قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثالث عشر

فهد بصلها وجعتها هيا اكتر منه هو: وانا من اي قسم فيهم .. بس اعتقد ان رأيك واضح .. علي العموم مش هأخرك اكتر من كده اتفضلي ..
جميله ندمت علي كل حرف نطقته وهو عطاها ظهره وراجع مكتبه وهيا عايزه تنطق اسمه وتوقفه وتقوله يستني ويفهمها .. هيا بس عايزه تفهم .. حاولت تنادي اسمه بس صوتها ما اسعفهاش ودخل وقفل بابه وراه وهيا مشيت لبيتها..
عمتها دخلت عندها: ما لبستيش ؟

جميله: هلبس اهو
عمتها: جميل قوي فستانك ده هتبقي قمر
جميله: وهيفيد بإيه اني اكون قمر او لأ !
عمتها قعدت جنبها: حبتيه امتي ؟

جميله بصتلها كتير وفتحت عنيها وكأنها استوعبت حاجه كانت مش فهماها ابدا ... بقي هو ده اللي هيا حساه ! بقي معقوله تكون بتحبه ! هو ده سبب الوجع اللي مالي قلبها ! الحب ! من امتي هيا بتحب ! طيب امتي حبته ! طيب ليه حبته اصلا دي مش بتبطل خناق معاه ابدا! الحب مكنش في حسابتها ابدا ! وتحب مين ! فهد ! ابن ميس !
عمتها بصتلها: حبتيه !

جميله عيطت: طيب ليه وامتي ! طيب اشمعني هوه ! فهد اخر واحد في الكون ده كله ممكن افكر فيه !
عمتها: وهو الحب بيستأذن او بيختار ! وليد كان اخر شخص في الكون كله ممكن افكر احبه ! واعتقد ان انا كمان كنت اخر حد ممكن هو يحبه بس حبينا بعض ! الحب ما بيتقالوش امتي وليه وازاي !

جميله وكأنها استوعبت نقطه تانيه مهمه: عمتو ! فهد خطوبته النهارده ! وعلي سالي ! ملقاش بنات في الكون كله غير سالي !
عمتها: سالي ولا غيرها مش هتفرق !
جميله بعند: لا لو واحده غيرها كان ممكن اديله عذر الغبي ده
عمتها ابتسمت: يعني لو كانت امل كنتي هتتقبليها !

جميله سكتت شويه: امل طيوبه حرام
عمتها: قلتلك مش هتفرق المهم هتروحي ولا لأ
جميله: لا هروح طبعا واول واحده ههنيه ..
وكمان امل معرفش هتروح ولا لأ بس لو راحت هتحتاجني معاها
عمتها: يدوب تجهزي علشان اخوكي جهز.

جميله لبست وعمتها ساعدتها واترددت كتير بس حسمت ترددها وقعدت قدام مرايتها وحطت لمسات بسيطه من المكياج لكن خلتها ملكه جمال.. كحل في عنيها مع ايلينر مع مسكره عطت عنيها شكل مختلف تماما .. خدودها بقت بلون الورد وشفايفها لونهم هادي وجميل .. المكياج البسيط اعطاها جمال علي جمالها ..
عمتها دخلت: اخوكي بيستعجلك ... ماشاء الله تبارك الله .. انتي ناويه علي ايه يا جميله !

جميله بتحدي: علي كل خير يا عمتو .. حفله وحطيت ميكب خفيف ! انا مزوداه قوي ولا ايه ؟
عمتها فهماها: لا يا حبيبتي مش مزوداه بس ما تتهوريش
جميله خرجت واول ما ابوها شافها: ايه المكياج ده كله ! انتي هتخرجي كده ؟
جميله: بابا انا مش حاطه غير كحل وروج خفيف جدا
عماد: انتي مش شايفه شكلك !
عمتها: مالها بس يا عماد ؟

عماد: شكلها ... شكلها ... معرفش بس مش عاجبني
عمتها حطت ايدها علي كتفه: بنتك كبرت ورايحه حفله وفي مكان راقي يعني مش هيكون شكلها غريب ولا اوفر اهدي
عماد: جمالها هيطغي علي كل بنات الحفله
عمتها: دي مشكلتهم مش مشكلتنا
وليد دخل من باب الشقه: ساعه ملطوع تحت انجزي
عماد: وليد اختك شكلها عادي!

وليد: اه عادي يا بابا .. بعدين جميله من غير حاجه خالص حلوه يا بابا فطبيعي لو اهتمت شويه بنفسها هتكون دي النتيجه .. عرفت بقي انا كنت طول النهار اتخانق ليه مع الشباب في الحته والمدرسه .. يالا يا بنتي
اخد اخته وراحوا للحفله وجميله متحفزه لفهد وسالي،..

ميس كل شويه تتصل بفهد وموبيله مقفول وهتتجنن ..
ميس: رايحه فين يا ندي !
ندي: كنت هطلع اطمن حاجته جاهزه ولا لأ ؟
ميس: كل حاجته جاهزه انا مش عارفه هو اتأخر ليه ! اطلعي يا ندي استقبلي الناس مكاني وخليني انا وراه لحد ما يرد ..
خلصت كلمتها فهد دخل عليهم
ميس: كل ده تأخير يا فهد .. يعني اعمل فيك ايه بس ؟

فهد بص لساعته: ما اتأخرتش .. المفروض الحفله تبدأ ٨ ولسه فاضل عشر دقايق
ميس: يا برودك يا فهد .. اطلع وريني هتعمل ايه في العشر دقايق دول ..
فهد طلع مخنوق ومش قابل حد نهائي .. اخد شاور سريع وبص لنفسه في المرايه وكسل يحلق دقنه الطويله .. رمي من ايده المكنه وطلع يلبس بدلته ... بيلبس ومتخيل جميله وشكلها وضحكتها وغضبها ونظرتها الناريه اللي بيعشقها ... عايز يفتكر شكل سالي اللي هيلبسها دبله بعد شويه بس مش قادر يفتكر اي ملامح لها ..
ميس دخلت عنده: انت محلقتش دقنك ليه !

فهد بلا اهتمام: ماليش مزاج
ميس: نعم ! النهارده خطوبتك !
فهد: ايه علاقه خطوبتي بدقني !
ميس: انت عايز تجنني يا فهد ! احلق دقنك
فهد: ميس ! ريحي دماغك مش هحلقها ..
ميس: طيب يالا اعمل ايه بس فيك .. ولسه لما سالي تشوفك كده !

فهد: والله مش هيعجبها شكلي كده يبقي بلاها من اولها
ميس: بطل بس استفزاز ويالا
فهد نزل معاها وطلعوا الجنينه اللي مليانه ناس كتير
فهد لميس: بعدين احنا واقفين كده ليه !
ميس: علاء جاي بعربيته دلوقتي ومعاه سالي والمفروض انت تستقبلهم وتاخد سالي وتروحوا تقعدوا هناك ..
فهد: انتي عملتي كل ده امتي !

ميس: مش وقته .. افتح الباب لعروستك
فهد استغرب كلمه عروسته دي .. عروسته ..
الصحافه بتصور وناس كتير بتصور ولازم يمثل دوره كويس .. ابتسم وفتح الباب ومد ايده لسالي اللي نزلت واتعلقت في دراعه وباسته في خده وهو من باب الذوق باسها في خدها ومن بعيد جميله مع اخوها بتراقبه في صمت ...
اخدها وراح قعد في مكانهم والكل بيهني ويسلم ويبارك ..

امل وآسر دخلوا وامل بتدور بعنيها عن جميله اللي لمحتها وطلعت من مكانها علشان امل تشوفها وهنا فهد شافها .. حس ان انفاسه اتخطفت .. فستانها طويل وجميل بلونه الهادي .. البوليرو اللي لبساه .. كل حاجه فيها جميله .. بس عايز يشوف عنيها .. لازم يشوف عنيها ..
اتفاجيء بآسر قدامه بيسلم عليه فوقف يسلم عليه وهو مش مركز وسلم علي امل اللي سلمت عليهم وبتبعد
جميله: امل تعالي.

امل ابتسمت اول ما شافتها ولسه هتروح ناحيتها سالي مسكتها من دراعها
سالي: هتقفي جنبها ! علشان تكوني هوا صح ! يعني واحده أجمل منك مليون مره توقفي معاها ليه !
امل بصت للارض ومش عارفه تعمل ايه !
وجميله لاحظت ده وعرفت انها سممتها بكلمتين فقربت منها ومسكت ايدها
جميله: تعالي يا امل هعرفك علي شخصيه ظريفه
فهد مركز معاها وشايف جمالها بس برضه عايز نظرتها .. عايز عنيها تتقابل مع عنيه
سالي: ايه يا جميله ! مش هتباركيلنا ولا ... ولا ايه !

جميله بتريقه: ايه ده انا مباركتش .. عيب عليا .. مبروك سالي هانم عقبال الفرح مبروك فهد بيه
( بصت لفهد واخيرا جت اللحظه اللي هو منتظرها واتقابلت عنيهم وللاسف فهد تاه في عنيها وحس ان الاكسجين هرب من الجنينه كلها واتمني لو يمسك ايدها ويقعدها هيا جنبه وفجأه استوعب هو بيفكر في ايه واستوعب ان ايدها ممدوه فبسرعه مد ايده وضغط علي ايدها بعنف وغيظ لدرجه انها بصتله تاني وسالي لاحظت ضغطه ايده علي ايدها ولاحظت غضبه ومفهمتوش ).

جميله حاولت تسحب ايدها بس فهد ماسكها
جميله: فهد بيه ! ايدي
فهد هنا ساب ايدها بسرعه: سوري سرحت للحظه .. الله يبارك فيكي
جت تمشي بس سالي وقفتها تاني: مش هتصورينا يا جميله ! كل الموظفين في الشركه طلبوا يصورونا ولا انتي في حاجه مضياقاكي ! حساكي متضايقه .. ما تقلقيش علي نفسك هتتخطبي في يوم من الايام.

جميله ابتسمت: انا لو عايزه اتخطب يا سالي هانم مش هحتاج اكتر من نظره وهلاقيهم مرصوصين علي بابي .. بس ورايا حاجات اهم وبعدين يوم ما هتخطب هتخطب لواحد بحبه مش مجرد اتفاق بيزنس ( سالي اتنرفزت وكانت هترد بس جميله كملت ) اه هاخد صوره للذكري ممكن تبتسموا حتي من باب التمثيل !
مسكت موبيلها وصورتهم: هو انا ابقي طماعه لو قلتلكم تقربوا من بعض شويه !

فهد كان علي اخره منها اما سالي اللي كانت بتحاول تنزفزها الا ان جميله خرجتها تماما عن شعورها بس لازم تغيظها
سالي: ومالو
سالي مسكت دراع فهد وايدها التانيه حطتها علي رقبته وشدته عليها وكأنها هتبوسه في شفايفه بس فهد دور وشه بعيد وباسته في خده وجميله لاحظت حركته دي ...

جميله ابتسمت: كيوت قوي .. هطبعهم وهبعتهم هديه ليكم انتو الاتنين .. مبروك مره تانيه ...
راحت لامل وآسر وسلمت عليهم ووقفت معاهم وشاورت لوليد اللي قرب وسلم
وليد: امل ازاي حضرتك
امل: اهلا دكتور
وليد: لا مفيش دكتور بقي .. وليد وبس
جميله: باشمهندس اسر ده وليد اخويا دكتور علاج طبيعي
آسر: اهلا وسهلا بحضرتك يا
وليد: وليد وبس يا باشمهندس
آسر: يبقي آسر وبس وانتي كمان يا جميله آسر كفايه ..

وقفوا الاربعه مع بعض وفهد اتمني يروح يقف وسطهم ويضحك ويهزر ببساطه زيهم
اما سالي اللي واصله معاها للاخر
سالي: ما تخليك معايا هنا شويه
فهد ببرود: امال انا فين !
سالي: معرفش سيادتك .. محلقتش دقنك ليه ضايقتني لما بوستك.

فهد: محدش قالك تبوسيني .. وبعدين دي مجرد خطوبه يا سالي فيا ريت كفايه حركاتك دي
سالي: حبي ليك وقربي منك حركات ؟
فهد بصلها: حب ؟ حب ايه اللي بتتكلمي عنه يا سالي ! الحب ده تخرجيه بره المعادله خالص .. وبعدين لحد اول امبارح كنا مجرد اولاد عم فجأه بقي حب ! ارجوكي
سالي جت تتكلم بس ناس جت تسلم عليهم

ادهم بينادي: لولييييتتتتتااااااااا
ليلي نازله: وبعدين معاك
ادهم رفع دماغه: يعني سا
مكملش الكلمه لانه اتفاجيء انه قدام ملكه جمال الكون ده كله .. نزلت بابتسامه هو بيعشقها و وراها عيالها الاتنين اللي مبتسمين علي منظر ابوهم
آسيا: شايف بابي بيبصلها ازاي
يوسف: بابا اقفل بوقك يا بابا شكلك وحش
ادهم: وانت مالك يا رخم وبعدين انتو نازلين وراها ليه يعني ازاي انا اعبرلها وانتو لازقين كده .. وشكم للحيط
آسيا: بابي
ادهم: للحيط.

الاتنين دورا وشهم وهو مد ايده لايد ملكته اللي نزلت ووقفت قصاده
ادهم: حبيبه عمري كله
ليلي ضحكت: بجد عجبتك !
ادهم: نعم ؟ عجبتيني ( بص ليوسف ) للحيط !
ليلي ضحكت وادهم: العيال دي رخمه .. ما تيجي نمشي من هنا .. هنتكلم في العربيه بعيد عن العيون المتطفله دي
آسيا: علي فكره احنا عيالكم مش عيون متطفله
ادهم: اخرسي.

مسك مراته في ايده واخدها للعربيه فتحلها الباب: ست الحسن والجمال
ليلي: شكرا قلبي
قعد جنبها واتحرك بعربيته وخرج من فيلته ومشي شويه ووقف وقفل عربيته وبصلها
ليلي: وقفت ليه !
ادهم اخد نفس طويل: علشان دي
وقبل ما تنطق كان قاطعها بشفايفه وبعد عنها بعد فتره طويله
ليلي بنفس متقطع: ادهم هتبهدل الميكب بتاعي
ادهم: ايه رأيك نطلع انا وانتي علي اي فندق نقضي ليلتنا ونسهر سهره محصلتش ؟

ليلي ابتسمت: معنديش مانع بس انت كنت عايز تروح الخطوبه دي
ادهم باسف: انا فعلا محتاج اروحها
ليلي: طيب نروحها وبعد ما نخلص نطلع علي الفندق ايه رايك !
ادهم ابتسم: فكره جهنميه .. خليكي فاكراها
ليلي: غنيلي
ادهم بصلها باستغراب: نعم ! ايه يا حبيبتي مالك !
ليلي: غنيلي.

ادهم ابتسم وسكت ودور عربيته ومشي وشويه وغنالها:: شو حلو حبيبي شو حلو ها القمر شوفوا ما اجملو
بس انا علي بالي ادللو وحياتي ما حدا بقا يزعلو
واسمحوا اذا بتسمحوا واستحوا ما بقى بتجرحو
لو زعل انا بصالحه حبيبي بالقلب صاير مطرحو
ما إلي غيره انا إلي،، ما إله غيري انا إله
بقبله بلا محل اله بصراحة بعشقه ما بقى تسألوه
واسمعوا اذا بتسمعوا حبيبي راسه بيوجعه.

واسكتوا بلا كتر حكي ما بقى تطرحوا ما بقى تجمعوا
وصلوا الفيلا ودخلوا ايديهم في ايدين بعض وليلي بتدور بعنيها علي ندي صاحبتها لحد ما لمحتها وشاورتلها
ميس: ندي في حد بيشاور .. مش دي الدكتوره ! مين الجامد اللي معاها ده ؟
ندي: ده جوزها هروح استقبلها ( قبل ما تمشي )
ميس: خديني معاكي استقبلهم
ندي سلمت وعرفتهم علي بعض.

ميس مدت ايدها لادهم ورفعتها بحيث يبوس ايدها زي ما هيا متعوده بس ادهم مسك ايدها ونزلها وابتسم: سوري ميس هانم
ميس: لا عادي .. اهلا بحضرتك اتفضل
ادهم: متشكر ( بص لمراته ) لوليتا يالا
دخلوا مع بعض
ميس: تعالوا سلموا علي العرسان
اخدتهم والعرسان وقفوا باشاره من ميس من بعيد.

ميس: فهد ابني وسالي .. اللواء ادهم مدير المخابرات ومراته دكتوره ليلي اعتقد انتو عارفينها
سلموا وفهد بص ل ليلي كتير وكأنه بيأكد عليها اتفاقه لاحسن تقول حاجه قدام ميس وليلي بصتله تتطمنه
بعدوا وقعدوا لوحدهم
ادهم: ما بحبش كده انا
ليلي: ما تحبش ايه ؟
ادهم: كل الابتسامات دي يا ليلي مصطنعه مفيش حد هنا بيبتسم من قلبه
ليلي بتريقه: وانت بقي عرفت اللي جواهم صح !

ادهم: حبي انا .. ابتسميلي كده
ليلي: نعم
ادهم: ابتسميلي بالحب اللي جواكي .. ايه طلب غريب ابتسمي يا لوليتي .، يا بت اضحكي
ليلي ابتسمت وضحكت من اسلوبه: مجنون انت
وادهم بسرعه صورها: دلوقتي بقي شيلي الابتسامه دي
ليلي برضه مبتسمه فادهم علشان يشيل الابتسامه: شايفه ميس زي القمر
ليلي بصتلها وكشرت وادهم: تمام شلنا الابتسامه .. ابتسمي ابتسامه مصطنعه
ليلي بغيظ ابتسمت.

ادهم: لا اعملي نفسك بتبتسمي بجد
ليلي ابتسمت وهو صورها وبعدها وراها الموبيل
ادهم: شوفي الفرق بين الصورتين
ليلي: مفيش
ادهم: لا ازاي ... بصي هنا يا قلبي ابتسامتك من قلبك .. عنيكي تضيق شويه وبيكون في خطوط حواليها وبتبتسم معاكي.
لكن هنا في المصطنعه بصي لعنيكي هتلاقيها طبيعيه جدا مفيهاش اي شيء مفيش ضيق مفيش خطوط وده بيوضح الفرق وعلي فكره ميس مش حلوه ولا اي نيله ...

ليلي رجعت لابتسامتها
ادهم: حفله بيزنسيه بحته . خاليه من اي فرح او بهجه
ليلي باستغراب: دي خطوبه لازم يكون في بهجه وحب.

ادهم: فين يا ليلي الحب .. بصي كده لفهد مش طايق سالي وبصيلها هيا هتلاقيها مهتمه بفستانها وصورها مع الصحافه ... بس فهد عنيه مركزه مع مين ؟اه حب مجهول .. مين البنت دي اللي بتبصله بنظرات ناريه كفيله انها تحرقه من بعد .. جت بكل اسلحه انوثتها علشان تظهر لفهد الغبي هو خسر ايه !
ليلي مستمتعه بتحليله: اممممم جميل قوي .. دي علي فكره جميله شغاله عنده في الشركه او تحت ايدين مامته ميس
ادهم: اممم علشان كده هو ما ينفعش يتكلم ولا يقدر حتي يعترف لنفسه بمشاعره بس غريبه اسمها جميله.

ليلي: اقولك الاغرب بقي
ادهم: قولي قمرايتي
ليلي: اخوها اسمه وليد
ادهم بصلها وكشر
ليلي: تاخد التقيله بقي
ادهم: طبعا قولي
ليلي: الاتنين شغالين هنا .. جميله في الشركه و وليد في البيت دكتور للجده
ادهم ابتسم: اقطع دراعي ان مكانوا الاتنين ليهم علاقه بالعيله دي وداخلين بغرض
ليلي: ايه هو بقي !

ادهم: بكره اجيب قرارهم ..
ليلي: طيب كمل لعبه التحليل
ادهم ضحك: عايزه تحللي مين شاوري وانا اقولك
ليلي بصت حواليها: اه دول .. اعتقد دول اولاد عم فهد وسالي.

ادهم بصلهم: من مسكه كاس الولد ونظراته لسالي اعتقد انه بيحبها اما البنت فدي خجوله مهزوزه بس بتسرق نظرات بدموع لفهد .. كده الدنيا اتلخبطت .. الاربعه محدش فيهم مبسوط .. طيب ليه الجوازه دي اصلا .. كلهم عيله والغنا واحد ومش هتفرق مين يتجوز مين ! فليه اللخبطه دي ؟
ليلي: انا عارفه .. المهم انا هروح اشوف نبيله فين وانت اياك اجي الاقي حد بيعاكسك.

ادهم ضحك: روحي قمرايتي انا ورايا حاجه مهمه اعملها
ادهم مراقب الكل ولاحظ ان ميس مركزه معاه قوي .. ونظراتها له كلها اعجاب بس تجاهلها
فهد قام ووقف مع اسر وامل او ممكن يكون قاصد يقرب من جميله ..
ادهم قرب منهم عمل نفسه هياخد كاس عصير من البار اللي واقفين جنبه
اخده وهو بيلف اتخبط في فهد اللي اتزق علي البار وتأوه ومسك ايده اللي حاجه شكتها
ادهم بسرعه بص حواليه وشد
منديل عطاه لفهد لانه نقطه دم طلعت مكان ما اتشك
ادهم: سوري اتفضل.

فهد استغرب اخد المنديل مسح ايده وادهم اخده منه وفهد سالي شدته اما ادهم فابتسم وشد دبوس من البار ولمح ساعتها ندي مركزه قوي معاه وشافته بيسحب الدبوس وبيحط المنديل في جيبه وكل ده في تقريبا لحظتين
الموقف كله مكملش ال٣٠ ثانيه بس هيا شافته كله .. ادهم بتسملها وغمزلها ومشي في طريقه وعدي من جنبها وقف لحظه: استمتعي بالحفله وما تشغليش نفسك بال DNA خلاص كده.

ندي بصتله بس ادهم ابتسم: اكشفينا بقي (ومره واحده علي صوته ).. ليلي فين شوفتيها !
ندي بصت حواليها: هناك اهي
ادهم: شكرا لحضرتك
ادهم وصل ل ليلي ويدوب وقف معاها اتفاجؤا بميس بتناديه فبصلها
ميس: ينفع اعرفك علي كام حد هنا !
ادهم ابتسم: ومالو اتفضلي.

ميس اخدته وليلي في ايده طبعا لباقي العيله اللي رحبوا بيه جامد وعرفوه بنفسهم .. محي وعلاء وخالد
علاء سلم عليه وبص لليلي: حضرتك اكيد مش من مصر !
ليلي باستغراب: لا من مصر ليه !
علاء: انا قلت ممكن من تركيا او ليكي عرق تركي .. يعني الاتراك حلوين بطبيعتهم
ادهم يدوب هيرد بس ميس تدخلت بسرعه: مرات حضرتك زي القمر ماشاء الله عليها جمالها غير طبيعي.

ليلي ابتسمتلها وادهم رد باقتصاب: متشكر لحضرتك
محي غير الموضوع: وجودك في الحفله شرفنا جدا يا باشا ولا ايه يا فهد !
كلهم بصوا لفهد اللي انضم لهم: اكيد طبعا
ادهم: الشرف من نصيبي، بعدين اسم نصّار له وزنه برضه ولا ايه !
محي: فضل من عند ربنا ( بص لفهد ) ايوه الاسم ده اتحط في الارض مره بس الحمد لله قدرنا ننظفه من تاني.

فهد اتضايق اما ادهم: اه سمعت عن اللي حصل ( بص لفهد ) اتقابلت مره مع والدك وكان انسان محترم جدا بس للاسف الفتره اللي حصل فيها اللي حصل انا كنت ... يعني كنت تقريبا مش انا
ليلي: كنت فاقد الذاكره ساعتها صح؟
ادهم: فعلا للاسف لو كنت في وعي كنت هتصرف واعرف اصل الموضوع ايه ؟

قرب من فهد وحط ايده علي كتفه
ادهم: فهد لو تحب اتدخل واعرف ايه اللي حصل لوالدك بالظبط وننظف اسمه انا معنديش اي مانع ابدا !
الكل هنا اتوتر وبصوا لفهد اللي حس بنظراتهم ورعبهم.

فهد: اللي حصل كان من اكتر من عشرين سنه .. مالوش لازمه الموضوع اتنسي ووالدي ومات والحياه استمرت وبعدين لنفترض ان والدي كان كده فعلا ! هستفاد ايه ! علي الاقل كده مطمن نفسي انه ممكن مش كده لكن لو حضرتك اثبت ده فأكيد ده مش هيفيدني
محي: فعلا عندك حق يا فهد .. الموضوع اتنسي بس ممكن يكون في غلط وحد استغل والدك .. احنا ممكن نبرأ فعلا اسمه !
علاء بص لابوه باستغراب اما خالد فهمه وكمل.

خالد: طول عمر وليد جد ومحترم .. انا كنت بعزه جدا .. واللي مصبرني اني معايا حته منه .. مراتي ندي اخته .. الله يرحمه
ميس سكتت لانها مرضيتش تشكر فيه علشان فهد ما يفهمش انهم بيمثلوا كلهم ...
ادهم: فعلا الله يرحمه .. ( بص لمراته ) تشربي حاجه !
ليلي: يا ريت
ادهم بصلهم: بعد اذنكم
محي: اتفضل والحفله حفلتك طبعا
ادهم: متشكر جدا ..
اخدها وبعد بيها وقعدوا علي البار
ليلي: انطباعك ايه عنهم !

ادهم: مهماش طبيعين .. شوفتي اتوتري ازاي اول ما قلت افهم وليد ايه اللي جراله !
ليلي: لا يا ادهم كانوا عادي وبعدين محي قال فعلا يا ريت والكلام اللي قاله ده
ادهم ابتسم: حبيبه قلبي ده بس علشان يغطوا علي توترهم .. بعدين ده قلبهم كان هيقف من الخوف والتوتر .. طيب بلاش انتي دكتوره ملاحظتيش الوريد اللي في رقبتهم كان بينبض بعنف ازاي وده معناه خوف
ليلي بصتله: وريد في رقبتهم ! انت بتهزج يا ادهم انا هقف مع ناس الاحظ نبضات قلبهم !

ادهم ضحك: مش لازم تكوني لماحه وتفهمي اللي قدامك بيفكر في ايه وازاي !
ليلي: اممممم بس محي ده شكله طيوب
ادهم: محي ده رئيس العصابه دي كلها
ليلي: انت سميتهم عصابه ! طيب وخالد ؟
ادهم: خالد ده لاول وهله تحسيه طيب ومحترم بس اعتقد انه من النوعيه اللي بتضرب من تحت لتحت
ليلي: وعلاء ! كيوت هو.

ادهم مسكها من دراعها: ماله يا حيلتها ! كيوت علشان قالك انتي حلوه بقي كيوت
ليلي باسته في خده: لا طبعا بس بحب اغيظ ك واشوف حمشنه الراجل المصري
ادهم رفع حاجب: تحبي اقوم اعملهولك سلطه
ليلي: لا هنبوظ الحفله للواد التايه ده
ادهم: فهد ! عينه ما نزلتش من علي جميله دي خالص .. اتمني يلحق نفسه قبل فوات الاوان ..

ليلي شافت نبيله مع ندي وشاورولها وليلي راحتلهم اما ادهم راح وقف جنب اسر علي البار وبصله: بتشرب كده ليه ! وواقف لوحدك المفروض تكون جنب ابن عمك
آسر: افندم
ادهم بصله: العمر اجمل واصغر من انك تضيعه في الاسف علي شيء ( بص لسالي ) ما يستاهلش ومش شا يفك اصلا
آسر: وانت تعرف ايه انت ؟

ادهم: تقدر تقول اني كنت استاذ في تضيع العمر .. شوف .. لما تحب بجد هتندم علي كل لحظه ضاعت
آسر بص لسا لي: ما انا حبيت بجد
ادهم: لا طبعا .. الحب اللي من طرف واحد ما لوش علاقه بالحب .. الحب اللي بجد ده علاقه بين اتنين بيتبادلوا الحب ده لما تقابله وتعيشه هتعرف بنفسك الفرق وبعدين ده حب طفوله علي ما اعتقد ما تقلقش هياخد فترته ويروح المهم ( اخد نفس طويل ) افتح قلبك للحياه ..

سابه ومشي وقابل علاء اللي كان رايح للبار فمسكه من دراعه بعنف لدرجه ان علاء كان عايز يصرخ وهمس
ادهم: قسما بالله لولا اننا في حفله خطوبه ومش عايز اطربقها علي اللي فيها لكنت عرفتك ازاي تبص لمراتي ووتغزل فيها قدامي لو لمحتك بتبص بس ناحيتها هحطلك عنيك في طبق واكلهملك .. فاهم !
سابه وراح للدي جي واتكلم معاهم ..

شد الميك: مساء الخير .. عارف اني ماليش علاقه باهل العروسين بس اسمحولي اتدخل
مبروك لاجمل اتنين في الدنيا .. اسمحولي اخطف منكم الاجواء شويه واستغل حفلتكم في اني اهدي لوليته عمري واهديكم انتو كمان الاغنيه دي .. فهد باشا اتمني انه يجيلك يوم تهديها للي يستاهلها في حياتك
لوليتا ( بصتله والكل بصلها ) تسمحيلي بالرقصه دي علي الاغنيه دي
ليلي ضحكت وادهم مسك ايدها وبدئت الاغنيه ...

الاغنيه كانت رائعه وكلماتها اروع هزت كيان كل اللي سمعها ...( اللينك اهو اتمني تسمعوها )
خلصت الرقصه وسابت الكل في حاله صمت
كل واحد باصص للي بيحبه .. وفهد اتفاجيء بنظرات جميله ومعرفش يفسرهم بس لمح دموع عايزه تنزل وهيا بتحاول تداريهم ..
ادهم اخد ليلته ومشيوا من الحفله يقضوا ليلتهم زي ما اتفقوا...

جميله راحت لوليد اللي واقف مع امل وبيضحكوا مع بعض
جميله: وليد معلش ينفع نروح بقي
وليد: لسه بدري يا جميله
جميله: بس عندي صداع وعايزه امشي
امل بزعل: هتمشوا وتسيبوني ؟
ميس من وراهم: جميله عايزاكي لحظه
اخدتها ومشيت وفهد مراقبهم وطلعوا فوق
ميس دخلت اوضتها كانت سالي جوه
جميله مش فاهمه مالهم الاتنين.

ميس: انا قولت لسالي قد ايه انتي شاطره جدا في رسم العين وسالي مكياجها محتاج تظبيط ويتعمله ريفرش ممكن تساعدينا !
جميله كانت عايزه تعيط ودماغها هتنفجر من الصداع وكانت وصلت لقمه احتمالها وعارفه ان الاتنين بيلعبوا بأعصابها بس هيا بشر
سالي: هتساعديني يا جميله .. بليييز فهد لازم يشوفني جميله طول الوقت ..

جميله ابتسمت: ومالو .. تحت امرك
قربت ومسكت الايلينر وبدئت تحط لسالي وتحاول تظبطه كويس ومره واحده بصتلها وراحت بالفرشه ملخبطه وشها كلها ومسكتها من شعرها
جميله: انتي متخيله ان انا هرسملك عنيكي يا زباله انتي .. هو انتو فاكريني شغاله تحت امركم ولا خدامه هنا .. فوقوا انا مهندسه قد الدنيا .. بعد اذنكم

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W