قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس عشر

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الخامس عشر

( عشق في مهب الريح )

ذهب حسن و سيف إلى منزل هاجر
فتحت له هاجر و قالت اتفضلوا
حسن بعتاب بقى كل دي غيبة يا هاجر...
هاجر بحزن اتفضل يا عمي
جلس حسن و سيف..، جلست هاجر على المقعد المجاور و قالت البيت مش قد المقام
حسن بعتاب عيب يا بنتي كدا، و بعدين فين جوزك؟

هاجر بحرج برا يا عمي
حسن باستغراب طيب يا بنتي، فين ولادك...
خرجت مليكة و وضعت العصير على الطاولة و سلمت على حسن...
و جلست...
-اختك فين يا هاجر؟
هاجر بحيرة رغدة اتجوزت و معاها وليد و سارة
-و انا عايز اشوفها يا بنتي...
-هبقي اقولها...

تنهد حسن و قال فين شهد؟
قطع حديثهم دق الباب قامت مليكة تفتح و كانت  رغدة
دخلت رغدة و قالت هي سارة هنا... صمتت عندما رأيت سيف و حسن...
قام حسن و اقترب منها و قال مش عايز تسلمي عليا يا بنتي؟
رجعت رغدة خطوة للخلف و قالت انا اهلي ماتوا من زمان
حسن بدهشه انتم اللي مشيتوا يا بنتي..

رغدة بسخرية بجد؟ و انا اللي ابنك طلقها بعد اسبوع جواز عشان بنت السويفي و اللي اخويا و أبويا اتقتلوا بسببهم، و نبي بلاش الشغل دا لأنه خلاص احنا حياتنا كدا تمام و مش محتاجين منكم حاجه و نظرت إلى هاجر و قالت انا همشي و لو سارة جات كلميني
مشيت رغدة، حسن و سيف اتصدموا من تصرف رغدة و اعتذرت هاجر بحرج...

كانت جني جالسه معهم في كافتيريا الجامعة...
يارا بعتاب من لاقي احبابه نسي صحابه بقا
ضحكت جني و قالت الحفلة عليا و لا إيه؟
أنس بضيق يا جماعه خلينا في الكلام المهم...
تنهدت يارا و قالت طيب يا عم ايه الكلام المهم...

عشق بتفكير ما تيجوا نخرج يا جماعه يدل القعدة دي؟
رحيم رحب بالفكرة و قال تمام انا موافق...
يارا نظرت إلى أنس و قالت و انت ايه اخبارك؟
أنس باقتضاب موافق
قامت عشق و قالت تمام انا هاخد يارا و هنروح نجيب اكل
جني باستغراب طب ما ناكل برا
-لا ما احنا هنروح الملاهي...

قام رحيم معاهم و تبقى جني و انس
أنس ظل ينظر لها بهيام، لاحظت جني و قالت ايه هتصورني؟
انتبه أنس و قال هااا
جني بدهشه انت مش هنا خالص شكلك بتحب
-اهاا
جني بتساؤل مين؟!
أنس بحزن مش مهم، تعالى نستنهم برا
خرجوا من الجامعه و انتظرهم أمام السيارة
-مبسوطة مع أدهم؟

تنهدت جني و قالت العادي يعني...
-بتحبي
جني استغربت أسئلته و قالت عادي
-بس هو مش بيحبك
جني بحزن عارفه...
توقفت سيارة أدهم أمامهم و نزل من السيارة، جني استغربت من وجوده فجأة و قالت أدهم انت... قطعها بحدة و قال اركبي العربية...
جني بدهشة أدهم في ايه؟

أدهم بعصبية قولت اركبي
فعلت جني ما طلبه منها، نظر أدهم الي أنس و قال ياريت تقطع علاقتك بيها
أنس باستغراب انا معملتش حاجه و بعدين وأنت بتتكلم معايا كلمني كويس
أدهم بغضب و انا مش هقف اتجادل مع عيل و تركه و غادر
جني بدهشة في ايه يا أدهم و بعدين ايه اللي جابك
أدهم بغضب جاي اشوف مراتي و هي بتتسرمح مع الشباب
ابتلعت ريقها بصدمة و قالت انت...
قطعها بغضب لما نروح بيتنا يا هانم...

جني كانت مصدومة من طريقته و فضلت ساكته و بتعيط...
وصلوا و صعدوا الي شقتهم، دخلت جني إلى الغرفة و تابعها أدهم
زفرت بحنق و قالت أدهم لوسمحت اطلع برا
دفعها أدهم على الفراش و قال بغضب انتي بتستغفليني
جني ببكاء انا معملتش حاجه غلط و بعدين انا مش فاهمة ايه سبب اللي انت بتعمله دا؟!

-بجد و اومال ايه علاقتك بأنس
قامت جني و قالت انا مليش علاقة به و بعدين زيي زي عشق و يارا انت بقا شاغل بالك ليه؟
-عشان انتي مراتي
زفرت جني بحنق و قالت أدهم انا مش مراتك و كلها كام يوم و نطلق فبلاش العصبية الزيادة دي
قبض على ذراعها بقوة و قال بغضب كلمة منك تاني و مفيش نزول من البيت
خلصت ذراعها منه و قالت ملكش حق تمنعني، انا حرة اعمل اللي انا عايزها..

-الكلام دا عندكم في البيت
جني بعصبية تمام انا هروح بيتي و ابقى طلقني بقا...
أدهم دفعها على الفراش بقوة، و ارتمي ظهرها و توهت بألم و قالت بضيق ايه اللي انت بتعمله دا؟!
مال أدهم عليها و قال لما تبقى مراتي هبقي اطلقك
ابتلعت جني ريقها و قالت بتوتر قصدك ايه؟
-قصدي مش محتاج شرح
جني قامت تجلس لتجعل بينهم مسافة و قالت مش دا اتفاقنا...

-والله محدش يقدر يقولي حاجه انا حر...
قامت جني بسرعه و همت بالخروج من الغرفة و لكنه لحق بيها و قال انتي صغيرة على الهبل دا؟
-أدهم لوسمحت سيبني...
-مش انتي بتحبني؟
نظرت له بدهشة و قالت واضح أنها كانت غلطة و خلاص صلحتها
تعالت انفاسه بسرعة رهيبة و كأنها تسابق الرياح و شعر بحراره جسده تزاد لدرجة أنها تكفي غليان دورق كامل  من المياه..

و قال بنبرة حادة و على ايه نصلح الغلطة مع بعض...
ابتعدت جني خطوة عنه و خبطت ظهرها في الباب و قالت بتوتر خلاص يا أدهم بقا
اقترب ادهم منها و التصق بها
اوصدت عينها و ذرفت الدموع منها و قالت أدهم لو سمحت ابعد
أبتعد أدهم عنها و زفر بضيق و قال انا خارج...، ابتعد عن الباب و خرج هو..

تنهدت جني و أخذت انفاسها التي هربت من رئتها، و اتجهت ناحيه الخزانة و أخذت ثيابا لها، دلفت الي المرحاض و أخذت شاور و ارتدى قميصها القصير الذي اخترته و خرجت سرحت شعرها و أمسكت الروب لكي ترتدي و لكنها استمعت إلى صوت التكسير من الخارج، خرجت بسرعة و قالت بقلق أدهم في ايه؟
نظر لها أدهم و ابعد نظره عنها و قال ادخلي مفيش حاجه..

جلست جني بجواره و أمسكت يده و قالت  بقلق انت اتعورت؟!
سحب أدهم يده منها و قال بضيق ملكيش دعوه و ادخلي جوه
قامت جني و أحضرت صندوق الإسعافات الاولية و عادت له و جلست أمامه و قالت انت مش صغير على كدا
زفر أدهم بحنق و قال ملكيش دعوة
وضعت جني اللاصقة الطبية و قالت انت اللي مزودها يا أدهم مع انك جيت شوفتنا واقفين في الشارع و عشق و يارا و رحيم كانوا بيجيبوا اكل
تنهد أدهم و قال و تقفي معاه ليه؟

-انت مكبر الموضوع اوي بجد مع ان أنس قريبنا و زيه زي رحيم...
-قومي يا جني و انسى ايه حاجه حصلت...
جني بحرن طيب و لا أكن حصل حاجه
أدهم كان عارف انها زعلت من طريقته و مسك ايدها و قال اسف ...
قطعته جني و قالت عادي يا أدهم مش مشكلة انا هدخل انام شوية
-ادخلي البسي
-هنروح فين؟
-عادي هنتغدا برا
ابتسمت جني و قالت طيب هدخل اغير بسرعه و اجي

ازاحت القماش من على عينها و قالت منورة
سارة باستغراب انتي مين؟
ابتسمت تلك السيدة و قالت انتي متعرفنيش يا كتكوته
ساره بدهشة و بكاء طب انا هنا ليه و انتي مين؟
ضحكت بسخرية و قالت بكرا هتعرفي يا قلب امك و بعدين كله تخليص حساب متقلقيش...

ديالا كانت مع جاسم في الصيدلية و قالت تمام كدا خلال اسبوعين الصيدلية هتبقى جاهزة
ابتسم جاسم و قال شكرا
-دا شغلي يا استاذ جاسم
جاسم بابتسامة جاسم بس...
ديالا باستغراب اممم طيب
-ما تيجي نتغدا مع بعض
ديالا لسه هترفض، قطعها جاسم و قال مش كتير يعني نص ساعه و خلاص و بعدين عشان نتكلم مع بعض اكتر...

روحت ديالا البيت و لاقيت أسر هناك طبعا استغربت و ذهبت تجلس بجواره و قالت واضح ان في حاجه
أسر بحنق مصيبة ملهاش حل و بكرا كتب كتابي
ديالا بدهشة بتهزر صح؟!
أسر بضيق لا يا ديالا للأسف بجد...
ديالا رتبت عليه و قالت ازاي و مين؟
تنهد أسر و قال مش عايز اتكلم والله
-في ايه طيب بلاش تقلقني عليك
تنهد أسر و حكي لها  ما حدث باختصار، طبعا ديالا اصدمت و قالت انت؟!
-معرفش والله دا حصل ازاي؟

-و انت مش عايز تتجوزها
-أمها بنت عم أبويا و كانت مراته
ديالا بعتاب حرام يا أسر انت ظلمتها معاك مينفعش
-سيف باشا قام بالواجب يا ديالا و بلاش كلام كتير في الموضوع دا؟!
ديالا قامت و قالت انا بجد اصدمت فيك يا اسر و غادرت من أمامه و لكنه امسك معصمها و قال بندم والله انا مكنتش قاصد أعمل كدا...

نظرت له ديالا و قالت بس عملت يا أسر و حتى مش هاين عليك تعترف بغلطك
و تركت يده و صعدت قابلت عدي على السلم و نظرت له و قالت بحدة اكيد انت و الأستاذ التاني كنتوا عارفين
ابتلع عدي ريقه و قال محدش افتكر ان الموضوع هيكبر كدا
ديالا بيأس لا يا عدي انتم بس  حسبتوا انها ملهاش حد
-يا ديالا
قطعته ديالا و قالت للأسف انا اصدمت فيكم...

رنا كانت قاعدة بتفكر مقابلة هاجر و دخولها حياتها مرة أخرى
حسن و سيف رجعوا...، تركهم حسن و صعد إلى الغرفة التي يجلس بها
نظر سيف إلى رنا و قال عارف ان بالك مشغول
تنهدت رنا و قالت أسر مجاش
-عند سليم يا رنا متخافيش عليه...

رنا بحزن بجد مش مصدقة أن ابني هيتجوز بالطريقة دي؟!... واحد اتجوز بنت عمته و عايز يطلقها و يتجوز بنت تانيه و التاني زي ما انت شايف و أكملت ببكاء افتكرت اني نجحت في تربيتهم بس فشلت...
تنهد سيف و امسك يدها و قبلها و قال رنا انسى ايه حاجه بتحصل
رنا بيأس ازاي يا سيف مستقبل ابني بيضيع
-رنا ممكن تهدي بس والله انا هتصرف في كل حاجه

هاجر دخلت ليهم الاوضه و قالت روحي يا مليكة خلصي المواعين اللي في المطبخ
تنهدت مليكة و قالت حاضر يا ماما
خرجت مليكة و نظرت هاجر إلى شهد و قالت كلها كام ساعه و هتبقى مراته...
شهد بحزن عارفه يا امي
تنهدت هاجر و قالت أمك اتبهدلت طول حياتها و اديني قدامك اهو حتى معرفش مكان جوزي، و انتي هتبقى حماتك العقربة بنت السويفي..

-والله انا مش عايزة... قطعها هاجر و قالت نفسي اشوفها مكسورة و دمها محروق على ابنها؟
شهد بصدمة يعني ايه؟
-يعني لازم دخولك عليهم يبقى بالخراب يا بنت بطني...
-هعمل ايه؟
-هفهمك كل حاجه...

آدم و عدي و اسر كانوا قاعدين مع بعض في الأوضة
أسر بضيق انا مش عايزها
عدي بيأس للأسف مفيش حل تاني
آدم رتب عليه و قال تلبيسة الصراحة
زفر أسر بحنق و قال بفكر مروحش بكرا و اللي عنده يعمله
عدي بدهشة نعم؟! أنت عايز سيف البنهاوي يخلص عليك
أسر بحزم مش فارقة...

كتب الكتاب مكنش في حد، هي نور و كانت فوق مع رنا لأن رنا قررت متنزلش أصلا
و طبعا ندى رفضت تروح الفرح و دينا و تقي كانوا موجودين
نور بحرن كفاية يا رنا بقا؟
رنا ببكاء مش قادرة يا نور، أسر هيضيع مني...

رتبت نور عليها و قالت خير يا رنا متخافيش سيف مش هيأذي ابنه
طرقت دينا الباب و دخلت ليهم و قالت لازم تنزلي دا ابنك
رنا بحزن مش عايزة اشوفها
تنهدت دينا و قالت تعالى على نفسك عشان ابنك...

أسر مكنش لسه جي و هاجر وصلت و هي و بناتها و تقي هي اللي كانت معاهم
سيف بدأ يقلق لما أسر اتأخر و فضل يرن عليه و تليفونه كان مقفول
شهد خرجت برا و فضلت تتماشى مع نفسها و طبعا مكنتش حابه ايه حاجه...
مر بعض الوقت و اسر كان زي ما هو مظهرش، و مليكة خرجت تدور على شهد و لم تجدها دخلت و أخبرت والدتها قائلة شهد مش برا يا ماما؟!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W