قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب خاطئ للكاتبة هاجر الحبشي الفصل التاسع عشر

رواية حب خاطئ للكاتبة هاجر الحبشي الفصل التاسع عشر

رواية حب خاطئ للكاتبة هاجر الحبشي الفصل التاسع عشر

- ‏أيّتها الغامضة كالمعاني في بطون الشعراء، العميقة كمُفردةٍ عربيّة، الصعبة مثل قصيدةٍ جاهلية، الجميلة كتشبيه، الذكيّة ككِناية، عفيفةٌ كغزل عنترة، واثقةٌ كفخر المتنبي، وحزينةٌ حزينةٌ، كرثاء الخنساء. -
ـ دستوُيفسكي.

أحيانا لا ندرك قدر الخطأ المُقبلين عليه من فرط الألم الذي نشعر به..
قذف القميص من يده، تقدم من السرير و زرقاوية تطلق وميضا جهنميا مُخيف، رفع كفها بين يده ببطء، قبل باطنه برقة وهو يغمض عيناه بنشوةٍ شبقة، جثم فوقها ودني يقبل صفحة وجهها بتريث وتأني بدون وعي، تحركت مهمهمة بعدم راحة واختناق بسبب الثقل الجاثم فوقها..

طالع نحرها بعينين زائغتين وچل ما يراه، عشق تبتسم وتشير له بالاقتراب ومجاورتها في الفراش بصورةٍ مهزوزة، ابتسم بثمالة ودني يقبلها بنهمٍ كفاكهةٍ مُحرمة..
تقلصت ملامحها بألم وهي تهز رأسها شعورا بلسعاتٍ حارقة ظنًا أنها عالقة داخل كابوسٍ أسود، لكنها فتحت عينيها بوجل لتجحظ وتصرخ بخوف وتبدأ في التلوي أسفله..
قبض على ساعديها بعُنف وقام بـ تثبيتهما فوق رأسها مقيدًا إياها بقوة كي لا تستطيع الهرب..

توسلته بوهن وجسدها ينتفض من الخوف: جاسم مالك في ايه؟ ابعد عني
لم يذعن ولم ينصاع بل ظل يُقبلها دون تردد أو تراجع فهي زوجته، ، بكَت بحرقة وهي تتوقف عن المقاومة فهذا سيحدث لا محالة، لا تملك تلك القوة كي تردعه..
نهنهة بكائها ايقظته لِحاله فحررها على الفور، لكن لم يبتعد، بل هوي على وجنتها بصفعة قاسية اصمّتها قبل أن تصمتها تلاها صوته الهادر القاسي: بتعيطي ليه؟ لما كان بيقرب منك كُنتِ بتعيطي؟

هزَّت رأسها بنفي وهي تخفي وجهها بيديها بألم شاهقة بتقتير، صفعها الثانية بقوة أكبر سقطت على ظهر يدها وهو يسألها بنبرة مقهورة: كُنتِ بتقُليله ابعد عني؟
ردت بهستيريا تخبرة بصوتٍ يدمي القلب: متعملش فيا كده ابوس ايدك، أنت أحسن منهُ..
داهمه دوار قوي، شعر من خلاله بالعالم ينقلب، وهمساتها المتوسلة في الإقناع مازالت مستمرة تخترق أذنيه بقوة: أنت أحسن منهُ، أنت أحسن منـ، جاسم!.

فقد الوعي وسقط فوقها بلا حراك، ، ازداد نحيبها وهي تحدق في سقف الغرفة ولا تعلم بامتنان لأنهُ فقد الوعي أم بحزن بسبب ما آلت إليه حاله..
رفعت كفيها ودفعته من منكبه بكل ما أوتيت من قوة حتى سقط فوق الأغطية بجوارها، غادرت الفراش ومضت في طريقها إلى دورة المياه كي تغسل وجهها، عادت بعد بعض الوقت وهي تتحسس وجنتها بتروي وبطء بسبب شعورها بالحرقة، متأكده أنها أصبحت ملتهبة..

جلست في الأرض بجانب السرير وهي تضم ركبتيها إلى صدرها وظلت تحدق به، فلا تستحق أن تقترب منه وهي مدنسة، ، راودتها الكثير من الأفكار التي بدأت تعصف برأسها وكان أكثرها دهاءًا أن تمزق ملابسها وتنتظر أن يستيقظ وتوهمه بأنه أغتصبها. رُبما سيهدأ الوضع فقط في هذا الوقت و سيكونا سيان نسبيا وتتغير المعاملة قليلا، لكنها لن تفعل لن تدمر حياته وتثقل كاهله أكثر من هذا..

صدح صوت أذان الفجر في مكبرات الصوت بصوتٍ مُرتفع قوي، كان ذا رنين داخل أذنيها، لا تعرف أهو عالٍ على غير العادة أم أن أذنها أصابها خطبٌ ما.
بكَت بصوتٍ مكتوم وهي تنظر إلى سجادة الصلاة المتكومة فوق الأريكة مع اسدال الصلاة الخاص بها، فأحيانا كانت تصلي وتنقطع، و أحيانا كانت تتكاسل عن أداء فروضها، و أحيانا لم تكن تتذكرها بتاتا..

لكن الآن لا تسمع سوى الأذان، كأنه يذكرها بكونها مازالت مسلمة مهما حدث ولديها فروض يُجب أن تؤديها، من المؤسف أنها في السابق كانت تتهرب من أداء الصلاة، والآن عِندما تريد لا تستطيع من فرط الخجل والعار الذي يطوقها، حتى مناجاة لله خائفة من الإقبال عليها فبأي حق تفعل؟!

محت عبراتها وهي تتنهنه، ، تمالكت نفسها ووقفت بعدم اتزان، ، دلفت إلى دورة المياه بخطواتٍ مترنحة كي تتوضأ، ، ارتدت إسدال الصلاة وهي تكتم شهقاتها المُلتاعة لكن جسدها أبى أن يتوقف عن الانتفاضة، أمسكت سجادة الصلاة وقامت بِفردها فوق البساط ووقفت تُصلي بين يدي الله..

سعُلت باختناق من كثرة البُكاء وهي تتلو الآيات القرآنية بفاه يرتجف وعينين تفيض منها الدمع، فلو كان جاسم مستيقظا وسمع نحيبها و شهقاتها المتقطعة التي تخرج من نياط قلبها ندماً لسامحها، وإن رآها قُصيّ لم يكن ليسامِح نفسه قط..

سجدت تناجي ربها وتضرع إليه طالبة العفو والغفران بروحٍ مُعذبة و بقلبٍ انشطر نصفين، تناشده بقلة حيلة وضعف، فالإنسان أضعف شخص على وجه الأرض إنه يمثل اللا شيء. الجميع يضحكون، يمرحون، يفرحون، يتزوجون، ينفصلون، يعودون، يتجولون، يعصون، يضلوا الطريق، يعودون مجددا ثم يضلوا من جديد، يمارسون حياتهم بطبيعية و سعادة بِطُرقٍ شتى، يفعلون كل شيء، كل ما تشتهي الأنفس وتميله عليهم رغبتهم، لكن في النهاية الجميع يعلم، عاصي كان أو مؤمن أن لا ملجأ لهم سوى الله، لا عودة سوى إلى الله، لا طريق يوصل للسعادة البرزخية سوى طريقة، كان هو البداية كما سيكون النهاية فمن الظلم لنفسك يا بنى آدم ألا تتعلق بأي فرصة تأتيك كي تتقرب منهُ وتطلب الغفران عما سلف..

وهذا ما كانت تفعله عشق، هل كان من المفترض أن تخسر كل شيء كي تتذكره؟!، نعم هُناك بعض البشر لا يخضعون سوى عِندما ينهزمون ويفقدون الأمل بكل شيء حولهم، ، أنهت صلاتها ثم قامت بثني قدميها أسفلها وظلت جالسة محلها تُسّبح على أصابعها بشرود و فراغُ أسود يبتلع روحها..

خلعت الإسدال وحملت سجادة الصلاه، قامت بثنيها نصفين ثم وضعتها فوق الأريكة كما كانت كي لا يلاحظ جاسم هذا أو يلاحظ غيرة وتبدأ السخرية، بالتأكيد سيتعجب بسبب صلاة الطاهرة الشريفة فجأة..
فمن المؤسف أن تمتنع عن أداء فروضك وواجباتك بسبب بعض السخريات التي ستطرب مسامعك، والمحزن أنك لو فعلتها قد تفعلها في الخفاء كي لا يراك أحد، لكن الله يرى ويعلم..

عادت مكانها بخطواتٍ ثقيلة كأنها مكبلةٍ بأغلالٍ حديدية ثقيلة لتستقر جالسة أرضا بجانب السرير. وظلت هكذا حتى أشرقت شمس الصباح..
تقلب جاسم بعدم راحة وهو يتأوه بخفة بسبب الألم الذي يفتك برأسهُ، فتح عيناه بالتدريج وهو يطلق صيحة متألمة ليبصر عشق تجلس توليه ظهرها بجوار الفراش!.
هتف بإسمها بصوت مُعذب: عشق!

وحدث ما لم يتوقعه واستدارت تنظرت له بجزع مما قد قد يفعل، لكنه إبتسم ظنًا أن هذا من ضرب الخيال وهو ليس بمكانٍ سوى غرفته..
انتصب جالسا نصف جلسة وهو يتثاءب لينتبه على جسده العلوي العاري والغرفة ذات الطلاء الوردي! حرك رأسهُ وثَّبت نظرة على عشق رُبما تكون اختفت لكنها ألقت على مسامعة تحية الصباح بصوتٍ خافت متردد بالكاد سمعه: صباح الخير..

نظر حوله بتخبط وهو يحاول أن يتذكر ماحدث أمس جعل الحال ينتهي به هُنا في غرفتها؟ سامي! خمر! غرفة عشق! عاري الجذع؟!
اتسعت عيناه وقفز مغادرًا السرير، جثي أمامها والأفكار السيئة تعصف برأسهُ، والحيرة تمكنت منهُ وهو يحدق بها بتفحص فهو ليس ذئبا بشريًا كي يقدم على فعل هذا!، لن يصل إلى تلك المرحلة مهما بلغ من السوء..

هزت رأسها بنفي وهي ترى حيرته والخذلان الذي تنطق به عيناه وقلقة من أن يكون أفسد صورته وخذلها. حتى بعد كُل ما حدث هو من يخاف أن يخذلها!.
كادت تتحدث لكنهُ من عاجلها بقوله بقلق وهو يتفحصها بتدقيق وقلبه يخفق في عُنف شديد: أنا أذيتك؟ قربت منك عملتلك حاجة؟
هزت رأسها بنفي قاطع وهي تطمئنة بنبرة غلب عليها الحزن بسبب خوفه عليها حتي من نفسه: لأ محصلش حاجة انا كويسة صدقني كويسة..

هزَّ رأسهُ بإيماءة بسيطة ظافرا بالراحة ثم أبعد نظره عن وجهها الجميل الذي لا يُطالبه سوى بمزيدٍ من التحديق وظل يحدق في قميصه الملقي أرضا منتظرًا الفرصة السانحة كي يأخذه ويترك الغرفة فلا يوجد مايقوله، وليس من اللطف أن يظل جالسا أمامها عاري هكذا..

قرأت أفكاره وفهمت من نظراته ما يُريد وقبل أن يتحرك هرولت هي إلى القميص وأتت به من أجلهُ، أخذه من يدها بهدوء وهو يتطلع إلى نظراتها المترجية التي يعرفها جيّدا، نظره الرجاء التي تعتلي وجهها كُلما طلبت منهُ أن تذهب إلى القاهرة أي إلى قُصيّ، والآن يراها مجددًا كي تبرر له وتخبره المزيد عن قُصيّ، كل شيء من أجل قُصيّ، لكنه آسف ليس تلك المرة لن يستمع..

ارتداه على عجل ووقف لكنها امسكت ساعده بقوة و توسلته بنبرة منكسرة وأعين دامعة نادمة: جاسم اسمعني، لازم نتكلم، نتكلم بس..
سيرفض بالطبع سيرفض يُجب أن يرفض لقد كسرت قلبه، ومرَّغت شرفة في الوحل..
ـ موافق، قالها بثقلٍ يجثم فوق صدره وجلس مكانه يحدق في نقطة معينة أمامه..

جلست أمامه باستقامة، قامت بثي قدميها أسفلها وبدأت تتحدث بنبرة طغى عليها الانكسار: أنا لما ماما وبابا ماتو أتكسرت ومحدش حس بيا يا جاسم، أنت رجعت شُغلك تاني و أنا فضلت هنا، طول الوقت كُنت مع خالتو في البيت عارف كانت بتقولي ايه طول الوقت؟! كانت بتكلمني عنك، جاسم راح، جاسم جه، جاسم عمل وبيعمل، جاسم طيب، جاسم حنين، جاسم وجاسم وجاسم وكان عندها حق هي مقلتش كلمة عليك وطلعت غلط حقيقي، بس أنا كُنت صغيرة عشان أفهم كُنت بهز راسي وبسمع وبس، لحد ما جت في يوم واحنا بنفطر قالتلي عشق ياحبيبتي الناس بدأت تتكلم، وجودك معانا هنا ووجود جاسم في مكان واحد غلط..

انسلت عبرة من بين جفنيها وهي تبتسم بمرارة تستأنف حديثها وهي تطرق برأسها: أنا لما سمعت الكلام ده كُنت فاكرة إنها هتاخدني و هتعيش معايا في بيت بابا او هتروح انت تعيش هناك أو حتى هتسيبوني وهتيجي شغالة وتفضل قاعده معايا وتبقوا تطمنوا عليا من الوقت للتاني. بس صدمتني لما قالتلي جاسم عايز يخطبك، انا سعتها معرفتش أقولها ايه أو ارفضك ازاي بس رغم كده قُلتلها اني لسه صغيرة على الجواز دلوقتي، قالتلي دي خطوبة بس عشان الناس والجواز بعدين لما تخلصي دراسة وتشتغلي كمان، بس برده قولتلها لأ انا لسه صغيرة بصتلي بصة عمري ما هنساها يا جاسم بصة عرفتني أني لو فضلت أقولها لأ هتقولي بتحبي حد ياعشق؟ متفقة مع حد هيخطبك لما تخلصي؟ وطبعا هقولها لأ بس مش هتصدقني عشان أنت مثالي لأي واحدة تروحلها محدش يرفضك غير لو مرتبط، وطبعا كانت هتراقبنى في الرايحة والجاية وكُل شويه تسألني كُنتِ فين و بتعملي ايه و، و، و ومن الآخر حياتي كانت هتتحول وتبوظ أكتر ماهي بايظة عشان كده وافقت..

توقفت تبلع غصتها كي لا تبكِ، لكن عبراتها خانتها وانهمرت أنهارًا من بين جفنيها وهي تستأنف بحسرة: بس عارف اللي كان قهرنى منها ايه؟ انها قالتلي كده وماما وبابا كانو ميتين من شهر بس، هي حبتني يا جاسم عشان انا مرات ابنها مش عشان بنت أُختها، قالتلى بعتبرك بنتي بس لو هي كان عندها بنت مكنتش هتستغل كسرِتها و تجوزها وهي مش موافقة، ورفقت كلامها بشهقاتها المبحوحة المُمزقة لنياط قلبه المسكين وهي تغمر وجهها بين راحتيّ يديها تبكِ بقلبٍ مُثقل بالهموم..

رق قلبه لها، رق قلبه لها للمرة الألف وهو يخفق بعنفٍ شديد مشفقا عليها، فهي سابقا كانت تظل تردد لهُ معظم الوقت أنهُ يستغل أن والديها متوفيين، لكنه لم يعرف أن والدته تركت هذا الأثر السيء في نفسها ولم تشفق عليها! تركت لها جروح غائرة خلفت ندوب لن تشفي مع الأيام ولا السنوات، هو لم يعرف أيا مما حدث، هو أخبر والدته أنه يرغب بها مُنذُ زمن أخبرها وليس عندما توفيان لكن هي من استغلت هذا وطلبتها بتلك الطريقة وفي هذا الوقت ليس ذنبه هذا؟.

اقترب منها بمهلٍ شديد شاعرا بالذنب يمزقه، رفع يديها عن وجهها وهو ينظر إليها بملامح مواسية حانية كما اعتادت أن تراه دوما دافئ مُراعي..
سألها بحزنٍ من أجلها: وليه كده يا عشق ليه مقولتيش ليه مقولتليش انا ليه؟ ليه توصلي نفسك للمرحلة دي؟

أمسكت يده تضغط عليها بقوة وهي تستأنف بانتحاب بنبرة سريعة متلهفة راغبة في الإقناع: كُنت هفسخ الخطوبة في أقرب فرصة تجيلي لكن هي جت وقالتلي عشق ياحبيبتي شكلي كُنت غلطانة الناس بقِت تتكلم اكتر بسبب الخطوبة من غير جواز وانتوا في بيت واحد وده ميصحش علي الاقل تكتبو الكتاب عشان الكل يسكت، وانا سعتها مقدرتش اتكلم ولا اعترض عشان خُفت تِدّخل ومتخلنيش أروح الجامعة وأنا حسيت إنها عملت كده مخصوص عشان الجامعة قبل ما أمشي! خافت لما أخرج وأروح وأجي افسخ الخطوبة او اسيبكم حتى، عشان كده ربطتني بيك خوف من أي حاجة ممكن أعملها وفي الآخر بتزعل لما مناديهاش بـ ماما! ماما عُمرها ما كانت هتعمل فيا كده يا جاسم..

خرج صوته مُتحسرًا وهو يقول بابتسامة ساخرة: اهو حصل اكتر من اي حاجة تخيلتها، شعرت به يرخي يده عن يديها شاعرًا بألمٍ لا يوصف، بشظايا زجاج تتطاير وترشق داخل صدره بلا هوادة، هذا يفسر فعلتها لهذا خانته كي تنتقم منهما؟!

قرأت أفكاره، بل كانت مُتأكده بما يفكر أثناء تحديقه بها بلومٍ كان أقرب إلى القسوة، اقتربت منهُ سيرًا على ركبتيها، احتضنت وجهه بين يديها تحثه على النظر لها قائلة بنبرة صادقة وهي تقسم لهُ: بس والله العظيم والله العظيم عمري مافكرت اني اخونك ولا كان في نيتي أي حاجة من دي تحصل ولا عمري فكرت، أنا مش واحدة شمال ولا عديمة التربية بس بس مش عارفة والله مش عارفة حصل كل ده ازاي!، قُصيّ ظهر في حياتي فجأة صُدفة وبعدين كِترت الصُدف، انا حبيته بجد وهو معرِفش عني كتير بس وجوده في حياتي في الوقت ده فرق معايا كتير، كلامه كان بيداوى جروحي، كان بيواسينى، وبيطبطب على قلبي، انا لقيت فيه كُل حاجة يا جاسم..

هل يشعر أحدًا بخيبته الآن؟ هل أحدا يشعر بذلك الخنجر الحاد المسموم وهو ينغرز داخل قلبه ويتوغل
عميقًا ببرودٍ تام مُعذب يعذبه ببطءٍ قاتل؟!

امتلأ نهر عينيه وهو يرمش بسرعة وبشكلٍ جلي، يبلع غصته بمرارة وصعوبة، ابعد وجهه عن وقع يديها وتحرك كي يذهب بل يهرب قبل أن يبكِ أمامها يكفي شفقةٍ على نفسه، لكنها لم تتركه بل أسندت جبينها على جبينه وهي تعتذر ببكاء وجسدها ينتفض بقوة: أنا آسفة والله آسفة عارفة إن اللي بقوله صعب عليك بس انا هتجنن لو متكلمتش مع حد، مفيش حد غيرك أتكلم معاه، انا مليش حد غيرك في الدُنيا دي كُلها..

سقطت عبراته المحتجزة وأعلن استسلامه، ضم جسدها إليه بقوة حتى التحم بصدره كي تتوقف عن النحيب لأنها تؤذيه، كل شيء يصدر منها أصبح يؤذي قلبه المرهق..

رفعت رأسها قليلا لتتسع عيناها باستنكار وتبدأ بمسح عبراته بسرعة بأنامل مرتجفة وهي تقول بهستيريا و عبراتها تنهمر أنهارًا: أنت بتعيط ليه؟ انا مستاهلش مستاهلش، انا والله بحبك وهفضل أحبك أنت كُنت الراجل التاني في حياتي بعد بابا أنت اللي شجعتني وأنت اللي كُنت بتساعدني و بتذاكرلى! من غيرك كُنت هبقي ولا حاجة والله، أنت مكانك في قلبي أكبر من أي حد في الدنيا يا جاسم أكتر من قُصيّ أنت أب بالنسبالي لا حبيبي ولا أبن خالتي..

توقفت تلتقط أنفاسها بلهاث، استنشقت ما بأنفها بقوة هي تتأمله وبخفوتٍ قالت و عبراتها تتساقط على وجنته أثناء تخليل أناملها داخل شعره الناعم: أنا مش قولتلك قُصيّ داوى جرحي بكلامه؟ بس أتسبب في جرح أبشع منه بكلامه برده، كان بيطبطب علي قلبي اللي دمره بنفسه، كان بيضربني وبعدين يواسيني عشان يجرحني ويعذبني أكتر، لقيت فيه كُل حاجة لفترة من الوقت وبعدين حياتي بقِت جحيم على الأرض، كُل حاجة اتبدلت وبقيت أنت اللي شاغل تفكيري، مكنتش بنام يا جاسم ولو نمت أصحي على كابوس وأنت بتخنقني، كل ما أشوفك، وكل مرة تقُلي بحبك، وكل مرة أحس بحنيتك أكره نفسي اكتر ما انا بكرهها، سامحني يا جاسم سامحني، هعمل المستحيل عشان تسامحني..

أنحنت تقبل يده وهي تترجاه بصوتٍ مذبوح: ابوس أيدك سامحني، انا مستعدة اعيش خدامة تحت رجليك طول العمر ومش هتكلم بس سامحني قولى مسامحك ياعشق قولي مسامحك..

ابعد يده التي امتلأت بعِبراتها ثم ضمها إلى صدره بقوة وهو يتأوه بحزنٍ عميق يثقله، أن قلبه ينزف من أجلها، تجعله يتألم لدرجة لا يستطيع تحملها، إنها طفلته، لقد ضلّت طريقها ولم يكن أحدًا بجانبها ينصحها كي تعود إلى رُشدها، ليس من العدل أن تطلب العون منهُ ولا يمد يدِ العون لها و يتخلي عنها! سيظل والدها كما تُريد ففي كلا الحالتين عودتهما معًا شبه مُستحيلة..

أخذ يمسح على شعرها بحنان وهو يهدئها: هششش إهدي، إهدي..

دفنت رأسها بصدره بقوة تُريد إدخالها بين طيات قلبه وهي تلف يدها حول خصره قائلةً بنحيب وجسدها ينتفض بأكمله: أنا عارفة أني مليش عُذر ولا سبب يخليك تغفرلي اللي أنا عملته، زي ما أنا عارفة انك مش مُجبر تقبلني في حياتك تاني، انا مستاهلش غير العقاب، عاقبني اضربني اعمل فيا اللى أنت عايزه بس متسكتش وتكتم في نفسك، أنت غالي عليا اوي ومستحملش أنك تتكسر بسببي، انا والله كُنت هقولك كتير وأكتر من مرة بس مقدرتش عشانك، مقدرتش أشوف النظرة اللى انا شايفاها في عينيك دلوقتي، أنا آسفة..

لا تعرف أن آسف لم تعد تجدي نفعا في تلك الظروف وفي حالتها خاصة لكنها لا تملك غيرها كي تُقدمها لهُ..
ـ هشش إهدي كفاية عياط كفاية، قالها بدفء وهو يخفض رأسهُ قليلا يُلثم جبهتها بحنان كي تهدأ فهو لن يؤذيها لن يقبل على فعل هذا أبدًا..

فصل العناق واغتصب ابتسامه من أجلها وهو ينظر لها نظرة حانية أطمئن لها قلبها بينما يقول بأكثر نبرة دافئة مواسيه سمعتها منهُ رغم قلبه المنفطر الذي يحتاج لمن يربت عليه: انا مش محتاج خدامة تحت رجلي! انا محتاج عشق ترجع عشق تاني..

انسلت عبراتها وهي تطرق برأسها بانكسار لكنه لم يترك المجال لها لتفعل بل رفع ذقنها ببنانه ثم قلد مافعلت معهُ منذُ قليل وهو يمسح عبراتها بسرعة ونحدث بهستيريا: أنتِ بتعيطي ليه؟ انا مستاهلش مستاهلش، انا والله بحبك وهفضل أحبك أنتِ كُنتِ السِت التانية في حياتي بعد ماما أنتِ اللي شجعتني وأنتِ اللي كُنتِ بتساعدني في الرسم! من غيرك كانت لوحاتي هتبقي ولا حاجة..

ضحكت بنعومة وهي تنظر لهُ بامتنان ثم وعدته بصدق: هرجع عشق و أحسن من الأول بس لـ..
ـ ندمانة يا عشق؟!، بتر قولها سؤاله بصوته الهادئ كأنه لم يستمع إلى رجائها وبكائها مُنذُ قليل، كأن كُل شيء تبخر وهذا سؤال مُختلف كُليا لكن رغم هذا ردت عليه بندمٍ طغى على نبرتها: وهفضل ندمانه طول عمري.
هزّ رأسهُ بتفهم واختصر ما يُريد أن يقوله بتلك الكلمات: وده كفاية بالنسبالي، و دلوقتي عقابا ليكِ..

خفق قلبها في عُنف وهي تنظر لهُ بشحوب مُنتظره أن يلقي عقابه عليها وسوف تُنفذ دون أن تنبس ببنت شفة لن تعترض بتاتا..
ـ اعمليلى قهوة عشان دماغى مصدعه بقي، قالها بتسلية من خلف قلبه الثائر المحطم وهو يُراقبها بابتسامة خاصة كانت لأجلها فقط، أشرق وجهها و تبسمت بسرور ثم وقفت بحماس قائلة بطاعة: من عنيا الاثنين، وتركت الغرفة وهرولت إلى الأسفل تحضر له القهوة..

تلاشت ابتسامته كـ تلاشي الدخان في الرياح وهو يكتم آهه مكبوتة بين جنبات صدره غير قادرعلى البوح بها بعد ذهابها كالملكوم، فهو اتخذ قراره، سينسي، سيتلاشي الألم كـ تلاشي ابتسامته بالتأكيد، هو المخطئ لأنهُ ترك زمام الأمور لوالدته من البداية، هذا الجانب من شخصيتها لم يعهده قبلًا ولا يعرف عنهُ شيء، وعشق آه من عشق هي جاهلة بقدر الحُب الذي يكنه لها، يقسم أنها لن تجد من يُحبها بنفس القدر..

في منزل عمّار..
ضم قبضته ثم طرق ثلاث طرقات فوق الباب وهو يمسك معطفه الأسود بيده الأخرى لكن لم يأته ردّ، أدار المقبض ودلف ليجد ما توقعه، مازال نائمًا، سار ناحية النافذة، أبعد الستائر وهو يتمتم بتسلية لتضيء الغرفة: قوم يا حبيبي حضرتلك الفطار.

ابتسم آدم وهو يضع الوسادة فوق وجهه لثوانٍ قليلة حتى وصل عمًار ونزعها من فوق وجهه وقذفها عليه وهو يحثه على الاستيقاظ: انا بقيت شغال دلوقتي وعندي مسؤوليات قوم كُل معايا وبعدين تعالي كمِل نوم يلا! عملتلك فطار ملوكي مراتك متعرفش تعمله قوم..
ابتسم آدم ابتسامة سرعان ما اختفت وحل محلها الحسرة، فأي زوجة ستكون هذه، مُحير ومتعب هو التفكير في هذا..

تنهد تنهيدة ثقيلة وهو يغادر الفراش، دلف إلي دورة المياه بينما عمّار جلس على طرف الفراش يعبث بهاتفه قليلًا ليجد رسالة نصية وصلت لهُ من لمار فتحها وهو يحدق في أسمها الذي سجله على مضض، يقرأ محتوى الرسالة بعينيه وملامحه تتقلص بمقتٍ شديد، أغلقها ولم يهتم، رفع رأسهُ عِندما سمع صوت باب دورة المياه يفتح و يخرج آدم، ابتسم وهو يُخيل لهُ أن ليلي هي من تطُل عليه من خلف ذلك الباب يا إلهي كيف سيكون شعوره في هذا الوقت؟! دغدغ هذا الشعور حواسه وجعله يبتسم ببلاهة وهو يحملق في باب دورة المياه وعقله في مكانٍ آخر.

وكزه آدم بخفة في وجنته وهو يضحك كي يستفيق قائلا باستفهام: ايه سرحان في ايه؟
هزّ عمّار رأسهُ وهو ينفي قائلا بسخرية: مفيش بفكر في المرحومة..
ضحك آدم وهو يتجه ناحية حقيبة الملابس، مال عليها
يخرج ملابس وهو يقول: خلص نفسك وانجز واتجوز بقى متخِبش خبيتنا..

تنهد عمّار بـ همٍ وهو يتذكر الحديث الذي دار بينهما أمس، سعيد اللعين يُجب أن يتخلص منهُ، هل جرحها بطريقته الفظة يا تُري؟ لا يُهم تستحق كي تتوقف عن الحديث بالتُرّهات ومقارنته بذلك القُنفذ..
سأله بعدم فهم: أنت هتلبس ليه؟
ردّ عليه وهو ينتقي الملابس باهتمام: عندي معاد مع زميل بابا لأني عايز أسأله عن كام حاجة كده..
هزّ عمّار رأسهُ بتفهم وهو يتفحصه بنظراتٍ مدققه ثم سأله ببعض القلق: أنت كويس؟

هزّ رأسهُ وقال بثقل وهو يجلس جواره: مصطفي متجوز سالي..
قطب عمّار كلا حاجبيه وهزّ رأسهُ بخفة ومقلتيه تدور في أرجاء الغُرفة ثم قال ببطء كان كسؤال: مراته عُرفي؟ أكيد عُرفي مش السكرتيرة؟!
تشوش آدم وعصفت الأفكار برأسه لكنهُ نفي هذا و استنكره بشدّة: لأ لأ ده بيحبها يا عمّار قالي بحبها وبعدين كانت معاه من زمان من بداية شُغلة تقريبا أكيد بيحبها و متجوزها رسمي.

باغته عمّار بقوله وهو يبتسم جعل حيرته تتزايد: قُصيّ بيحب عشق!
تنهد آدم بضيق ثم قال بانزعاجٍ شديد: ليه بتقول كده مش عايزة يِطلع بيغفلني أخويا كويس مش هيعمل فيا كده؟

رفع عمًار حاجبه الأيسر محتجا وهو يحدق به ثم أردف بتهكم: طب ما هو ممكن يطلع كويس عادي يعني الاحتياط واجب، وبعدين ملكش حق تضايق! أنت واحد بتبص لمراته وبتحبها واللي حصل قمة العدل على الأقل عِرفت من البداية وهتعرف تتصرف أما هو لسه ما يعرفش حاجة عنك..

حرك آدم شفتيه كي يُدافع عن نفسه أمام هجوم عمّار الذي كان طبيعيا وحقيقي لكن نبرته تبدلت لأخرى باردة وهو يخبره: غيّر و يلا عشان تفطر هستناك تحت، وتركه وترك الغرفة وغادر.

ألقي آدم جسده فوق السرير بإحباط وهو يتأفف ثم التقط الهاتف من فوق الكومود وراسل سالي، توقفت أنامله عن النقر بعد أن بعث الرسالة وجلس يفكر في آخر مرة حادثها؟ كان بعد خطبتهم بيومين، تبادلا الرسائل النصية و بعض المزحات ثم التهي بما يفعل ولم يعد يراسلها وهي لم تسأل عنهُ بل كانت تبعث لهُ رسالة في نهاية اليوم ويرد عليها صباحا وهكذا، كانت لحظاتٍ مملة لم يتذكرها بسبب كونها لحظات باردة لا تعني لهُ شيء.

في منزل آدم..

كان مصطفى ينام بجوار تالين فوق السرير يقظا، يسند مرفقة فوق الوسادة وراحة يده أسفل رأسه يتأمل ملامحها الناعمة وخصلاتها التي تفترش الوسادة بنظراتٍ هادئة باسمة عميقة، فهو يراها جميلة، ناعمة، هشة، زوجة رقيقة قليلة الحيلة أمام والدته المتكبرة. كان يُجب عليه أن يُطيب خاطرها أمس بعد ذلك الشجار، وأثناء فعل هذا ووقوفة أمامها وهي ترتدي منامتها التي لم تخفي الكثير عن عينيه الجائعة وبكائها الخافت الرقيق، وتورد وجهها الذي رآه مُغريا. ومن دون مقدمات وجد نفسه يُقبلها و انجرف معها بمشاعره، فهو يعرف أنه مُقصر معها ومنذُ أشهر لم يقترب ويلمسها ويتحجج كـ إمرأةٍ حائض، لا يعرف لما يكِن كُل ذلك الولاء إلى سالي رغم أن تالين زوجته و مايفعله لا يندرج تحت مسمى الخيانة هذا ضمن حقوقه وواجباته ناحيتها..

مال يقبل كتفها العاري الظاهر بنعومة أمامهُ، فتحت عينيها بثقل ونعاس وهي تتقلب بتكاسل، اعتلى ثغره ابتسامة جذابة كانت تراها في شهر عسلها فقط وهو يقول: صباح الخير..
ابتسمت ابتسامة متذبذبة وهي تنظر لهُ قائلةً بخفوت عقبة سؤال: صباح النور، مش رايح الشُغل؟
سألها بعبثٍ وهو يمرر أنامله فوق كتفيها بحركاتٍ خبيثة أصابتها بالقشعريرة: زهقتي مني ولا ايه؟

هزّت رأسها بنفي وقلبها يخفق في عُنف وهي تراه يدنو منها! هل سيفعل هذا مجددًا؟! لا تعرف ماهية شعورها تماما لكنها لا تُريد، كانت تتوق لاقترابه منها فيما مضي وتطالبه لكنها أصبحت لا تُريد الآن، ظنَّت أمس أنها ستقضي ليلة رائعة، خيالية، مثل الليالي السالفة لكن هذا لم يحدث، هُناك شيء أحدث في قلبها غيّر دواخلها وهي تعرف من المسؤول عن هذا..

استفاقت من شرودها على تلك الأنفاس الحارة التي كانت تلفح صفعة عنقها تلاها تلك القبلات الحارة التي تعرف نهايتها جيّداً، حركت رأسها بانزعاج وهي ترفع يديها تدفعه من منكبه بقوة متحججة بالعمل بصوتٍ مُختنق متقطع: هـ، هتتـ، أخر على الشغل يا مصطفي؟
هزّ رأسه وقال بلا مُبالاه قبل أن يقتنص من رحيق شفتيها: مش مهم وحشتيني، ولم يعد هُناك مجال لحديثٍ آخر بعد هذا..

بعد ساعتين كانت قد أنهت حمامها وصففت شعرها وجلست أمام مكتبها كي تدرس، بينما مصطفي كان يرتدي ملابس الرسمية كي يذهب إلى العمل كما كانت تظن لكنه كان يملك رأيا آخر..

مال يحوط خصرها بيديه مداعبا إياه بجرأة لم تعهدها منهُ نهائيًا، شعرت بالقشعريرة تدب في أوصالها أربكتها، ابتسمت مُلاطفة وهي تضع يدها فوق يده ليقبل وجنتها بخفة وهو يزيد من ضم خصرها أكثر حتى التصق ظهرها في ظهر المقعد مشاكسًا وهو يسألها: بتعملي ايه؟
يا إلهي كُل هذا الالتصاق من أجل هذا السؤال؟ إن ألقاه من بعيد كانت سترد عليه ماله اليوم يُفرط في الرومانسية معها دون سبب..

ردت بنبرة مهتزة وهي ترفع رأسها ليداعب شعرها ذقنه: بذاكر امتحاني بعد يومين..
رفع يده و أمسك ذقنها بنعومة بينما يقول بابتسامة: سيبك النهاردة من المذاكرة ويلا البسي عشان نفطر بره ونكمل باقي اليوم في أي مكان تختاريه مفيش شُغل، وبعدين أنتِ بتذاكري بقالك فترة اعتبري النهاردة أجازة..
أومأت وهي تبتسم ببلاهة أثناء رمشها بسرعة ومازالت تنظر له بتعجب جلي، فمنذ متي يفعل هذا؟
هل لاحظها وتذكرها أخيرا؟!

لم تستفيق من أفكارها سوى عِندما وجدت نفسها تحمل بين يديه برقة شديدة كـ ريشة متجها بها ناحيه خزانة الملابس!، لم تستطيع أن تكبح ضحكتها بل ضحكت بصوتٍ مبهج رنان وهي تطوق رقبته، متعجبة، بل ذاهلة مما يحدث معها الآن من هذا!
ابتسم بسرور وهو ينزلها أمام الخزانة، لثم جبينها بحنان ثم قرص وجنتها بخفة قائلا بابتسامة جذابة: غيري عقبال ما أعمل مكالمة..

أومأت بابتسامة سعيدة وهي تفتح الخزانة بينما هو دلف إلى الشرفة كي يُحادث سالي..
أنهت ارتداء ملابسها وقلبها يرقص فرحًا بسبب التغير العجيب الذي طرأ عليه! يبدو أنه كان مشغول ومضغوط كما كانت تظن..

نثرت عطرها وهي تهز رأسها باستمتاع لـ تتناثر خصلات شعرها وترفرف حول وجهها بنعومة، تقدمت من الشرفة بخطواتٍ حثيثة كي تفاجئه وياليتها لم تفعل، تيبست قدميها وشعرت بِـ سطلا من الماء البارد يسقط فوق رأسها، تلاشت ابتسامتها المبهجة وحل محلها الخذلان وهي تسمع حديثة بانكسار..

ـ أنا آسف والله يا حبيبتي مش هقدر اجي الشغل النهاردة، ماما تعبانة جدًا وآدم مش في البيت لازم أفضل جنبها هعوضك يوم تاني ها مع السلامة يا روحي باي..

خانتها عبراتها التي انسلت من بين جفنيها بمهانة، وضعت يدها على فمها تكتم شهقتها قبل أن يسمعها ومن ثم ركضت إلى دورة المياه تبكِ وحدها بحرقة، فآخر ما توقعته أن يخونها لمَ فعل؟ بماذا قصرت معهُ؟! ولمَ يكذب بشأن والدته هي لم تجبره كي يبقَ معها فليركض لها كي ترضي عنهُ هذا الخائن، فلن تنسي هذا الشعور البشِع الذي تركه في نفسها بعد سعادةٍ عميقة غمرتها بسببه..

في منزل ليلى..
تنهدت وهي تكتب ملحوظة على الورقة الملونة أمامها ثم وضعتها فوق باب الثلاجة وهي تبتسم ثم غادرت، فتحت باب المنزل وقبل أن تخطو خطوة واحدة شهقت بخضة وانتفض قلبها وعادت إلى الخلف بقلبٍ يخفق بقوة، حركت الباب كي تغلقه لكن قبضة الحرس الشخصي الضخمة التي دفعت الباب للخلف أوقفتها مع قوله باحترام: أحنا تبع عمّار باشا..

ـ باشا؟، لفظتها باستهجانٍ واستنكارٍ لأبعد حدود كأنها لفظًا نابي أُلحق بإسم عمّار.

رمشت قليلا ثم أعادت فتح الباب على مصرعيه، حدقت في الرجل ذات البِنية الضخمة والمنكب العريض والصدر الصلب والملابس السوداء الرسمية و النظارات الشمسية و السماعات كأنها شخصية مهمة في الدولة! تفحصت ملامحه الجامدة التي غلب عليها القسوة بتدقيق وريبة وهو يقف أمامها بجوار صديقة جنبًا إلى جنب كحائط سد غير قابل للانهدام بينما هي بالكاد كانت تطابق حجم سلاكة الأُذن بجانبها..

أخرج أحدهما الهاتف وبدأ في الحديث بجدية أكثر وكما فهمت من حديثه أنه عمّار، مدّ يده لها بالهاتف وباحترامٍ قال: عمّار باشـ..
ـ خلاص خلاص انا تمام مش هتكلـ، هاته، قاطعته ببعض الحزم أولًا لكنها تذكرت نادين طلب نادين وهذا ما جعلها تتناول الهاتف منهُ وتتحدث على عجلة من أمرها: عمّار لما توصل الشركة تبقي أطلع عشان عايزاك، وأغلقت الهاتف في وجهه قبل أن يرد ثم ناولت إلى أحدهما وسارت إلى سيارتها..

لكن كما توقعت اعترض طريقها أحدهما وتحدث بخشونة: هنيجي معاكِ ممكن المفتاح؟
زفرت وهي تخرجه من حقيبتها ثم ناولته له بهدوء، فلا ذنب له كي تتشاجر معهُ على عملٍ مُكلف بهِ، الثور الذي يجلس في مكتبها الآن هو المسؤول وهو من يُحاسب، لأنهُ من يُضخم الأمور ويبالغ بها!
وصلت بعد وقتٍ قياسي إلى العمل بسبب القيادة السريعة بخلاف قيادتها البطيئة كأن البنزين نفذ منها..

دلفت من مدخل الشركة، تسير بشموخها المُعتاد و كعب حذائها المرتفع قليلا يطرق خلفها وهي توزع ابتسامتها الرقيقة على من تُقابلهم من العاملين لديها في طريقها إلى المصعد المُكتظ بالعاملين..

صعدت بعد دقائق، أوصت رنا على قهوتها الصباحية لتخبرها بوصول عمّار و انتظارة لها في الداخل، دلفت إلى غرفة المكتب، جالت بنظراتها داخل الغرفة تبحث عنهُ لكنها لم تجده يجلس على المقعد مثل كُل مرة، بل وجدته يتمدد فوق الأريكة بكُل راحة ويضع ذراعه فوق وجهه خافيًا الضوء عنهُ..

ضغطت على حقيبتها بقوة وهي تصر على أسنانها بغضبٍ جامح و ملامحها تتبدل تلقائيا لأخرى باغضة وهي ترفع حقيبتها بقوة كي تصفع بها وجهه، توقفت وتنهدت بصوتٍ مرتفع جعلته يرفع يده وينتصب جالسًا وهو يتثاءب لـ تتخطاة وهي تفرك فتحتي أنفها بانزعاج بسبب رائحته المتفشية في الغرفة، لمَ يُسرف في وضع العطر لمَ؟ هي لا تُريد أن تختنق..

قذفت حقيبتها فوق سطح المكتب وترأست مكتبها، اضجعت على مقعدها الوثير وراقبت تقدمه وجلوسه أمامها..
بادرت بتحيته بابتسامة كان وقعها على قلبهُ مدمرًا: صباح الخير يا عمّار
ابتسم وهو يمد قدميه على الطاولة أمامه بينما يسألها: عمًار ده انا؟
ردت عليه وابتسامتها قائمة دون أن تتغير: طبعا أنت في حد غيرك معايا هنا؟
هزّ رأسهُ بنفي وهو يبتسم لها بالمثل وردّ تحيتها: صباح نور على أجمل عيون..

تخضبت وجنتيها بحمرة بسيطة ثم حمحمت بخفة كأنها لم تسمع، تحدثت في صُلب الموضوع بكل هدوء وكياسة: بُص يا عمّار أنت دخلت حياتنا وتوغلت فيها بما فيه الكفاية بس متوصلش أنك تجيبلي لوحين يمشوا جنبي في كل حتة و يلفتوا النظر ليهم!
سألها بعبثٍ وهو يبتسم: يمشي لوح واحد؟.
طرحت سؤالها بابتسامة وهي تسند وجنتها فوق راحة يدها: واللوح ده عمّار؟
اتسعت ابتسامته وحثها على إعادة قولها بنبرة راغبة: قوليها تاني.

قالت بتردد: عمّار؟!
ـ لأ لوح..
ضحكت برقه جعلت قلبه يرفرف ويجزم أنها جُنّت، منذُ متى وهي تضحك لشيءً تسمعه منهُ؟ ما خطبها؟، يفضل الثائرة في هذه المواقف لأنهُ يفهما أكثر وهذا غير مطمئن، أخرجه من شروده متابعتها للحديث بتعقل ورزانة: عارفة ان ده ضروري عشان تحميني بس أنا مش عايزة..

هزّ رأسه بتفهم و مازال التعجب يأخذ طريقه إلى تقاسيم وجهه فهذا الهدوء وعدم العصبية في الحديث لا يريحة، هل وجدت سلامها النفسي أخيراً ولن تصرخ عليه؟!
تنهد وقال بنفس الهدوء: عندك حق بس هُمه مش بيدخلوا معاكِ في حتة دول بيودوكِ ويجيبوكِ بس وده مش هيخليهم مُلفتين زي ما أنتِ شايفة؟

نظرت في ساعة معصمها قليلا ثم قالت لهُ بأسف: معلش نتكلم في الموضوع ده بعدين عشان وقتي ضيق، انا طلبتك مخصوص لأني عايزة اطلب منك طلب هتعمله؟!، ها قد بدأت يعلم أن هُناك خطبا ما..
أومأ وشرع في الحديث بصدق: لو هقدر اعمله اكيد هعمله!
نظرت لهُ بثبات ثم قالت بغصة لا تعرف مصدرها: أخطب نادين يا عمّار..

صمت كئيب سيطر على المكان لم يخلو من صوت أنفاسه الثائرة، للحظاتٍ حاول استيعاب ما سمع منها قبل أن يقول باستنكار بسبب طلبها الغبي: أنا امبارح أقولك اتجوزيني والنهاردة تقوليلي أخطب بنتي؟ أنتِ بتستهبلي بقي!
وعقب قوله وقوفه من مكانه وتركها وغادر دون إضافة شيءً آخر، لكن استوقفه قولها بنبرة مهزوزة كانت هادئة رغم هذا: متمشيش وتسيبني وانا بكلمك!

استدار لها وهدر بغضب الشرار يتطاير من عينيه: كلامك مش عاجبني عشان أفضل واسمعه..
أخذت شهيقا طويلا وهي تبذل مابوسعها من مجهود كي تظل هادئة دون انفعال ثم قالت متظاهرة بالحياد العقلاني: ماهو لو موفقتش يا عمّار يبقي تخرج من حياتنا عشان هي تقبل فكرة انك مش موجود، لكن لو هتفضل قُدامها وقُريب منها يبقى تخطبها يا عمّار، أنت المسؤول وأنت اللي دخلت حياتها و خطبتها و علقتها بيك دي مشكلتك لوحدك ولازم تحلها!

رفع زاوية شفتيه بتهكم ثم سألها بسخرية: وده الحل بقي توافقي بنتك ترتبط بواحد مبيحبهاش وبيحبك أنتِ؟
خللت أناملها داخل خصلات شعرها وهي تتنفس بانفعال ثم قالت بيأس: يا عمّار أفهم أنت بالنسبالي ولا حاجة وانا مش بحبك بنتي هي اللي بتحبك وأنت كُنت مرتبط بيها يبقي ارجعلها ايه المشكلة؟
زفر بينما يقول برفضٍ قاطع: المشكلة إني مقدرش اتجوزها هي دي المشكلة..

أغلقت الهاتف الذي بدأ بالرنين ثم قالت بثقة: ومين قالك انك هتتجوزها؟ أفرض عِرفتك على حقيقتك وصدقت انك متستاهلش واحده زيها فـ تسبيك هيبقي في جواز؟
ابتسم بوحشية وهو يكور قبضته بغضبٍ جلي حتى ابيضت ثم طرق على المكتب بقوة وهدر بخشونة: ده على أساس أن أنا كورة تحدفيها أنتِ وبنتك لبعض؟
ومن العجيب أنها لم تجفل لم تفزع بل كانت تستمع إليه بأذان مصغية و ببرودٍ تام قالت: أنت اللي حطيت نفسك في الموقف ده..

كشر عن أنيابه ووقف بطوله الفارع أمام المكتب ثم مال بجذعة أمامها وسألها بسخريةٍ لأبعد الحدود: والنبي قولي لي بس أنتِ فاكره نفسك ايه؟.

حركت شفتيها وكادت ترد دون أن تهابه لكنهُ لم يعطها فرصة للكلام وتابع وهو يقرع زجاج سطح المكتب بقوة هادرًا بسخط دون أن يُنمق كلماته: طظ في الشغل وفي حياتك اللي دخلتها وفيكِ أنتِ شخصيًا ماشي، و أنا سيبهالك مخدرة تبقي اتصلي بالبوليس بقي وقوللهم في واحد مضايقني ومش رادي يخرج من قلب بنتي يا أم تفكير مريض..

ورفع جذعة وانتصب واقفًا، رشقها بنظرةٍ باردة وترك المكتب وغادر بعد أن صفع الباب خلفه بقوة، بينما هي كانت في مكانٍ آخر شاردة وهي تضع يدها على قلبها الذي يخفق بانتظام طبيعي دون ثوران وخوف! ماذا ألم تعد تخافه؟
تمتمت بذهول وهي تمسد فوق محل قلبها: أنا قلبي مات ولا ايه؟

بينما هو دلف إلى غرفة المكتب في الأسفل بتجهم و الشرار يتطاير من عينيه مستعدًا للفتك بأي شخص يتحدث معهُ، ليجد لمار تندفع وتقف أمامه وبدأت في الثرثرة: اتأخرت ليه؟ و بتتجاهل رسايلي كمان انا جبت قهوة هات فلـ، توقفت الكلمات بحنجرتها ولم تكمل عِندما رأت نظرتهُ الخطيرة تجاهها، ازدردت ريقها بحلق جاف، ودارت مقلتيها في أرجاء الغرفة بارتباك ثم استأنفت قائلة بتوتر وهي تلتقط كوب القهوة البلاستيكية من فوق المكتب ووضعته بين يده: جبتلك قهوة اشرب وروّق اعصابك اشرب.

جلس على الكرسي وهو يتأفف ثم وضع كوب القهوة من يده بقوة وبدأ يهز قدميه بتوتر وهو يفكر تحت نظرات لمار التي كانت تتفحصه باهتمام منتظرة أن تتحين لها الفرصة كي تحادثة، سحبت كرسي فارغ وجلست جواره تراقبة بطرف عينها حتى توترت وبدأت بهز قدميها مثله، وضعت القهوة من يدها ثم وضعت يدها فوق ركبتيه كي يتوقف وهي تتوسله: كفاية توتر كفاية.

توقف وأبعد يدها عنهُ بانزعاج شديد، كان تحت نظرات رنا المُسلطة عليهما، فهي أتت كي تأخذ بعض الأوراق من هُنا. ابتسمت ابتسامة جانبية ذات مغزى لمحها عمًار عِندما حانت منها التفاته ثم تجاهلها بعدم اهتمام وصبَّ تركيزه على تلك التي تجلس أمامه.
سألها بيأسٍ تمكن منهُ: أنتِ متأكدة من الكلام اللي قولتيه امبارح صح؟

هزّت رأسها مؤكده وشرعت في الحديث بثقة: طبعا متأكده الكلام ده من زمان بس مشكلة ليلي إنها بتثق فيهم همه الاثنين ثقة عمياء و مش بتصدق اي حاجة تتقال ولا بتهتم أصلا!
تمتم باعتراض لا يُريد التصديق: ما هو صعب إني أصدق برده وهو بقاله سنين بيساعدها وواقف جنبها!.

ضحكت بسخرية وقالت بتهكم لكن بصوتٍ مُنخفض: بيساعدها وبيستفاد من وراها أد كده أنت متعرفش حاجة، ده الأسبوعين اللي كانت مسافرة فيهم من فترة في واحد من اللي شغالين في الأرشيف كشف كُل حاجة وعمل خناقة كبيرة وفضحهم في الشركة عشان مكنش عارف يوصلها راح سعيد جه وبهدله وطرده من الشركة ومشي ولا كأن حاجة حصلت ومحدش قدر يتكلم ولا يفتح بؤه لما رجعت عشان عارفين ان اخرتهم الطرد ومش هتصدق!

مسح وجهه بعصبية والأفكار تعصف برأسهُ مُتحير في كيفية التصرف. تلك الغبية تظن نفسها ذكية وهي لا تعرف ما يحدث خلف ظهرها ولا الشرور التي يضمرها لها ذلك المدبر للمكائد اللعين..
قالت لهُ بنبرة هادئة وهي تري حيرته: لو عندك مشكلة قُلي ممكن اساعدك، عارفة أن الثقة مش حاجة سهلة، بس صدقني انا كويسة ثِق فيا انا مش عايزة غير كُل خير ليها حقيقي..

نظر لها مطولا وهو يُفكر بعمق، فهو بحاجة لمساعدةٍ هُنا بأي شكلٍ من الأشكال، لكن هل يثق بها ويخبرها كُل شيء؟
بينما في الأعلى كانت رنا تتحدث في الهاتف خلسة وبصوتٍ مُنخفض وهي تقف في الغرفة المُخصصة لصنع المشروبات تتلفت حولها بقلق: سعيد باشا، تمام ممكن تكلمه وتتفق معاه، ده طلع عادي مش زي ما انت فاكر و شكله كده هيشبُك مع واحده من اللي شغالين معاه تحت، تمام، تمام مع السلامة.

في الأسفل، ضحكت بتسلية وهي تضع يدها على فمها جذبت الأنظار إليهما ليوبخها عمّار بدوره بغيظ: بتضحكِ علي ايه يا سخيفة يا باردة أنتِ؟!
استعادت رباطة جأشها ثم قالت والابتسامة تزين ثغرها: متزعلش مش قصدي والله، بس يا عمّار هي عندها حق الستات بتحب الحنية كُنت هاتفها بالحنية! بس بُص أنا لو مكانك برده هخطب نادين عـ، رفع يده أمام وجهها بحزم كي تصمت وغمغم بسخط: شكرا للنصيحة أُسكتي مش عايز أسمع.

أنزلت يده واقتربت بمقعدها أكثر وتابعت بإصرار وهي تحثه على الانتباه عِندما تجاهلها: لو خطبت نادين هتغير صدقني هتغير.
أعتصر الهاتف بيده بنفاذ صبر وهدر وهو يكاد يلكم هذا الوجه الحسن: هتغير ليه هي بتحبني اصلا؟ وبعدين دي بنتها مش اختها يعني.
تنهدت بإحباط وقالت بحزم: بس لازم واحده تسيبك للثانية!
ـ اهي سبتني لبنتها يختي، قال ممتعضًا وهو يتأفف.

فكرت قليلا بإحباط ثم قالت باستسلام: ماهو لازم تخطبها عشان تفضل جنبها وصدقني صدقني هتنجح وهتغير وخصوصا لما تشوف علاقتك مع نادين مستمرة من غير ماتسيبك زي ماهي فاكره، هتتقهر وهتشوف
هزّ رأسهُ بنفي وقال بنبرة مفعمة بالحزن متأثرة وهو يفكر بها: وأنا مش عايز اقهرها! ولا عايز يحصل شرخ في علاقتها مع بنتها لأنها مالهاش غيرها وهي دنيتها كُلها مينفعش مش هسامح نفسي لو دمرت علاقتهم..

ابتسمت لمار وهي تتأمل ملامحه الرجولية الجدِّية المتأثرة ثم قالت بفخر كأنها تعرفه منذُ زمن: أنت حد كويس يا عمّار ومش هتوصل للمرحلة دي ان شاء الله..
أومأ ومازال يفكر حتى قطع هذا الصمت رنين هاتفه برقمٍ غير مُسجل، كاد يغلقه لكن شيء داخله حثه على الرد..
ـ الو، ايوا أنا مين؟ سعيد؟

اتسعت مقلتي لمار وهبت واقفة، هرولت ووقفت بجانبه، ألصقت أذنها بالهاتف الموضوع فوق أذنه تستمع لمَ يقول باهتمام حتى أنهي المكالمة..
دفعها بسخط وهو يغمغم باستياء: ايه يا ماما مش للدرجادي؟ في مليون سعيد مش واحد بس!
ضحكت وهي تفرك مؤخرة رأسها بارتباك ثم قالت بحماس: بس طلع سعيد ده ويلا روح قابلة وشوف عايز ايه ومتنساش اهم حاجة سجل اي حاجة يقولها..

أومأ وهو يقف يستعد للذهاب لتودعة بقولها بعفوية: بيبي في أمان الله..
ضحك بخفة ثم استدار ودفعها من وجهها لتسقط فوق الكرسي وشرع في الحديث بنبرة آمره: خلصي الشُغل ده لحد ماجي، وتركها وغادر لتبدأ هي بالعمل بابتسامة متمتمة بازدراء: ايدك عاملة زي اللوح كتك نيلة.
ـ ايه اللى يحصل ده؟، سأل أحد الموظفين صديقة.

هز الآخر رأسهُ بجهل وقال بسخرية: تاني يوم ليه بس وروضها خلي بالك بقي من حبيبتك ها شكلة صاحب المهام الصعبة، حدق صديقة في محبوبته الانطوائية التي تجلس فوق مكتبها تعمل دون الألتفات أو التحدث لأحدٍ وهذا جعل قلقه يتفاقم فلن يتركه يخطفها من بين يديه بالتأكيد..

تنهدت لمار بحزن وسط عملها، زمت شفتيها عِندما استمعت إلى صوت معدتها الصارخة بالجوع، وقفت وحملت حقيبتها والهاتف بعجله من أمرها ثم بدأت في التحدث بسرعةٍ لا يستطيع أحدًا مجاراتها فيها حتى لا يوقفها أحدهم باعتراض: أنا جعانة هجيب اكل بسرعة وجاية مش هتأخر، محمود يا خباص مش هتأخر ها، ومضت في طريقها
في أحد المطاعم المجاورة للشركة..

كان آدم يجلس على أحد الطاولات أمام صديق والده العجوز الهرم يراقبه بابتسامة أثناء تناول الطعام بشهية..
سألهُ بابتسامة مبهجة وهو يعد الطعام عليه: ها يا عمي مش هتحكيلي بقي ولا هنستني للعشى؟
ابتسم العجوز وهو يمضغ الطعام ببطء ثم سأل باستفهام و نبرته خرجت مرتجفه قليلا بحكم سِنه: عايز تعرف حاجات تخليك مش مبسوط في حياتك ليه يا آدم؟ احنا عايشين اهو وكويسين مالك بقي؟

ضحك آدم وهو يحدق في شعره الذي غزاه الشيب وسأله باستنكار: مين اللي مبسوطين وكويسين؟ ده أنت مش أنا! أنت متعرفش حاجة والله يا عمي، أنت عارف أن قدرة تحملي عالية جدا وبستحمل لوقت طويل زي ما أنت عارف أن طلبي أني أقابلك النهاردة معناه أني ضايع ومش عارف أعمل ايه ومحدش غيرك هينقذني صح؟
أومأ العجوز وابتسامة حانية ارتسمت على وجهه وهو ينظر إلى آدم إبن أعز صديق إمتلكه في حياته على الإطلاق..

ـ عارف يا آدم عارف بس أنا جاي اديك نصيحة مش نلعب سؤال وجواب؟، قال متهربا من الإجابة التي لا يعرف سؤالها بعد..
تنهد آدم بتعب حقيقي ثم سأله بإرهاق: أمي الحقيقة مين يا عمي مين؟

غصّ اللُقمة داخل حلقةُ عِندما سمِع هذا السؤال وأخذ يسُعل بقوة، فكان قاب قوسين أو أدنى من الاختناق، ربت آدم على ظهره بقلق ثم هرول إلى مطبخ المطعم بقلق عِندما وجد زجاجة المياه البلاستيكية فارغة هي والكوب، عاد بعد ثوانٍ مهرولًا وسط الطاولات ومن دون أن ينتبه اصطدم بفتاةٍ أوقع عليها نصف المياه..
شهقت لمار بتفاجئ وصدرها بدأ يعلو ويهبط من المياه الباردة التى سقطت فوقه مباشرةً مُبللا ملابسها..

حدق آدم بين كوب المياه وبين صدرها المُبلل ثم رفع رأسهُ لوجهها المشرق المذعور وأعتذر بلباقةٍ: أنا آسف بجد آسف، وتابع هرولة إلى الطاولة قبل أن يختنق..

مرَّ من أمامها بسرعة البرق لكنها كانت تراه متباطئ وشعره الناعم يتطاير ببطء كأن أحدهم أبطأ الشريط وكُل خصلة تنفصل عن شقيقتها بسلاسة وتسقط على وجهه، يا إلهي نقطة ضعفها الشعر الطويل، توقف علو صدرها وبدأ قلبها بالخفقان بقوة، راقبته بثقب وهي تضع يدها على قلبها وبدأت في السير ورقبتها تكاد تسقط من على جسدها بسبب التواءها وحملقتها به حتى وصلت إلى طاولة قريبة من طاولته، جلست عليها وظلت تختلس النظرات وتراقب ما يفعله باهتمام شديد وأنفعال كأنها تجلس معهُ..

فكانت لمار ذات وجه ممتلئ دائري وبشرة نقية وشعر أسود طويل كثيف تعتز به وتحبه و تنفق أموالها عليه ببذخ وكان يأتي ثماره ويستطيل جيدًا مع الوقت، عينيها بُنية واسعة وأنفها صغير دقيق وحاجبيها عريضان كثيفان منمقين بطبيعتهم، شفتيها صغيرة وليست بارزة ولا مكتنزة بل صغيرة، لم تكن نحيلة أو سمينة بل كانت متزنة وزنها يتماشى مع طولها، جسدها يأخذ شكل الساعة الرملية وهذا أكثر ما كان يزعجها رغم أنها لا تعلم أنها رائعة المظهر..

تنفس آدم الصعداء براحة ثم سأله بقلق: بقيت أحسن؟
هزَّ رأسهُ بإيماءه بسيطة ثم سأله والهم يرتسم على تقاسيم وجهه: ليه السؤال ده بس يابني ليه غاوي تنكد على نفسك ده أنت المرحوم وصاني عليك جامد متزعلنيش عليك؟ وبعدين هو في حد عنده أُمِّين؟

هزَّ رأسهُ بنفي وهو يخلل أنامله في خصلاته شعرة بقوة، لتطلق لمار قلوب من عينيها وهي تضم يديها إلى قلبها تتأمل تلك الخصلات الحريرية وذلك الوجه الملائكي الهادئ البريء وبينها وبين أن تفقد سيطرتها على نفسها وتذهب وتطلب رقمه شعرة..

أردف بنبرة يائسة راغبة في إقناعه كي يريحه ويخبره الحقيقة: أنا عارف أنها مش أمي متحاولش تقنعني بغير كده؟ لأنها بتكرهنى أكتر ما بتكره الفقر نفسه! تحب أقولك بتعاملني ازاي وبتعمل إيه عشان تقتنع؟ حاضر هقولك، وبدأ بقِص تصرفات والدته التي لا يجد لها تفسير وهو يكاد يبكِ أمامه من قهره..

زمت لمار شفتيها بحزن متفاعلة مع ملامح وجهه الحزينة وهي تسند وجنتها علي راحة يدها بـ همٍ وعينيها مسلطة على يده التي تتحرك مع حديثة بانفعال كما يبدو دون أن تُحيد بها لمكانٍ آخر فهي تجزم أن يديه أنعم من يديها..

تنهد بحزن و ارتشف بقية كوب المياه وهو يتنفس بثقل ثم بدأ في الحديث ببطء وتعب كأن هُناك ما يجثم فوق صدره يخنقه: أخر حاجة كُنت اتمناها أني أقولك يا آدم، صمت يفكر قليلا بمسؤولية بسبب التحدث بعد كل تلك السنوات فهو ظن أن الأمور بخير! لكن حسم أمره وبدأ بالحديث بتأثر وحزن مستعيدا تلك الذكريات الأليمة منها و الجميلة: زمان في الحارة أنت عارفها طبعا أبوك كان شغال عند تاجر كبير طيب كان بيحبه و بيثق فيه ثقة عمياء، طلب منهُ في يوم يتجوز بنته و وريثته الوحيدة نوال، كانت جميلة اوي زيك بالظبط كده يا آدم، كانت كاملة أخلاق وجمال ودلال تتحل من على حبل المشنقة، بس ابوك كان متجوز ساعتها شهيرة و متهيألى كانت حامل في مصطفى فى الوقت ده، أبوك مكنش عايز يزعل جدك برده، فكر كتير وكان هيرفض لكن جدك فِضل مُصر عليه حتى أنه جوزهم في السر لما حس ان ابوك خايف من شهيرة أوي وهي من عيلة لبش و شرشوحة أصلًا، المهم اتجوزها ومن فرحته بيها يا آدم كان بيجيلي كل يوم ويقعد معايا بالساعات ويفضل يحكيلي بتعمل معاه ايه وأد ايه هو محظوظ وربنا بيحبه عشان اتجوزها ورزقه بواحدة زيها تفكره بدينه وبصلاته، كانت حياته معاها جنة يا آدم جنة على الأرض، حبها أوي أكتر من أي حاجة في الدنيا..

ابتسم آدم بل ضحك وعيناه تلمع بالدموع متأثرا وهُناك حملًا ثقيل زال من فوق صدره، فقوله أنهُ أحبها أكثر من شهيرة تُعدل من مزاجه مئة وثمانين درجة..

استأنف حديثه بحزنٍ عميق استعمر قلبه: بس حياته الجميلة تحولت لكابوس لما قلبها تعبها وبعدين حملت فيك، كانت تعبانة طول الوقت والدكاترة قالوا و حذروها أن الحمل خطر عليها و متستحملش لكن هي أصرت انها لازم تخلف منهُ عشان حبِته، بس للأسف ماتت وهى بتولدك ومكنش فيه غير شهيرة في الوقت ده، طبعا أبوك خد الورث بتاعة وبتاعك وكان مبلغ في الوقت ده وبدأ يعمل شُغل وكبره و حياتكم أتغيرت، مصطفى سعتها كان عنده سنة وكان صغير ميفهمش وكبر معاك وعارف أنك أخوه من أمه وأبوه، ابوك طمني عليك وقالي أن شهيرة بتعاملك كويس وده اللى خلاني اطمن عليك لأني كُنت عايز أخدك، واختتم قوله بعبرة ثمينة انسلت من بين جفنيه وهو يحدق في آدم الذي فاضت عينيه من الدمع وهو يحدق به فلو كان أخذه لكان أفضل بالنسبةِ لهُ من هذه الحياة..

مدَّ يده التي ترتجف من وجه آدم ماحيا عبراته وهو يواسيه بلطف: متزعلش ولا تعيط علي اللى فات من حياتك. أنت كان عندك أم جميلة، وكُل الفلوس دي بتاعتك والخير ده خير أمك أنت ومش من حقهم أي حاجة خليك عارف كده كويس وسامح أبوك لو كان قصَّر معاك في حاجة او عاملك ببرود، كُله كان عشان مصلحتك مكنش ينفع يدلعك ولا يحبك قُدامها كان بيحبك معايا أنا بالساعات زي ماكان بيحبها، أنت متعرفش شهيرة لسه متعرفهاش، دي لو كانت حسِت أنه بيحبك اوي او بخطر من ناحيتك انك تكون عرفت الحقيقة وأنت لسه شاب صغير كانت ممكن تقتلك بسهولة!.

أومأ لهُ بتفهم وهو يكتم أنينه ومازال يبكِ مطرقًا برأسهُ غير قادرا على التوقف، فكم يكرهها و يتمنى موتها فمن المُريح أنها لم تحمله في رحمها..
محت لمار عبراتها وهي تستنشق ما بأنفها وظلت تحدق في أناملها المُبللة بتعجب وشفتيها ترتجف بتأثر وهي تسأل نفسها باستنكار ماذا تفعل؟ لمَ تبكِ وما دخلها هي؟ هي بائسة بما يكفي كي تذرف الدموع لأجل شخصٍ لا تعرفة حتى ولن تجتمع به مجددًا..

أخرجت المنديل القُماشي من جيب معطفها بتكلف، حدقت في الوردة الوردية المُطرزة التى صنعتها بنفسها في زاويته وهي تبتسم، جففت به عبراتها ثم قامت بثنيه ووضعته في جيب معطفها بإهمال أدي إلى تدلي نصفه خارجاً، وقفت كي تذهب لكن استوقفها النادل الذي أتي بالطعام وأردف متعجبا ذهابها: البيتزا يافندم؟
قالت لهُ ببحة ثقيلة أثر البُكاء وهي تنظر لها بحزن: شِبعت حد يشوف القمر و يا كل برده هاخدها معايا.

أومأ وذهب كي يقوم بتجهيزها بينما هي سارت من جانب طاولة آدم ولم تنتبه لقدمة التي أخرجها من جانب الطاولة وهو يُعدِّل من جلسته، تعثرت بقدمة و شهقت بخوف منتظرة أن تحتضنها الأرض لكن ذارعين وثيرة التفت حول ذراعيها أوقفتها باستقامة قبل أن تسقط ونبرة قلقة هادئة دغدغت حواسها وهي تتساءل: أنتِ كويسة؟!

رمشت بسرعه وهي تحملق في وجهه بتية وفاة فاغر دون أن تنبس ببنت شفة وقلبها يخفق بقوة وهناك ألعابا نارية تم إطلاقها داخل رأسها عجزت عن سماع ما يقول بسببها، لمَ هو جميلًا هكذا؟

تخلي عن ذراعيها وهو ينظر لها بارتياب وبتردد وكز وجنتها الممتلئة بسبابته منتظرا رد فعلها باهتمام طفولي، شهقت بخجل ووضعت يدها على وجنتها بإحراج ثم تخطته وذهبت كي تأخذ البيتزا، تنهد وهو يجلس ليبصر المنديل ساقطا أمام قدميه، انحني والتقطه ثم استدار كي يعطيه لها لكن لم يجدها..

تنهد مجددا وجلس وظل شاردا قليلا وهو يقبض علي المنديل، أمسك صديق والده يده وضغط عليها طالبًا منهُ بقلق: اوعدني انك متتهورش يا آدم وتتصرف بعقل..
أومأ آدم ووعده بصدق وهو يقلب المنديل بيده يلهي به نفسه: حاضر بس انا عايز شهادة الميلاد بتاعتي اللى بإسمها هي وعايز صورها، عايز أعرف كل حاجة عنها وعن اهلها..
أومأ موافقا وهو ينظر له بشفقةٍ: حاضر.
في أحد المقاهي المجاورة للشركة..

عدَّل عمّار وضعية هاتفه وقلبه على الجهة الأخرى متصنعا عدم الأهتمام ثم قال بصوتٍ رخيم إلى سعيد الجالس مقابلة: خير؟!
ابتسم سعيد ابتسامة هادئة لا تليق به بتاتا ثم شرع في الحديث بتكبر محافظا على هدوء نبرته: انا مش بحب الكلام الكتير عشان كده هدخل في الموضوع على طول، سمعت أنك عرضت على ليلي تشاركها عشان البورصة الأيام الجاية هتتراجع جامد مش كدة؟

همهم عمّار وهو يعقد يديه أمام صدره ليستأنف سعيد لكن غيَّر مجرى الحديث عارضًا عليه عرضًا مُغري: ليلي كلمتني وسألتني عن الموضوع ده صح ولا لأ بس أنا لسه مردتش عليها، مستعد أقولها ان ده صح و تشاركك بس بشرط.
ابتسم عمّار وشرع في سؤاله باهتمام: شرط ايه؟

قال بنبرة صاغرة مُتعمدة: انا عارف حكايتها كويس اوي، زي ما انا عارف انك مش قريبها، وزي ما أنا عارف برده أن صديق عمري اتجنن على كبر لما راح واتجوز واحده قاصر مقشفه ونضفها وعملها واحده علينا و هتلهف كل حاجة بسهولة بسبب بنتها.
قست ملامح عمَّار وهو يستمع لهُ بوجه مكفهر فكيف يقول عن زوجته المستقبلية هذا؟ اللعين القبيح الذي لم ينظف نفسهُ من أسبوع لم يرها عِندما كانت زهرة زاهية متوردة..

ـ و عشان كده هتدخل شريك وهتكمل اللي احنا بدأناه لحد ما الشركة تُقع، و ليلى تخرج منها وتبقي بتاعتي انا وانت وبالنص موافق؟ موافق؟
رشقة عمّار بنظرة فظيعة دون التحدث، فهذا الخائن صدمه حقًا انها تثق به ثقة عمياء!
سأله باهتمام وهو ينظر لهُ بعمق: أُمال حكايات أنك بتحبها و عايز تتجوزها دي اشاعات؟
ضحك سعيد بصوتٍ رنان سيطر عليه الخِسة أزعج عمّار أيَّما انزعاج.

ـ لا مش اشاعات كُنت فعلا عايز اتجوزها عشان فلوسها اكيد وهي برده حلوه يعني مش هخسر حاجة بالعكس انا اللى هكسب واجهه هايلة للحفلات وسط رجال الأعمال.
تضاعف غضبه وأخذ صدره في الاهتزاز وهو يبتسم ببهوت، ضم قبضته بقوة كابحًا جماح نفسه والانفجار الذي على وشك أن يحدث بأعجوبة كي لا يقوم ويهشم وجهه القبيح، تمالك نفسه ثم سأله من بين أسنانه: ازاي انت صاحبه وهو كان عجوز من عشرين سنة؟ ايه مصاص دماء مبتكبرش؟!

ضحك سعيد نفس ذات الضحكة الخسيسة، فكان غضب عمّار قد وصل لذروته في هذا الوقت حتى أنه حسم أمره وعزم على الذهاب وعدم معرفة الأجابة فليحترق في الجحيم لا يريد أن يعرف، لكن قبل أن يفعل كان سعيد قد بدأ في الحديث بابتسامة بسيطة وهو يتذكر السنوات السابقة: أنا عيلتي كانت شغالة عند أهل عبد الرحمن المنشاوي زمان، لما أنا كُنت طفل كان عبد الرحمن راجل بيشتغل وعنده شركه بيديرها، لما كان بيرجع بليل ويلاقيني قاعد في الجنينة العب لوحدي كان بيقعد جنبي ويتكلم معايا كأني راجل كبير قدامة، و كِترت قعداتنا و خدني معاه في شغله وعلمني كُل حاجة وانا لسه بدرس ولما خلصت شغلني معاه بس هو اللي عملني وهو صاحب الفضل عليا وسبب اللي انا فيه دلوقتي..

ـ و عشان هو عملك وساعدك تنهب فلوسة وتعمل كده في مراته؟!، قال بنبرة ساخرة مستهجنة متقززة من سماع هذا منه بهذا التبجح.

احتج سعيد معترضا ودافع عن نفسه بشراسة كأنه أخطأ بحقه: طبعا اعمل دي مش مننا انا اللي كُنت معاه وكبرنا الشغل مع بعض وليا حق أكتر ما ليها وعلى فكره هيا هتاخد فلوس وميراث بس اللي انا هسمح بيه مش اكتر من كده!، هي فاكرة وقوفي جنبها كُل السنين دي صدقة جارية بعملها؟ لأ انا مبعملش حاجة ببلاش أبدًا..

ضحك عمّار وهو يمسح وجهه بكفه بشكلٍ متكرر أثار في نفس سعيد التعجب، وبغضبٍ وبغضٍ شديد هدر مستنكرا: تعرف اني حزين عشان طلعت انسان حقير؟ أنت تعرف هي بتثق فيك أد ايه؟ تعرف أنا ممكن أعمل ايه عشان تثق فيا نُص ثقتها فيك وأنت إنسان خسيس قذر مش عايز غير فلوس؟! أنت قربت تموت فلوس ايه اللي بتدور عليها يا شيخ! روح اعمل عُمره ولا حِج قبل ما تموت، ومتقلقش سِرك في بير محدش هيعرف غير ليلي بس سلام، وأخذ هاتفه وغادر وهو يسبه داخله سُباب لاذع، هكذا هي الحياة دائما تقع الأشياء الثمينة في الأيدي الخطأ مع الشخص الخطأ ويا ليته يُقدر، فبقدر سعادته لأنهُ سيتخلص من سعيد بقدر حزنه عليها عِندما تعرف الحقيقة وتنصدم به لا يريدها أن تحزن على شخصٍ لا يستحق..

في مكتب ليلى الآن..
وقفت رنا بجانب مقعد ليلى تُراقب توقيع ليلى للأوراق باهتمام ثم قالت بنبرة عادية لا تثير الشك: كُنت بجيب شويه أوراق من تحت وشُفت بالصدفة عمّار ولمار قاعدين بيضحكوا مع بعض لدرجة أنها كانت حطه ايدها على رجله تخيلي!
توقفت يدها عن التحرك فوق الورقة وهي ترمش ثم رفعت رأسها وسألتها بنبرة مستنكرة غلب عليها التعجب: حطه ايدها فين؟

ابتسمت رنا ثم قررت تضخيم الأمور والمبالغة والكذب، انحنت ثم وضعت يدها فوق فخذ ليلي تمثل لها ما حدث بطريقة جعلت جسدها يقشعر بينما تقول بنبرة بطيئة وهي تنظر في وجهها مباشرةً بكل خبث: كانت حطة ايدها هنا..
ابتعد ليلي بجسدها الى الخلف وهي تضحك بارتباك ثم قالت بتعجب: ايه يا رنا مالك؟
هزّت رنا رأسها وهي تبتسم ثم شرعت في القول باستفهام: عمّار هيفضل معانا هنا كتير؟

سألتها ليلى باستفهام غلب عليه الضيق ولا تعرف لمَ قالت هذا: ليه مضايقة من علاقته بيها؟
ضحكت رنا بتسلية وهي تلملم الأوراق ولن تنكر تفاجئها بما قالت وهذا لم يجعلها سوى أن تقول من فرط الغيظ بنبرة مبطنة تحمل معنيين استشفت بها إيحاء مزعج: صدقيني مش أنا اللي مضايقة من علاقتهم، أنا آخر واحد ممكن تضايق من علاقتهم، انا بس حبيت أعرفك اللي بيحصل تحت، عن أذنك..

تبدلت ملامحها لأخرى غاضبة، ضمت قبضتها بعصبية وهي تحدق في ابتعادها وكم رغبت في البصق عليها بسبب ضيقها المفاجئ منها..
بينما في الأسفل وصل عمّار ودلف بحماس إلى المكتب وهو يبتسم لكنهُ لم يجد لمار، تعجب قليلا ثم جلس ينتظرها، لتصل بعد بعض الوقت تسير بتباطؤ وشرود وهي تحمل البيتزا بإحباط، جلست جواره وقبل أن يتحدث سألته بحزنٍ عميق: شُفت القمر قبل كده؟

قطب حاجبيه بتعجب وهو يتفحصها بنظراته ثم أومأ وهمّ بالتحدث بابتسامة: اه فوق في المكتب
ابتسمت لهُ بالمثل ثم قالت بإحساس مُرهف ودموعها تكاد تنهمر: وأنا شُفته بيعيط؟
سأل باستفهام: هو مين؟
قالت بتذمر وهي تسبل جفنيها: القمر..
نظر لها بطرف عينيه وهو يفكر فبالتأكيد هُناك خطبٌ ما بها، تتصرف بغرابة، أخرجها من شرودها وحزنها قوله بابتسامة نحوها: مش عايزه تعرفي عملت ايه؟

ابتسمت بإشراق وكأن شيءً لم يحدث، ناظرته باهتمام عِندما فتح الهاتف كي تسمع المحادثة التي دارت بينهما وابتسامتها تتسع كلما سمعت أكثر، مرحي لو اوقعا به..

بعد أنتهاء التسجيل الصوتي أخذ الهاتف وأرسل رسالة نصية يخبر نادين بها أنه قادم مساء اليوم كي يطلبها للزواج، فهو لديه خطة، وضع الهاتف من يده وبدأ بشرح خطته إلى لمار، وفي هذا الوقت تحديدا لملم محمود الأوراق وهو ينظر لهما بعدم رضي ثم أخذها وذهب كي يحضر الأجتماع مع ليلي في الخارج..

استقلت ليلى السيارة ومعها محمود في الخلف والحارسان في الامام، ظل محمود يحدق عبر النافذة طوال الطريق وهو يفكر ايخبرها أم لا؟ لا يعرف لكن سيخبرها..
حمحم بخفة ثم بدأ حديثه بسؤال: هو عمّارهيفضل معانا كتير؟
أثار في نفسها التعجب لثانِ مرة تسمع هذا؟ كانت تظن أنها وحدها من تنزعج منهُ لكن الجميع هكذا!
سألته بجدية واهتمام: ليه حصل ايه؟

لاذ بالصمت قليلا يراجع نفسه للمرة الأخيرة ثم تنهد باستسلام وقال: انا مش فاهم بيحصل ايه بس من ساعة ما عمّار ده جه لمار اتغفيرت ومبقتش تزعق ولا تتخانق مع حد خالص طول الوقت يا إما بتتكلم مع عمّار يا إما بتشتغل مع عمّار برده وطريقتهم غريبة مش طريقة زمايل شُغل أبدًا! يعني امبارح كان طول الوقت رغي و النهاردة ضحك وكمان عمّار خرج وساب الشغل معرفش راح فين وبعدين هي خرجت تجيب أكل والاثنين رجعوا وري بعض تقريبًا؟! هو الشُغل بيخلصوه تمام بس حاسس بإهمال عشان كده كان لازم أبلغك.

أومأت بتفهم والأفكار تعصف برأسها ثم قالت بهدوء عكس النيران المشتعلة التى تتأجج داخل صدرها والتي تعرف جيدا أنها ليست بسبب تقاعصهما عن العمل: شكرا يا محمود لما تلاقي حاجة غريبة بلغني حتى لو بتليفون.
أومأ بابتسامة ثم تنهد براحة كأنه أزاح همًا ثقيل عن صدره وظلا صامتين طوال الطريق، هو شارد في العمل وهي تفكر فيما يحدث بين عمّار وبين لمار بنوعٍ من الاستهجان فهو لن يُحبها من أمس فقط؟!

في الإسكندرية..
وضعت طبق الطعام الأخير فوق الطاولة ثم أفرغت المياه في الكوب ووقفت تتطلع إليها باهتمام باحثة عن خطأ أو رُبما تناست شيء، نعم لقد نسيت أن تأتي بطبقٍ لها، استدارت ووجهتها المطبخ لكنها توقفت عِندما سمعت صوت خالتها المفعم بالانفعال رغم مرضها: بتعمل ايه دي هنا؟

قالت وهي تتوقف بمنتصف الطريق ضاغطة على يدِ جاسم التى تأخذ بيدها بقوة، حثها جاسم على السير وأردف بهدوء: بيتها يا ماما هتكون بتعمل ايه فيه؟
هزَّت رأسها برفض وهي تقول بمقتٍ شديد: مش هقعد معاها في مكان واحد يا انا يا هيه مش عايزة اشوفها مشيها من هنا يا اما والله هسيب البيت..
كاد يحتج لكن عشق عاجلته بقولها بهدوء وهي تتحرك للذهاب: انا مش جعانة يا جاسم كلوا انتوا..
وصعدت إلى غرفتها بهدوء دون أن تضيف شيء..

ساعد والدته على الجلوس بعدم رضي واستدار كي يصعد ويأتي بها لكن والدته صرخت به بفقدان صواب مزِج بتعبٍ: تعالي هنا أنت رايح فين؟ أنت إزاى بتتعامل مع الأمور ببرود كده؟ أنت معندكش نخوه ولا رجولة ولا ايه؟ دي خانتك!
ردَّ عليها ببرودة أعصاب وهو يجلس: لما حد يعمل حاجة غلط ويندم ويحاول يصلح من نفسه مش المفروض كُل شويه نفكره هو كان ايه زمان؟!

ضحكت بوهن وهي تسند راحة يدها علي جبهتها ثم قالت وهي علي حافة الجنون: زمان؟ الموضوع لحق يبقى من الماضي؟ دي بتخونك من سنين وبتبص في عينك بكل بجاحة وكانت حامل وتقولي زمان؟ ضحكت عليك وكلت بعقلك حلاوه عشان تسامحها بدل ما تقتلها؟!
انفعل وسألها باستنكار: ليه هو انا قاتل؟

صرخت به بحدَّة وهي تضرب سطح الطاولة: دي حلال فيها القتل وتستاهل انا لو مكانك مكنتش هتردد لحظة ابوها لو كان عايش كان قتلها، أنا غلطانة اني اعتبرتها بنتي وقعدها وسطنا...

ردَّ بعصبية شديدة وعلت نبرة صوته عليها لأول مرة: لأ مكنتش هيقتلها بنته الوحيدة ومكنش هيقتلها وأنتِ عارفة كويس عشق كانت بالنسبالة ايه؟ مُستحيل كان يأذيها، دي كلمة كلكم بتقولوها لما تكون المصيبة مش بتاعتكم بس، الضنا غالي اوي وهي مكنتش هتعمل كده لو كان لسه موجود لحد دلوقتي، تلا هذا رفع سبابته أمام وجهها و أستأنف بخذلان قرأته داخل عينيه كأنهُ يلومها: وأنتِ معتبرتيهاش بنتك! كُنتِ هتقتلى بنتك لو غلطت؟!

ردت عليه بنبرة مرتجفة وهي على وشك البكاء بسبب هجومة عليها وصوته الذي لم يرفعه أمامها في حياته سوى الآن بسبب عشق: بنتى مكنتش هتوطى راسي؟
ـ عرفتي منين؟ مِخلِّفه ملاك ماشي على الأرض؟، قالها بتهكم وهو ينظر لها بلوم وصدره يعلو ويهبط بانفعال منتظرًا أن ترد عليه.
انسلت عبرة عتاب من بين جفنيها وهي تناظره بلوم ثم قالت باعتزاز: انا خلفتك ولد و مفيش في أخلاقك!

وقف عن كرسيه وجلس على المجاور لهُ كي يقترب منها أكثر. لثَّم جبهتها بحزن ثم مال وقبل يدها وأعتذر بأسف وهو ينظر لها نظرة مُعبرة: أنا آسف متزعليش مني، انا كان قُدامي كذا فرصة أني أكون حد مش كويس واغلط وأعمل أكتر من كده بس أنا اللي مش عايز أحنا مش معصومين من الخطأ ومش ملايكة، لازم نسامح وننسي عشان نعرف نعيش يا ماما..
أخذت تمسح على شعره بحنان ثم قالت بعدم رضي وحزنٍ عليه: وأنت إيه اللى يجبرك على كده؟

أطلق آهة مقهورة وهو يحدق في سقف الغرفة رامشًا بسرعة تزامنا مع اهتزاز شفتيه وقوله وهو يبتلع غصة لوعته: عشان بحبها وهفضل معاها للآخر، للآخر متنسيش أنها أمانتي..
ـ وأنا عمري ما هقبلها تاني يا جاسم، طلعت زي أمها مبتعملش حاجة غير أنها بتأذى اللي بيحبوها و مستحيل أقبلها، قالت بحسرة وهي تتذكر جرح غائر مازال قابعا في قلبها ولم يلتئم بعد..

نظر لها بعدم فهم بسبب قولها الأخير حرك شفتيه وكاد يسألها ما معنى ما قالت لكن نفسها بدأ يضيق وتسعل بتعب وهذا ما أخرسه وهو يناولها كوب المياه بخوفٍ بينما هي ارتشفتها وهي تجيل بعينيها في الغرفة متهربة من نظراته بارتباك..
في غرفة عشق في الأعلى..

خرجت من دورة المياه وهي تجفف وجهها بالمنشفة الصغيرة، رنين هاتفها صدح للمرة الألف مُنذُ الصباح؟! لا تعلم ماخطب الجميع يفتقدونها في يومٍ واحد! لكن تعلم الحقيقة الجميع يهاتفها من أجل الجامعة و الإمتحانات التي ستفوتها وترسُب..

ردت على الهاتف بهدوء وهي تجلس على طرف الفراش دون أن ترى من هوية المتصل: الو..!، لم يأتها رد، قطبت كلا حاجبيها ثم أعادت القول وقلبها يخفق بعُنف و مقلتيها تهدد بهطول أمطارها المحتجزة وهي ترمش بسرعة وقد علِمت هوية المتصل من صوت أنفاسه: الو..!
أتاها صوته المُفعم بالحب: وحشتيني..
عضت على شفتيها بقوة وكُل خلية في جسدها تصرخ مرددة قوله بعشقٍ تام لكن فمها أبى أن يفعل..

ـ مش هتردي عليا يا عشق؟!، سألها بحزنٍ عميق منتظرًا رداً منها، أغلقت الهاتف في وجهه وقذفته بجانبها و إجهشت في البكاء بحرقة وهي تضع رأسها بين يديها، فماذا يُريد بها بعد يكفي فليختفي و يتركها وشأنها..
دلف جاسم إلى الغرفة حاملا بين يديه صينية الطعام من أجلها، تركها من يده وهرع إليها بقلق عِندما استمع إلى صوت نحيبها، جثي أمامها و أحتضن وجهها بين يديه يسألها بقلق: عشق بتعيطي ليه؟ حصل ايه؟

ظلت تبكِ دون أن ترد عليه، انتفضت بشكلٍ ملحوظ
ورفعت رأسها بسرعة عِندما تناهى إلى سمعها صوت رنين الهاتف، حدقت بينه وبين جاسم بشحوب جذب انتباهه وجعله ينظر لها بشك!
مدَّت كفها كي تأخذ الهاتف لكن سارع هو بأخذه والرد على المتصل لتدعو بداخلها ألا يكون هو مجددًا..
ـ تمام شكرا ليكِ، أردف بامتنان وهو ينظر إلى عشق بتركيز، أغلق الهاتف ثم أردف بنبرة لائمة: ايه اللي سمعته ده؟

ارتعد قلبها وهي تسأله بخوف سيطر على ملامحها: سـ، سمعت إيه؟
أردف باقتضاب وانزعاج جلي: أنتِ مفهمة أصحابك أنك مش هتدخلي الامتحانات السنادي؟!
تنفست الصعداء ثم قالت وهي تمحي عبراتها: ايوا مذاكرتش السنادي و مكنتش مهتمة مش هحصَّل حاجة مش هلحق.

هزَّ جاسم رأسهُ برفضٍ قاطع وجلس بجانبها وبتردد رفع يده وأخذ يمسح على شعرها بحنان وهو يقول بنبرة متفائلة: لأ هتحصلي، أنتِ متفوقة وبتستوعبي بسرعة ومعاكِ وقت بين كُل مادة والتانية وهتنجحي وأنا واثق فيكِ، حرام تضيعي السنة على الفاضي وتبعدي حلمك عنك أكتر وهو قُريب منك! هتمتحني و هتنجحي والسنة الجاية هشوفك دكتورة أد الدنيا دي كُلها..

ضحكت بنعومة وهي تومئ موافقة ثم اراحت رأسها على صدره تبوح له ما يجيش بصدرها من خوفٍ وقلق بينما هو أسند ذقنه على قمة رأسها: أنا مش عايزة أرجع القاهرة.
قال بنبرة مطمئنة رمَّم ما تبقي بداخلها من أملٍ من خلالها وهو يخلل أنا داخل شعرها الحريري: هاجي معاكِ مش هسيبك، عقب ذلك تربيته على ذراعها يحثها على الاستعداد: يلا جهزي حاجتك وانا هجهز حاجتي عشان نمشي.
تجلي النهار وأسدل الليل ستاره..

هبت رياح شديدة باردة أصابت جسد آدم برجفة أثناء جلوسة أمام قبر والده يلومه بسبب ما آلت إليه حياته..
وضع يديه في جيب سترته كي يدفئ نفسه قليلاً وهو يتهيأ للذهاب، رنين هاتفه الخافت أخرجه من شروده..
أخرجه ورد بهدوء: ألو
ردَّ بتسلية: نادية فينك؟!
ضحك آدم بعدم تصديق وهو يسمع صوته ثم قام بسؤاله بغضب لأنه أشتاق إليه: ياحقير؟ أنت فين؟

أتاه صوته متذمرا بسبب إفساد مفاجئته بعودته: روحتلك البيت ملقتكش ودلوقتي في الطريق رايح لـ عمّار..
وقف آدم وسار ناحية سيارته وهو يقول بعملية: كويس أنا اصلا قاعد عند عمّار وجاي في الطريق
تذمر باستياء غلف بالخبث: أه يا شواذ يا ولاد الـ (، )! بتعمل ايه عنده من غيري؟..
ضحك آدم وبدأ في القيادة وهو يقول بمكر: تعالي و أنت هتعرف هنبسطوك اوي..

دلف عمّار إلى المنزل وهو يهتف باسمه بنبرة دلَّت على التعجل والسرعة: آدم، آدم، أنت جيت ولا لأ..
تأكد أنهُ لم يعود بعد فصعد إلى غُرفته سريعًا ودلف إلى دورة المياه كي يأخذ حمامًا دافئ لأن لديه عروس سيذهب إلى خطبتها..
مرَّت نصف ساعة، خرج وهو يُدثر نفسة في مئزره الأبيض الصوفي برجفة بسيطة ثم بدأ يتجفيف شعرة بالمنشفة بقوة وهو يغمض عينيه بمتعه قطعها رنين جرس المنزل، تأفف ثم اتجه صوب الأسفل..

أدار المقبض بتكاسل وهو يتنهد ليتوقف محله هنيهة يحملق في قُصيّ الذي ابتسم وهتف بعبث وهو يحدق في هيئته: صاحبي الرشاش اللى مبيهداش
صاح بصوتٍ مُرتفع وهو يفتح يديه على مصرعيها لهُ: حبيبي الجدع اللي ملوش مُرتجع، وقفز معانقا قُصيّ إياه بقوة وهو يضحك مشددًا على عناقة، لقد اشتاق لهُ كثيرا..
أتى صوت آدم الذي وصل مُتأخرًا من خلفهما باستياءٍ شديد: انا معاكم على فكرة!

رفع قُصيّ رأسهُ ثم قهقهة وهو ينظر لتقاسيم وجهه المنزعجة كفتاة تغير، سحبه من ذراعه ليدخل بينما، ليبتسم آدم وتستمر وصله عناقهم كدائرة بابتسامة لأجلٍ غير مسمى..
ـ مش هسيبكم تاني يا ولاد، أردف قُصيّ بتأثر ودرامية، ثم رفع رأسهُ وربت على صدر عمّار قائلا بفخر: عاش يا وحش، وانتقل من صدره إلى وجه آدم مربتًا على وجنته بخفة قائلا بلطف: ناعمة زي ماهي..

دفعه آدم بضجر وأردف بسخط: إرجع ماطرح ماكُنت إيه اللي جابك..
قهقهة قُصيّ وكاد يتحدث لكن عمّار صفق كي ينتبها وينظرا لهُ ثم قال بسرعة: انا هكمل لبس عشان رايح أخطب وانتوا هتيجوا معايا، حدقا به بتعجب بينما هو صعد سريعًا لكن توقف في منتصف الدرج واستدار قائلا: دلوقتى في واحدة جاية استقبلها أنت يا آدم وخلي بالك منها وقعدها على جنب ها المكان مش أمان..

قهقهة آدم وهو يومئ عندما فهم المغزى ثم جلس على الأريكة بينما قُصيّ سار إلى الباب، توقف بجانبه ثم أسند ظهره على الحائط هو يعقد يديه أمام صدره باقتضاب طفولس منتظرًا مجيئها..
تأفف بضيق عِندما طال وقوفه، تخلى عن إصراره وسار خطوتين لكن صدح صوت الجرس، عاد وفتحه بسرعه ليلفح الهواء النقي وجهه، أطلق صفيرًا مرتفعًا وابتسامة جانبية اعتلت ثغرة وهو يسند يده على إطار الباب يتفحصها بنظراته بتدقيق..

فكانت ترتدي فستان ضيق من اللون الأحمر، مخملي بأكمام يتخطى ركبتيها وفوقه معطف أسود طويل تركته مفتوحا، تضع قليلا من مساحيق التجميل التي جعلت من وجهها يلمع في الضوء، تاركة العنان لشعرها يرفرف خلفها متخطي خصرها بانسيابية ونعومة..
تحمحمت ثم قالت بصوتٍ رقيق أخرجه من وصله تحديقه بها: عمّار موجود؟
اتسعت ابتسامته الجانبية أكثر وسألها بخبث وهو يضيق عينيه: مش فاضي يمشي قُصيّ!

دفعة آدم من منكبه قبل أن ترد ووقف بجانبه ليتدرج وجه لمار بألوان قوس قُزح وهي تحدق به بأعين متسعة و بتلقائية تمتمت بابتسامة: يوجين!
تبادل مع قُصيّ النظرات بعدم فهم ليطلق قُصيّ آهه تدل على خبرته ومعرفته بالكرتون بفضل غرام ليفسر قولها بسلاسة وثقه: يوجين بتاع ربانزل دلدلي شعرك، الطاسة!

ـ طب وأنا دخلي إيه؟، سألهُ بعدم فهم وهو ينظر لها ثم أردف وهو يضيق عينيه بتفكير يحاول التذكر أين رآها لأن وجهها مألوف: أحنا إتقابلنا قبل كده؟
هزَّت رأسها سريعا وقالت كحملٍ وديع وهي تنظر لهُ نظرة حالمة: أه الصبح في المطعم..
ابتسم وهو يتذكر كُل شيء ثم رحب بها بحفاوة وهو يطلب منها الدخول: اهلا وسهلا اتفضلي عمّار دقايق ونازل..

أومأت وهي تبتسم على استحياء، أشرف على جلوسها على الأريكة وهو يبحث عن المنديل في جيب معطفه لكنهُ لم يجده، قطب كلا حاجبيه بانزعاج ثم تمتم سائلا قُصيّ: مشُفتش منديل مشغول بورده وقع مني هنا او هنا؟
هزَّ قُصيّ رأسهُ بنفي لتتسع ابتسامه لمار وهي تتذكر المنديل هل هو معهُ؟ لمَ تنتبه لسقوطه، تشعر أن القدر يقف بصفها هذه المره؟!

تحرك يبحث عنهُ في مكان وقوفهم منذُ قليل باهتمام بينما قُصي جلس على الأريكة المجاورة لأريكتها طولا وهو ينظر لها باهتمام يفكر مليا وبعمق فيما يحدث! كيف انتهى بها المطاف مع عمّار؟ أنهُ لا يُملك موهبة مصادقة النساء ماخطب هذه؟!، بينما هي كانت تجيل بعينيها في أرجاء الغُرفة باهتمام حتى سقط نظرها على قُصيّ المتربص بها..
ابتسمت بخفة ثم تنحنحت وسألته وهي تبعد خصلاتها خلف أذنها: أنتوا أصحاب عمّار؟

هزَّ رأسهُ وهو ينفي: لأ أخوات، قُصيّ رشدان، عمّار الصعيدي، آدم المنصوري..
قهقهت بخفوت وهي تهز رأسها بينما تقول: ربنا يخليكم لبعض، هتيجوا معانا؟
رفع قُصيّ كلا حاجبيه وهو يسألها بنزقٍ وضيق: أنتِ اللى جاية معانا؟
ضحكت بخفة وهي ترى تعابير وجهه الممتعضة ثم قالت مؤكده قوله: أه جاية..
ـ ليه؟، سألها بازدراء
ابتسمت وهي تحدق في طلاء أظافرها ثم قالت بجمود: أصلي فاضية..

عدَّل جلسته وهو يرخي رأسهُ قليلا أثناء سؤاله: والفاضية تبقي مين؟
أجابت بهدوء: لمار
ـ أموت أنا في اللبن الحليب، قالها وهو يلاعب كلا حاجبيه بعبث جعلها تضحك سرعان ما توقفت ورفعت حاجبها الأيسر قائلة بتحذير: هعتبره إطراء، و متتكررش تاني ماشي؟

رمش قليلًا وهو يحدق بها ثم ضحك باستمتاع تفاقم ضيقها إثره أكثر، تأففت بضيق وعزمت على المغادرة لكن تناهى إلى سمعها ضحكات آدم الخفيضة وهو يدور حول نفسهُ مستمرًا في بحثه عن المنديل، تبسمت برقة وهي تلف خصلة طويلة حول سبابتها شاردة تصغي إلى رنين ضحكاته، هل أعجبته إلى هذا الحد كي يضحك بهذا القدر؟

وقفت فجأة دون سابق إنذار ثم اتجهت صوب الدرج وصعدت إلى الأعلى، ترك قُصيّ مكانه ووقف بجانب آدم ثم سأله بتعجب: طلعت تعمل ايه فوق؟
هزَّ آدم رأسهُ بجهل بينما يقول: اندهلها يمكن يكون لسة بيلبس..
أومأ بخفة ثم صاح بصوتٍ مرتفع: ربانزل دلدلي شعرك، ضرب آدم كتفه بغيظ ووبخه بحدّة: ربانزل إيه بس يا حلوف اندهلها يلا..
كاد يهتف بإسمها لكن وجدها تنزل الدرج مع عمّار ويبدو على ملامحها الانزعاج وهي تتحدث بشيءً ما.

ـ صاحبك بيرخم عليا مش هياكل جاتوه من اللى هتجيبه..
ابتسم عمّار وقام بـ مواساتها برفق: متزعليش هو بس بيحب يهزر، ثم أخرج مفتاح السيارة من جيبه وأعطاه لها: يلا اسبقي على العربية..
أومأت وسبقته إلى الخارج ليزفر بيأس وهو يتجه ناحية قُصيّ كي يوبخه لكن هو من عاجله ووبخه بحدّة: من أمتي وأنت بتصاحب بنات حلوين؟ عايز تبوظ سمعتنا؟
ضيق عمّار عينيه ونظر لهُ نظرة مُعبرة: وِسعت منك أوي المرادي، دي زميلتي في الشُغل!

ـ طب وأنت واخدها معاك ليه؟ عشان تغيظ ليلي؟، سأله باستفهام
هزّ رأسهُ بنفي وهو يرفع كلا حاجبيه قائلا بابتسامة: خالص مجاش فى دماغي الموضوع ده هي بس صاحبة الفكره وبتساعدني مش اكتر من كده، يلا بقى عشان منتأخرش..

فتحت النافذة وهي تبتسم كي يتجدد الهواء داخل السيارة ثم أرخت رأسها على المقعد وتركت نسمات الهواء تداعب وجهها، ابتسم آدم من مكان جلوسه في المقعد الخلفي وهو يتابع شعرها الطويل وهو يتطاير بقوة، إنها وعفوية وليست مملة..
أصغي إلى قُصيّ باهتمام عندما سمعه يسألها: مرتبطة يا لمار؟
أتاه ردها بنبرة هادئة بعد لحظات صمت ظن أنها لن تجيبه: لأ مطلقة..

كان مُستعدا للسخرية لكنهُ صمت ولم يعلق على هذا لكن هي من علقت بنبرة أقرب للسخرية: مضحكتش ليه؟ الموضوع مش مأساوي للدرجادي..
شعر بتقريع الضمير فهتف بضيق وهو يُحدق من النافذة: ومش مضحك برده، آسف لو ضايقتك اصل انا رخم شويه..

ابتسمت وهي تغمض عيناها لثوانٍ قليلة ثم فتحتها وردت عليه بنبرة هادئة: أنت مش رخم!، أنت بتحب تطلع نفسك حقير قُدام الناس، مهما كانت أسبابك خليك عارف ان الحياة مش ماشية كده، وسواء كُنت في نظر الناس كويس أو وِحش ده مش هيغير من جوهرك اللى أنت بتحاول تغيرة لسبب أنت لوحدك اللى تعرفه..

ساد صمت كئيب بعد قولها هذا في السيارة ولن يُعلق قُصيّ بل سقط في دوامة أفكاره التى لا تنتهي بين مدّ وجزر، بينما آدم ابتسم وعاد يُراقب الطريق فمن الجيد أنها تستطيع قراءة الأشخاص سريعاً فماذا رأت به هو يا ترى؟!
في منزل ليلى..

خرجت نادين من غرفتها بمنامتها ذات الرسوم الكرتونية بسرعة البرق مندفعة إلى غرفة والدتها بقوة والصرخة تكاد تنفلت من بين شفتيها من فرط السعادة والحماس بعد قراءة رسالة عمّار النصية التي أخبرها من خلالها بمجيئة، لكنها قرأتها متأخرًا بل متأخرًا جدا بسبب نومها طوال النهار..

فتحت باب الغُرفة بقوة جعلته يصطدم بالحائط مخلفا ضجيجا مفزع أجفل ليلى أثناء استعدادها للنوم، تركت الغطاء من يدها واستدارت بقلب يخفق بعنف من الخضة..
هتف بعصبية عِندما رأتها: ايه يا نادين ادخلي براحة؟
زمت شفتيها وهي تتقدم منها بتباطؤ حتى توقفت أمامها وأعتذرت بندم: آسفة نسيت، أنا بس مبسوطة اوي و متحمسة..

ابتسمت ليلى بعاطفة ثم ضمتها إلى صدرها بحنان وقالت بلا بأس وهي تمسح على شعرها: ولا يهمك يا حبيبتي ايه اللي باسطك أوي كده ابسطيني معاكِ؟
التمعت عيناها ببريق خاص لا تراه ليلى كُل يوم في عين طفلتها لكن سرعان ما اختفى وحل محله القلق وهي تسألها: أنتِ كويسة؟ شكلك تعبان!
ابتسمت ليلى وهتفت بإرهاق: شويه بس يا حبيبتي وكُنت هنام عشان أرتاح، ها إيه اللي باسطك بقي؟

عادت الابتسامة ترتسم على وجهها، حركت شفتيها وكادت تخبرها بشأن الرسالة كي تتجهز لكن رنين الجرس جذب انتباهها، هي حتى لم تتجهز مثلها، قطبت ليلى كلا حاجبيها وهي تضم طرفي المبذل فوق ملابس النوم ثم اتجهت صوب الأسفل، ذهبت نادين خلفها وملامحها تتقلص بخوف وهي على حافة البُكاء بسبب ما سيحدث..

مسدت جبينها بقوة في طريقها وهي تشعر بالصداع يفتك برأسها، أدارت المقبض وفتحت دون خوف فهي تعلم أن هُناك حارسان من أجلها، اتسعت عيناها وتيبست قدميها وعجزت عن التحرك عِندما رأتهم يقفون أمامها يبتسمون، لمار، آدم، قُصيّ، وعمّار يقف يحادث الحارسان؟! ماذا يحدث؟
أطلقت لمار زغرودة سعيدة ثم قبلت وجنتي ليلى المنصدمة وهي تباركها: مبروك ربنا يتمملها بخير..

هزّت ليلى رأسها باستنكار في محاوله مستميته لتُكوين جملة لكنها عجزت، ماذا أتي بها معهم؟!
تدخلت نادين عِندما طال الصمت وطال وقوفهم أمام الباب: مامي أنا كُنت جاية أقولك أن عمّار بعتلي رسالة وقالي أنه جاي يتقدملي..
هتفت متبرمة: دلوقتي؟ ورسالة؟ هو الجواز بقي بالرسايل؟!
احتج قُصيّ بضيق: احنا أهل وواكلين مع بعض محشي في بيت عمّار مفيش بينا الكلام ده؟

أشرت عليه بسبابتها باحتقار وهي تسأله: أنت بتعمل إيه هنا دخلك إيه أنت؟
قال بثقة وهو يغلق زر سترته من المنتصف: والد العريس..

قست ملامحها وضمت قبضتها بقوة وهي على أتم الاستعداد لطردهم جميعا الآن لكن نادين أنقذت الموقف قبل أن تتهور والدتها ورحبت بـ لمار وطلبت منها الدخول ثم لوحت لـ قُصيّ بيديها الاثنتين بابتسامة لطيفة وهي تطلب منهُ الدخول هو وآدم وهي معهما، فدخلوا تباعا بهدوء لكنه لم يتنازل ويصمت بل وجب عليه التحدث ورفع ضغطها: جبنالك جاتوه عشان تروقي..

اكفهر وجهها وهي تحدق في ظهرهم والشرار يتطاير من عينيها، أنهى عمّار حديثه وتقدم بابتسامة تجهمت عِندما رآها تقف بملابس النوم؟! هل رأوها هكذا؟

أغلق الباب بغضب جام ونيران الغيرة تندلع في ثنايا صدره، التفتت على صوت أغلاق الباب بقوة لتجده يتقدم فـ صبت جموح غضبها في الكلمات التي جمعتها كي تلقيهم في وجهه دفعة واحدة لكنه كان يملك رأيًا آخر عِندما أمسك ذقنها وأمرها بنبرة تحذيرية خشنة لا تقبل النقاش وهو ينظر داخل عينيها مباشرةً: اطلعي غيري.

اهتزت مُقلتيها وهي تنظر داخل عينيه ليعيد قوله مجددًا وهو يضغط على كل حرف ينطق به بنبرة استشفت بها هلاكها: اطلعي غيري..

كانت تسمعها منهُ متلذذة لأبعد حد ومازال تواصلها البصري معهُ قائم دون أن تُحيد بنظرها أو تمل، فما أجمل دكون عينيه التي تتحول من اللون الأخضر الزاهي إلى الأسود القاحل كُلما نظر لها وهما معًا وحدهما، هذا مايجعلها تشعر بالفرق بينها وبين بقية النساء، وما هذا الآن؟ ولمَ تُفكر به بتلك الطريقة؟ غبية!

ترك ذقنها دون أن يُضيف شيءً آخر، تأمل ملامحها لمرةٍ أخيرة لم تُرِد لها الأنتهاء أبدًا بل طمعت في المزيد من الحديث والنظرات! فهو يرضي غرورها بشكلٍ لا يتخيله رغم كرهها لشخصه وأفعاله لكنهُ رغم هذا مُتحدث جيّد، تخطاها وذهب إلى الداخل، أخذت شهيقا طويلا أبرز عظم رقبتها البارزة أكثر، هدأت من روعها وهي تتجه صوب الأعلى لكن قبل أن هذا انتزعت نادين من بينهم واخذتها خلفها كي توبخها بسبب هذه المهزلة التي تحدث..

صاحت بعصبية وهي تذرع الغرفة من ركنٍ لآخر تفرك يديها بقوة: أنتوا مستهرتين بالموضوع ليه ده جواز ولعب العيال ده مش هينفع.
تحدثت نادين مدافعة: العيب مني أنا أنا اللي مشفتش الرسالة غير متأخر، عشان خاطري وافقي بقي والبسي عشان خاطري أنا بلييييز.
جلست على طرف الفراش وهي تتنهد بتعب قائلةً بإرهاق: نادين أنتِ بتضغطى عليا عشان عارفة اني مش هزعلك وبتخليني أعمل حاجات أنا مش عايزه اعملها ومش راضيه بيها..

تبدلت ملامحها لأخرى حزينة ثم جلست جوارها وقالت بصوتٍ ضارِع وهي تمسك يدها: عشان خاطري..

هزَّت رأسها بيأس واستلمت للواقع قائلة: قومي البسي يا نادين قومي، شهقت بسعادة ثم قبلتها بقوة وهي تقول بسرور: بحبك أوي أوي، وركضت إلى غُرفتها كي تبدل ثيابها، ابتلعت ليلى غصه مريرة وهي تفتح درج الكومود، أخرجت منهُ شريط حبوب خاص بالصداع، أخذت منهُ واحدة مع رشفة مياة من الكوب الموضوع أمامها ثم تحركت بآليه إلى خزانة الملابس، وعشر دقائق فقط وكانت في الأسفل مع نادين..

ارتدت نادين بنطال خامة الجينز أسود سريعًا يعلوه كنزة صوفية قصيرة، وليلى بنطال قماشي أسود واسع يعلوه كنزة صوفية قصيرة من الأمام وطويلة من الخلف..
جلست على الأريكة مقابل عمّار وقُصيّ وآدم و نادين بجوارها وكانت لمار تجلس على مقعد بمفردها محاذية لنادين، لتبدأ بالتحدث برسمية بعد تبادل النظرات مع عمّار واستمرار الصمتٍ طويلا: اتفضل سمعاك..
تحدث عمّار بهدوء: جاي أطلب إيد نادين..

ـ مؤهلك إيه؟ خطتك للمستقبل! شُغلك إيه وهتطور من نفسك ازاي؟، ألقتهم في وجهه دفعة واحدة..
تحدث بتلقائية محرصًا على إظهار الجدية: انا دبلوم تجارة و، قاطعته مستنكرة وهي تُعدل من جلستها: دبلوم تجارة؟ وجاي تتجوز واحدة مؤهل عالي؟ مفيش تكافؤ بينكم!

هزَّ كتفيه تزامنا مع رفع كلا حاجبيه وهو يقول بثقة: و إيه يعني هي هتعلق الشهادة على هدومها وهي قاعدة في البيت؟! وعشان أبقى صريح معاكِ أنا طلبت الجواز من واحده اكبر مني قبل كده متعلمة و غنية! رفضتني بس عشان مغرورة ومتكبرة فاكرة إنها ملكة الكون..
ـ يعني مش عشان أنت وقح؟، سألته وهي تبتسم بسخرية..

هزَّ رأسهُ ونفي بقوة: لأ طبعًا، واستطرد بعبثٍ عِندما وقفت نادين وذهبت بسبب رنين هاتفها: بس بيني وبينك هي عارفة أني لقطة وأني هتجوزها بس بتكابر، لم تعرف أن نادين وقفت وظنت أن تلك نقطة لصالحها كي ترفضه، فهو يتكلم عن أخرى غيرها أمامها..
التفتت تسألها بهدوء: نادين إيه رأيك في الكلام د، فين نادين؟

ابتسمت لمار بعد أن توقفت عن مراقبتهما باستمتاع ثم ردت عليها بهدوء: جالها تليفون ومتهيألي مهم عشان كده قامت..
مسحت وجهها بيدها بحركة عصبية وهي تشعر بالحرارة تزحف إليها ولا تعلم أحرارةِ غضبٍ أم حمي، لكن وجهها أخذ يصطبغ باللون الأحمر بشكلٍ ملحوظ..

أستأنف عمّار قوله وهو يناظرها بقلق: انا جي أقرأ فاتحة مبدئيا دلوقتي مع عيلتي الثانية قُصيّ وآدم طبعًا اتعرفتي عليهم قبل كده ولمار زميلتي وأنتِ عارفاها برده، هزَّت رأسها بإيماءه بسيطة وهي تبتسم ملاطفة رغما عنها، ليستطرد: واكيد في الخطوبة اهلي هيكونوا هنا والحج متولي طبعا عشان يتفق معاكِ على كل حاجة وقبل ما تسألى مش هنختلف في الماديات خالص أنا مُستعد أخد نادين بشنطة هدومها..

تحججت بوالده قائلة: مش من الواجب اننا نستنى لما الحج يكون هنا ونقرأها كُلنا مع بعض ويكون جدها جِه برده!.
توقف عن الحركة قبل أن يخرج الكلام من حلقة، اعتلي محياة ابتسامة تعجب وهو يحملق بها ثم سألها ربما يكون والد والدها حي وهذا مستبعد: جِدها مين؟
قالت بابتسامة تحكمت في إظهارها بصعوبة مع نطق أسمه بخوفٍ داخلي يستعمر قلبها: خليل الطحاوي، هو مش الإتفاق بيبقى راجل لراجل برده؟!.

أومأ وخضرواية تومض بخطورة رأت الجحيم داخلهما، لكن لم تكترث فلا تملك حِجة قوية غير هذه، كادت تتابع درامتها الخاصة لكن قطع هذا قول نادين المحبط وهي تعود للجلوس: لسه متفقتوش؟
نفي عمّار هذا وهو يرسم ابتسامة ماقته فوق شفتيه: لا اتفقنا، موافق نستني بس تديني كلمة، عارفة أن بنتك قمر والخُطاب كتير..

ابتسمت بلطف ثم وعدته من بين أسنانها: متقلقش نادين مش لحد غيرك بس لحد ما يبقى في رابط رسمي بينكم مفيش تليفونات ولا خروج، لا قراءة الفاتحة تسمح ولا ربط كلام يسمح بكده!، لما تحتاج تبلغها حاجة قُلي انا هقولها أو اتصل بيا وهخليك تكلمها..
اتسعت ابتسامته وقال موافقا بشدّة: طبعا موافق الأصول أصول مفيش كلام..
أومأ قُصيّ متفقا معهُ ثم نصحه بنوعٍ من التواطئ: لما تحتاج حاجة كلم حماتك يا ابني فيها مُشكلة دي؟

هزَّ عمّار رأسه بنفي، ليلوح قُصيّ إلى لمار كي تنتبه قائلا: زغرطي يا انشراح، ابتسمت لمار ثم أطلقت زغروده سعادة طويلة بصوتٍ رنان..
توقفت تلتقط أنفاسها ثم قالت بابتسامة: هجيب اطباق عشان الجاتوه بقي..
أوقفتها ليلى بلطف وهي تقف: لأ خليكِ أنا هجيب، وتركتهم واتجهت إلى المطبخ..

تنهدت نادين بعبوس وهي تنظر إلى عمّار بحزن بسبب موافقته على عدم محادثتها، لكن عمّار عرف سبب عبوسها فقال من مكانه وهو يبتسم: هتصل بيكِ متقلقيش هي بتحب تتشرط بس، ابتسمت بسعادة وجلست بجانبه عِندما انسل قُصيّ من بينهم وذهب خلف ليلى..
بينما لمار أخذت حقيبتها وجلست في الطرف الأخر من الأريكة بجانب آدم، ابتسم ملاطفا عِندما رأي بسمتها لتسارع بسؤاله: ليه قاعد ساكت أنت دايما هادي كده؟

أومأ بخفة وقال بابتسامة أبدت مدى حبهُ لهما: بحب اسمعلهم أكتر ما اتكلم معاهم..
سألته بابتسامة حانية: بتحبهم أوي كده؟
أومأ بانفعال وهو يكاد يضحك بسبب هذا السؤال الذي وجده عجيبًا: أكتر من أي حاجة في الدنيا همه عيلتي الوحيدة، وأنتِ دخلتي العيلة دي النهاردة..
رفعت كلا حاجبيها بتفاجئ سرعان ما ضيقت عينيها وقالت بخبث: ايه ده ايه ده! يعني هتحبني زيهم كده؟

أومأ ضاحكا ثم قال وهو يعدد على أصابعة: طبعا بس ده لو استحملتي سخرية قُصيّ وغرور عمّار وبرودى في بعض الأحيان والجنان بقي لو اتخانقنا..
اتسعت مقلتيها من فرط الحماس ثم قالت بتمني: نفسي اشوفكم بتتخانقوا..
قال ممتعضا وهو يبعد نظره عنها جعلها تقهقه: أعوذ بالله..
أنهت ليلى تجميع الأطباق في الصينية وسارعت بجمع الأكواب لكن قُصيّ توقف أمامها خلف الرخام العازل بينهما..

بادر بالحديث وهو لا يعرف كيف يبدأ: الديكورات حلوة ده ذوقك؟
ابتسمت وهي ترفع رأسها تحدق بالسقف ثم قالت بدون أي انبهار: ده قديم جدا ده، معرفتش تلافي حِجة ثانية غير دي؟!
ضحك بخفة عندما تم الإمساك به ثم قال بكل صراحة: عندك حق انا جاي اتكلم معاكِ ممكن؟!.
أومأت له بابتسامة ثم سارعت بشكره بامتنان جاء متأخراً: شكرًا يا قُصيّ..

إبتسم بتفاجئ ثم نظف حلقة وبدأ يفرد منكبه بغرور جعلها تقلب عينيها قائلة بامتعاض: لأ مش للدرجادي يا قُصيّ!
ضحك بتسلية وهو يلوح بلا بأس وقال بمزيدٍ من الغرور: عفوتُ عنكِ عفوتُ عنكِ..
ضحكت وهي تلتقط الأكواب ثم شكرته بالطريقة الصحيحة كما كان يجب أن تفعل قبلا: شكرا لأنك ساعدتني واستحملت قلة ذوقي معاك في المستشفى وهنا على الباب..
تحدث بلطف وهو يجلس على الكرسي المرتفع: ولا يهمك أنتِ تبع عمّار خُدي راحتك..

تنهدت براحة وصدر شرح، نظرت لهُ قليلا بتفكير ثم سألته باهتمام: عمّار بيخطط لإيه يا قُصيّ؟!
ابتسم عِندما أتت بسيرته فهذا ما يريده..
قال ببساطة: بيخطط عشان يتجوزك في الآخر هيخطط لـ إيه يعني؟
اعتلي ثغرها ابتسامة ساخرة ثم سألته باستخفاف: هو فاكر اني هقبل بيه يعني بعد ما خطب بنتي مرتين؟
صحصح قولها بدقة: هي كانت خطوبه واحدة!
سألته بهدوء: و اللي بيحصل دلوقتي اسمه ايه؟

قال بنبرة عادية: ده كلام وأنا متأكد أنه هيفضل كلام أنا مش عارف المشكلة عندك فين بالظبط بس مش جايز تكون الخطوبه الاولي دي كانت السبب أنكم تتقابلوا؟
هزت رأسها بسخرية ثم سألته بفظاظة: وبنتي لعبة بيستخدمها عشان يوصلي والمفروض اني أقبل واحد يعمل كده؟

سألها مستفسرا: أنتِ مش شايفة إنه كبير عليها؟ يعني في بنات كتير ممكن تتجوز واحد أكبر منها بعشر سنين بس بيقي شبها بيكملها لما تشوفيهم تقولي دول مخلوقين لبعض أنتِ شايفة نادين كده مع عمّار؟

ابتسمت بتبرم ثم قالت بيأس غُلف باستياء وقلة حيلة: قُلت كتير سواء ليها او ليه صوتي اتنبح! انا موافقتش على خطوبتهم بقلب رادي أبدًا وهو عارف كده كويس، هو بيلوي دراعي و بيستفزني بيها و بيستغل نقطة أنها متعلقة بيه ضدي، مكنتش سفرية هي شافته فيها شرم وزفت، هو كان بيعمل ايه هناك؟

ضحك مراقبا معالم وجهها المنزعجة ثم قال والأفكار تعصف برأسهُ: أنتِ محتاجة تعرفي حاجة تغيرلك الفكرة والصورة اللي واخداها عن عمّار بالرغم إني شايف أن نظرتك ليه مختلفة جدا عن الاول بس معلش نغيرها أكتر.
ابتعدت متهربه تجمع الأكواب وهي تتجاهل قوله الأخير، لتزداد ابتسامته خبثًا عِندما لاحظ ارتباكها في طريقه حملها للكوب كادت تسقطه أكثر من مرة..
فقال كي ترتبك بحق تلك المرة: عمّار دكتور!.

اتسعت عيناها وسقط الكوب من يدها فوق الرخام ليلتقطه بسرعةٍ ومهارة قبل أن يسقط ويأتي عمّار يهشمه في جمجمته، ولم يتورع عن كشف الحقيقة قط أمام توسع عيناها قائلا بأسفٍ مصطنع: أنا مش عارف هو متواضع وعمال يبهدل في نفسه ليه كده وهو دكتور تخيلي يا حماتو!.
غمزها بنوعٍ من التواطؤ واستطرد وهو يحمل الصينية من أمامها: ده سِر ها عشان هيشرحنى زي الضفدعة لو عرِف اني قُلت، وتركها مذهولة وعاد إلى غرفة الجلوس..

اخترقت كلماته أذنيها أيما أختراق هذه مزحة بالتأكيد، يكذب بالتأكيد يكذب، رمشت بسرعه وكلماته ترن في أذنها، جالت بنظراتها بينهم في غرفة الجلوس كل واحد على حدى كأنها غريبة وليست منهم، داهمها دوارًا قوي جعلها تترنح بعدم اتزان وكادت تسقط، تمسكت بحافة الرخام بقوة ثم ارتشفت بعض المياه وعادت إليهم وهي تقاوم خمولها وثقل جسدها كي تمر تلك الساعات على خير..

انتقت لمار قطعة كعك مُزينة بصوص الشوكولاته وقدمتها إلى آدم وهي تقول بابتسامة مرحة: مش هيبقي ولا كلام ولا أكل اتفضل..
تناولها منها بابتسامة جذابة سرعان ما اختفت وحل محلها تقطيبه حاجبيه اللطيفة قائلا بعبوس: انا بحب الكريمة!
ابتسمت لهُ بحنان كأنهُ طفلها ثم استدارت وأخذت قطعة الكعك من طبق قُصيّ وهي تنظر لهُ شزرًا ثم وضعتها في طبق آدم بجانب الأخرى بطريقة منسقة وقالت ببسمة: كُل الاثنين..

أومأ وهو يبعد الطبق عن أنظار قُصيّ الذي يرمش بعدم استيعاب بلطافة وبدأ يتناولها بتلذذ، أخيرًا حدث شيءً جميلًا نال رضاه في نهاية يومه السيء..
تجولت لمار على الجميع وقدمت لهم الكعك بابتسامة عدى قُصيّ، ليلي رفضت بالطبع كي لا يزيد وزنها إضافة لشعورها بالمرض..
هدر قُصيّ بتهكم: وانا شفاف صح؟
تجاهلته وجلست مكانها وفتحت حقيبتها كي تري كم من الوقت مضى ليجفل قُصيّ ويقول ممازحا: هتطلع الطاسة إلحق.

توحشت ملامحها مئة وثمانين درجة ثم هددته بشراسة: هزعلك صدقني هتزعل..
ـ الحق يا يوجين ربانزل هتضربيني بالطاسة؟، قالها لاويا شِدقهُ بسخرية..
تأففت بحنق وعقدت يديها أمام صدرها وهي ترشقه بنظراتٍ ساخطة، قام من محله وجلس بجانبها، ضرب كتفه بكتفها بينما يقول مشاكسًا: ايه يا جميل ده انا بدلعك فُكي كده وفرفشي..
نفخت ودجيها وابتعدت قليلا من جانبه بعدم رضي وهي تزم شفتيها وكم كانت لطيفة..

انتهت الأمسية بخير دون شجار لأن ليلي لم تنبس ببنت شفة مع أحد، بل كانت تراقبهم في سكون تام وتبتسم إن استدعى شيء للابتسام، وقُصيّ ظل يتبادل المزحات مع لمار بينما هي كان نص تركيزها مصوبا تجاه آدم الهادئ الشارد معظم الوقت يفكر بـ تالين، وعمار كان يتبادل أطراف الحديث مع نادين لكن نظراته كانت مسلطة ناحية ليلى، فحالتها لم تطمئنه كثيرًا، ومضى الوقت وذهبوا..
تذمر عمّار وهو يقود السيارة: مش كُنت أقعد أتعشى؟

نظر لهُ قُصيّ شزرا وقال مضجرًا: ايه البجاحة دي؟ عشي ايه عملت ايه عشان تتعشى! سوق سوق..
ـ أقف على جنب هنزل هنا، قال آدم وهو يستعد للترجل من السيارة لـ يسأله عمّار متعجبًا وهو يوقف السيارة: مش هتروح معايا؟
قال بهدوء وهو يفكر في تالين: لأ هروح اشوف حاجة في البيت وهرجع عليك، سلام فرصة سعيدة يا لمار، وترجل من السيارة وذهب قبل أن ترد عليه وهذا جعلها تعبس لدقائق معدودة..

تحنحت بعد فترة ثم سألت عمّار باهتمام: هو قاعد معاك؟
أومأ وهو يحدق في المرآة لـ تسأله بمرح: مش محتاجين شغالة تنضف البيت؟
ـ لأ محتاجين رقاصة عندك؟، قال قُصيّ وهو يدخل رأسه بين مقعديهما، صرَّت على أسنانها بغضبٍ جامح، انتهزت فرصة قُربه كي تنتقم فشدت مقدمة شعرة بقوة جعلته يتأوه بقوة، ضرب ذراعها وهو يلعنها مستسلما لها حتى حررتهُ..

ـ أعوذ بالله منك يا شيخة حسبي الله نزلني، قالها بسخط وهو يتحسس مقدمة شعرة بألم..
أطلقت صيحة انتصار تلاها ضحكاتها الرقيقة المتشفية وهي تصغي لقوله الحانق قبل أن يترجل من السيارة: هكلمك بكره سلام، سلام يا بومة..

قهقهة عمّار وهو يلوح مودعاً وانطلق إلى محطته الأخيرة وهي منزل لمار الذي لم تخبره عنوانه قط بل جعلته ينزلها في منتصف الطريق وأكملت هي وحدها، لا يعرف حقا ما شخصيتها الغريبة تلك؟ لكنهُ يراها مميزة ومختلفة، ناهيك عن جرأتها الغريبة وتعاطيها مع الأشخاص فهي تألف الناس سريعا لكن في حدودها الخاصة التي ترسمها لنفسها، إنها إستثنائية، ولطيفة وأحيانا شرسة، لكن ما خطب نظراتها المختلسة تجاة آدم؟!

وصل آدم إلى منزله بعد أن تابع الطريق سيرًا على الأقدام في الهواء الطلق ولا يعلم أنهُ سيتحول إلى مُنقذ بعد ثوانٍ، تسارعت دقات قلبه في عُنف ولأول مرة يشعر بالغُربة في منزله وهو يدخل من الباب، تناهى إلى سمعه صوت صُراخ تالين المرتفع الذي صدح في أرجاء المنزل أرعد قلبه من الخوف، بالتأكيد يهذي هي بخير!، علا صوت صرخاتها بعويلٍ أصم أُذنيه وهو يقف مُتحيرًا يحاول أن يصدق ما يسمع!، توقفت أذنه عن استقبال شيءً آخر عدي صوتها المطالب بالنجدة..

اندفع بسرعة البرق صاعدًا السلالم والقلق يختلج جنبات صدره، سيقتله إن قام بأذيتها، لمَ تصرخ بتلك الحرقة، وفي ثانية وجد نفسه يقف على حافة الدرج في الأعلى يلهث بانفعال ولم يستوعب سوى إمساك شهيرة لـ ذراعه تمنعه من التقدم أكثر والتدخل قائلة بنبرة فظة: أخوك ومراته ملكش دعوه!

انتفض قلبه مع علو صوتها المبحوح الذي ينبعث من غرفتها يرد في قلبه كـ خنجرٍ مسموم يمزقه تمزيقا، لا يحتمل صوتها، نفض يدِ شهيرة عن ذراعه وهو يكاد يبكِ من قهره، سار بغضبٍ وهو يضم قبضته بعجزٍ يكبح نفسه بأعجوبة كي لايفرط في الغضب على شقيقة لكن لا تساعده اللعينة، أمسكته من جديد مقيدةً إياه أفقدته ما بقي لهُ من صواب وهدوء، فدفعها عنهُ بقوة كصديقٍ يمازحه وهو يزمجر بخشونة، فكانت دفعة مبالغًا بها بالنسبة لسنها الكبير، فلم يدري بها سوى وهي تتهاوى وتسقط من على الدرج بأعين جاحظة بعد أن مدت يدها لـ تتمسك به فابتعد خطوتين للخلف وتركها تتهاوى أمام ناظريه دون أن يرمش حتى، فلم يتفاجئ مطلقاً، بل كانت عيناه تومض وميضا غريبا وهو يراقبها، فإن غدي مسخًا سيكون بفضلها هي..

هرول إلى الغرفة، صفق الباب بقوة وهرع يخلصها من يد شقيقه الجاثم فوقها على الأرض يغرق وجنتيها بوابلا من الصفعات بيديه الاثنتين، يعنفها بغضب هستيري: مين الخاين يا (، )! ده احنا جيبينك من الشارع يا لمامة يا (، )!

دفعه آدم من منكبه بقوة لكن بنيته لم تساعده و شقيقة كـ الهجمة فوقها، أعاد الكَرة مستجمعا قوته أكثر لكنهُ فشل، يئس وهو يلهث بثوران وصدره يعلو ويهبط في عُنف فركله بقوة كالكرة وهو يجأر أسقطه أرضًا أمام الشرفة، انتصبت جالسة تضم ركبتيها إلى صدرها بقوة وهي تشهق باختناقٍ وجسدها ينتفض، قميصها مُمزق، شعرها مُشعث، عبراتها لا تتوقف قط، ووجنتيها ملتهبة كمن سكب فوقها مياة تغلي من قوة صفعاته القاسية..

صرخ به بأعين جاحظة دامية من فرط الانفعال وهو يراقب حالتها: أنت بتعمل كده ليه ليه؟
هبَّ واقفا وهو ينظر لها بسوداويه، أقترب منها كي يتابع وصله تعنيفه لكن آدم وقف أمامه عازلًا وهو يصرخ ضاربًا صدره بيديه بقوة: بتضربها ليه حصل إيه؟

صرخ بجنون جحظت عيناه إثره، جنون لا يراه آدم كثيرا بل لم يره في هذه الحالة الجنونية من قبل: أنا خارج أرجع مالاقيش اللمامة دي في البيت رجعها ما طرح ماجبتها، وغادر ضاربا كتفه بكتفه بقوة..

خلع سترته بحركة آليه ثم جثى أمامها ووضعها فوق كتفيها بسرعة خافيا تمزيق القميص الخاص بها بوحشية كما ظهر لهُ، ضمها إلى صدره بقوة وأخذ يمسح على شعرها بحنان وهو يطمئنها بهمسات هادئة، لفت ذراعيها حول رقبته وهي تدفن رأسها في صدره أكثر تنوح وتبكِ باحثة عن الأمان بلا حول ولا قوة..
شدد قبضته حولها وهو يهدئها بصوتٍ متألم: حصل إيه لكل ده عملتي إيه؟

علا صوت نحيبها وهي تقول بنبرة مرتعشة و قبضتها تشتد حول رقبته وهي تنتفض: الـ، الصبح، سمـ، عته، بيكلم واحدة بيقولها يا حبيبتي، و، وبيتحجك بـ ماما و يقولها تعبانة عشان نخرج، قضينا اليوم بره ومتكلمتش ولا فتحت بوئي، لما رجعنا حاول يقربلي بس بَعدته عني وقولته أنت خاين وبتكلم واحدة لقيته سِكت شوية وبعدين نِزِل فيا ضرب وشتيمة..
ـ هشششش خلاص إهدي إهدي، قالها بغضبٍ مكتوم.

همست بذعر حقيقي وهي ترفع رأسها إليه بأعين دامعة: أنا خايفة، هيضربني تاني لما يرجع..
لثَّم جبهتها بحنان وهمس بنبرة مطمئنه وهو يقف ويوقفها معهُ: متخافيش أنتِ هتيجي معايا، تعالى معايا..

أطرقت برأسها تفكر بتردد قابضة على طرف سترته الموضوعة فوق جسدها، فزوجها طردها ولا يُريد رؤيتها عِند عودته، أفزعها وحوّل فرحتها العارمة به لكابوسٍ أسود تحقق في نفس اليوم، لم تفرح لوقتٍ طويل، هذا الجانب السوداوي منهُ لم تراه قبلاً، للمرة الأولى تشعر أنها لم تعرفه يوما؟! حتى أن لم يطردها ما كانت لتظل، هل ستتخلى عن كرامتها أيضًا؟ هي الشيء الوحيد المتبقي لها هُنا! لكن أين ستذهب في هذا الوقت، صحيح آدم، آدم، الذي وثِقت به وخانها وتعرضت للضرب بسببه..

ضغط على كتفها بخفة عندما طال شرودها، نظرت لهُ بضياع وشفتيها ترتجف رامشة بقوة تمنع عبراتها من الانهمار أمامه لكنها تحررت رغما عنها وأظهرت ضعفها أكثر أمامه، لف ذراعيه حولها مطوقا خصرها بقوة، يطفئ النيران المتأججة بين جنبات صدره المشتعل باستنشاق رائحة شعرها بقوة ويديه تدفع بجسدها الضعيف لجسده أكثر، لتطوق رقبته بيديها الناعمة بقوة مُصغيةً له بقلبٍ يخفق باضطراب وهو يعدها بنبرة مفعمة بالصدق، يهدئ من انتفاضة جسدها بيديه: هحميكِ منهُ متخافيش..

فصل العناق وحثها على الذهاب معهُ بحنان وهو يمسح عبراتها: يلا بينا..
توقفت متمنعه عن السير ثم قالت بتردد وهي تحدق في أشيائها بعينين حمراوتين: الكُتب والامتحانات؟
شابك اصابعه معها وقال بابتسامة مطمئنة وهو يضغط عليها بخفة: هرجع اجيبهملك تاني محدش هيكون في البيت النهاردة، مصطفى هيبات في المستشفى مع أُمه، اختتم قوله بابتسامة سوداوية ولا يعرف لمَ يشعر براحة الضمير إلى هذا الحد..

تركت يده لـ ترتدي السترة جيدًا ولم تفهم قوله الأخير عن المستشفى مع ابتسامته الغامضة بالنسبةِ لها، ولا تكترث فهما من اذوها، حتى آدم لكنها واثقة أنهُ يملك مبرراً لـ تصرفه، ستذهب معهُ وهل لها مكانًا آخر غير شقة عائلتها الضيقة؟!

توقف جاسم بالسيارة في القاهرة فوق أحد الجسور المُطلة على النهر، رُبما هو نفسهُ الذي قفزت من فوقه جـنّـة قبل أن تغلق مكالمتها مع قُصيّ التي أخبرته من خلالها أنها خائفة من القفز لـ يشجعها هو بدوره بحنان يطمئنها لأنهُ كان في قاربٍ في الأسفل ينتظرها، فلم يكن الحديث في هذا اليوم عن مرافقته لها أثناء إنتقاء فستان زفافها قط، و دموعها لم تذرفها سوى خوفًا من الموت غرقًا غفلة، لقد كانت كذبة، كذبة مثل بقية الكذِبات..

أطفئ مُحرك السيارة بهدوء وهو يبتسم نحوها، وبحركة من حاجبه مع التواء رقبته حثها على الترجل من السيارة، ترجلا معًا، سارت معهُ بهدوء و شعرها يتطاير مع الرياح بقوة، جلست على كُرسي بلاستيكي لونه أحمر موضوع حول طاولة دائرية خضراء بلاستيكية مع كرسيين آخرين..

جلس جاسم مقابلها وهو يبتسم ابتسامته الخاصة العاشقةً لها لتبادله بأخرى ناعمة ممتنة له أيما إمتنان، يعرف أن ما يحدث غير طبيعي! وقد ينعته الكثيرون بالغباء ويتهموه بالسذاجة وقد يبصق عليه أحدهم و يهرطق بالكلمات ويجزم بعدم رجولتهُ، فبدلا من ضربها، ورُبما حبسها، ورُبما قتلها يجلس معها في شاعرية وهدوء يبتسم..

أخذته تموجات المياه إلى عالمٍ آخر ونسمات الهواء تداعب شعرة، رغم علمه أن المياه ليست بتلك الروعة، ولا نسمات الهواء نقية كُليا والشاطئ الخاص به في الأسكندرية يضاهي روعة كل ما هو موجودًا هُنا لكنهُ سعيد بانكسار، سعيدا لأنهُ جلس مع عشق آلاف المرات في خياله و التقطا الصور وهما يتعانقان بحميمية هُنا، مُنكسرا لأن هذا تحقق في ظِل هذه الظروف، حتى إنه لن يلتقط صور ولا حتى وهو يصافحها برسمية، مُثير الشفقة يعلم هذا لكن يكفيه أنهُ راضٍ عن نفسه هكذا، فإن المعاقبه والجزاء والحساب يُفضل أن يتركها لـ ربهُ عوضا عن البشر فهم ممتلئون بالحقد! لا يملكون رحمته ولا عدله ولا حكمته فهو أحيانا بل في الكثير من الأحيان ودائمًا يغفر الذنوب ويقبل التوبة لكن البشر لا يفعلون، فقط يحقدون و يكذبون وهؤلاء ليسوا أهلا للحكم على أحد..

فهو يتمنى من ثنايا قلبه أن يغفر الله لها و يتغمدها برحمته الواسعة، فلا يستطيع أن يتمنى لها ما هو أجمل من هذا، فالقلب الذي يُحب لا يؤذي، لا يكره، لا يحقد مهما بلغ قدر تلف قلبه، حتى لو تعرض إلى كمٍ كبير من الخذلان من قِبل من يُحب!، يمكنك أن تبتعد كي توقف الأذي لكنك لن ترد الأذية بأذيه أخرى، فمن يُعرِّف الحُب بغير هذا فلا يكون حُبًا..
ـ جاسم، جاسم، هتفت بإسمه بهدوء عِندما طال شرودة.

هزَّ رأسهُ مُبعدًا كُل الأفكار المزعجة السلبية التي تلاحقة، ابتسم نحوها بخفة ثم قال وهو يقف: هجيبلك حُمص شام أنتِ بتحبيه..

أومأت بابتسامة وهي تراقب ابتعاده وعقلها لا يكف عن ضخ الأفكار السيئة المسمومة داخل رأسها كي تفعلها، لكنها لم تستسلم وتخضع بالتأكيد، كان أقل ما خطر لها في هذه اللحظات الهروب لكنها نفضت تلك الأفكار عن رأسها وقامت بإلهاء نفسها، لكن الهمسات ذات الرنين المرتفع في أذنيها كان لها رأيًا آخر..

جاسم يتحلى بالتسامح، يمتلك قلبًا طيبًا وأنتِ لا تستحقينه، أنتِ تدمرينه، ألم تلاحظي عينيه المنطفئة وأنحناء ظهره أثناء السير أكثر من اللازم!، ضحكته الحزينة ألا تلاحظينها أيتها المتبجحة؟ ماذا تنتظرين موته من القهر؟ أنتِ لا تستحقين من يعاملك بلطف، تفضلين الذُل والسبْ من شخصٍ وجدتي بهِ كل ما تتمنين يوما لمَ لا تذهبي إليه؟ ما المثير بجاسم كي تبقِ معهُ؟ هل أحببتهِ فجأة يا بغيضة؟ يوماً ما ستموتين ويرتاح العالم منكِ ومن روحك المُدنسة.

أمسكت رأسها بقوة ضاغطة عليها بأناملها من الجانبين كي يتوقف هذا الصوت وهي تعض على شفتيها بعنفٍ كادت تدميها، وقفت باختناق وهي تلتقط أنفاسها بلهاث والأفكار مازالت تتدفق إليها وجاسم تأخر ووضعها لا يساعدها بالبقاء ومتابعة حياتها بتقريع الضمير هذا، أنزلت يدها وحدقت في ظهره البعيد وهو يقف ينتظر الحُمص بنظرة مُعبرة وقد حسمت قرارها، هي آسفة وستظل آسفة..

أغلق قُصيّ باب المنزل وهو يزفر بقوة، أسند ظهره عليه بإحباط ولا يعرف أهو محظوظ لأنهُ سيظل يرى وجه عشق أمامهُ طول الوقت، أم أن تقريع الضمير لن يتركه يحيى بسلام، هو لا يُريد أن يتقدم خُطوة داخل المنزل لا يطيقها، استدرا وفتح الباب بقوة كي يذهب ليتصلب مكانهُ وتضخ الدماء وتجري في عروقه عِندما وجدها تقف أمامهُ..

الجمت الصدمة لسانهِ ووقف يتأملها بمقلتين تقدحان حُبًا مُزِج بندمٍ شديد لتدمع عينيها وترتجف شفتيها بتأثر وهي تطالعه بشوقٍ وثانية اثنتين ثلاثة ثم انفجرت ضاحكة بقوة وهي تضع يدها على فمها جعلته يقطب كلا حاجبيه بتعجب إزداد عِندما تشدقت قائلة: قُصيّ صدقتني؟ وحشتني يا حبيبي حمد الله على السلامة..

تلا قولها اندفاعها وعناقها له بقوةٍ، لفت ذراعيها حول خصره بتملك دافنه رأسها في رقبته تقبلها بشوقٍ وحرارةٍ شبقة تغزو جسدها من وقتٍ طويل..
طريقة التقبيل القريبة من طريقته هذه تعود لـ إمرأةٍ واحدةٍ فقط هو من علمها هذا، تمتم بذهولٍ وهو يرفع يديه إلى ظهرها: جـنَّـة!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W