قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث

وفجججججأة
ايد قوية مسكت كتفها، في الظلام
شمس: اتخضت جامد وبصيت وراها
ايه ده انت مين
مازن: ههههه متخافيش انا زميلك يا بنتي ف نفس الدفعة
شمس: واي اللي نزلك هنا
مازن: نفس السبب اللي نزلتي عشانه كنت بجري وراء الورق اللي طار عشان الحق شخصية تاريخية وبعدين لقيتك واقفة ف الظلمة لوحدك بفكر في مشكلة ولا حاجة
شمس: ده انت نشفت دمي يا اخي.

مازن: معلش هههه اعتبريه ترحيب بيكي ولا هتتخضي وتعملي انك أجنبية بقى عشان جاية من بره
شمس: اي ده انت رامي ودنك بقى
مازن: الصراحة ايوه كنت بسمعك انتي ونور انا جار نور اصلا ع فكرة
شمس: لا طالما جار نور يبقى اهلا بيك
مازن: نتعرف من الاول طيب هههههه
شمس: فوق بقى عشان انا قلقانة من المكان ده يلا نمشي
مازن: ايوه عندك حق المكان مخيف يلا بينا
وبعد شوية
نور: اي يا شمس انت روحتي فين كل ده
مازن: كانت معايا.

نور: وشها اتغير ومردتش على مازن وبصيت لشمس
شمس: مالك يا نور
نور: مفيش حاجة أنا هروح عشان اتأخرت
مازن: طيب استني اوصلك
نور: لاء يلا يا شمس
مازن: يبنتي محنا جيران نوصل شمس الاول ونرجع احنا مع بعض
نور: مش عاوزة ارجع معاك
شمس: في ايه انا مش فاهمة
نور: يلا يا شمس وهفهمك في السكة
شمس: طيب ماشي سلام يا مازن ومشيت مع نور
نور: فضلت ماشية ساكتة خالص
شمس: مالك يا بنتي متكلمي حصل ايه وليه مخلتيش مازن يوصلنا.

نور: انتي متعرفيش حاجة. عن مازن
شمس: ماله بس هو وحش؟
نور: لا مش كده بس غريب
شمس: بصي أنا مليش في التلميحات ادخلي في الموضوع علطول
نور: هفهمك أنا اصلا محكتش لحد
شمس: قولي قلقتيني.

نور: زمان ايام المدرسة كنت انا ومازن بنحب بعض هو اصلا اللي جه وقالي انه بيحبني وفضلنا فترة يغير عليا ويتعصب وجت فترة لقيته بعد عني خالص ومكنتش فاهمة السبب وبعدين ابتدى يتعامل ع اننا صحاب فقط ومبقاش حتى يغير ولا يقولي روحتي فين ولا جيتي منين زي الاول
شمس: يمكن دي كانت مرحلة مدرسة مراهقة يعني.

نور: منا قولت كده بردو لكن من شهرين جه لي عريس وقولت له واتعصب وقعد يشد ف الكلام بس مقالش حاجة مباشرة خالص وبعدين انا رفضت العريس عشانه وانهرده باين اهو انه بيحاول يفتح كلام معاكي ونزل لك وباين اوي انه عينه عليكي ف أنا مش متضايقة منك والله بس انا محتارة ومش فاهمة هو بيحبني فعلا ولا لاء ونفس الوقت عايزة اعرف هو بيعمل كده ليه معايا.

شمس: بصي أنا كنت بكلمه ك اصدقاء واخوات مش اكتر من كده خالص وانا اصلا مبفكرش ف الجواز من اساسه انا مركزة ع مستقبلي ومش عايزة ارتبط اصلا على الاقل دلوقت وضد فكرة اني اتجوز بعد الكلية واقعد في البيت والجو ده انا عايزة اسافر واعمل شغل واشتغل مرشدة سياحية وحاجات كتير ف بالي لسه بظبطها ولازم إن شاء الله احققها
اما بالنسبة لموضوعك ف أنا شايفة انك غلطانة
نور: غلطانة ف ايه.

شمس: بصي العلاقات اللي بتبقى ملهاش اسم دي متديهاش قيمة ولا اهمية انتي تتعاملي معاه معاملة الزميل زي ما أنا بعمل زميل الدراسة فقط وهو لو حاول يتخطى حدود الزمالة ويتعامل على انكم مرتبطين وقفيه عند حده وتقوليله متدخلش
نور: مهو أنا بفرح غصب عني وبخاف كمان اوقفه عند حده زي ما بتقولي بس بخاف يزعل
شمس: مش من حقه يزعل اصلا ولو زعل يضرب دماغه ف الحيطة انتي حاطة نفسك ما بين نارين ليه.

نور: عندك حق والله بس انا بحبه
شمس: حبك له غلط طالما هو مش مقدر الحب ده على الاقل ميشوفوش منك
نور: ازاي فهميني يعني اعمل ايه؟
شمس: متغيريش عليه كده زي ما عملتي انهردة تتعاملي معاه ببرود اللي هو مش فارق معاكي يكلم مين متخافيش منه وتعملي له حساب كأنه جوزك.

اتعاملي براحتك اتكلمي مع زمايل غيره خليكي على حريتك يعيني مش هو وبس ولو انتي مش عايزة تكلمي شباب متكلموش هو كمان لكن تكلميه هو بس دي لوحدها مش من حقه ده مجرد زميل فقط
نور: كلامك كله صح واقتنعت بيه
شمس: مش مهم تقتنعي المهم تنفذيه
نور: حاضر هحاول
شمس: الفندق اهو هروح أنا بقى مع اني مبحبش الفنادق
نور: طيب متيجي تباتي معايا امان اكتر من الفندق ده
شمس: لا هتحرج عشان خالك ومراته ومعرفهمش كمان هدومي ف الفندق.

نور: عادي يا شمس دول هيرحبوا بيكي والله
شمس: معلش فرصة تانية إن شاء الله
نور: طيب اشوفك بكرة إن شاء الله
شمس: إن شاء الله باي يا نور
نور: سلام يا حبيبتي.

آمال: بقولك ايه يا ابراهيم انا قلقانة ع شمس
ابراهيم: منا بتصل من الصبح موبايلها مغلق
آمال: طيب ما تجرب تاني
ابراهيم: حاضر يا ستي
اي ده بيرن
آمال: بجد حلو يارب ترد
شمس: الو بابا
ابراهيم: انتي كنتي فين كل ده واي اللي عملتيه دي ازاي تسيبي البيت من غير ما تقوليلي
شمس: انا قولت لك كل حاجة في الجواب انت وماما
ابراهيم: ماشي لينا حساب تاني لما ترجعي المهم دلوقت كنت قافلة موبيلك ليه كل ده.

شمس: كنت في محاضراتي بس وممنوع يرن
ابراهيم: اعمليه على الوضع الصامت
شمس: ايه الفرق بس يا بابا منا كده كده مش هعرف ارد
ابراهيم: عشان لما تخرجي تشوفي مكالمتنا وكمان أنا هطمن لما الاقيه بيرن
شمس: حااااضر من عنيا انت تؤمر
ابراهيم: ماشي خدي مامتك عايزة تكلمك وساب الموبيل وقام
آمال: الووو كده بردو يا شمس كده.

شمس: خلاص بقى يا ماما هو انا هربت من البيت واتجوزت من وراكم ده انا روحت الجامعة بتاعتي المفروض تشجعوني على مستقبلي اللي اخترته
آمال: احنا خايفين عليكي
شمس: يماما متخافيش عليا أنا مش صغيرة
آمال: طيب انتي بتاكلي وتشربي
شمس: هههههه اي الاسئلة دي اها اكيد باكل وبشرب
آمال: يعني بتاكلي كويس
شمس: يعني اصل مبحبش اكل الفندق
آمال: قاعدة فين دلوقت فندق ايه
شمس: فندق بسيط كده اصل مخدتش فلوس كتير.

آمال: فندق بسيط ايه وبيتك موجود
شمس: بيت ايه مش بابا باعه
آمال: لاء مبعش حاجة ده هو بس مش عايزك تقعدي لوحدك هناك
شمس: طيب اديني العنوان وقوليلي اخد المفتاح ازاي
آمال: بس ابوكي لو عرف هتبقى مشكلة
شمس: يا ماما متخافيش مش احسن من الفندق الغريب ده انا مش مرتاحة هنا والناس عمالة تبص لي
آمال: طيب خلاص بصي اقفلي وانا هبعتلك العنوان في رسالة وهكتبلك التفاصيل كلها وهقولك تخدي المفتاح ازاي وكل حاجة.

شمس: تمام ابعتي وانا هنام وبكرة هروح البيت إن شاء الله
آمال: إن شاء الله يا حبيبتي خلي بالك من نفسك كويس
شمس: , حاضر وانتم كمان
ماما بقولك ايه صحيح
آمال: , ايوه
شمس: هو العلامة اللي على كتفي الشمال دي أنا اتولدت بيها؟
آمال: ايه لاء متولديش بيها
شمس: اومال جت من ايه؟
آمال: دي حكاية قديمة كنتي تهتي وبعدين يعني بس لما رجعتي لقينا العلامة دي
شمس: وبعدين
آمال: بس سألنا الدكتور قال مفيش سبب.

بس يمكن مثلا كتفك خبط في باب ولا حديدة عليها العلامة دي ف سابت اثر
شمس: معتقدتش اصل لو كلامك ده صح كانت هتروح وتختفي لانه هيبقى جرح لكن دي واضحة اوي زي الختم
آمال: مش عارفة يا بنتي والله بس انتي بتسألي ليه
شمس: لا عادي مجرد سؤال يلا انا هقفل الا هموت وانام وعندي محاضرات بدري ومشاوير كتير بوسيلي بابا
وقوليله ميزعلش مني الا شكله مش طايقني ماشي يلا باي
آمال: حاضر هقوله ربنا معاكي مع السلامة يا حبيبتي.

في صباح اليوم التالي
كلية الآثار بمدينة الاقصر
شمس: دخلت تجري
الدكتور: مش فيه ميعاد للمحاضرة؟!
شمس: سوري كان فيه شوية ظروف
الدكتور: انا مبحبش حد يدخل محاضرتي متأخر
شمس: , دي ربع ساعة وبعدين انا كنت بخد مفتاح البيت اللي هقعد فيه
من خزنة البنك لاني مش مستقرة هنا انا من القاهرة ف مفيش وقت والمحاضرات بتخلص بليل
مازن: ايوه فعلا يا دكتور دي كانت لغاية امبارح قاعدة في فندق
الدكتور: وانت عرفت منين.

مازن: مهي قالت لي انا ونور صح يا نور
نور: ايوه فعلا
الدكتور: ماشي ادخلي بس مفيش تأخير تاني
شمس: اوكي ودخلت قعدت جنب نور ومازن
نور: اتأخرتي ليه واي موضوع البيت ده
شمس: هقولك بعد المحاضرة عشان الدكتور بيبصلنا
مازن: ده شكله دكتور رخم اوي
شمس: اوي
بعد شوية
الدكتور: انا كده قولت لكم نبذة عن كل ملك من ملوك الفراعنة اللي هتعملوا عنهم ابحاث هاه في حد عنده سؤال؟
شمس: رفعت ايدها
الدكتور: اتفضلي
شمس: هو مين.

* نب خپرو رع *؟
الدكتور: ده موضوع بحثك؟
شمس: ايوه
الدكتور: تمام نب خپرو رع ده الاسم الملكي للملك آمون
واسم توت عنخ امون هو اسم الولادة
شمس: طيب هو. حضرتك ليه كاتب نب خپرو رع بدل آمون
الدكتور: فين المشكلة في كده؟
شمس: اصله مكنش بيحب اسمه الملكي ومكانش بيستخدمه الا في الحكم او لما يكون غضبان من حاجة لكن الاسم المقرب لقلبه كان اسم آمون.

الدكتور: بس كلامك ده مش مكتوب في التاريخ اصلا انتي جيبتي المعلومة دي منين
مازن، : اصلها كانت عايشة في فرنسا يا دكتور اكيد قرأت المعلومة دي في كتاب فرنسي
شمس: لا طبعا مش كده
الدكتور: اومال عرفتيها منين ايه مصدر المعلومة؟
شمس: سكتت
الدكتور: سكتي ليه
شمس: اصل مفيش مصدر عرفت منه ولا كتاب
الدكتور: اومال عرفتي منين الملك آمون قالك بنفسه؟
الطلبة: كلهم ضحكوا هههههه هههههههههه هههههههههه.

الدكتور: شششش بسسسس اتفضلي اقعدي يا شمس وبلاش تقولي معلومات ملهاش مصدر صحيح
وياريت تجمعوا معلومات عن ابحاثكم من مصدر واثقين منه
ولو حد قابلته اي مشكلة يجيلي المكتب او يسألني في المحاضرة محاضرتنا انتهت، وطلع
شمس: قعدت وهي متعصبة من الدكتور
ده قليل الذوق اوي ومستفز
نور: اهدي يا شمس منتي غلطانة وهو عنده حق
شمس: عنده حق في ايه بقى
نور: انك قولتي معلومة غلط مش موجوده في كتب التاريخ كلها
شمس: مش غلط.

نور: اومال عرفتيها منين بقى
شمس: مش عارفة بس انا حاسة
نور: وهتمحني ب احساسك ولا ايه
مازن: , بقولكم ايه تعالوا ناكل احسن بدل الجدال اللي ملهوش لازمة ده
شمس: ايوه يلا
نور: , ماشي
وخرجوا بره
وبعد كذا ساعة
شمس: اها أنا خلاص تعبت اليوم كان طويل
مازن: ايوه فعلا أنا همشي عشان ابويا عاوزني في مشوار سلام ومشي
نور: شوفتي مقاليش اوصلك عشان معبرتوش انهردة
شمس: اتقلي بس شوية هو تلاقيه بيعاند.

نور: ماشي ربنا يستر المهم هتروحي الفندق
شمس: لا البيت
نور: ايوه صحيح انتي قولتي هتحكي لي بعد المحاضرة
شمس: هقولك ده بيتنا من زمان عشت فيه وانا عندي 5 سنين
بس واخدت المفتاح من خزنة البنك بابا كان شايله هناك
نور: اومال قعدتي في فندق ليه الاول
شمس: بابا مكنش عاوزني اقعد ف بيت لوحدي
نور: اهااا طيب نضفتيه.

شمس: مش قادرة ولسه مجبتش حد ينضف انا هروح انام في اي مكان في البيت وبكرة ربنا يسهل واجيب حد ينضف لانه كبير اوي
نور: ماشي تمام طيب ابعتيلي العنوان عشان اجيلك الصبح اخدك ونروح سوا
شمس: ماشي هبعتهولك لما امشي ف رسالة على موبيل
نور: تمام يلا أنا هروح بقى سلام
شمس: باي يا حبيبتي
ومشيت لحد البيت وبصيت عليه بحماس.

ياااااااه اخيرا البيت كان واحشني اوي وطلعت المفتاح ودخلت براحة وهي بتتفرج على البيت داست على النور مكنش شغال
شمس: يوه النور شكله بايظ فتحت كشاف الموبيل وبصيت حواليها
لقيت كرسي ضخم شبهه كراسي الملوك
وفوقه صورة ابراهيم ابوها
الله ده الكرسي اللي بابا كان بيحكيلي انه بيقعد عليه دائما ويفكر في اي مشكلة تقابله وراحت قعدت عليه ورجعت دماغها لوراء ياااه.

بابا حضنه وحشني اوي اكيد زعلان مني ومسكت ايدين الكرسي جامد كأنها بتحضنه
وغمضت عينها بحزن
وفجججججأة.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)