قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الثالث

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه الجزء 1 بقلم منال سالم

رواية خطأ لا يمكن إصلاحه ( رفقا بالقوارير ) الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الثالث

اصطدمت ندى بكتف يوسف، اعتذرت له بدون أن تنظر إليه لأنها كانت مشغولة بالنظر لشاشة هاتفها، مما دفعه للتعجب من تصرفها و...
-يوسف وهو يتجه للداخل: اووف، الجو حر جداااا، أنا مش عارف مش بيركبوا تكيفات ليه هنا؟
-ندى وهي ممسكة بهاتفها وتتجه للخــارج: الشبكة وحشة اوي هنا..!
طـــــــــااااخ
-ندى وهي تنظر لهاتفها: سوري
-يوسف بتعجب: هـــــه..!

تسمر يوسف في مكانه ناظراً للفتاة التي اصطدمت به وهي تتجه للخارج وكأنه مجرد شيء نكرة لا قيمة له و..
-يوسف وهو يتابعها بعينيه: مين دي؟ وازاي تخبطني كده بكتفها ومتبصليش حتى بعدها! وبعدين لما اعتذرتلي ما رفعتش راسها ولا بصت في وشي، ممم.. ده أنا كأني أصلاً مش موجود قدامها، حاجة غريبة فعلاً!

-مروان من بعيد: ايه يا عم جووو، كل ده بتجيب حاجة ساقعة، ده المحل قصاد الكلية
-يوسف: هه.. بتقول حاجة
-مروان: ده انت مش معايا خالص
-يوسف وهو مستمر في النظر أمامه: أها
-مروان: انت بتبص على مين كده؟
-يوسف: أصل في بت كده خبطتني وآآآ...

-مروان: بت فين يا عم، ده مافيش في الطرقة دي إلا انا وانت
-يوسف وهو يتجه لخارج الكلية: لأ كان في بنت هنا كده وآآآ... استنى أنا هاطلع أشوفها برا
-مروان وهو يحاول اللحاق به: يا عم يوسف استنى، هاتشوف مين بس، ماتفهمني.!

توجه يوسف خارج الكلية وهو يبحث بعينيه عن تلك الفتاة التي صدمته، ولكنه لم يجدها و...
-مروان: انت يا بني، ماتقولي بتعمل ايه؟
-يوسف: مش لاقيها
-مروان: هي ايه دي؟
-يوسف: البت اياها
-مروان: مافيش يا عم أي بنات، تعالى بس جوا لأحسن الظاهر ان وقفتك في الشمس أثرت على دماغك.

-يوسف بضيق: لأ انا واثق م اللي بقولهولك، هي كانت خارجة من الكلية وأنا داخل وخبطت فيا وسابتني ومشت من غير حتى ما تبصلي
-مروان: طيب ماشي، تعالى بقى جوا
-يوسف: انت بتاخدني ع أد عقلي
-مروان: هو انت عيل أنا بضحك عليه بكلمتين
-يوسف: ماتشوف طريقتك
-مروان: طيب مش انت قولت انها كانت خارجة من الكلية وخبطت فيك
-يوسف: اه.

-مروان: بسيطة، يبقى أكيد البت دي في الكلية معانا
-يوسف: أها
-مروان: يبقى يابوالعريف هنشوفها أكييييد تاني
-يوسف: صح
-مروان: تعالى بقى نشوف المزز الجداد عاملين ايه
-يوسف: ماشي..

-مروان: فاتك بقى حاجة إنما اييييييييييه.. اييييييه
-يوسف: طب وريهاني
-مروان: تعالى، هتلاقيها مع الواد ماجد بيظبطها في الأسرة بتاعته
-يوسف: ماجد ده مش عاتق
-مروان: أل يعني انت اللي سايب حد
-يوسف: احم.. ده انا كشكول المحاضرات اتملى من كتر أسامي البنات اللي متسجلة فيه
-مروان: هو كشكول واحد بس، قول كشاكيل كتير.

في مدرسة نيرة
كانت نيرة تشعر بالضيق لتواجدها في تلك المدرسة والتي من وجهة نظرها لا تليق بمستواها، كانت تنظر لزميلاتها بتعالي مما دفعهن للتهامس والحديث عنها و...
-فتاة ما: شايفة البت دي بتبصلنا
-فتاة اخرى: باين عليها واخدة في نفسها مقلب كبير
-فتاة ما: ده أنا ممكن أقوم أعرفها قيمتها الوقتي
-فتاة اخرى: سيبك منها، دي ماتجيش جمبك حاجة.

كانت هناك فتاة تجلس بالقرب منهما وتستمع إلى ما تقولان مما دفعها للنهوض والتوجه إلى نيرة
-نسمة: صباح الخير عليكي
-نيرة وهي تتفحصها: هه
-نسمة: أنا نسمة، بصي البنتين اللي هناك دول عمالين يتكلموا عليكي
-نيرة بضيق: ايييه؟

-نسمة: اقعدي بس، البنتين دول معروف عنهم انهم مشاغبين وممكن يحطوكي في دماغهم، فأحسنلك ماتبصيش عليهم
-نيرة: لأ هما مايعرفوش أنا أبقى مين
-نسمة: طب ما أنا كمان معرفش انتي مين، ممكن تقوليلي بقى اسمك
-نيرة: أنا نيرة
-نسمة: الله! اسمك حلو أوي، انتي من هنا؟

-نيرة: لأ طبعاً، أنا كنت عايشة في السعودية
-نسمة: كمان، ماشاء الله، طب وايه اللي رجعك هنا
-نيرة: آآآ... بابي شغله اتنقل هنا
-نسمة: بابي! مممم... طب وهو بيشتغل ايه؟
-نيرة: هه..

وهنا دلفت المعلمة إلى داخل الفصل و...
-المعلمة: يالا كل واحدة تقعد في مكانها، وطلعوا الكتب بتاعتكم
-نسمة هامسة: هنبقى نتكلم بعدين
-نيرة: اوك

-نيرة في نفسها: الحمدلله ان المس دخلت وإلا كنت هاضطر أكدب ع البت دي واترسم عليها، بس مش لازم اعرف أي حد حاجة عني، لازم أبقى بالنسبالهم حاجة لارج مستوى عالي خالص

في الكلية
ظل يوسف صامتاً لبعض الوقت، بينما كان مروان ينتقل بين الفتيات الجديدات ويتعرف إليهن، ثم لمح يوسف الجالس في مكانه وتوجه إليه و...
-مروان: انت لسه برضوه بتفكر في البت اللي طلعتلك دي
-يوسف: هه.. لأ
-مروان: اومال قاعد زي خبيتها كده ليه
-يوسف: خبيتها!
-مروان وهو يصفر: ايوه، يا عم انت فايتك حبة حتت جديدة إنما اييييه فووو
-يوسف: طب تعالى وريني الحتت دي

في منزل صلاح الدسوقي
وصلت ندى إلى منزلها، ووجدت والدتها في المطبخ تعد لهم الطعام و..
-ندى وهي تفتح الباب: ماما!
-زينب من داخل المطبخ: تعالي يا ندى، أنا في المطبخ
-ندى: حاضر
-زينب: واقلعي الجزمة برا يا حبيبتي عشان لسه ماسحة الأرض
-ندى: أنا خلاص قلعتها.

دلفت ندى إلى داخل المطبخ لتتحدث مع والدتها و...
-ندى: معلش يا ماما الموبايل علق وأنا بكلمك
-زينب: أنا قولت موبايلي أنا اللي باظ
-ندى: مش عارفة والله يا ماما، فجأة وانا بكلمك علق الخط وماسمعتش حاجة وبعد كده محطتش منطق.

-زينب: أما يجي أبوكي خليه يشوفه، يمكن محتاج يتصلح
-ندى: بصي أنا فصلته خالص، هافتحه وألمع البطارية وأرجع احطها تاني يمكن يشتغل، وساعتها مايبقاش في داعي اننا نقول لبابا
-زينب: وماله يا بنتي، اللي يريحك
-ندى: اوك
-زينب: خشي غيري هدومك وريحي شوية لحد مايجي ميعاد مرواح اختك فاطيما وتنزلي تجبيها.

-ندى: حاضر يا ماما
-زينب: هو النهاردة بس، وأما يجي أبوكي خليه يظبط مع أبونيه ولا حاجة يبقى يوديها ويجيبها
-ندى: اوك، مافيش مشكلة يا ماما، وبعدين ده المدرسة مش بعيدة أصلاً
-زينب: برضوه، الحرص واجب
-ندى: أها

في مكتب صلاح الدسوقي للمقاولات
دلف علي إلى المكتب وهو يحمل أخباراً عن شغل جديد و..
-علي: صلاح، يا بوصلاح
-صلاح: ايوه يا علي، في ايه؟
-علي: جايبلك حاجة اخبار انما ايييه هتبسطك اوي
-صلاح: اخبار ايه؟

-علي: بص يا سيدي في شركة من الكبار أوي هتعمل فرع تاني ليها وعاوزين حد يمسك المقاولة دي
-صلاح: أها، وبعدين
-علي: اخوك بقى لما سمع بالحكاية دي، راح لواحد حاببنا شغال هناك وكلمه يحط اسمنا ضمن الناس المرشحين لده
-صلاح: مممم..
-علي: وباذن الله هنتولى المقاولة دي
-صلاح: يعني لسه مش أكيد
-علي: يعني، بس ان شاء الله تكون من نصيبنا
-صلاح: ربنا علبه جبر الخواطر

في شركة النقيب للاستيراد،
كانت السكرتيرة تعرض على فهمي النقيب ملفاً خاصاً بأسماء لمكاتب بعض من المقاولين و...
-السكرتيرة: دول يا فندم أسماء بمكاتب المقاولات اللي حضرتك طلبتها
-فهمي: أها
-السكرتيرة: وفي اسماء لمكاتب مقولات جديدة
-فهمي: كم اسم عندك؟

-السكرتيرة: ممم.. 3 يا فندم
-فهمي: طيب هاتلي معلومات عنهم، ونشوف يمكن يطلعوا أحسن من اللي كنا بنتعامل معاهم قبل كده
-السكرتيرة: حاضر يا فهمي بيه
-فهمي: عاوز المعلومات تكون عندي كمان ساعة بالكتير
-السكرتيرة: حاضر يا فندم
-فهمي: اتفضلي ع مكتبك

في مدرسة نيرة
انتهى اليوم الدراسي، وكانت نيرة في طريقها للمنزل حينما أوقفتها نسمة و...
-نسمة بصوت مرتفع: نيرة، نيـــــــــرة
-نيرة بصوت هامس: اوووف، وانا مش هاخلص من البت دي ولا ايه
-نسمة وقد لحقت بها: ايه يا نيرة مش سمعاني؟

-نيرة بتعجرف: اووه مخدتش بالي
-نسمة: مش مشكلة، المهم إني لحقتك
-نيرة: انتي عاوزة حاجة مني؟
-نسمة: بصراحة كده عاوزة نبقى أصحاب
-نيرة: وهو الصحوبية بالعافية، سوري يعني أنا مش بصاحب أي حد.

-نسمة: مممم... بس أنا مش أي حد
-نيرة وهي تتحرك للأمام: بقولك ايه، أنا تعبانة وعاوزة أروح البيت
-نسمة وهي تمسكها من ذراعها: طب استني بس
-نيرة: ايه تاني؟
-نسمة: بصي هاتلي رقمك وخلينا نتكلم
-نيرة: مش بدي رقمي لحد.

أخرجت نسمة هاتفها المحمول وكان من أحدث الموديلات الموجودة بالسوق مما لفت نظر نيرة، ولاحظت نسمة هذا و...
-نسمة: عجبك الموبايل؟
-نيرة:هه.. آآآ...
-نسمة: ده انا لسه جايباه من كام يوم
-نيرة: بجد
-نسمة: اها، خدي رقمي ورني عليا
-نيرة: آآآ... اصلي معييش رصيد
-نسمة: ولا يهمك، انا معايا، هاتي رقمك وأنا هرن عليكي
-نيرة: اوك.. رقمي هو ********
-نسمة بثقة: انا واثقة اننا هنكون أصحاب أوي
-نيرة: اها.

رن هاتف نسمة فاستئذنت من نيرة لكي تجيبه و...
-نسمة: ثانية بس هارد ع المكالمة دي
-نيرة: اوك
-نسمة: اوعي تمشي
-نيرة: طيب.

-نسمة هاتفيا وهي تبتعد قليلاً عن نيرة: ألوووو.. ايوه
-المتصل:...
-نسمة: أنا لسه خارجة اهوو من المدرسة، انت بقى اللي فين؟
-المتصل:...
-نسمة بمياعة: لا والله، وأنا هاصدقك لما تحلف، تؤ..

استغربت نيرة من طريقة نسمة في الحديث، ولكنها ظلت تتابعها في صمت و..
-نيرة في نفسها: مالها دي، بتتكلم كده ليه؟ ومين ده اللي عمالة تتمرقع معاه في التليفون؟ طب وأنا اشغل بالي ليه بيها، ماتولع.

-نسمة هاتفياً: أنا أصلاً واقفة مع واحدة صاحبتي، يعني مش لوحدي
-المتصل:...
-نسمة: مش مصدقني، طب أنا هسمعك صوتها ثواني كده
-المتصل:...

-نسمة بصوت مرتفع: نيرة..
-نيرة: نعم
-نسمة هاتفياً: ها صدقت؟

-المتصل:...
-نيرة بضيق: أنا ماشية، واتكلمي براحتك في التليفون، انا مش فايقة للي بتعمليه ده
-نسمة: استني يا نيرة
-نيرة: اوووف
-نسمة هاتفياً: اقفل دلوقتي وهاكلمك بعدين لأحسن صاحبتي الجديدة زعلت
-المتصل:...
-نسمة: اوك ع ميعادنا، حاضر.. مش هتأخر، باي

أسرعت نسمة خلف نيرة لكي تلحق بها و...
-نسمة: انتي مشيتي ليه بس؟
-نيرة وهي تتعمد تاجهل اسم نسمة: بصي يا.. يا
-نسمة: انا نسمة
-نيرة: بصي يا نسمة، أنا واحدة وقتي محبش اضيعه في اني استنى حد ولا أقف كده في الشارع لحد ما حد يحن عليا ويكلمني، أنا ليا لي وضعي ومقبلش حد يلمسه، اوك.

-نسمة وهي تضع يدها على ذراع نيرة: سوري.. أنا مكونتش اقصد والله، مش تزعلي مني
-نيرة: اوووف
-نسمة باصرار: بجد أنا اسفة، مش حابة نزعل من بعض، بليز
-نيرة وهي تبعد يدها: باي.

-نسمة في نفسها: ممم.. وماله، كله بالحنية بيجي، وأنا تقريباً عرفت هاخشلك ازاي، وواحدة واحدة هتبقي تبعي..!

-نيرة في نفسها: أنا غلطانة اني بقف مع الأشكال دي، أصلاً هي طريقتها مش مريحاني، أحسن حاجة أعملها إني معرفهاش تاني..

في منزل صلاح الدسوقي
عادت نيرة من الخارج لتجد والتدها تعد مائدة الطعام، وفاطيما تتفحص كتبها وندى تعاون والدتها و...
-ندى: حمدلله ع السلامة، ايه أخبار المدرسة
-نيرة: تقرف
-ندى: ممم..
-فاطيما: ماما مستر الماث عاوز الكراسة تتجلد بالأزرق
-زينب: حاضر
-فاطيما: ومس الدراسات عاوزة كشكول صفحة وصفحة
-زينب: طيب
-فاطيما: ومس الـ...آآآآ.

-زينب مقاطعة: أجلي الطلبات دي كلها لبعد الغدا، وقومي اغسلي ايدك خلينا ناكل
-نيرة: ايه ده هناكل بدري! مش معقول، اومال مش هنستنى بابا زي عوايدنا
-زينب: لأ أبوكم هيتأخر النهاردة، وكمان انتو أول يوم دراسة فحرام تفضلوا ع لحم بطنكم كل المدة دي
-نيرة: يا سلاااااااام ع الحنية
-ندى: بس متتعوديش كتير
-نيرة: اها
-زينب: أومال هتبدأي المجموعات امتى؟

-نيرة: ايه يا ماما، مالك سخنة عليا أوي كده ليه، ده انا لسه في أول يوم دراسة
-زينب: اتكلمي كويس يا بت معايا، أنا مش واحدة صاحبتك، هي سخنة دي كمان
-ندى: هي ماتقصدش يا ماما
-زينب: تقصد ولا متقصدتش المفروض تتعلم انها تتكلم أحسن من كده
-ندى: نيرة اعتذري لماما بسرعة.

-نيرة: أسفة
-زينب: اتفضلوا كلوا، خليني أشوف اللي ورايا بعد كده
-ندى هامسة لنيرة: عاجبك كده
-نيرة بضيق: هو انا قولت حاجة غلط، ولا أنا الكلمة بتاعتي هي دايماً اللي بتقف في الزور
-ندى: ششش.. خلاص.

انتهت الفتيات من تناول الغذاء ثم توجهن لغرفتهن، بينما أكملت زينب باقي أعمال المنزل...

عاد صلاح من عمله ليجد البيت هادئاً، فاستفسر من زينب زوجته عن السبب و...
-صلاح: اومال البيت ساكت كده ليه؟
-زينب: نيرة نايمة في اوضتها، وندى نزلت مع فاطيما يشتروا بقية طلبات المدرسين اللي مش بتخلص
-صلاح: اها، طيب حضرلي الأكل لأحسن تعبان وهلكان من الشغل
-زينب: حاضر ياخويا من عينيا.. أه بالحق
-صلاح: ايه يا زينب؟

-زينب: كنت عاوزاك تشوفلي سواق كده تعرفه يودي البنات مدارسهم ويجيبهم بدل ما يتبهدلوا في المواصلات مع اللي يسوى واللي مايسواش
-صلاح: حاضر، هاشوفلك
-زينب: يا ريت لو يبقى من بكرة
-صلاح: طيب، هاكلم علي وأشوف ان كان يعرف حد كويس ولا لأ
-زينب: تسلملي يا حاج..

-صلاح: طب يالا بقى جهزي الغدا
-زينب: أوام يا حاج، مسافة ما تغير هدومك هتلاقي محطوط ع التربيذة برا
-صلاح: ربنا يباركلي فيكي يا زينب، أنا فعلاً ربنا بيحبني لأنه رزقني بيكي
-زينب: لأ أنا أمي اللي كانت دعيالي فربنا كرمني بيك
-صلاح: لأ أنا اللي آآآ...

-زينب مقاطعة: احنا كده مش هانخلص يا حاج
-صلاح: ع رأيك، ناكل الأول وبعدين نجي نشوف مين بيحب التاني أكتر
-زينب: هههههههههههههه، طيب يا حاج، واهو تكون البنات نامت
-صلاح: ايوه يا زوزووو يا جامد

في غرفة البنات
كانت نيرة تغط في سبات عميق حينما رن هاتفها برقم غريب، لم تجب نيرة في البداية، ولكن لاصرارا المتصل على تكرار اتصاله اضطرت نيرة أن تجيبه وهي في قمة الضيق و...
-نيرة بحدة هاتفياً:الوووو ايييه، في ايه؟
-نسمة هاتفياً: الوووو، نيرة، انتي مش عارفاني
-نيرة: لأ معرفكيش، واقفلي بقى خليني أنام
-نسمة: ده انا نسمة
-نيرة: نسمة مين؟

-نسمة: نسمة صاحبتك اللي في المدرسة، انتي كنتي نايمة ولا ايه؟
-نيرة: أه كنت نايمة، وبعدين طالما انا مردتش عليكي لازمتها تزهقيني باتصالك كل شوية ليه
-نسمة: مممم.. طالما بتتكلمي كده يبقى انتي لسه زعلانة مني
-نيرة: أنا لا زعلانة ولا مضايقة، أنا تعبانة وعاوزة أنام
-نسمة: طيب خلاص هاكلمك وقت تاني تكوني صاحية فيه
-نيرة: لا وقت تاني ولا تالت، أحسن حاجة تعمليها انك متكلمنيش خالص، باي.

أغلقت نيرة الهاتف دون أن تنتظر أي رد من نسمة مما صدمها و..
-نسمة في نفسها: الظاهر ان الموضوع مش هيبقى سهل زي ما كونت مفكرة، أنا كده محتاجة افكر في طريقة أخلي بيها نيرة تبقى صاحبتي...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W