قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

رواية نيران أشعلت الحب الجزء 3 بقلم أسماء صلاح

رواية نيران أشعلت الحب الجزء الثالث للكاتبة أسماء صلاح الفصل الثاني عشر

( عشق في مهب الريح )

ذهب أسر إلى عدي و دخل إلى مليكة و اخذ منها الهاتف و أستمع له و قال بغضب بنت ال****بتسجلي...
مليكة بعصبية انت اللي حيوان و مش راجل
أسر بغضب انتي...
قطعه عدي و قال خلاص يا أسر مش وقته خالص، شهد كانت سايبه مسدج تانيه كاتبه فيها أن واحد اسمه محمود خدها و كمان بتقول انهم قصدنك انت
أسر بدهشه فين الرسالة دي؟

تنهد عدي و قال هي بعتت التسجيل بتاعك و بعده ريكود ليها و مسدج بعضهم فهمت مليكة انها متفتحش حاجه منهم غير لما تبلغ البوليس
أسر نظر إلى مليكة و قال ليها حاجه تاني و لا؟
مليكة ببكاء لا مفيش والله معرفش حاجه تانيه و عدي سمع الريكود كله
زاده ذلك جنونا فهو لم يعلم من محمود و شهد التي اختفيت و لم تظهر و قال يعني مفيش ايه حاجه توصلنا ليها
مليكة بيأس لا مفيش انا معرفش هي فين و احنا منعرفش حد اسمه محمود...
أسر بتفكير و لا انا...

فك الحارس قيودها و قال لو عجبتني هخليكي تعيشي
ابتلعت شهد ريقها و قالت بتوسل انا عايزة امشي من هنا...
زفر بحنق و قال بصي انا ممكن اقطع رقبتك و اخلص، بس قولت خسارة اهو نتمتع شوية
هزت رأسها و قالت بخوف طيب بس انا جعانه
حك ذقنه و قال ما انتي اللي مبتكليش
-عشان كنت مربوطة دلوقتي لا...

تنهد و قال تمام هنزل اجيب أكلة حلوه كدا
ابتسمت باقتضاب و قالت ماشي...
خرج من الغرفة و نزل
شهد كانت عايزة تهرب أو تكلم ايه حد، و لاقيته ناسي تليفونه أمسكته بسرعه و كتبت رقم مليكة و ارسلت لها الموقع برساله بلغي البوليس بسرعه يا مليكة و تعالى على المكان دا...
وصلت الرسالة لهم...
أسر بدهشه فين؟

اعطيت له مليكة الهاتف...، أخذه أسر و نزل على طول
لحق به عدي و أصرت مليكة أن تذهب معه
رجعت شهد الهاتف مكانه و مسحت الرسالة و لاقيته راجع
شهد بتساؤل فين الاكل؟
-نسيت التليفون
-طيب...
الحارس بشك انتي قومتي؟

-لا هروح فين و بعدين هو هنا في محلات اكل
-اهااا في، اقترب منها ابتعدت شهد عنه و قالت ليه الاستعجال
قطعهم رنين هاتفه و كان المتصل محمود رد عليه خير يا باشا
-البت اللي عندك خلصت عليها و لا لسه؟
رد بتردد لسه
محمود بعصبية طب انجز سيف البنهاوي بنفسه بيدور عليها و انا مش عايز حد يوصلى فاهم..

-محدش هيلاقها
-جثتها تتحرق مفهوم... و قفل معه
نظر لها و قال واضح ان سكتك سودة
شهد باستغراب ازاي؟
اقترب منها و قال خلي الأكل بعدين بقا... دفعته شهد عنها و ذهبت و لكنه سحبها من شعرها بقوة و دفعها على الأرض و جث فوقها و قال لا اظبطي كدا يا بت و بلاش الشغل دا معايا...

بالخارج كان أسر وصل و ركل الباب بقوة و دخل، سمع هو صوت كسر الباب و كتم نفسها و وضع سلاحه على رقبتها
أسر دخل و لاقها ماسكها
-لو قربت مني هقتلها
شهد كانت مرعوبه و بتعيط، أسر نظر له و قال سيبها و امشي
الحارس بسخرية لا ما انا مش عبيط و بعدين البت دي لو خرجت كلنا هنروح في داهية... نزل سلاحك...
انحني أسر ليضع سلاحه على الأرض و رفع يده و قال تمام كدا...

تقدم هو بخطوات بطيئة و هو يقبض عليها ليمر من أمامه و لكن وضع أسر قدمه حاجزا و تعسرت قدمه و سقط، تخلصت شهد منه و ابتعدت عنه...، نظر إلى أسر بغل و قال ملحوقة يا أسر بيه و صوب سلاحه عليه
ابتسم أسر ببرود و قال تعرف اني افضل قناص و أسرع من الفهد و دا بشهادة كل المجرمين...
نظر له و قال و ماله بس انا هخلص عليك...

وضع أسر يده خلف ظهره و اخرج سلاحه و قال و ديما بكون مأمن نفسي... و إطلاق عليه الرصاص مرة واحده فاستقرت في رأسه...
اتفزعت شهد و أدارت وجهها، نظر لها أسر و قال اتفضلي
شهد بخوف لو سمحت خليني اروح انا والله مش هعمل حاجه بس خليني اروح بيتي
اقترب أسر منها و قال اختك تحت
شهد بصدمة اختي بتعمل ايه معاك !؟

امسك يدها و سحبها خلفه...،و لكن وجد يدها مجروحة فابعد يده و قال إيه دا؟
-ملكش دعوه
شهد كانت علامات التعذيب ظاهرة على جسمها و معصميها و قدمها
أسر نظر لها بدهشه و قال هو مين الناس دي؟

شهد بحنق انا معرفش و مش عايزة اعرف حاجه و لوسمحت
سارت شهد من امامه و لكن كان إحدى قدميها بها عرج خفيف بسبب الجروح التي بيهم
تنهد اسر و حملها، شهقت شهد بصدمة و قالت انت بتعمل ايه؟ نزلني
نزل أسر من العمارة و اتجه إلى سيارة عدي، مليكة اول ما شافتهم نزلت بسرعه
انزلها أسر برفق و قال لازم تروحي مستشفى
احتضنتها مليكة و قالت و هي تبكي انتي كويسه صح...

رتبت عليها شهد و قالت الحمد الله..
عدي نظر إلى أسر و قال انا هوصلهم المستشفى
أسر برفض لا انت خد مليكة روحها و انا هاخد شهد...
ازدارت شهد ريقها و قالت شكرا انا هاخد اختي و نروح
أسر بحدة عدي خد مليكة و أمشوا ..
عدي مكنش عايز أسر يتورط في مشاكل خصوصا بعد ما عرف ان سيف بيدور عليها
لكن أسر نظر له بحدة...

مليكة قالت بغضب انت ملكش دعوه بينا فاهم
شهد بوهن امشي انتي يا مليكة
هزت رأسها نافية و قالت مش هسيبك معاه
شهد كانت عارفه انها اختها عنيدة و مش هتسكت و طبعا خايفه عليها من أسر و قالت مليكة اسمعي الكلام انا هبقي اكلمك... و أكملت حديثها إلى عدي لو سمحت وصلها البيت... و نظرت إلى أسر و قالت اتفضل..

اتنهد أسر و اسندها و لكنها رفضت و سارت بمفردها إلى أن ركبت السيارة
ركب أسر و طلع بالعربية و قال الحساب بينا
زفرت شهد و قالت اختي سيبك منها تمام
ابتسم بخبث و قال يبقى انتي تنفذي كل طلباتي
تنهدت شهد بيأس و قالت انت مجنون صح؟! انا هبلغ عنك
ابتسم و قال التسجيل اتمسح خالص و انتي هتموتي...
ابتلعت شهد ريقها بخوف يعني هتقتلني...

زفرت عشق بحنق و قالت كل دا؟
ابتسم أوس و قال اعمل ايه طيب كنت نايم عقبال ما انتي تيجي
ابتسمت عشق و قالت طب يلا عشان نمشي
جلس أوس بجانبها، فابتعدت عشق بتوتر و قامت قائلة مش يلا
-متوترة ليه؟
-عادي بس مينفعش اننا نكون مع بعض و كدا
-اممم صح بس انتي مش واثقه فيا؟

-لا واثقه فيك يا حبيبي بس برضو
قطعهم رنين هاتفه، فرد أوس و قال نعم؟
محمود بنرفزة أسر ابن *******خد البت و قتل الراجل
أوس بصدمة نعم دا كله حصل امتى؟
-معرفش بس البت دي اكيد هتحكي عننا فالازم نوصلها و تموت
اوس بارتكاب طيب..

فهم محمود و قال انت مع عشق
-اممممم
ابتسم محمود بشر و قال تمام عايز افرح في تقي البنهاوي قريب بقا...
قفل معه، نظرت له عشق و قالت كنت بتكلم مين؟
ابتسم و قال صاحبي اصلا في قضية مهمه اوي باظت...

جاءت تقي و دينا لزيارة والدهم..
رنا استأذنت و قامت عشان تسيبهم مع بعض
تقي بابتسامة ما تخليك معانا يا حج
ابتسم حسن معرفش اسيب بيتي يا بنتي
دينا بحزن تعالي عندي طيب
ضحك حسن و قال مين قالك اني مش مرتاح هنا؟! بس انا مش برتاح غير في بلدي و بيتي
تنهدت تقي و قالت هتمشي امتى؟

-مش عارف لسه... و اكمل حديثه قائلا و انتي يا دينا ايه اخبار بنتك؟
تغيرت ملامحها و قالت تمام يا بابا
حسن بعدم اقتناع مش مصدق بس عايزين نفرح بأول حفيد في العيلة
ابتسمت دينا و قالت اكيد ان شاء الله...

سيف راح الشركه لسليم و حكيلي اللي حصل...
سليم بدهشه هاجر راحتلك المكتب
-اهاا والله و كمان قالت ان بناتها مختفين
سليم مش مصدق و قال اقسم بالله انا مش مصدق و بعدين لازم ابوك يعرف
تنهد سيف و قال هي قالت مش عايزة حد يعرف حتى مجبتش سيرة رغدة..

سليم بحزن والله الواحد ديما بيحس انه ظلمهم
-فعلا بس على الاقل تاخد ورثها
سليم بجدية فعلا و على فكرة لازم ابوك يعرف
-بعدين هقوله المهم الاقي مليكة و شهد
ابتسم سليم و قال معاها بنتين
-اهااا بس الغريب مجبتش سيرة جوزها...؟!

سليم بدهشه ازاي؟! يمكن ميت مثلا؟!
-ممكن انا هقوم اروح بقا...
-ما تيجي عندي البيت نتغدي مع بعض
-لا هروح بقا عشان رنا و ابوك...

فتحت مليكة باب السيارة لتنزل، اوقفها عدي و قال هتقولي لامك ايه؟
نظرت له مليكة و قال لازم ابلغ عنه
عدي بضيق يفضل متقوليش حاجه و اللي هتقولي لأمك انك عملتي حادثه، عربيه خبطتك و الناس وديتك المستشفى
مليكة نظرت له و قالت و اختي؟
-سيبك منها و خليكي في نفسك و امك و بعدين مش كفاية واحده...

نظرت له باستحقار و قالت بجد أنت ترضى على اختك كدا؟
-مش دا حوارنا المهم انك متجبيش سيرة حاجه عشان اختك تفضل في أمان و كمان عشان الفضيحة
نزلت مليكة و صفعت الباب خلفها و صعدت إلى المنزل، طرقت الباب و فتحت هاجر لها
ارتمت مليكة في حضنها و قال ببكاء اسفه يا ماما حقك عليا
ابتعدت هاجر عنها و سألتها كنتي فين؟
مسحت مليكة دموعها و قالت في عربية خبطتني و كنت في المستشفي...

ذهب أدهم الي نهال في منزلها، ابتسمت نهال و قال خوفت متجيش
ابتسم و قال وحشتني
-و انت اكتر يا حبيبي...
جلس أدهم على المقعد و جلست هي على ذراع الكرسي و قالت عامل ايه في جني؟
تنهد أدهم و قال نهال ممكن متجبيش سيرة جني خالص الفترة دي...
-بجد؟ مش كفاية انك معاها كل يوم
-نهال كلمه تاني و هقوم امشي...

وضعت رغدة الطعام على المائدة و جلست... و بدأت العائلة في تناول الطعام
منصور بابتسامة عندي ليكم خبر حلو
وليد باستفسار خير يا بابا؟
-سارة متقدملها عريس
تركت سارة المعلقة من يدها و قالت مش موافقه؟
رغدة بجدية استنى يا بت لما نفهم الأول، هو مين يا حج؟

-ابن جارتنا مديحة اللي كانت ساكنه هنا و عزلت بالصدفة ركبت معايا التاكسي و الكلام جاب بعضه و قالت إنها عايزة سارة لابنها
رغدة بسعادة والله فرصة زي الفل
وليد كان مرحب بالموضوع و قال حلو الصراحه
سارة ببكاء انا مش عايزة... و قامت دخلت اوضتها
منصور بضيق عجبك كلام بنتك دا؟
-لسه عيله يا ابو وليد بكرا تكبر و انا هتكلم معاها...

فاق سيف من نومه على رنين هاتفه و قال بصدمه نعم؟!
استيقظت رنا على صوته و قالت بقلق في ايه يا سيف مين اللي بيكلمك دلوقتي؟
-مفيش يا حبيبتي متهم في قضية لاقوه مقتول
رنا باستغراب و انت مالك؟
-القضية في مكتبي...

قام سيف لبس و خرج متجها إلى غرفه أسر و طرق الباب و دخل
استيقظ أسر و قال وهو يرفك عينه في ايه؟
-البنت اللي مطلوب منك تدور عليها قالوا إنهم لاقوه جثتها
أسر بصدمة نعم؟! و بعدين حضرتك بدور عليها ليه؟
سيف بضيق قوم ألبس بسرعه و يلا عشان نروح المشرحة نتأكد...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W