قصص و روايات - نوفيلا :

رواية فرحة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الثالث

رواية فرحة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الثالث

رواية فرحة للكاتبة فاطمة حمدي الفصل الثالث

فرحه فضلت باصه في الفون ومش عارفه ترد من الخوف خلاص قلبها هيوقف بس تماسكت وردت ع الفون بصوت مرتعش: الو
عصام: ايه مبترديش عليا ليه
فرحه: معلش كنت في المطبخ
عصام: مممممم بتعملي ايه
فرحه: كنت بعمل حاجه اكلها
عصام: بغل لا والله طب ايه رايك ان انا رجعت البيت!
فرحه: ذهلت ودموعها نزلت وعماله تترعش ومش عارفه تقوله ايه
عصام: انتي فين ياهانم انتي ليلتك سوده انهارده.

مريم: مسكت الفون من فرحه وحكتله ع الي حصل وقالتله ارجوك اهدي مفيش حاجه بس والدتي زمانها جايه وهنخرج ع طول
عصام: ايييييه ينهار اسووود انا جايلكم حاااالا
فرحه: بانهيار اعمل ايه انا دلوقتي يامريم اعمل ايه يالهوي يالهوي انا هموت النهارده هموت
مريم: بعد الشر عليكي يافرحه حقك عليا والنبي انا السبب ياربي يارتنا ما خرجنا
احمد: بص لفرحه وقالها اهدي ياانسه بس مفيش حاجه متخافيش انا هفهم اخوكي الموقف متقلقيش.

فرحه: مش مدركه باي حاجه وهتموت م الخوف خلاص فضلت تعيط وتبص لمريم نظره لوم وبتقولها يارتني ما سمعت كلامك يامريم يارتني
مريم زعلانه اوي عليها وعماله تطبطب عليها ومش عارفه تعملها ايه وبتلوم نفسها اوي عشان هي الي الحت عليها عشان يخرجو
وللاسف عصام اخوها وصل قبل ما والدت مريم تيجي
عصام دخل وهو ع وشه الشر واول ما لقا فرحه فقد اعصابه وجري عليها وضربها بالالم.

احمد: قام بسرعه عشان يحوشه عنها وفرحه في الحاله دي منهاره ومش حاسه باي حد حواليها واخوها منهار جدا واحمد ومريم بيحوشو عن فرحه وفجأه بدون ما يشعر احمد حط ايده ع فرحه وهو بيحوش والايد التانيه ماسك بيها اخوها وبصوت عالي قاله خلاااااالص من فضلك اهدي كفاااااايه
عصام بصله وسكت وفضل يستغفر واعد ع الكرسي
وفجأه حس احمد انه حاطط ايده ع فرحه فسحبها بسرعه وقالها اتفضلي اعدي.

أحمد: ممكن تهدي خضرتك الي حصل ده غصب عن اختك واحنا انقذنا الموقف ليه الضرب ده كله
عصام: بنرفزه عشان خرجت بدون اذني وقفل ع كلامه وقاله ممكن اخد اختي وامشي بقا
احمد: اها طبعا بطاقه حضرتك عشان اقفل المحضر
وخلاص خد البطاقه وقفل المحضر وقاله تقدر تاخد اختك وتروح دلوقتي وهو باصص اوي لفرحه وتقريبا كده مشاعره اتحركت من ناحيتها ومن جواه مش عايزها تمشي.

المهم فرحه مشيت مع اخوها وهي عماله تترعش وتبص لمريم ومريم عماله تبكي وتقولها متخافيش بس مريم اعدت عشان تستنا والدتها
وروحت فرحه مع اخوها واول ما روحو
سهير: بقا نسيبك في البيت نرجع نلائيكي في القسم انتي فعلا عايزه تتربي بقا
فرحه: قلبها بيتخرق من جوه نفسها حد ياخدها في حضنه بس للاسف مش لاقيه وفضلت باصلها وهي بتعيط
عصام: ادخلي جوه يافرحه واستنيني
فرحه: دخلت وهي بتترعش وخايفه ليضربها تاني.

سهير: انت هتسبها كده ايه خشي جوه كده مش تاخدها قلمين ع وشها دي هتعرنا
عصام: اسكتي بقا وسبيني في حالي كفايه الضرب الي ضربهولها في القسم انا ضربتها بغباء اوي انتي مش شايفه الدم الي ع بؤها اسكتي
سهير: وتستاهل اكتر من كده دي اقل حاجه تعملها معاها
عصام: ماهو كله منك انتي يارتني كنت خاتها معايا ومسمعتش شورتك المهببه الله يخربيتك ياشيخه ومشي من قدامها ودخل لفرحه.

عصام دخل ورا فرحه الاوضه وبصلها لاقها قعده ومسكه صوره ولدتها وحضناها اووي وعماله تبكي بشده واول ما لقته قامت اتنفضت وقالتله. ودموعها منهمره والله ما هعمل كده تاني حقك عليا والنبي ما تضربني تاني انا اسفه وغلطانه والله حقك عليا
عصام: خدها في حضنه وطبطب عليها وقالها متزعليش بس انا فقد اعصابي كنتي عايزاني اعمل ايه وانا سيبك في البيت وارجع الائيكي في القسم
فرحه: بتبكي اوي مش هعمل كده تاني.

عصام: مسحلها دموعها وقالها خلاص متعيطيش روحي اغسلي وشك
فرحه: حاضر وراحت غسلت وشها واتوضت وراحت عشان تصلي وكل ده دموعها مش عايزه تقف وصعبان عليها نفسها اووي وحاسه انها وحيده في الدنيا دي بدون سند يحميها...

صلت فرحه واعدت تدعي ربنا وتشكيله وهي بتقوله ودموعها نازله ع خدها: يارب انا مليش غيرك انت وبس الي ليا وحنين عليا واكيد حاسس بيا انا تعبت اوي يارب والي ليا من بعدك راحو خلاص وسابوني لوحدي في الدنيا دي انا عارفه الي عملته انهارده غلط ومش صح اني اخرج من غير اذن اخويا بس انت شاهد ياربي ع حياتي عامله ازاي وانهم السبب في كده هما السبب في كل مآساتي في الحياه يارب خلاص قلبي داب م الوجع اتوسل اليك ياربي ان ترحمني وترزقني الفرحه من حيث لا ادري يارب انا عشمانه فيك اوي وعارفه انك هترزقني وقامت فرحه واعدت تمسح دموعها وتستغفر كتير وبعد كده نامت وفضلت تفتكر كل الي حصل معاها وكل ما تفتكر دموعها تنزل اكتر وتصعب عليها نفسها اكتر وبعدين راحت ف النوم وهي موجوعه، وبعدين حلمت، الكلام ده في (الحلم).

فرحه: حلمت بوالدتها وهي بتحضنها اووي وعماله تطبطب عليها وفرحه عماله تقولها ماما حبيبتي وحشتيني اوي انتي فين وسيباني لوحدي وفضلت حضناها ومش عايزه تسبها خالص وبعدين والدتها قالتلها انا معاكي ياحبيبتي متزعليش وبعدين ادتها حلق وقالتلها خدي يافرحه البسي الحلق ده واوعي تفرطي في مهما حصل خليكي لابساه ديما
فرحه: فرحت اوي وبعدين قالتلها بس خليكي معايا متسبنيش ياماما انا وحيده.

فضلت تنده عليها وبعد كده صحيت من النوم وهي عماله تنده ع مامتها واول ماصحيت زعلت اوي انه حلم وفضلت تبكي وتقول يارب وبعد كده قامت عشان متسمعش مرشح كل يوم من مرات اخوها.

اما مريم فقامت من بدري ولبست عشان تروح تطمن ع فرحه واول ماوصلت فتحتلها
سهير: خييير ايه الي جايبك هنا مش كفايه الي حصل لفرحه عايزه ايه انتي مننا
مريم: بصتلها باستغراب لو سمحتي عايزه اشوف فرحه
سهير: لا مش هتشوفيها ومش هتكلميها تاني واتفضلي امشي بقا
مريم: بغيظ انا مش همشي من هنا غير لما اشوف فرحه، وبعدين صوتهم علي. اوي لحد ما جه عصام
عصام: في ايه
مريم: لو سمحت عايزه اشوف فرحه وهي مش راضيه.

عصام: ليه ياسهير سبيها تخش
سهير: كفايه الي جرالنا بسببها مش لازم تعرف فرحه تاني هتبوظ اخلاقها
مريم: فضلت بصالها وعايزه تمسك فيها بس متماسكة عشان خاطر فرحه وقالتلها انا مش هرد عليكي
عصام: اتفضلي يامريم فرحه جوه خشلها
سهير: انت بتكسر كلامي يا عصام
عصام: بصلها ومقالش ولا كلمه ومشي.

مريم دخلت لفرحه وحضنتها اوي وفضلت تقولها حقك عليا سامحيني انا السبب وفرحه اول ما شفتها فضلت حضناها برضو ومش عايزه تسبها وعماله تعيط
مريم: اعدت تمسحلها دموعها ولقت وشها في كدمات من اثر الضرب وقالتلها كفايه دموع ياحبيبتي انا اسفه والله حقك عليا
فرحه: بدموع انتي حبيبتي واختي وعمري ماازعل منك مش انتي السبب في الي انا في دي سهير حسبي الله فيها ربنا ينتقم منها.

مريم: انا كنت همسك فيها وربنا يافرحه دي بهدلتني ع الاخر ومكنتش راضيه تخليني ادخلك كنت همرمطها هههه
فرحه: هههههه مضحكنيش مليش نفس
مريم: اضحكي ولا يهزك هههه
فرحه: هههه بس تصدقي حاسه اني مرتاحه شويه عشان حلمت بماما
مريم: حلمتي بايه احكيلي
فرحه: حلمت انها فضلت تخضني وتضحكلي اووي وادتني حلق وقالتلي اوعي تفرطي فيه
مريم: مممممم ده حلم حلو اوي وشكله كده هيتفسر قريب
فرحه: ازاي يعني يتفسر.

مريم بصتلها وضحكت وقالتلها انا جيبالك خبر بمليوون جنيه اتعدليلي كده عشان احكيلك.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W