قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الثاني

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني

فهد كان علي اخره من جميله ومن ميس اللي رافضه تطردها ..
جميله روحت واول ما عمتها شافتها: عنيكي بتلمع .. شوفتيه؟
جميله: اه شوفته
عمتها حطت ايدها علي قلبها ودموعها لمعت في عنيها: شكله ايه ؟ صورتيه ؟ طيب كلمتيه ؟ شبه وليد ؟ جميله قوليلي كل حاجه بالتفصيل
جميله: حاضر يا عمتو طيب دخليني الاول من الباب وهحكيلك بالتفصيل.

جميله حكتلها كل حاجه بالتفصيل حصلت معاها
عمتها: يعني ميس طبعته بطباعها وخلته يبص للناس من فوق .. ربنا يهديه .. بس ما صورتيهوش ؟
جميله: اصوره ازاي يا عمتو، اقوله استني والنبي واحده سيلفي اوريها لعمتي !
عمتها ابتسمت: حاولي تصوريه علشان خاطري.

جميله حضنتها: حاضر من غير ما تقولي بس تيجي فرصه وانا هصورهولك ما تقلقيش حبيبتي .. بس هو مش سهل وغامض كده .. نفسي اعرف ليه مُصر علي الشراكه مع الشركه الخسرانه دي ؟ ليه ؟ هو مش هيكسب من وراها طيب ليه !
عمتها: يمكن زي ابوه بس عايز يساعد !
جميله: بشخصيته دي ما اعتقدش بس اكيد هعرف .. بكره هعرف ان شاء الله
فهد رجع اخر الليل كانت ميس في انتظاره
ميس: اتمني تكون هديت علشان نقدر نقعد ونتكلم
فهد: عايزه ايه يا ميس !

ميس: انت ليه مهتم بالشركه دي ! اديني سبب مقنع !
فهد: اسبابي مش هتقنعك لانك بتحسبيها بطريقه مختلفه عني
ميس: فهمني طيب
فهد: ميس انا راجع من السفر واليوم كله مرتحتش ومحتاج انام
ميس: طيب وبالنسبه لجميله !
فهد: جميله مين !

ميس: جميله سكرتيرتي الخاصه
فهد بزهق: يوووووه عايزه ايه مني ؟
ميس: انا محتاجه البنت دي معايا
فهد: وانا مجرد وجودها خانقني باسمها ده
ميس: ده سبب اساسي من تعينها هو اسمها ..
فهد: ازاي مش فاهم ؟
ميس سرحت شويه: يعني ما تشغلش بالك
فهد: تقصدي ايه فهميني ؟اسمها ماله !

ميس: حته انها تكون شغاله عندي وانا أامرها وهيا تنفذ اوامري .. يعني ممكن اكون مريضه نفسيا بس ده مريحني
فهد ضمها وباس راسها: طالما مريحك اعمليه ولا ده مش مرض نفسي دي طبيعه فينا انتي اتجرحتي منها ودلوقتي شايفه ان ده بيردلك ولو جزء بسيط من اللي حصلك فبراحتك خالص ..

الصبح وصل الشركه وداخل من الباب واتقابل هو وجميله ولاحظت هيبته والكل بيرفع ايده ليه وقفوا قصاد الاسانسير وهيا اترددت تدخل معاه ولا تسيبه يدخل هو الاول ولا تعمل ايه ؟ الاسانسير وقف وهو فتح الباب وشاورلها بايده تدخل من باب الاحترام وده خلاها تستغرب تصرفه ده
دخلت بهدوء ووقفت في اخر الاسانسير وهو دخل وعطاها ظهره وهيضغط علي الدور ومن غير ما يبصلها: الخامس ؟

جميله: ايوه شكرا
وصلوا وهو نزل واتفاجئت لتاني مره انه ماسك الباب علشان ما يقفلش في وشها خرجت بذهول: شكرا لحضرتك
ماردش عليها وكان نفسها لو تشوف عنيه اللي مداريها بنظارته السودا او نفسها لو تصوره وهو واقف كده وتوريها لعمتها
بس خرجت وراحت علي مكتبها وبدئت شغلها

اتعمل اجتماع وميس استدعتها معاها وقعدت جنبها واتفاجئت بالكل بيحضر الاجتماع
سالي دخلت ومعاها واحد وقعدوا جنب بعض بس الولد ده دخل ووطي علي ميس وباس خدها
ميس: آسر ؟ بكاش انت .. جيت امتي ؟
آسر: اخر الليل
ميس: خالد وندي معاك ولا ؟

آسر: اه كلنا نزلنا .. امل اهي خلصت ونزلنا كلنا
ميس: طيب كويس
شويه ودخل اتنين وجميله عرفتهم من صورهم دول علاء وخالد والاتنين سلموا علي ميس وكل واحد قعد ودار حوار ما بينهم
علاء فجأه: مين دي ؟
الكل انتبه وميس ردت: دي جميله
الكل بص لميس باستغراب ومنتظرين منها تفسير وهيا ضحكت.

ميس: مالكم ؟ دي باشمهندسه جميله عينتها تكون دراعي اليمين علشان عايزه اتفرغ شويه لنفسي بس محتاجه حد يكون ذكي ويقدر يسد مكاني وبالتالي هتلاقوها ديما تحت ايدي
علاء: تحت ايدك ! اممم
خالد: غريبه ! بس يا تري هيا ذكاءها يشبه جمالها ولا عينتيها لمجرد الاسم ؟
ميس: ما تشغلش بالك يا خالد.

طبعا جميله بتمثل انها مش فاهمه هما يقصدوا ايه لكن هيا فاهمه كل كلمه وحرف وعارفه ان ميس عينتها مش بس علشان خبرتها وشهادتها لكن علشان اسمها كمان وانها تحس انها شغاله عندها وتحت ايديها
علاء: بس غريبه ان كل واحده بالاسم ده بتكون اسم علي مسمي
سالي: بابي بلاش يا ريت
علاء باستهبال: وانا عملت ايه حبيبه قلبي
سالي بصت لميس: هو فهد لسه مجاش الشركه ولا ايه ؟

جميله: لا موجود في الشركه
سالي باستغراب: وانتي تعرفي منين ؟
جميله: شفته الصبح وهو داخل الشركه مش اكتر
سالي بتلميح: للدرجه دي مهتمه تشوفيه اول ما يدخل الشركه !

جميله وقفت وبصرامه: تلميحك غير مقبول تماما كل الحكايه اني كنت لسه داخله الشركه انا كمان
سالي وقفت قصادها: انتي ازاي تتكلمي معايا باللهجه دي انتي نسيتي نفسك ولا ايه ؟
جميله: تلميح حضرتك غير مقبول بغض النظر حضرتك مين ! لكن ده ما يديش لحضرتك الحق انك تلمحي علي حاجه زي دي
فهد كان واقف علي الباب ومستمتع بكلامهم ونوعا ما عجبته شراسه جميله.

سالي لسه هترد بس هو دخل وقطع كلام الكل: اسف لتأخيري .. عمي علاء، عمي خالد ازيكم وحمدالله علي سلامتكم اتمني تكون رحلتكم موفقه .. اسر ازيك !
الكل رد وبعدين سالي كانت مخنوقه
سالي: لحظه قبل ما نبدأ .. هيا دي لازمتها ايه هنا معانا ؟ دلوقتي الموجودين اعضاء مجلس الاداره فهيا هنا ليه ؟
ميس باصرار: قولت انها هنا معايا وفي اوقات هتكون موجوده مكاني فمش هنتكلم كتير في الموضوع ده
فهد بنفاذ صبر: يا ريت نبدأ بقي.

علاء: انت ليه بقي مُصر علي المشروع الفاشل ده ؟ سمعت ان مفيهوش اي مكسب ؟
فهد: عندي اسبابي الخاصه ولو كلكم مضايقين قوي منه هموله من حسابي الخاص
ميس: ليه يعني يا فهد ؟ جميله اعرضي المشروع بشكل واضح للكل بكل تفاصيله يمكن يكون هو شايف حاجه احنا مش شيفينها
جميله اترددت وبصت لفهد اللي ملامحه مفيهاش اي شيء ممكن تفهمه ..

ميس: قومي
قامت وقفت قدام التربيزه وشغلت الشاشه وبدئت تتكلم وتشرح كل تفاصيل المشروع
الكل كان بيبصلها وسرحان في افكاره الخاصه
*علاء سرح في اول مره شاف جميله وعاكسها وهيا مسكتله السكينه وجميله دي كشرت عن انيابها لبنته لمجرد تلميح .. ليه حاسس ان في شبه كبير بينهم ؟ بس دي اقوي واذكي مش بطيبه جميله الثانيه.

*فهد بيسمعها ومركز معاها في كل التفاصيل اللي بتقولها .. بس في نفس الوقت بيفكر في جميله الثانيه اللي جرحت ميس وبهدلتها . يا تري شكلها كان ايه ؟ ليه ميس لغت وجودها تماما من البيت وملهاش حتي ولو صوره واحده ...طيب ليه جميله دي بتوتره كده ؟

*ميس بتفكر في جميله .. ياتري انتي فين واراضيكي فين ! عايشه ولا ميته ؟ اهو الزمن لف ودار وجيتي في شكل البنت اللي تشبهك دي وتشتغلي تحت ايدي .. خليكي تابعه ليا تنفذي كل اوامري وبس .. حتي لو انتي مالكيش ذنب بس اسمك كفايه .. يكفي اني أأمر فيكي وانتي تنفذي وبس ..

*خالد مش عارف ليه افتكر وليد وجميله بتتكلم كأنه شايف جميله مرات وليد مش البنت دي ! ليه افتكر لحظه موت وليد ؟ ليه افتكر ندي مراته اللي جبرها تعيش معاه ولوي دراعها بعيالها .. ياتري يا ندي لو عرفتي اللي حصل هتعملي ايه ؟

*سالي بقي باصه لجميله بحقد وكره غريب مش عارفاله معنى مجرد انها نفسها تجيبها من شعرها وتضربها .. اول مره تحس بعدوانيه ناحيه بنت .. هل لانها جميله عنها ؟ لا هيا اجمل بمراحل مين دي اللي اجمل منها ! اهدي يا سالي انتي احلي بمليون مره من البنت دي .. انتي اجمل ...
خلصت جميله كلامها ووقفت وسندت بايديها علي التربيزه: في اي استفسار ؟

فهد: لا شكرا اتفضلي .. زي ما كلكم سمعتو ايوه مش هنكسب من وري المشروع ده بس برضه مش هنخسر هو هيكون زي ما بنفتح فرع جديد للشركه .. هنعتبر ده فرع جديد لينا
ميس: بس الفرع الجديد بيكون تحت ادارتنا
فهد: وده برضه هيكون تحت ادارتنا بس المدير مش مننا ده الفرق
علاء: كلامك مش مقنع يا فهد في سبب واتمني تشاركنا فيه
هنا الباب اتفتح: فعلا في سبب وانا عارفو.

الكل وقف احتراما للشخص اللي داخل
ميس: عمي محي اتفضل
علاء: بابا اتفضل ارتاح
محي دخل بهيبته والكل سلم عليه وقعد مكانه ويدوب هيتكلم بس لمح جميله: مين دي ؟ وبتعمل ايه في اجتماع خاص كده ؟
فهد: دي باشمهندسه جميله دراع ميس هانم الجديد.

محي بص باستغراب لميس: ايه يا عمي ؟ محتاجه حد معايا وارتاح انا شويه
محي: عندك سالي ممكن تخليها هيا مكانك
ميس: سالي ليها مكانتها .. وبعدين انا محتاجه واحده تنفذ كل طلباتي مش خليفه ليا
جميله الكلام ضايقها بس سكتت لان مش وقت الكلام دلوقتي
محي: يعني هيا موثوق فيها يا ميس ؟

ميس: علي ضمانتي اتفضل
محي: تمام .. فهد عايزك تبصلي وتقولي انك مش عايز المشروع ده علشان تساعد صاحب الشركه اللي هو صلاح عبدالكريم
فهد سكت والكل بصله
ميس: مين ده حاسه الاسم مش غريب عليا.

محي: مش غريب عليكي لان صلاح كان سكرتير وليد الخاص ووليد ساعده يعمل الشركه دي ويوقف علي رجليه وبالفعل هو نجح لفتره بس من فتره بسيطه دخل مناقصه خسرانه ووقع واعتقد ان ابنك عايز يقف معاه زي ما ابوه سبق ووقف معاه .. الله اعلم اصلا ابوك ساعدو ليه يمكن كان عنده غرض ! لكن انت غرضك ايه !
الكل بص لفهد بنظره استغراب وعدم تفهم ونوع من المعاتبه الا جميله بصتله بنظره تفاؤل .. فهد اللي جواه غير اللي بيظهره
ميس: صحيح الكلام ده يا فهد ؟ هو ده سببك فعلا ؟ انك عامل خاطر لصاحب ابوك
فهد: ولنفترض انه صح ؟ نعم ؟ عايزين ايه ؟

ميس وقفت: بعد كل ده يا فهد! خساره .. بعد اذنكم انا محتاجه ارتاح
فهد حاول يوقفها بس ميس مشيت ومردتش علي حد وجميله وقفت محتاره مش عارفه تمشي وري ميس ولا تفضل في الاجتماع
فهد بصلها: روحي وراها ولو سمحتي خلي بالك منها لحد ما انا اجيلها
جميله ابتسمت ومشيت .. لسه جواه بذره طيبه بس للاسف البذره دي للشخص الخطأ .. ياتري يا فهد تعرف ان ميس دي مش مامتك ! وياتري لو عرفت رد فعلك هيكون ايه !

محي: اعتقد بقي كده المشروع ده نلغيه ونشوف المهم
فهد: حضرتك المشروع ده منتهي انا مش عارف انتو بتتكلموا كتير فيه ليه ! انا مسؤل عنه ومش هيخسر ولا هيخسر الشركه وده اللي يهمكم ..
محي: فهد
قاطعه فهد ووقف: الموضوع منتهي وبصفتي رئيس مجلس الاداره انا وافقت عليه وبدئت فيه ودلوقتي بعد اذنكم رايح اشوف والدتي ..

خرج وسابهم وسالي وقفت ومشيت وآسر اعتذر ومشي معاها وفضل التلاته
علاء وخالد ومحي
علاء: ابن ابوه
خالد: وبعدين في دماغه دي ؟
محي: والله لو هيفضل ينشف دماغه وياخد قرارات غبيه زي ابوه نخليه يحصل ابوه ..
علاء: بس ميس ؟
محي: مالها ميس ؟

خالد: ده ابنها
محي: ده ابن جميله .. انت عايز تفهمني انها هتحبه او بتحبه مثلا اكتر من وليد جوزها ؟ زي ما هيا استغنت عنه عادي ممكن تستغني عن ده
علاء: بس هيا اتغيرت كتير واعتقد انها فعلا بتحبه !
محي: اه صح بدليل انها شغلت واحده اسمها جميله تحت ايدها علشان بس تأمر وتشخط فيها لمجرد ان اسمها جميله .. ميس زي ما هيا المهم خلونا نركز في المهم

فهد راح مكتب ميس ودخل كانت جميله معاها بتناولها كوبايه ميه وبتاخد قرص للصداع وهو دخل وقعد علي مكتبها قدامها
فهد: زعلتي ليه كده ؟
ميس انفجرت: لانه علي الرغم من كل اللي وليد عمله فيا هو ومراته وانت لسه بتحن لذكراه ولذكري اصحابه ( عيطت ) انا للاسف عمر ما حد وقف جنبي وحتي ابني اهو بيقف ضدي.

فهد وقف وضمها وهيا قاعده: حبيبه عمري كله انا ما نسيتش ابدا حاجه وعمري ابدا ما هقف ضدك ده كله شغل بيزنس .. الراجل قصدني وحكالي عن علاقته وان وليد ساعده وانا شفت ان الخطوه دي حلوه كدعايه للشركه وهتساعدنا في المرحله الجايه احنا داخلين علي مشروع ضخم
ميس: ومحتاجين لكل مليم.

فهد: ومحتاجين اكتر للدعايه .. خلي عندك بعد نظر يا ميس هانم .. وبعدين الشركه بشراكتها معانا هتقف علي طول وهتكون تحت ايدينا اعتبريها فرع جديد
ميس: بس ليها مدير
فهد: مدير تحت ايدي .. ما تقلقيش انا مش برمي فلوس وخلاص انا عارف انا بعمل ايه !

جميله سرحت: يا تري فعلا ده غرضك ولا انت بتساعده لانه صاحب لابوك وبتصون ذكراه ؟ يا تري يا فهد انت فعلا وحش ولا جواك حلو وبتحاول تداريه عن الوحوش اللي حواليك لياكلوك ؟
فهد بص واتفاجيء بجميله واقفه: انتي واقفه ليه ! ما تشوفي وراكي ايه بدال الوقفه دي اتفضلي
جميله بصت لميس: حضرتك محتاجه مني حاجه !
فهد: يا بنتي انا اللي بكلمك.

جميله: وانا سبق وقولت لحضرتك اني باخد اوامري من ميس هانم مش من سيادتك
فهد: طيب اخفي بقي من قدامي واحمدي ربنا انها عايزاكي والا
ميس: خلاص يا فهد .. جميله روحي انتي دلوقتي ولما فهد يروح مكتبه تعاليلي
جميله: تمام يا افندم
بعد ما خرجت: علي غلاستها .. نفسي اعرف عاجبك فيها ايه ؟
ميس: بغض النظر عن ذكاءها وشهادتها وكميه الكورسات اللي واخدها واللغات اللي بتتكلمها و و و .. مريحاني نفسيا
فهد: دي بتتكلم لغات ؟

ميس: اه بتتكلم ٣ لغات
فهد: دي ؟
ميس: سيبك منها وقولي عملت ايه في سفرك ووصلت لايه !
جميله وقت الغدا نزلت ومعاها مني الكافتيريا ياكلوا فيها واتفاجؤا بسالي وآسر داخلين وقعدوا يتغدوا بس جالهم اكل من بره مش من كافتيريا الشركه
جميله: هما بيتغدوا هنا ؟

مني: نادرا ما بيعملوها بس طالما جم يبقي كمان فهد بيه هيجي
جميله اتوترت ومنتظراه وحست بدخوله من غير ما تشوفه، هيبته كانت طاغيه علي المكان، لمحها اول ما دخل واستغرب ان كل الموجودين رفعوا دماغهم كتحيه او كاعجاب الا هيا فضلت باصه للطبق اللي قدامها ومش عارف ليه كان عنده فضول انها تبص ناحيته .. قعد مع سالي وآسر واختار كرسي يكون مواجه لجميله اللي حست انها محاصره منه وكأنه هو قصادها تماما مش بينهم مسافه طويله ...

فهد كان مركز معاها واتمني لو يسمع بتقول ايه ومنتظر منها ترفع دماغها وتبصله بس هيا متجهلاه وده مضايقه جدا ومش عارفله سبب ...
جميله حست ان دي فرصه تصوره لعمتها وهو قصادها بس ازاي !

طلعت موبيلها وعملت نفسها بتعلب فيه ومني اتشغلت بتليفون جالها وقامت ترد عليه .. اما هيا حطت التليفون وفتحت الكاميرا وبدئت تصور فيه من غير ما حد ياخد باله هيا باصه في تليفونها وبس .. اما فهد حس انه متراقب وبصلها قوي بس هيا بتلعب بتليفونها امال الذبذبات اللي وصلاله دي ايه مصدرها ؟
ابتسمت جميله وتخيلت شكل عمتها لما تشوف ابنها اما فهد كان نفسه يقوم يمسك الموبيل من ايديها ويشوف هيا بتبتسم لمين كده ومين شاغلها بالشكل ده ! فضول غريب جواه مسيطر عليه.

سالي: هاه قلت ايه ! فهد ! فهد
فهد: عايزه ايه ؟ مالك ؟
آسر: هو اصلا مش مركز معانا
فهد: عايزين ايه ؟
آسر: بقول هنتجمع فين النهارده ؟
فهد: في البيت لان ميس عازمه العيله كلها بمناسبه رجوعكم من السفر
سالي: يوووو كنت عايزه اسهر بره .. تعال نزوغ يا فهد منهم
فهد: لا مش هينفع عمتي جايه وعايز اشوفها.

آسر: فعلا هيا كمان عايزه تشوفك .. تصدق يا فهد ساعات بحسها بتحبك اكتر مني !
فهد ابتسم: يا ابني انا اي حد بيحبني دي طبيعه فيا
سالي: وده ايه الغرور ده كله ! براحه شويه علي نفسك
آسر: اه والنبي احنا مش قد كده !
جميله قامت وقفت ومشيت وفهد متابعها ومره واحده قام هو كمان
سالي: رايح فين ؟

فهد: راجع لحظه
آسر: غريب .. المهم اعدي عليكي اخدك في طريقي ولا هتيجي مع عمي ؟
سالي: مش عارفه بينا تليفون
آسر: امل كانت بتسأل عليكي
سالي: وحشتني جدا هيا كمان .. هنتقابل النهارده ونتكلم بقي براحتنا .. هو فهد راح فين ! حساه غريب
آسر: هو علي طول غريب اصلا.

فهد خرج وري جميله وبينادي عليها: انتي ! انتي
جميله سمعاه ومكمله في طريقها وهو برضه بينادي بنفس الطريقه .. انتي
واخيرا لحقها و وقفها
فهد: انتي مش سامعه ؟
جميله باستهبال: انت اتكلمت ؟
فهد: انتي هتعملي فيها طرشه ولا ايه ؟ انا بنادي عليكي من بدري
جميله: ما سمعتش اسمي.

فهد: واسمك مش علي هوايا ومش هتسمعيه مني
جميله بصتله من فوق لتحت باشمئزاز وسابته وماشيه وهو مسكها بعنف من دراعها وضغط عليه: انتي بتبصي لمين كده ؟ هاه ؟
جميله: سيب دراعي حالا واياك تلمسني مره تانيه والا
فهد: والا ايه هاه ؟ عندي فضول اعرف بتهدديني بإيه ؟

جميله بغضب: بلاش احسنلك بلاش
وشدت دراعها بعنف هيا كمان منه
جميله ( رافعه صوباعها بتشاور في وشه ): بص بقي حضرتك علشان نكون واضحين .. زي ما سبق وقولتلك انا هنا عند والدتك مش عندك ولو شغلي عندك كنت هستقيل قبل ما ابدأ ده اولا
فهد بغموض: وثانيا ؟

جميله بغضب هو مستلذه: ثانيا بقي اسمي جميله مش عاجبك بقي الاسم يبقي تقول يا باشمهندسه وده اللي عندي .. غير كده مالكش عندي اعتقد كلامي واضح
فهد قرب منها زي الفهد اللي بيتربص بفريسته: انتي مش واخده بالك ان الشركه دي كلها بتاعتي انا وانتي سواء شغاله عند امي او عمي او الجن الازرق طول ما انتي هنا يبقي اسمك شغاله عندي.

جميله: شغلي عند والدتك وده كفيل اني ما احتكش بيك وبعدين تقدر بسهوله ترفدني طالما الشركه دي كلها بتاعتك
( قربت هيا كمان وشها بتحدي من وشه ) اما طول ما انا هنا يبقي حضرتك تتجنبني ولو محتاج تتعامل معايا يبقي تتعامل بأحترام وزي ما حضرتك مهندس فانا مهندسه واللي يدور ويقلب تلاقيني متخرجه بتفوق عن سيادتك ولا تلاقيك اشتريت شهادتك بالفلوس بتاعت مامي
فهد: خلي بالك انا مستحملك بس علشان ميس عايزاكي لكن لولاها كنتي شفتي معامله تانيه مني ووش مختلف تاني
جميله ضحكت: ايه ده هو حضرتك عندك اسوأ من ده !

فهد بصرامه: ما تتماديش فيها ودلوقتي زي الشاطره كده تطلعي عند ميس وتفكريها ان العيله كلها هتيجي تتعشي في البيت وسيادتك هتشوفي هيا محتاجه ايه وتنفذيه ولو عايزاكي معاها في البيت تروحي معاها .. فاهمه يا ... يا شاطره
جميله بهدوء: والله امورك العائليه دي تتفضل كده سيادتك بموبيلك تتصل بمامتك وتقولها اما انا فهطلع لشغلي ولو ميس هانم طلبت مني حاجه مش هتأخر .. بعد اذنك.

سابته ومشيت ولاول مره واحده تنجح في نرفزه وجنان فهد وليد نصار .. واحده توصله لدرجه انه بيتمني يخنقها بإيديه ... ومسيرها هتقع فعلا بين ايديه وساعتها مش هيرحمها ابدا .. هيخليها تترجاه ...
ميس طلبت جميله: شوفي يا جميله انا عندي حفله النهارده في البيت ومحتاجاكي معايا هناك
جميله: حفله ؟ طيب انا ليه ؟

ميس: منتظره كام تليفون مهم من عملاء من الخارج وكده كده سواء هنا او البيت كنت هحتاجك معايا فهاتي معاكي الملفات لاننا هنشتغل ..
جميله: حاضر تحت امرك بس امتي هنتحرك ؟
ميس: الساعه دلوقتي ٤ امممم ممكن علي ٧ كده
جميله: طيب ينفع اروح دلوقتي واجي لحضرتك علي ٧ علي هنا او علي البيت علي طول
ميس: مفيش مشكله روحي وتعالي علي هنا وهنروح انا وانتي.

روحت جميله جري علي عمتها واول ما دخلت عندها: جبتلك صورته
عمتها حطت ايدها علي قلبها: وريني بسرعه
جميله طلعت موبيلها وفتحت علي صورته وعطتو لعمتها اللي مسكته بشوق ام اتحرمت من ابنها .. دموعها نزلت وحطت ايدها علي وشه واتمنت لو تقدر تلمسه بجد مش صورته بس ...
بصت لبنت اخوها: ينفع تخليها معايا شويه !

جميله: طبعا ولو تحبي ابعتهملك علي الواتس
عمتها بلهفه: اه ابعتيهم اه اه
جميله بحنيه باست عمتها واخدت التليفون وبعتت الكام صوره علي تليفون عمتها
جميله: كلهم بقم عندك
عمتها: اه يا حبيبتي انتي جايه بدري ليه ؟ في حاجه ؟
جميله: عايزه اجهز حاجه البسها في حفله ست ميس
عمتها: حفله فين ؟ في الشركه ولا البيت ؟

جميله: هيا مش حفله قوي هيا عازمه العيله كلها بمناسبه رجوع ندي وبنتها لمصر واعتقد حتي خالد جوزها كان مسافر وعلاء كمان فهيا جامعه العيله مش اكتر
عمتها: اهمم يبقي البسي بدله مثلا
جميله: انا بفكر في كده .. يالا هسيبك انا مع فهد شويه وبعدها اجي نختار مع بعض
عمتها ابتسمت ودخلت اوضتها لانها محتاجه تكون لوحدها مع ابنها ومع ذكرياتها الكتير اللي هاجمتها ...

جميله نامت ساعه وقامت اختارت لبسها بعنايه شديده وحطت ميكب خفيف جدا مجرد لمسات بس محدش يلاحظها الا عين خبير اما العادي هيفتكر انها طبيعيه
جمالها كان هادي جدا ومنظرها يسر الناظرين ... راحت لعمتها اللي ابتسمت وقامت حصنتها
جميله: بتحصنيني من مين يا عمتو دول كلهم هيبصولي كده من فوق.

عمتها: هيبصولك بغل لانك بطبيعتك اجمل منهم وهما بيحطوا اشكال والوان علي وشهم علشان بس يكونوا في نص حلاوتك .. عنيهم هتلاحقك وخلي بالك علي نفسك وخصوصا من اللي اسمه علاء ده
جميله: اه حسيت ان عنيه زايغه
عمتها: جدا انا قبل كده رفعت عليه سكينه فخلي بالك منه
جميله ابتسمت: ما تخافيش عليا .. يالا هسيبك انا علشان ما اتأخرش ...

وهيا نازله اتقابلت مع اخوها داخل البيت واول ما شافها صفر: انتي محلوه كده ليه يا بت ورايحه فين كده والشباب يعاكسوكي
جميله: رايحه الشركه ومنها علي بيت ميس عندها احتفال في البيت وعايزاني معاها
وليد: عايزاكي ليه بقي ان شاء الله ؟

جميله: عندها شغل وعملاء هيكلموها وعايزاني معاها
وليد: دي حجج فاضيه هيا بس عايزه تشغلك في البيت والشركه
جميله: انا عارفه ده كويس
وليد: انا نفسي افهم انتي عايزه توصلي لايه بالظبط ؟

جميله: لثقتها التامه .. لفهد نفسه .. لازم اقرب علشان يعرف الحقيقه .. لازم يرجع لحضن عمتو يا وليد
وليد: طيب تعالي اوصلك لحد الشركه بدال ما حد يضايقك
جميله: مش تعبان ؟
وليد: يالا يا بت وبعدين معايا عربيه ابوكي.

وصل اخته لحد باب الشركه ونزلت مشيت خطوتين نزل وراها كانت ناسيه شنطتها
عطاهالها ومسك ايدها بحب: خلي بالك من نفسك هاه
ومن وراهم عنين متابعاهم .. كان فهد ساند علي عربيته منتظر وشافها نازله من العربيه وشاف مسكته لايدها وحس بنار غريبه جواه وبانفاسه بتعلي ومش عارف ايه اللي مضايقه بس عنده احساس انه عايز يضرب اي حد او يتخانق مع اي حد...

وليد ركب عربيته ومشي وجميله لفت وشها للشركه وداخله ومره واحده ايد مسكتها من وراها بعنف ولفها ليه بعنف اكتر
جميله بتلف: انت اتجننت.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W