قصص و روايات - قصص بوليسية :

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين الفصل الثاني

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين كاملة

رواية شبح المخابرات للكاتبة ملك شاهين الفصل الثاني

في احد المطاعم
يسرا: دينا صحيح عماد بيه كان عايزك قبل لما تمشي
دينا بتعجب: ليه مقالش عايزني في ايه
يسرا: لا مقالش حاجه هو قالي اخليكي تروحي ليه قبل لما تمشي
دينا: خلاص ماشي وقامت بالذهاب لمكتب المدير دقت الباب فسمعت صوته يأذن لها بالدخول دينا: خير يافندم حضرتك كنت عايزني
عماد بتعب: ااه بصي ي دينا انا عارف ان الي هطلبه غريب شويه بس انتي تقدري تعمليه..

دينا: خير يافندم
عماد: بصي انا عارف ان راجل كبير في السن ويمكن اكون في سن والدك بصي انا مش هخبي عليكي انا مريض سرطان وزي متقولي كده ايامي معدودة في الدنيا انا عايز اتجوزك واكتب ليكي سلسله المطاعم كلها باسمك انتي وابنك انا عيشت عمري كله وحيد وكان ليا بنت وماتت ولما اموت كل ده هيروح لجمعيات خيريه ومحدش هياخده وانا عايزه كله يبقي باسمك يبنتي قولتي ايه..

دينا بصدمه: حضرتك عايزني اتجوزك علشان اخد فلوسك ده مستحيل
عماد: ومستحيل ليه انا لولا ان انا عارفه انك مش هترضي ان انا اكتبهم باسمك بدون اي صفه انا مكنتش عرضت العرض ده
دينا: بس عماد مقاطعا: من غير بس انتي خدي يومين فكري وردي عليا

في الصعيد
هارون: ايه ي ندي ي بتي فاكره جدك مش عارف عاد ولا ايه
ندي بتوتر: ايه ي جدو الكلام الي بتقوله ايه مخابرات ايه وبتاع ايه مانت عارف ان انا دكتوره
هارون: مش على هارون الهواري ي بت سامح اني عارف كل حاجه ي بتي وعلشان كده عايزك تتزوجي بن عمك
ندي بتردد: وايه العلاقه..

هارون: انتي عارفه حازم ابن عمك مهملنا من زمان يمكن انتي موعياش عليه حازم بيكرهني ي بتي وانا السبب هو مفكر اني محبوش بس صفوت الهلالي عارف ان احفادي نجطه ضعفي وهيحاول يستغل كراهيه حازم ليا ويخليه معاه حازم ي ندي مفكر عاد ان انا الي جتلت امه علشان كانت مصرويه وانا مكنتش ريدها لابني حازم بساهل صفوت ممكن يخليه في صفه ويحاربني..

ندي: وانا ايه علاقتي ي جدو بردو
هارون: انتي لما تبجي مراته هتبقي عارفه كل تحركاته ومش هوصيكي انتي ظابط وتعرفي تراقبيه من غير اما تحسيسيه وتعرفي كل كبيره وصغيره بيعملها اكمل بمكر بس اهم حاجه اعو تصدجي اي حاجه حازم يجولها ليكي علشان هيحاول يخليكي في صفه
ندي بتوتر: طب متراقبه انت او تبعت حد يرقابه مش لازم جواز..

هارون: لا حازم ذكي وهيعرف الي باعته أنما انتي مش هيكتشف
ندي بقلق: طب سيبني ي جدي افكر وارد عليك
هارون: فكري براحتك بس كده كده الجواز هيتم بس اوعدك لو بعد الجواز مستريحتيش زي مجوزتكم هطلجكم
#بااااك#

فاقت ندي من شرودها على صوت دق الباب
ندي: ايوا
الخادمه: يست ندي الحج هارون عايزك تحت
ندي: حاضر قولي ليه جايه

في المساء
في منزل سليم السيوفي اجتمع الجميع ومعهم المحامي ليبدؤا بفتح الوصيه تهبط لينا من على الدرج بعيون منتفخه من كثره البكاء لتأخذها بهيره في أحضانها
بهيره: البقاء لله ي بنتي حياتك الباقيه ي حببتي
لينا: ونعم بالله ي طنط
أسر ساخرا: البقاء لله ي بنت عمي..

لينا بدون النظر له: ونعم بالله مش عارفه ايه بنت عمي الي طالعين ليها دي انت وهو والله
المحامي: طب ي جماعه بمإن الكل جه نفتح الوصيه سليم بيه كان سايب ظرفين ظرف للينا هانم وظرف لاسر بيه اتفضلو .. سليم بيه قبل لما يموت كتب كله أملاكه باسم أسر بيه صدمه احتلت على وجوه الجميع كان المحامي ان يكمل قاطعه مازن..

مازن بعصبيه: انت بتقول ايه ي راجل انت الوصيه دي مزوره انتي عايز تقول ان انا هطلع من المولد بلا حمص وان أسر باشا هيؤش كل حاجه
المحامي: والله هي دي وصيه ده شئ ميخصنيش
لينا بذهول: يعني ايه بابا يكتب ليه كل حاجه طب وانا..

مازن بعصبيه اكتر: لعبتها كويس ي أسر بس خليك عارف ان انا مش هسيب ليك كل حاجه بالسهولة كده يانا يا انت يا أسر ثم كاد ان يخرج مسرعا ولكنه أوقفته لينا: مازن استني أكملت وهي تنظر للمحامي في حاجه تانيه مكتوبه حضرتك
المحامي: مكتوب انك علشان تاخدي نص الاملاك تتجوزي انتي وأسر بيه مده ٦شهور وبعد الطلاق نص الأملاك هتبقي باسمك..

حل الصمت على الجميع قاطعه صوت لينا: مازن معلش ثانيه عايزاك ذهبوا بعيدا على مكان تواجدهم وبعدها رجعوا
مازن: تمام بقي يبقي لينا وأسر يكتبوا كتابهم وبعد ٦شهور يطلقوا ولينا تاخد نصيبها وخلاص خلصنا
أسر بخبث: ومين قال ان انا موافق اصلا ان انا اتجوزها
مازن بعصبيه: يعني اي يا أسر..

أسر: يعني الي سمعته مش عايز اتجوزها بمزاجي ع فكره
لينا بعصبيه: هو انت طول اصلا ده انا الي المفروض موافقش
أسر ببرود: براحتك كده كده انا كل حاجه بتاعتي
بهيره بعصبيه: هو في ايه محدش عامل احترام ليا ولا ايه نظرت لاسر وأكملت أسر انت لازم تتجوزها تنفيذا لوصيه عمك وبعدين طلقها واديها فلوسها يبني
أسر: انا حر..

مازن بضيق: ايه انت حر دي ي بنأدم انت ده فلوسها اصلا
أسر ببرود: وكله مكتوب باسمي
لينا وهي تتصنع الهدوء: طب انت عايز ايه علشان توافق
أسر بسخريه: للدرجادي للدرجادي الفلوس عندك مهمه اووي كده
لينا سكتت وبثت مازن: ياخي انت مالك فلوس ابوها انت مالك بقي..

أسر: وهو كتبهم باسمي ثم اكمل وبس هقولكم انا موافق بس بشرط هتيجي تعيشي معانا في البيت اكمل بخبث بس انا هتجوز واعتقد انه حقي
لينا بصدمه: انت بتقول ايه هتتجوز بعد اما تتجوزني ليه طب متتجوز لما نطلق
أسر ببرود: انا حر ده شرطي
مازن للينا: لينا وافقي وهناخد الفلوس وترجعي امريكا تاني وخلاص
لينا بعد تفكير: وانا موافقه

في الصعيد
مر يوم كامل بدون احداث تذكر الا انا حازم وندي لم يروا بعض وفي صباح اليوم على مائده الفطور
هارون: زي مكلياتكم عارفين بعد يومين كتب الكتاب ولا لسااتك عندك اعتراض ي حازم بيه
حازم: انا وافقت اه بس مش علشان خايف منك لا انا وافقت بمزاجي انا ولو انا مش عايز محدش هيجبرني..

ثم اكمل قائلا بس مش شايف العرووسه يعني لا بتنزل تقعد معانا ولا بتآكل تكونش معيوبه ولا حاجه ومدرينها
سامح بعصبيه: جرا ايه ي واد انت محدش مالي عينك ولا ايه بتي انا زينه البنات ومحدش يجدر يجول نص كلمه عنيها
حازم ساخرا: ااه مهو واضح علشان كده مخلتونيش اشوفها
هارون بجمود: ومش هتشوفيها واصل لحد بعد كتب الكتاب وده امر مني اني..

حازم بلامبالاة: كده كده مش مهم انا هكتب الكتاب وهرجع على القاهره علطول
هارون: ايوا اومال وعروستك وياك
حازم: نعم عروسه مين دي الي تيجي معايا
هارون: اومال انت مفكر ايه عاد
حازم: يعني قاطعه رنه هاتفه عن اذنكم هرد وراجع
حازم: الو ي أسر..

أسر: ايه يبني مطمنتنيش عليك جدك كان عاوزك ليه
حازم: اسكت ونبي انا في مصيبه
أسر: ليه في ايه
حازم: جدي هيجوزني بنت عمي وكتب الكتاب بعد بكره
أسر: ايه ده هو انت عندك بنات عم اصلا
حازم: انا اعرف اهو لقيتهم بيقولوا ليا ان عندي وهتبقي مراتي
أسر مواسياً: طب ما ممكن تطلع حلوه ي بني انت شوفتها..

حازم: لاشوفتها ولا عايز اشوفها تعالي اتجوزها انت
أسر: مانا مقولتلكش انا كمان كتب كتابي بعد بكره
حازم بصدمه: بتهزر صح
أسر: ههزر ليه ي عم
حازم: ده مين دي الي وقعت أسر السيوفي في يومين
أسر: ولا وقعت ولا موقعتش انا عمي سليم مات ووصيته ان انا اتجوز بنته بس هي دي كل الحكاايه..

حازم: عمك مات ومقولتش اكمل بقلق وبنته مين أوعي تكون قصدك لينا
أسر: انا اصلا معرفتش غير لما ادفن واه لينا هو فيه غيرها
حازم بقلق واضح: طب قاطعه أسر: من غير طب نتكلم في الموضوع ده بعدين هسيبك انا لان الشغل كله فوق رأسي المهم تيجي بعد كتب الكتاب لان سياده اللواء عايزنا مبروك ي صحبي..

حازم: على ايه ي حسره مكنش يومك ي حازم ااه ياني
أسر ضاحكا: بطل تولول زي الستات انشف كده ويلا سلام
حازم ضاحكا: سلام

في المساء في فيلا أسر السيوفي
كان جالسا في يقرأ الجواب المتروك له من عمه بدأ في قراءه " ابني العزيز أسر ايوا متستغربش انت ابني مش مجرد ابن اخويا بس انتي ابني الي انا بثق فيه وبتسند عليه انا عارف انك مستغرب الي انا عملته بس كان لازم اعمل كده يبني اولا لان انت ليك في كل حاجه وكنت السبب في الفلوس دي انت يمكن تعبت أكتر مني كمان علشان نبني اسمنا وثانيا علشان لينا لينا ي أسر الي انا عارف أنك روحك فيها الي جيت طلبتها مني وانت لسه يدوم في تالته ثانوي...

انا مش عارف ايه الي حصل يبني بس الي عارفه انك بتحبها وهتحافظ عليها لو مكنتش كتبت كل حاجه باسمك لينا مكنتش هتتجوزك مش علشان مبتحبكش بس الموضوع اكبر من كده بكره تعرف كل حاجه منها هي ومازن خلي بالك منه هتفهم كل حاجه في وقتها بس عايزك توعدني انك هتكون اد الأمانة دي" انهي أسر قراءت الرساله وشرد في التفكير الي انا راح في النوم

في المطعم
دخلت دينا المكتب بعد ان أرسل لها لتأتي
عماد: مردتيش عليا ي بنتي
دينا بتردد: انا موافقه
عماد: خلاص يبقي نكتب الكتاب النهارده
دينا بصدمه: ايه النهارده
عماد: يبنتي انا مش ضامن عمري لحد بالليل انا حالتي متأخره جامد يبنتي
دينا: خلاص الي اتشوفه حضرتك..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W