قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الخامس

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الخامس

وليد بص للباب شاف فهد وبص لاخته وهيا باصه للباب بتفكر في عمتها لما تخرج وبصت لاخوها اللي شاور بدماغه براحه للباب وقبل ما عمتها تخرج زقتها ودخلت وقفلت الباب بسرعه
فهد كمان لما وليد وقف قدام جميله رجع لوري وبعد وشه عن الباب
الموقف كله عدي بسرعه والكل متوتر ومحرج ومحدش عارف يتكلم نهائي ..

اخيرا عماد نطق: خير يا ابني !
فهد: خير ان شاء الله .. انا فهد نصّار
عماد قلبه دق بسرعه واتمني لو يضم ابن اخته وقلبه اتعصر ان فهد ما قالش اسم وليد بس فهد نصّار .. ياتري مجرد تعود انه يقول اسم العيله علي طول ولا قاصد يحذف اسم ابوه !
وليد هنا وقف قدامه: نعم ! مين يعني فهد نصّار !

عماد كان هيتكلم بس افتكر انهم المفروض ما يعرفوش هو مين !
فهد بغيظ منه: انا صاحب شركات نصّار للاجهزه الطبيه اللي الباشمهندسه شغاله فيها
وليد: اه .. طيب خير !
فهد اتضايق جدا من برود وليد واتمني لو يسأله انت مين وبتعمل ايه هنا وبأي حق بتسألني ! بس عماد اتدخل: عيب يا وليد اتفضل يا ابني نتكلم جوه مش علي الباب.

فهد بيبص لوليد وهو داخل: متشكر جدا لذوق حضرتك
دخل وقعد ورفع نظارته علي دماغه وبص حواليه: اسمك وليد !
وليد بغلاسه: اه وبعدين ايه البيت مش قد مقام فهد باشا نصّار ولا ايه ؟
فهد ماردش لان عماد اللي رد: وبعدين يا وليد ! يعني مش فاهم انت مالك النهارده !
فهد بصله من فوق لتحت واتمني يعرف ده مين ؟

جميله دخلت بسرعه وزقت عمتها لجوه الباب
عمتها: في ايه يا بت مالك ؟ مين اللي جه ودخلتي تجري بسرعه كده ليه ؟ طيب خرجيني !
جميله قلبها بيدق بسرعه وبتنهج وحاطه ايدها عليه بتحاول تهديه
عمتها: يا بت في ايه مالك ؟ اوعي خرجيني
جت تخرج بس جميله جريت ووقفت علي الباب وسندت عليه بظهرها وباصه لعمتها.

عمتها: في ايه ومين اللي بره ! جميله ردي
جميله: فهد ... فهد هو اللي بره
عمتها ابتسمت وكشرت ودمعت واتلخبطت ومبقتش عارفه تعمل ايه ! تعيط ولا تضحك ؟ ابنها بره ! اخيرا هتشوفه بنفسها !
عمتها: اوعي من الباب
جميله: عمتو انتي واثقه ارجوكي ما تكونيش عاطفيه .. ممكن يعرفك !

عمتها: يا ريت يعرفني اوعي يا جميله من قدامي
جميله: عمتو بس اهدي ممكن تفتحي الباب وتشوفيه بس بلاش تتواجهي معاه
فهد: يا بنتي لما بعدت عنه كان لسه عيل مش هيفتكرني ابدا .. ابعدي بقي
جميله مسكتها
عمتها: في ايه تاني ؟
جميله: البسي يا عمتو المفروض انه غريب عنك ولا ايه !

عمتها بصت حواليها بتوهان فجميله ساعدتها وهيا لبست رسمي
جميله: ينفع اخرج انا الاول وبعدها تيجي بحيث يكون في سبب تخرجي علشانه !
عمتها قعدت مكانها: بسرعه
وليد خبط عليها ودخل: عايزك بره .. واد تنك والله لولا انتي يا عمتو كنت عرفت اوريه التناكه دي اخرتها ايه !
عمته: تربيه ميس عايزو يكون ايه !

جميله خرجت مع وليد وراحت الصالون عندهم: السلام عليكم
فهد رد السلام ومكنش عارف يقول ايه
جميله قعدت قصاده: خير اتفضل
فهد: مجيتيش الشركه ليه النهارده ؟
جميله بصتله بحده وسكتت: تعبانه
فهد بهدوء: انا شايفك كويسه
وليد اتدخل: طالما قالت لحضرتك تعبانه يبقي تعبانه ولا هو نظام سخره !
عماد: وليد ياريت ما تدخلش حضرتك ..

هنا عمتهم دخلت وعنيها علي ابنها ونفسها تضمه او تحضنه ومش عارفه تعمل ايه ؟عينيها مركزه عليه والكل وقف في دخولها هيبه للموقف وفهد كمان وقف معاهم.. اول مره تشوف ابنها من اكتر من عشرين سنه .. وهيا مركزه معاه اتكعبلت في شنطه اوراق وليد اللي في الارض ووقعت قدام فهد بس لحقها فوقعت بين ايديه او في حضنه .. غمضت عنيها في حضنه واخدت نفس طويل علشان تحفظ ريحته ومسكت هدومه وهو استغرب احساسه جدا وارتبك وحاول يعدلها براحه وعنيهم اتعلقوا في نظره هو مفهمهاش .. لمح دموع معرفش سببها ابدا.

فهد بارتباك: حضرتك كويسه !
اضطرت تقف وتسند نفسها لان رجليها مش شيلاها ابدا فابتسمت وهزت دماغها: اه ... اه كويسه
فهد بصلها كتير في احاسيس ملخبطه .. ليه الست دي ملخبطاه كده ! زي ما يكون شافها قبل كده ! دي مش اول مره يشوفها
وليد علشان يغطي علي الارتباك ده جري علي عمته مسك ايدها وباسها: حقك عليا عمتو ديما تزعقيلي وتقولي ما ارميش الشنطه في الارض وللاسف ديما برميها ..
عماد: حصل خير شيل شنطتك.

جميله: عمتو حضرتك كويسه !
عمتها بابتسامه: اه يا حبيبتي
فهد هنا سأل بفضول: بما انها عمتكم انتو الاتنين فهل ده معناه انكم اخوات !
وليد بتريقه: ياه علي الفصاحه عرفتها لوحدك!
فهد ردد: جميله و وليد ! اسمين غريبين ! ليه الاسمين دول بالذات !
كلهم بصوا لبعض والمفروض انهم مستعدين لسؤال زي ده !
اخيرا عماد رد: حمايا كان اسمه وليد ومراتي الله يرحمها اصرت تسمي علي اسم ابوها
فهد: وجميله ؟

عماد ابتسم: كانت زي القمر اول ما اتولدت وكل اللي كان بيشوفها بيقول الله جميله قوي ومن هنا طلع اسم جميله وسميتها جميله !
فهد فضوله كان من الاسمين واجابه عماد ما اقنعتوش ابدا .. جميله و وليد .. يا تري دي مجرد صدفه ! ابوه وامه ! بس هنا جميله و وليد اخوات مش عشاق .. معقوله كل ده صدفه .. جميله و وليد ؟ الست دي عمتهم ! ايه حكايتها ؟
فهد: هو حضرتك اسمك ايه !
عماد ارتبك بس وليد جاوب بسرعه: عادل ! اسمه عادل واعتقد انك عارف ده !
فهد ابتسم: بتأكد بس

جميله اتضايقت من غباء اخوها اللي ريح فهد لانها مكنتش عايزاه يعرف دلوقتي ان وليد اخوها اما فهد فابتسم بغموض وهيا اتضايقت جدا
عمتها وقفت: تشرب ايه يا ابني !
فهد: لا ولا حاجه معلش انا متأخر علي شغلي هما كلمتين للباشمهندسه وهمشي علي طول
عمتها: اولا ما ينفعش تدخل بيتنا وتخرج كده وبعدين انا هعمل للعيال دي اصلا .. وليد وجميله قهوتهم زياده وانت ؟ ومش هقبل رفض ابدا
فهد ابتسم: قهوتي ساده
جميله عمتهم: ليه يا ابني ساده ؟

فهد: بحب طعمها المر
جميله امه اتضايقت من الجمله دي ودخلت من قدامهم تعمل القهوه ولقت نفسها بتعيط . ليه بيحب المر ؟ اكيد داقه كتير واتعود عليه ..
عملت القهوه ومسكت الصينيه وجملته بتتردد في ودانها مره وري مره
(( بحب طعمها المر ))
مره واحده حدفت الصينيه من ايديها بوجع والصينيه وقعت والفناجين اتكسرت وصوتها كان عالي .. وهيا قعدت في الارض تلمهم
الكل بره سمع الصوت فقاموا جري عليها.

جميله ووليد جريوا علي عمتهم في الارض بحب وبلهفه واخوها عماد واقف في الباب وفهد وراهم مستغرب من تصرفاتهم دي .. جو العيله ده جديد عليه ما يعرفوش ابدا ...
وليد: عمتو انتي كويسه
جميله: حبيبتي مالك فيكي ايه !
عماد: فيكي ايه ؟ تعبانه نطلب دكتور ولا ايه ؟ طمنينا عليكي
جميله وقفت وبصت لفهد: انا كويسه جدا ما تخافوش .. الصينيه بس وقعت .. مالكم في ايه ؟

جميله الصغيره: خدت الشر وراحت .. ارتاحي انتي وانا هعمل القهوه
عمتها ابتسمت وضغطت علي ايديها: انا هعملها اطلعوا انتو كلكم .. قلقتوا الراجل يقول علينا ايه ! اطلعوا بره كلكم
خرجوا كلهم وجميله عملت شاي مش قهوه وحطت فيها سكر ونعناع
جميله: اي ده ! شاي ؟ بس هو قالك قهوه يا عمتو.

عمتها بصت لفهد بحب هو حسه واستغربه: هو صغير علي القهوه الساده وطعمها المر .. هيشرب معانا شاي بالنعناع وفي شركته ولا بيته يبقي يشرب قهوته المره
مدت ايدها بكوبايه الشاي لفهد: هتكسف ايدي ؟
فهد بتلقائيه مد ايده واخد منها الكوبايه واخد اول رشفه منها وابتسم لها وهيا ابتسمتله وفرحت جدا انه مكسفهاش.

جميله الكبيره: وليد ! مش وراك شغل ؟ قوم يا حبيبي اتأخرت علي شغلك يالا .. عادل عايزاك في كلمتين تعال .. حبيبي فهد انت في بيتك وياريت اللي زعل جميله امبارح تشوف ايه سببه وتصلحه .. انا عندي ثقه فيك يا ابني
فهد ابتسملها وحس بحاجه غريبه ناحيتها.. حاجه ملهاش تفسير ابدا ..
قعدت جميله قصاده وبعد ما الكل خرج
فهد: بقي ده اخوكي ؟
جميله بغيظ: ايوه عندك مانع !

فهد: لا طبعا بس غريبه ان اسمه وليد
جميله اتوترت وحاولت تتوهه في سكه تانيه: غريبه ليه بقي ان شاء الله ؟ اه علشان والدك اسمه وليد فما ينفعش حد في الكون ده يشيل نفس الاسم صح !
فهد: ايوه برافو عليكي .. الغريبه اسمكم انتو الاتنين مع بعض يا فصيحه ..
جميله: جميله ووليد مالنا بقي ان شاء الله حتي مامتك اسمها ميس ومفيش اي جميله في عيلتك ولا ايه !

فهد مش عايز يكشف قدامها اكتر من كده فغير الموضوع وقام قرب منها شويه
جميله بحده: حافظ علي مسافه بينا لو سمحت
فهد قلع نظارته من فوق دماغه: سيبك بقي من قصه الاسماء دي واهديلي كده شويه خلينا نتكلم
جميله بغيظ: عايز ايه !
فهد: انتي عارفه انا جاي ليه كويس فبلاش لف ودوران
جميله بحده: عايز تقول ايه بعد اللي عملته ؟ هتبرره بايه ؟ وازاي ؟

فهد: مش هبرره ومش هتكلم عنه
جميله: امال سيادتك جاي هنا ليه ؟
فهد: علشان ترجعي الشغل
جميله وقفت: اسفه مش هرجع .. مش الشركه بتاعتك وانت مش عايزني فيها خلاص ارتاح بقي
فهد: ميس قالبه الدنيا عليكي
جميله: اه وعلشان كده سيادتك جاي علشان مامي شاورت.

فهد بغيظ: ايوه علشان مامي شاورت وسيادتك هتنفذي فاهمه
جميله بتحدي: لا مش فاهمه ووريني هتجبرني ازاي ارجع شركتك
فهد: بلاش انتي مش قدي
جميله: لا وريني .. هاتلي اخرك
فهد: انتي مش قد اولي فما بالك باخري
جميله: هتعمل ايه يعني ؟ هاه ؟

فهد: عيلتك جميله جدا واعتقد انها سعيده
جميله باستغراب: عيلتي ! عيلتي مالها وانت مالك بيها ؟
فهد بحزم: بسهوله اقدر امحي سعاده العيله دي كلها
جميله: ازاي بقي !
فهد: بلاش ... يا ترجعي الشغل حضرتك بالذوق يا هخليكم كلكم تقعدوا في البيت وتتمنوا اي شغلانه ولو حتي تمسحوا عربيات ..
جميله بعدم تصديق: انت بتقول ايه ! انت فاكر نفسك مين ؟

فهد وقف: انا فهد نصّار ولسه ما اتخلقش اللي يقف في وشي ... يا ترجعي الشغل بالذوق يا هقعد ابوكي واخوكي جنبك وياريت ما تضطرينيش اعمل حاجه زي دي لاني معجب بعمتك وبأخوها وبطيبتهم فبلاش تجرحيهم واكون انا السبب
جميله: انت ما تقدرش تعمل حاجه !
فهد لبس نظارته: بكره الصبح الاقيكي في مكتبك وتتصلي بميس تبلغيها انك تعبانه جدا وانك بكره هترجعي ...

جميله: انا هرجع بس عندي شرط
فهد: هترجعي ومن غير شروط
جميله: انت مديونلي باعتذار
فهد ابتسم: انا ما بعتذرش لحد واكيد مش هعتذر لما اعمل شيء يعجبني ولو حبيتي تكرريها معنديش مانع.

جميله بغيظ رفعت ايدها تضربه يمكن تشفي غليلها بس هو مسك ايدها وحطها وري ظهرها وده قربها منه جدا وبصلها من فوق: لسه ما اتخلقتش اللي تمد ايدها علي فهد وبعدين عمرك سمعتي عن قطه غلبت فهد! العبي يا شاطره مع قطه زيك لانك مش قد الفهد ابدا .. وخلي بالك ليفترسك
ساب ايدها وخرج بره وهو ماشي قابلته جميله مامته: بسرعه كده !

فهد: معلش هيا هتريح النهارده وبكره ان شاء الله هترجع الشغل .. فرصه سعيده حضرتك ...
مشي خطوه بس ضربت في دماغه فكره فرجع وبص لجميله
جميله مامته: خير محتاج حاجه !
فهد: لو وليد ابن اخو حضرتك محتاج شغل او زهق من شغله كلميني
جميله ابتسمت لابنها: تسلم يا حبيبي علي عرضك بس ده دكتور مش مهندس زيكم.

فهد: وانا كل شغلي مع مستشفيات وبعدين خليه يختار الراتب اللي يعجبه
جميله: العبره مش بالفلوس ابدا يا ابني
فهد باستغراب: وهيا الدنيا فيها ايه غير فلوس او تمشي ازاي من غيرها !
جميله: تمشي بالحب والسعاده ... الحب يسعدك ويعيشك ملك لكن الفلوس ما تشتريش اي حاجه مهمه ابدا.

فهد بتريقه: ايه اللي الفلوس ما تقدرش تشتريه .. الحب ؟ بالفلوس تشتري اي واحده مهما كانت المهم بس تعرف تتمنها وتعرف سعرها ايه ! الصحه ! الفلوس تقدر برضه تشتري الصحه ايه تاني المهم !
جميله ابتسمت وقربت منه: الحب عمرك ابدا ما تقدر تشتريه بالفلوس .. اه ممكن تشتري واحده لكن ما تشتريش قلبها ابدا .. دقه القلب لحبيبك كنوز الدنيا ما تشتريهاش ... سعادتك لما يكون بين ايديك كل ملايينك رخيصه جنبها .. حضن حبيبك بالدنيا وما فيها.

فهد ابتسم: اهو ده الكلام اللي ما بيأكلش عيش ابدا .. ده كلام اشعار وبس بيضحكوا بيه علي الناس اللي معهاش فلوس
جميله: انا عشت الحب ده .. وكان غانيني عن الدنيا واللي فيها
فهد بتريقه: وفين بقي حبيبك ده مش شايفو ليه ؟ ايه اللي ممكن يكون بعده عنك طالما حضنه بالدنيا واللي فيها ؟ ايه اهم منك يروحله ويسيبك ؟
جميله بحزن: ايه اللي ممكن يفرق عشاق غير الموت !

فهد اتصدم ومعرفش ينطق ومعرفش يقول ايه وسكت
جميله طبطبت عليه: انت لسه صغير وما شفتش حاجه من الدنيا وبكره تحب وتعرف وتفهم انا قصدي ايه !
فهد: انا ممكن اكون صغير سنا في نظرك بس انا شفت كتير وقابلت اكتر ولأ عمري ما هحب ولا عايز احب اصلا .. ولا شايف ان في حد يستاهل يتحب اصلا
جميله: سيب الايام تحكم.

فهد: هسيبها تحكم ولو اتقابلنا تاني هفكرك
جميله ابتسمت: اتمني نتقابل تاني
خرج من عندها متلخبط جدا وكلامها كله بيرن في دماغه وراح الشركه وميس قابلته بعاصفه: عرفت هيا فين ؟
فهد: بكره هتكون موجوده ما تقلقيش
هديت شويه وبعدها استغربت عرف منين راحت وراه علي مكتبه وهو قعد وسرحان
ميس: انت عرفت منين وكنت فين !

فهد: امي بلاش اسئله كتيره اذا سمحتي
ميس: حاضر بلاش بس انت مالك !
فهد بتوهان: تعرفي ان جميله عندها اخ !
ميس باستغراب: ودي فيها ايه !
فهد: اسمه وليد .. اخوها اسمه وليد
ميس استغربت وسكتت شويه: تقصد ايه ! بتفكر في ايه يا فهد !
فهد: بفكر اجيبه هنا هو كمان
ميس: تجيبه ليه !

فهد: هديه ليكي يا ست الكل ( قام وباس ايدها ) الاتنين يكونوا تحت ايديكي والاتنين بيحبوا بعض والاتنين تأمريهم زي ما انتي عايزه .. ايه رأيك !
ميس فكرت شويه وتخيلت جميله ضرتها ووليد جوزها والاتنين تحت ايديها وضحكت
ميس: هديتك مقبوله حبيبي .. بس يا فهد هل ده مجرد صدفه ! الاسمين دول مع بعض !
فهد: اهو ده اللي بفكر فيه ! المهم استمتعي انتي بهديتك وسيبيلي انا القلق اوك
ميس ابتسمت لفهد وخرجت من عنده مبسوطه اما هو فكر كتير وقام خرج من مكتبه وراح علي مكان تاني .. وقف قدامه بعربيته وبص للعنوان .. يزيد للامن والتحقيقات الخاصه ...

نزل ودخل وقابل مدير الشركه اللي هو يزيد كان شاب في عمره تقريبا
فهد دخل ويزيد استقبله
يزيد: اهلا بحضرتك باشمهندس فهد خير
فهد: حضرتك تعرفني !
يزيد: اصغر مدير لشركات نصّار للاجهزه الطبيه واكبر مجموعه في الشرق الاوسط وابن رجل الاعمال المعروف وليد نصّار الله يرحمه .. لازم اكون عارفو
فهد ابتسم: بس حضرتك برضه صغير علي شركه زي دي
يزيد ابتسم: انا زي زيك .. حضرتك مسكت شغل والدك وانا كمان مسكت شغل والدي .. ندخل في المهم ؟

فهد: ندخل في المهم
فهد طلع صوره وعطاها ليزيد
يزيد: المطلوب ؟
فهد: دي اسمها جميله عادل مجرد موظفه في شركتي اسمها وعنوانها علي ظهر الصوره
يزيد: ولما هيا مجرد موظفه ؟
فهد: عايز اتأكد هيا فعلا مجرد موظفه ولا لها غرض تاني من شغلها عندي ؟ لها اخ اسمه وليد وعندها عمتها ما اعرفش اسمها ايه و والدها اسمه عادل
يزيد: عايز تعرف اصلها ؟

فهد: عايز كل حاجه عنها والاهم كل حاجه عن عيلتها وخصوصا عمتها دي ..
يزيد: ده شيء سهل جدا
فهد: عايز في اقرب وقت المعلومات دي
يزيد: ادينا ٤٨ ساعه وباذن الله هيكون عندك ملف كامل عنها ..
فهد: تمام منتظر منك الملف وعلي لقاء اخر
قام خارج وقابل حد داخل بس تجاهله وخرج ومشي
يزيد وقف يستقبل اللي دخل: بابا ازي حضرتك نورت الشركه
ابوه: مين ده اللي خرج دلوقتي ؟

يزيد: ده فهد نصّار ابن صاحبك الله يرحمه وليد نصّار مش انت كنت البودي جارد الخاص بتاعه !
اكرم: الله يرحمه .. بجد ده فهد ابنه !كبر وبقي شبه ابوه قوي .. فعلا اللي خلف ما ماتش زي ما بيقولو .. بس ده كان عايز ايه ؟ عايز بودي جارد ولا ايه ؟
يزيد: لا صراحه عايز طلب غريب ( وري الصوره لوالده ) دي موظفه اسمها جميله ولها اخ اسمه وليد وعايز يعرف اصلهم ويعرف كل حاجه عنهم
اكرم اخد الصوره وبصلها كتير ووقف
يزيد: رايح فين ؟

اكرم: هقولك بعدين المهم دلوقتي اطلعلي انت بره الموضوع ده تماما .، هفهمك كل حاجه بس خليني اتأكد الاول من حاجه كده
يزيد: طيب وفهد ؟
اكرم: بالليل هفهمك سلام .. وما تتكلمش مع فهد واوعي تقوله اي حاجه
يزيد: وهو انا فاهم حاجه علشان اقوله !
سابه ونزل بسرعه

جميله اترددت كتير وبالليل عمتها معاها
عمتها: مش هتقوليلي في ايه بقي وزعلتي ليه ؟ وبعدين ما جالك لحد هنا يصالحك !
جميله بحزن: جه يهدد مش يصالح
عمتها: لان دي اللغه اللي بيعرف يتكلم بيها بس هو جه يصالح
جميله: وانتي ايش عرفك ! وبعدين انتي مش فاهمه حاجه يا عمتو
عمتها: طيب فهميني
سكتت جميله وما ردتش.

عمتها: فهد جه النهارده يرجعك الشغل .. معني كده انه عايزك معاه بغض النظر بقي هو هيرجعك ازاي المهم النتيجه
جميله زعقت: يا عمتو ده هددني انه هيطرد وليد وبابا من اشغالهم ويخلينا كلنا نشحت
عمتها: طيب ايه رأيك انه قالي انه عايز وليد كمان يشغله !
جميله: علشان نكون كلنا تحت ايديهم وسيطرتهم .. يا عمتو بطلي طيبتك دي بقي
عمتها: لا مش هبطلها ابدا وبكره تشوفي بنفسك
جرس الباب رن وقامت جميله الصغيره تفتح الباب وفتحت لقت حد قدامها ما تعرفوش
جميله: خير !

اكرم: انتي باشمهندسه جميله ؟
جميله باستغراب: ايوه انا !
اكرم: والدتك هنا !
جميله: والدتي ! والدتي متوفيه من اكتر من عشر سنين
اكرم باستغراب: طيب والدك ؟ الاستاذ عادل
جميله: حضرتك مين وعايز ايه ؟
عماد طلع: مين يا جميله ؟
اكرم بصله وابتسم: ده انا ! انا يا عماد
عماد بصله كتير مش مصدق وبعدها خرج بسرعه سلم عليه ودخله وفضلوا يتكلموا كتير
جميله: ايه مش ناويين تعرفوني !

عماد: نادي علي عمتك روحي
جميله: طيب اقولها مين ؟
عماد: ما تقوليش روحي
جميله نادت علي عمتها اللي اول ما شافت اكرم ابتسمت وعنيها دمعت واكرم سلم عليها باحترام شديد
اكرم: اعذريني اني مقدرتش اساعدك زمان
جميله عمتها: وانت كان في ايدك ايه يا اكرم ومعملتوش .. هما لعبوها صح
جميله: لا انتو لازم تفهموني
اكرم بصلها: انتي بقي جميله اللي مجننه فهد بيه ومخلياه يلف حوالين نفسه !
كلهم هنا بصوله باستغراب
اكرم: انا هحكيلكم.

حكالهم بالتفصيل كل اللي حصل
جميله: قولتلك يا عمتو بلاش تخليه يشوفك
اكرم: المهم دلوقتي انتو ناويين علي ايه !
عماد: انت ما ينفعش تقوله حاجه
اكرم: ماهو لو احنا مقولناش حاجه هيشوف غيرنا
جميله: يبقي احنا نقول اللي عايزين نعرفهوله بس ونخليه يطمن لشركتكم بحيث ما يدورش علي شركه غيركم.

اكرم: برافو عليكي .. ده فعلا اللي لازم يتعمل .. لازم نلغي اي افكار من دماغه تماما والحمد لله اننا شركه مرموقه ومن اكبر شركات الامن في البلد فمش هيدور علي غيرنا
جميله عمتها: انا متشكره يا اكرم ليك والحمد لله فعلا انه جالكم انتو .. مش لازم فهد دلوقتي يعرف حاجه عننا .. لازم الاول نعرف ميس برمجته ازاي .. لازم نعده انه يعرف الحقيقه وينقبلها ويعترف هو بيها ..

جميله: لازم فهد يعرف الحقيقه بنفسه مش حد يقولهالو لازم هو يمشي الطريق خطوه خطوه الاول ..
عمتها: يبقي انتي لازم ترجعي الشركه وتكملي مشوارك يا جميله
مشي اكرم لابنه وفهمه هيقول ايه بتلظبط لفهد وهيعرفه ايه !

رجعت جميله الشركه بعد تفكير عميق بس اقنعت نفسها انها رجعت علشان عمتها ما تزعلش منها
فهد شافها في الاجتماع وابتسم بخبث وانتصار وهيا معديه من وراه همس: رجعتي ؟
جميله تجاهلته وقعدت مكانها لحد ما الاجتماع خلص والكل خرج
ميس: لمي الاوراق يا جميله وهاتيها مكتبي
خرجت وسابتها لوحدها ولحظه وفهد دخل تاني بحجه موبيله اللي اتعمد يسيبه علي التربيزه دخل وأخدو ووقف يبصلها
فهد: رجعتي ليه !

جميله بتلم الاوراق: عمتو ترجتني ارجع وقالتي طالما جيت لحد باب بيتي فده لوحده اكبر اعتذار لان مفيش مدير شركه يروح لحته موظف عنده الا اذا كان الموظف ده مهم جدا وبصراحه وجهه نظرها اقنعتني فقلت لازم اجي واقعد علي قلبك
اتضايق من كلامها لان فيه شيء من الصحه وهيا خارجه من الباب وقفت وبصتله: وسيادتك مديونلي باعتذار وهاخده منك عاجلا ام آجلا
خرجت وسابته والاتنين تجاهلو بعض تماما.

عدي يومين وفهد كلم يزيد اللي حدد معاد معاه وراحله الشركه يزوره
فهد: اتفضل يزيد بيه
يزيد: يا ريت لو ترفع الالقاب وكفايه يزيد
فهد: تمام .. وصلت لايه
يزيد عطاه الملف وفهد قلب فيه
يزيد: مجرد بنت عاديه لاب عادي سافر بره واشتغل وأتجوز وخلف ولد وبنت ومراته اتوفت واخته الارمله اتولت تربيه اولاده
فهد: اخته دي ايه حكايتها !
يزيد: بنت جامعيه بسيطه اتجوزت واحد زميلها في الجامعه بس اتوفي في حادثه وهيا رفضت الحياه بعده وعاشت مع اخوها تربي اولاده ..
فهد: مخلفتش ؟

يزيد: لا مخلفتش ..
فهد: طيب جميله و وليد ايه الاسمين دول
يزيد: والدة جميله ووليد كان اسمها
منى وليد حسين .. فاعتقد ان وليد علي اسم الاب اما البنت فمفيش سبب لتسميتها يعني ممكن تكون هيا جميله فسموها جميله
فهد: طيب في حد في عيلتهم اسمه جميله غيرها ؟
يزيد: لا مفيش.

فهد: طيب ابوهم اسمه عادل وعمتهم دي اسمها ايه اصلا !
يزيد: اسمها عايده
فهد: امممم
يزيد: هو في حاجه معينه انت عايز توصلها ؟ يمكن لو قلتلي بتفكر في ايه اساعدك !
فهد اتردد شويه: لا متشكر بس هنفضل علي اتصال
يزيد: انا في الخدمه ديما

امل كانت بتيجي الشركه لسالي وتقعد معاها .. جت كانت سالي مش فاضيه فخلت السكرتيره تقعدها بره تنتظر وشافتها جميله فراحتلها: حضرتك بنت خالد باشا! واخت الباشمهندس آسر صح !
امل ابتسمت بطيبه: ايوه انا
جميله: الشركه كلها نورت .. حضرتك قاعده كده ليه ! دي شركتك
امل: مستنيه سالي وشكلها مشغول
جميله: طيب ينفع اعزمك علي اي حاجه في الكافتيريا لحد ما تخلص ؟
امل: مش هعطلك
جميله: لا ابدا تعالي.

اخدتها ونزلت الكافتيريا وفضلوا يتكلموا مع بعض وحست جميله ان امل دي مختلفه تماما عن باقي العيله .. ممكن تكون زي امها .. دردشوا كتير وحبوا بعض من اول مقابله .. بيهزروا وبيضحكوا واتفاجئت امل بصوت سالي وراها: بقي اتأخر عليكي شويه الاقيكي اتلميتي علي البيئه اللي في الشركه ؟ ايه مش بتعرفي تختاري تقعدي مع مين كمان ؟ مش كفايه لبسك اللي مالوش علاقه ببعض ومبينك تخينه جدا كمان ما بتعرفيش تختاري تتكلمي مع مين وما تكلميش مين !

جميله تجاهلت سالي تماما: فرصه سعيده جدا وفي اي وقت تحبي تتكلمي او تكوني زهقانه انا موجوده ..( همست في ودنها ) انتي اجمل ما يكون ما تصديقش كلامها ولا تتهزي ابدا وخليكي واثقه في نفسك
جت تمشي بس اتفاجئت بآسر وفهد واقفين هما كمان
آسر: شكرا ليكي جميله علي اهتمامك
جميله: لا بالعكس اخت حضرتك شخصيه جميله جدا لدرجه تحسها مش منكم
فهد: قصدك ايه مش مننا !

جميله: قصدي ان روحها جميله ..
سالي: انت مهتم تعرف قصدها ايه ليه ؟ يفرق معاك في ايه رأي واحده زيها ! شوفي وراكي ايه روحي مكتبك يالا !
جميله بصتلها من فوق لتحت بطريقه ضايقت سالي جدا وبعدها راحت تطلب قهوه لنفسها
سالي: شايف الانسانه البارده
امل: بالعكس يا سالي دي لذيذه جدا
فهد تابع جميله وحركاتها وابتسم لكلمه لذيذه لانها فعلا لذيذه في خناقها ..

آسر: هيا فعلا ظريفه
سالي: انتو فعلا اخوات وذوقكم هابط
آسر: ما تتلمي بقي يا سالي واهدي كده
اللي يسمعك يقول غيرانه منها وعلشان كده مش طيقاها
سالي شهقت: انا يا اسر .. انا اغير من دي ! دي ! ليه اجمل مني مثلا ! رد عليا
آسر سكت وما ردش عليها بس بصلها
سالي: بقي كده ماشي يا آسر .. بما انكم كلكم عجباكم المخلوقه دي فأنا ماليش مكان هنا وسطيكم
فهد: ما تبطلي افوره بقي وتتهدي تقعدي دي مجرد موظفه مش عارف انا انتي مركزه معاها قوي ليه وشاغله تفكيرك !

سالي بتريقه: علشان اجمل مني !
آسر: يوووه يا سالي .. يا بنتي انتي مفيش اجمل منك في الكون ده كله .. هاه مبسوطه كده!
سالي: عيله انا قدامك بتضحك عليا، انا غلطانه اني قاعده معاكم
قامت مشيت من قدامهم وامل جريت وراها تحصلها ومشيوا مع بعض ..
آسر جواه: انتي فعلا يا سالي اجمل من في الكون ده كله
فاق علي صوت فهد: عملت ايه في مشوارك النهارده
آسر: كله تمام روحت وقابلته
فهد: قابلت صلاح نفسه ؟

آسر: ايوه وهتابع معاه من بكره ما تقلقش
فهد: الفلوس كفت الاجهزه كلها اللي كان عايزها ؟
آسر: ايوه وزادت كمان وعايز يرجع الباقي
فهد: لا خليه سيوله معاه علشان يعرف يمشي شغله وانت تابع معاه
آسر: ابويا وعمك وجدودك لو عرفوا مش هيعدوها بالساهل كده ! دول عشره مليون مره واحده ولسه هيحتاج عشره زيهم علي الاقل
فهد: عارف والموضوع مجرد وقت وهيعرفوا المهم انت ركز مع صلاح في شركته وسيبلي انا عيلتك الجميله دي !
آسر بتردد: هو انا ينفع اسألك سؤال ؟

فهد بصله: طبعا انت بتسأل يا آسر
آسر: انت ليه مش عايز ماما تاخد تيته عندها البيت ! يعني مش ممكن صحتها تتحسن في البيت عن الدار !
فهد اتضايق وسكت شويه وبعدها وقف وآسر وقف كمان: تيته محدش اتظلم منها غير انا وامي ميس .. هيا بتدفع تمن اخطاءها مش اكتر
آسر: بس انت يا فهد بتسمع
قاطعه فهد: آسر اذا سمحت انت عشت حياتك وسط ابوك وامك واختك وعشت حياه عائليه جميله مليانه حب فما تحكمش عليا وعلي حياتي .. اذا سمحت .. بعد اذنك ورايا مشوار مهم.

طلع علي مكتبه وفضل فيه واخر النهار مروح كان الكل مشي وهو نازل لمح جميله علي مكتبها مركزه قوي فابتسم وحب يضايقها فراح لسكينه الكهربا ونزلها وخلي الشركه كلها بقت كحل
جميله اول ما النور اتقطع قلبها دق بسرعه حسست علي المكتب لحد ما لقت تليفونها فنورته بسرعه وبتقري ايات قرآن كتير
وقفت علي باب المكتب ونادت: عم صبحي ! عم صبحي انا لسه هنا .. عم صبحي
صوتها كان بيرن وانفاسها عليت والخوف سيطر عليها بصت حواليها الكراسي والمكاتب بيتهيألها ان كلهم اشباح ..

جميله لنفسها بصوت مسموع:
جميله جمدي قلبك النور اتقطع ولا اكتر ولا اقل .. خدي شنطتك وامشي بهدوء .. اقري أية الكرسي وبس وكل حاجه هتكون كويسه
فهد ابتسم وهو واقف متابعها ومبسوط من رعبها ده .. شافها بتاخد شنطتها وخارجه من باب المكتب فبص حواليه وراح موقع كرسي علي الارض واستخبي
جميله قلبها كان هيقف من الرعب ونورت شافت الكرسي علي الارض
جميله برعب وبصوت مهزوز: مين هنا ؟ مين !

دموعها نزلت وحست انها مش لوحدها فهد قرب عليها وشدها من هدومها وهنا جميله صرخت برعب واغمي عليها من الخوف
فهد ما تخيلش ابدا رد فعلها ده ومسكها بسرعه: انتي يا بنتي .. جميله .. انا فهد
كان بيحاول يفوقها بس مفيش فايده مسك تليفونها وشالها واخدها مكتبه ونومها علي الكنبه وجري بسرعه فتح سكينه الكهربا ورجعلها وبيحاول يفوقها .. جاب برفانه وبدأ يفوقها لحد ما فتحت عنيها واتعدلت تصرخ وتضرب في اللي قدامها وفهد بيحاول يهديها وهيا بتصرخ وبس .. مسك ايديها وثبتهم: انا فهد اهدي بقي .. اهدي
جميله بصتله واتنفست مره وري مره وفتحت في العياط علي صدره وهو ماسك ايديها زي ماهو ومش عارف يعمل ايه او يقولها ايه ! بس سايبها تعيط ..
فهد: اهدي خلاص .. اهدي.

سابت ايديه بحرج و هديت وبعدت عنه وبتمسح دموعها بايديها
قام فهد وجاب منديل وعطاهولها وجاب كوبايه ميه وهيا بصتله باستغراب بس اخدتها منه وشربت لان ريقها نشف من الرعب اللي كانت فيه
جميله اخيرا نطقت: انا اسفه والحمد لله ان حضرتك كنت موجود
فهد: اهمم .. علي فكره عم صبحي والموظفين بيمشوا الساعه ٥ والساعه دلوقتي ٦ وشويه
جميله: عارفه بس كان ورايا ملف لازم اخلصه
فهد: تمام ..

جميله وقفت وهتمشي: متشكره لحضرتك مره تانيه ( بس قبل ما تخرج بصتله ) هو مين اللي نزل سكينه الكهربا ؟
فهد ابتسم وبصلها وهيا فجأه الامور وضحت قدامها وعنيها وسعت لفهمها: انت ؟ انت كنت بتتسلي ؟ انت وقعت الكرسي ؟ وانت شدتني ؟
فهد ضحك: ما تخيلتش ان ده رد فعلك.

جميله وشهااحمر وكانت هتنفجر من الغيظ وفجأه هجمت عليه لدرجه انه ملحقش يوقفها بدئت تضربه في صدره بايديها وبشنطتها وتزعق: انت اتجننت ولا اتهبلت .. انا قلبي كان هيقف ! انت ايه ما بتحسش ؟ انت مش بني ادم اصلا
اخيرا فهد قدر يمسك ايديها الاتنين
فهد: انتي اتهبلتي يا بت انتي ولا نسيتي نفسك ؟
جميله بتحاول تخلص ايديها منه: لو في حد اتهبل فده حضرتك . انت غبي ولا متخلف يا بني ادم انت ؟

فهد زعق: ما تحترمي نفسك !
جميله: ما تحترم انت نفسك يا ... يا ايه ؟ انا مش عارفه اصلا اقول انت ايه ! مش لقيالك مسمي
فهد: انتي اللي جبانه ومتخلفه
جميله: جبانه مش جبانه انا حره .. انا جايه اشتغل في شركه محترمه ولا جايه سيرك لشاب غني متخلف بيتبسط برعب الناس
فهد ساب ايديها: انتي غلطتي قوي وانا سايبك علشان بس حالتك لكن قسما بالله حرف زياده وهوريكي الانبساط بجد ..
جميله بغضب: هتعمل ايه اكتر من اللي عملته ؟ هاه ؟

فهد بهدوء: هحبسك في مكتبي هنا للصبح وهقفل السكينه وامشي واجيلك الصبح الاقيكي اتجننتي
جميله بصدمه: انت لايمكن تكون طبيعي او سوي .. انت مش طبيعي
فهد: ايوه انا مش طبيعي انا مجنون
جميله اتضايقت: وانا اجن منك مليون مره
بصت حواليها وشافت خدادية صغيره علي الكنبه مسكتها وحدفتها عليه وبعدها اتفاجيء ان اي شيء بيقابلها بتحدفه عليه .. اي حاجه بتقابلها علي مكتبه بتحدفها في وشه
فهد بيزعق: يا بنت المجنونه
جميله: ايوه مجنونه.

مسكت التليفون وحدفته عليه بس هو بيفادي الحاجه .. الابجوره حدفتها .. وقفت تاخد نفسها فهو قرب منها بتوعد ويدوب مسك ايد واحده: انتي محتاجه تتأدبي
خافت جميله منه وبتحاول تشد ايدها منه ولمحت وراها فاظه صغيره علي التربيزه وراها فمسكتها ومن غير ما تفكر خبطته في دماغه فسابها وهنا هيا جريت من قدامه وجريت من الشركه كلها .. ما وقفتش غير في الشارع وقفت اول تاكسي ورمت نفسها جواه والخوف ماليها تماما ...
وصلت بيتها مرعوبه وعمتها قابلتها.

عمتها: في ايه يا جميله مالك !
جميله جريت علي اوضتها واستخبت في سريرها وغطت نفسها
عمتها بتجري وراها بخوف وقلق: يا بنتي هتموتيني معاكي بطلي توقعي قلبي بالشكل ده ! في ايه وبتجري كده ليه وخايفه من ايه ؟
جميله برعب: خايفه من ابنك .. لو لسه عايش ( بصت لعمتها برعب ) انا ممكن اكون قتلت فهد !

في باريس
في سجنه الظلمه وتمارينه المستمره بيحاول يطمن نفسه انه هيجيله يوم ويرجع لحبيبته ويرجع بيته .. يرجع لكل اللي ضاع منه
الباب اتفتح واتخض واتحطت صينيه اكل واتقفل الباب تاني .. كل فتحه باب بيتخض ورجع لذكرياته لعشرين سنه وري .. افتكر ازاي جه هنا.

فلاش باك
فاق في مكان غريب اكيد مش مستشفي ابدا لانه مربوط ومش بيشوف حد .. استجوبوه كتير ومش فاهم هما بيستجوبوه ليه وعايزين منه ايه لحد ما اتحسن وكل يوم بيتعذب ويستجوبوه مره وري مره...
واحد بالفرنساوي:: قوم معايا
قام بهدوء معاه واخدو طريق طويل ودخله اوضه مفيهاش غير كرسي وبس
دخل واللي معاه قعدوا علي الكرسي وخرج.

صوت حواليه: مش هتقولنا انت بتشتغل لحساب مين ؟ مين اللي عايز الاسرار دي وازاي وصلتلها
رد: قلتلك مليون مره انا معرفش حاجه عن الفلاشه دي .. معرفش ايه اللي فيها
الصوت: دي كانت في ايدك.

رد: ايوه كانت في ايدي بس اللي ضربني هو اللي حطهالي في جيبي وانا طلعتها بشوف ايه دي وبعدها اغمي عليا ومعرفش اصلا فيها ايه لحد دلوقتي
الصوت: فيها اسرار بلدنا العسكريه .. فيها صور لاماكن حيويه وسريه .. فيها حاجات كفيله انها تقلب موازين البلد كلها
رد: كل ده انا معرفوش انا مجرد رجل اعمال عادي اتضحك عليا .. عيلتي خططت لكل ده علشان يخلصوا مني ..
انا وليد نصّار .. ماليش علاقه باي اسرار عسكريه .. قسما بالله انا وليد نصّار.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W