قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ذئاب لا تعرف الحب الجزء الثالث تأليف منال سالم الفصل الأول

رواية ذئاب لا تعرف الحب الجزء 3 بقلم منال سالم

رواية ذئاب لا تعرف الحب الجزء الثالث تأليف منال سالم الفصل الأول

( وانحنت لأجلها الذئاب )

تلوى فم أوس بإبتسامة صغيرة، وأغمض عينيه لتسكن روحه في أحضانها بعد أن تذوق اخيراً طعم السكون، فهزته تقى برعب وهي تصرخ فيه:
-أوس .. رد عليا، أوس، ماتموتش وتسيبني ! أوس !
ضربت على صدره بكفها وهي تضيف بصوت هادر:
-انت وعدتني ماتسبنيش ! ليه بتخلف وعدك، قوم .. كلمني يا أوس ..!

ثم رفعت رأسها للأعلى وأغمضت عينيها لتصرخ بتنهيدة حارقة جثت على صدرها، وأطبقت على روحها، وقضت على أخر ما تبقى من حياتها المعذبة تاركة إياها تعاني مرارة الفقد والحرمان:
-لألألأ .. ماتموتش يا أوس .. ماتموتش وتسيبني هنا ! لألألألألألألأ !
أمسكت به من ياقته وهزته بعنف أشد، وكزت على أسنانها لتهدر بصراخ حارق:
-ليه بتعمل فيا كده ؟ ليه ؟!
لم يجبها بل ظل جسده ساكناً ..

رفعت عينيها للأعلى لتنظر حولها بخوف بائن ..
كانت بمفردها في تلك الصحراء القاحلة .. لا أثر للحياة، ولا أثر لأي مخلوق ...
ابتلعت ريقها بفزع حقيقي .. ثم بحذر شديد أبعدت أوس عن أحضانها، وأسندت جسده على الرمال، وأمالته على الجانب، ثم جاهدت لتنهض عن الرمال بعد أن أصبحت ساقيها ثقيلتين وعاجزتين عن الحركة ..
نظرت إلى كفيها فوجدت الدماء تلضخهما، فقفز قلبها رعباً من بين ضلوعه .. وزاد شحوب وجهها
وتلاحقت أنفاسها ..

هواجس مخيفة دارت - في تلك اللحظات الحرجة - في عقلها .. فهي مشتتة، مذعورة، عاجزة عن التفكير، وقبل أي شيء بمفردها لتواجه تلك الفاجعة وعليها أن تنقذ ما يمكن إنقاذه..
وتحولت نظراتها العدائية إلى نظرات قلق وخوف واضح ..
مسحت بكمها عبراتها، ثم جابت بأعينها المتورمتين المكان محاولة معرفة طريقها ومن أين تبدأ ..
هداها تفكيرها إلى السير حيث فر هؤلاء المجرمين، لعلها تصل منه إلى الطريق الرئيسي ..
ألقت نظرة أخيرة على أوس، ثم ركضت بهلع في طريقها المنشود ..

ابتل جبينها بحبات عرق غزيرة، وزاد خفقان قلبها .. فما أصعب الركض وسط تاك الرمال الساخنة وتحت أشعة الشمس الملهبة ..
حاولت أن تظل ثابتة في تفكيرها على هدفها وألا تتشتت .. نعم الوصول إلى الطريق أولاً هو السبيل للنجاة ..
أُرهق جسدها كثيراً من كثرة الركض .. ولكن لا وقت للبحث عن الراحة .. فالثانية الواحدة ربما تفرق في إنقاذ روحه المعذبة ..
هي متشبثة بأمل واحد .. أنه مازال على قيد الحياة، ولم يمتْ أو حتى يفارقها ..
لهثت كثيراً وهي تحاول معرفة الإتجاه الصحيح .. وحدثت نفسها بعزيمة عجيبة:
-م.. مش هاسيبك تموت قبل ما نتحاسب ! أيوه، مش وقت ما عرفت يعني ايه حقي، تروح إنت !
توقفت لتلتقط أنفاسها، وانحنت للأمام لتسند يديها على ركبتيها ..

ثم أخذت نفساً عميقاً لتضبط أنفاسها اللاهثة .. جف حلقها كثيراً .. وجفت شفتيها بصورة بائنة ..
كم ودت أن ترتشف القليل من الماء لتروي ظمئها ..
خشيت أن تكون قد ضلت طريقها .. وأوشكت على البكاء قهراً ويئساً .. ولكن لمعت عينيها ببريق أمل واضح حينما دققت النظر أمامها ..
فقد لمحت من على بعد شيء ما أسود، وتتحرك عليه أشياء صغيرة ..
ظنت أنه سراب، وأنها تتوهم ما تراه ..
لكن الحركة ثابتة على ذلك الشريط الأسود، ومستمرة ..
فإرتسمت إبتسامة تفائل على شفتيها الجافتين ... وتابعت ركضها بعزيمة أشد ..
ورغم الإنهاك الذي أضنى كل جسدها، والتعب الذي بدى واضحاً على وجهها إلا أنها لم تستسلم وأصرت على الركض...

في مطار القاهرة الدولي
إرتسمت علامات الصدمة المصحوبة بالإندهاش على وجه مهاب الجندي حينما تم إيقافه عندما حاول إنهاء الإجراءات الخاصة بسفره، وتشنج فمه صارخاً بإهتياج:
-يعني ايه أتمنع من السفر ؟ هو حد قالكم إني مجرم ؟!
رد عليه ضابط الجوازات ببرود:
-من فضل حضرتك، مافيش داعي للشوشرة وإلا هانتخذ معاك إجراءات تندم عليها
لوح مهاب بيده أمامه، وأكمل صائحاً:
-ده تهديد أنا مقبلوش.

رمقه الضابط بنظرات ساخطة قبل أن يتابع ببرود قاسي:
-دي قوانين وإحنا هنا ملتزمين بيها
تلفت بعينيه الحانقتين المكان من حوله، وهتف بغضب:
-فين مدير المطار ؟ أنا مش هاسكت عن المهزلة دي !
لم يعبأ الضابط بحالته العصبية، ورد عليه قائلاً بهدوء عجيب:
-انت تقدر تطعن في قرارالنيابة، لكن دلوقتي اتفضل معانا !
ثم أشار له بكف يده لكي يسير معه .. فإستجاب الأخير على مضض له، ورافقه وهو يغمغم بسباب لاذع ..

في المشفى الخاص بالأمراض النفسية،،،،
تحرك عدي مع الطبيب المعالج لليان في الرواق المؤدي إلى غرفة مكتبه بالطابق الثاني ..
كانت تعابير وجهه توحي بالتفاؤل والأمل خاصة بعد أن رأى حالة التجاوب المبشرة بين زوجته ووالدتها الحقيقية ..
هتف بتلهف وهو يشير بيديه:
-أنا كأني بأحلم، ماتوقعتش إن ده يحصل
أجابه الطبيب بهدوء:
-عادة المريض بيفاجئنا بتصرفاته، لكن هي بداية حلوة، وخطوة في طريق العلاج !
تسائل عدي بحماس بادي في نبرته:
-يعني في أمل ؟

هز الطبيب رأسه ليجيبه:
-طالما هي عندها الرغبة، والدعم الأسري موجود، إن شاء الله هايحصل !
-يا مسهل
ثم وضع عدي يده على جيب بنطاله من الخارج ليتحسس هاتفه المحمول، فلم يشعر به، فدسها داخله، وتفقد البقية، وتحول وجهه للعبوس قليلاً، وتوقف عن الحركة ..
إستغرب الطبيب من تصرفه، وسأله مستفهماً وهو محدق به:
-في حاجة ضاعت منك ؟
رد عليه عدي بضيق:
-موبايلي مش لاقيه !
سأله الطبيب بإهتمام وهو مقطب الجبين:
-هو كان معاك وإحنا تحت ؟

هز كتفيه نافياً وهو يجيبه:
-مش عارف
أردف الطبيب قائلاً بصوت جاد:
-مش يمكن تكون سبته في العربية أو مكان تاني !
-مش فاكر
-على العموم لو هو هنا هنلاقيه، المستشفى هنا كل اللي شغالين فيها مؤتمنين !
قالها الطبيب وهو يضغط على الكلمات الأخيرة ليؤكد على سمعة المشفى الجيدة و المعروفة بين الجميع، وكذلك على نزاهة العاملين بها ..
تنحنح عدي بصوت خافت، وبرر قائلاً بصوته المتحشرج:
-أنا مقصدش، بس إنت عارف إن هو عليه حاجات مهمة وآآ...
قاطعه الطبيب بهدوء حذر وهو يشير بكفه أمام وجهه:
-ماتقلقش، لو جوا المستشفى هنلاقيه !

على ذلك الطريق السريع، تسابقت السيارات بمختلف أنواعها للوصول إلى وجهتها في أقل وقت ممكن ..
ومن بين تلك السيارات، كانت هناك إحدى الدوريات المرورية التي تجوب الطرق للتأكد من سلامتها ..
حافظ قائد السيارة على سرعته، بينما راقب الضابط الجالس في مقعد الراكب الطريق بكثب شديد، ثم أشار بإصبعه قائلاً بلهجة رسمية وهو محدق أمامه:
-لازم يتحط ردار هنا، وإلا هتحصل كوارث
رد عليه الأمين الجالس في المقعد الخلفي بنبرة جادة للغاية:
-تمام يا فندم، هانبلغ الإدارة في المرور
أكمل الضابط حديثه بحدة وهو متجهم الوجه ب:
-ماهو لو الناس دي مش خايفة على أرواحها فإحنا خايفين على الأبرياء اللي مالهومش ذنب في سواق متهور مش حاطط في باله أي اعتبار ليهم !

في نفس التوقيت كانت تقى تركض وهي تلهث في إتجاه الطريق ..
قطعت هي شوطاً كبيراً من أجل إنقاذه، وحينما بدت السيارات أمامها واضحة، بدأت الصراخ عالياً بصوتها اللاهث:
-ساعدوني، إلحقووني، هما .. آآ.. هما ضربوه
توقفت لإلتقاط أنفاسها لثوانٍ معدودة، ثم أكملت ركضها، وعاودت الصياح بنبرة أعلى وهي تشير بكلتا يديها:
-حد سامعني ! هايموت !
مرت السيارات من جوارها كالريح، لا أحد يعيرها الإهتمام أو حتى يلتفت نحوها ..
أُعتصر قلبها كمداً وحزناً مما يحدث .. فالبشر أصبحوا قساة .. قلوبهم لم تعدْ كما كانت تعرف الشفقة أو الرحمة ..
بكت عفوياً حسرة مما تراه، ومع هذا رفضت الإستسلام، وأكلمت صراخها المختنق:
-حد يقف ويساعدني، هو بيموت،ليه محدش عاوز يسمعني ؟ ليييه ؟!

تشنجت وتعالت شهقاتها الباكية ومسحت بأصابعها المرتجفة تلك العبرات التي أغرقت مقلتيها لترى الطريق ..
بح صوتها وشعرت بتلك الحشرجة القوية تجتاح أحبالها الصوتية، فآلمتها بشدة، ورغم هذا واصلت الصراخ لعلها تجد من يرقْ قلبه لها ..
لمحها الضابط الجالس في الدورية المرورية، فضيق عينيه بحدة وتسائل مع نفسه:
-بتعمل ايه دي هنا ؟ ومالها بتعمل كده ليه ؟!
لم يترك لنفسه الوقت ليفكر ملياً، بل أشار للعسكري بيده وهو يأمره بصوت قوي:
-وقف العربية عند الست اللي هناك دي
دقق السائق النظر حيث أشار، وأومأ برأسه قائلاً:
-أوامر معاليك !

وبالفعل إتجه بالسيارة نحوها ..
كادت تقى أن تفقد الأمل بعد أن يأست من توقف أي أحد لمساعدتها، ولكنها شهقت مصدومة حينما رأت تلك السيارة تقترب منها ..
إزدادت خفقات قلبها، وتراجعت خطوتين للخلف .. وحاولت أن تضبط أنفاسها المتسارعة ..
تفحصها الضابط بأعينه الثاقبة وهو يترجل من السيارة، ثم سار نحوها وسألها بصوت خشن وآجش:
-في ايه يا ست ؟ واقفة كده ليه ؟!
كذلك تفحص بقع الدماء التي تلطخ قميصها، والحالة الغير طبيعية التي عليها دون أن ينبس بكلمة تاركاً لها الفرصة للرد ..
أجابته بصوت مبحوح ومتقكع وهي تتلفت برأسها للخلف، ومشيرة بكلا ذراعيها:
-ضربوا عليه نار، وآآ.. وكانوا عاوزين يموتوني، بس آآ.. هو .. الحقوه الأول !

ضم الضابط أصابع كفه معاً ليشر لها وهو يشرع حديثه بهدوء مريب:
-اهدي كده وفهميني بالراحة اللي حصل !
صاحت بتوسل وهي تلهث ب:
-مافيش وقت، هايموت !
سألها بجدية وهو يرمقها بنظراته الغامضة والمريبة في آن واحد:
-مين ده ؟
توترت أكثر .. وزدات رجفتها وهي تجيبه بصوت متلعثم وخافت:
-آآ... أوس الجندي، ج ... جوزي !

نعم كانت تلك هي المرة الأولى التي تصرح فيها علناً بأنه زوجها .. حتى وإن كانت تمقته، لكنه مازال إنساناً على شفير الموت ..
قطع تفكيرها المتوتر صوت الضابط حينما ردد على مسامعها بصوته القوي:
-جوزك !
أصابتها تلك الكلمة بقشعريرة قوية، وحاولت أن تصرف عن ذهنها تأثيرها المثير للأعصاب .. وركزت كل تفكيرها على مهمة واحدة ..
لذا دون تردد هتفت بتوسل وهي ترمق الضابط بنظرات راجية:
-ياحضرت الظابط انقذه الأول، هجموا علينا، وكانوا آآ.. هو .. بص هناك ..أنا..آآ.. أنا سيباه بين الحياة والموت، ومحدش عاوز .. آآآ.. عاوز يساعدني
بدت تقى مشتتة وهي تحاول شرح ما حدث، وتعذر على الضابط ربط ما تقوله بما حدث، فتشدق قائلاً بضيق:
-كلامك مش راكب على بعضه، فهميني بالظبط اللي حصل !

صاحت به بصوتها المبحوح ومشيرة بعينيها الملتهبتين:
-تعالى معايا وانت تشوف
قطب جبينه بشدة، ورمقها بنظرات حادة وهو يسألها بنبرة محتدة:
-أجي فين يا مدام ؟
أشارت بيدها وهتفت وهي تسير من حيث أتت:
-هناك !
فغر الضابط ثغره قائلاً بجمود:
-في الصحرا
استمرت في التحرك وهي تهز رأسها بشدة لتصرخ فيه بعصبية:
-ايوه .. هو .. هو هناك، هايموت يا باشا، إلحقه !

تنهد الضابط بإنهاك لفشله في فهم ما حدث، ولكن بحسه الأمني أدرك أن الخطب جلل، لذا إستدار بجسده للخلف، وصاح قائلاً بقوة وصرامة في أمناء الشرطة المرافقين له:
-يا أمين اطلع بالعربية هنا بسرعة !
أومأ أمين الشرطة برأسه طاعة له مردداً:
-حاضر يا باشا !
ثم ضرب بيده على مقدمة السيارة، وصاح بصوت رسمي: -يا عسكري، حرك العربية لفوق !
تابع الضابط حديثه الجاد قائلاً:
-وانتي يا مدام اتفضلي في العربية، وورينا المكان اللي فيه جوزك
ابتلعت ريقها وبللت شفتيها وهي تهمس بصوت مضطرب:
-ح ..حاضر !

أفسح لها أمين الشرطة المجال لتجلس في المقعد الخلفي، ووقف في مكانه ممسكاً باللاسلكي وحدثه الضابط بكلمات مقتضبة:
-استنى هنا لحد ما أشوف الموضوع ايه
هز رأسه موافقاً وهو يسأله بخنوع:
-أي أوامر تانية يا باشا ؟!
رد عليه بجمود:
-تابعني على اللاسلكي ولو في حاجة هابلغك
-تمام يا فندم
ثم ركب سيارة الدورية لينطلق السائق بهم إلى حيث أشارت تقى ..

في مكتب الجوازات الملحق بالمطار
هاتف مهاب المحامي نصيف، وأخبره بإيجاز عما حدث له أثناء إنهائه لإجراءات سفره، فأبلغه الأخير بهدوء:
-ده أمر طبيعي يا مهاب باشا، طالما في قضية وتحقيقات ونيابة ده بيحصل
-أنا مش متهم عشان أتحط على قوائم الممنوعين من السفر
-في جريمة قتل حصلت، والنيابة مشتبه في كذا حد، ومن ضمنهم حضرتك
-اتصرف وحل المشكلة دي
-حاضر .. هاشوف هاعمل ايه
-أووف، خلصت وماخلصتش، ولا لازم أنا أعمل كل حاجة بنفسي عشان أضمن انها على مزاجي
-د. مهاب
-ايوه !

-حضرتك تقدر تمشي الوقتي
نفخ من الضيق وهو ينهض عن مقعده قائلاً بسخط:
-أخيراً !
ثم إتجه نحو الباب، ورمق الضابط بنظرات حادة وهو يسأله بصوت شبه متشنج:
-والشنط بتاعتي
-تقدر تستلمها، هي مافيهاش حاجة
-أكيد طبعاً، هو أنا مهرب !
-دي إجراءات روتينية يا دكتور، أنا مش محتاج أفهمك
-عارف انه شغلك، بس في استثناءات، وأكيد انت عارف أنا مين !
-ايوه يا د. مهاب، بس أنا هنا بأنفذ القانون
-أها ..
لم يضف مهاب أي كلمة أخرى واكتفى بأن يغمغم مع نفسه بكلمات غاضبة وهو يسير نحو الرواق الجانبي المؤدي لصالة المطار ...

في النادي الشهير
هب سامي الجندي واقفاً بذعر من مكانه، وصاح بصدمة وهو يضع هاتفه المحمول على أذنه:
-اييييه ؟!
إلتفت بعض الجالسين حوله إليه، فتدارك الأمر سريعاً وعاود الجلوس على مقعده، وصر على أسنانه متسائلاً بشراسة:
-هو مات ولا لأ ؟
ضغط على شفتيه قائلاً بغلظة:
-يعني ايه متعرفش، أومال أنا باعتك ليه ؟!
زفر بغضب، وإحمر وجهه من الغيظ، ثم أضاف بنبرة قاسية:
-بلغني بالجديد فوراً، وأنا فاتح تليفوني !
أنهى سامي المكالمة، وألقى بالهاتف على الطاولة، وفرك وجهه بيده .. ثم أخذ نفساً عميقاً، وزفره مرة واحدة .. وتمتم مع نفسه بحنق وهو محدق أمامه:
-دي تبقى كارثة لو فضل أوس عايش، مش هايرحم حد، وخصوصا لو عرف مين ورا اللي جراله...!

قطع سائق سيارة الشرطة مسافة ليست بالقليلة داخل الصحراء محاولاً الوصول إلى الوجهة المقصودة بناءاً على تعليمات الضابط المسئول ..
بينما حدقت تقى بكل تركيز أمامها حتى لا تضل الطريق، وما إن لمحت شبح السيارة من على بعد حتى شهق مذعورة ب:
-هي .. هي العربية اللي هناك دي
رد الضابط بهدوء بعدما نظر إلى حيث أشارت:
-تمام
ثم مال على السائق، وأمره قائلاً:
-دوس بنزين شوية.

هز السائق رأسه قائلاً:
-أوامرك يا باشا
أمسك الضابط باللاسلكي الخاص به، وأردف قائلاً بنبرة رسمية:
-من الوحدة (( ... )) المتحركة على طريق اسكندرية - القاهرة الصحراوي بلاغ عن حدث إعتداء على الطريق و..آآ..
لم تصغْ تقى إلى ما يقوله الضابط، فكل حواسها منتبهة إلى أوس الذي تركته بين الحياة والموت ..
تسارعت دقات قلبها، وشعرت بنبضاته تخترق آذانها ..
حاولت ألا تفكر في حدوث الأسوأ، له، وظلت تتمتم مع نفسها بقلق واضح ب:
-استر يا رب، عديها على خير !

دنت المسافة كثيرا، وبدت السيارة أكثر وضوحاً، ورأى الضابط جسد مُلقى أمامها، فلكز السائق في كتفه وهو يهتف بجدية:
-أوقف هنا !
امتثل السائق لأوامره، وأشهر الضابط سلاحه وهو يترجل من السيارة، ثم ركض مسرعاً في اتجاهه، وجثى على ركبته ليتفقده ..
بأصابعٍ مرتجفة، فتحت تقى الباب، وترجلت من السيارة وهي تكتم شهقاتها بيديها المرتعشتين ..

حدقت في الضابط الذي يوليها ظهرها، ولم ترْ بوضوح ما الذي يفعله، فتحركت بحذر للجانب، وحبست أنفاسها، وراقبت المشهد بتوتر جلي ..
كان ضابط الشرطة ممسكاً بمعصم أوس، ويضع إصبعيه عند عنقه ليتفقد نبض شريانه، ثم رأته وهو يميل على وجهه، ويصغي إلى تنفسه، ومن ثم هتف بصوت مرتفع:
-اطلب الاسعاف بسرعة، لسه فيه النفس !
شهقت تقى بإرتياح، ومع هذا لم تتحمل ما قاله الضابط، فخارت قواها من أثر الصدمة، وسقطت على الرمال فاقدة للوعي...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W