قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الحادي عشر

الباب خبط وجميله بصت: فهد بيه
قبل ما تنطق زعق فهد: عايزه ايه مني ! اطلعي بره ! مش عايز حد ! مش عايز اشوف حد
خرجت جميله وهيا مستغربه فهد ايه اللي جراله .. كان الصبح كويس ..

صلاح خرج وماشي وقابله تحت علاء اللي كان داخل وبصله
علاء: ظبطت الدنيا !
صلاح: ايوه وعطيته الشيك
علاء: تمام طول ما انت شاطر وبتسمع الكلام كل حاجه هتكون تمام .. يالا روح بقي يا شاطر
صلاح: طيب ارجوك يا علاء بيه
علاء بصله: بعدين .. الصبر حلو
سابه وطلع وصلاح روح بيته واول ما دخل مراته جريت عليه: عملت ايه !

صلاح قعد علي اقرب كرسي: عملت كل اللي طلبوه
مراته: وبعدين ايه اللي هيحصل !
صلاح: معرفش يا هاله معرفش .. بنتك غلطت واللي غلط بيتحمل غلطه
هاله: دي عيله وهو ضحك عليها.

صلاح زعق: عيله ؟ سنة وتتخرج من جامعتها وتقوليلي عيله ! هو لسه في بنات في الزمن ده ومع كل الوعي ده والشباب تضحك عليها ! اللي بيحب بيدخل البيت من بابه وخلص الكلام وكل البنات عارفه كده اما اللي عايز يتسلي ويخرج ويتدلع فده عدم تربيه .. احنا مربيناش بنتنا صح ! احنا اديناها حريه وهيا فهمتها غلط
هاله بعد تصديق: بنتي متربيه كويس.

صلاح: امال جابتلنا العار ازاي ! ازاي حطتنا تحت ضرس واحد زي علاء زفت .. سيبيني والنبي لوحدي
مي جوه اوضتها دموعها بتحرقها واستغبت نفسها ازاي صدقته وازاي
علاء وثق علاقته بيها بالشكل ده ... تقريبا يوميا بيشوفها واتعلقت فيه جدا وافتكرت اليوم المشؤم من اوله.

فلاش باك:::
مي: علاء وبعدين واخرتها ايه في خروجنا كل يوم !
علاء: حبيبتي شاوري بس عايزاني اعمل ايه وانا اعمله
مي: خد اي خطوه
علاء: انتي عارفه فرق السن بينا قد ايه !
مي: انا ما يهمنيش
علاء: ابوكي هيهمه وهيرفض ومش هيوافق انا لو حد اتقدم لبنتي في سني هرفضه بتتكلمي ازاي !

مي مسكت كمه: انا بحبك وده المهم
علاء: وانا بعشقك يا مي بس هعمل ايه ! ابوكي عمره ما هيوافق ومش بعيد يجوزك غصب عنك وساعتها انا اخسرك قوليلي انتي حل وانا موافق عليه .. عايزينه يكون مضطر يوافق .. غصبا عنه يوافق فكري انتي وانا معاكي
مي فكرت شويه: نحطه قدام امر واقع
علاء بلهفه: قصدك ايه حبيبتي ؟

مي: نتجوز مثلا وساعتها غصب عنه هيوافق
علاء باس ايديها الاتنين: حبيبه قلبي انا موافق طبعا بس هيكون عرفي
مي: عرفي ! طيب ليه ؟
علاء: علشان ابوكي يخاف ويوافق علي طول .. حبيبتي انتي مش واثقه فيا ولا ايه !
مي: حبيبي طبعا بثق فيك بس
علاء: ما بسش يالا بينا .. دلوقتي !
مي بفرحه: بجد دلوقتي ؟
علاء: حبيبتي بس تشاور وانا انفذ
مي: طيب يالا..

علاء: طيب نطلع علي شقتي الجميله وتشوفي عش الزوجيه بتاعنا علشان كمان لو حاجه معجبتكيش نغيرها ونكتب الورق وهكلم المحامي بتاعي يجي ومعاه شاهد تمام كده !
مي: تمام حبيبي
اخدها بانتصار علي شقته وكلم محاميه اللي جهز الورقتين وقابله هو المساعد بتاعه ودخلوا الشقه ومضوا عليهم ومشيوا وعلاء عطي ورقه لمي
علاء: وبكده بقيتي مراتي رسمي
مي: بجد مراتك
علاء مسك الورقه: بجد طبعا مراتي مش الورقه دي بتقول كده !
قرب منها بس الخوف والتوتر سيطر عليها: انا خايفه
علاء: يبقي ما بتحبينيش.

مي: لا انا بحبك .. بحبك قوي كمان
علاء: بتحبيني يبقي ولا تخافي مني ولا تتوتري كده وتسترخي في حضن حبيبك
مي: يعني احنا مش بنعمل حاجه غلط ؟
علاء: ولا غلط ولا حرام حبيبتي انتي مراتي وبعدين احنا هنطلع من هنا علي باباكي علي طول وبكره ايدي في ايد ابوكي ونتجوز رسمي وبعده تدخلي هنا عروسه بفستانك الابيض
مي: هتجيبلي فستان ابيض !

علاء: أجمل فستان لاجمل عروسه
مي ابتسمت ببراءه وما تعرفش انها بين ايدين ذئب هيفترسها ويرميها
علاء عملها عصير وحطلها فيه مخدر وبدئت هيا تضحك وبس وهو قام وفتح الباب ودخل كام واحد
مي: مين دول ؟

علاء: صحابي
مي بصوت زي السكران: يووووه بقي
علاء: تعالي معايا
اخدها اوضه نومه وهيا مش في وعيها خالص وبتضحك وخلاص قلعها هدومها وصورها كذا صوره وبعدها لبسها بدله رقص وهيا بتضحك واخدها بره وسط الشباب وشغل مزيكا وهيا الشباب شدوها ترقص وهو بيصورها وسطهم وكل واحد بيشدها بطريقه شكل وهيا سكرانه وبترقص وبتضحك وعلاء كمان بيضحك وبس

صحيت مي بعد فتره طويله مستغربه هيا فين وشدت الغطا عليها مستغربه هيا فين وليه قالعه هدومها والخوف سيطر عليها طيب علاء مش جنبها
قامت لبست هدومها بسرعه ودورت عليه مفيش حد في الشقه كلها
اتوترت وخافت واخدت شنطتها فتحتها ملقتش الورقه بتاعت الجواز العرفي فيها.

الخوف والرعب سيطروا عليها بتحاول تفكر مش عارفه .. ممكن يكون ضحك عليها طيب ليه علشان ايه ! لا بس هيتجوزها ليه ؟ وهو كده اتجوزها ؟ امها كانت ديما تقولها الجواز ايه غير زغاريط تملي البيت وبنت تخرج بفستان ابيض قدام الكل .. ده الجواز امال اللي عملته ده ايه !
لا يا مي علاء بيحبك مش هيعمل كده ده مش شاب طايش ده راجل ناضج كبير وعنده بنت في سنك ممكن بس عنده شغل ..

طلعت موبيلها واتصلت بيه كان داخل مكتب ابوه
محي: ايه فين من بدري !
علاء تليفونه رن وشاور لابوه لحظه
علاء: ايوه يا قلبي
مي بخوف: انت فين !

علاء: في الشركه يا قلبي جالي تليفون مهم ومهنش عليا اصحيكي
مي بعياط: علاء انت بتحبني بجد ؟ وهتيجي بكره فعلا لبابا !
علاء: طبعا طبعا بصي انا في اجتماع ومش واخد راحتي هخلص واكلمك
مي: طيب الورقه بتاعتي فين !
علاء: في الخزنه عندك .. يوووه المفاتيح معايا .. بصي بكره اشوفك واديهالك بس خفت تروح كده ولا كده دي دليل حبنا والورقه اللي هنضغط بيها علي باباكي .. هتعرفي تروحي ولا ابعتلك اوبر !
مي: هروح انا.

اطمنت شويه او ضحكت علي نفسها وروحت الرعب مسيطر عليها ليه عملت كده ! ليه نسيت كل كلام امها ! ليه نسيت ابوها اللي بيحبها طول عمره وبيثق فيها ! ليه ما جربتش الطريق الصح مش يمكن ابوها يوافق ويقتنع بحبها ؟ ديما ابوها يقولها الشيء اللي تخبيه وما تقدريش تعلنيه يبقي غلط وديما اسألي نفسك السؤال ده وانتي تعرفي ده صح ولا غلط ؟

دخلت بيتها وقفلت علي نفسها ومنتظره بكره يجي بسرعه وبالفعل جه بكره وعلاء راح زي ما وعدها وهيا فرحت بغباءها
صلاح باستغراب: علاء بيه ؟ خير ؟
علاء: طبعا خير .. فتحت شركه زينا وقولنا ماشي ... وليد وقف جنبك ومالو حقه .. عملت شراكه مع فهد وقولنا ماشي اما اللي مش ماشي بقي انا لسانك يطول وتقول كلام مالوش لازمه لفهد.

صلاح: وانا قلتله ايه غير ان ابوه كان راجل محترم وشهم
علاء: وانا عايزك تروحله وتقوله ان ابوه مهرب واطي
صلاح وقف: ده لا يمكن ابدا اخون واحد البيت ده اتفتح بكرمه واخلاقه .. انا كل حاجه عملتها مديون بيها لوليد بيه الله يرحمه
علاء: توقعت هتقول كده .. وعملت حسابي .. نادي بنتك
صلاح: نعم !

علاء بهدوء ورجل علي رجل: نادي بنتك ..مش اسمها مي برضه .. ناديها يالا
صلاح: انت مالكش دعوه ب بنتي
علاء نادي هو: مي .. مي صلاح عبدالكريم تعالي هنا
صلاح: اطلع بره بيتي
علاء: لأ لأ لأ .. الاسلوب ده ما بحبوش .. تعالي يا مي واقفه بعيد ليه ! مش تقولي لباباكي اننا نعرف بعض وتقوليله ان امبارح كله وانتي في شقتي وفي سريري وفي حضني.

مي اتوترت وصلاح قام شد علاء علشان يضربه بس علاء زقه: ما تسأل بنتك الاول
مي باصه للارض وحست ان الدنيا كلها بتلف بيها ومش عارفه تعمل ايه
صلاح: انا بنتي اشرف من امثالك يا كلب بره بيتي
علاء بهدوء: شوف انا خايف عليه وهو يشتم طيب بلاش اتفضل اهو علشان بس مش مصدق
علاء طلع موبيله وشغل فيديو وحطه قصاد وش صلاح
وصلاح بص وعنيه وسعت جدا.

علاء: صورت بنتك من لحظه دخولها شقتي لحد ما خرجت انا منها وراحت كمان في سابع نومه .. فيديو تحفه اخد عليه الأوسكار
مشي بايده لقطات يوريها لابوها اللي في حاله صدمه تامه اما مي فجمدت مكانها لان مهما تخيلت سيناريوهات سيئه الا انها عمرها ما تخيلت الحقاره دي ..
علاء: اه شوف اللقطه دي .. هنا بترقص ولا اجدع رقاصه في كباريه وسط الشباب دول .. ايه رأيك ؟ ممكن تجيبلك عروض كتيره من كباريهات كبيره ولا تحتاج لفهد ولا لغيره ...

صلاح خبط ايديه وزقها بعيد و وقع علي الكرسي وراه
علاء: ايوه اهدي وحط جزمه في بوقك وتنفذ كلامي بهدوء ..
طلع شيك مكتوب عليه عشرين مليون جنيه وحطه قدام صلاح.

علاء: بكره هتروح تفض شراكتك مع فهد وترجعله فلوسه كلها وهترجعلي انا كل مليم اخدته من فهد واللي اتصرف في بضاعه ترجعلي البضاعه واللي اتصرف هيكون ديون عليك ولا اقولك خليه تمن رقصه بنتك انا بصرف قدهم في الليله الواحده في اي كباريه وهتقول لفهد ان جالك عرض افضل وهترجع صوره وليد الوحشه قدامه وهتسبك الدور كويس قوي والا قسما بالله لاخلي الفيديو ده ياخد فعلا جايزه الاوسكار افضل توزيع فهمت يا صلاح باشا .. بعد اذنك .. باي يا عروسه
مي نطقت: انت ليه عملت فيا كده ! انا مراتك.

صلاح بصلها وعلاء نطق: مراتي ! ليه انتي شوفتي مأذون امبارح ولا حاجه !
مي: احنا كتبنا عقد
علاء: طيب هاتي العقد .. هو فين ؟ هاتيه يا قطه ! يعني واحد زيي يبص لعيله زيك عايز منها ايه ! انتي غبيه اعملك أنا ايه ؟ بس ما تيأسيش انتي حلوه وعندك مستقبل باهر في الرقص سيبك من الكليه واشتغلي في اي كباريه
صلاح وقف: قولت كلامك ؟ اطلع بره بيتي
علاء: الصبح تروح لفهد سلام.

فاقت مي علي بابها بيتفتح وابوها دخل: عملتي كده ليه فينا ؟ قصرت معاكي في ايه !
مي عيطت: انا اسفه انا اسفه انا اسفه يا بابا حقك عليا
صلاح: اعمل بيه ايه اسفك .. ازاي قدر يضحك عليكي ! ازاي تروحي بيته ازاي !
مي: اقنعني انه بيحبني واتفقنا نتجوز عرفي علشان نحطك في امر واقع وتوافق ما تخيلتش انه بيكذب عليا.

صلاح: وانا من امتي كنت متعصب معاكي ! من امتي كنت الاب اللي محتاجه تحطيه في امر واقع علشان يوافق ! ليه خبيتي عننا ؟ ليه محكيتيش لحد فينا ؟ ليه محكيتيش لامك اتصرف ازاي واعمل ايه ؟ امال لو كنا متعصبين زي باقي الابهات والامهات كنتي عملتي ايه ! ازاي توافقي يتضحك عليكي بالسذاجه دي !
مي عيطت: حبيته وافتكرته بيحبني.

صلاح: وهو ده الحب ! هو الحب الخروج والاحضان ومسك الايد .. الحب قيم واخلاق .. الحب خوف ومراعاه لربنا علشان يبارك الحب ده .. الحب هو دخول البيت من بابه .. الحب هو انك تتمني انسان في الحلال وفي النور .. الحب انك تخاف علي حبيبتك من كل حاجه واولهم نفسك .. الحب انك ماترضاش حد يبص لحبيبتك بصه مش كويسه او تحطها في وضع سيء .. الحب شيء مقدس وعلاقه مقدسه دنستوها انتو .. انتي مش بس ضيعتي نفسك انتي ضيعتيني كلنا معاكي ... انتي ضيعتينا كلنا .. روحي ربنا يسامحك لاني مش هسامحك ابدا .. مش هسامحك ابدا يا مي ... البنت اللي تحط راس ابوها في الطين ما تستاهلش اي شيء ..
سابها وخرج وهيا انهارت من العياط بس العياط هيفيد بايه ...

امها دخلت هيا كمان عندها
مي: انا اسفه يا ماما حقك عليا
هاله: معدش ينفع الاسف يامي المهم دلوقتي انتي عملتي ايه تاني في شقته وسمحتيله بايه ؟
مي عيطت جامد: انا معملتش اي حاجه وما سمحتلوش باي حاجه احنا بس كتبنا عقد عرفي
هاله لطشتها بالقلم: بس كده !

مي عيطت قوي
هاله: امال قلعتي هدومك ازاي ولبستي بدله الرقص دي ازاي ورقصتي وسط الشباب بالمياعه دي ازاي ! عملتي ايه تاني ؟ وانتي بنت ولا الشباب دول اتسلوا عليكي
بتكلمها وبتزعق وبتضربها كله في نفس الوقت .. بتضربها بغل وبزعل وبضياع وبحب .. بنتها ضاع مستقبلها ومش عارفه تعمل ايه غير انها تطلع غليلها فيها
هاله: عملتي ايه تاني ردي ؟

مي: والله ما عملت حاجه ومش فاكره اي حاجه خالص .. احنا بس شربنا عصير وبعدها مش عارفه صحيت لقيت نفسي في سريره لوحدي ومعرفتش اعمل ايه !
هاله: يعني ايه خدرك ولا ايه ؟ ردي
مي: معرفش يا ماما صدقيني
هاله: طيب انتي لسه بنت ؟ طمنيني
مي بعياط وبتضرب في نفسها: والله ما اعرف والله ما اعرف والله ما اعرف.

وفضلت تضرب في نفسها وامها تحاول تمسك ايديها ومش عارفه لحد ما اغمي عليها بين ايدين امها اللي صوتت ونادت علي جوزها اللي معرفش يعمل ايه ! اخدوها المستشفي وبعد الكشف
هاله: بنتي مالها يا دكتور!
الدكتور: عندها انهيار عصبي الظاهر انها اتعرضت لصدمه كبيره .. حاولوا تبعدوا عنها الانفعال وتشوفوا ايه سبب المشكله،، الف سلامه عليها
هاله طلبت دكتوره تكشف عليها وتطمنها علي بنتها وبعد الكشف.

هاله: طمنيني يا دكتوره علي بنتي
الدكتوره: بنتك لسه بنت ومحدش قرب منها
هاله عيطت وغمضت عنيها للحظات
الدكتوره: لو بنتك اتعرضت لتحرش او خطف بلغي البوليس وهاتيلها حقها
هاله: والفضيحه ! والناس ! والمجتمع ! هنعمل فيهم ايه ! ولا ناخد التقرير الطبي بتاع حضرتك ونعرضه للكل علشان براءه بنتنا !

الدكتوره: اهي دي الافكار المتخلفه اللي بتزود التحرش لان المتحرش عارف ان محدش هيلومه ولا هيتحاسب ولا حد هيعرف وعلشان كده بيأذي في بنات الناس لكن لو وقفنا وقلنا لأ هنقضي عليه وهيفكر مليون مره قبل ما يضايق بنت
هاله: اوعدك يا دكتوره ان لما الناس والمجتمع يقف ويقول لأ انا كمان هبقي اقول لأ
الدكتوره: ولما كل واحد يقول زيك مين اللي هيبدأ !
هاله: مش مشكلتي المهم ان بنتي سليمه
الدكتوره فضلت في حوار عقيم مع هاله اللي رافضه تماما اي شيء يعرض بنتها لكلام الناس ...

فهد اخر النهار دخلت عنده عبير
: في واحد اسمه يزيد بيه بره
فهد فضل باصصلها شويه
عبير: ادخله ولا امشيه؟
فهد: دخليه
عبير: طيب بعد ما ادخله ينفع امشي ولا حضرتك عايزني !
فهد: امشي .. في حد في الشركه ؟
عبير: لا بس عم صبحي بيقفل
فهد: ميس وجميله مشيوا ؟

عبير: مشيوا من بدري
فهد: خلاص دخلي يزيد وامشي وقولي لعم صبحي يمشي
دخل يزيد وقعد قصاد فهد
يزيد: خير فهد بيه
فهد فضل كتير ساكتت وباصصله
يزيد: فهد بيه انت كويس ! في حاجه !

فهد: مفيش اي حاجه.. الصبح كنت عايزك بس حاجات كتيره قوي اتغيرت من الصبح لدلوقتي .. فمش عارف اقولك ايه ! اقولك انا مش عايزك ! طيب ولو نفترض ان في لعب فهل انا عايزك ! او ممكن يكون بيتهيألي وعندي امل كذاب وساعتها انا مش عايزك.. بس ممكن يكون احساسي صح يبقي انا عايزك .. فهمت حاجه بقي !
يزيد كان عنده خلفيه كامله من ابوه اللي فهمه كل حاجه وفاهم تماما فهد قصده ايه !

فهد كمل كلامه: مفهمتش اذا كان انا نفسي مش فاهم
يزيد: لا فهمت وفهمت كتير قوي كمان
فهد: فهمت ايه بقي ؟ ياريت تفهمني انا كمان.

يزيد قرب: فهمت انك متلخبط وفي امور في ماضيك مش عارف مين الصح ومين الغلط ؟ مين في اللي حواليك بيكذب ومين بيقول الحقيقه ؟ ومحتاج حد يساعدك بس خايف من اللي هتكتشفه او مش مستعدله ؟ فالسؤال هنا يا فهد انت مستعد تكشف كل الحقايق ولا انت مبسوط بتخبيطك في الظلام والكل بيضحكوا عليك وانت بتتخبط ؟

فهد استغرب ازاي يزيد قدر يفسر حالته بالظبط كده ! هل ده ذكاء من شغله وذكاء منه ولا هو كمان عارف حاجه عنه !
فهد بحذر: ولنفترض اني عايز افتح دفاتر قديمه وادخل عش دبابير ؟
يزيد: نفتح وندخل بس اهم حاجه يكون معاك خبير يكشفلك كل الدبابير دي والاهم انك تكون مستعد للي هيقابلك في طريقك
فهد: ولو انا مش مستعد ؟
يزيد وقف: يبقي حضرتك بتضيع وقتي وانا عندي شركه كبيره محتاجه ايد من حديد .. عايز مساعدتي ولا مش عايزها ؟
فهد بصله وجاوبه...

نبيله ندي اخدتها عند الدكتوره في معادها وفهد معاهم
فهد: حالتها ايه ؟
ليلي: المفروض تبدأ العلاج الطبيعي هيا حاليا كويسه جدا وهتتحسن اكتر مع الحركه ..
فهد: تمام .. هفضل علي اتصال بحضرتك
ليلي: في اي وقت فهد بيه .. ندي خليني اشوفك باستمرار
اخدها وروحوا وندي طلعت مامتها وميس قعدت مع فهد
ميس: قالتلكم ايه الدكتوره !

فهد: محتاجه لعلاج طبيعي علشان تتحرك
ميس مطمنه طول ما نبيله مش بتتحرك وفجأه بصت لفهد: اما انا جاتلي حته فكره
فهد: ايه ؟
ميس: اخو جميله وليد
فهد باستغراب: مالو ده وايه اللي فكرك بيه ؟
ميس: دكتور علاج طبيعي
فهد: وبعدين ؟

ميس: هاته هو يعالج جدتك بكره تجيبو
فهد: انتي عيزاه هنا في البيت ؟
ميس: بالظبط .. تحت ايدي وتحت عيني وتحت رحمتي هههههههههههه
ضحكت بشر ودي كانت اول مره فهد يلمح الشر ده فيها ...
في الشركه فهد راح لجميله
فهد: كنت عايز تليفون اخوكي
جميله: نعم !
فهد: عايز تليفون اخوكي بتكلم عربي انا
جميله: عايزو ليه !

فهد: وانتي مالك انتي
جميله تجاهلته: اتصرف وهاتو لنفسك
فهد خبط بايده علي مكتبها: انا مش ناقصك خالص النهارده .. اخوكي دكتور علاج زفت وانا محتاج لدكتور علاج زفت خلاص
جميله كشرت شويه وبعدها فهمت لما افتكرت جدته: اه لجدتك .. طيب قول كده اتفضل.

فهد اخد الرقم ومشي وهيا بسرعه اتصلت باخوها وبلغته وطلبت منه يوافق علشان خاطر نبيله وبالفعل وليد وافقت وحدد معاد مع فهد وراح علي الفيلا وكانت ندي في استقباله هيا ونبيله
ندي: اهلا بحضرتك يا دكتور اتفضل .. دي والدتي نبيله
وليد وطي وسلم عليها: انا دكتور وليد اهلا بحضرتك
نبيله بصتله بحب ودموعها نزلت
وليد بص لندي: هو في ايه ؟

ندي بتأثر: اخويا اللي يرحمه كان اسمه وليد وماما لسه بتتأثر لما تسمع اسمه
وليد زعل: البقاء لله
ميس نزلت بتألق: عجبكم الدكتور اللي اخترته .. د/ وليد .. اخو جميله
وليد وجميله .. جمال الاتنين مع بعض صح !
نبيله وندي بصوا لبعض واستغربوا وخافوا من ميس ومن اللي ناويه عليه
د/ وليد: هنبدأ.

ميس: طبعا يا دكتور .. اتفضل هوريك الاوضه اللي هتشتغل فيها
أخذته ميس وندي زقت مامتها ودخلوا الاوضه وسابتهم وخرجت بس ندي خرجت وراها: ناويه علي ايه يا ميس !
ميس ضحكت: كل خير يا ندوش استمتعي بالعرض .. جميله و وليد كلاكيت تاني مره .. بس المره دي انا ماسكه خيوط اللعبه وانا اللي بلعب بيها .. انا وبس

محي استدعي فهد في مكتبه
فهد: خير يا عمي
محي: انا كنت سبق وكلمتك في موضوع ولحد دلوقتي ما ردتش عليا فيه
فهد فهم قصده: موضوع ايه ؟
محي: خطوبتك لسالي .. انا سكت الفتره اللي فاتت احتراما لموت شريف بيه والد ميس بس عدي فتره اهو هنعلن عن الخطوبه امتي !
فهد: نعلن ! علي اساس اني وافقت !
محي: هترفض ليه ! المنطق بيقول انك توافق
فهد: ازاي بقي فهمني !

محي: اولا مفيش حد في حياتك وانت ما بتؤمنش بالحب والكلام ده
فهد: وثانيا؟
محي: ثانيا والاهم ان علاء وريثي الوحيد وسالي وريثه علاء الوحيده وبالتالي سالي هتاخد نصيبي ونصيب ابوها ولما تتجوزك وتخلفوا تخيل ابنك هيكون نصيبه ايه لما يورث كل ده بالاضافه اللي نصيبك
فهد بصله وبيحلل كلامه.

تفكيره كل في الميراث والورث ومش بعيد هو يتجوز سالي ويخلصوا منه ويكون ابنه ولي العهد .. ياتري ده اللي عملوه مع ابوه ! اول ما خلف خلصوا منه واخدوا ابنه ! بس اول ما ابنه بدأ يتمرد عايزين بقي المره دي يجوزوه تبعهم علشان يضمنوا ان كل الشركه تكون في جيبهم...
فاق علي صوت محي: قولت ايه !
فهد بهدوء شديد: تحب نعمل الخطوبه امتي !

محي ابتسم ووقف يسلم علي فهد: برافو عليك ابني حبيبي .. ده الصح ؟ الخميس الجاي كويس !
فهد: طيب مش نبلغ ميس ؟
محي: نبلغها ومالو انا هكلمها واحدد معاها اليوم
خرج من عند محي وراح مكتبه وقفل عليه ومتضايق من نفسه ومن غباؤه وفجأه تخيل جميله لما تعرف الخبر ده .. مسك الباب علشان يروحلها بس تراجع .. فايدته ايه يروحلها ؟ وليه يروحلها اصلا !

سالي عرفت الخبر وجريت علي مكتب فهد بس قبل ما تدخل تراجعت وراحت الاول مكتب جميله
دخلت وقفلت الباب
جميله: خير سالي هانم !
سالي: خير بس جيت بنفسي اعزمك
جميله: علي ايه ؟
سالي بصتلها قوي: علي خطوبتي
جميله بتريقه: بجد خطوبتك ! ومين سعيد الحظ ده !
سالي: فهد .. تعرفيه !
جميله مصدقتهاش ابدا وبصتلها قوي بعد تصديق
سالي: ايه مش مصدقاني !

شدتها من دراعها لحد الباب وفتحت الباب شويه والكل كان متجمع ومحي بيعلن الخبر وبيعزم الكل علي حفله الخميس
سالي زقتها بعيد وقعت علي الكرسي: اتمنيتيه .. بس فهد ابعد من نجوم السما .. اه ممكن يتسلي بيكي شويه بس هو بتاعي انا ..
خرجت بانتصار من عند جميله وفهد كان واقف مع محي وعينه علي باب مكتب جميله وشاف سالي خارجه بابتسامه عريضه وعرف انها رمت الخبر في وشها وكرهها في اللحظه دي واتمني ... اتمني ايه ! مش عارف هو تمني ايه !

سالي راحت لميس البيت فرحانه جدا بترقص وبتتنطط من الفرحه
ميس: مش قلتلك اصبري
سالي: حبيبتي انتي .. ما تتخيليش فرحتي قد ايه وانا بقولها خبر خطوبتي علي فهد .. مكنتش شايفه قدامها
ميس: ولسه كمان وانتي بتستمتعي
بدورك كخطيبه لفهد قدامها .. هتحريقها بنار الغيره .. هتموتيها بالبطيء
سالي: انا عايزه الخميس يجي بسرعه .. الفستان .. تعالي ننقي فستان .. موبيلي فين ؟ اه تحت هنزل أجيبه.

نازله بتجري واتقابلت مع وليد داخل
سالي: انت بتعمل ايه هنا !
وليد: انا عندي شغل هنا
سالي ابتسمت: اما انتو حته نكته
وليد: افندم
سالي: لا روح لشغلك ما تهتمش بيا ابدا روح روح يالا

جميله روحت بيتها مش شايفه قدامها ومش عارفه سبب حالتها دي ايه بس عايزه توصل بيتها باي طريقه وحست ان بيتها بعيد جدا جدا .. اخيرا وصلت ودخلت ووصلت لسريرها واستخبت فيه .. عقلها بيصورلها كل اللي مر عليها من يوم ما دخلت الشركه دي لحد النهارده وسالي بتبلغها الخبر ...
عمتها دخلت عندها وقعدت جنبها
عمتها: فيكي ايه يا جميله ؟ اشكي لعمتك يا حبيبتي ! عملوا فيكي ايه !

جميله اتعدلت ورمت نفسها في حضن عمتها وفضلت تعيط بصوتها كله .. عيطت كتير جدا وعمتها ضماها وبس
جميله من ضمن دموعها: فهد خطب سالي
مقالتش غير الجمله دي بس وهيا بتعيط وتعيط وعمتها تهدهد فيها لحد ما نامت في حضنها ..
سابتها وخرجت وعماد اخوها كان واقف: مالها ! كل العياط ده ليه !
جميله: علشان فهد خطب سالي
عماد: ودي فيها ايه ! ما يخطب
جميله: يعني ايه فيها ايه بقولك خطب يعني هيتجوز !

عماد: ماشي فاهم .. سالي شريره بنت علاء اوكي فاهم دي بس اللي مش فاهمو ليه جميله بتعيط كل ده ؟
جميله اخته بصتله باستغراب: لانها .. لانها ...
عماد: لانها ايه يا جميله انطقي ؟
جميله غيرت رأيها: لانها حست انها خسرت قصادهم .. مصدومه مش اكتر
عماد: وبعدين هتعمل ايه ؟ هيا قالتلك ايه ؟

جميله: مقالتش يا عماد .. مش عارفه هيا ناويه علي ايه .. انا مش عارفه صراحه اقولك ايه يا عماد بس انا اترجيتك بلاش تدخل بنتك لكن انت اصريت وشجعتها وادي التمن انت كمان هتخسر بنتك .. اسحب عيالك من دايره الشياطين دي .. دول شياطين واللي بيقربلهم بيتحرق
عماد باستغراب: اخسر بنتي ليه ؟ علشان اتهزمت في جوله يبقي هخسرها ! انتي مخبيه عني ايه يا جميله !

اخته بهروب: مش هقولك تاني اسحب عيالك وابعدهم .. انا خسرت ابني انت عايز تخسر الاتنين ! افهم بقي دي قضيه خسرانه
الاتنين اتفاجؤا بجميله وراهم: مش خسرانه وما ابقاش انا جميله ان ما رجعت ابنك لحضنك .. فهد هيفوق .. ما تخافيش عليا انا مش ضعيفه انا بس خسرت جوله واتعلمت لما اخسر اقف .. وبعدين انا زعلت لان فهد بس اختار الشيطانه دي مش علشان حاجه تانيه .. ما تخافيش علينا يا عمتي . احنا وراكي ..
سابتهم ودخلت تكمل عياطها اللي كانت مسيطره عليه علشان تظهر قوتها قدامهم ...

تاني يوم راحت الشركه قويه رافعه راسها في دماغها عمتها وبس .. ونار ملياها لكل اللي في الشركه هنا
سالي اول ما شافتها اتوترت من نظرتها اللي اتغيرت ..
فهد في مكتبه بيتخانق مع كل اللي يدخله
عبير: يعني حضرتك عايز ايه دلوقتي !

فهد: شوفيلي حد يعرف يترجملي الزفت ده .. مش عارف انا ازاي تقبلوا شروط عقد مكتوبه بالالماني يا تطلبوا منهم يترجموا العقد يا ما تقبلهوش .. اتصرفي وهاتيلي مترجم حالا ( جت تمشي ) استني
عبير: نعم حضرتك
فهد: مين اللي قبل العقد بالشكل ده اصلا !

عبير بتوتر: سالي هانم سكرتيرتها اللي جابته
فهد: تمام هاتيلي مترجم خلال نص ساعه
عبير جريت من قدامه وهو خرج في ايده العقد وراح لمكتب سالي اللي فاتحه مجلات كتير وهو دخل بعنف وحط العقد فوق كل اللي قدامها
سالي باستغراب: في ايه !
فهد: ترجميلي الكلام ده !
سالي بصت للعقد: ده ايه اللغه دي اصلا ! معرفش
فهد بغضب مكتوم: ولما ما تعرفيش ازاي تقبليه !
سالي: انا وانا مالي.

فهد مسك ايديه وضمهم علشان ما يتهورش: العقد سيادتك اللي قبلتيه وسكرتيرتك اللي جابته .. لو انتي مش فاضيه للشغل يبقي خدي مجلاتك وروحي اقعدي في بيتك نقي فساتينك براحتك لكن غلطه تانيه زي دي يا سالي هتكلفك كرسيكي هنا.

سابها وخرج وهيا في حاله ذهول وجريت علي ابوها تشكيله وهيا خارجه قابلت جميله اللي ماسكه مبرد وبتبرد اضافيرها وسانده علي حيطه واول ما شفتها
جميله وحولت وشها بتريقه وكأنه صعبان عليها: لا لا لا لا يا حرام .. ازاي فهد ما يقدرش انك بتنقي فستان خطوبتك وازاي هو مش معاكي ينقيه وليه مش بينقي بدلته ! مش حرام يزعل خطيبته في اول يوم ليهم!

ده يا عيني مالبستوش حتي دبل .. مش يقدّر فهد ! لا عايز قرصه ودن ! اجري علي بابي قوليليه يا بابي اقرص ودن فهد زعلني وزعقلي .. بس ليه فهد زعلك !( عملت نفسها بتفكر ) اه علشان اصلا ده جواز مترتب اللي هو نظام زيتنا في دقيقنا والشركه ما تروحش لحد بره .. امممم ( حطت ايدها علي بوقها ) هشششش مش هقول لحد انه ما بيحبكيش قلبي عندك يا عمري .. انتي مضطره معلش تستحملي .. ممكن يحبك .. ايوه زمن المعجزات خلص بس مفيش حاجه بعيده عن ربنا ...
ضحكت وسابتها ومشيت وسالي جريت بغيظ تعيط فعلا لابوها.

جميله نازله ولمحتها عبير وخايفه
جميله: في ايه مالك !
عبير: ما تعرفيش حد بيتكلم الماني بسرعه ينوبك ثواب هترفد يا جميله
جميله: حبيبتي اهدي انا بعرف الماني كويس عايزه ايه !
عبير باستها من خدها وشدتها من ايدها لمكتب فهد وفتحت الباب وجميله حتي مالحقتش تعترض ومش فاهمه في ايه !
فهد بصلهم: نعم !

عبير: جبت لحضرتك المترجم اللي طلبته
شدت جميله اللي مش فاهمه حاجه
فهد: مين هو !
عبير: اهو جميله
فهد بصلها: انتي بتعرفي الماني !
جميله رفعت راسها: اه بعرف ليه !
فهد بص لعبير: شكرا يا عبير روحي انتي
عبير خرجت وقفلت الباب وجميله بتبص لفهد بتكبر
فهد قعد علي مكتبه وحط العقد: اتفضلي ترجميلي العقد ده !

جميله بصت للعقد وبصتله: دي مش وظيفتي اترجملك !
فهد: بقولك ايه انا علي اخري والحكايه مش طلباكي اصلا
جميله بتريقه: امال طالبه مين ؟ اه سالي حبيبتك ! طيب لحظه اجيبهالك تروق دمك شويه ..
فهد زعق: استني هنا وبطلي اللي بتعمليه ده ! بلا سالي بلا زفت.

جميله: ايه ده بقي ! تروح وتزعقلها ودلوقتي تقول مش طلباني وطي صوتك لحد يسمعك ويقول يا عيني جابرينك وضاغطين عليك .. ويقولي يا عيني فهد بيه رئيس مجلس الاداره هيجوزوه غصب عنه هيكون شكلك وحش قوي
فهد قام بغضب هيا قابلته بغضب اكبر: قسما بالله يا جميله
جميله: نعم ! بتقسم بايه يا ابن ميس ..
فهد بصلها وافتكر كلمه صلاح يا ابن ميس لانك مش ابن وليد واهو جميله بتقولها .. ليه جميله بتقوله يا ابن ميس !
فهد:...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W