قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل السابع والعشرون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل السابع والعشرون

وليد خرج من عند جميله مراته واول حاجه عملها كلم ندي
ندي: ايوه يا وليد
وليد: خلصتي ! لميتي حاجتك !
ندي: خلاص اهو .. انا خايفه لخالد يجي
وليد: مش البودي جارد معاكي ! ما تقلقيش .. خلصي وقابليني في الفيلا انتي واولادك يالا ... لو في حاجه كلميني
قفلت وساعتها اسر ابنها دخل
آسر: احنا فعلا هنسيب البيت !

ندي: انت لسه بتسأل يا آسر اتحرك بسرعه
آسر: مش هتحرك غير لما افهم ! هو خالي وليد لسه عايش ازاي ! وانتي ليه عايزه تطلقي من بابا وليه اتهمتيه بمحاوله قتل اخوكي وليد ! فهميني
ندي: هفهمك كل حاجه بس لما نخرج من هنا
امل دخلت: مامي انا جاهزه
آسر: بسهوله كده ومن غير ما تفهمي هتمشي معاها ؟ هتسيبي ابوكي وتمشي.

امل: بابي عمره ما كان اب ليا .. فلو ماما قالت انه وحش يبقي هو فعلا وحش .. انت متمسك بيه وعايز تفضل دي حريتك
ندي: محدش هيفضل ده انا ما صدقت هنخرج من هنا
آسر: ولما انتي مش عايزاه ليه فضلتي معاه كل السنين دي !

ندي زعقت: لاني كنت اضعف من اني اقدر ابعد بيكم وهو خيرني لو خرجت اخرج من غيركم وانا مقدرتش ابعد عنكم فاخترت اعيش وخلاص المهم تكونوا في حضني
آسر: انتي ليه مقتنعه انه وحش !
ندي: ده انت شوفت بنفسك عمل ايه ابوك في صلاح وبنته مي ... مي اللي انت حبيتها ! نسيت ؟

آسر: اللي قال الكلام ده يزيد ويزيد طلع كداب
ندي: يزيد مش كداب يزيد بس خبي اصله عن فهد لان فهد لو كان عرف ان له علاقه بابوه كان هيطرده .. آسر اوعدك اني هفهمك كل حاجه المهم نطلع
هنا الباب اتفتح ودخل خالد بصلهم كلهم وندي اتوترت
خالد: انا ادخل بيتي الاقي بودي جارد مانعيني ادخل
واحد من البودي جارد: تحبي نطلعه بره لحد ماحضرتك تجهزي ؟

آسر: لا طبعا اتفضلوا من هنا ده بابا
البودي جارد: اوامرنا من الهانم فقط
ندي اخدت نفس طويل: انتظروني تحت
خالد دخل: كل ده علشان اخوكي ظهر ! رجعتي بسرعه ندي المتمرده الشقيه ! شفت يا اسر امك !
آسر: هو انت فعلا كان لك يد في اختفاء خالو وليد السنين دي كلها ؟

خالد بص لندي: والله انا لو هخفيه كل ده يبقي الافضل كنت قتلته مش اسيبه علشان يرجعلي تاني ... مامتك مريضه نفسيا كنت متخيل انها خفت بس الظاهر انها لسه مريضه
ندي: ايه هتعمل فيا زي ما ميس عملت في امي وتحبسني ! بس وليد رجع ومش هتلحقوا تعملوا حاجه..

خالد تجاهلها وبص لابنه: امك من زمان قوي من قبل حتي ما نتجوز وهيا بتتهمني اني بحاول اقتل وليد .. ولما وليد اتقتل قالت ان انا اللي قتلته .. انت عارف لما ميس بعتت ناس يأدبوا وليد وكان هيموت فيها اتهمنتي انا برضه لولا خالك اللي رجعها بنفسه وفضل يقنع فيها اني مش انا وحتي لما عرفت انها ميس برضه ما اطمنتليش .. تبقي مريضه ولا مش مريضه ؟

آسر: طيب هيا كانت عايزه تمشي ليه حضرتك مانعها ؟
خالد: انا امتي حبستها ! انتو كبار و واعين امتي حبستها ؟ امتي منعتها من اي شيء هيا عايزاه ؟ هيا بتشاور وانا بنفذ ده جزاتي !
ندي: طول عمرك تعبان يا خالد .. امل انتي وآسر انزلوا تحت انا نازله وراكم
الاتنين نزلوا و ندي مسكت شنطتها وخارجه
خالد بابتسامه: بتسيبني وماشيه !

ندي: اه بسيبك يا خالد واخيرا بسيبك
خالد بصلها: افرحيلك يومين قبل ما ارجعلك اللي بتتحامي بيه للقبر بتاعه بس المره دي هتكون للابد
ندي قلبها دق بخوف وخرجت بسرعه من عنده وآسر حاول يعترض بس ندي رفضت واخدتهم الاتنين وراحت عند وليد ...
آسر سابها وقالها انه وراه مشوار مهم وبعتت معاه اتنين من البودي جارد يحرسوه

آسر راح وقابل مي واول ما شافها
آسر: انتي كنتي عارفه ان جميله تبقي بنت خال فهد وان امه هيا عمتها !
مي سكتت
آسر: كنتي عارفه ان يزيد هو ابن اكرم بودي جارد وليد نصار نفسه ! كنتي عارفه انه بيكدب علي فهد !
مي برضه ساكته فآسر زعق: ردي عليا كنتي عارفه ولا لأ !
مي: اه عرفت .. بابا حكالي كل حاجه ..
آسر: ابويا فعلا هددكم ولا دي كدبه جديده زي كدبه عمي علاء !

مي بصدمه: كدبه ! علاء عمك ابتز بابا وابوك جه هددنا بالقتل في بيتنا .. انت بقي اختارت ما تصدقش فدي حاجه ترجعلك يا آسر ... ( حاول يتكلم بس هيا منعته ) دي اخر مره هسمحلك تتكلم بالاسلوب ده معايا انا اكتفيت ادافع عن نفسي قدامك ... انت شايفني وحشه ابعد عني ... بعد اذنك
سابته ومشيت وهو فضل واقف كتير مش عارف هيعمل ايه ؟

وليد وصل الفيلا ودخل ووراه حوالي خمسه من البودي جارد شكلهم يخوف جدا
ميس اول ما شافته قلقت وخافت و وقفت وري فهد اللي وقف في وش وليد
وليد: ابعد عن وشي ( زقه بعيد ) لما الكبار يتكلموا الصغار يقفوا بعيد
فهد كان هيرجع في وش وليد بس اتنين من البودي جارد مسكوه
محي وقف: يا اهلا بيك يا وليد .. والله وحشتنا ! طيب مش كنت تعرفنا انك عايش !

وليد: عايش ورجعتلكم ...
محي: والله فرحت
وليد: بجد ! طيب سلملي الشركه بقي بالذوق وعلي فكره حلو المشروع الضخم اللي انتو عاملينو بس اتأخرتوا قوي فيه ! لو انا موجود كنت عملته من عشرين سنه فاتوا بس يالا المهم انكم حافظتوا عليها علي الاقل .. خدماتكم مشكوره بس معدتش تلزمني
محي ضحك: انت في نظر القانون ميت يا وليد ..فبلاش تتنطط كتير..

وليد: خلال ٤٨ ساعه بالظبط هكون عايش وكل حاجه اخدتوها هترجعلي بالفوايد بتاعتها وهاخد حقي منكم واحد واحد... اما انتي بقي يا ميس هعمل فيكي ايه يا تري ! ايه !
فهد: انت مش هتلمس شعره واحده منها وانا اللي هقف في وشك ... خلي كلابك دول يسيبوني
وليد شاورلهم يسيبوه: اهم سابوك وريني هتعمل ايه ؟

فهد: هحجر عليك وهقول انك نصاب بتنتحل شخصيه وليد ولو اثبت انك هوه هحجر عليك واعملك مجنون
وليد: مجنون ... زي ما ميس عملت في امي ! انت هتعمل زيها ؟ ربتيه كويس يا ميس ونجحتي تخليه نسخه منك
ميس: فهد ابني يا وليد ومحدش هياخده مني .. مش هسمحلك انت والخدامه بتاعتك تاخدوا ابني مني
وليد ضحك: ابنك ازاي هو انتي كدبتي كدبه وصدقتيها !

ميس: الام اللي بتربي مش اللي بتخلف وترمي ابنها
وليد: وهي جميله رمت ابنها ؟
فهد: اتحبست ... اتحبستو انتو الاتنين صح ! من اعمالكم سلط عليكم.

وليد اتنرفز: انت تخرس خالص بغسيل المخ اللي هيا عملاهولك... كنت فاكرك ذكي مش بالغباء ده ... هو انت مش كنت عايش مع ميس ! امتي ميس عملت حاجه لله في لله ؟ هتحبك انت ليه الا لو كان في مصلحه من وراك ! لو انا مكتبتش كل حاجه باسمك ولا كانت بصت في وشك يا غبي .. حكم عقلك انت اكتر حد عارف ميس وعارف شخصيتها لانك عاشرتها ! بعدين لو انا دلوقتي خيرتها بين حياتها وحياتك هتختار حياتها.

ميس وقفت قدام فهد: فهد ابني يا وليد ومش هتقدر تقلبه ضدي .. انا اللي ربيته وسهرت جنبه وكبرته لحد ما بقي راجل يعتمد عليه ... مش هتقدر تفرق بينا
فهد شدها ووقف هو قدامها: فعلا مش هتقدر تفرق بينا ولا هتقدر تعمل حاجه لاي حد لان انا اللي هقف في وشك
وليد: اوووف ... ما كنتش اتمني نوصل لده.

وليد مسك فهد من دراعه وشده جامد وزقه ناحيه البودي جارد
وليد: الواد ده يتحبس
فهد زعق: انت اتجننت ؟
وليد: انت اللي مجنون ومحتاج تفوق وانا هفوقك بعون الله
قرب ناحيه ميس اللي اترعبت: اما انتي بقي يا حلوه هعمل فيكي ايه ؟ هفكر علي مهلي.

زقها ناحية باقي رجالته: خدوها هيا كمان يالا ... اما انت بقي يا عمي المبجل ... خد ابنك وحفيدتك وخد كمان خالد وامشوا بره البلد دي وانا هسيبكم ايه رأيك ! اعتقد عرض ما يترفضش ابدا
محي: انت بتحلم اني اسيبلك المجموعه ! ده عشم ابليس في الجنه
وليد قعد وحط رجل علي رجل: عرضي مستمر لحد الساعه ١٢ بالليل بعدها هتصرف بطريقتي ودلوقتي بره بيتي ...( بص لواحد من رجالته ) ابعتلي كام راجل يجيبوا جميله هنا خليها ترجع بيتها بقي ..

فهد: جميله مراتك مش هتدخل البيت ده .. ده بيت ميس
وليد بصله: انت لسه هنا بتعمل ايه ؟ خدوه احبسوه لحد ما يفوق ... اما انتي ؟ خدوها واعملوا فيها نفس اللي عملته في امي ... يالا اتحركوا
رجالته كتفوا فهد واخدوه وكمان اخدوا ميس وعطوها مهدئات زي ما عملت في نبيله...
اكرم دخل لوليد: انت فعلا هتجيب جميله هنا !

وليد: لا طبعا يا اكرم .. اخفيهم كلهم .. عماد وعياله ومراتي ... اخفيهم تماما يا اكرم حتي انا مش عايز اعرفلهم طريق .. اتحرك ..
اكرم: طيب فهد !
وليد: سيبهولي
اكرم: مش ممكن يأذوه ؟
وليد: لأ .. طول ماهو ضدي فيعتبر ورقتهم الرابحه وهيلعبوا بيها ...

اكرم: علي فكره فهد فعلا يقدر يحجر عليك وياخد ثروتك
وليد: عارف
اكرم: طيب ايه ؟ وبعدين انت استعجلت قوي يا وليد ليه قلتلهم علي اعلان الحياه .. لو قتلوك دلوقتي ؟
وليد ابتسم: ما تقلقش عليا يا اكرم وروح امن عيلتي .. يالا

اكرم راح لجميله واخوها بس جميله الصغيره رفضت تتحرك وكلمت وليد
وليد: وبعدين معاكي ؟
جميله: عمو انا لازم اكون مع فهد ارجوك
وليد: يا بنتي خليكي في امان مع عيلتك
جميله: اعمل بيه ايه الامان بعيد عن حبيبي .. مش عايزه الامان بعيد عنه ! ارجوك انا لازم اكون معاه
وليد سكت شويه وبعدها: اديني اكرم.

جميله: عمو
وليد: اديني اكرم
عطت اكرم الموبيل: نعم يا وليد
وليد: ودي جميله عند فهد
اكرم: انت بتقول ايه ؟
وليد: وديهالو هيا الوحيده اللي تقدر تأثر عليه حاليا وهيسمعلها
اكرم: وليد انت عارف انت بتخاطر بإيه ؟

وليد: فهد مش هيسمح لحد يلمس شعره منها
اكرم وصل عماد وعيلته للامان واخد جميله لفهد ...
فهد كان في فيلا تبع اكرم محبوس فيها .. قاعد علي كرسي ومتربط واول ما جميله دخلت جريت عليه
جميله: ايه ده !
فهد: ابعدي عني
جميله بصت لاكرم: عمو فكو اذا سمحت.

فهد: طلعها بره مش عايزها هنا .. اطلعي بره يالا
جميله: يا فهد اسمع
فهد: سمعت منكم كتير اطلعي بره ( بص لاكرم ) طلعها بره مش عايزها هنا ...
اكرم شد جميله وطلعوا بره الاوضه وجميله اتخانقت مع اكرم بس قالها ان دي اوامر وليد نفسه ومحدش يقدر يكسرها ...
جميله كل ما بتدخله بيطردها تاني من عنده وحتي الاكل رافضو من ايديها .. رافض يسمع حتي كلمه منها ...

محي وخالد وعلاء مع بعض متجمعين
محي: لازم وليد يموت قبل ما يطلع قيد الحياه ... لو ثبت انه وليد وعايش هنخسر كلنا .. وليد لازم يموت
علاء: طيب و فهد ؟
خالد: فهد كمان يموت بس مش دلوقتي .. او ممكن ...
محي: ممكن ايه بتفكر في ايه !

خالد: وليد حبس فهد والاتنين قصاد بعض ..
محي: وبعدين ؟
خالد: الاتنين يقتلوا بعض ونخلص بقي من ام العيله دي نهائي .. احنا هنموت الاتنين وهنتهم الاتنين بقتل بعض ونخرج احنا منها
علاء: ازاي ؟

خالد: لازم نعرف فهد محبوس فين ونقتله وبعد ما نقتل وليد ناخده عند ابنه وهنحطهم قصاد بعض كأنهم قتلوا بعض وبعدها هنولع في المكان كله... والنار هتاكل اي ادله.. واللي هيفضلهم اثار الطلقتين والمسدسات اللي في ايديهم هما الاتنين وبما ان محدش هيقف في وشنا ويعارضنا محدش هيشك ان لنا يد
محي: ومراته وعيال اخوها ؟

خالد: اضعف من انهم يقدروا يعملوا حاجه ! كانوا عملوا من زمان لو هيعملوا
علاء: طيب ومراتك ؟ وعيالك ؟
خالد: اعرف اسيطر عليهم .. المهم لازم نعرف مكان فهد
علاء: انا هحاول اعرف ...
محي: وانا هطلع علي الشركه اشوف هعمل ايه ! نتقابل هنا بالليل كلنا
اتحركوا كلهم وكل واحد طلع في طريق

وليد مع ندي وعيالها وهو اخد اخته بعيد عن عيالها
ندي: في ايه يا وليد ؟
وليد: سؤال لازم اسألهولك قبل ما اخد اي خطوه !
ندي: اسأل يا حبيبي
وليد: باقيه علي جوزك؟

ندي: لا طبعا .. انا من زمان نفسي ابعد عنه بس هددني بعيالي ومكنش في حد اقدر الجأله ... وليد انا اتبهدلت كتير قوي من بعدك ولو كنت موجود كنت هطلق من زمان قوي ..
وليد: ندي اللي انا هعملوا مش هيخليكي تشوفيه تاني ابدا ؟علشان عيالك كمان ؟

ندي: اعمل اللي هتعمله وانتقم لنا كلنا يا وليد .. كلنا اتعذبنا بعدك .. انتقم لنا يا وليد
وعيالي هيعرفوا مع الوقت بس مش لازم يعرفوا انت هتعمل ايه وانا كمان مش عايزه اعرف انت هتعمله ايه ..
وليد: تمام ... كان لازم اخد رأيك...

سابها وخرج ومعاه رجالته اللي مش بيفارقوه وراح علي الشركه واول ما دخل وقف في وسط المكاتب
وليد: لكل اللي ما يعرفش انا مين ! انا وليد نصّار وزي ما انتو شايفين انا مش ميت ورجعت اهو لشركتي ولمكاني ... الشركه دي بتاعتي ومش هيكون فيها غيري انا وبس .. يعني محي او محسن او خالد او علاء او ميس كلهم مش هيدخلوا الشركه دي من تاني.

محي خرج: حد يطلب الامن يخرج الراجل المجنون ده بره الشركه ... حد يبلغ البوليس بسرعه ... اطلع بره المجموعه حالا انت وكلابك السعرانه دي
وليد ابتسم: حاضر هطلع وهسيبك تستمع بمكانك النهارده بس ... خلي بالك الساعه بتعمل تك تك تك .. وقتك لو انتهي مفيش تجديد هاه .. وعرضي لمره واحده بس .. تك تك تك تك.

وليد خرج من الشركه وساب الكل في حاله غريبه من التوتر والخوف ...
وليد خرج وراح لابنه وقعد قصاده وجميله واقفه
وليد: سيبينا شويه يا جميله
جميله خرجت وفهد بصله: وفر كلامك لاني مش هسمع ولا حرف منك
وليد: مين قال اني هتكلم معاك ! انت ما بتسمعش علشان اتكلم ... فحاليا هحاول اوريك ... ( قام وفكه من الكرسي ) تعال معايا.

اتنين رجاله ماسكينه وماشين وري وليد وجميله اول ما شافتهم وقفت
جميله: واخدو فين ؟
وليد: هرجعه تاني ما تقلقيش
فهد: هو انا ينفع ارجع ما الاقيهاش ؟ شوفلي وسيله تعذيب تانيه غير دي مهما تكون هتقبلها
وليد بصله: يا غبي دي بتحبك بس انت اغبي من انك تفهم ... اتمني تفهم قبل فوات الاوان...

اخده وخرجوا وغما عنيه لحد ما وصلوا ونزل والرجاله نزلوا فهد لحد ما قعدوه علي كرسي هنا وليد شال الغطا من علي عنيه وفهد بص حواليه كان يزيد واقف
فهد: انت هنا ! عايزين مني ايه !

وليد: طالما انت مش عايز تسمع يبقي تشوف بنفسك وتسمع بنفسك .. هوريك ميس اللي بتحبها وبتعتبرها ام ليك.. خلينا نشوف هيا بتعتبرك ابن لها ولا وسيله... وشويه كده وهوريك الفرق بين ميس وجميله والدتك .. وانت لو فاضل فيك عقل تحكم بنفسك يا ابن ميس ...يزيد شغل
يزيد شغل شاشه وفهد شاف ميس لابسه جاكته زي بتاعت المرضي النفسيين مكتفاها وبتخبط علي باب وبتصرخ وتقول انها مش مجنونه وانها هتنتقم من الكل .. وبتقول كلام كتير..

فهد زعق بغضب وبيحاول يفك ايديه بس متكلبش: انت متخيل اني ممكن اسامحك علي اللي بتعمله فيها ده ! او اوافق عليه مثلا ! ميس دي امي ومش هقبل اللي بتعمله ده ولو فكيتني مش عارف هعمل فيك ايه يا وليد نصّار
وليد: اتفرج وانت ساكت ... انا داخل عندها وهرجعلك تاني وعايز اسمع صوتك بعد كده واشوف هتدافع عنها ازاي !

فهد: مهما تقول ومهما تعمل برضه هدافع عنها
وليد بصله وطلع موبيله: ايوه يا اكرم هات جميله هنا منتظرك
خرج من الاوضه ودخل عند ميس اللي اول ما دخل
ميس: اوعي تفكر اني هسمحلك تحبسني يا وليد
وليد: ما انتي حبستي امي ما احبسكيش ليه انا كمان !

ميس: امك مكنش في حد يخلصها لكن انا عندي فهد ... فهد ابني
وليد: قصدك ابني وابن جميله
ميس: جميله اتنازلتلي عنه .. هيا باعت وانا اشتريت
وليد: جميله ما تبعش ابنها ابدا ولولا انها كانت مسجونه مكنتش بعدت عن ابنها ولو لحظه
ميس: ماليش فيه .. فهد بتاعي انا ولعبتي انا !
وليد: لعبتك !

ميس: ايوه لعبتي .. شكلتها علي مزاجي ودلوقتي بقي تحت امري ومهما اقوله هينفذ هو اه ذكي بس علمته انه لحد عندي ويقفل عقله تماما وينفذ كلامي فقط وعلشان كده ريح نفسك يا وليد طول ما انا معطيتش الامر لفهد عمره ما هيسمعك ولا هيفهمك .. ده كلبي الوفي
وليد مسكها من شعرها: فهد مش كلبك ابدا يا ميس وانا هعرف ارجع ابني لحضني انا وامه وانتي هتفضلي هنا
ميس ضحكت بغباء وشعرها في ايد وليد لدرجه انه سابها.

ميس: هستمتع وانا بتفرج علي فشلك.. عشرين سنه وانا بجهزه لليوم اللي تظهر فيه جميله لاني صراحه خفت تظهر فعملت احتياطاتي .. مهما تعمل هيفضل ولاؤه ليا
وليد: هتعملي بيه ايه ! يلزمك في ايه ! برجوعي فهد مالوش قيمه بالنسبالك
ميس: ازاي بقي ! امال انا مين هيخرجني من هنا غير فهد ! مين اللي هوريه ازاي يرجعلنا كل حاجه غير فهد .. فهد الوحيد اللي هيقدر يقف في وشك ( ضحكت ) ومش بعيد اخليه يقتلك
انفجرت في الضحك.

وليد: عاجبني ثقتك انك هتنجحي .. يا بنتي ده ابني وابن جميله اه ممكن تعلميه يكره لكن عمره ما هيوصل لحقارتك دي .. هيفضل شويه زعلان .. يوم او يومين او حتي سنه بس هيحن لحضن امه ولحضن حبيبته وانتي هتفضلي هنا تخللي
ميس: تعرف اني كنت غلطانه لما طلبت من الرجاله يأدبوك كان المفروض خليتهم قتلوك وكنت قتلت جميلتك وهيا بتولد وكنت برضه هاخد فهد .. بس ملحوقه ما اعتقدش انك هتفضل كتير.

وليد: لا هفضل يا ميس .. هفضل والمره دي انا اللي هتربع علي العرش انا وجميلتي
ميس: جميلتك الهبله المعتوهه ..
وليد: معتوهه
ميس: ايوه معتوهه مش هيا اللي اقنعتك انك تتعامل مع اعمامك وعيالهم بالحب وان الحب ممكن يغيرهم .. مش هيا اللي خليتك
تكون ناعم وطري لحد ما اللي حصلك حصلك مش ده كان بسبب حبها وعتهها .. ونهايتك هتكون علي ايديها.

وليد: عمر ما كان الحب عته بس انتي ما تعرفيش ده .. الحب هو اللي خلاني عايش
والحب هو اللي رجعني والحب هو اللي خلي فهد قلبه يدق وخلاه بدأ يفتح ويدور وراكي .. والحب بيعمل كتير جدا وهو بينتصر في الاخر
ميس: لا الكره اللي بينتصر بدليل فهد كرهه ليكم اكبر بكتير من حبكم
الباب خبط ودخل اكرم: جميله هنا
وليد: دخلها.

جميله دخلت واول ما شافت ميس شهقت
جميله: وليد انت رابطها كده ليه ! انت ازاي بقيت كده ؟
جريت عليها وبتفكها وميس ابتسمت جامد: مش قولتلك معتوهه
جميله: معتوهه علشان بفكك ! انا فعلا معتوهه بس انتي ربيتي ابني بغض النظر ربيتيه ازاي بس حافظتي عليه لحد ما بقي راجل وده جميل عليا
ميس ضحكت: رديلي الجميل وخرجيني من هنا.

جميله بصت لوليد وميس انفجرت بالضحك
وليد: بتبصيلي ليه يا جميله ! مش هخرجها من هنا الا بعد عشرين سنه زي ما حبست امي عشرين سنه !
جميله: وساعتها ايه الفرق بينك وبينها !
وليد: ده رد حق يا جميله
جميله: انا مش قادره اتقبل ده فيك ابدا يا وليد .. مش قادره اتقبل قسوتك دي .. دع الخلق للخالق .. ارفع ايدك وقول يارب اني مغلوب فانتصر وهو هيجبلك حقك منهم.

وليد: لا يا جميله الكلام ده لقليل الحيله وانا مش هسمحلهم يتمادوا اكتر من كده .. هما لعبوا كتير دلوقتي جه دوري ..
جميله: لا يا وليد .. لا احنا مش زيهم ابدا
ميس اتدخلت: بقولك يا جميله انا عندي ليك عرض اعتقد مش هترفضيه ابدا
وليد: كلامك معايا انا يا ميس
جميله: استني انت يا وليد قولي يا ميس عايزه ايه ! وايه اللي عندك انا ممكن احتاجه اصلا ! انتي ما تملكيش اي شيء ممكن يكون له قيمه عندي اهتماماتنا واحتياجتنا مختلفه
ميس بتماطل: انا ... املك ... فهد
جميله عنيها لمعت وميس ضحكت: شوفتي بقي اني املك شيء انتي تتمنيه !

جميله: اتكلمي
ميس: مستعده ارجع فهد لحضنك .. فهد في حد ذاته ما يعنيليش شيء مجرد اداه .. وسيله لها غرض وخلاص
جميله قاطعتها: ازاي تقولي علي ابنك اللي ربيتيه كده ! ده انتي امه المفروض تحمدي ربنا انه عطاكي فرصه تكوني ام لحد زي فهد
ميس: امه ! وفرصه ! ده كل ما ببص في وشه بفتكر وليد وتفضيله ليكي .. قال امه قال ... بصي فهد ما يلزمنيش يلزمك ؟
جميله بلهفه: طبعا.

ميس: ماشي .. شوفي بقي انا مستعده اقوله علي كل حاجه .. هقوله علي كل حاجه عملتها فيكي من ساعة ما دخلتي بيتي ومحاولاتي لاهانتك مره وري مره .. هقوله علي حوض الورد الغبي اللي مش عارفه هو الغبي مهتم بيه ليه ! هقوله اني خليتك تزرعيه عقابا ليكي علشان اتمتع بشكلك موجوده في الطين بس بدال ما استمتع رجع الاستاذ ونزل معاكي في الطين وزرعتوه مع بعض وحرقتوني انا بمنظركم .. هقوله علي شعرك اللي جرجرتك منه وقصيتهولك تماما لمجرد انه اتفرد قدامي علي كتف وليد .. هقوله علي الدولارات اللي حطينهالك في شنطتك وانتي مسافره تستلمي جثه وليد واتمسكتي في المطار .. باختصار هخليه يكرهني وهسلمه لحضنك في مقابل حاجه واحده بس ؟

جميله باهتمام: خديها
ميس ضحكت: طيب مش تعرفي ايه هيا الاول ؟
جميله: موافقه من غير ما اعرفها
ميس بصت لوليد فجميله تراجعت: الا وليد اي شيء موافقه عليه الا وليد .. جوزي وابني ما يهمنيش اي شيء في الكون غيرهم
ميس ضحكت: جوزك اشبعي بيه ما تخافيش مش هو اللي عيزاه .. بس اللي عيزاه جوزك ممكن يرفضه ؟

جميله: مالكيش دعوه بجوزي وكملي عايزه ايه وتعرفي فهد الحقيقه ؟
ميس: عقد صغير ... عقد بيع وشرا لكل املاك وليد .. المجموعه .. الفلوس .. الاراضي .. الفيلا .. كل حاجه .. يتنازلي عن املاكه ويشبع بيكي انتي وابنك
وليد: انتي بتحلمي
جميله: موافقه يا ميس
وليد هنا بصلها: بتقولي ايه !

جميله: بقول اني موافقه قصاد ابني متنازله عن الكون بما فيه
ميس ضحكت: معتوهه
جميله: ايوه معتوهه وما بهتمش بالماديات .. وليد ابننا هيرجع لحضننا
وليد: وميس هتطردنا في الشارع .. وبعدين ما فكرتيش انك ممكن تتنازلي عن كل حاجه ويطلع المحروس ابنك نسخه منها ومعندوش مباديء ولا اصل ويقولك ما تلزمنيش وانتي محيلتكيش حاجه !

جميله دموعها لمعت: فهد ابني يا وليد .. ابني وبعدين هو حر .. هو راجل وحر في اختياراته .. عارفه انه ممكن يختار ميس وممكن ما يختارش حد بس دي حياته وهو حر فيها .. هو عنده عقله يميز بيه وعنده قلبه يحب اللي عايزو ...
وليد: ولما عنده عقله ولما هو حر يبقي نتنازل عن حقنا ليه لميس !

جميله:يعرف الحقيقه ويقرر براحته .. وليد انت بتفكر في ايه اصلا ! مجموعه ايه وفلوس ايه اللي بتفكر فيها ! حبيبي انت قلت ان اللي جاي مش قد اللي فات وانا عايزه اعيش في ان شالله حتي في عشه المهم اكون وسطيكم انت وابني
وليد: لا سوري يا جميله
جميله بصت لميس: احنا موافقين علي عرضك
وليد: انا رفضته
جميله: انت هتوافق لانك عمرك ما هتختار الشركه وتخسرني انا وابنك
وليد: وانتي هتقفي قصادي..

جميله: ايوه هقف قصادك مش عايزه الفلوس اللي كانت السبب في فراقنا كل السنين دي ومستغربه انت ازاي اصلا متردد توافق .. فهد فلوس الكون كله ما تسواش لحظه حزن يقضيها .. خرجله امه وسيبه وخليه هو يختار وميس لو عايزه الشركه تشبع بيها وابنك هيرجعلك وده اعظم كنز ممكن تكسبه في يوم من الايام .. ( عيطت ) تخيل كده يتجوز ويخلف واحفادنا يلعبوا حوالينا ..

تسوي كام دي ؟ تمنها يا وليد ! تمن حبنا يسوي كام ! تمن لحظه حزن قضيناها بعيد عن بعض تسوي كام ! وليد ارخص شيء في الدنيا هيا الفلوس .. حبنا لبعض مالوش تمن .. سواء حب زوج لزوجته او ام لابنها او اخ لاخته او صاحب لصاحبه .. العلاقات دي هيا مكسبك الحقيقي في الدنيا .. اكرم فضل وفي ليك ويوم ما ظهرنا في حياته مد ايديه هو وابنه ووقفوا جنبنا علشان فهد .. يزيد اعتبر فهد اخ ليه لمجرد كلام سمعه من ابوه عنك .. عماد اخويا كان سند ليا ولولاه كنت مت من زمان .. عياله سندوني وقوني واستقوا بيا .. العلاقات دي ما تتقدرش ابدا بتمن، ميس ما تعرفش العلاقات دي لكن انت تعرفها .. انت تعرفها ...

وليد ابتسم لمراته ومسك ايدها ووطي باسها بكل الحب اللي جواه
وليد: عارف يا جميله ان العلاقات دي ما تتقدرش بتمن وفهد ابنك هيرجع ومن غير ما تتنازلي لكلبه زي ميس ...
وليد بص لفوق وفرقع بصوابعه: خلاص يا يزيد اعتقد فهد سمع كفايه .. اقفل بقي الشاشه انا جايلك
ميس وجميله الاتنين بصوا لفوق وشافوا الكاميرا الصغيره وميس هنا صرخت.

ميس: فهد فهد ... اوعي تصدقهم .. فهد انا بس كنت بلعب بيهم ... فهد ابني .. حبيبي
وليد عمل صوت كانه انتهاء المسابقه: ااااءءءءء وانتهت المسابقه وخسرتي يا ميس .. كانت اخر فرصه ليكي .. كان ممكن تقولي انك بتحبي فهد وساعتها كان لا يمكن يتخلي عنك ابدا .. كان فعلا هيقف في وشي ويمنعني المس شعره منك .. بس انانيتك كانت اكبر من عقلك ...

جميله: فهد فين يا وليد عايزه اشوفه
وليد: تعالي
خرج وليد وميس جت تخرج بس وليد زقها: ما قلتلك هتفضلي هنا ... مكان نبيله واعتقد دي نفس الاوضه اللي حبستيها فيها .. استمتعي بوحدتك يا ميس .. بااااي
قفل الباب وميس فضلت تصرخ وتصرخ وتصرخ لكن محدش هيسمعها تاني ...

جميله دخلت عند فهد وجريت عليه وقعدت في الارض قصاد كرسيه وحطت ايديها علي وشه واتكلمت بدموع: حبيبي انت كويس .. حبيبي انت .. انت زعلان ليه مالك !
فهد دموعه كانت بتلمع في عنيه
فهد: مالي ! حياتي كلها اتدمرت ! امي لتاني مره بتموت وهيا عايشه ! حبيبتي خسرتها ! عيلتي ! شغلي ! كل حاجه خسرتها
جميله دموعها نزلوا قدام وجع ابنها وايديها حوالين وشه: حبيبي كل حاجه لسه بين ايديك ... وبعدين انت ما خسرتش حاجه ..

فهد بدموع: ما خسرتش ازاي ! انتو ممكن بتعتبروا ميس عدوه ليكم او في قصتكم هيا البطل الشرير بس دي كانت ... ( مقدرش يكمل علشان يمنع عياطه ) كانت امي ولسه حالا بيعاني ! لتاني مره امي بتبيعني .. انتي بعتيني قبل كده وهيا بتبيعني
وليد: امك هيا جميله وعمرها ما باعتك وميس عمرها ما كانت امك
جميله زعقت: اسكت انت ..( بصت لابنها ) حبيبي ميس بتحبك هيا بس قالت كده علشان تخرج من هنا .. بتلعب بينا مش اكتر .. بتلعب بيا انا وباعصابي .. حبيبي دي امك وهيا ربتك وشالتك واهتمت بيك لحد ما بقيت راجل طول بعرض .. عمرها ما تستغني عنك ابدا ..

فهد باستغراب: انتي ازاي بتدافعي عنها ؟
جميله: لانها ام ... ام قلبها محروق وزوجه خسرت زوجها قصاد واحده تانيه .. غيرتها عمياها لكن ده ما يمنعش ابدا انها بتحبك . اوعي تقول انك خسرتها .. ليه ما تبصش للموضوع من ناحيه تانيه
وليد: تفاؤلك مش في محله هنا يا جميله
جميله ما اهتمتش بكلام وليد وكملت: حبيبي اعتبر نفسك كسبت
فهد: كسبت ايه ؟ قوليلي حاجه واحده بس كسبتها ! علي رأي جوزك تفاؤلك مش في محله.

جميله دموعها نزلت اكتر واكتر .. بتنزل بدون سيطره عليهم: كسبتني انا ... ام تانيه ليك.. مش هقاسم ميس في قلبك وحبك بس هطمع في شويه صغيرين منك .. هطمع انك في يوم من الايام تيجي تزورني .. هطمع اني ممكن اشيل عيالك ولو حتي مره .. اعتبر نفسك كسبت ام تانيه وبس .. مش هطلب منك اكتر من كده
فهد بصلها كتير ومقدرش ينطق .. بس رفع ايديه في وشها وهنا هيا شافت ايديه متكلبشين: خلي جوزك يفكني ويسيبني امشي من هنا وساعتها هيكون كلامك له معني مش مجرد كلام في الهوا ...

جميله اصلا اول ما شافت الكلبشات وهيا مسكاهم في ايديها وبتشدهم وبصت لوليد: فكه حالا
وليد: ده لمصلحته لانه غبي
جميله بتمسح دموعها: فكه يا وليد حالا
وليد:مش معايا مفاتيح اصلا
جميله وقفت قصاد يزيد ومدت ايدها: هات المفاتيح
يزيد: ده علشان حمايته بس
جميله زعقت ويزيد اتخض من صوتها: هات المفاتيح.

طلعهم وحطهم في ايدها وهيا بسرعه فكت ايدين فهد ومسكت مكان الكلبشات بتدلكهم بمنتهي الحب
جميله: حياتك انت حر فيها .. اختار طريقك بنفسك
وليد: جميله لو خرج هيقتلوه يا هيستخدموه علشان يقتلوني .. انتي موافقه علي ده ! ولو قتلوني هيقتلوه هو كمان علشان يقفلوا بقي الصفحه دي ..عندك استعداد تخسرينا ؟
جميله عيطت جامد و فهد حن لحيرتها.

وليد: فهد انت فعلا حر في اختياراتك وعمري ما هفرض عليك شيء بس مش هقدر اخرجك دلوقتي .. بس اوعدك اني هسيبك تختار اللي يعجبك ..
فهد بجمود: صح باماره انك قولت ان كل حاجه ملكك وانا لو ما سمعتش كلامك هبقي في الشارع
وليد: ده مجرد كلام قلته قدامهم .. اثبات اني علي قيد الحياه ده علشان اقدر احمي نفسي منهم لكن عمري ابدا ما هاخد من ابني .. اي اب في الدنيا بيتعب علشان عياله وانا معنديش غيرك .. انا مش عايز حاجه منك .. انا عايز احميك انت وعيالك فينا بعد من اللي حواليك وانضف طريقك جميله عندي بالدنيا مش عايز غيرها ... يزيد ؟

يزيد: نعم يا عمي
وليد: روح جميله
جميله: مش هسيب ابني
وليد: جميله ارجوكي ... كل اللي انتي عيزاه هنفذهولك بس طاوعيني .. وكل اللي ابنك عايزو برضه هنفذهوله وده وعد مني
جميله: وعد بجد !
وليد ابتسم: وانا من امتي رجعت في حتي كلمه قلتها ! خدها يا يزيد ..
خرجت جميله و وليد وقف قصاد ابنه: اما انت فلينا حوار طويل مع بعض
فهد: انا رأيي لسه ما اتغيرش مش عايز اسمع منك حاجه...
وليد: هتسمع حتي لو غصب عنك

خالد كان في الشركه بيجمع اوراقه ودخل عنده محي: عملت ايه !
خالد: الرجاله جاهزه وعلاء معاهم دلوقتي وبيدورا علي فهد .. هما مراقبين وليد كويس وبمجرد ما يروح عند فهد هنعرف مكانه
علاء اتصل: الاغبيه وليد هرب منهم و مش عارفين هو فين
خالد: ازاي !

علاء: معرفش بيقولوه انه ما خرجش من الفيلا ابدا بس شافوه من يجي ساعه كده راجع الفيلا
خالد: ازاي ما خرجش وازاي راجع !
علاء: معرفش يا خالد
خالد: طيب انا جايلك وجمعلي الرجاله كلها
قفل خالد وبص لمحي: انا رايح لعلاء وهبلغك اول بأول
محي: تمام طمني عملتو ايه ! وانا هفضل في الشركه علشان لو وليد ظهر تاني
خرج خالد من الشركه وقبل ما يركب عربيته
اتفاجيء بوليد..

خالد: ابن عمي وليد
وليد: ابن عمي خالد
خالد: تعرف اني كنت لسه رايحلك
وليد: ليه رجالتك بلغوك اني رجعت مع انهم ما شافونيش خارج ... دول رجاله اي كلام يا راجل .. ده حتي عيبه في حقك تشغل ناس زي دي ... لا لا لا مش قيمتك خالص
خالد: عايز ايه ؟

وليد: كل خير .. هرجعلك هديتك بس
خالد باستغراب: هديه ايه ؟
وليد: هديتك ! ايه نسيتها ؟ اللي حطتها في ايدي قبل ما تضرب رصاصتك في الهوا .. قولتلي دي ضمان ما ترجعش .. فاكر .. انت مكنتش عايزني اموت انت كنت عايزني افضل عايش واتعذب.

خالد ابتسم: كنت بتلذذ بكل يوم تقضيه بعيد وباتهام اختك ليا وذلي ليها يوم بعد يوم .. كانت ديما حاطه مناخيرها في السما باخوها وليد اخوها وليد اخوها وليد .. قرفتني يا اخي .. اديني اهو حبستك وذليتك وذليتها وكمان خلفتلي عيلين عايز ايه تاني ! اعتقد مفيش شيء تاني ممكن اتمناه !
وليد: ودلوقتي جه وقت الحساب..

خالد: الحساب يوم الحساب وانت يومك قرب لاني هقتلك انت وابنك
وليد ضحك: للاسف مش هتلحق ... انت عارف طول السنين اللي فاتت الظابط اللي كان بيحقق معايا كان عايز يعرف انا ازاي جبت المعلومات اللي علي الفلاشه ..
خالد ضحك: وعرف ؟

وليد: البركه فيك انت هتقوله ... باي باي ابقي طمني عليك ... هههههههههههههههه
خالد استغرب وبص وراه لقي حد شكله اجنبي مسكه من ايديه وحطهم وري ظهره واتكلم بالفرنساوي: ( اخيرا لقيتك )
وليد رجع خطوه لوري بيضحك: وصيتلك علي نفس الزنزانه ... ( شاور بايده ) باااااي
الراجل شد خالد علي عربيه ڤان كبيره متقفله والباب اتفتح و واحد خرج في ايده ابره وحقن خالد في رقبته و وقع وشالوه دخلوه العربيه وقفلوا ومشيوا ...
صوت وري وليد: مبسوط كده
وليد بصله وابتسم: وقع اتنين وفاضل اتنين

محي خارج من مكتبه تليفونه رن فرد
...محي بيه مصيبه مصيبه الحقنا في المينا مصيبه

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W