قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الثاني

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم

رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الثاني

محمد وباين عليه الغضب ولسه بيرفع ايدوا
لاقا زياد بيمسكها
زياد:معلومكش في ابتدائي انوا عيب ترفع ايدك علي بنت

الجامعه كلها اتلمت
محمد وانتا مين انتا كمان ابعد ايدك عني زياد رمالوا ايدوا جامد وشد هديل ومشي
هديل ماشيه ووشها احمر جدا: انا انا اسفه... لسه مكملتش
زياد بصوت عالي: ما تفتكريش اني عملت كدا علشانك دا علشان رجولتي بس
و رملها ايديها جامد
هديل بتبصلوا جامد اوي و مدايقه مشي وسابها
ديانا:انتي كويسه
اه اه تمام
ديانا:بقولك يا هديل هو اسمو ايه

هديل:هو مين
ديانا:اللي انقذك
هديل:ولا اعرف
ديانا:ازاي متعرفيش يعني هفضل اعلم فيكي امتي
هديل: يا بنتي هو انا فاضيه للهبل اللي بتقوليه دا
ديانا:طب يلا يختي علي المحاضره
هديل كانت بتجاوب مع الدكتور و فرحانه
الدكتور: ايوه كدا يا انسه عايزك مركزه كدا دايما معايا

هديل:حاضر يا دكتور
وهما خارجين
محمد:هديل هديل
هديل: نعم عايز ايه
محمد:انا اسف علي الاسلوب اللي كلمتك بيه
هديل:ماشي وماشيه
محمد: استني بس انا عامل بارتي كبيره عندي ياريت تيجي

هديل:اها هحاول يلا سلام
ديانا:كان عايز ايه المنيل دا
هديل: بيعزمني يا ستي علي حفله
ديانا: هتروحي
هديل:لا طبعا هو انا فاضيه
ديانا:ماشي هتمشي
هديل: ايون يلا باي يا دودو
ديانا: باي يا كوكو كلميني باليل ماشي
هديل:حاضر
زياد كان خارج بعربيتوا

وهديل كانت ماشيه هديل لاقت عربيه وقفت علشات تمشي و تعدي لمحت زياد زياد بصلها ومشي
و هيا ركبت الاتوبيس ومشيت
زياد في البيت هو انا بعاملها كدا ليه انا حاسس انها غير اي حد
مامت زياد دكتوره نفسيه: ايه يا زيزو مالك
زياد:مفيش يا امي بفكر
مامت زياد: تعالا احكيلي مالك
زياد راح وحكي لمامتوا

مامتوا:يا زياد يا حبيبي قلتلك متتعملش مع البنات بالطريقه دي يا حبيبي صوابعك مش زي بعضها وكذلك البنات حاول تبقي لطيف شويه
زياد:هحاول يا امي حاضر
في بيت هديل هيا ومامتها قاعدين بتغدوا
هديل: امال فين راجل البيت
امها بتضحك:تلاقيه قاعد في داهيه
هديل: احسن خليه قاعد فيها
راحت هديل تصلي وتذاكر وتنام
صحيت تاني يوم داخله الجامعه
محمد:هديل مجتيش الحفله ليه
هديل ببرود: مكنتش فاضيه
محمد:متعوضه يلا نشرب حاجه صاقعه مع بعض
هديل: معلش ورايا محاضره يلا باي
محمد مسك اديها:لالاالا كدا هتعصب تعالي معايا وبيشدها

زياد سمع صوتها راح يجري عليها ضرب محمد بوكس محمد قام وضربوا قعدوا يضربوا بعض و هديل بتحاول تفكهم جه امن الجامعه اخدهم هما الاتنين واخد هديل
المعيد:ايه المسخره دي عمللي بلطجيه وكل دا ليه علشان بنت
اسمع با زياد انا عارف انك متفوق ومحترم وملكش في كلام دا بس لو شفتك هنا تاني هتترفد
محمد انتا ابوك صحبي ومش هزعلوا بس لو جيت تاني انتا حر وانتي يا انسه هديل بتعيط وبتنزل من منخرها دم اصلها لما تخاف او تتوتر بينذل من منخرها دم المعيد انتي مرفوده يومين لو جيتي تاني هتترفدي خالص.

هديل وهيا بتعيط:بس
المعيد: اسكتي خلاص مفيس بسبسه اتفضلوا بره
هديل خارجه منهاره من العيط محمد وزياد بيبصوا لبعض بحقد ديانا: ايه يا هديل ايه اللي حصل
هديل جريت في حضن ديانا ومنخرها لسه بتنزف
ديانا: ايه دا منخيرك بتنزل دم
زياد سمع كدا بصلها لاقها منهاره من العيط و منخرها بتجيب دم زياد رحلها
اتفضلي منديل
محمد: ابعد عنها انا اللي هديولها

هديل بعصبيه: ابعدوا عني بقي و هيا بتتكلم بصوت عالي انتوا السبب في اللي حصلي ارحموني وابعدوا عني
ديانا خدتها بره الجامعه وهدتها خلاص بقي يا ديلوا وحياتي عندك خلاص
هديل:خلاص يا ديانا انا هديت انا لازم اروح هقبلك كل يوم في الكافيه بتعنا هاخد منك محاضرات اليومين دول
ديانا:ماشي يا حبي تعالي اوصلك
هديل:لالا مفيش داعي انا هروح لوحدي

ديانا:ماشي يا حببتي خلي بالك من نفسك
هديل روحت نامت شويه وقامت للشغل وفضلت تشتغل اليومين دول
لحد ما رجعت الجامعه
بعد ما رجعت للجامعه
ديانا بصوت عالي: ديلواااا
هديل: يا مجنونه وحضنوا بعض

ديانا: وحشاني موووووت
هديل: يا بكاشه اشحال كنا بنشوف بعض كل يوم
ديانا: برضوا القعده معاكي في الجامعه تساوي الدينا بحلها
هديل:بموت فيكي
بتبص وراها لقيت زياد
زياد:حمدلله علي السلامه يا انسه هديل
هديل:الله يسلمك
زياد استغرب من اسلوبها كانت يعني المفروض تتدايق منوا بس هيا عادي بتضحك في وشوا
زياد: انا اسف علي كل حاجه حصلت بسببي

هديل: ولا يهمك انا مبزعلش من حد خالص وبعدين انتا معملتش حاحه تضايقني المفروض انا اشكرك علي اللي عملتوا
زياد: العفو دا اللي كان المفروض يحصل
محمد بيراقيهم من بعيد وشايف هديل بتضحك وكذالك زياد
محمد:ماشي يا هديل طالما مش هتبقي ليا يبقي مش هتبقي لحد غيري

بعد يومين زياد وهديل بقي صحاب جدا لحد ما في يوم هديل داخله الجامعه لاقت كل الجامعه بتبصلها وبتوشوشوا عليها هديل بتبص لديانا
هديل: هو في ايه يا ديانا
ديانا:تعالي يا هديل معايا مش لازم جامعه النهارده
هديل: لا في ايه يا ديانا انا مش همشي
راحت لواحده بتقولها:انتوا بتبصوا علي ايه

ورتلها الموبيل هديل يتبص انصدمت صور ليها وهيا عريانه كانه دا حقيقي بالضيط
زياد جي علي هديل:هو دا يا هانم يا محترمه الاحترام بتاعك عملالي الخضره الشريفه وانتي قليله الادب
هديل:لا يا زياد افهمني دا مش حقيقي
زياد رفع ايدوا علي هديل و ضربها بالاقلم هديل اتصدمت اول مره تنزل منها دمعه الانهيار الحقيقي
ديانا:انتا اتجننت ازاي تعمل كدا

زياد فاق حس بغلطته بس مقدرش يعمل حاجه
ديانا خدت هديل بالعافيه مشتها من الصدمه
هديل فضلت تعيط بسكوت
ديانا:ارجوكي يا هديل طمنيني عليكي ومتفضليش ساكته كدا
هديل قامت تجري علي الحمام و قفلت باب الحمام فضلت تعيط بصووووت عالي جداااا
وتقول محدش حاسس بيا محدش عارف بحبي

يوم لما حبيت حبيت واحد مش فاهم حاجه عن الحب كرهني كرهني يا ديانا وهيا بتعيط
ديانا: ارجوكي يا هديل افتحي الباب
زياد جه في ايه
ديانا: انتا واحد حيوان وسافل انتا اللي عملت فيها كدا سبها فحالها يا اخي انتا مش بتحس
هديل من جوا الحمام وهيا بتعيط
هديل:مشيه يا ديانا مش عايزه اشوفوا تااااااني
زياد مقدرش ينطق مشي فضل واقف برا مستني هديل تخرج ولما خرجت لقها في حالت انهيار فظيع منخرها كلها دم و ديانا خدتها برا الجامعه
زياد حاسس بذنب فظيع

هديل:خلاص يا ديانا انا هديت هروح بقي
ديانا:انتي مجنونه هتروحي كدا لوحدك لا طبعا لازم اجي معاكي
هديل: لا يا ديانا جوز ماما لو شافك هيطمع اني اخد منك فلوس ارجوكي ريحيني بقي
ديانا:بس يا هديل
هديل: مفيش بس يلا سلام
زياد مقدرش يسيب هديل تمشي كدا لوحدها مشي ورها ركب نفس الاتوبيس

وهو عينوا منزلتش ثانيه من علي هديل واحد في الاتوبيس كان بيعاكس هديل زياد شايفها بتتعاكس راح جري عليها وضربوا بوكس
الراجل مسكتش قام وفي ايدوا مطوه جرح ايد زياد بس الناس مسكوا الراجل و ضربوه ورموه من الاتوبيس
هديل:انتا كويس
زياد:الحمد لله
شفتوا وهو بنزف قالت للسواق روح بسرعه علي اول مستشفي
زياد:متخغيش مش جرح عميق انا كويس
قالتلوا:اسكت خالص

زياد فرح انوا حس انها خايفه عليه ولسه بتحبوا بس في نفس الوقت كان زعلان من نفسوا اوي انوا مد ايدوا عليها
وصلوا المستشفي
الدكتور:المريض فقد دم كتير بسرعه فصيله دمه ايه A ومعندناش هديل: انا فصيله دمي كدا خدوا منها دم وبعدين هو المريض كويس الدكتور:الحمدلله احنا ادنالوا مخدر هيفوق بعد شويه
هديل لنفسها:انا مقدرش اتاخر عن الشغل
الدكتور:اتفضلي للحسابات

هديل يالهوي انا معيش فلوس تكفي خلاص هدفع وخلاص و هروح
دفعت ومشيت لحد ااشغل و بعدين لحد البيت رجعت مهدوده وشها ابيض
جوز امها:اخيرا شرفتي يختي هاتي الفلوس
ادتهالوا قالهاك فين الباقي

قالتلوا:مفيش قام ضربها هيا ومامتها هديل مكنتش حاسه بالضرب اضربت و دخلت تنام
هديل كانت سخنه مولعه جالها ضربه شمس امها دخلت بالكمادات وحطتها علي وشها
كان ساعتها زياد فاق سأل الممرضه علي هديل قالتلوا دفعت الحساب و مشيت
قال في نفسوا ازاي تدفع وتمشي
صحيت هديل لاقت مامتها نايمه جمبها و حطا علي رسها كمدات هديل:اه يا امي ايه اللي حصل
امها: مفيش يا حببتي كنت سخنه شويه

هديل: طيب انا لازم اروح الجامعه عندنا امتحان
امها:بس يا بنتي انتي سخنه مولعه
هديل:معلش يا امي
نزلت من غير فطار راحت الجامعه
ديانا: ايه يا حببتي مال شكلك عامل كدا ليه
قعدت معاها وحكتلها كل حاجه
ديانا:جوز امك دا سافل
هديل:ما علينا هقوم اخش الامتحان بقي
ديانا:ماشي

زياد:هديل مين اللي عمل فيكي كدا
هديل:ولا حد ابعد عني لو سمحت
زياد مسك اديها جامد:قولي مين عمل فيكي كدا
هديل: اوعا سبني
محمد جه: مش قلتلك تسبها
زياد: وانتا مالك لسه بيضربوا بعض
سمعوا ديانا: هدييييل
لقوا هديل واقعه علي الارض مغمي عليها و بتنزف دم من مناخرها

زياد:هديل
محمد: انا هجيب العربيه و ناخدها علي المستشفي
بسرعه في العربيه
ديانا:بسرعه شويه يا محمد
محمد: حاضر حاضر
زياد:هديل ارجوكي يا حبيبتي متقلقنيش عليكي وفوقي
فجاه
ديانا: الحقوني هديل مش بتتنفس
محمد: ايه
داس بنزين اكتر وصلوا المستشفي
التنفس مفيش

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W