقه لتلك العيون التي أشعلت نيران العشق الممنوع.

لتهتف "نجلاء" بضجر، في محاولة لإخراجه من تلك الحالة:
"خالد" يا "خالد" إنت فين؟! بقالي ساعة بنادي عليك.
حرك "خالد" رأسه برفض لكل تلك الهواجس اللعينة فرجال "السيوفي" لا ينجذبون لأمثالهم، ليستغفر ربه زافرًا بقوة، وأردف:
أيوة يا "نوجا" كنتي بتقولي إيه يا حبيبتي؟

لتجاوبه "نجلاء" بتساؤل:
بقولك ياحبيبي إيه رأيك في كلام ماما "فريدة"؟
إلتفت "خالد" بأنظاره نحو جدته بتساؤل:
بتقولي إيه يا تيته؟!
ليتدخل "حاتم" بنبرة خبيثة بعض الشئ، وهو يتلذذ بطعامه:
بتقولك عايزاك تتجوز يا "لودي"، وتملي عليها البيت عيال.

هب" خالد" من مقعده بغضب جامح لا يعلم مبرره، فقد أشتعلت نيران ضارية بأوردته، ليقذف الطبق من أمامه فيتطاير شظايا مفتتة بالأنحاء، صارخًا بغضب:
مين قالك إني عايز أتجوز، وبعدين لما الكبار يتجوزوا يبقى أنا أفكر في الموضوع ده، و بالنسبة للعيال يلا همتك معانا وإملي البيت علينا إنت و"منة" بالعيال .

رفع "ثائر" عيناه نحوه بغضب دفين، لكن علامات الغموض مازالت تفترس ملامحه ليردف بمكر:
الموضوع مش مستاهل كل ده، في إيه؟!
إنت كويس؟!

ليلوح "خالد" بيده في الهواء هاتفًا:
إيه كويس دي؟!
أه طبعا كويس، وعلى فكرة أنا هنزل معاكم المجموعة من النهارده، خلاص "خالد" القديم إنتهي.

وضع "ثائر" قطعة الجبن بفمه ولاكها جيدًا، مردفًا:
أممم.. أوك إتفضل... كنا بنتحايل عليك من زمان... عموما مكانك موجود بينا.
أما ذلك الغير مبالي بما يدور حوله وتركيزه الأكبر بالطعام، قد تفوه أخيرًا ببضع كلمات ليس لها محل من الإعراب في هذا الحوار:
لو سمحتي ناوليني السلطة دي يا ماما.

ليتعالي رنين هاتف "فريدة" قاطعًا تلك الحوارات برمتها، فتلتقطه بسعادة، مجيبة:
إزيك يا حبيبتي وحشتيني، بس أنا زعلانة منك.
المتصل:
ليه كده بس يا "فيري"؟!

"فريدة" بمزاح:
أهو عشان كلمة "فيري" دي هسامحك المرة دي.
لتتحفز جميع حواسه نحو ذلك الصوت الذي دوي برقة عبر هاتف جدته، وتتسارع دقات قلبه بإشتياق لذلك النغم الراقي.

أجابتها "همس" بأسف:
معلش والله يا "فيري" أنا عارفة إن ميعادنا النهاردة، بس مش هقدر والله عشان بابا " "ضحي" صاحبتي إتوفي إمبارح ومش هقدر أسيبها.
رددت " فريدة" بأسي:
إنا لله وإنا إليه راجعون، البقاء لله ياحبيبتي... خلاص أنا هجيلك النهاردة، كمان أعزي صاحبتك وأكون جانبكم لو إحتاجتوا حاجة.

وأنهت "فريدة" الإتصال دون إنتظار إجابة" همس"، لتهتف" نجلاء" بتوتر:
مين مات يا ماما؟!
لتتنهد "فريدة" بحزن واضعةً الهاتف إلى جوارها، وهي تردد:
دي "همس".. ساكنة في العمارة بتاعتي، بتقول والد بنت صاحبتها إتوفي إمبارح هروح أعزي وأشوفها بالمرة... تحبي تيجي معايا؟

"نجلاء" بأسي:
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم... البقاء والدوام لله، تمام هاجي معاكي.
لتتدخل "منة" بالحوار هاتفةً بإستنكار:
بس دي واحدة ما تعرفوهاش أصلًا عشان تعزوها.
جاوبها "فريدة" بصرامة:
كفاية إني أعرف "همس" عشان أروح لصاحبتها.

رفقًا بقلبي يا سادة، فإنه كاد أن يقفز من بين أضلعي فرحًا، كلما تنغمتن بأحرف إسمها التي وُشِمت بنيران العشق على جدران قلعته الحصينة.!
لتنهض "هيا" من مقعدها بهدوء ظاهري أخفى الكثير من القلق والترقب قائلةً:
الحمد لله.. هروح أنا النادي عشان ما أتأخرش علي التمرين.

وركضت مهرولةً قبل أن يستوقفها أحدهم، متوجهة نحو مرأب القصر لتجد السائق بإنتظارها تبعًا لتعليمات "ثائر السيوفي "، فتستقل السيارة خشية إثارة شكوكهم، وفيما بعد تفكر بطريقة للفرار من ذلك السائق.

لينطلق السائق بالسيارة متوجهًا نحو النادي، "هيا" بالمقعد الخلفي شاردة في طريقة للخلاص من هذا السائق، ليصدح هاتفها برسالة نصية " باقي على الميعاد نص ساعة يا جميل، هبعتلك رسالة تانية أقولك هنتقابل فين".
ضغطت "هيا" الهاتف بين يديها بقوة، لتسري تلك الرجفة القلقة بأوردتها، وتمردت تلك الدمعات التي قاومتها طويلًا حتى لا ينفضح أمرها أمام عائلتها.

ليدلف السائق من بوابة النادي الرئيسية، فتهتف "هيا" بحزم:
خليك إنت هنا وأنا هروح ملعب الإسكواش، لما أخلص التمرين هتصل بيك.
أومأ السائق برأسه قبل أن يجاوبها:
أوامر حضرتك يا "هيا" هانم.

بينما ترجلت "هيا" عن السيارة صافعةً بابها بقوة، وهي تخطو خطوات واسعة نحو ملعب الإسكواش، ليصدح هاتفها برسالة أخرى "" إنتي دلوقتي في النادي، هتهربي من السواق وتطلعي من البوابة التانية هتلاقي عربية سودا قدامك تركبيها وهي هتوصلك ليا".

دارت "هيا" بالمكان باحثةً بعينيها عمن يراقبها لكن دون جدوى، لتركل الأرض بقدمها صارخةً صرخةً مكتومة، مُشددةً علي خصلات شعرها بغضب، لتحمل حقيبتها متجهة نحو البوابة الثانية للنادي.

لتجد تلك السيارة السوداء بسائقها الذي يخفى أغلب ملامحه بتلك القبعة، فترتجف أوصالها بقوة، وتفتح بابها بأيدٍ مرتعشة، وتستقلها برعب نهش قلبها بلا رحمة أو شفقة.
لتردف بتلعثم:
الـ... الفلوس أهي حضرتك خودها وإديني الصور.

لكن ذلك السائق قد إنطلق بالسيارة دون أن ينبس ببنت شفة، لكن نظراته الوقحة لها بمرآة السيارة تحدثت بألفاظ وعبارات مشينة، فكانت نظراته تخترق جسدها المُدثر بتلك الكنزة الزرقاء، والبنطال الأسود.

قصر السيوفي - تحديدًاحديقة القصر
وقف "حاتم" منتصبًا وهو يجري إتصاله الهاتفي بسكرتيرة مكتبه يخبرها بتأخره عن الحضور لبعض الوقت، ومن ثم ينهي إتصاله متنهدًا براحة. ليجد من تقترب منه بإبتسامتها المحملة بكثير من الدلال، فتحاوط عنقه بكلتا يداها، هامسةً برقة:
حبيبي مشغول مع مين؟!

إحتضن "حاتم" خصرها، جاذبًا إياها نحو صدره العريض، ليزيل بأطراف أنامله تلك الخصلة المتمردة التي تخفي عيناها عنه، ذائبًا بنظراته الولهة إليها، ليهمس بعشق:
مفيش حاجة في الكون تشغلني عنك.
لكنها قبلت جانب فمه بإغواء، لتستكين بين يديه للحظات، هامسةً:
بحبك...
وتتنهد مردفةً:
أنا رايحة شقتنا أجيب منها شوية حاجات نسيت أجيبها وإحنا جايين.

ليستند بجبينه على جبينها متنهدًا بحنق:
ليه الفصلان ده؟!، ما كنا ماشيين كويس.
تعالت ضحكاتها المشاكس بدلال، لتردف:
ده إسمه فن إختيار الوقت المناسب لطلبك.
ليبتعد عنها قليلًا مردفًا بضيق:
لا وحياتك ده إسمه فن إختيار الوقت المناسب لقلة المزاج... عموما ؛ أوك روحي مع تيتة وماما "نجلاء".

حركت "منة" رأسها نافية:
لا يا حبيبي ما هما مشيوا من شوية وإنت بتتكلم في التليفون، وبعدين، ما أنا أعرف أروح لوحدي عادي يعني.
زفر "حاتم" زفرة قوية، مداعبا عنقه بتفكير، ليردف:
أوك... هخلي حد من السواقين يوصلك بالعربية، كده هكون مطمن.

تنهدت "منة" بقلة حيلة:
ماشي تمام، مع إني كنت هاخد تاكسي، أو أطلب أوبر.
ليبتسم" حاتم" إبتسامة جانبية، ليردف بنبرة متهكمة:
تاكسي إيه؟! وأوبر إيه؟! وإحنا عندنا أسطول سيارات، يا بنتي إنتي فرد من عيلة "السيوفي"... يعني قبل ما تحلمي تلاقي أحلامك كلها إتحققت، يعني يدوب تشاوري بس.

إبتسمت" منة" بخجل، وأردفت:
لا ياعم... خليني عايشة زي ما كنت، بلاش أحلام عيلة "السيوفي" دي.
وعمومًا أنا همشي بقى عشان يدوب ألحق.

شقة "ضحي"
بابها المفتوح لإستقبال بعض السيدات اللاتي لازالت تأتي لمؤازرتها في تلك المحنة، أما "ضحي" فتتوسط احد الأرائك بثيابها التي إتشحت بذلك اللون الذي لطالما كرهته، وإلى جوارها "همس" التي حاولت كثيرًا التخفيف عنها. وتتعالي آيات الذكر الحكيم بالمكان فتنزل على القلوب الكثير من السكينة.

بينما لمحت "همس" بطرف عينها"فريدة" وهي تغادر المصعد ملتفتةً نحو شقة "همس". لتنهض من مجلسها بجدية وتخطو نحوها بخطوات واسعة، مردفةً بترحاب:
تيتة "فريدة"... أهلا بيكي إتفضلي.
إحتضنتها "فريدة" بود:
إزيك يا بنتي... البقاء لله.

لتبتعد عنها "همس" قليلًا:
ونعم بالله... إتفضلي.
أشارت "فريدة" نحو "نجلاء" بإبتسامة خفيفة:
دي" نجلاء" مرات إبني الله يرحمه.
وإلتفتت نحو "همس" بنظرة حنونة، مكملة:
ودي "همس" اللي حكيتلك عنها.

صافحت "همس" "نجلاء" بترحاب، مردفة:
أهلا بحضرتك يا طنط... إتفضلوا.
ليدلف الجميع إلى الداخل، فتقترب "فريدة" من "ضحي" وتجلس إلى جوارها مربتةً على كتفها بأسي، قائلة:
البقاء لله يا بنتي... ربنا يرحمه، ويصبرك.
أجابتها "ضحي" بشرود:
ونعم بالله.

أما "نجلاء" فقد إعتصرت قبضة قوية قلبها لحال تلك الفتاة، وتذكرت حال أبنائها وقت وفاة والدهم، لتنهمر دمعاتها بغزارة، لتقترب منها بهدوء وتحتضنها بحنان أم إستشعرته "ضحي" فإستسلمت له بجوارحها وشددت من إحتضانها كغريقٍ تشبث بطوق للنجاة.
شددت" نجلاء" هي الأخرى من إحتضانها" لضحي" بشعورٍ غامضٍ تملك خلاياها.
فمسدت على خصلات شعرها بحنان، هامسةً:
البقاء لله يا بنتي... شدي حيلك.

ليبتعدا عن بعضهما البعض وقد تمكنت تلك الدمعات الحارقة من شق طريقها أعلى وجناتهما، لتهمس "ضحي" بحشرجة:
ونعم بالله...
أردفت "همس" بحمحمة:
قهوة حضرتك إية يا تيتة، وحضرتك كمان يا طنط.
لتتنهد "نجلاء" بألم، قائلة:
تسلمي يا بنتي، ولا أي حاجة.

ليجدوا من يدلف إلى الداخل_ذلك الشاب الأربعيني، غليظ الملامح وحاد النظرات_ مردفًا بغلظة:
سلام عليكم يا بنت عمي.
نهضت "ضحي" من مجلسها وعلامات الإستنكار تنهش ملامحها بقوة، مردفةً بسخرية:
بنت عم مين يا أستاذ إنت ؟! أنا أول مرة أشوفك أصلا.

لكنه جلس إلى المقعد المقابل لها واضعًا إحدى ساقيه فوق الأخرى بتعالٍ وغرور، ليردف بتحدٍ:
أيوة.. بنت عمي "صالح" الله يرحمه، وأنا إبن عمك "صديق" أخو أبوكي من الأم.
رمقه "همس" بإمتعاض مردفةً:
ماشي.. البقاء لله.. وسعيكم مشكور، وزي ما أنت شايف كلنا ستات، يعني ما ينفعش وجودك هنا.

طافت نظراته المتفحصة "لهمس" من رأسها لأخمص قدميها، ليردف بتهكم:
وإنتي مين بقا ياحلوة؟ المحامية بتاعتها!

ووجه نظراته نحو تلك المستنكرة لذلك الواقع فعن أي إبن عم يتحدث؟! أين كان طوال تلك الأعوام السابقة؟!
ولما تلك معرفتها الأولى به؟!
لما لم يحدثها والدها عنه قط، أو عن عمها أيضًا؟!
لتهمس بصوت يكاد مسموع:
كنت فين طول السنين اللي فاتت يا... ؟

مط فمه بلا مبالاة، مردفًا:
إسمي "ثروت"
و ماكنتش فاضي ... بس لما عرفت إني عمي قابل وجه كريم ومفيش غير بنته "ضحي" بس قولت آجي أقف في عزا عمي.
راقبت "فريدة" و"نجلاء" ذلك الدخيل الوقح، فبخبرتهما في الحياة يعلمان المغزى من ذلك الظهور المفاجئ لذلك القريب المجهول.

بينما أردفت "همس" بصرامة:
عزا عمك كان إمبارح وخلص، وخلاص قومت بالواجب وعزيت بنته، أعتقد وجودك خلاص مالوش لازمة.
ليهب "ثروت"من مقعده واقفًا، ومقتربًا منها بوقاحة، ليردف:
مين اللي مالوش لازمة يا بت إنتي، ده بيت عمي، ودي بنت عمي وأنا المسئول عنها، وبعدين فيه بينا حاجات مشتركة ما خلصنهاش.

إتسعت عينا "ضحى" بذهول، لتهتف مستنكرة:
مسئول عن مين؟!
وحاجات مشتركة إيه اللي بيني وبينك؟!
ليردف بنبرته الخبيثة:
بنت عمي وميصحش تقعدي في الشقة الطويلة العريضة دي لوحدك، يعني هتيجي تقعدي معايا أنا ومراتى والعيال، أو إحنا اللي نيجي نقعد معاكي هنا، وبالمرة نصفي موضوع الورث اللي بينا.

هتفت "ضحي" بصدمة:
تقعد فين؟!
وورث؟! ورث إيه؟! بابا ما سابش حاجة تتورث أصلًا .
بينما طافت نظراته الجشعة أركان تلك الشقة الواسعة ليهتف:
وماله... الشقة دي حلوة وتجيب مبلغ كويس قوي.

لتهب "فريدة" من مقعدها بغضب جم، وهي تهتف بصرامة:
شقة إيه اللي بتتكلم عليها؟!
الشقة دي إيجار... أنا "فريدة السيوفي" صاحبة العمارة دي، ومعنديش حد متملك شقة فيها
لتعقد ذراعيها أعلى صدرها مردفةً بنبرة متهكمة:
يعني مشوارك جه ع الفاضي... يلا.. سعيكم مشكور.

فيرفع "ثروت" أنظاره نحو "ضحي" صارخًا بغضب جامح:
يعني إيه مفيش ورث؟! يعني إيه الشقة إيجار؟!
أنا مش هسكت وحقي هاخده، ومش هسيبه.
خطت "نجلاء" نحوه لتصبح بالمواجهة بينه وبين "ضحي" عاقدةً ذراعيها بقوة أعلى صدرها، لتردف بكبرياء وصرامة:
تمام... بس تاخده بقى من عيلة "السيوفي" تسمع عنها؟!
يعني لو ليك حق إسأل على مجموعة السيوفي وروح هناك قابل "ثائر بيه السيوفي"، وهو مش هيتأخر عنك أبدًا.

سرت رجفة خفيفة بجسد ذلك الوقح لعلمه بسلطة ونفوذ تلك العائلة الذائعة الصيت، ليحمحم:
ماشي... حقي برضه مش هسيبه.
وغادر بغضبٍ إزداد من إشعال نار الإنتقام داخله.

السيوفي جروب - تحديداً غرفة الإجتماعات.
ترأس" ثائر" ذلك الإجتماع الشهري لرؤساء الأقسام والأفرع لمناقشة خطة سير العمل للفترة القادمة، ومراجعة نتائج الأعمال عن الفترة السابقة.

ليتشدق أحدهما بكلمات أثارت إمتعاض "ثائر" من ذلك الغباء في التفكير، أهو بتلك السذاجة ليتواري عنه ذلك المندس؟!
لكنه ترك له حبل مشنقته ليتفنن في تطويق رقبته بها.
ويرتكز بنظراته الغامضة على تلك الأوراق بين يديه، بينما كامل حواسه مستنفرة للإنصات لتلك الكلمات الهوجاء.

ليردف أخيرًا بكلمات دمغ جميع أحرفها بصرامة نبرته:
تمام... إنت المسئول عن ملف المشروع ده.
فإبتسم ذاك الأحمق إبتسامة نصر جانبية، غير منتبه لإبتسامة ذلك الوحش الثائر بنجاح مخططه في الإيقاع بمن سولت له نفسه وتجرأ على إفشاء أسرار "السيوفي جروب".

بينما رفع "ثائر" أنظاره نحوهم لتطوف نظراته الغامضة وجوه الجميع، فيردف بحزم:
اللي إتكلمنا فيه يتنفذ... كل واحد على مكتبه.
نهض الجميع من مقاعدهم ليغادروا الغرفة بهدوءٍ تام، تاركين ذلك "الثائر" يبتسم بإنتظار الضربة القاضية لخصمه اللعين.

لتتعالي دقات هادئة على باب الغرفة، يتبعها دلوف سكرتيرته الخاصة حاملةً بين يديها مظروفًا مغلق مُعنون بكلمة هام جداااااا... "ثائر السيوفي "، لتردف بصوت رقيق:
الظرف ده الأمن طلعه لحضرتك يا فندم.

تناول منها المظروف مشيرًا لها بيده للإنصراف. ليسترخي بمقعده طارحًا رأسه للخلف، رافعًا ذلك المظروف أمام عيناه ويبدأ في فتحه وفض محتواه.
ليهب من مقعده، وقد تأججت نيران الغضب بأوردته، وإشتعلت مُقلتاه إحمرارًا، ويركل ذلك المقعد بقدمه، صارخًا:
"آرثر".. "آرثر".

مكان ما.
وصلت تلك السيارة التي تصطحب تلك الساذجة وقد تملك الخوف والذعر من ثنايا روحها، وبدأت تلك الرجفة الخفيفة تشتد وتزداد، ودقات قلبها بدأت بالتسارع القوي، فها هي تلك السيارة تصل إلى مكانٍ مهجور بمنطقة تجهل معالمها، نتيجة لتلك العُصابة السوداء التي تشددت حول أعينها فسحبتها لظلام دامس.

لتتوقف تلك السيارة فجأة، ويهتف ذلك السائق بصوتٍ جهوري أرعبها أكثر مما قبل:
وصلنا يا قطة.

بينما وجدت "هيا" من يفتح باب سيارتها ويجذب يدها بقوة للخارج، ومن ثم يُزيل عنها تلك العُصابة اللعينة، لتغمض عيناها بشدة من شدة ضوء هذا المصباح.
مرات عديدة تغمضها وتفتحها حتى إعتادت على ذلك الضوء، لتطوف ذلك المكان بنظراتها المذعورة، فتجده أشبة بإسطبل قديم للمواشي بسقفه الخشبي، وراحته النفاذة .

لتستقر بأنظارها نحو ذلك الشاب المؤلوف لها، نعم... تتذكر هذه الملامح، لكن من هو؟! وأين قابلته قديمًا؟!
حاولت أن تستجمع شجاعتها وقوتها المزعومة، لتردف بثبات ظاهري:
الفلوس اللي طلبتها موجوده في الشنطة، عايزة كل الصور اللي عندك.

ليلتقط هو تلك الحقيبة من يد السائق، ويفتحها مستكشفًا محتواياتها بلهفة . ليُلقيها أرضًا بغضبٍ جامح، صارخًا بوجهها:
إنتي جايبالي دهب وألماظ... آجي أبيعه أتمسك بيه... صح؟ .
تلبش جسدها رُعبًا، وإنكمشت على ذاتها، لتردف بتلعثم:
معــ... معرفتش أتصرف في فلوس، جيبتلك كل حاجاتي، لو كنت بعتهم كان أبيه "ثائر" هيعرف، وهيشك فيا.

ليجذب خصلات شعرها نحوه بقوة، فتصرخ صرخة مكتومة، ويردف هو بفحيح:
وأنا لو بعتهم يتقبض عليّا وأروح في حديد.
ده كان إتفاقك مع أبيه "ثائر" بتاعك صح؟!

أردفت "هيا " بأحرف مرتجفة:
لو حد كان عرف، عمري ما كنت هبقي في المكان ده.
الحاجة عندك، وهات الصور.

لكنه دفعها بقوة لتهوي أرضًا، فيقترب منها بنظراته الوقحة التي إستحلت كل إنش بجسدها المرتجف، ليهتف بقذارة:
دخول الحمام مش زي خروجه يا حلوة.

ليقترب منها بيديه القذرة التي أصرت على تمزيق قلبها مع تمزيق أنسجة تلك الكنزة، لكنها تراجعت للخلف برعب، وفزع، لتسيل دمعاتها شلالات، وتتعالي شهقاتها المذعورة، وصرخاتها المتوسلة تدوي بالأنحاء، لكن عندما تُنتزع الرحمة من القلوب تصبح أكثر وحشية، فكل تلك التوسلات والشهقات تثير غرائزه الحيوانية.

لترتسم تلك الإبتسامة الشيطانية بمعالم وجهه، فيتلمس ياقة كنزتها بيديه القذرة.
إلا أنه وجد ركلة قوية أطاحت به أمتارًا بعيدة، ليهوي أرضًا متأوهًا بألم شديد.
لكمة أخرى إستقرت أعلى فك ذلك السائق الوقح الذي كان يقوم بتسجيل تلك القذارة والوحشية بهاتفه، ليهوي هو الآخر أرضًا.

وإلتفت نحو ذلك المجرم، ليرقد فوقه منهالًا عليه بلكمات متتالية، غاضبة، صارخًا بوعيد:
بتمد إيدك عليها يا قذر، يا حيوان.

ليلتقط ذراعه بقوة غاضبة،و يلويه حول ذراعه حتى وصلت إلى مسامعه أصوات تحطم عظامه، وكذلك فعل مع ذراعه الآخر.
لتتدلي ذراعيه بتهدل، وتتعالي صرخاته وتوسلاته.
لكن كل هذا زاده غضبًا، فإنهال عليه بلكمات أقوى وأعنف حتى تطايرت أسنانه بالأنحاء.

غطت دماؤه ملامح وجه المهشمة، حتى خارت قواه وفقد وعيه.
ليتركه متجهًا نحو "هيا" بنظرات آسفة، لائمة، مطمئنة، ويدنو منها بحرص، ويتكأ إلى جوارها مردفًا بلهفة:
إنتي كويسة؟
لكن جوابها كان أنها إرتمت بين ذراعيه لتتشبث بأحضانه بقوة، وتتعالي شهقاتها مردفةً:
الحمد لله إنك جيت، أنا كنت هموت، أنا أسفة والله.

ربت على ظهرها بحنان، ممسدًا على خصلاتها قائلًا بنبرة حاول أن يجعلها أكثر جدية:
متخافيش... أنا هنا خلاص.
إتسعت مقلتاها ذُعرًا، لتتعالي صرختها بالأنحاء، ودوت طلقة الغدر تلك وإستقرت...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W