قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الثاني والثلاثون

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني والثلاثون

عماد راح لوليد مكتبه في الشركه ودخل وقعد
وليد: يا فتاح يا عليم ... مالك يا ابني علي الصبح !
عماد انفجر: بقولك ايه انا الوضع ده مش عاجبني ولا ياكل معايا حتي
وليد باستغراب: وضع ايه بس يا عماد واحنا نغيرو ؟

عماد: خروج العيال كل يوم والثاني مع بعض .. كل شويه وليد مع امل وجميله مع فهد .. من اول ما اتحسنت وهيا كل يوم بتخرج معاه والنهارده معرفش بنشتري ايه والنهارده بنقي ايه والنهارده بنجيب ايه
وليد ضحك: طيب مش فرحهم في اقل من ٣ اسابيع لازم يظبطوا امورهم .. انت معترض ليه !
عماد: مش كده
وليد قام من مكتبه وقعد قصاده: طيب ازاي ! عايز تعمل ايه ! اكلمهم ما يخرجوش !

عماد: لا مش ده الحل هما لازم يشوفوا ايه اللي ناقصهم ويجيبوه
وليد: طيب ما انت بتفهم اهو امال ايه طيب ؟
عماد: يكتبوا كتابهم .. وبكده كل واحد اللي معاه مراته هو مسؤل عنها... يخرجوا بقي ! يشتروا ! يتنيلوا علي عنيهم المهم انها مراته
وليد ضحك: بس كده ... حاضر بكره نكتب كتابهم
عماد بنرفزه: علي فكره انا مش بهزر انا بتكلم بجد
وليد ضحك تاني وقام مسك موبيله واتصل بحد وعماد مستغرب هو بيعمل ايه وبيكلم مين !

وليد: ايوه يا صلاح بقولك هجيلك النهارده انا وعماد بالليل عايز بكره ان شاء الله نكتب كتاب العيال... اه بكره بكره .. يعني علشان يخرجوا ويدخلوا براحتهم تمام ! هنجيلك علي سبعه كده يالا سلام
قفل وطلب رقم تاني: ايوه يا جميلتي بقولك يا قمر .. ندي معاكي ! طيب بلغيها اننا بكره باذن الله هنكتب كتاب العيال دي ... اه بكره ... هفهمك لما اجي سلام دلوقتي يا حبي.

قفل وبص لعماد: هاه ! كده مش بهزر اهو .. بكره كتب كتاب العيال
عماد وقف: والله انت مجنون
وليد: الله ... مش ده اللي انت عايزو اديني عملتو
عماد: ومش وهو في ناس المفروض تعزمهم ولا هنروح كده بطولنا !
وليد: بقولك ايه ما توجعش دماغي بالتليفون واعزم المهم فقط والفرح قدامك اعزم ما بدالك فيه
عماد: طيب يا فصيح والعيال اللي هيتجوزوا دول مش تاخد رأيهم !

وليد: يعني هتقولهم انا بديكم صلاحيات اكتر من اللي مسموحه متخيل هيقولولك لأ !
عماد: والله ده فعلا اللي خايف منه انهم ياخدوا راحتهم بقي علي الاخر
وليد ابتسم: علي فكره العيال دي متربيه صح يا عماد ومش هيغلطوا انت لازم يكون عندك ثقه فيهم شويه
عماد: انا بثق فيهم جدا ولابعد الحدود بس ما بثقش في الشيطان اللي بيكون تالتهم ..

وليد: لا انت حالتك صعبه
عماد: علشان عندي بنت انت عندك ولد مش هيفرق معاك لكن البنت تفرق يا وليد بتخاف عليها زياده .. حتي من حبيبها او خصوصا من حبيبها
وليد: جميله ! انت خايف علي جميله من فهد ! وان مكنش الاتنين لوحين تلج .. دول الاتنين ابرد من بعض يا راجل دول ناقر ونقير وما بيبطلوش خناق واعتراض انت متخيل ان دول بينهم رومانسيات والكلام ده ! ابسلوتلي ولا فهد له في الرومانسيات ولا جميله من البنات اللي من النوع ده..

عماد: عارف بس بيحبوا بعض
وليد: ماشي وبعدين
عماد: انت عايز تفهمني يا وليد انهم لو لوحدهم في لحظه صفا وقريبين من بعض مشاعرهم مش هتتحرك مفيش مسكه ايد مثلا هتحصل .. يشدها علي كتفه وبعدها الله اعلم بقي
وليد ضحك جامد: يبوسها مثلا ! مش عارف ليه مش متخيل فهد ابدا وجميله في لحظه صفا.

عماد اتنرفز من ضحك وليد و وليد ضحك بزياده عليه
وليد: سوري سوري يا عماد والله مقدر مشاعرك بس فعلا انت مأفورها قوي ... جميله بنتك هتقول لفهد لو وخلي بالك من لو دي .. هتقوله لو حاول يقرب منها الزم حدودك يا فهد وبعدين دي تربيه جميله وتربيتك انت اكتر حد المفروض تكون عارفها
عماد: عارفها والله وعمري ما بشك فيها بس برضه خلينا في السليم.

وليد: حاضر بكره نكتب كتابهم ... بص انت اطلع علي اختك بلغها باللي هيتم وشوف هتجهزوا لايه وانا ساعتين ان شاء الله وهجيلكم بس عندي ميتنج مهم علشان المشروع اللي بنفذه ده
عماد: ده المشروع اللي كانوا بيجهزوله ؟ كانت جميله حكتلي عنه ؟ انت هتكمله !

وليد: اكيد هكمله هما اصلا اتأخروا جدا فيه وعايز اكمل كل حاجه قبل الفرح علشان محتاج لفهد واسر واصلا علي فكره انا طاحنهم معايا هنا بس بسيبهم ساعتين ولا حاجه مش اكتر فانت المفروض اصلا ما تقلقش منهم
عماد: ماشي بس خدني علي قد عقلي .. يالا هسبقك انا وانت ما تتأخرش ...

عماد مشي و وليد كلم والدته
وليد: ايوه يا نبيله بقولك شوفيلنا بقي مأذون وجهزي لبكره هاه
نبيله: جميله لسه بتقولي يا حبيبي بكره بكره .. طيب كام يوم
وليد: لا بكره يا ست الكل .. اتصرفي بقي يا قمري يالا ساعتين وجايلكم واه صح اعملوا حسابكم ان الكل هيتغذي النهارده ماشي يالا سلام
قفل ونبيله بصت لجميله: والله جوزك ده مجنون
جميله ضحكت: برضه مُصر علي بكره !

نبيله: اه وبيقولي اتصرفي المهم شوفي علية عامله ايه في الغدا بيقول الكل هيتغدي هنا
جميله: حاضر هشوفها
الكل اتجمع في البيت وكل واحد مع خطيبته ومنتظرين دخول وليد اللي دخل ودخوله كان بيدي بهجه للمكان فالكل وقف يستقبله
جميله طبعا كانت اول واحده تقابله علي الباب و وليد يدوب هيقرب منها لقي كل العيون عليهم
وليد: ما كل واحد يخليه في نفسه.

الكل ضحك وبصوا بعيد وجميله اتحرجت بس هو برضه باسها في خدها ولف دراعه حواليها ودخل بيها
سلم علي الكل وقعد وسطهم
فهد: خير مجمع الكل ليه ! كان ورايا مليون حاجه عايز اعملها
وليد عماد: فعلا حتي انا اجلت كل الحالات اللي عندي
اسر: انا كنت مواعد مي علشان نخلص شويه حاجات مهمه وورانا مواعيد ولغيناها كلها صح يا مي !

مي: فعلا يا عمي
وليد نصّار: خلصتو كلكم رغي ولا لسه وراكم حاجات مهمه
كلهم اتكلموا مع بعض في دوشه و وليد علي صوته: بس كلكم واسمعوني ( الكل سكت ) جمعتكم النهارده علشان نبلغكم اننا
قاطعه فهد: اننا دي مقصود بيها مين ؟ مين انتو ؟
وليد بصله: انا وعماد وصلاح وجميله وندي .. اولياء اموركم يعني
فهد بتريقه: اولياء امورنا ؟ قررتوا ايه سيادتكم !

وليد: ما تسكت ياد انت وخليني اتكلم طيب ... المهم بكره ان شاء الله تتفرغوا كلكم تماما ( بيعترضوا بس سكتهم ) علشان ... علشان بكره هنكتب كتابكم
الكل سكت مره واحده وحاله صمت سيطرت عليهم
وليد: حد عنده مانع !
كل واحد بص لخطيبته يشوف رد فعلها والكل ساكت في بس ابتسامات
وليد: اعتقد كلكم موافقين ... جميله ! هموت من الجوع.

الكل ضحك وجميله وقفت ومعاها ندي وحتي نبيله كمان قامت وراحوا يجهزوا السفره
وليد للبنات: جميله،امل، مي ... ايه انتو مش هتقوموا تساعدوا ولا ايه ! قوموا حضروا السفره معاهم جعانين
البنات قاموا بيضحكوا وقعد الرجاله مع بعض
فهد: اشمعني القرار المفاجيء ده ؟
عماد: مضايقك ؟

فهد بص لحماه وبتلقائيه: يضايقني ! ان جميله تبطل كل ما احاول اقرب منها تقولي ( قلدها ) مش من حقك مش من حقك اكيد لا طبعا مش هتضايق
عماد بصله قوي وبص لوليد اللي انفجر في الضحك لان نظره عماد معناها .. مش قولتلك ... فهد مكنش فاهم مالهم بس وليد واسر كمان ضحكوا والكل انفجر في الضحك حتي عماد كمان ضحك والبنات خرجوا علي صوت ضحكهم مستغربين في ايه
جميله الصغيره: بتضحكوا كده ليه !

وليد اخوها قام اخدها واخد البنات لجوه: تعالي انتي بالذات من هنا دلوقتي
اسر استأذن وقام وراهم بس فهد فضل معاهم
فهد: بصيتوا لبعض كده ليه ! وكأنكم بتأكدوا حاجه لبعض !
وليد: ما تشغلش بالك وقوم شوف الغدا جهز ولا لسه
عماد مره واحده: فهد
فهد: نعم
عماد: هو انت بوست جميله قبل كده ؟

وليد وفهد الاتنين بصوله باستغراب وفهد كح وقام وقف: طيب انا هشوف الغدا بعد اذنكم
وليد مسك عماد: انت بجد مش طبيعي
عماد بنرفزه: الواد ده
وليد: مالو ... انت اللي مش طبيعي ! ده سؤال تسألو
عماد: مجرد اني مش متخيل حد يجي ياخد بنتي الصغيره مني وانا اتفرج.

وليد: معدتش بنتك الصغيره، كبرت وبقت عروسه وبتتجوز وبكره عيالها يتتنططوا حواليك.. وبعدين ماهو قالك كل ما اجي اقرب تقوله مش من حقك.. ماهو اعترف اهو بلسانه .. سيب الواد في حاله وبطل شغل الحموات ده .. خليت ايه للحموات ...

عماد بغيظ: انت اصلا ولا علي بالك
وليد بجديه: والله حاسس بيك ... بس اللي مرينا بيه يا عماد مخلي الحاجات دي تفاهات ... ياريت مشاكل الحياه كلها تكون كده ... انا اسف لو حسستك اني مش مقدر خوفك كأب بس فرحتي بلمة عيلتي حواليا اكبر من اي شيء تاني
عماد بخجل: فعلا يا وليد انت لميت العيله كلها وده كفايا قوي وعلي رأيك ياريت تكون دي اكبر مشاكلنا .. ربنا يتمملهم فرحهم علي خير ويسعدهم.

وليد: ايوه ده المهم .. ربنا يسعدهم
جميله خرجت: يالا يا حبايبي الاكل جاهز
وليد قام وبص لعماد اللي قام معاه واتغدوا في لمه جميله سعيده والكل فرحان ومبسوط وبيهزر ...
بعد خلافات كتيره ومع زنقه الوقت قرروا يكتبوا الكتاب في البيت واتفقوا مع مأذون يجيلهم وحفله بسيطه فيها الناس المقربه فقط ...

اخر النهار كلهم خرجوا مع بعض لان البنات عايزين يشتروا فساتين لكتب الكتاب ... كل واحد في عربيته مع خطيبته وماشين وري بعض
امل: قرار مجنون جدا ! اكيد باباك اللي وراه
وليد ابتسم: فعلا هو اللي وراه .. بابا يا امل من بلد فلاحين معندوش حته خطوبه وخروج وحب والكلام ده .. ده سبحان مين مصبرو علينا كل ده ..
امل: بس بحسه حنين مش قاسي ؟

وليد: جدا يا امل ... بابا طيب جدا بس الظروف اللي مرينا بيها كلنا كانت صعبه وده خلاه شويه حريص في كل تعاملاتنا .. شوفي احنا مرينا بايه يا امل من اول اختفاء عمو وليد وحبس عمتو جميله وخسارتها لابنها وموت والدتي .. الظروف كانت قويه علينا كلنا
امل: انا اصلا حاسه اني بتفرج علي فيلم يا وليد مش حياتنا ابدا ... مش متخيله ان كل ده حصل وكل ده بيحصل ... ولا سالي اللي خططت لخطف جميله لولا فهد ويزيد لحقوها.

وليد: اه لعلمك بابا ما يعرفش ان ده تخطيط سالي هو فاكر بس خطف عادي من تجار اعضاء مش اكتر
امل: ما تخافش مش هقوله ... المهم انت فرحان بكتب الكتاب ده ولا ايه !
وليد بلامبالاه: مش قد كده مش فاهم مستعجلين ليه ! يعني ليه الربطه دي دلوقتي مش يمكن حد يرجع في كلامه مثلا
امل زعلت جدا: مين ممكن يرجع في كلامه !

وليد: يعني اي حد ! انا مثلا ... يعني ده جواز يا امل مش لعب عيال
امل بحزن: انت ممكن ترجع في كلامك يا وليد !
وليد: اي شيء جايز يا امل ... يعني دي حاجات في علم الغيب
وليد لاحظ ان دموعها خلاص هتنزل فبصلها: مفيش فايده فيكي ابدا
امل بصتله ومش فاهمه بس كان بيضحك وفهمت انه بيشتغلها: انت كنت بتهرج ؟

وليد: طبعا بهرج ده انا هموت ونتجوز النهارده قبل بكره مش نكتب كتاب بس انتي عبيطه !
امل بصتله كتير بغيظ وبشنطتها وخبطته في وشه لدرجه العربيه انحرفت منه شويه وكان هيخبط فهد جنبه اللي تفاداه بسرعه ووقف علي جنب و وليد وقف يعتذرله وطبعا اسر وقف يشوف ايه اللي حصل
فهد ماسك ايد جميله وبيتكلموا بس لمح فجأه وليد هيخبطه فساب ايدها بسرعه وتفاداه بس خرج عن الطريق ووقف.

الكل نزل من عربياته
فهد: في ايه يا وليد ؟ مالك ؟
وليد مش عارف يقول ايه ؟: مفيش سوري يا فهد
فهد: سوري يا فهد ؟ انت هتخبطني وتقولي سوري يا فهد دي مفيهاش سوري دي ...
وليد: اسف فقدت السيطره علي العربيه للحظه معلش بقي
امل خرجت وبصت لفهد: سوري يا فهد بس هو كان بيستظرف فكان لازم اادبه
فهد ابتسم: ادبيه يا امل براحتك بس مش علي حساب حياتي انا وخطيبتي اتفقنا
امل ضحكت: سوري يا جميل.

اسر وراهم: هاه سليمه ولا نروح القسم ونعمل محضر
فهد ضحك: انت رأيك نعمله محضر ؟
اسر: تيجي نخليه يقضي الليله في الحبس؟
امل: ما تلم نفسك يا اسر .. مي لمي خطيبك
مي: اتلم يا اسر واركب
اسر بص لاخته: سوري يا امل .. حاضر يا مي
جميله بصت لفهد: اركب يا فهد عربيتك واتحرك
فهد: حاضر يا قمر.

وليد: ايوه كده اتلموا
امل: اتلم انت كمان واركب عربيتك حسابك لسه معايا
فهد واسر ضحكوا عليه وكل واحد ركب عربيته واتحركوا.

& في عربيه اسر &
مي: انا مش مصدقه ان كتب الكتاب بكره
اسر: وحياتك وانا ... اجمل قرار اخده عمو عماد وخالو وليد ... المهم هنروح نختار فستان اوك
مي بحذر: اوك وبعدين !
اسر: مش عايز فستان عريان او مكشوف او ضيق او لونه من الالوان الفحلقي اللي بنشوفها دي
مي: وايه كمان !
اسر: تجيبي حاجه محترمه كده
مي: طيب وسعره في حدود كام ؟

اسر: لا السعر مفتوح اللي يعجبك هاتيه .. تخيلي يا مي لو باباكي رفض كتب الكتاب اللي ظهر فجأه ده ؟
مي: لا بابا ما يقدرش يقول لأ لاونكل وليد .. انت مش متخيل علاقتهم كانت ايه !
اسر: هما هيروحوا عنده دلوقتي ماما وخالو واعتقد عمو عماد برضه معاهم
مي: فعلا اونكل وليد كلم بابا وقالو واستأذنوا علي خروجنا نشتري الفساتين كلنا
اسر سكت وبيفكر في حاجه ومش عارف يتكلم فيها ولا يفضل ساكت
مي: مالك ساكت ليه !

اسر: هو انا ينفع اسألك سؤال تجاوبيني عليه بصراحه
مي: طبعا يا اسر
اسر: انتي لسه بتفكري في عمي علاء ! انتي حبيتيه لدرجه انك وافقتي تتجوزيه في السر وري اهلك ؟

مي: ده مكنش حب ابدا يا اسر .. انا زي ما اكون كنت مغيبه او مبهوره ... عمك دخلي بطريقه غريبه وبعدين كل طلباتي كانت مجابه وبيقدملي كل حاجه علي طبق من دهب ... شل تفكيري وعقلي وخلاني اتصرف بعشوائيه وبدون تركيز .. انا لما بفكر دلوقتي بستغبي نفسي جدا .. ازاي انا كنت غبيه كده وازاي وافقت اعمل ده ... انا بجد مش مصدقه ان ده كان انا .. بعدين يا اسر انا حبيتك انت بجد ... حبي لك صادق وعرفني ايه الفرق فعلا بين الحب والانبهار والالوان الكدابه اللي انبهرت بيها ... يا ريتني اقدر ارجع الزمن وامحي الفتره دي كلها من حياتي.

اسر: كلنا بنغلط يا مي بس كان لازم اسأل
مي: حقك تسأل طبعا ... اسفه يا اسر اني غلطت في حق نفسي قبلك انت بس كان نفسي ما اغلطش غلطه زي دي ...
اسر مسك ايدها: انسيها الفتره دي يا مي خلينا نبدأ من جديد حياه نظيفه جديده
وصلوا الاتيليه اللي اتفقوا يرحوه والبنات اتجمعوا واتكلموا شويه
فهد: انجزوا بقي يا بنات
جميله: احنا هندخل بس لوحدنا وانتو روحوا شوفوا هتيجيبوا بدل ولا هتعملوا ايه ولما نخلص هنكلمكم تيجوا
الشباب بصولهم بعدم تصديق وكل واحد بص لخطيبته
فهد: نعم !

جميله: عايزين نعملهالكم مفاجأه بكره ... ارجوك يا فهد
كل واحده اقنعت خطيبها ودخلت البنات والشباب مشيوا مع بعض في عربيه واحده علي اتفاق يروحولهم بعد ما يخلصوا ...
البنات اتفقوا يتلموا كلهم في بيت عماد يجهزوا هناك ومعاهم كوافيره بتساعدهم واتفقوا يلبسوا الثلاثه زي بعض ويكونوا نسخه من بعض وكان معاهم جميله وندي ومامت مي هاله.

جميله الكبيره كانت مع جميله بنت اخوها
عمتها: انتي صاحبه فكره تلبسوا زي بعض
جميله: حستها فكره لذيذه
عمتها: هيا فعلا لذيذه بس مش ده غرضك الوحيد صح !

جميله ابتسمت لعمتها اللي ديما فهماها: فعلا الناس ديما في الحاجات اللي زي كده بتلقائيه بيفضلوا يقارنوا دي احلي دي فستانها اجمل دي اشيك فانا قولت اريح الكل من المقارنه
ضحكت هيا وعمتها
عمتها: خير ما عملتي يا حبيبتي المهم انا همشي دلوقتي
جميله بزعل: ليه !
عمتها: اعذريني انا معاكي من الصبح وانتي اهو هتدخلي تجهزي وسطيهم
جميله بتفهم: هتروحي لفهد !

عمتها: طول عمره لوحده مش عايزه النهارده كمان يحس انه لوحده و وليد في الشركه مش عارفه قال وراه ايه فمش عيزاه يحس اني مش مهتمه بيه ربنا يعلم غلاوتكم انتو الاتنين في قلبي
جميله بحب لعمتها: عارفه يا قلبي وبعدين ده فهد حبيبي طبعا روحيله بس عمتو اوعي تقوليله علي لبسنا
عمتها: لا مش هقول عارفه انكم عاملينها مفاجأه للعيال
مشيت جميله مع اكرم اللي كان منتظرها تحت علشان يوصلها بناءا علي كلام وليد ويزيد حاطط حراسه علي بيت البنات اتقاءا لاي ظروف
دخلت جميله عند فهد اللي كان هو كمان يدوب داخل وشكله مرهق وتعبان وكان في السرير وبدخولها اتعدل.

جميله: خليك مرتاح حبيبي
فهد رقد تاني: جوزك ده متعب ... الشغل معاه فعلا متعب ... انا عمري ما تعبت كده
جميله ابتسمت: وليد فعلا في شغله بيكون شخصيه تانيه
فهد اتعدل وبيقول بحماس: بس انتي عارفه هو ذكي جدا .. الشركه لو فضلت معاه كانت زمانها عالميه من بدري ... تحسيه عبقري كده باراؤه وافكاره
جميله فرحت بكلام فهد واعجابه بأبوه: امال انت كانت فاكر انك وارث ذكاءك ده منين !

فهد ابتسم ورقد تاني وهيا قعدت جنبه وبتردد حطت ايدها في شعره بحب وهو اتوتر للحظه بس بصلها
فهد بهدوء: تخيلت انك هتكوني مع جميله !
جميله: كنت معاها ودولوقتي عايزه اكون مع ابني ...
حطت ايدها علي خده بحنان ام محرومه من ابنها متحفظه في اظهار مشاعرها خوفا من رد فعله
فهد مسك ايدها وبتردد جامد باسها وبصلها
فهد بصوت غريب: ينفع تاخديني في حضنك زي عيل صغير
جميله مش مصدقه: انت بتسأل يا فهد؟

جميله عيطت وضمت ابنها بشوق اتحرمت منه سنين طويله ... دي كانت اول مره تضمه من بعد ما عرف انها امه ... ضمته وضمته وضمته وكأنها نفسها تدخله من جواها من تاني وتحميه من الكون كله .. ضمته بشوق ام داقت طعم الحرمان سنين طويله ... وهو غمض عنيه في حضنها لان دي اول مره في حياته حد يضمه كده .. اول مره يحس بالحب والامان كده واتمني لو الزمن يرجع ويفضل في حضنها عمره كله ...

جميله مكنتش بتقول غير: حبيبي وعمري كله ... ما تتخيلش انا اتخيلت اللحظه دي كام مره ... كل يوم بحلم اني اضمك كده يا فهد ... كنت عايشه علشان اللحظه دي ... اللحظه اللي ترجع فيها لحضني .. يا عمري كله ...
فهد: انا كمان كان نفسي في اللحظه دي .. مهما ميس حكت عنك الا ان جوايا كنت بتمني اللحظه دي كنت بقنع نفسي اني بكرهك بس جوايا كنت بتمني اللحظه دي ... بتمني ترجعي وتضميني وتقوليلي اي سبب عن بعدك عني ... انا محتاج حضنك ده يا ...

جميله بعياط: قولها يا فهد ... قولي يا امي ! قولها يا عمري كله
فهد بعد عنها ومسك ايديهاالاتنين باسهم: امي وامي وامي وحبيبه قلبي كمان ... مش انتي بس اللي اتحرمتي من الكلمه دي .. انا كمان مكنش مسموح اني اقولها
جميله باسته وضمته من تاني ... وشويه والباب اتفتح كان وليد اللي ابتسم من منظرهم وابنه في حضن امه
وليد دخل: لا كده انا هغير بقي ... واد انت كبرت علي الحضن ده ... بقي عندك حضن خاص بيك ده ملكي انا بس.

جميله ضربته علي صدره وهو قعد جنبهم
فهد: ما اوعدكش اني هسيبهولك
وليد ابتسم: مش هرد عليك دلوقتي ... بكره تتجوز
جميله قاطعته: وايه ! يفارق حضني ! ده لا يمكن ابدا
وليد باستسلام: خلاص يا عم انا مش قدك .. ( بص لفهد ) انت الوحيد اللي ممكن اسمحله يشاركني الحضن ده ... المهم ( بص لساعته ) مش تقوم تجهز ولا ايه ! الناس زمانها علي وصول وانت المفروض تروح لخطيبتك تجيبها ..
فهد بتعب: عايز انام.

وليد: طيب اروح ابلغ عماد انك عايز تنام شويه
فهد قام وقف بسرعه: لا الطيب احسن ... هقوم اجهز
جميله ضحكت ووقفت: علي فكره عماد طيب هو بس
فهد: خايف علي بنته مني ( كمل بصوت واطي بس سمعوه ) مع انه المفروض يتخاف عليا انا
وليد ضحك: خدلك شاور اكون انا كمان اخدت شاور وأجيلك
شد جميله وخارج.

فهد: طيب ما تسهيبالي ( قصده علي جميله )
وليد بصله: شكلك مش هتعمر معايا يا فهد كتير
فهد ضحك و وليد اخد مراته وخرج
جميله: براحه عليه
وليد بصلها: علي فكره فهد ابنك بقي راجل مش عيل صغير وبكره هيتجوز وجميله هتكون في حضنه
جميله: قصدك ايه
وليد: قصدي احسن تغيري منها وتعملي عليها حما زي ما اخوكي عامل حما علي الواد
جميله شهقت: اخص عليك انا اعمل حما علي بنتي .. دي جميله حته مني.

وليد ابتسم: حتتك كترت يا جميله وانا بدأت اغير هاه
جميله حطت ايديها حوالين رقبته: مهما تكتر انت الحب كله وانت الاساس وانت عمري كله وقلبي كله
وليد ابتسم: ايوه كده اتعدلي وشبعيني من حبك انا الاول ... انا قبل اي حد حتي فهد ابني فاهمه
جميله باسته: انت قبل اي حد
وليد بص في ساعته: قدامنا لسه وقت تعالي
جميله ضحكت: يا مجنون

وليد راح لفهد كان بيلبس
فهد: اخيرا ظهرت
وليد: مش عقبال ما لبست انا كمان
فهد بغلاسه: لبست بس !
وليد قرب من فهد وحط ايده علي كتفه: كل عيش واسكت هاه
فهد ضحك وبص لابوه: بعد كل السنين دي لسه بتحبها زي الاول ولا حبك قل ولا زاد
وليد: مع كل يوم حبي لها بيتضاعف يا فهد ... حب ما تعرفش تعبر عنه بكلمات .. حاجه تحسها بس لكن ما تعرفش توصفها ... اتمني انت وجميله يكون بينكم الحب ده ...

وليد ساعده يجهز وجميله دخلتلهم
جميله: وليد اطمن علي اسر و وليد كمان
وليد: عديت عليهم وهروحلهم دلوقتي .. خليني اشوفهم
نزلهم وليد وكانوا خلاص جاهزين
نزلت جميله ايدها في ايد فهد ابنها واتحرك الثلاث رجاله يجيبوا عروساتهم
وليد: جميله روحي مع ابنك وانا هفضل هنا علشان استقبل اللي يجي ..
جميله مشيت مع ابنها وهو معاه اكرم صاحبه وصديقه الوفي
وليد: اكرم انت مأمن كل حاجه صح !

اكرم: انت قلقان ليه ! رجالتنا في كل حته وبعدين مين ممكن يعمل قلق تاني !
وليد: خايف محسن يتهور .. طول ماهو بره هفضل قلقان
اكرم: مش ادهم طمنك وقالك ان رجالته وراه وبعدين لو دخل مصر هيجيبه
وليد: ممكن بتليفون يا اكرم يخطط ويبعت اللي ينفذ المهم احنا نكون عاملين احتياطتنا
اكرم: عاملين ويزيد مع فهد وكلهم باذن الله في امان ..
البنات جهزت وكانوا تلات قمرات
ندي مع بنتها
امل: ماما هو انا حلوه !

ندي وقفت قصادها: انتي جميله الجميلات مش بس حلوه ليه عندك شك في كده !
امل بزعل: سالي من واحنا صغيرين كانت ديما تقولي اني مش حلوه ومبهدله واني تخينه واني واني واني
ندي بزعل: وليه سمحتيلها بده ! ليه مقولتيليش كنت منعتها ... امل انتي بصي لنفسك في المرايه وشوفي جمالك .. رقتك .. حلاوتك ..

امل: جميله اكتر واحده وقفت جنبي ضد سالي واخوها جه كمل معاها ورجعولي ثقتي بنفسي ... تعرفي هيا اقترحت اننا نلبس زي بعض اعتقد علشاني انا بالذات علشان تقول اننا زي بعض علشان تقوي ثقتي بنفسي
ندي: جميله زي عمتها بقلبها الكبير وحبها للكل ...
صوت عالي وزمامير كتير اعلنت عن وصول الرجاله
والبنات كلهم اتجمعوا منتظرين رد فعلهم ايه لما يشوفوهم نسخه من بعض ...

الرجاله طلعت والبنات وقفوا في الصاله منتظرين دخولهم ودخلوا وتنحوا لاشكالهم وحاله صمت منتظرين حد يقطعه ...

سالي بتكلم حمدي
حمدي: اهدي بس
سالي: اهدي ازاي وهما النهارده هيكتبوا كتابهم ! يعني هتبقي مراته يعني ممكن
قاطعها حمدي: ممكن ايه ! الناس دي مش من النوعيه اللي ممكن يكون لها علاقه قبل الجواز وبعدين دول ديما عليهم حراسه
سالي: يعني مش هتقدر !

حمدي: انا ما قلتش كده قولت ان الموضوع صعب بس ما تقلقيش يوم او اتنين بالكتير وهنفذ وهنخلصك منها
سالي: يومين يا حمدي ... يومين مش اكتر وعايزه اسمع خبرها .. فاهم
حمدي: حاضر يومين بالكتير وهفرحك
قفل وهيا الغيظ حارق قلبها وهيا متخيله فرحتهم الليله دي ..

البنات التلاته واقفين والشباب التلاته قصادهم عندهم حاله ذهول اولا من جمالهم وثانيا انهم نسخه من بعض
وليد: يعني ايه اللخبطه دي بقي ! نفرقكم احنا ازاي عن بعض !
اسر: سيبك انت بس قمرات .. التلاته احلي من بعض
وليد ابتسم: فعلا التلاته احلي من بعض
فهد بصلهم: بقولكم ايه من اولها كده كل واحد يخليه في اللي في ايده .. ( مد ايده لجميلته ) تعالي يا بنتي يالا.

جميله ابتسمت ومسكت ايده وكل واحد فعلا اخد خطيبته ونزلوا ورا بعض وكل واحد ركب عربيته
وليد: ايه الجمال ده كله مش براحه عليا ! طيب خلي شويه للفرح
امل بفرحه: بجد حلوه يا وليد
وليد بغلاسه: يا بنتي بجاملك
امل كشرت و وليد هز دماغه: والله ما في فايده فيكي يا بنتي انا بعشقك فاهمه ! بموت فيكي ! انتي اجمل حاجه في حياتي ! اجمل ما في الكون كله .. اعمل فيكي ايه !

امل: تبطل تشتغلني كل دقيقه والثانيه .. انا طبيعتي كده يا وليد بصدق كل حاجه بسرعه .. زي عمتك طيبه مهما الواحد بيأذيها الا انها طيبه وكل اللي جرالها ما اتغيرتش فانا كده .. هفضل اصدق علي طول فبطل بقي تشتغلني
وليد ابتسم: حاضر هبطل بس ما اوعدكيش يعني اني هبطل نهائي
خبطته علي صدره وهو ضحك ...

عند اسر
اسر: اخيرا يا مي الليله هنكتب كتابنا ونكون لبعض علي طول ومحدش ابدا هيقدر يفرقنا
مي: فعلا يا اسر اخيرا بقي .. النهارده هنكون لبعض
اسر: عايز اسمع بتقوليلي بحبك
مي اتحرجت منه وبصت بعيد بس هو دور وشها ليه
اسر: عايز اسمعها منك يا مي
مي بخجل: انت عارفها !

اسر: عارفها بس بقولك عايز اسمعها دلوقتي منك
مي بصتله: انت بحبك يا اسر .. عرفت معاك يعني ايه حب وايه هو الحب .. و اتمني تحبني قد ما بحبك او حتي نص ما بحبك
اسر ابتسم وحط دماغها علي كتفه: وانا كمان بحبك يا مي وانا اللي بتمني تحبيني نص ما بحبك مش انتي
مي: لا انا اللي بحبك اكتر مش انت
اسر بصلها: لا طبعا انا اللي بحبك
مي: لا انا .. انت كنت بتحب سالي وانا جيت بعدها
اسر: سالي بنت عمي وبعدين انتي كنتي بتحبي علاء ولا نسيتيه ؟

مي: علاء ضحك عليا مكنش حب
اسر: وانا سالي مكنتش حب
سكتوا الاتنين شويه كتير
اسر: مي تعالي نتفق اتفاق بس المره دي ما نخلش بيه ابدا
مي: علي ايه !
اسر: ما نجيبش سيره الماضي تاني
مي: ياريت يا اسر انا فعلا بحاول انسي الفتره دي من حياتي
اسر: خلاص يبقي اتفقنا يا قمر
مي: اتفقنا حبيبي.

❤عند فهد ❤
فهد: طبعا انتي صاحبه فكره تلبسوا زي بعض دي ؟
دي دماغك انتي !
جميله: طيب ودي حاجه ضايقتك ؟
فهد: لا عادي بس ليه يعني ! الواحده بتحب تكون مميزه في يوم زي ده !
جميله: انا مميزه بس يهمني انا اكون مميزه في عيون حبيبي مش عيون حد تاني .. واعتقد انا هكون مميزه بأي شيء البسه مهما كان !
فهد ابتسم: مشكله القلم اللي واخداه في نفسك ده.

جميله ضربته في كتفه: انا واخده قلم ! علشان واثقه في حبك ابقي واخده قلم
فهد بتريقه: واثقه في حبي .. فين حبي ده !
جميله بصتله قوي وهو كمل كلامه: انتي مثقفه .. ذكيه .. شخصيتك لذيده .. بحب خناقي معاكي .. يعني بس حب ! ما اعتقدش ان ده حب .. ممكن يكون تفاهم او اعجاب او ... ( مط شفايفه وبيدور علي كلمه يقولها ) يعني اي شيء بس ما اعتقدش حب
بص لجميله كانت بصاله قوي هيا عارفه وواثقه انه بيتريق بس اتغاظت منه بصت للسواق.

جميله: اقف علي جنب لو سمحت
السواق بصلها في المرايه وبص لفهد
فهد: كمل طريقك .. اهدي يا بت انتي
جميله زعقت: قولتلك اقف علي جنب اذا سمحت بدال ما افتح الباب وانت ماشي
فهد: جميله انتي عارفه اني بهزر
جميله ما ردتش والسواق وقف علي جنب وهيا نازله بس فهد مسك ايدها يمنعها
فهد: بت انتي بطلي جنان واعقلي الكل هيقف ويشوف في ايه !

جميله زقت ايده: خليهم يقفوا ويشوفوا في ايه !
جميله نزلت من العربيه وطلعت علي الرصيف وماشيه وفهد نزل وراها بسرعه بيحاول يوقفها
عماد كان معاه جميله اخته وقف طبعا يشوف بنته مالها ويزيد نزل ووراه البودي جارد والكل نازل يشوف في ايه اللي حصل
فهد: جميله بطلي بقي جنان الكل وقف يتفرج علينا يالا العربيه
جميله: مش راجعه
فهد بغيظ: يعني ايه مش راجعه !

جميله: يعني غيرت رأيي يا فهد مش هتجوزك.. مش هتجوز واحد ما بيحبنيش واحد حياله معجب بيا او بشخصيتي
عماد ابوها اتدخل: في ايه مالكم
جميله عمتها: مالك يا جميله في ايه ونزلتوا ليه ! فهد حبيبي مالكم
فهد بص لامه: عقلي المجنونه دي وخليها تركب العربيه
جميله: مش راكبه يا فهد
عماد: وبعدين يعني ؟ مش هتكتبي كتابك !

الاتنين بصوله وفهد بصلها: جميله لمي الدور ويالا
جميله: هلم الدور بس بشرط
فهد: من غير شروط اتفضلي
جميله: لا ده انا اتشرط واتشرط واتشرط كمان
جميله عمتها: حبيبتي وبعدين !

جميله: عمتو اذا سمحتي ما تتدخليش دلوقتي
عماد: جميله وبعدين !قولي يا ستي شرطك خلينا ننجز
جميله: شرطي ليه هو بس
فهد: قولي
جميله: تتراجع عن كل كلمه قولتها ( فهد هيتكلم بس وقفته ) وتعترف بحبك ليا قدام الكل دلوقتي وتقول انك ما تقدرش تعيش من غيري ولا تقدر تتخيل حياتك لحظه بدوني
فهد بصلها كتير قوي وفكر يمشي ويسيبها وامه راحت جنبه ومسكت ايده تحسسه انها جنبه وابتسمتله..

فهد: عاجبك اللي بنت اخوكي بتعمله ده !
جميله: اعتقد ده رد فعل لحاجه انت عملتها واللي طلبته ده اقل حقوقها .. ابوك وقف قدام الكل واعلن حبه ليا وظروفنا كانت مختلفه بس قالها مع انه لما قالها فتح ابواب جهنم عليه بس ماهموش
فهد بصلها: طيب اركبي وانا هقول الكلام ده كله
جميله بعناد: دلوقتي
فهد بغلاسه: بحبك يا ستي ومقدرش اعيش من غيرك كده مبسوطه . كده انا قولتهالك ! ما بتتقالش كده
جميله زعلت ووقفت مش عارفه تعمل ايه !

جميله الكبيره زقت ابنها: هاتها واتصرف
فهد قرب منها وبراحه رفع دماغها تبصله: انتي عارفه اني بعشقك مش بس بحبك .. وعارفه كمان اني بحب اتخانق معاكي بس ده كان هزار وتخيلت انك فاهمه ده .. وفاهمه اني فعلا ما اقدرش اعيش من غيرك وعايز اتجوزك النهارده قبل بكره
مد ايده لها: هاه يالا !

جميله حطت ايدها في ايده وهنا الكل صقف وصفر لهم وهيا ركبت معاه واتحركوا ...
وهو في العربيه ماسك ايدها ودراعها في دراعه زي اي عروسه
جميله: انت ماسكني كده ليه !
فهد بصلها: علشان ما تهربيش مني تاني .. يا رخمه
جميله: انا برضه اللي رخمه ! مش هرد عليك
فهد: خليني ساكت لحد ما نكتب الكتاب بس
جميله ابتسمت: هتعمل ايه يعني !

فهد بصلها ورفع حاجب بتعجب: هتشوفي
وصلوا واستقبلهم وليد ومعاه اكرم والكل دخل وندي كانت نازله من عربيه عماد هيا وجميله .. وليد راح جابهم الاتنين والكل دخل

ندي واقفه ومبسوطه بعيالها الاتنين واخوها جنبها وامها معاها وعيلتها مكتمله حواليها
المأذون كتب كتاب التلاته والزغاريط ملت البيت
ندي بتبص حواليها فاكرم جالها: خير يا مدام ندي
ندي ابتسمت: لا خير بس كنت عايزه كوبايه ميه .. او اي حاجه اشربها الجرسونات كانوا مالين المكان واول ما تعوز حد فيهم يختفوا هموت من العطش
اكرم بص حواليه ولمح واحد شاورله وراح جاب منه ميه
اكرم: بعد الشر عليكي ... اتفضلي
ندي ابتسمت: شكرا يا استاذ اكرم.

اكرم: ايه استاذ دي مش متعود عليها .. اكرم وبس
ندي: ماشي يا اكرم .. ما اتغيرتش يعني وكبرت
اكرم: لا ما اتغيرتش وبعدين حتي لو كبرت مش هكبر عليكم ابدا .. انتو ما تعرفوش معزتكم ايه في قلبي
ندي ابتسمت: متشكره يا اكرم جدا لكل حاجه عملتها
اكرم ابتسمت: اوعي تشكريني تاني او تعامليني علي اني حد بيقضي وظيفه
ندي: انت فعلا مش اي حد
اكرم غير الموضوع: المهم ايه الحكايه بقي ؟

ندي: حكايه ايه !
اكرم: حكايتك انتي ... كل ما بتكبري بتحلوي كده ليه .. اللي يشوفك جنب امل واسر يقول اختهم يدوب
ندي ابتسمت بحرج: ما تبالغش كده
اكرم بصدق: ابالغ ؟ انتي ما بصيتيش في مرايه ولا ايه قبل ما تخرجي .. ندي انتي اجمل من انك تكوني ام عروسه فاهمه ..
ندي اتوترت و بصتله باستغراب وبعدها اتحججت بأمل بتشاورلها: امل بتشاورلي اكيد عايزاني بعد اذنك
اكرم فتحلها الطريق: براحتك اتفضلي
جريت من قدامه واستغربت كلامه وبصتله بطريقه مختلفه مع انها مش عارفه ايه المختلف !

@ وبعدين يا باشا هنخطف البنت دي ازاي ؟ انت شايف الحفله متلغمه بودي جارد وامن ودنيا
حمدي:هنراقب وفي الوقت المناسب هنضرب ضربتنا حتي لو هناخدها من سريرها اخر الليل والكل نايم .. نخدرها ونشيلها ونخرج بهدووووء..

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W