قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية زهرة ولكن دميمة الجزء الأول للكاتبة سلمى محمد الفصل الخامس

رواية زهرة ولكن دميمة الجزء الأول بقلم سلمى محمد

رواية زهرة ولكن دميمة الجزء الاول للكاتبة سلمى محمد الفصل الخامس

عندما انتهى حسان من أخذ ثأره... تحدث إلى رجاله أمرا:أرموه في أي خرابه
انصرف بعدها مباشرة والشكوك تعصف بداخله...كلامه تردد مرارا وتكررا في داخل عقله.. كل شيء كان برضاها... برضااااها... برضاااااها
اتسعت عينيه بالغضب من مجرد التفكير في صدق كلامه.. حتى قرر في النهاية التأكد من شكوكه
بمجرد دخوله من باب الشقة....صاح مناديا... سمااااح..

خرجت حسنية من الغرفة مسرعة على صراخ إبنها:حوصل إيه
رد عليها بغلظة:خلي سماح تلبس خارجين دلوجتي
تحدثت حسنية بمرارة:جولي عملت ايه مع الكلب
 أخدت بتاري منه
 جتلته
رد بابتسامة صفراء:عملت فيه اللي اسوء من الموت.. إللي يخليه يقول الموت ارحم ليه
عملت فيه ياولدي برد نار غليلي
خليته مينفعش واصل للجواز بعد أكده..

لمعت عينيها بالتشفي:يستاهل... هنسافر دلوجتي احنا خلاص مبقاش لينا قعاد في البلد اهينا بعد فضحيت خيتك لينا... هتعمل أيه في الشقة وشغلك
رد حسان بلهجة غليظة: هبيع الشقة بعدين وهقفل كل شغلي اهينه... بس جبل السفر هنروح مشوار الأول..جوليلي حضرتي شنط السفر
سألت مستفهمة: الشنط جاهزة ومشوار ايه ياولدي.

زفر بغضب قائلا: هتعرفي بعدين ياما... ادخلي ليها وجولي ليها تلبس
دلفت حسنية إلى غرفة ابنتها.. تحدثت لها قائلة بقسوة:غيري خلجاتك... يارتني كنت كتمت نفسك أول ماولدتك وعرفت انك بنته... يا فضحتك ياحسنية
ادعت سماح المرض قائلة بصوت ضعيف:حاضر
انتهت سماح من تغيير ملابسها...ثم خرجت من غرفتها محنية الرأس
نظر لها حسان بغضب وبداخله شك يكاد يفتك بيه: يلا بينا.

قاد الميكروباص وهو صامت
سألت حسنية:مجولتش احنا رايحين فين
نظر من خلال المرأة مثبتا نظراته الغاضبة على سماح...ليرد:بعدين
بعد فترة من القيادة توقف بالميكروباص أمام عيادة
رفعت سماح رأسها تنظر من خلال الزجاج... لمعرفة سبب توقفه.. اتسعت عينيها بصدمة عندما رأت المكتوب على اللوحة..
حسان مناديا:انزلي يلا.

ترددت سماح بالخروج... فصاح فيها:بجول انزلي
حسنية وهي بجواره نظرت له بفضول:هو انت واجفت هنا ليه ياولدي
هجولك ياما.. واجفت هنا ليه.. عشان هكشف عليها الأول قبل مانسافر
 كشف إيه
 هشوف إذ كانت بتقول الصدق ولا كانت بتكذب علينا
انا مش فاهمة ايتوها حاجة.

تحدث حسان بغضب:بسام قال ان كل شيء كان برضاها.. وهي عملت كده عشان تنتجم منه لما خلي بيها
لطمت حسنية على صدرها:يالهوووي....ثم أمسكت شعر سماح وأخذت في رأسها... انطجي كلام خيك صوح.. انطجي ... تساقطت الدموع من عينيها وهي تقول... لاااا
قال حسان بغضب مكتوم: مش في الشارع ياما.. بكفايا فضايح وكله هيبان لما الضكتورة تكشف عليها.

ظلت واقفة مكانها جسدها ينتفض من الخوف... لم تمتثل لنادئه لها... فقام بجذبها من ذراعها بعنف ليجرها جر... حتى دلف بيها إلى داخل العيادة...
ظلت سماح صامتة...تفكر في وسيلة للخروج من هذا المأذق...كسر صوت الممرضة صمتهم... نظرت لها سماح مرعوبة...لو تم الكشف عليها سيظهر كذبها
... وفي محاولة للهروب قالت بثبات:أنت إزاي تشك فيا ياحسان.. ثم نظرت إلى امها:ماتقولي حاجة ياماما... قولي ليه ميصحش اللي بتعمله ده... يلا بينا نمشي من هنا ياماما... أمسكت ذراع والداتها في محاولة للخروج من العيادة.

نظر لها وهمس بغضب:رايحة فين... يلا بينا
تحركت معاه وهي تشعر إنها تخطو ببطء نحو موتها... دلفت للداخل كالمغيبة
في الداخل.. قالت الطبيبة بهدوء: الاسم سماح مين فيكم
أشارت حسنية لها بقهر:بنتي سماح
سألت الطبيبة:بتشتكي من أيه.

قال حسان بقسوة: عايز اعرف اتهتك عرضها إمتى
تحدثت الطبيبة بنبرة عملية:تمام... تعالي معايا واشارت الى سماح.. ودخلت بيها غرفة الكشف
قالت الطبيبة:اطلعي نامي على السرير ده.

في الخارج
قالت حسنية: أنت متأكد من كلامك ده ياحسان
حسان بشر:هيبان لما الضكتورة تطلع
 يامصيبتك لو طلع شكوك صح...يبقا مكفهاش فضحيتنا لينا... دي كمان طلعت خاطية وحطت راسنا في الوحل برضاها.

في الداخل
كانت تتوسل الطبيبة ان تستر عليها
الطبيبة برفض: اطلعي على السرير عشان اكشف عليكي... بدل ماخرج اقولهم انك رافضة الكشف
هزت رأسها بيأس ولمعت الدموع في عينيها وهي تصعد فوق الفراش..

قامت الطبيبة بتعقيم نفسها وكشفت عليها...جلست سماح فوق الفراش ودموعها تساقطت بغزارة على وجنتيها
الطبيبة دون الالتفات لها:البسي... ثم خرجت لأهلها.. وظلت سماح في مكانها في حالة انهيار... فحسان لن يتركها عندما يكتشف كذبها وفعلتها المحرمة... فهي تعرف أخيها جيدآ فهو سادي .. سوف يعذبها ببطء حتى تتمنى الموت... تحركت من مكانها وأخذت تنظر حولها في محاولة لإيجاد وسيلة للهروب.. رأت نافذة في الركن فتحتها لعلى وعسى تستطيع الهروب من خلالها... وجدت اسفل النافذة مكان في الحائط بارز لا يتعدى العشرين سنتيمتر ممتد لنافذة أخرى مفتوحة فقررت الهروب من خلالها.

الطبيبة جلست على الكرسي قائلة بثبات مفيش أثار عنف.. والكشف بيقول انها مش بنت من فترة
حسان بغضب:طلعت بتكذب ثم هرول إلى الداخل
حسنية لطمت على صدرها وهى تتبعها:يا مصيبتك السودة... يا مصيبتك السوده.

عند دخوله رائها تقفز من النافذة....في ثواني كان عند النافذة لامساكها... نظرت له مرعوبة فبادلها بنظرة غاضبة ...فقدت سماح تركيزها من شدة خوفها... حركت قدمها في الفراغ لتسقط من ارتفاع ست طوابق...نظراتهم ظلت متصلة لم تنقطع.... وهي تهوي.. يمر شريط حياتها أمامها وهي تسقط وما ارتكبته من جرم في حق نفسها تحت مسمى الحب الحرام... تمنت في هذه اللحظة التي تقترب فيها من موت مقدر لها أن ترجع بالزمن وتعف نفسها عن الحرام ولم تسلم جسدها له ليتم انتهاكه... وقبل ارتطامها بالأرض علمت انها النهاية... اتسعت عينيها وهي تلمع بالدموع مترجية المغفرة لخطئها في حق نفسها..

مرت ثلاث اسابيع على زهرة في بحث مستمر عن وظيفة والجميع يقول لها نفس المقولة.. هنبقا نتصل بيكي بعدين ...حتى مالك المستوصف بعد عدة ساعات من توظيفها قام بطردها قائلا لها:أنتي ملكيش شغل عندي... أنا مش أد الناس الكبار
سألت زهرة:تقصد إيه.

تحدث مالك المستوصف قائلا:أنتي متوصي عليكي عشان امشيكي...شوفي انتي زعلتي مين منك واطلبه منه السماح
شعرت زهرة بقلة الحيلة والضعف...خرجت من المستوصف وهي تبكي في صمت وأخذت تبحث عن عمل حتى انهاكها التعب من كثرة البحث دون جدوى... فكرامتها تأبى عليها الذهاب لكي تتوسل له.

وصلت زهرة إلى منزلها متأخرة كالمعتاد.. جلست على الكرسي وهي تتأوه بألم.. أخذت تدلك قدمها التى تألمها بشدة
نادت عليها أمها من داخل الغرفة:يااازهرة
دلفت إلى غرفة امها ورسمت الابتسامة على وجهها فهي حتى الآن لم تخبرها بطردها من المقهى:نعم ياماما
سألت هدى:هو أنتي هتفضلي تيجي متأخر من الشغل لحد أمتى
ردت زهرة:لحد ماتخلص التوضيبات اللي المدام بتعملها في الكافيه.

زمت هدى شفتيها بضيق:صيانة ايه وتوضيبات اللي في الشتا.. مطت شفتيها بسخرية... ناس معاها فلوس
زهرة قالت بهدوء:عشان لما يجي موسم الشغل تكون كل حاجة جاهزة ومتعطلش الشغل
مطت شفتيها متمتمه: خلاص يازهرة... بس خلي المدام متروحكيش متأخر تاني
حاضر ياماما هكلمها...انا هخرج عشان اغير هدومي والحق اعملك العشا وأكل ماشا زمانها ميته من الجوع... زهرة كرهت نفسها لكذبها على امها... فقلبها لن يتحمل القلق وكيفيه تغطية مصاريف العلاج وطعامهم.

نظرت لها هدى بفضول:ماشا مين دي اللي زمانها ميته من الجوع
وضعت زهرة كف يديها على فمها مستوعبة مانطق فمها:هو انا قولت ماشا
ايوه... مين ماشا دي
تحدثت زهرة بلجلجة:ماشا بصراحة ياماما قطة لقيتها في الشارع وشكلها كان تعبان اوي وكانت مش عايزه تسيبني وقولت اخدها أراعيها واهو اكسب فيها ثواب... اكملت كلامها برجاء... لو سمحتي ياماما خليها معايا ومتقوليش مشيها.. ظلت زهرة تتوسل أمها حتى قالت بضيق:ماشي يازهرة خليها بس مشفش وشها في الاوضة عندي خالص.

حضنت امها بفرحة وقامت بتقبيل رأسها قائلة بابتسامة:حاضر ياماما
هدى بتردد:بقولك يازهرة... دوا القلب قرب يخلص وكمان الضغط هاتلي علبتين بكرا
هزت رأسها:حاضر ياماما... وانصرفت وهي تفكر في المبلغ المتبقي معاها قارب على النفاذ... فثمن الأدوية التى طلبتها أمها مكلفة جدا... حدثت نفسها بضرورة البحث اكثر وان تقبل بأي وظيفة... رن جرس الباب رنات متواصلة
تحركت بغضب... فضحى مصممة على اختبار صبرها.

جزت على اسنانها:مش هتستريحي الا لما اجيبك من شعرك
ضحى بابتسامة:شدي بعدين.. بس أنا مقدرتش استنى وقولت لزم اقولك
تقولي ايه باين عليكي عايزه تفلتي من عقابي ليكي عشان حذرتك كتير ترني على الجرس بالطريقة دي
 لما تسمعي الخبر ده هتنسي زعلك مني
يلا احكي ياضحى
ضحى بابتسامة:انا جالي عريس ومش اي عريس... عريس مبسوط وهعيش معاه في فيلا ... لتشرد حالمة... اخيرا جاه فارس الأحلام اللي هينتشلني من الفقر ده.

مبروووك ياضحى... ثم حضنتها... واتعرفتو على بعض إزاي
 انا اول مرة اشوفه النهاردة
زهرة بتساؤل: طب هو شافك أمتى
ضحى بابتسامة:هو كمان اول مرة يشوفني
تحدثت زهرة بحيرة:أومال عرفتو بعض ازاي.

ردت ضحى:أنا هقولك... تعرفي الست ام حمدي... العريس جاي من طرفها... أنا حكيلك كل حاجة بالتفصيل.. إنتي عارفة ان حمدي ابنها سواق تاكسي من حسن حظي ركب معاه كمال والكلام جاب كلام وأنه عايز عروسة مؤدبة ويكون أهلها في حالهم... اصل هو كان متجوز قبل كده واحدة أهلها مبسوطين وبهدلوه لحد ما طلقها... وحمدي كلم امه وأمه كلمت امي وجاه شافني النهاردة وكل حاجة جات بسرعة.. ده أحنا حددنا ميعاد كتب الكتاب.. هيكون الاسبوع الجاي هيبقا فرح عائلي على الضيق وهو انا اضايقت بس قولت راعي ظروفه وانه لسه خارج من طلاق وعايز جواز هادي.

شعرت زهرة بعدم الراحة فقالت:انا طول عمري مش بستريح للست دي... هي اصلا مش مريحة هي وابنها
ردت ضحى:واحنا مالنا بيهم... المهم كمال الراجل في قمة الاحترام والأدب وكمان مهندس... وانا موافقة
طب مش تسألو عليها الأول
اخويا شاف بطاقته وقبل مايجي كمال... راح مع حمدي يشوف مكتب الهندسة بتاعه وسأل البواب عليه وقال عليه انه انسان محترم ولما جاه طبعا وافقنا علطول.

زهرة ضمت ضحى بحب: مبرووك ياضحي وربنا يتمملك على خير
ردت ضحى قائلة بفرحة: يارب وعقبالك انتي كمان
أتنهدت زهرة: أنا خلاص اخدت نصيبي
متقوليش كده يازهرة أنتي لسه صغيرة وانسي بقا اللي حصل زمان وأرجعي زهرة بتاعت زمان
نظرة لها بحدة قائلة بانفعال: اقفلي سيرة على الموضوع ومتتكلميش فيه تاني وخليه يفضل سر ميطلعش لحد خالص فاهمة ياضحى.

مس كلامها كرامتها فقالت ضحى بحدة: وهيفضل سرك متصان يازهرة... إنتي من يوم ماعزلتي من شقتكم القديمة وجيتي ساكنتي في البيت هنا من كام سنة بؤي ده ماتفتحش خالص ولا حتى اهلي يعرفو حاجة لحد النهاردة...سرك متصان معايا سينين ومحدش يعرف بيه تيجي تقوليلي دلوقتي اوعي تطلعي سري برا.

انتبهت زهرة إلى انفعال ضحي: مكنتش اقصد.. الكلام طلع مني كده انا عارفة كويس ان سري في امان... بس انتي عارفة الكلام في الموضوع ده بيعصبني.... خلاص بقا سماح ومتزعليش مني
ذهب غضبها بسرعة كما أتى: خلاص مش زعلانة... بس متنسيش كتب الكتاب الخميس الجاي في البيت هنا
ردت زهرة بابتسامة: هي دي محتاجة عزومة من الفجر هتلاقيني عندك
بادلتها الابتسامة وهي تقول:هو ده الكلام... سلااااام بقا عشان ورايا الف حاجة لزم تخلص
نظرة لها قائلة بحب: سلاااام
تغلق ضحى الباب خلفها.. لتدلف زهرة إلى غرفتها.

لتتفاجئ بمشهد أصابها بصدمة لدرجة دمعت عينيها... ظلت مكانها يتملكها احساس بالشلل... فهي المذنبه في المصيبة الماثلة أمامها...فقد نسيت إغلاق دولابها عند خروجها... اقتربت ببطء من الملابس المبعثرة...ركزت بركبتيها على الأرض تنظر بألم للمال الممبعثر... المقطع... الممضوغ... تحدثت إلى ماشا:طب اعمل ايه دلوقتي...اقتربت منها ماشا لكي تداعبها...دفعتها بكف يديها بعنف لتقع ماشا بعنف على الأرض تموء متألمة...شعرت زهرة بالذنب فقامت بحملها:انا عارفة انه مش ذنبك انتي لاحول لكي ولاقوة ايش فهمك... الغلطة عندي انا... بس اعمل ايه في المصيبة دي دلوقتي.... انهمرت الدموع على وجنتيها وهي تدعو بالستر وتيسير أحوالهم....وبعد فترة من الدعاء قررت الذهاب إلى الشركة لتعتذر له لكي يوظفها عنده كما طلب منها

داخل احد المطاعم الفاخرة وعلى إحدى الطاولات المخصصة لكبار الشخصيات... كانت تجلس دينا وبجوارها أكنان والضحكة لا تفارق شفتيها
تحدثت دينا بابتسامة:انا مكنتش متخيلة هبقا سعيدة كده معاك
رد أكنان بهدوء:طبعا لزم تكوني سعيدة معايا... وكل سنة وانتي طيبة وأخرج من جيبه علبة قطيفة.
امسكتها دينا متأملة جمالها الخارجي ثم قامت بفتحها... نظرت إلى العقد الالماظ منبهرة بجمالها الملفت وتفاصيلها المتقنة فهو عبارة عن تحفة فنية... اعطتها إلى أكنان قائلة باغراء:ممكن تلبسهولي.

طبعا... انحنت رأسها وقام بوضعه حول عنقها واصابعه تلمس بشرتها بخفة... لتتنفس دينا بحدة من تأثير لمساته له.. فهي بدون أن تشعر تحول أكنان بالنسبة لها من مجرد فريسة إلى حبيب لا تقدر ان تعيش بدونه
وبدون وعي منها نطقت بمشاعرها تجاهه:بحبك بحبك اوي... وأنت كمان بتحبني
اختفت النظرة المرحة وحلت محلها نظرة باردة قائلا:ومين قالك اني بحبك
رده جعل تشعر بعدم الثقة.. تحدثت بهدوء:كل تصرفاتك وافعالك معايا بتقول كده
نظر لها ببرود:انا مش بحبك...وانا بعمل كده مع أي واحدة بتسلى معاها
زمت شفتيها بغضب: هو أنت كنت بتتسلى بيا.

قال بثبات:زي مانتي كنتي فاكرة نفسك هتقدري تلعبي عليا وتضحكي عليا بكلمة بحبك
بس انا بجد بحبك ياأكنان ومقدرش اعيش من غيرك
تحدث بملل:وانتي كده جبتي نهاية العلاقة بينا... نهض من مكانه لكي ينصرف
بسهولة كده هتقطع العلاقة اللي بينا عشان قولتلك بحبك
 ايوه عشان قولتلي بحبك هسيبك وانسي كل اللي بينا
تحدثت دينا برجاء: اعتبرني مقولتش حاجة.... أنا مقولتش حاجة.

تحدث وهو يحرك يديه في الهواء بلامبلاة:انسي يادنيا... أنا مكنش نفسي افشكل دلوقتي... كمل كلامه مبتسما ببرود... بس انتي السبب
دينا بتوسل:خلاص انا اسفة.. أنا مش بحبك أناااا مش بحبك بس متسبنيش
نظر لها بضيق وهو تتوسل له:سلاااام... وذهب تاركا أيها تنظر له بذهول غير مصدقة انه هجرها لمجرد اعترافه بالحب.

عندما خرج أكنان من المطعم وجد زاهر بانتظاره جالسا بجوار السائق وبمجرد جلوسه انطلق السائق
تحدث له بضيق:روح على الشركة
قال زاهر:بقولك ياأكنان انا عايز اجازة اسبوع... محدثا نفسه انه لم يعد قادر على تحمل البقاء في نفس المكان معاها... فقدرته على التحمل أوشكت على الانفجار
نظر لها مذهول إنها المرة الأولى منذ عمله معاه في المجموعة يطلب اجازة:اجازه يازاهر ومن امتى بتطلب اجازة
رد زاهر بضيق: هو انا مش من حقي اخد اجازه.

هز أكنان رأسه برفض:طبعا من حقك... بس ليه طلبك ده دلوقتي
أكنان قال:عشان عايز اغير جو... واللي هيمسك مكاني طول الفترة اللي هغيبها كفء بامتياز
نظر له بفضول في محاولة لتخمين السبب الحقيقي وراء طلبه:في حاجة تانية وانت مش عايزه تقولها
اهو انت قولت بنفسك مش عايز اقولها... يبقا سبني براحتي
خلاص اللي يريحك بس خليك فاكر انك مرضيتش تقولي سبب زعلك
ظل زاهر صامتا حتى وصلت السيارة أمام باب الشركة.

عندما دخل كلاهما إلى المكتب
تحدث أكنان متسائلا: قولي اخبار البنت بتاعت الكافيه ايه
رد زاهر: كلامك اتنفذ بالحرف الواحد ومفيش اي شغلانة اشتغلت فيها الا واتطردت منها... قفلنا كل السكك في وشها
نظر له بابتسامة ماكرة: صاحب الشغل اللي اشتغلت عنده النهاردة قلها الكلام اللي قولتلك تقوله ليه
هز زاهر رأسه بالايجاب:ايوه... اي طلبات تانية
أشار له بالانصراف قائلا بهدوء:لا مفيش
خرج زاهر من المكتب وهو في طريقه للذهاب إلى مكتبه... رأها تتحدث في التليفون بلهجة منخفضة والابتسامة تزين ثغرها...اكمل طريقه لكنه توقف عندما سمعها.... ده أحنا هنقضي مع بعض سهرة ولا في الأحلام.. قولتلي رقم الاوضة كام عشان نسيت... ثم اكملت طريقها باتجاه المصعد..

اصاب زاهر بصدمة مؤقتة غير مستوعب ماسمع...غرفة في فندق وسهرة ولا في الأحلام....تحرك مسرعا مقررا اللحاق بيها وغضب عارم يتزايد بداخله
ذهبت إلى الفندق وابلغت موظف الاستقبال بأن السيد زيدان منتظر صعودها إلى غرفته..وبعد لحظات قام موظف مخصوص بتوصيلها حتى باب الغرفة
وزاهر عينيه عليها متتبع كل خطواتها....استطاع بحكم مهنته التسلل خلفها بدون أن تشعر بيه...دعى أن تكون شكوكه غير صحيحة وان صغيرته مازالت برئية لم تلوثها طبيعة الحياة المتحررة في أمريكا.. طرقت باب الغرفة ليفتح له رجل شديد الوسامة ابتسم عند رؤيتها لتبادله بيسان ابتسامته ثم قام باحتضانها وأخذ بيديها ودلف إلى داخل الغرفة... هرول زاهر مكن مكانها قبل إغلاق الباب... لكنه وصل متأخرا.... طرق على الباب بعنف.

فتح زيدان الباب غاضبا:أنت مين وأزاي تخبط على الباب بالطريقة دي
دلف زاهر والغيرة تكاد تفتك بيه:أناااا أبقا... أدار عينيه في الغرفة... ليصدم من رؤية بيسان جالسة على السرير... فرفعت رأسها قائلة بصدمة:أااانت بتعمل ايه هنا
زاهر بفضول: وانتي بتعملي إيه هنا مع الاتنين دول
تولين بتساؤل:مين ده يبسان
نظرت لها بيسان:ده يبقا زاهر... ثم بادلت زاهر نظرة غاضبة:أنتي بتعملي إيه هنا وازاي تدخل بالهمجية دي الاوضة
همست تولين بخفوت:ده طلع قمر
التفتت له زهرة بضيق:لمي لسانك... جوزك واقف هقوله.

تمتمت بخفوت:حاااضر هلم... نادت على زوجها... تعالى يازيزو قومني عشان مش قادرة اقوم...
زيدان نظر للموقف الماثل أمامه بذهول ودلع زوجته له فهي عندما تريد شيء تناديه زيزو:حاضر ياحبي
تولين بدلع:خرجني اشم هو برا... ابنك محتاج يشم هوا
زيدان برفض:مش هسيب بيسان مع الهجمي ده
وانا بقولك سيب دلوقتي عشان ابنك عايز يشم هوا... وأطمن مش هيحصل حاجة... اصل ده همست بخفوت قائلة يبقا زاهر
ابتسم زيدان عند سماع اسمه مرددا بهمس: زاهر زاهر.

هزت تولين رأسها ببتسامة:ايوه هو يلا بينا بقا يايزوز حبيبي
وعند أنصرفهم نظرت له بغضب:تقدر تقولي بتعمل هنا ايه
نظر للموقف بدهشة... قائلا لها بابتسامة:كنت عايز اعرف هتقابلي مين في اوضة الفندق هنا... هما مين دول
بيسان بغضب: وانت مالك أصلا... اقابل مين
تحدث زاهر بضيق:مالي ونص طبعا لزم اطمن عليكي...

بيسان وضعت ابهامها أمام وجه محذرة:لا ملكش فيه... فاهم انت ملكش دعوة بيا خالص واتفضل اطلع برا من هنا
هتف بغضب:طبعا مالي ونص عشان انااا بح
نظرت له بذهول غير ماصدقه ماكاد ينطقه:أنت كنت هتقول ايه دلوقتي
مكنتش هقول حاجة... أنا خارج وبعتذر لو سببت ليكي ازعاج انتي وصحابك
أمسكت بيسان ذراعه تمنعه من الخروج:كنت هتقول ايه... انطق اتكلم.

تحدث بلامبلاة عكس مابداخله من حب:وانا بقولك مكنتش هقول حاجة... ووصلي اعتذاري لأصحابك .... سلااام... خرج وهو يشعر بالفرحة فهي لم تقابل راجل غريب... فهي كانت تقابل راجل وزوجته... زفر براحة وهو يمشي
دقت بيسان على بقدميها على الأرض بغضب:أنت ايه حجر... مش بتحس... بس هتروح مني فين مبقاش أنا بيسان نجم

ذهبت زهرة الي شركة القاسي كما قررت قبل نومها... فليس هناك سوى حل واحد لمشكلتها سوى ان تتوسل له لكي يوظفها
وقفت عند موظفه الاستقبال قائلة برجاء:عايز اقابل صاحب المجموعة
نظرت لها الموظفة بازدراء:في ميعاد سابق
هزت رأسها بالنفي:لا مفيش... بس معايا الكارت بتاعه ثم أخرجته من جيبها... اتفضلي
نظرت للموظفة الكارت باستغراب... فكيف وصل هذا الكارت الي يدها... تمام هبلغ البيه.. خليكى مستنيه لحد مايفضى وقت.

إنتظرت زهرة على الكرسي حتى شعرت بالملل... فقد مر اكثر من ثلاث ساعات جالسه دون إشارة انها ستقابله حتى الان... لتمر ساعة تلو الاخرى وهي تتنظر... شعرت بالدموع في عينيها... فليس بعد كل هذا ستنصرف دون مقابلته... ضغطت زهرة على كرامتها محدثة نفسها... اصبري يازهرة مفيش حل تاني غير ده.

نادت عليها الموظفه قائلة: البيه هيقابك دلوقتي... عندك خمس دقايق بس عشان عنده اجتماع
هزت زهرة رأسها بالموافقة: حاضر
دلفت زهرة إلى داخل المكتب لتتفاجئ من الشخص الجالس أمامها..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W