قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح جميع الفصول

رواية حب بلا قيود للكاتبة أسماء صلاح الفصل السابع

كانت ملك جالسه وبتزاكر وتركت القلم من يدها.
ملك : انا زهقت... يارب انجح بقا.
رن جرس الباب.
ملك باستغراب :يا ترى مين هيجي دلوقتي.
قامت ملك وفتحت الباب.
ملك بصدمه:انت.
أدهم :ايوه... ،عاوز اتكلم معاكي.
ملك :معايا انا.
أدهم :ايوه هو ف حد غيرك.
ملك :لا.

أدهم :هفضل واقف على الباب.
ملك بقلق وخوف :اتفضل.
قال أدهم لكي يطمنها فهو يعلم أنها تخاف منه :حازم جاي.
ملك :حازم.
دخل أدهم وجلس.
ملك :تشرب اي.
أدهم :ولا حاجه... اقعدي بس.
ملك :خير يا بشمهندس.

أدهم :بصي انا مش عارف هبدا الموضوع منين...بس عبد الحميد العطار جدك طلب مننا ندور عليكي.
ملك بخوف :هو عرف منين اني هنا.
أدهم :لا هو ميعرفش انتي فين... بس بيدور عليكي.
ملك: طب وجدي دا هيروح ليك ليه.
أدهم :هو راح لبابا مش ليا... وراح لبابا لأنه شاغل معها... واللي عرفته ان جدك مش عاوز حد من اعمامك يعرف عشان كدا طلب من بابا ان الموضوع محدش يعرفه... وانا طبعا عارف انك مش هتصدقني... فقولت لحازم.

ملك بحيره :طب انا هعمل اي
أدهم : انتي المفروض تسيبي البيت...قطع حديثه صوت جرس الباب َ.
قامت ملك وفتحت وكان حازم.
ملك :اتفضل يا استاذ حازم.
جلس حازم بجانب أدهم.
حازم: وصلت لحد فين.
ادهم :لحد انها لازم تسيب البيت
ملك :انا مش فاهمه حاجه بصراحه.
حازم :بصي جدك بيدور عليكي عشان عاوز يوصلك... سليمان النوري استغل الموضوع وقال انه هيخطفك لحد ما يكسب المناقصة لأن شركه النوري والعطار قدام بعض.

ملك :طب لو شركه النوري خسرت.
حازم :ساعتها بقا كل حاجه هتتغير.
أدهم :متخافيش محدش هيعملك حاجه.
حازم :المهم اني عاوز اخدك من هنا عشان نادر اكيد هيجيلك.
ملك :يعني انتم جايين تخطفوني.
أدهم :يا بنتي انتي هتيجي بمزاجك محدش هيعملك حاجه.
حازم :هاااا موافقه ولا.
ملك :ازاي هسيب بيتي وهمشي كدا وبعدين سوري يعني بس انا معرفش حد فيكم.
حازم :وانا عمري ما هياذيكي يا ملك... حتى لو متعرفنيش.

أدهم بضيق :امممم... طب هنعمل اي دلوقتي.
ملك :طب انا لو وافقت مثلا انتم هستفادوا ايه... والحاجه التانيه بعد المناقصة تخلص ونفترض ان شركه النوري هي اللي كسبت فأنتم هتسلموني لجدي.
حازم :لا هنتصرف متخافيش محدش هيخدك.
ملك :اكيد مش هينفع... مفيش حاجه تمنع انهم يخدوني.
حازم :الموضوع دا هنتكلم في بعدين ياملك...المهم دلوقتي انك تبقى معانا احسن ما نادر يوصلك.
أدهم بنفاذ صبر : وافقتي ولا.
ملك بحيره :انا مش عارفه.

أدهم :يا دي النيلة... هو انتي قلقانه من اي.
ملك: اصل مش منطقي اني اروح معاكم... عشان تخطفوني.
أدهم :يا بنتي...انتي مش مخطوفه ولا حاجه... بس لو استنيتي شويه تاني هتتخطفي بجد... نادر هيخدك والله اعلم هيوديكي فين.
ملك :امممم طب انت مثلا هتاخدني ليه..
أدهم :تنفيذ طلب ابويا... وعشان لو وقعتي ف ايد نادر مش هيرحمك...وانا مش عاوز صاحبي يضر...لأنك من عيله العطار وبرضو مش هيسكتوا و هتبقى مشاكل .
حازم :اقتنعتي.

ملك :لنفترض ان كلامكم صح مثلا... انا هسيب الجامعة والامتحانات والشغل... و هقول اي لدكتور معتز اي.
أدهم :عادي سيبي الشغل.
ملك :مقدرش.
أدهم :ليه يعني.
حازم :ابقي روحي الشغل يا ملك والمدرسة.
ملك :مدرسه... اي انا ف جامعه.
حازم :نسيت... اصلي حاسس اني بتكلم مع بنت اختي.
أدهم :انتي كفرتنا.
ملك بضيق :طيب موافقه بس بشرط
أدهم :اتفضلي.

ملك :انا هروح معاكم تمام... بس لو معجبنيش الحال... هرجع .
حازم :ماشي... ادخلي البسي.
ملك :حاضر... هقعد قد اي.
أدهم :اسبوعين.
ملك :بس انا عندي امتحانات الاسبوع دا.
أدهم :ميد ترم.
ملك :اهااا
أدهم :ماشي هتروحي عادي.
ملك :ماشي... بس انا هاخد لبسي معايا وكتبي.

أدهم :هاتي اللي انتي عاوزها... بس بسرعه.
دخلت ملك غرفتها... أحضرت ووضعت بها مستلزماتها.
ملك :انا خلصت.
ادهم: طب يلا.
نزلوا من الشقة... وركبت ملك السيارة مع حازم وركب أدهم سيارته... ومشوا... وكانوا لسه خارجين من الشارع... وكان وصل نادر بسيارته امام العمارة.
صعد نادر الي شقه ورن الجرس ولكن مفيش حد بيرد.

سمعت سميحه صوت الخبط على الباب... خرجت من شقتها... وقالت بصوت عالي :مين بيخبط فوق.
نزل لها نادر وقال :متعرفيش ملك فين.
سميحه :لا معرفش... انت مين
نادر :قريبها.
نزل نادر وركب سيارته وقام بالاتصال بعمه.
نادر :ملقتش حد ف شقه
سليمان :انت متأكد من العنوان
نادر :ايوه... يا عمي
سليمان :طب قولت لادهم.
نادر :لا لسه انا عرفت العنوان قولت اروح على طول.
سليمان :طب قول لادهم يمكن هو عرف حاجه.
نادر :ماشي.

وصلوا الي الشقة.
دخلت ملك الشقة... كانت الشقة روعه هندسيه ومنظمه... والوانها هاديه تناسب على اثاثها.
ملك :حلوه التصاميم بتاعت الشقة.
أدهم :شكرا... ،بصي الشقة دي انا كنت قاعد فيها محدش يعرفها غيري ودلوقتي بقى انا وحازم وانتي... انا هسيب حراسه على باب العمارة وحراسه قدام باب الشقة.
حازم :ومفيش خروج ولا تكلمي حد.
ملك :واي كمان.
أدهم :عشان محدش يوصلك.

ملك بحنق: طيب.
أدهم :عندك كل حاجه هنا... لو احتاجتي حاجه كلمني.
ملك :بس انا مش معايا رقمك.
اخرج أدهم تليفونه... خدي اكتبي رقمك.
ملك بتردد: طيب.
حازم :يلا احنا همشي.
ملك :ماشي.

وصل معتز العيادة ولكن لم يجدها مفتوحه كما اعتاد.
دخل العيادة ولم يجد ملك... وخرج يقفل الباب.
معتز :الو
مراد: عامل اي.
معتز :كويس... هو انت ف العيادة.
مراد :لا لسه مروحتش.
معتز: طب ملك مجتش وانا مش معايا رقمها... ،ممكن تجيبه من منه.
مراد :اقفل طيب هكلمها.
وبعد دقائق.
رن مراد على معتز
معتز :عملت ايه
مراد :الرقم اهو.
معتز :ماشي... شكرا... قفل معتز الخط ورن على ملك... ولكن لم تجيب... حاول مره وثانيه وتالته ولكن لم يجد اجابه.

كانت ملك ماسكه الهاتف ولكنها لم تجيب.
ملك :يا ترى مين اللي بيرن عليا... ممكن دكتور معتز اهااا ممكن... بس هو مش معها رقمي.
يا ربي بقا انا عاوزه اعرف...انا مش هقعد كدا ... ارن على أدهم زفت دا اسأله.
رنيت ملك على أدهم ولكنه قفل الخط عليها.
ملك :انا قولت حقير ومش هيفادني... رن أدهم عليها.
أدهم :ف حاجه يا ملك.

ملك :ف رقم رن عليا... ومردتش.
أدهم :ايوه... ف اي برضو.
ملك :عاوزه اعرف دا رقم دكتور معتز ولا.
أدهم :امممم طب قولي الرقم.
ملك :ثواني... وبعد كدا قالت الرقم
أدهم :اهااا هو.
ملك :شكرا
أدهم :متكلميش معتز.
ملك :ليه.
أدهم :هتقوليله انتي فين.
ملك :انا هعتذر اني مش هروح وابقى أروح بكرا.
أدهم :ملك هو انتي متعبه ليه.
ملك وهي تكاد تبكي :انا عاوزه اروح.
أدهم : مش هينفع.
ملك بضيق: طيب.
أدهم :البسي يا ملك هاجي اوصلك...، بس مش هتروحي تاني و قوليله عشان الامتحانات.
ملك :حاضر.

غادر معتز العيادة...وذهب الي مراد.
وصل إلى الكافية اللي اتفقوا يتقابلوا فيه.
اتجه ناحيه الطاولة التي يجلس عليها مراد.
مراد : مالك مضايق ليه يا ابني
معتز :مش عارف اوصلها.
مراد :ممكن تكون تعبانة... ،عادي يعني.
معتز: ممكن... معلش خليتك تسيب شغلك.

مراد :لا عادي... انا كنت عاوز ارتاح اصلا بس الشغل افضل من البيت.
معتز :هي منه متعرفش بيتها.
مراد :مش حاسس انك اوفرت يا معتز.
معتز :قلقان عليها مش عارف ليه.
مراد: دا حب ولا اي
معتز :مش عارف بقا ... شوف هتشرب اي.

وصل أدهم وملك الي العمارة التي بها العيادة.
أدهم :انزلي شوفي فوق ولا ... وانا هستناكي هنا.
ملك :حاضر.. نزلت ملك من السيارة وصعدت ف الاسانسير... وجدت العيادة مقفولة... فتحت ملك العيادة... ولم تجده بالداخل.
نزلت ملك .. ركبت السيارة.
أدهم :اي
ملك: مش فوق ودخلت العيادة بس معرفتش جي ولا.

أدهم :هو انتي مهتمة بالموضوع زياده.
ملك :لا عادي.
أدهم :خلاص كلمي قوليله انك اتاخرتي وهو مكنش موجود ومش هتعرفي تيجي الشغل تاني... عشان الامتحانات.
ملك :حاضر.
أدهم :هو انتي بتحبي معتز.
ملك بصدمه :نعم؟ .
أدهم :سؤال عادي.
ملك :لا

ف منزل عبد الحميد.
دخل عبد الرحمن لوالده المكتب.
عبد الرحمن :كنت عاوز اتكلم معاك يا ابوي.
عبد الحميد :اتفضل يا ولدي
عبد الرحمن :هو النوري بيهددك بحاجه.
عبد الحميد :لا عايش ولا كان اللي يهدد عبد الحميد العطار.
عبد الرحمن :اومال ليه عاوز تخلي عمر ينسحب.
عبد الحميد :مفيش حاجه يا ولدي بس انا مش عاوز عدواه مع النوري.

ف شركه العطار.
كان عمر يجلس ف غرفه الاجتماع مع بعض الموظفين.
عمر :المناقصة خلاص قربت والمشروع انا شاغل عليه...وعاوز تعديل على بعض التصاميم.
ومش عاوز اي غلطه فاهمين.
رد عليه احدي الموظفين:... بس المناقصة دي صعبه واحتمال الخسارة اكبر.

عمر: شركة النوري بتكون واخده نسخه من ملف اي شركه... فعشان كدا مكسبها بيكون معروف.
رد عليه احدي الموظفين:... يعني قصد حضرتك اننا هناخد... الملف من شركه النوري.
عمر :بظبط كدا واحنا عاملين اكتر من تصميم...وهنقيم بعد ما نأخذ ملف من شركه النوري.
قال إحدى الموظفين : بس الوقت مش ف صالحنا.
عمر :انا هتصرف... اهااا احب اقدملكم استاذ يوسف العطار... دخل يوسف الغرفة.
عمر :اتفضل يا استاذ يوسف...استاذ يوسف العطار هيكون المدير التنفيذي .

وصل أدهم و ملك الشقة.
ادهم :مكلمتهوش ليه.
ملك :هكلمه
أدهم :يعني مكلمتهوش ف الطريق... مش عاوزه تكلمي قدامي.
ملك :لا عادي... هتصل بي اهو.
اتصلت ملك بمعتز وهي متوترة من وجود أدهم
ملك :الو.
معتز بلهفه :انتي فين...ومبترديش ليه
ملك :انا روحت العيادة بس ملقتش حضرتك.

معتز :انتي كويسه.
ملك :ايوه الحمد الله...،معلش يا دكتور مش هقدر اجي الشغل لأني عندي امتحانات.
معتز :ماشي بس ابقى طمينني عليكي و لو احتاجتي.
ملك :حاضر.
أدهم :قالك اي
ملك :قالي ماشي وعاوز يطمن عليا.
أدهم :امممم معتز حنين انا عارفه.
ملك :بتقول حاجه.
أدهم :لا... امتحانك امتي.
ملك :بكرا الساعة 10.
أدهم :تمام هعدي عليكي اخدك... واستناكي
ملك :ليه
أدهم :بحب أضع وقت... انا ماشي.
ملك :طيب... خرج أدهم وقفل الباب خلفه
ملك :هو ماله بيتقمر عليا ليه.

ف منزل سليمان النوري
وصل أدهم الي المنزل... واتجه ليصعد السلم.
ولكن أوقفه صوت والده.
سليمان :تعالي ورايا على المكتب يا أدهم.
دخل أدهم خلف والده.
سليمان :اقعد.
أدهم :خير يا بابا.
سليمان :عرفت حاجه عن ملك العطار.
أدهم :اهااا وبعت الرجالة يخدوها
سليمان :وهي فين.

أدهم :إسكندرية.
سليمان :ليه
أدهم: قولت عشان محدش يعرف طريقها وتقدر تستغل الفرصة.
سليمان :خلاص ابقى بلغ بنادر.
أدهم :بابا مش عاوز نادر يعرف.
سليمان :ليه.
أدهم :عادي بس نادر متهور وانا مش عاوز مشاكل.
سليمان :ماشي.

ف شقه بوسي.
نادر :عرفتي حاجه
بوسي :اهااا هي شاغله عند معتز صاحب مراد ابن عمك.
نادر :عرفتي ازاي.
بوسي :المهم اني عرفت، ناوي على اي
نادر :هروح هناك واجيبها.
بوسي: بس تقريبا معتز عينه عليها
نادر :وماله.

طرقت ناديه غرفه ابنها ودخلت.
ناديه :مالك يا ابني مطلعش برا من ساعه ما جيت .
حازم :مفيش حاجه يا ماما.
ناديه :بصراحه يا ابني انت تستأهل لأنك لو كنت قولتلها كانت زمانها هنا وقاعده معانا.
حازم :مكنش ف وقت
ناديه :لا انت فيها.
حازم :ازاي
ناديه :تروحلها بكرا وتفتحها ف الموضوع.
حازم :تفتكري هتوافق.
ناديه:انت مفيش واحده ترفضك يا حبيبي.

استيقظت ملك وصليت الفجر واحضرت كتبها وجلست لتذاكر وتراجع .
ملك :ا الساعة بقيت 8...رن هاتفها.
ردت ملك.
أدهم :خلصتي.
ملك :اهااا
أدهم :10 دقائق وهبقي عندك خلصي وانزلي.
ملك :حاضر.
وصل أدهم وانتظرها بالسيارة تحت العمارة.
رن هاتفه... وكان المتصل حازم.

حازم :انت فين
أدهم :هودي ملك الامتحان.
حازم :كنت عاوز اتكلم معاك ف موضوع مهم.
أدهم :اي هو
حازم :خلص الأول وبعدين تعالي على الشركة ونتكلم هناك.
أدهم :طب ما تقول هنا انا مش عاوز نادر يشك ف حاجه وهو موجود ف الشركة.
حازم :انا قررت اقول لملك اني عاوز اتجوزها.
أدهم :.

الفصل التالي
جميع الفصول
قصص و روايات لنفس الكاتب/ة
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا