قصص و روايات - قصص مخيفة :

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث والثلاثون

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث والثلاثون

رواية لعنة العشق للكاتبة إيمان أحمد رشاد الفصل الثالث والثلاثون

شمس: قعدت من التعب وهي بتجهز الحاجة
وكانت مرهقة جدا وحسيت بألم رهيب في ايدها مكانتش قادرة تتحمله بصيت على ايدها اللي بتوجعها و شافت اغرب حاجة ممكن تتخيلها كان فيه علامات غريبة جدا مكتوبة علي ايدها وكان ألم ايدها بيزيد جامد
شمس: مسكت ايدها وهي بتعيط وبتنادي على نور
نور: كانت رايحة في النوم
شمس: نادت بصوت اعلى من شدة الالم
نوووووووور
نور: فتحت عينها على صوت شمس وقامت بسرعة
في ايه مالك بتعيطي ليه.

شمس: ايدي وجعاني اوي مش قادرة احركها
نور: اهدى متخافيش بس وريني وبصيت على ايد شمس وشافت نفس العلامات الغريبة كان مكتوب
مر إك مر إك مر إك بشكل متكرر
نور: اي العلامات دي
شمس: مش عارفة
نور: طيب تعالي قومي معايا اغسلي ايدك بمياة سقعة يمكن حساسية ولا حاجة
شمس: قامت مع نور وحطيت ايدها تحت الحنفية
نور: اخلعي الخاتم ده يمكن هو اللي عملك حساسية
شمس: قعدت تقلع الخاتم من ايدها بس مكنش بيتخلع
نور: يلا اخلعيه.

شمس: مش راضي
نور: وريني كده وحاولت تشده متخلعش خالص
هو ضيق ولا ايه
شمس: لاء مش ضيق ده على مقاسي
نور: اومال مش بيتخلع ليه
شمس: مش عارفة
نور: خلاص مش مهم وفتحت الحنفية
دخلي ايدك تحت المياه هتهدى إن شاء الله
شمس: حطيت ايدها تحت المياه شوية لحد ما حست انه الالم راح كتير عن الاول
نور/, هاه لسه بتوجعك؟
شمس: لا ارتحت كتير
نور: طيب تعالي واخدت شمس على الأوضة وقعدتها في السرير.

ارتاحي شوية وسيبي باقي الشنط هعملها انا بكرة بدري إن شاء الله
شمس: باصة لايدها
نور: حاسة ب حاجة
شمس: لا بس العلامة مراحتش زي ما يكون مكتوب:
مر إك
نور: يمكن الحساسية عملت شكل الكتابة دي بالصدفة
شمس: ممكن فعلا بس حساسية من ايه وبعدين انا كنت حاسة ب ألم رهيب
الحساسية مش بتعمل وجع بالشكل ده
نور: اه صح بس ممكن تعمل حرقان خفيف
شمس: انا كنت حاسة ان ايدي بتتحرق مكنش حرقان خفيف
نور: ازاي احكيلي حصل ايه من الاول.

شمس: هقولك أنا كنت واقفة عادي وبعمل الشنط وبعدين تعبت
ف قعدت شوية
نور: تعبتي ازاي
شمس: حسيت ب ارهاق واني مش قادرة اقف
نور: ده اكيد علشان انتي من الصبح بتعملي مجهود جامد.

شمس: لا مش كده لاني كنت واقفة مرهقة عادي بس مش تعبانة وعندي طاقة اكمل الشنط
نور: وبعدين
شمس: وبعدين حسيت انه في حاجة سحبت طاقتي كلها كأنه قوتي كلها راحت فجأة فقعدت
نور: اه فهمت غريبة اوي وبعدين
شمس: وبعدين حسيت انه ايدي سخنة جدا
نور: ايدك بس ولا انتي عموما يمكن السخونية اللي بتجيلك
شمس: لاء ايدي بس
نور: اللي فيها الخاتم ولا ايدك الاتنين
شمس: ايدي اللي فيها الخاتم التانية مفيهاش حاجة خالص
نور: وبعدين.

شمس: وبعدين السخونية زادت اوي اوي كأني مثلا بقرب ايدي من النار ف كل ما اقرب اتحرق اكتر لحد ما حسيت إن ايدي جوه النار نفسها وبعدين لقيت العلامات دي ظهرت على ايدي
نور: مر إك؟
شمس: ايوه بالضبط
نور: و دلوقت
شمس: دلوقت مفيش وجع خالص الحمدلله بس العلامة موجودة لسه
نور: معلش مش مشكلة تلاقيها من اثر الحساسية وهتروح اكيد زي ما الحرقان ده راح
شمس: حساسية ازاي يا نور منا قولت لك حسيت ايدي بتتحرق.

نور: مهو ممكن يكون الخاتم السبب ف الحساسية الغريبة دي عشان كده كانت صعبة
شمس: من الخاتم ازاي
نور/, منتي متعرفيش هما صنعوه ازاي يمكن من مواد بتحرق وهي اللي عملت لك حساسية جامدة ف الاحسن تخلعيه
شمس: اه صح ممكن بس الخاتم مش بيتخلع
نور: خليه مؤقتا ولما ننزل نروح لاي حد يكسرهولك ونخلعه وبعد كده متلبسيش اي حاجة تلاقيها وانتي مش عارفة مصدرها
شمس: حاضر معلش يا نور اني صحيتك من النوم وانتي كنتي مرهقة.

نور: لا طبعا عادي كويس انك ناديتيني اول ما تعبتي يلا دلوقت بقى نحاول ننام وانتي نامي ومتقوميش من جنبي وتعملي اي مصيبة وافضل اجري وراكي انقذك
شمس/, هههههه حاضر
نور: ههههه نامي تصبحي على خير
شمس: وانتي من اهل الخير يا حبيبتي.

في صباح اليوم التالي
نور: فتحت عينيها ملقتش شمس جنبها قامت طلعت من الاوضة وهي بتدور عليها ملقتهاش في البيت كله فضلت تنادي عليها كتير
شمسسس شمسسسس شمسسسس
نور: هي راحت فين مش معقول نزلت لسه بدري ومسكت تليفونها واتصلت بيها
رررررررن رررررررن رررررررن
اي ده التليفون بتاعها هنا ربنا يستر يارب فضلت تلف ف البيت كذا مرة وبتبص لاحظت انه باب الحمام مقفول
وراحت تخبط على باب الحمام:
شمس انتي جوه شمسس انا هفتح؟!

وفتحت الباب براحة لقيت الدنيا ضلمة
نور: وقفت قصاد باب الحمام اكيد مش جوه انا هدخل اشوفها وخلاص ودخلت
وبتنور النور لقيت شمس واقفة قدام المرايا
نور: جريت عليها شمس انتي بتعملي ايه هنا ومكنتيش بتردي عليا ليه
شمس: باصة للمرايا وهي سرحانة ومش بترد
نور: شمسس وفتحت الحنفية ورشيت مياة في وشها
شمس: شهقت جامد وهي مخضوضة وبصيت لنور
نور: انتي كويسة
شمس: بصيت حواليها ب استغراب وسابت نور وطلعت من الحمام بسرعة.

نور: بصبت على المرايا لقيت مكتوب عليها
مر إك سابت الحمام وطلعت وراء شمس
شمس: قاعدة على الكنبة وهي بتترعش
نور: في ايه بتترعشي كده ليه
شمس: سقعانة اوي
نور: الجو حر سقعانة ايه
شمس: سقعانة اوي سقعانة
نور: جريت وجابت شال تقيل وحطيته على كتف شمس وحضنتها هاه
احسن دلوقت
شمس: ايوه
نور: انتي كنتي بتعملي ايه في الحمام وليه مكنتيش بتردي
شمس: مش عارفة أنا دخلت ازاي جوه.

نور: انتي كنتي باصة على ايه في المرايا وكتبتي مر إك ليه
شمس: انا مكتبتش حاجة مش عارفه انا اخر حاجة فاكراها اني كنت نايمة معرفش اي جابني الحمام
يمكن قومت اروح الحمام ونسيت
نور: انا صحيت ملقتكيش وفضلت ادور عليكي ومتوقعتش انك في الحمام لانه النور كان مطفي اصلا بس لما لقيت الباب مقفول قولت ابص عليكي وخلاص وفعلا لقيتك جوه
شمس: مش فاكرة انا جيت الحمام ازاي
نور: هو انتي بتمشي وانتي نايمة؟
شمس: لاء.

نور: يمكن مشيتي ومحستيش بسبب حالتك النفسية
اصل لما تكوني مضغوطة نفسيا سمعت انك ممكن تمشي عادي وانتي نايمة بشكل مؤقت يعني وكتبتي العلامة اللي ع ايدك اكيد بسبب عقلك الباطن وخوفك
شمس: ممكن فعلا
نور: طيب انتي حاسة بتعب او حاجة
شمس: لا أنا كويسة الحمد لله
نور: طيب الحمد لله عموما خليكي مرتاحة وانا هخلص الشنط
شمس: هاجي اساعدك مش عايزة اقعد لوحدي
نور: عشان متتعبيش بس.

شمس: طيب هكلم ماما اطمنها علينا نسينا نكلمها زمانها قلقانة
نور/, ايوه حلو كلميها على ما اخلص واجيلك
شمس: ماشي ومسكت تليفونها واتصلت ب امها
رررررررن رررررررن
آمال: شمسسس ايه كل ده انا هموت من القلق
شمس: معلش يا ماما انا كنت تعبانة ومعرفتش اتصل بيكي
هو بابا كلمك
آمال: لاء هو كلمك
شمس: بابا كان عندي في الاقصر
آمال: سافر لك؟
شمس: تقريبا يعني
آمال: ومقاليش وسابني في القلق ده انا مش هسامحه ابدا.

شمس: بصي أنا مكلماكي علشان اطمنك والمهم انه بابا هيرجع انهردة وهو هيحكيلك كل حاجة وهتسامحيه
آمال: طيب متحكيلي انتي
شمس: قولت له وقالي متحكيلهاش حاجة وانه هو اللي هيحكيلك كل حاجة
آمال: ماشي المهم انكم بخير واطمنت عليكم
شمس/, انتي طمنيني عليكي عاملة ايه
آمال: انا من غيركم كنت حاسة اني يتيمة.

شمس: لا يا حبيبتي متزعليش ومتحسيش بكده انا وبابا جنبك علطول بس هي ظروف وعدت على خير الحمد لله لما تعرفي كل حاجة هتعذرينا
اهم حاجة دلوقت عاوزاكي تدعيلي كتير اوي انه ربنا يحفظني ويريح قلبي علشان انا الفترة دي حاسة اني تايهة اوي وقلبي واجعني اوي
آمال: انا بدعيلك دائما ربنا يحفظك وينجيكي من كل شر
وهدعيلك يريح قلبك بس طمنيني مالك ايه اللي واجع قلبك
شمس: موضوع كده محيرني ومش عارفة اتصرف فيه.

آمال: لو موضوعك ده له علاقة بقلبك يبقى في حد فيه
شمس: مش عارفة محتارة
آمال: محتارة ليه
شمس: عشان الحد اللي في قلبي احيانا بحس إنه خايف عليا واحيانا بحس انه معندوش قلب وانا وجودي ميفرقش معاه محتارة وتايهة اوي ومش عارفة اتصرف ازاي؟!؟
امال: يبقى اتصرفي على طبيعتك متعانديش قلبك
شمس: يعني ايه
آمال: يعني شوفي قلبك عايز ايه واعملي اللي قلبك عاوزه.

شمس: طيب وفرضا مفيش فايدة من الشخص اللي واجعلي قلبي ومهما عملت انا واثقة انه هيخذلني
آمال: اعملي مرة واحدة حاجة قلبك عايزاها حتى لو مش هتوصلي لحاجة مع الشخص ده على الاقل تبقي جربتي
وبعد كده متعمليش عشانه حاجة لو حسيتي انه ميستاهلش قلبك
شمس: شكرا يا ماما كنت محتاجة اسمع الكلام ده منك اوي
آمال: انا جنبك يا حبيبتي وبعدين مين ده اللي واجع قلبك وانا اقتلهولك.

شمس: بس يماما تقتلي مين انتي متعرفيش حاجة ده يقتلنا كلنا
آمال: ليه هو رئيس مافيا
شمس: ههههههه لا اخطر
آمال: بس يا بنت انتي بتشتغليني عشان متقوليش مين
شمس: لا والله مش كده هههههه عموما بعدين هبقى احكيلك كل حاجة إن شاء الله
آمال: اتفقنا وانا مش هضغط عليكي وهسيبك تحكيلي بنفسك
شمس: اتفقنا المهم انا دلوقت هقفل عشان اجهز نفسي
آمال: انتي رايحة الكلية
شمس: لا ده انا طالعة رحلة عشان اهدي اعصابي.

آمال: طيب خلي بالك من نفسك كويس
شمس: متخافيش دي رحلة تبع الكلية
آمال: طيب حلو وسط صحابك والدكاترة بتوعك في الكلية
شمس: ايوه ومعايا نور صحبتي طيبة اوي يا ماما زي اختي بالضبط
آمال: ربنا يوقفلك ولاد الحلال يا بنتي إن شاء الله ابقى اتعرف عليها في فرصة قريبة
شمس: إن شاء الله يا ماما يلا باي
آمال: مع السلامة يا حبيبتي.

وبعد كذا ساعة
نور: يلا يا شمس بقى نخد المركب انتي خايفة كده ليه ده البحر جميل اوي
شمس: مش خايفه
نور: اومال مالك
شمس: مش عارفة قلبي مقبوض ليه اركبي انتي وأنا هقعد استناكم على الشاطئ هنا احسن
نور: اركب المركب لوحدي ازاي وعليها مروان وخالد وباقي الناس مليش كلام معاهم هتسيبني لوحدي
شمس: معلش متزعليش أنا بس متوترة وقلبي مقبوض من البحر مش عارفة ليه.

نور: من ايه بس ده الجو جميل اوي وبعدين دي مركب كبيرة والبحر بعيد وتحت انتي محسساني انها قارب ليه
شمس: صح عندك حق خلاص هاجي معاكي وراحت ركبت معاها المركب
والمركب طلعت بيهم.

وبعد شوية
الموسيقى شغالة على المركب والناس بترقص وبتتصور
نور: واقفة بتتفرج
مروان: نور متيجي ترقصي معايا اجنبي
نور: بس يبني اجنبي ايه
مروان: الحق عليا اني بخدمك
نور: بتخدمني في ايه بقى
مروان: اصل ملاحظ كده انك انتي ودكتور خالد متكلمتوش من ساعة ما وصلتي انتم متخانقين؟
نور: عادي
مروان: طيب متيجي نغيظه
نور: هو مبيحبنيش اصلا ريح نفسك مش هيتغاظ
مروان: تبقي عبيطة باين انه معجب بيكي انا شاب وبفهم.

نور: يعني اعمل ايه
مروان: تعالي بس نرقص وبصي لملامح وشه وهتكتشفي بنفسك
نور: طيب وشمس مش عايزة اسيبها لوحدها
مروان: يستي وهي هتتخطف خليها تستمع بالجو شكلها سرحانة في البحر ومش معانا اصلا باين عليها بتحب هي كمان نخلص موضوعك ونشوف موضوعها وشد ايديها يلا نرقص بقى يا نووور واخدها وجري..

بعد شوية
نور: بترقص مع مروان وبصيت للسماء
مروان: مالك بتبصي فوق ليه؟
نور: مش عارفة هي الدنيا غيمت كده ليه والجو بقا سقعة
مروان: اه فعلا والبحر قالب شوية
وفجأة المركب اتهزت جامد و جت موجة عالية جدا غطت المركب و غرقت سطح المركب
الناس وقعت جوه المركب على الارض من قوة الموج وقاموا تاني
نور: جت تقوم وبتمسك ايد لقيتها ايد خالد بيقومها بصيت له بخضة
مروان: هو ف ايه القبطان طلع بيتكلم
نور: تعالى نشوف ف ايه.

القبطان: يجماعة الناس كلها تدخل الاوض في المركب عشان شكل فيه زلزال هو اللي قلب البحر لانه الطقس صافي انهرده والبحر كان هادي يبقى اكيد دي هزة ارضية
وانا هرجع بيكم على الشاطئ تاني لو سمحتم كله يدخل جوه
مروان: يلا يا نور
نور: بصيت حواليها
مروان: بتدوري ع ايه
نور: شمس فين
خالد: انا شوفتها كانت ماشية ناحية الحافة العالية للمركب قبل ما يحصل تصادم للمركب
نور: اييييه جريت جامد ناحية الحافة.

خالد: جري وراها مسكها استني هتقعي ممكن تحصل هزة تانية لازم نرجع
نور: شمس فين مش موجودة ليه
خالد: يمكن نزلت مع الناس تحت لازم احنا كمان ننزل دلوقت
نور: بصيت على البحر من فوق المركب وهي مصدومة ومش بتتكلم
خالد: في ايه نور اتكلمي في ايه؟
نور: شاورت ب ايدها على حاجة.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W