قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية خادمة في عصر اللذة للكاتبة هاجر عبد الحليم الفصل السادس عشر

رواية خادمة في عصر اللذة للكاتبة هاجر عبد الحليم

رواية خادمة في عصر اللذة للكاتبة هاجر عبد الحليم الفصل السادس عشر

ف فلة مها وفواز
مها:اعتقد لازم تلحقى جوزك..بدل م يمشى ويسيبك
نسمة:هو انتى ليه كدة؟! الفلوس اهم ولا سعادة ابنك ووجوده جمبك...مبسوطة واحنا بنخرج برة القصر ومش راجعين ليه تانى...تقتكرى لما تحسى ان الكل تخلى عنك ومفيش حد بيسال عليكى هتلاقى مين اول واحد بيقف جمبك..ابنك مش كدة...يبقى ليه القسوة؟!

مها:الاسلوب دة مش بيخلينى اضعف فبلاش تتعاملى ببه تانى...ابنى شايفك لعبة..هيلعب بيكى شوية وهيرجع لحضنى تانى..علشان مفيش ابن ف الدنيا دى يقدر يعيش من غير امه
نسمة بدات تضحك بس ضحكة انثوية جبارة خلت مها تستغرب
نسمة:تعرفى انك صعبانة عليا...انتى واحدة مريضة بداء الفلوس..دماغك سو ...اعوذ بالله عليكى ست
مها قامت بعصبية وقالت:انتى ازاى تتعدى حدودك معايا ف الكلام..اقول ايه منتى تربية احمد اللى فعلا احسن ف تربيتك مهو دة مش بعيد ع واحدة عالمة وعديمة الرباية زيك..يارمانة..مش اسمك رمانة بردو؟! الله اعلم مش بعيد عملتى ل ابنى حاجة..خليتيه غرقان ف شوشوته ليكى..وممكن يسيب البيت اللى اتربى فيه علشانك انتى.

نسمة قربت منها وشالت النقاب من ع وشها..وحقيقى مها اتصدمت من جمالها علشان كانت اول مرة تشوف وشها
نسمة:تعرفى لو اتعاملت معاكى بمبدا انى رقاصة مش هسيبك الا لامؤخذة يعنى شعرك دة تحت رجلى..وخصوصا لما عرفت باللى انتى عملتيه..عايزة حيدر يتجوز عليا؟! وياريت بالاصول اللى الناس اللى زيك متعرفهاش...لا بتستغلى طفلة عندها 20 سنة لمصالحك انتى..كل همك انك تمشى ف طريق الشراكة وتوسيع فروع شركاتكوا ..مش فارقة بقا هتدوسوا مين ف طريقكوا..بس احب اطمنك ان البنت طلعت من جواها حاجة نضيفة وفضحتك عند حيدر..وربنا هيجازيها خير...اما انتى بقا كل اللى زرعتيه هتحصديه...شوفى انتى بقا اللى زرعتيه حاجة حلوة ولا وحشة..مش هقدر انسا انى كل يوم برن عليكى وبعيط ف التليفون علشان تخلى جوزك وعمامى ييجوا يطمنوا ع بابا الله يرحمه..وقولتلك انا مش عاوزة فلوس..انا عاوزة اهلى يبقوا جمبى..بس انتى رفضتى واعتبرتى دة طمع ف الفلوس..شوفى ربك بقا...خلانى زييي زيك..ويمكن اكتر شوية...ومن انهردة مش هسمح لحد انه يعكر عليا حياتى..واللى يفكر ياخد حيدر منى ساعتها وهوريكى شغل الرقصات ع اصوله يامرات عمى
مها جات تضربها قلم وهى بتقول بعصبية:اه ياحقيرة يابنت*****

نسمة مسكت ايدها وقالت:عيب ع واحدة لادى محترمة زيك كدة...تقول الالفاظ دى..انا بعتبر نفسى ربنا نجانى منك بمعجزة...مفيش اى حاجة حصلت غير تعويرة ف الايد زى منتى شايفة..وكدمات ف الضهر...الحمد لله انها جت ع اد كدة...اسمعينى كويس..انا مش قليلة اصل زى ناس..واقوم حيدر عليكوا...فوقوا لنفسكوا واعرفوا انتى غلطوا ف ايه الاول بعد كدة اوعدك هننسى كل اللى فات ونبتدى مع بعض صفحة جديدة
مها:انتى بتحلمى.

نسمة:لو مكنش فيه احلام يامرات عمى مش هيبقى فيه طموح وان احنا نسعى علشان نحقق احلامنا وطموحنا..ربنا يهديكى..انا قولت كل اللى ف قلبى ناحيتك..لا هو مش كله..دة ربع اللى فقلبى ليكى..اصل انا شيلالك حاجات كتير اوى...يلة سلام
مها رمت الازازة اللى كانت ف ايدها ع الارض وهى بتصرخ بغل وكره
مها:ماشى يانسمة...نهايتك قربت..ولسانك اللى فرحانة بيه دة..صدقينى هو اول حاجة هوصى فواز عليها..علشان تموتى وانتى خرسا..تمام ياحيدر.بعت اهلك علشانها...قابل بقا.

ف العربية
حيدر:ع فكرة انا سمعت كل حاجة؟!
نسمة بخوف:سمعت ايه؟!
حيدر:سمعت الكلام اللى قولتيه لماما...بس انتى زودتيها معاها اوى يانسمة...لولا انى عارف انك شوفتى كتير بسببها وجواكى هم ووجع من ناحيتها عايزة تطلعيه..كنت روحت وسكتك عن الكلام اللى قولتيه
نسمة:انا اسفة ياحيدر..انا قولت الكلام دة علشان تفوق لنفسها قبل متخسر كل حاجة
حيدر:خلاص يانسمة..مش عاوزين عكننة...كفايا اوى اللى حصل اليومين اللى فاتوا دول...خلينا نروح الشقة نتفرج عليها وتقوليلى رايك؟! بعد كدة هعيشك يومين ولا ف الاحلام
نسمة باست كف ايده وقالت:تمام يانور قلبى انت.

ف فلة مها وفواز
مها بتكلم فواز ع التليفون ودة الحوار اللى دار بينهم
مها:انت لازم تاخدلى حقى منها يافواز...هو انت مش قولت هتقتلها...اعمل كدة مستنى ايه؟!
فواز:اهدى يامها..دلوقتى بقا الموضوع صعب
مها:صعب يعنى ايه؟! مش حتة بنت لا راحت ولاجت تعمل فينا احنا كدة..لا يافواز اعمل اى حاجة...لو مش قادر تخطفها ع الاقل الفترة دى كلم حد من معارفك يي اجل اخطار البنك فترة... الفلوس دى مش لازم توصلها.

فواز:ابنك حيدر جاب طقم حراسة كامل...وموضوع خطفها دة اخر حل ييجى ف بالنا...مع انى شايف ان مفيش حل قدامنا غير الحل دة...بس هحاول اعمل اللى انت عاوزاه
مها:متحاولش يافواز...لا انت لازم تاجل اخطار اابنك...ولو مش عارف قولى..وانا هتصرف..انت متعرفش هى قالتلى ايه؟ اه يانارى لو وقعت تحت ايدى تانى..دى طولت لسانها عليا يافواز...وقالتلى كلام قليل الادب زى تربيتها بالظبط..

فواز:خلاص يامها سيبيلى الموضوع دة وانا هتصرف
مها:ماشى يافواز...يلة سلام انت
قفلت معاه ولقت نفسها بترن ع رضوى.

ف النادى
رضوى كانت بتضحك مع صحابها..تليفونها رن بتبص لقت مها ع التليفون
رضوى ف سرها:اوف..لا منا مش فاضية زيك علشان اخرب بيوت الناس..واقعد ارغى ف كلام مفيش منه فايدة..اكيد هتكلمنى وتقولى قولت ليه وعت ليه...انا هقغل الموبايل احسن
وفعلا كنسلت وقفلت الموبايل
مها:كدة يارضوى...الكل بقا ف صف حيدر ونسمة..البنت الوحيدة اللى كنت متخيلة انها هتساعدنى بقت كارت محروق اعمل ايه دلوقت..اول مرة احس انى عاجزة
ف شقة نسمة وحيدر
نسمة:مين دول ياحيدر؟!

حيدر مسك ايدها وقال:تعالى بس افرجك ع الشقة الاول
فضلوا يتفرجوا ع الشقة..ونسمة اعجبت بكل ركن موجود فيها
حيدر:جينا ف المهم..يلة بينا
نسمة بكسوف:استنى بس..يلة بينا ايه..احنا لسة بالنهار؟!
حيدر بمكر:دماغك راحت فين يانسومتى...انا بس كنت هوريكى الاوضة مش هعمل حاجة
نسمة ضربته ف صدره وقالت:يابايخ...بس انا مش عاوزة اشوف الاوضة دلوقت
وبصتله بحماس وقالت:ايه رايك نعمل كيكة؟!

حيدر رفع حواجبه وقال:كيكة! بقولك تعالى افرجك ع  الاوضة وانتى تقوليلى تعالى نعمل كيكة..ايه البت دى؟! دى بقا اللى اسمها فرهدة ع الفاضى
نسمة شالت النقاب وقالت:انا هخش الاوضة اغير...بعد كدة هنروح نعمل كيكة..مليش دعوة انا نفسى فيها
حيدر قرب منها وقال:عندى فكرة احلى من كل دة
نسمة حضنته من رقبته وقالت:اللى هى ايه بقا؟! بص ياقلبى..لو عملت معايا الكيكة...هعملك كل اللى نفسك فيه
حيدر:الصراحة انا نفسى ف حاجات كتير
نسمة:قول واحدة فيهم
حيدر حط ايده ع شفايفه وضحك...هى قالت:عاوز ايه؟!

حيدر:كلك نظر
نسمة:لما نعمل الكيكة الاول
حيدر:امرى لله..اتفضلى غيرى وحاجات الكيكة هتلاقيها ف المطبخ..انا جايب كل حاجة
نسمة باسته ف خده وقالت:بعشق امك والله
حيدر:نعم...امى انا!
نسمة ضحكت ب انوثة وجريت ع الاوضة علشان تغير..هو ضحك وقال:ليتنا مهلبية باذن الله.

ف فلة مها وفواز
ف الصالون
مها بعصبية:انتى بتقولى ايه؟! يعنى ايه الجمعية هتتقفل؟! انا تعبت وضحيت بوقتى وعمرى علشان الجمعية دى..وانتى تيجى بكل بساطة..بتقولى هتتقفل...لا مش ممكن..قوليلى ايه اللى حصل
سماح:ف بلاغات اتقدمت ضدنا..وغير كدة الديون زادت ع الجمعية...احنا خلاص مش قادرين نسددها..ولما سالنا لقينا مفيش حل غيران احنا نقفل الجمعية والارض تتباع وتاخد تمن الارض ونسدد الديون
مها:انا مش فاهمة حاجة بلاغات ايه؟! ومين اللى قدم البلاغات دى؟!

سماح:مفيش حد رضى يقولنا حاجة..بس اللى عرفته ان البلاغات دى بتتهدم الجمعية بالاسفاف..وان احنا قاصدين نسخن الستات ع الرجالة ونخرب البيوت..علشان اخر حملة احنا رفعناها اتسببنا ف طلاق 1000 حالة من ستات المجتمع المصرى
مها بتعب:يعنى ايه؟! يعنى خلاص كل حاجة راحت؟!
سماح:معلش يامها...ربنا يعوض عليكى..لازم تيجى الجمعية بكرة علشان المحامى هناك وياخد توقيعك علشان بعد كدة يشوف مشترى كويس...والا هنضيع الباقى من عمرنا ف السجن
مها بصدمة:السجن.

ف شقة نسمة وحيدر
ف المطبخ
نسمة:جيبت الحاجة
حيدر:ايوة ياحبيتى..ادى البيض والفانليا واابيكنج بودر والدقيق ف حاجة تانى
نسمة:ايوة اللبن والزيت والسمنة... دول اهم حاجة ياجدع انت
حيدر:ثوانى كدة
حيدر راح ودور ع الناقص وفعلا لقاهم
حيدر:اهوم...ع فكرة انا بعرف اعمل كيكة
نسمة:ههههههه لا ياشيخ ب امارة ان انت مش عارف المقادير كويس ها
حيدر:لا انا كنت بستعبط عليكى...تحبى تشوفى
نسمة:طيب ورينى...وادى قاعدة
قاعدت ع رخام المطبخ وبتحرك رجليها يمين وشمال وهى بتبص ع حيدر وهو بيعمل الكيكة وفعلا عملها ب احتراف...خلة نسمة مصدومة وف نفس الوقت مبسوطة..فضلت تبصله بهيام وحب واضح..وهو اول م خلص بصلها وضحك..ومسك الدقيق ودرشه عليها.

نسمة:حيدر بس
حيدر:هههههههه... لا مش بس
نسمة نزلت من ع الرخام..جت تجرى بس هو مسك ايدها..وفضل يرش الدقيق عليها...هى مسكت الدقيق ورشت هى كمان..وابتدت حرب الدقيق وسط ضحكاتهم وحبهم لبعض..فضلوا يجروا حوالين المطبخ..وهما بيضحكوا
حيدر مسكها من وسطها ودوخها وقال:وشك بقا كله ابيض كدة ليه ههههههههه
نسمة:هههههههه لا ياشيخ..ع اساس ان وشك انت كحلى مثلا...بس بصراحة..شكلك يفطس  من الضحك ههههههههه
حيدر حط الكيكة ف الفرن..وشالها وقال:عمتلك اللى انتى عاوزاه..اعمليله بقا اللى انا عاوزه...دة انا غلبان والله
نسمة حطت راسها ع صدره وقالت:انا كلى ليك.

ف القسم
عبدالرحمن:ف ايه ياعسكرى؟!
العكسرى:الصاوى ياباشا حضرتك عارف انه هيتعدم بكرة وهو مصمم يقابل حيدر باشا..ويتكلم معاه لاخر مرة
عبدالرحمن:هو فين؟!
العكسرى:ف الحبس الانفرادى ياباشا..زى م سعدتك امرت وشدين عليه الحراسة كمان
عبدالرحمن:حلو اوى...روح انت ياعسكرى دلوقت
العسكرى ادى التحية العسكرية وقال:تمام يافندم
ف شقة نسمة وحيدر
بعد وقت طويل مع بعض...نسمة ف حضن حيدر..وهى فعلا فرحانة...وحاسة انها طايرة وهى معاه
نسمة: سرحان ف ايه؟!

حيدر باس ايدها وقال:فيكى انتى..هو انا ورايا ولا حتى ف دماغى حاجة غيرك؟!
نسمة:عملت ايه ف موضوع رضوى؟!
حيدر:هكلم عبدالرحمن..واشوف اعمل ايه...بس انا خايف ليرفض..عبدالرحمن بيحب شغله جدا..ومش عاوز يحب ويتجوز
نسمة:مش يمكن لما يشوف رضوى يغير رايه...مين عارف النصيب فين؟! بس لو احنا فعلا عايزينهم يتجوزوا...هنخليهم يشوفوا بعض فين؟!
حيدر:مش عارف..بس ساعتها هتتدبر يعنى..تعالى نرقص؟!
نسمة:وانت كدة؟!

حيدر:ههههههه..لا هلبس ونرقص عادى يعنى...بصراحة حابب نرقص سلو...يلة اومى بلاش رخامة
نسمة ضحكت وقالت:حاضر

ف شقة حسين
رضوى ماشية فجاه افتكرت انها عايزة من وليد حاجة..فراحتله الاوضة واتصدمت ب وليد وهو بيضرب ورد..وعايز يتهجم عليها...ملحقش جسمه يقرب منها علشان رضوى صرخت ف وشه وقالت: ولييييد...انت بتعمل ايه؟! حرام عليك...والله العظيم لفضحك...ياماماا
وليد بعد عن ورد بسرعة..وكتم بق رضوى وهو بيصرخ ويقول:مش عايز اسمع صوتك..هتودينا ف داهية يخربيتك..خلاص محصلش حاجة
رضوى شافت ورد وهى بتترعش وتعيط...وباين ع وشها انها دايخة..ومحتاجة حد يبقى جمبها..صعبت عليها..وبصتله بتحدى..وضربته ب ايدها جامد ف بطنه..وجريت تقول لكل اللى ف البيت ع اللى شافته
وليد غمض عينه جامد وشد ع ايده وصرخ ف وش ورد وهو بيقول:بررررررة.
ورد مش سامعة اصلا..بتترعش وبتعيط وبس...هو راحلها وشد دراعها وفضل يهز فيها وهو بيقول:انتى السبب..انتى السبب ف كل دة...انتى اللى خليت الحقد يكون جوايا..من ناحيتك..انتى السبب
ورد بحزن:انا.

ف ااصالة
رضوى بعياط:الحقينى ياماما...دخلت ف اوضة وليد..لقيته بيحاول يعتدى ع ورد
شويكار بعياط وانهيار:بتقولى ايه..عملها حاجة اذاها لمسها...اتكلمى يارضوى
رضوى:لا ياماما..هى كويسة...انا لحقتها ع اخر لحظة
شويكار جريت بسرعة ووراها رضوى
كريم خرج من اوضته وشاف رضوى وشويكار رايحين اوضة وليد..قلق وراح وراهم.

ف اوضة وليد
شويكار دخلت وبعدت وليد عن ورد وضربته قلم وهى بتصرخ فيه وبتشد ع قميصه جامد وهى بتقول:انت اتجننت ياوليد...عايز تغتصب اختك...عايز تاذيها...ليه يااخى..مش كفايا موت اخوك بقهرته وحسرته ع نفسه..انت ايه يااخى..شيطان...لولا رضوى الله اعلم كان ايه اللى حصل..تعرف لو كنت عملتلها حاجة...كنت هتعيش وانت جواك محطم ميت مسكور...مكنش هيبقى عندك القدرة انك تسامح نفسك..ربنا ينتقم منك يبنى...ربنا ينتقم منك...ليالى..ليالى
جريت ع بنتها وحضنتها...ورد شدت ع حضنها اكتر وقالت:ماما...ماما
رضوى..ووليد بصوا لبعض بصدمة..ورضوى لاحظت دموع اخوها لاول مرة.

فضل يشاور براسه بلا..بسرعة واستنكار..ودموعه شلال
كريم كان واقف ومتابع اللى بيحصل..وهو مصدوم..يعنى اللى حبها..هى ليالى بنت عمه..السبب اللى خلاه بتجوز ورد..علشان يحس بريحة ليالى وهو ف حضنها..طلعت ليالى نفسها...دخل وهو متعصب ومسك وليد وفضل يضرب فيه بغل وقسوة..ووليد سايب نفسه ليه...وعينه ع اخته اللى بتعيط ف حضن امها..وبتبصله بعتاب.
رضوى بعياط:خلاص ياابيه..علشان خاطرى سيب وليد...ماما خليه يبعد عنه..وليد هيموت ف ايده.مامااااا
كريم استكفى من ضرب وليد...اللى فعلا كان وشه غرقان دم...ووقع ع الارض..بوجع وحسرة...بس قام..بالعافية..وخرج برة الاوضة
رضوى:وليد..وليد...استنى.

شويكار:رضوى بلاش تروحيله..سيبيه دلوقت ف صدمته..خليه يقعد ويحاسب نفسه ع غلطاته اللى عملها...هو محتاج دة
رضوى:انا مش فاهمة حاجة..يعنى دى ليالى..اللى الكل بيتكلم عنها ف البيت د..ة من ساعت متولدت وانا عايزة افهم ايه سر الحب الكبير دة ليها؟! يعنى دى تبقى اختى
كريم قعد ومسك ايد ليالى وهو بيقول بعياط:رجعتيلى تانى ياليالى..رجعتى لحضنى تانى..مش مصدق انك واقفة قدامى..انا بحبك اوى..اوى ياليالى
ليالى دفنت راسها ف وش شويكار وفضلت تعيط وتقول:وليد ياماما..وليد ياماما
شويكار بصدمة:بعد اللى عمله فيكى..خايفة وبتسالى عليه؟!

كريم بعصبية:دة كلب..ميستاهلش انك تسالى عليه..سال عليه عزراءيل..واد***** فعلا...ازاى سمح لنفسه ان يعمل كدة..هو اه مكنش يعرف...بس دة غلط..كفايا زنى بقا..الواد دة قلبه بقا اسود..وصعب انه يتتعدل
ليالى بعياط:وليد ياماما..وليد ياماما
كريم:كدة ياليالى
شويكار:اطلعوا برة وسيبوها ترتاح
كريم بهوس:بس يامرات عمى انا عايز اطمن عليها..انتى متعرفيش انا استنيت اليوم دة اد ايه..انا يستحيل اخليها  تبعد عن عيونى لحظة..واللى هى عايزاه انا هعمله..هطلق تسنيم وانسى انتقامى منها..لو دة يريحها...بس بلاش تبعد عنى
ومسك ايد ليالى وقال:ليالى..ليالى ارجوكى اسمعينى
شويكار:سمعت انا قولت ايه ياكريم؟! اطلعوا برة
رضوى:بس احنا ايش ضمنا ان دى فعلا اختنا ياماما.

شويكار بعصببة:رضوى...مش ناقصة كلامك الغبى دة..روحى شوفى رايحة فين..وانت ياكريم..لو  سمحت اطلع خليها ترتاح
كريم بحزن:حاضر
ف شقة نسمة وحيدر
رقصوا مع بعض سلوا..وكانوا ف لحظات خاصة بيهم..لحظات تجمع بين الشوق والحب.واللهفة.. والرغبة
فضلوا يرقصوا ومش حاسين باللى حوليهم..وعنينهم
هى اللى بتتكلم...كلامات الاغنية اللى رقصوا عليها..حقيقى كانت بتعبر ع المشاعر اللى ف قلب نسمة لحيدر
ما بعرف كيف بنظرة بتعمل هيك
بتاخدك ليك وبموت عليك.

ما بعرف شو اللى عم يسحرنى هيك
لمسك ايديك ضحكة عينيك
حسيت بقربك بالامان..صرت بزمان غير اللى كان
حسيت بقربك بالامان..صرت بزمان غير اللى كان
عم اعشق انا..عم اخلق..من اول وجديد
ع اسمك انا..عم البس خاتم عمرى بالايد
عم اعشق انا...عم اخلق..من اول وجديد
ع اسمك انا..عم البس خاتم عمرى بالايد
عم حس بلون الدنيا احلى صار
عم عيش نهار ب الف نهار
عم يضحك قلبى مثل ولاد صغار
صرت المشوار وعليك بغار
حسيت بقربك بالامان...صرت بزمان..غير اللى كان
حسيت بقربك بالامان..صرت بزمان..غير اللى كان
عم اعشق انا..عم اخلق من اول وجديد
ع اسمك انا..عم البس..خاتم عمرى بالايد
عم اعشق انا..عم اخلق..من اول وجديد..
ع اسمك انا...عم البس..خاتم عمرى بالايد
حيدر:ايه رايك ف الاغنية؟!
نسمة:حلوة
حيدر:صدقينى انتى احلى
نسمة زقته جامد وقالت:نهااااار اسوح...الكيكة. الكيكة اتحرقت ياحيدر
حيدر:هههههههه زعلانة اوى..اومال قلبى يعمل ايه اللى اتحرق واتكوى بنار حبك
نسمة:ياعم الشاعر..مش وقته خالص..بقولك الكيكة اتحرقت..والله لخليك تاكلها وهى محروقة هيه مليش دعوة..اوف
حيدر:اه يابنت المجانين..ضيعتى مننا اللحظة.

ف قصر حسين
وليد فضل يجرى ف الشقة وهو تايه ومش عارف بيعمل ايه
فضل يعيط زى العيال الصغيرة..ويمسك قلبه وفضل يضرب فيه جامد وعمال يشتم نفسه ب ابشع الالفاظ...راح خرج برة القصر..وركب عربيته ومشى
ف عربية وليد
وليد فضل يعيط ف العربية بصوت عالى وف دماغه كل حاجة جمعته ب اخته
ليالى..تبقى اختى...انا عملت كدة ف اختى..كنت هفضحك واضيع اختى ب ايدى ااااااااااه
صرخة قلبه مكنتش هينة ابدا...فضل يصرخ ويضرب ع الدريكسيون جامد..وزود السرعة وفضل يمشى وهو بيقول بعياط:مكنتش اعرف..يارب مكنتش اعرف...والله م كنت اعرف..انا كان حلمى انى الاقى ليالى..كان قلبى ع طول بيدينى امل انها عايشة...حبى ليها مكنش ليه حدود..ويوم ملاقيها اعمل فيها..انا مش شيطان انا اسوا واوسخ من كدة بكتير..انا مستاهلش حتى انى اعيش
وبصريخ قال:انا زااااانى..ومستاهلش اعيش...اااااااه يارب خدنى عندك...انا اذيت اختى...اقرب واحدة ليا...بدل مكون سندها وضهرها..كنت السبب ف كسرتها وذلها...انا كنت هفضها يارب..ليييييييه خليتنى اشوفها ف الظروف دى يارب..ليييييييه.

خرج من العربية وفضل يخبط برجله عجلة العربيى جامد وهو بيقول...غبى..شيطان..انت ابليس..وملعون
فتح العربية وبص ع نفسه وقال:هعاقبك اسوا عقاب...صدقينى
زود السرعة لحد م وصل 150 وفضل يمشى لطريق اسكندرية الصحراوى..كانت العربية بتطير حرفيا من كتر السرعة لدرجة ان العجلة سخنت وفرقعت..العربية فضلت تدور بيه..وهو بيضحك وبيصرخ.وبيعيط..مسك الدريسكيون ووداها يمين بس للاسف العربية اتشقلبت بيه كذا قلبه...وجسمه كان بيتشقلب جوة العربية وبقه خبط جامد ف الكرسى ووشه كله جاب دم..وازار العربية جاب كل جسمه...بس العرببة بعد م كل دة رجعت لوضعها الطبيعى اما هو كان مدمر حرفيا..كان فى عربية لعيلة شافت عربية وليد وجريت عليه وشالته واتصلت ب الاسعاف وقالوا انهم لازم ييجوا بسرعة علشان حالته خطرة اوى
وبعديها بساعة كان الاسعاف وصلت...ووليد كان مغمى عليه..وبين الحياه والموت..ومش حاسس ب اى حاجة حواليه.

بليل
ف قصر النصر
ليالى بقلق:علشان خاطرى ياماما ..كلميه
شويكار:لا
ليالى:علشان خاطرى
شويكار:م قولت لا ياليالى...خليه يتربى
ترن ترن
شويكار:الو
المتصل:مدام شويكار..حضرتك والدة المدعو وليد صبرى
شويكار بقلق:ايوة ليه؟!
المتصل:ابن حضرتك عامل حادثة..ولازم تكونوا جمبوا
شويكار بصدمة وعياط:بتقول ايه؟! ابنى انا عمل حادثة
ليالى بصريخ حطت ايدها ع بقها وقالت:ولييييد

ف شقة مها وفواز
فواز:الو
حسين:فواز..تعالى بسرعة ع مستشفى... علشان وليد عمل حادثة
فواز:حاضر...وصبرى عرف ولا لا؟!
حسين:ايوة كلمته وقالى هياخد اول رحلة طيران وهييجى...بس بسرعة يافواز علشان شويكار حالتها صعبة اوى..ومحتاجة حد جمبنا دة غير البنتين
فواز:بتنين مين؟!
حسين:خلاص يافواز..لما تيجى ابقا افهمك كل حاجة..يلة متتاخرش
فواز:حاضر مسافة السكة..سلام

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية