قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حطمت أسوار قلبي الجزء الثاني للكاتبة بسملة حسن الفصل الرابع والأربعون

رواية حطمت أسوار قلبي الجزء الثاني بقلم بسملة حسن

رواية حطمت أسوار قلبي الجزء الثاني للكاتبة بسملة حسن الفصل الرابع والأربعون

في صباح اليوم التالي
توجهت سجي نحو فصلها بسرعه ولهفه لرؤيه عز
دخلت الفصل وظلت تبحث عن عز بعينيها وعندما وجدته يجلس بالصف الاخير قالت بسعاده وهي تتجه نحوه: عز

نهض عز من علي المقعد وقال بابتسامه واسعه: سجي.. اخيرا جيتي
مدت سجي يدها لتسلم عليه وقالت بسعاده طفوليه: وحشتني اوي اوي ياعز
وضعت كفها علي فمها بخجل وهي تقول: اووبس.. قولت كده غصب عني
عز بسعاده: وانتي كمان وحشتيني اوي ياسجي.. انا جاي المدرسه عشان بس اشوفك

جلست سجي علي المقعد وجلس جانبها عز الذي قال بتساؤل عندما رأي ملامح وجهها الحزينه: مالك ياسجي
سجي بحزن: مامي قالتلي مقولش الكلمه دي عشان عيب اقولها لولد بس انا قولتلهالك

عز بطفوله: خلاص متزعليش وطنط مش هتعرف انك قولتليها
سجي بابتسامه وقد اقتنعت بكلامها: صح.. وانا مش هقولها تاني
تابعت بعدها بحماسه شديده: عارف ياعز انا فرحانه اوي اننا رجعنا المدرسه عشان هنرجع نتكلم تاني كتير زي زمان
عز بابتسامه وسعاده: وانا كمان مبسوط اوي.. ومبسوط كمان عشان هتقعد جمبي علطول
ابتسمت سجي ثم ظلت تتحدث مع عز بطفوله وتحكي له الكثير من المواقف التي حدثت بالاجازه وعز يتفاعل معاها بحماسه علي عكس عادته..

وفي شقه قُصي
اقتربت حبيبه من زوجها الذي كان منشغل في ارتداء
ملابسه ليذهب للشركه
وتحدثت بدلع قائله: حبيبي..
نظر قُصي لها وقال بضحكه: انا مش مطمن للنبره دي.. بس نعم ياحبيبتي

اقتربت حبيبه ببطنها المتتفخه منه اكثر وقالت وهي تعبث في رابطه عنقه برقه: ممكن اطلب منك طلب وتوافق عليه عشان خاطري
قُصي: والله اسمع الطلب الاول وبعدين اقرر
قالت حبيبه بنبره رقيقه منخفضه: ممكن اروح معاك الشركه انهارده

رفع قُصي احدي حاجبيه: عايزه تروحي فين ياروحي
حبيبه بضيق خفيف: الشركه ياقُصي الشركه
قُصي: حبيبتي هو حد قالك ان الشركه دي ملاهي.. اقعدي علي جمب ياحبيبه وبلاش هرموناتك المجنونه دي تطلع دلوقتي

ابتعدت عنه حبيبه وقالت وهي تضع يدها في خصرها وقد تحولت نبرتها تماما: قصدك اني مجنونه صح.. بس انا مش هتنازل عن طلبي ياقُصي وهروح معاك
ثم تابعت بصوت باكي مصطنع: ولا انت كالعاده هترفض.. ما انا اي حاجه بطلبها منك بترفضها.. طبعا ما انت مبقتش تحبني زي الاول

ضحك قُصي بعدم تصديق وقال وهو يضرب كفه بالاخر: مش مصدقك والله.. بقا انا برفض كل حاجه بتطلبيها انااا؟!
شعرت حبيبه بالحرج قليلا فهو بالفعل لم تطلب منه طلب الا ونفذه حتي ان اعترض في البدايه بضعطها وتوسلها اليه ينفذه
ولكي تزيل عنها الحرج قالت: هتاخدني معاك ولالا ياقُصي

قُصي وهو ينظر للمرآه ويشمط شعره: هتروحي فين بالبطيخه اللي قدامك دي.. اقعدي علي جمب ياحبيبه الله يكرمك
نظرت حبيبه لها بصدمه ثم نظرت لبطنها وقالت بغيظ شديد وهي تعاود النظر اليه: بطيخه.. دلوقتي بقيت بطيخه ياقُصي.. علي العموم لو ناسي يااستاذ افكرك ان اللي في بطني دي بنتك ها..
وبص بقا متكلمنيش تاني ابدا تمام ومتحاولش تصالحني عشان مش هصالحك ابدا

ثم تابعت وهي تتجه نحو الفراش لتجلس عليه: قال بطيخه قال..
تابع قُصي ملامحها الحانقه من المرآه وهو يكتم ضحكته بصعوبة
وبعد مرور دقائق قال قُصي بهدوء شديد: حبيبه
حبيبه بشراسه: مش هصالحك ياقُصي متحاولش مااشي

قُصي ببرود مصطنع: حبيبتي انا كنت هقولك مشفتيش مفاتيح العربيه؟!
نظرت له حبيبه بغيظ شديد وقالت: لا مشفتهاش حتي لو شوفتها مش هقولك
انهت كلامها ثم تسطحت علي الفراش ووضعت الوساده علي وجهها بعنف من شده غيظها

انفلتت من قُصي ضحكه خفيفه علي هيبتها
ثم اقترب منها وقال وهو يجلس علي طرف الفراش: انتي هتنامي تاني.. انتي مش لسه صاحيه
انتظر ثواني ولم تجيبه ولكن انكشمت ملامح وحهه بقلق عندما سمع صوت شهقات خافته تصدر منها
فمد يده بسرعه وابعد الوساده عن وجهها وعندما وجدها تبكي قال بدهشه: بتعيطي ليه يامجنونه انتي

حبيبه ببكاء: ملكش دعوه بيا.. مش انا بطيخه ملكش دعوه بيا بقا
ضحك قُصي بعدم تصديق وقال وهو يضمها اليه: ياروحي انا بهزر معاكي
حبيبه ببكاء: لا انا مبقتش عجباك وانت مبقتش تحبني ومش راضي تاخدني معاك الشركه عشان مش عجباك

ابتعد عنها قُصي وقال بعتاب وهو ينظر في اعينيها: ايه الكلام الاهبل ده ياحبيبه.. متقولش كده تاني عشان مضايقش منك.. وبعدين انا مش راضي اخدك الشركه عشان متتعبيش.. انتي خلاص ياحبيبتي بقيتي في الشهر التاسع ولازم ترتاحي

حبيبه ببراءه: ما انا هروح معاك وهقعد في المكتب بتاعك ومش هقوم خالص
تنهد قُصي وام يتحدث فقالت حبيبه برجاء: عشان خاطري خدني معاك
ثم تابعت بمكر: ده يعني او عايزاني اسامحك علي كلمه بطيخه دي
قُصي بقله حيله: قومي البسي ياحبيبه قومي انا مش قد هرموناتك ولانكدك

قلبت حبيبه وجنتيه بسعاده: حبيبي ياقُصي.. انا بحبك اووي اوي
ثم تابعت وهو تنهض من علي الفراش: خمس دقايق واكون في جاهزه ياحبيبي
تابع قُصي خطواتها السريعه وقال بتحذير : براحه ياحبيبه برااحه
حبيبه وهي تدخل المرحاض: حاااضر..

وبعد دخولها قال قُصي: ادلعي براحتك ياحبيبه.. ما انا عارف ان كله هيطلع علي عينك لما تخلفي وبنتي هي اللي هتجبلي حقي منك
انهي كلامه وضحك ضحكه خافته وظل جالس علي السرير منتظرا حبيبه..

وبعد مرور نصف ساعه كان قُصي قد دخل في مكتبه وهو يمسك يد حبيبه التي ظلت تتابع كل ارجاء الشركه بانبهار واعجاب كالطفله الصغيره
نظرت حبيبه لقُصي الذي قال بهدوء وهو يشير نحو الاريكه: اقعدي هنا بقا ياحبيبه ومش عايز شقاوه ولا كلام كتير.

حبيبه وهي تنظر للمكتب باعجاب: المكتب بتاعك حلو اوي ياقُصي
قُصي: شكرا ياستي.. ممكن تقعدي بقا
اتجهت حبيبه الي الكرسي الموجود انام المكتب وجلست عليه قائله بابتسامه واسعه: لا هقعد هنا عشان اشوفك كويس وانت بتشتغل..
قُصي بتنهيده: ماشي اللي يريحك
انهي كلامه ثم اتجه نحو مقعده وجلس عليه
وبعد ثواني قالت حبيبه بمرح: مش هتطلبلي حاجه

قُصي بتنيهده: عايزه ايه ياحبيبتي
حبيبه بتفكير: امممم.. عصير مانجا
اومأ قُصي رأسه وقال: عايزه حاجه تاني
هزت حبيبه رأسها نافيه
قرقع قُصي سماعه الهاتف الموجود امامه وقال بجديه: ايوه ياهبه هاتيللي القهوه بتاعتي ومعاها عصير مانجا
انهي كلامه ثح وضع السماعه مكانها رسمع بعدها حبيبه تقول بتساؤل: هبه دي اللي كانت قاعده بره

قُصي وهو ينظر للورق امامه: ااه
صمتت حبيبه ولم تتحدث لتتركه يعمل براحه وتركيز

مرت حوالي ساعتان ولم يحدث اي شئ جديد
كانت حبيبه تجلس علي الاريكه الموجده بالغرفه بعدما طلب قُصي منها ذلك لتشعر براحه اكثر، وبمرور الوقت بدأت حبيبه تشعر بالملل وبنفس الوقت لم تريد ان تقاطع قُصي وتركته يعمل بتركيز وظلت هي تعبث في هاتفها بملل

وبعد مرور بعض الوقت
دلفت هبه وقالت بجديه لقُصي: مستر قُصي الانسه شاهي جات بره
قُصي بجديه: خمس دقايق ودخليها ياهبه
اومأت هبه رأسها ايجابا ثم خرجت من غرفه المكتب
وبعد خروجها نظر قُصي الي حبيبه التي تتابع ما يحدث بصمت وقال بتحذير : حبيبه.. دي عميله مهمه مش عايز تصرفات مجنونه ماشي
حبيبه ببراءه شديده: انا قاعده ساكته اهو ومش بعمل حاجه خالص
قُصي بقلق: ياخوفي ده يكون الهدوء الذي يسبق العاصفه
ابتسمت حبيبه ابتسامه صفراء ولم تعلق

وبعد مرور ثواني
لاحظت حبيبه دخول شاهي للغرفه
تطلعت لها حبيبه من اعلاها لاسفلها بتركيز
نظرت لملابسه القصيره التي تظهر اكثر مما تخفي مكياجها الصارخ وشعرها التي تتركه خلف ظهرها بحريه
بالاضافه الي صوت طرقعه حذائها ذو الكعب العالي الذي زادها طولا فوق طولها
اقمست حبيبه انها وقفت جانبها ستصل لكتفها بصعوبه

راقبت حبيبه سلامها بالايدي مع زوجها
ومن ثم جلست امامه ووضعت قدم علي الاخر
وعندما لاحظت شاهي حبيبه وعلمت هويتها القت عليها السلام بعجرفه وردت حبيبه عليه بخفوت وظلت تتطلع نحوها بتركيز

وبعد مرور فتره
نظرت حبيبه لنفسها وتلقائيا قارنت نفسها بشاهي
نظرت لفستانها الوردي الهادئ والواسع.. بطنها المنتفخه وزنها الذي ازداد اكثر في الحمل
واخيرا حذائها الرياضي الذي جعل قامتها قصيره جدا مقارنه بطول قُصي وشاهي
تحدثت بصوت حزين وقالت: بس انا الكعب بيوجعلي رجلي..
شعرت بالحرج عندما لاحظت نظرات شاهي وقُصي نحوها فهي لم تنتبه ان صوتها عالي

قال قُصي: في حاجه ياحبيبه
هزت حبيبه رأسها نافيه بسرعه وجذبت هاتفهه واصطنعت الانشغال به حتي تبعد الحرج عنها
عاد قُصي يتابع حديثه مع شاهي وقلبه يتألم علي حبيبه
فهو لاحظ نظرات حبيبه المصوبه نحو شاهي ونظراتها بعدها لنفسها وعلم انها تقارن نفسها بشاهي وتلك المقارنه احزنتها بشده

استأذن من شاهي لثواني وجذب هاتفه وكتب رساله سريعه
ثم اغلقه وتابع الحديث معها
استغربت حبيبه عندما وجدت رساله من قُصي نظرت نحوه وعندما وجدته مازال يتحدث بجديه مع شاهي زاد استغربها اكثر
فتحت الرساله بسرعه واتسعت ابتسامتها بحب وسعاده شديده عندما رأت محتوي الرساله: بحبك يااحلي واحده شافتها عيني
نظرت نحوه بحب شديد وسعاد وعندما لاحظ قُصي نظراتها المصوبه نحوه غمز بعينيه في الخفاء فضحكت حبيبه بخفه وخجل
وكأنها كانت تنظتر تلك الكلمات لتعيد ثقتها في نفسها من جديد
تطلعت للهاتف من جديد وظلت تقرأ رسالته عده مرات والشعور بالسعاده يغمرها بشده..

وبعد مرور ساعه
انهي قُصي اجتماعه مع شاهي وبعد خروحعا اتجهت حبيبه نحوه واحتضنته بحب شديد وقالت: انا بحبك اوي اوي ياقُصي
قُصي وهو يبادلها العناق: وقُصي بيموت فيكي
قالت حبيبه بلهفه وهي تبتعد عنه: بس بجد انت شايفني احلي واحده.. حتي ببطني دي ووزني اللي زاد بسبب الحمل

قُصي بخبث: والله انا شايف ان الحمل خلاكي حلوه اوي ووزنك كده تمام اوي
ضحكت حبيبه بخجل ولم تعلق
فتايع قُصي بابتسامه: ايه رايك نتطلع نتغذا في اي مطعم برا
حبيبه بحماسه: موافقه جدااا

جذب قُصي مفاتيحه من علي الطاوله وقال يابتسامه وهو يجذبها من يدها برفق: طيب يلا..
حبيبه بسعاده وحب شديد: يلا...

وبعد مرور يومين
وبكافتيرا كلسه الهندسه
قالت ورد ليزن الذي يجلس امامها: احضر المحاضره دي وبعدين امشي يايزن
يزن باعتراض: لالا كفايه اوي عليا حضرت محاضرتين.. انا اصلا كنت باجي الكليه دي ضيف.. لولاكي انتي بس كنت فضلت زي ما انا
ورد بغيظ: كنت فضلت فاشل قصدك
يزن بضحكه خفيفه: بالظبط كده.. كفايه عليا ان وردتي حبيبتي شطوره وبتحضر كل المحاضرات

ورد بتنيهده: ماشي يايزن عمتا مش هضغط عليك
يزن بابتسامه واسعه: جدعه يارورو.. قوليلي بقا عملتي ايه في خطوبه بنت خالك امبارح.. مرضتش اتكلم معاكي كتير امبارح عشان كان صوتك ظاهر عليه التعب
ورد: ااه فعلا كنت تعبانه
ثم تابعت بحماسه: بس الخطوبه كانت حلوه اوي
يزن بابتسامة وهو يسمع اليها باهتمام: احكيلي بالتفصيل كده كده فاضل ساعه علي محاضرتك الجايه

ورد بتلقائيه: بص ياسيدي..
ظلت ورد تقص له بالتفصيل ماحدث بالامس في الخطوبه ويزن يستمع اليها بحب واهتمام شديد ويتفاعل معها
انهت ورد حديثها قائله باريحيه ونست تماما ان من يجلس امامها يزن: بس والحفله خلصت وخالوا لما لاقي ان عزت مش موجود اصر ان جمال يوصلني وو
شهقت ورد ووضعت يده علي فمها بصدمه مما قالته فقد فعلت المستحيل بالامس حتي لا يعلم يزن شئ عن هذا الموضوع ولكن اعترفت امامه بكل حماقه

اعتدل يزن في جلسته وقال بملامح وجهه غير مستوعبه وغاضبه في نفس الوقت: قولتيلي مين وصلك ياحبيبتي
ورد بتوتر شديد وتلعثم: ااا
انفعل يزن وقال بصوت عالي نسبيا: جمال ياورد
فزعت ورد وقالت: يزن الناس

لاحظ يزن نظرات الناس الموجهه نحوه فمال يزن نحوها وقال بصوت منخفض وهو يضغط علي اسنانه بغضب وغيره شديده: وده يوصلك بتاع ايه ياورد.. وياريت حتي كان معاكم حد لا كنتوا لوحدكم.. انتي بتستهبلي ياورد؟؟

ورد بتوتر: اعمل ايه خالي اصر عليا وبعدين الوقت كان متاخر ومكنش ينفع امشي لوحدي
يزن وهو يقبض علي يده بعنف شديد: كنتي اتصلتي عليا وكنت جيتلك.. كنتي اتصلتي علي اخوكي.. كنتي خليتي خالك حتي يوصلك بدل الكائن السمج ده.. كان قدامك ميه حل ياورد الا انك تركبي مع البني ادم وانتي عارفه انا بكرهه ازاي

ورد برفق: ممكن طيب تهدا عشان خاطري.. والله يايزن معطتلوش الفرصه انه يكلمني خالص
يزن بغيره شديده: وهو انا مشكلتي مع الكلام ولا مع النظرات ياابشمهندسه..
ثم تابع بغيظ : قال مكلمتوش قال ما ده اللي كان ناقص

كتمت ورد ضحكتها بصعوبه ونظرت ارضا حتي لا يغضب منها اكثر
سمعت بعدها صوت يزن يقول بغضب: بصي بقا ياورد نهايه الموضوع ده الزفت ده لا تكلميه ولا تتعاملي معاه والمكان اللي هو قاعد فيه متقعديش فيه..ومتروحيش بيتهم تاني ماشي

ورد باعتراض: ازاي ده يعني لا طبعا اكيد خالو لما يلاحظ كده هيزعل مني هو وطنط
ابتسم يزن ابتسامه صفراء: تمام ياحبيبتي ابقي خلي جيمي ينفعك.. انا مروح
كان علي وشك القيام ولكن منعته يد ورد التي وضعت علي يده وقالت: اقعد يايزن لو سمحت وبلاش تتقمص زي الاطفال كده

ثم تابعت بسرعه عندما لاحظت ملامح وجهه الغاضبه: مش قصدي.. بس انت يعني سايبني وماشي كده.. مينفعش المفروض نتناقش سوا ونوصل لحل يرضينا احنا الاتنين
يزن بنبره لا تقبل النقاش: مفيش حل هيرضيني غير ده ياورد.. ها قولتي ايه

ورد برجاء: يايزن
يزن بغضب: مفيش يزن ياورد.. قولتي ايه
فكرت ورد لثواني وققرت ان تستخدم اخر محاوله لديها فقالت بحزن مصطنع: خلاص يايزن ماشي هعمل اللي انت عايزوا ومش مشكله بقا خالي يزعل مني هو وطنط وانت عارف اني مليش غيرهم.. وعارف كمان ان خالو ده بعتبره زي بابا الله يرحمه بالظبط

زفر يزن بعنف وقد نجحت ورد بمكرها ان تهدأه وتجعله يفكر في قراره مره اخري
سمعت بعد ثواني يزن يقول بحنان وصوت هادئ: ورد انتي عارفه اني بحبك وبغير عليكي خاصه من اللي اسمه جمال ده لان انا وانتي عارفين انه من الاخر معجب بيكي.. وانا مش سهل بالنبسالي انك تقوليلي كنتي معاه في العربيه ولوحدكم
قدري ده ياورد.. وانا اكيد مش هحب ان علاقتك بخالك ومرات خالة تتوتر بس بردو مش هقبل ان يكون في كلام بينك وبين الزفت ده..

ورد بنبره رقيقه: بص انا مش هقدر اقطع علاقتي بيه زي ما قولت.. بس اوعدك اني هتجنبه وكلامي معاه هيخف تمام.. انا وعدتك يايزن وانت عارف اني طالما وعدتك بحاجه مش بخلف بيها

صمت يزن لثواني ثم قال بتحذير: هتتجبني الكلام معاه
ورد بابتسامه واسعه: هتجنب الكلام معاه
ثم تابعت عندما لاحظت ملامح وجهه الجامده: خلاص بقا يازيزو اضحك مش بحب اشوفك مكشر كده
يزن بغيظ: مش انتي
ورد برقه: طيب اسفه
ضحك يزن وقال: قومي ياورد معاد محاضرتك جه

ورد بابتسامه: حاضر.. انت هتروح
يزن: لا هروح الشركه
ورد بحب: ربنا معاك يازيرو
نهض يزن وقال بابتسامه: ومعاكي ياوردتي.. يلا قومي عشان نتتاخريش علي المحاضره واما تخلصي ابقي رني عليا
ورد وهي تنهض من مكانها: حاضر..

وفي قصر قاسم
دخل فارس لغرفة ليان واغلق الباب خلفه
وعندما رأته ليان ابتسمت بسعاده وقالت وهي تعتدل في الفراش: فارس!!
اقترب منها فارس وقبل رأسها بحب شديد ثم قال وهو يجلس امامها علي الفراش: قلب وعمر فارس
قالت ليان وهي تمد شفتيها بحزن مصطنع: زعلانه منك عشان اتاخرت عليا انهارده

مال فارس وقبل يديها وقال بابتسامة باهته: حقك عليا.. بس كان في شغل كتير انهارده
ليان وهي تمرر يدها علي خدها بحنان: ربنا يعينك ياحبيبي
اومأ فارس رأسه وقال: عامله ايه انهارده.. تعبتي ولا حاجه
هزت ليان رأسها نافيه وقالت بابتسامه: لا الحمدلله تمام جدا

فارس براحه: الحمدلله
ليان: فارس ممكن اسالك سؤال
فارس: انتي بتستاذني.. اسألي طبعا
ليان بنبره حزينه: انا بقيت في الشهر السادس اهو وانت عمرك ما سألتني البيبي عامل عمرك ما حطيت ايدك علي بطني عشان تحس بحركاته..حتي المرتين اللي روحت فيهم للدكتور من غيرك لما سألتني بعدها سألت عني انا بس مش عنه.. حبيبي انت حتي متعرفش هو ولد ولا بنت لحد دلوقتي

مال فارس وقبل يديها وقال: عشان كل اللي يهمني انتي.. انتي وبس ياليان
ليان بدموع: بس انا مش عايزاك تكون كده.. فارس ده ابنك المفروض تفرح بيه وتهتم بيه وبصحته زي بالظبط عشان خاطري حاول..

قاطعها فارس وهو يقول بتنهيده: ليان عشان خاطري انا متفتحيش معايا الموضوع ده تاني.. ومتعيطيش لو سمحتي انا والله مش ناقص
تماسكت ليان واخذت نفس عميق ثم مدت يدها ممسكه يده ووضعتها علي بطنها وقالت بابتسامه مشجعه: هعتبر نفسي انك سألت وهجاوبك..البيبي ياسيدي طلع نوعه ولد وهو دلوقتي زعلان منك عشان انت مش بتهتم بيه ولا بتسال عليه

ضحكت ليان بسعاده عندما شعرت بتحرك الجنين وضرباته الخفيفه في بطنها
وقد شعر بها فارس ايضا وارتعش جسده من تلك الاحساسيس التي يشعر بها لاول مره
ابعد يده عنه بسرعه وقال وهو ينظز لليان بصدمه: ده اتحرك
ليان بضحك وسعاده: بيرحب بيك ياحبيبي وبيقولك ابقي اسال عني دايما يابابا

فارس بهمس بيطئ: بابا..
هز رأسه نافيا ثم قال بقلق عليها: هو بيوجعك لما بيخبط فيكي كده
ضحكت ليان باستسلام منه ومن تصرفاته وقالت: لا ياحبيبي مش بيوجعني.. بالعكس ده انا بفرح اوي لما بحسه بيتحرك جوايا.. حركاته بطيئه خالص اصلا تقريبا كده هيطلع هادي

اومأ فارس رأسه ولم يعلق
فتابعت ليان بابتسامه واسعه: ها بقا تحب نسميه تيم ولا يونس ولا اسر
نظر فارس لها وقال برفق: ليلو حبيبتي ممكن تعفيني انا من موضوع الاسم ده.. انتي اللي تعبتي فيه يبقي انتي اللي تسميه وانا واثق انك هتنقي لسه اسم حلو ماشي

تنهدت ليان وقالت: ماشي يافارس
وبعد ثواني قالت بحب: ممكن تقرب مني شويه
نهض فارس وجلس جانبها وقال وهو يضمها نحوه: ممكن اوي
صمت فارس لحظات وقال بحزن: الشقه ملهاش طعم من غيرك ياليلو.. مبقتش احب ادخلها وانتي مش موجوده فيها
ليان برفق: هانت ياحبيبي وهرجع قريب وهيكون معانا ابننا ان شاءالله ..
فارس بتنهيده حاره: ان شاءالله

رفعت ليان رأسها نحوه وقالت وهي تمرر يدها علي ذقنه: دقنك طولت اوي يافارس
فارس بابتسامه باهته: لو مش عجباكي هحلقها ياحبيبتي
ليان بابتسامه عاشقه: انت كل حاجه فيك حلوه بس ممكن تخففها شويه
فارس: حاضر

ليان وهي تنهض من علي الفراش: ممكن اطلب منك طلب بقا
فارس بابتسامه: اطلبي
ليان برجاء: ممكن تبات معايا انهارده.. عشان خاطري يافارس عشان خاطري.. انت وحشتني اوي ووحشني النوم جمبك
فارس بتردد: بس
ليان مقاطعه اياه: عشان خاطري.. انا متأكده اني انا كمان وحشتك زي ما انت وحشتني مش كده

فارس باشتياق: وحشتيني اوي
ليان بسعاده: خلاص يبقا نام معايا انهارده
فارس بتنهيده: حاضر بس متتعوديش علي كده
ليان بسعاده وابتسامه واسعه وهي تحضنته: هو ده الكلام
ابتسم فارس وضمها اليه اكثر ولم يتحدث..

وبعد مرور اسبوع اخر
في شقه قُصي
استيقظت حبيبه من نومها علي الم شديد في بطنها
اعتدلت في جلستها ووضعت يده علي بطنها وحاولت التماسك
ولكن الالم يزداد واصبح لا يحتمل فمدت حبيبه يده وايقظت قُصي النائم جانبها وقالت بالم شديد: قُصي قُصي اصحي

فتح قُصي عينيه بنعاس وقال: في ايه ياحبيبه
حبيبه بألم: شكلي بولد ياقُصي
انتفض قُصي مكانه وقال بفزع: بتقولي ايه
حبيبه ببكاء ووجع شديد: اااه ياقُصي الحقني انا بووولد

وبعد مرور عده ساعات
كانت حبيبه تجلس علي الفراش بالمستشفي وتحمل بين يدها ابتتها
نظرت لقُصي وقالت بتعب ودموع: بص ياقُصي جميله ازاي
قُصي وهو ينظر الي ابنته بحب شديد: ااه وصغيره اوي

تحدثت والده حبيبه وقالت بدموع من شده فرحتها لرؤيه حفيدتها الاولي: تتربي في عزكم ياولاد.. ها هتسموها ايه بقا
قُصي وحبيبه بنفس الوقت: فرح
نظر الاثنان لبعضها بابتسامه ثم مال قُصي وقبل رأس حبيبه وفعل كذلك مع الصغيره وقال بحب شديد: ربنا يباركلي فيكم..
ومر باقي اليوم بسعاده علي الجميع خاصه حنين التي ظلت بجوار فرح لساعات تداعبها وتهتم بها بحب وحنان شديد

وبعد مرور حوالي شهر
كانت لُجين تجلس في عياده زوجها يحيي وتنتظر دورها كأي مريضه موجوده
تنهدت لُجين بحب عندما تذكرت الشهور التي مرت عليهم
تذكرت صبر يحيي عليها وتفهمه لخوفها.. لم تشعر يوماً بانه مل منها ومن خوفها بل علي العكس ظل معاها وجانبها حتي استاطعت ان تتغلب علي خوفها وعاشت بعدها حياه طبيعيه مستقره

ابتسمت بخفه سرعان ما تلاشت عندما تذكرت انه لم يتحدث معاها منذ يومين بسبب عنادها معه
فعندما طلبت منه ان تذهب لكارما وتقضي معاها بعض الوقت رد يحيي حينها وقال: معلش يالوجي استني بس يومين عشان في ضغطفي الشغل تخلص ونروح انا وانتي ان شاءالله ونقعد معاها شويه حلوين
عاندت لُجين حينها واشتد الحوار بينهم وغضب عليها يحيي بشده بسبب عنادها الذي ليس له اي داعي

عضت لُجين علي شفتيها بحرج هي حتي لا تعلم لما عنادت معه حنيها
تحدثت داخلها وقالت بتشجيع: خلاص يالُجين انسي اللي حصل.. انتي هتدخلي تتأسفيله وهتقوليله علي المفاجأة اللي انتي محضرها واكيد هيفرح وهينسي اي زعل بينا
انهت كلامها ثم حاوطت بطنها بيدها بسعاده

فاقت من شرودها عندما سمعت الممرضه التي تجلس جانبها ووتتتحدث في الهاتف قائله: ااه وهو ياحبيبي متعصب اوي امبارح انهارده.. اكيد المدام منكده عليه
والله ما اعرف يااختي.. بقا حد يبقي معاه الدكتور يحيي ده ويجليه نفس ينكد عليه
ثم تابعت بهيام: ااه يانوسه.. طول ايه وعضلات ايه وشعر ايه.. ولا هدوءه يخراابي

غضبت لُجين بشده وقالت وهي تنهض: ما تحترمي نفسك يابني ادمه انتي
الممرضه وهي تلوي شفتيها: وانتي مين يااختي ان شاءالله
لُجين بغيره وهي تعقد يدها امام صدرها: انا مرات اللي انت عماله تتغزلي فيه ده

ابتلعت الممرضه ريقها بصعوبه ولكن تماسكت وقالت بصوت عالي نسبيا: بتغزل ف مين يامدام انتي هتتبلي عليا ولاايه
لُجين بتحذير وهي ترفع احد اصابعها امامه: احترمي نفسك ومترفعيش صوتك عليا

خرج يحيي في تلك اللحظه من غرفته وقال بضيق: ايه ف
قاطع حديثه عندما وجد لُجين امامه فاقترب منها وقال بقلق: لُجين انتي بتعملي ايه هنا.. انتي كويسه؟!
لُجين بهدوء: كويسة يايحيي اهدي ياحبيبي

يحيي باستغراب: امال بتعملي ايه هنا..
ثم تابع وهو ينظر للممرضه: في ايه ياسهام
سهام ببكاء مصطنع: مش عارفه والله يادكتور.. مره واحده لقيت المدام نازله تهزيق فيا معرفش ليه
لُجين بانفعال: انتي واحده كدابه
ثم تابعت وهي تنظر ليحيي: يحيي دي بني ادمه كدابه ومش محترمه.. لو سمحت مشيها من هنا

سهام ببكاء: لا يادكتور متمشنيش عشان خاطري انت عارف اني مليش حد وبصرف علي اخواتي وامي من المرتب اللي باخده من حضرتك.. الله يخليك يادكتور متمشنيش

يحيي بهدوء مصطنع: اهدي ياسهام مش همشيكي..
ثم تابع وهو يمسك يد لُجين: الغي مواعيدي انهارده ياسهام واجليها كلها لبكره
سهام بكسره مصطنعه: حاضر يادكتور

خرج يحيي من العياده وهو يسحب لُجين خافها التي قالت بدفاع عن نفسها: يحيي متصدقهاش دي والله
نظر لها يحيي نظره ارعبتها وقال: من هنا لحد ما نوصل للفيلا مسمعش صوتك يالُجين ماشي
اومأت لُجين رأسها بخوف وسارت خلفه دون اعتراض

وبعد مرور ربع ساعه
كان يحيي قد وصل للفيلا وهو يسحب لُجين خلفه
حمد ربه عندما لم يجد والدته او والده بالأسفل لانه لا يريد اي اسئله منهم في الوقت الحالي
صعد لاعلي ودلف للغرفه بعدما ادخل لُجين

راقبت لُجين ملامح وجهها الجامده المرعبه من وجهة نظرها بخوف زاد عندما اقترب منها يحيي وقال بنبره: جامده اخره اللي بتعمليه ده ايه انا عايز افهم
لُجين بدموع: يحيي افهمني انا

يحيي بصراخ: انتي اايه..مش كفايه منكده عليا عيشتي في البيت قولتي لما اروح الشغل وانكد عليه هناك كمان
لُجين ببكاء وخوف: لالا والله انا كنت جايه اصالحك
يحيي بغضب شديد: تصالحيني ولا تيجي تتخانقي مع الممرضه وتفضحيني قدام المرضي .. انا تعبت منك ومبقتش عارف اعمل معاكي ايه او ااتعامل معاكي ازاي

لُجين ببكاء: يحيي
يحيي بصراخ: اسكتي يالُجين مش عايز اسمع صوتك فاهمه
سمع يحيي صوت طرق علي الباب فاغمض عينيه يحاول التمسك باعصابها ثم اتجه نحو الباب عندما تكررت الطرقات وهو يعلم ان والدته هي من بالخارج
فتح الباب ووجد امامه رهف ومازن الذي قال وهو يتفحص ملامح وجهه ابنه الغاضبه: في ايه يايحيي صوتك عالي كده

يحيي وهو يكتم غضبه بصعوبة: مفيش حاجه يابابا
اتجهت لُجين نحو الباب وقالت والدموع تغرق وجهها: عمو الحقني
رهف ومازن بخضه من هيئتها: في ايه يالُجين.. تعالي ياحبيبتي
كانت لُجين علي وشك التوجه اليهم ولكن توقفت عندما جذبها يحيي من ذراعها بعنف نحوه وقال بصوت غاضب: انتي رايحه فين؟!

بكت لُجين اكثر وقال وهي تحاول الابتعاد: اااه سبني.. تابعت ببكاء اكثر وخوف: انا عايزه بابا
اقترب مازن منه وقال بغضب وهو يضع يده علي يد يد يحيي: ابعد ايدك عنها يايحيي.. انت اتجننت ولاايه

يحيي بغضب: بابا لو سمحت تسبنا لوحدنا.. مشاكلنا هنحلها انا ومراتي مع بعض
زاد انفعال يحيي اكثر بسبب صوت بكاء العالي فقال وهو يصرخ عليها: اخرسي يالُجين
رهف بعاتب شديد : يحيي ايه اللي بتعمله ده
تحدث مازن وقال بصوت قوي: وانا قولتلك سيبها يايحيي.. اوعي تفتكر انك يوم ما تكبر هتكبر علي ابوك يااض ولاخر مره بقولك سيبها

ترك يحيي يدها وقال بتوعد: ماشي يالُجين حسابنا بعدين
انهي كلامه ثم خرج من الغرفه يخطوات سريعه غاضبه
وبعد خروجه ضم مازن لُجين الباكيه نحوه وقال بحنان وهو يربت علي كتفها: ششش.. اهدي ياحبيبتي اهدي..
لُجين ببكاء شديد: والله ياعمو والله كنت رايحه عشان اصالحه.. مكنتش اعرف انه هيضايق اكتر

اقتربت منها رهف وقالت بحنان: اهدي يالوجي.. هو اكيد هيحس بغلظه وهيجيي يعتذر منك ياحبيبتي
ظلت لُجين في احضان مازن تبكي ورهف ومازن يحاولون تهدأتها ولم تسجيب لهم الا بعد فتره طويله..

وبعد مرور ساعات
كانت لُجين متسطحه علي الفراش تدفن وجهها في الوساده وتبكي وصوت شهقاتها مكتومه
رفعت رأسها من علي الوساده عندما سمعت صوت رنين هاتفهه
جذبت هاتفهه ونظرت للمتصل وعندما وجدته ادم ابتسمت من بكاءه ثم مسحت دموعها بسرعه وفتحت الاتصال قائله بلهفه: ابيه

اتاها صوت ادم الهادئ: ازيك يالُجين عامله ايه
لُجين بلهفه ممزوجه بحزن: الحمدلله ياابيه.. وحشتني اوي ياابيه ونفسي اشوفك اوي
لاحظ ادم نبره صوتها الحزين وقال: ابقي خلي يحيي يجيبك ياحبيبتي وتعالي عندي نقعد مع بعض شويه

لُجين بتنهيده حزينه: يحيي!!
ادم بتساؤل: مالك يالُجين صوتك حزين كده ليه.. ايه اللي حصل
ابتلعت لُحين ريقها بتوتر وقالت: هاا.. لا مفيش حاجه ياابيه.. بس زي ما قولتلك انت وحشتني اوي وعايزه اشوفك

ادم بابتسامه: خلاص طالما وحشتك اوي كده هعدي عليكي بعد الشغل واقعد معاكي شويه
خافت لُجين ان يأتي ادم ويري حالتها تلك فقالت بخوف: ها.. لا خلاص ياابيه انا هبقي اجيلكم بكره.. عشان عشان عارفه انك بترجع من الشغل تعبان وكده وانا عايزه اقعد معاك وقت طويل

تأكد ادم ان هناك امر حدث للُجين والامر يخص يحيي ولكن لم يود ان يضغط عليها وقال: لُجين طبعا مش محتاج اقولك انك لو احتاجتيني في اي وقت اتصلي عليا وانا مش هتاخر عليكي

لُجين بحب: عارفه ياابيه ربنا ميحرمنيش منك ابدا
ادم بابتسامه: ولا يحرمني منك
تنحنت لُجين وقالت بخجل: ابيه في حاجه كده عايزه اقولهالك.. وانت اول واحد هقوله الموضوع ده
ادم بتساوؤل: ياتري ايه بقا الموضوع ده

لُجين بصوت منخفض سعيد: انا حامل
ضحك ادم وقال بفرحه لاخته: بجد..
لُجين بفرحه: ااه بجد.. عرفت انهارده الصبح ولسه مقولتش لحد خالص
ادم بمكر: يعني يحيي لسه ميعرفش
لُجين بنبره حزينه: لا لسه.. بس هقول لما يرجع
ادم بابتسامه: ماشي ياحبيبتي.. والف مبروك خلي بالك من نفسك واتغذي كويس.. وبجد انا فرحتلك من كل قلبي

لُجين بحب شديد: والله انا بحبك اوي ياابيه.. ومن كتر حبي فيك لو البيبي ده طلع ولد هسميه ادم ان شاءالله
ادم بضحكه: لا ياستي بلاش الاسم ده عشان ميطلعش زي كده ويتعبك انتي ويحيي
لُجين باستنكار: ده انا بتمني يطلع زيك ياابيه انت بتقول ايه بس

ادم بابتسامه: ان شاءالله يطلع احسن مني.. وبلاش تتسرعي في موضوع الاسم ده وخدي رأي يحيي الاول ياحبيبتي
لُجين بابتسامة: حاضر..
ظل ادم ولُجين يتحدثا سويا لمده نصف ساعه
وقد غيرت هذه المكالمه مزاج لُجين قليلا وانساتها ما حدث مع يحيي منذ ساعات..

وبعد مرور ساعات اخري
بشقه فارس
كان فارس يجلس علي الفراش ويمسك هاتفهه بين يديه
لا يعلم لما يشعر بالقلق الشديد وشعور داخله يخبره بان شئ سئ سيحدث

تحدث فارس قائلا لنفسه: وبعدين يافارس الساعه 3 الفجر هترن عليها دلوقتي ازاي اكيد نايمه
تنهد بقلق وخوف وقال: بس انا حاسس انها مش كويسه
اطلق تنهيده حاره وقال: ياارب

وبعد مرور ثواني انتفض فارس مكانه عندما سمع صوت رنين هاتفهه وعندما تظر للمتصل ووجده يزن علم حينها ان شعوره كان صادق من البدايه
فتح الاتصال بسرعه وقال بلهفه وخوف شديد: يزن في ايه ليان مش كويسه صح
يزن: فارس ليان تعبت وشكلها هتولد واحنا طالعين بيها علي مستشفي ****** اسبقنا علي هناك.

كان فارس علي وشك التحدث ولكن توقف عندما سمع صوت تأوهات ليان العاليه ثم سمع بعدها حنين تقول ببكاء: سووق بسرعه ياقاسم ليان نفسها بيقل.. ثم تابعت ببكاء اكثر: الحق ياقاسم دي اغمي عليه
تحدث فارس وقال بصوت هامس مصدوم وقد فرت دمعه من عينه: ليان!

ملحوظة: هو المفروض ده هو الفصل الأخير لكن بما أن هناك خاتمة طويلة جدا مكونة من ستة فصول سنستمر في عرضها كفصول إضافية حتى الفصل الخمسون.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W