قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الرابع

( عشق في مهب الريح )

نظر لها اوس و قال فهماني اللي حصل بظبط؟
رتب محمود عليها و قال اتكلمي يا بنتي...
تنهدت شهد و قالت هو ظابط اسمه أسر البنهاوي  و كان بيحقق في قضية دعارة تقريبا و انا اتمسكت هناك و كنت لسه داخله الشقة بس الست اللي اسمها نواعم دي قالت اني تابعهم و حتى معرفش ليه هي عملت كدا؟!

أوس بتفكر طب هي ليه اعترفت و بعدين دا مش سبب انه يعتدي عليكي و اللي اعرفه عن أسر البنهاوي انه مش سذاج بالطريقة دي؟
شهد بخوف انت تعرفه؟
-انا ظابط و هو ظابط و في أوقات بتجمعنا قضايا، المهم انتي روحتي الشقة ليه؟
-ابويا كان عايزني اوصل حاجه لصاحبه الشقة و في الاخر طلعت مخدرات
-يعني ابوكي بيشرب مخدرات و لا بيتاجر فيها
-بيشرب، و تقريبا بيتاجر فيها...

تنهد أوس و قال بصي اللي هيدخل في جدال مع عيلة البنهاوي خسران، دا عمه رجل أعمال واصل و ابوه محامي كبير و اسر ذات نفسه ذات و من الأسهل انه يلبسك قضية لأنه مستحيل يتعرف بأنه مغتصب...
شهد بحيرة طب انا هعمل ايه؟

اوس بتفكير هتروحي البيت و مش لازم اهلك يعرفوا حاجه نهائي لأن وجودك برا مش حل صح، لأن اكيد هما هيبلغوا و تحاولي تتعاملي في حياتك الطبيعة عادي جدا، اما أسر فالازم التصرف معاه يكون على الهادي... و انا هقولك هنعمل معاه و اوعدك أن مستقبل أسر البنهاوي هيضيع على ايدك و هيتفضح
نظر لها محمود و قال براحتك يا بنتي..

فكرت شهد في كلامه و قالت بس انا بايته برا البيت و عمري ما عملتها
-هتقولي أن في عربية خبطتك و كنتي في المستشفي و طبعا ابوك اكيد دلوقتي بيفكر في مصيبته فمش هيكون فاضي يسألك و امك ما هتصدق تشوفك...
تنهد محمود و قال بس هي هتعمل ايه؟! لو حصل حاجه
-متقلقش يا بابا، و انتي يا شهد تعالى معايا عشان اروحك
قامت شهد لكي تستعد للمغادرة و كذلك اوس و لكنه قال لوالده كدا احسن و هفهمك ليه؟!

ركض الفتيات مسرعين و قالت أحدهم بعصبية انجزي بقا الدكتور البايخ  دا لو دخل مش هنعرف ندخل...
ردت نفين ببرود و قالت يا ستي أحسن و بعدين مليش مزاج ادخل و بعدين دا اول يوم لينا...
نظرت لها منه باستغراب و قالت يا خربيت برودك يا بت دا احنا في هندسة يعني لازم حضور و انضباط غير كدا هنسقط أن شاء الله...
تنهدت نفين و قالت طيب يا اختي سددتي نفسي ربنا يسامحك...

دخلوا إلى المدرج و جلسوا بجوار فتاة آخري
سألتها منه قائلة في حد جنبك؟
ابتسمت ملك و قالت لا اتفضلوا...
دخل الدكتور إلى المدرج و القى التحية و قال انا دكتور عمار ياسر البنهاوي و ان شاء الله هكون معاكم السنادي... و طبعا انتم دفعة رابعه و اكيد فاهمين النظام  فنبدأ سنه حلوة مع بعض...

نفين وضعت رأسها على البنج قائلة شكلك حنيق و هتقرفنا
عمار بغضب انتي...؟
منه بتحسبه بيقولوا عليها  و قامت قائلة انا؟!
-لا الأنسة اللي جنبك
ابتلعت نفين ريقها بخوف و توتر و قامت قائلة في حاجه يا دكتور؟
عمار بضيق و ملامح وجه توحي بالغضب و قال اطلعي برا و هاتي الكارنية بتاعك
نفين بانفعال هو انا عملت ايه؟
-انتي مش متربية و اتفضلي برا...

نفين أخذت شنطتها و خرجت و فضلت قاعدة برا مستنية منه...
انتهيت المحاضرة و خرجت منه مع الفتاة التي جلست بجانبها و ذهبت إلى نفين و قالت خد الكارنية
-لا لسه الحمد الله... بس دكتور تنح اوي
ضحكت ملك و قالت ما انت اللي شتمتي و قولتي عليه خنيق و هو سمعك...
ردت نفين مش دي الحقيقة...

ابتسمت ملك و قالت طيب انا اسمي ملك و انتم؟
ردت منه بابتسامة انا منه و هي نفين...
-طب ما تيجوا نروح الكافتيريا...، رحبت منه بالفكرة و قالت المهم متنسيش تدينا رقمك...
ابتسمت ملك و قالت اكيد مش هنسي... و أعطت لها هاتفها قائلة اكتبي رقمك و رقم نفين و انا هرن عليكم...
سجلوا الأرقام و بعدين راحوا على الكافتيريا، ذهبت ملك و أحضرت لهم عصير
منه بعتاب ايه دا يا ملك؟

ابتسمت ملك و قالت قولت اجيب عصير عقبال ما نفكر هناكل ايه؟
نفين بجدية لا يا ملك...قطعتها ملك و قالت أحنا هنبقي صحاب و لا انتم مش عايزين
ابتسمت منه و قالت عايزين طبعا...
طلبوا الاكل و بعد تناوله، استأذنت منه لترد على هاتفها و بعدين رجعت...
غمزت نفين لها و قالت يا حلاوتك يا قمر
ضحكت منه و قالت اتلمي يا بت
ابتسمت ملك و قالت اكيد الجو..

-لا يا اختي خطيبي و كاتب كتابي بس الظروف بقا هي اللي معطلة الجواز، و انا همشي بقا و نتقابل بكرا...
ردت نفين قائلة و انا كمان و انتي يا ملك قاعدة و لا؟
-لا همشي بس مستنية السواق...
-ماشي يا ملوكة تعالى اطلعي معانا و اكيد زمانه جي...
خرجوا من الجامعه و غادرت كل من نفين و منه و انتظرت ملك قدوم السائق، و خلال دقائق كان وصل، ابتسمت ملك عندما رؤيته و فتحت الباب و جلس بالمقعد الأمامي...

وليد بدهشة من جلوسها بجواره انسه ملك...؟
قطعته ملك قائلة ازيك؟
صمت وليد و استغرب من تغيرها للحديث، فرد وليد و هو ينظر إلى طريقه الحمد الله
-مفيش و انتي؟
لم يرد وليد عليها و انتبه إلى طريقه
ملك بضيق وليد...؟
-نعم يا انسه ملك
زفرت ملك بضيق و قالت اسمي ملك بس، هو عمي منصور فين؟

-راح مشوار و طلب مني اجي اوصلك...
-امممم شكرا، ظلت صامته قليلا و بعدها قالت وليد هو انت لسه بتدرس و لا خلصت؟
-خلصت
-خريج ايه؟
-مهندس معماري
ملك بدهشة واوو بجد؟!
-اممم ايه المشكلة؟
-اصل بستغرب انك بتشتغل مكان باباك و كدا
-عادي مش معنى اني مهندس اتكبر على ابويا اللي رباني؟

-انا مقصدش
-مفيش حاجه عادي
-ممكن نبقى صحاب...
تنهد وليد فهو لا يريد تجاوز حدوده و قال مبصاحبش بنات
ملك بضيق هو انت قليل الذوق كدا ليه؟
-عشان في بينا حدود
-ايه المشكلة اننا نكون صحاب؟!
وصل وليد إلى منزلها و أوقف السيارة و قال اتفضلي انزلي و بلغي مدام تقي أن بابا مش هيجي انهاردة...

زفرت ملك بضيق و نزلت من السيارة و لم ترد عليه...
دخلت إلى المنزل و ألقت السلام على والدتها...
تقي بتعجب مالك؟
-مفيش يا مامي في حد موجود ولا؟
-لا يا حبيبتي، هتتغدي و لا هتستني
-لا مليش نفس اصلا، هطلع انام شوية...

سارة بحيرة مش عارفه بس بصراحة فرصة حلوه بس مقلقة
تنهدت صديقتها نسرين و قالت بصراحة فرصة متتعودش دا المخرج آدم البنهاوي، دا نص الأفلام هو اللي بينتجها و بيخرجها، دا غير معظم النجوم الجداد هو اللي بيكتشفها و بصراحة انا نفسي امثل اوي انا دخلت إعلام عشان كدا
سارة بتردد مش عارفه والله يا نسرين و بعدين انا اهلي مش هيرضوا..

-مش لازم يعرفوا يا سارة بلاش هبل و بعدين انتي هتشتغلي و تصرفي على نفسك و لا عاجبك العيشة دي يا بنتي انتي طول السنة مبتغيرش الطقمين اللي عندك...
-وليد اخويا مش هيرضي و كمان ابويا
-مش يمكن الفرصة تخليهم يغيروا رأيهم، يا بنتي كفايه أننا بس ندخل الشركة دي
سارة بتفكير طب هنشتغل ايه يعني؟! احنا لسه في سنه تانية و متنسيش الجامعة
-انا عارفة المساعد بتاعه و هو قال اننا هنشغل في موقع التصوير و كدا يعني هتبقى تبعه هو فاهمه...
-و مواعيد الشغل هتبقى ايه؟

-بصي احنا نخلص شغل و هنروح نقابل يونس و هو هيفهمنا كل حاجه
-لا ماما هتزعق لو اتاخرت و هي عارفه ميعاد محاضرتي
زفرت نسرين بضيق و قالت فكك من المحاضرة و تعالى نروح...
اتصلت نسرين بيونس و طلب منها أن تذهب إلى الشركة أفضل من المقابلة بالخارج فهو الان لديه عمل، اخدت نسرين سارة و ذهبوا إلى الشركة و بعدين دخلوا إلى مكتب يونس...

يونس  بابتسامة اتفضلوا...
ردت نسرين قائلة شكرا يا استاذ يونس ...
نسرين تحدثت بطريقه رسمية لأنها وجدت شخصا آخر معه في المكتب
ابتسم يونس  و قال دا عدي اخو آدم بيه... و صاحبي
عدي نظر لها و قام من على مقعده و صافحها قائلا عدي البنهاوي رجل أعمال...

نسرين بابتسامة و انا نسرين و دي سارة صاحبتي
نظر عدي إلى سارة بإعجاب و قال مالك يا سوسو ساكته ليه؟
ردت سارة عادي
عقد حاجبه و قال اممم و نظر إلى يونس  قائلا انا همشي بقا
-ليه يا ابني؟
-عندي شغل...

ذهب عدي، و جلست نسرين و كذلك سارة
بدأ يونس  قائلا هتبدوا من امتى؟
-ايه وقت المهم انا عايزة اشوفه
ابتسم يونس و قال آدم مش بيقابل حد أخرك تشوفي في الاستديو
نسرين بخيبة امل سديت نفسي ربنا يسامحك...

ضحك يونس و قال انا كصاحبه بشوفه في الاستوديو
-طب ايه فرصتي في التمثيل
-انتي طماعة اوي، و بعدين انتي لسه تانيه إعلام
-و فيها ايه يعني؟
لفت انتباه يونس سكوت سارة و قال انتي ساكته ليه؟
-عادي
-أمم الشغل هنا مش سهل و كمان ممكن يكون في بيات برا البيت
سارة برفض نعم؟! بيات ازاي..

-على حسب قرارات آدم... نسرين هبعتلك جدول المواعيد ليكي و لسارة...
نسرين بامتنان شكرا اوي يا يونس بجد مش عارفه اقولك ايه؟
-متقوليش حاجه المهم عايز شغل كويس
هزت نسرين رأسها و استأذنت و غادرت هي و سارة
اول ما خرجوا من الشركه...
ساره بعدم ارتياح انا مش عايزة يا نسرين
-انتي عبيطة يا بنتي هو حد طايل و بعدين مش عايزة ليه؟

-آدم البنهاوي دا سمعته مش حلوه والكلام عليه كتير
زفرت نسرين و قالت و احنا مالنا يا بنتي احنا هنشتغل عنده و بعدين واحد زي آدم البنهاوي دا مستحيل يبص لواحدة فينا دي عيله جامده يا اما
سارة بتردد طب انتي تعرفي يونس دا مين؟

-بالصدفة اتعرفت عليه و ما صدقت عرفت انه بيشتغل عند آدم سليم البنهاوي
-طب نظام البيات برا دا مش هينفع
-وقتها هنبقي نتصرف يا سارة و حضري نفسك بقا عشان نبدأ الشغل من بكرا
-طب في اشاعة طلعت عليه من فترة...قطعتها نسرين و قالت ملناش دعوة سمعته حلوة وحشه بنفسه احنا هنشتغل زينا زي ايه حد...

وصل اوس إلى المنطقة التي تسكن بها شهد و قال لو في حاجه كلمني و اعطي لها كارت يحتوي على رقم هاتفه
-شكرا ليكم
-شوفي اهلك هيعملوا ايه و قوليلي و استعدي لتنفيذ الخطة
-حاضر...، فتحت شهد باب السيارة و ذهبت في الشارع التي به منزلها...
وجدت سيارة شرطه أمام المنزل، ابتلعت ريقها بصعوبة و اتجهت ناحيه إحدى الواقفين و سألته قائلة لو سمحت الشرطة موجودة ليه؟
-مش عارف جايين لمسعد...
شهد لسه هتلف لاقيت أسر وراها...، اتسعت عينها بدهشه...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W