قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والعشرون

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس والعشرون
( عشق في مهب الريح )

فتح باب المكتب و دخل و لكن وجد المكتب فارغ، دلف العسكري خلفه و قال أوس باشا مش موجود
أسر بعصبية يعني راح فين؟
العسكري بخوف قال إنه قدم استقالته و مشى
نفخ أسر و قال طيب...
ذهب أسر إلى المنزل و صعد إلى غرفته و قال شهد
شهد استغربت و قالت في حاجه
-تعرفي توصلي لمحمود أو أوس
شهد بدهشة انت صدقتني ولا ايه؟

تنهد أسر و قال اها مصدقك
-مش عارفه بس لو هو اختفى فمش هعرف اوصله و حتى معرفش عنوان البيت بس ممكن تدور على هند و توصل من خلالها و صحيح عنده ولد تاني اسمه جاسم
أسر باستفهام جاسم...؟
-اهااا جاسم و أوس و هند.. و تقريبا الفيلا متطرفة أو المنطقة مقطوعة
تنهد و قال تمام
شهد بتساؤل و تردد لاقيت بنت عمتك...
-امممم لاقتها... انا ماشي..

خرج أسر و نزل و طبعا البيت كان فاضي و كلهم في الشغل...، مشي و راح لشغله و في الطريق اتصل بعمار و قاله على اللي حصل...
عمار خرج من مكتبه بسرعة و كان يسير بخطوات شبه راكضة، خبط بها و لم يتكلف بالاعتذار لها
أوقفته قائلة على فكرة انت زقتني
عمار بضيق عادي و بعدين اتأكد منها و قال هو انتي؟

عقدت ذراعها و قالت مالي أن شاء الله
-ولا حاجه
-المفروض تعتذر
-انتي ناسية اني الدكتور بتاعك
-لا معلش مش فاكره خالص...
ضاقت عينها و قال هفكرك في الامتحان يا حلوة
نفين بعدم اهتمام و لا تقدر يا دكتور و بعدين احنا من سن بعض يعني؟

عمار بدهشة سن بعض؟
-امممم انا هتقبل اعتذارك بقا بأي
-اسمك ايه؟
-مش هقولك... و غادرت نفين من أمامه
ابتسم عمار و مشى بسرعة...

-انت بتهزر صح سيبت شغلك و هتسافر؟
تنهد اوس و قال هند اقفلي الموضوع دا نهائي تمام
هند بحزن يا أوس حرام انت كدا بتضيع مستقبلك
-هو ضاع خلاص يا هند
هند بضيق براحتك بس هتفضل قاعد في الاوتيل لحد امتى؟
-لحد ما اسافر
-و ابوك؟
-ابوكي عايز ينتقم و بيظلم الناس معاه، و لا عشق كان ذنبها حاجه و لا شهد و انا مرضاش أن حد يعملك حاجه سواء انتي او اختك...
تنهدت هند و قالت طب ابقى قولي هتمشي امتى؟
-حاضر يا حبيبتي...

استيقظت سارة و خرجت من الغرفة، آدم كان لسه نايم برا
اقتربت سارة منه و قالت آدم...؟
فتح عينه و قال اممم
-أصحي
-حاضر
قام آدم و قال انتي كويسه؟

-الحمد الله، اسفه عشان تعبتك معايا امبارح...
-مفيش حاجه، طول ما انتي موجودة معايا فأنا المسؤول عن حمايتك
-شكرا ليك...، بس كنت عايزة اطلب منك طلب؟
-اتفضلي...
-انا كنت عايزة ارجع الشغل تاني
اتنهد آدم و قال ليه؟ الخروج مش حلو
-بس انا زهقت من القعدة
-هتشتغلي ايه؟

سارة بحزن زي ما كنت يعني
ابتسم آدم و قال بتقولها من غير نفس ليه؟
-عادي اصلي هبقي لوحدي؟!
-هو انتي و نسرين ليه فكرتوا تشتغلوا و انتم بتدرسوا
-عادي نسرين كان نفسها تبقى ممثلة
-وانتي؟
-كان نفسي برضو بس اهلي مش هيوافقوا؟
آدم بتعجب ليه؟ اومال دخلتي إعلام ليه؟

-عادي كنت هبقي في الإنتاج أو الإخراج و بعدين في أقسام تانية كتير
-لو بتعرفي تمثلي في ظرف شهرين هخليكي نجمه
نظرت له باستغراب و قالت بس مش هينفع عشان اهلي
-فكري عادي و انا قدامي فيلم جديد و عايز بطلة تكون وجه جديد
سارة بتفكري و ايه قصة الفيلم؟

-هبعتلك السيناريو و شوفي كدا لو عرفتي تمام و انا هدربك علي المشاهد
سارة باقتناع تمام بس انت شايفني أنفع...
-جدا
ابتلعت سارة ريقها بتوتر و قالت طب هشوف السيناريو امتى؟
-هبعتلك نسخة منه pdf  اتسلي فيها و لو عجبك تمام هنبدا تصوير

تنهدت بضيق و قالت جاسم انا زهقت من المشاكل
جاسم باقتضاب اعمل ايه يعني يا أسيل
-و لا حاجه براحتك يا جاسم انت حر بس بجد انا اتخنقت
تنهد جاسم و قال تتجوزيني؟
نظرت له اسيل بدهشة و قالت اشمعنا دلوقتي؟

-لاني كنت خايف افتحك ترفضي، و لو موافقة انا هتكلم مع والدك...
ابتسمت اسيل بخجل و قالت موافقة
-بكرا هكلم استاذ مصطفى أن شاء الله و تعالى عشان اروحك
بعد ما وصلها البيت، وصل البيت و دخل لمحمود و قال عملت اللي قولت عليها و هتجوزها
ابتسم محمود و قال و عارف بعد الجواز هيحصل ايه؟

-عارف
تنهد محمود و قال عارف انك مبتحبهاش و لا هطلب منك انك تحبها و بعد الجواز هتطلقها بس بعد ما ننفذ اللي احنا عايزينه
-ماشي يا بابا

ابتسمت ديالا و قالت فيها ايه يا مراد؟
مراد بضيق يا ديالا انا نفسي ابوسك والله
ديالا بخجل مراد اتلم...
قرب مراد منها و قال حاضر هتلم يارب بقا يعدي مشاكل العيلة دي على خير
-يارب يا حبيبي، يلا عشان تروحني
-نور مشيت و لا؟

-لا ماما مجتش الشركة انهاردة اصلا، عند عمتو
-خلاص نخرج مع بعض
ابتسمت ديالا يا مراد احنا خلاص كبرنا على الموضوع دا؟
-يا بت بطلي رخامه بقا و بعدين هو حد طايل يخرج مع مراد المز دا؟
-طيب يا عم المز خرجني

هاجر و مليكة رجعوا القاهرة تاني و قالت لرغدة انها خدت ورثها منهم و طبعا رغدة رفضت تاخد حقها لأنها مش عايز تفتح حوار عيلتها قدام جوزها و عيالها
-انا هقوم امشي بقا؟
رغدة بتساؤل ليه ما تخليكي شوية يا هاجر
-والله لسه جايه امبارح و الواحد مبقاش قادر الطريق متعب  و شهد زمانها جات
-ماشي يا حبيبتي
هاجر بحزن لسه مفيش أخبار عن سارة
رغدة بخيبة امل لا و عرفنا عنها حاجه خايفه يكون حصلها حاجه
رتبت هاجر عليها و قال خير ان شاء الله

شهد روحت البيت و رنا كانت قاعدة اول ما شوفتها بصيت ليها بسخرية و قالت كنتي فين؟
-عند ماما
رنا باستنكار ماما اممم، بصي انا عايزة اتكلم معاكي و هجيب معاكي الآخر تمام
شهد استغربت طريقتها و قالت مش فاهمه؟
-انا عارفه ان امك عايزة تحاربني و طبعا مفيش أغلى من ابني فالنهاية الموضوع تاخدي كام؟
شهد بدهشة انا مش فاهمة..

-بلاش الشغل دا معايا... يعني تاخدي كام و تختفي من حياة ابني نهائي و كمان امك متظهرش و المبلغ اللي هتقولوا
شهد بحزم و حده وفري فلوسك يا رنا هانم انا مش بشحت من حد و لو على ابنك فأنا اللي مش عايزها
ضحكت رنا بسخرية و قالت بجد و اومال اتجوزتي ليه؟ دا أمك ما صدقت بالموضوع و رميتك
-خلي ابنك يطلقني...

-هيحصل يا حبيبتي و لو أمك فاكره انها تقدر تاخد حاجه يبقى نجوم السما أقرب و بعدين اكيد مش آخرتها أسر البنهاوي هيتجوز بنت راجل حشاش و ممسوكة في شقة دعارة...
حبست شهد دموعها و قالت عندك حق...
و بعد ذلك تركتها و ذهبت إلى غرفتها، قفلت الباب و بدأت في البكاء
بعد شوية أسر رجع البيت و طلع على الأوضة، نظر لها باستغراب و اتجه إلى الخزانة، اخد ملابسه و دلف إلى المرحاض، غير هدومه و طلع...
نامت شهد وغطت وشها
-شهد؟

شهد صوتها كان راح من العياط و قالت بصوت منبوح نعم؟
أسر باستفسار هو في حاجه حصلت؟
قامت شهد قعدت و قالت مفيش حاجه
-اومال شكلك معيطه ليه؟
-عادي مفيش حاجه حلوة تخليني معيطش
-اممممم طيب
-هطلقني امتى؟
أسر استغرب سؤالها و قال اشمعنا يعني؟

-عادي بس ناويه ألم كرامتي اللي اتهانت في آخر فترة
أسر بسخرية هي كانت متهانه من الاول اصلا
شهد بضيق و لما أنت عارف كدا و عامل فيها راجل سايبني على ذمتك ليه؟
أسر ببرود والله انا سايبك عشان ابويا لكن لو كان عليا هوريكي ايام سودة
ابتسمت شهد بسخرية و قالت اسود من كدا دي كفاية امك...؟

أسر بعصبية الا سيرة امي
-انا عايزة اروح عند امي لحد ما نطلق
-معنديش الكلام دا انا و لا عايزة تلفي على حل شعرك
ادمعت عينها و قالت على فكرة انا مستهلش الإهانة دي كلها، و عمري ما عملت حاجه غلط و انت اللي اعتديت عليا عشان اعتقادك الغلط مع انه حتى لو كان صح مكنش من حقك و الأغرب من كدا اني بدفع تمن غلطة انا معملتهاش
-اعملي اللي انتي عايزها...

تنهدت شهد بارتياح فهي لا تريد أن تسمع إهانة من رنا مرة أخرى، قامت و راحت ناحية الخزانة و أخرجت ملابس لها وضعتها على المقعد و قالت انا هاخد لبسي كله لأني اكيد مش هاجي هنا تاني؟
أسر كان مستغرب سرعتها و اكنها كانت قاعدة في السجن و قال براحتك...

وقفت على أطراف اصابعها لكي تجلب الحقيبة من فوق الخزانة و لكنها فشلت، وقفت على طرف بداية الخزانة و لكن كانت نفس النتيجة، حاوطها من الخلف و رفعها من على الأرض
توترت شهد و نزلت الشنطة و بعدين هو نزلها، حطيت هدومها كلها... و بعدين اتجهت إلى الفراش
اوقفها أسر قائلا انتي ما صدقتي؟

-اهااا بكرهك و بكره اهلك
أسر بدهشة لا و انا اللي بموت فيكي
-انا مستحيل أقبل بيك أصلا
أسر بضيق عايزة تعدي الليلة اسكتي
-انا همشي دلوقتي؟
-نعم؟!

-براحتي و لا إيه؟ و بعدين مش لازم استنى للصبح عشان أمك تقعد تهزق فيا...
-غوري في داهية
اخذت شهد حقيبتها و خرجت من الغرفة و سارت بهدوء لكي لا يشعر بيها احد
خرجت من الفيلا و بعدين مشيت شوية، وفضلت واقفة عشان تركب
مر ربع ساعة و مكنش في ايه تاكسي؟!

زفرت شهد بضيق و قالت ياربي دا لسه الساعه ١٢ يعني...
وقفت قدامها عربية ملاكي، استغربت شهد و بصيت الناحية التانيه حتى مركزتش العربيه فيها مين؟
نزل منها واحد و أسند على السيارة قائلا ما تيجي يا حلوة
شهد مردتش و مشيت، امسك معصمها و قال لا دي اللحظة المناسبة يا حلوة
شهد زقته و قالت ابعد عني...

تفاجأت بنزول اتنين تانين من العربية واحد خد شنطتها و التاني مسكها و قال يلا يا بت...
-انتم مين؟
كتم نفسها و قام بتخدرها و بعد ذلك حملها و وضعها في السيارة...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W