قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الثاني بقلم الشيماء محمد الفصل التاسع

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد

رواية جميلة الجزء الثاني للكاتبة الشيماء محمد الفصل التاسع

علية: الست هانم الكبيره وقعت في الارض ومش بترد ولا بتفوق .. اطلب الاسعاف بسرعه يا ابني بسرعه يا فهد
فهد بص لميس اللي واقفه جامده وبصاله ومنتظره رده وتصرفه هيعمل ايه !
فهد اخيرا نطق: هطلب الاسعاف حالا وانتي يا علية حاولي تفوقيها.

علية جريت وفهد طلب الاسعاف ونزل لجدته .. شالها وحطها علي الكنبه واتفاجيء وهو بيشيلها انها خفيفه جدا .. خفيفه لدرجه هو ما تخيلهاش ابدا .. ناشفه وعباره عن شويه عظم استغرب هيا ليه كده !
الاسعاف وصل واخدوها وفهد خارج
ميس: انت هتروح معاها ؟
فهد: مش هينفع اسيبها لوحدها.

خرج بسرعه قبل ما تتكلم تاني وراح وري جدته ودخلت المستشفي وهو وراها ودخلوها العنايه المركزه وفهد واقف منتظر اي دكتور يجي
الممرضه: هو حضرتك ابنها؟
فهد: حفيدها
الممرضه: ربنا يشفيها .. الدكتور جاي حالا هيشوفها
فهد: طيب كويس.

الممرضه: علي فكره في دكتوره كبيره قوي في المستشفي، استشاريه هيا ومن حظك انها يدوب خارجه من العمليات وبتستعد انها تروح حضرتك ممكن تطلبها بالاسم .. هيا ما بتتأخرش عن اي حد ابدا ..
فهد باستغراب: يعني الدكتور اللي جاي مش كويس !
الممرضه: لا طبعا كويس وكويس قوي بس اللي بقوله ان دي كبيره وشاطره مش لسه صغيره
فهد: اه تمام طيب اسمها ايه ؟

الممرضه: اسمها دكتوره ليلي محمد استشاريه قلب هيا كمان مديره المستشفي
فهد: تمام بلغيهم اني طالبها بالاسم ..
الممرضه: تمام وليا الحلاوه بقي
فهد طلع ورقه من جيبه وحطها في ايد الممرضه اللي فرحت جدا وطلعت تجري تنادي علي الدكتوره بنفسها.. جت الدكتوره ودخلت لنبيله وكشفت عليها وطلبت فحوصات كتير واشعه كتير وبعد ما حالتها استقرت طلعت لفهد.

الدكتوره: فهمت من الممرضه ان دي جدتك !
فهد: فعلا .. هيا مالها ؟
الدكتوره بصتله باستغراب: انت باين من شكلك ولبسك انك غني !
فهد باستغراب اكتر: ايوه بس ده ايه علاقته ؟
الدكتوره: مستغربه واحد غني زيك واكيد عنده خدم في بيته واكيد يقدر يتحمل تكلفه ممرضه او داده في بيته لجدته
فهد: حضرتك عايزه توصلي لايه لاني مش فاهمك.

الدكتوره: جدتك قلبها تعبان جدا وما اعتقدش انها بتتعالج واعتقد كمان انها تعبانه من فتره كبيره وكمان من شكلها عندها سوء تغذيه وواضح من شكل ايديها وحالتها المتدهوره انها بتتعرض لسوء معامله وانكم بتحبسوها او بتكتفوها.

فهد: انتي بتقولي ايه ! انتي الظاهر اتجننتي ( بص للمرضه ) بقي دي اشطر دكتوره ؟ انا عايز اخدها من المستشفي دي كلها
الدكتوره: اسفه مش هسمحلك تاخدها علشان تقتلها بهدوء في مكان تاني
فهد اتجنن: اقتلها ! انتي عارفه انتي بتكلمي مين ! انا فهد نصّار صاحب شركه نصّار للاجهزه الطبيه اللي موجوده في المستشفي دي كلها وكل مستشفيات مصر
الدكتوره بكل هدوء: نعم ! وبعدين ؟ المفروض اني اخاف من اسمك ! جدتك هتفضل هنا لحد ما تطلع نتيجه التحاليل والاشعه واعرف سبب تعبها ايه وسبب سوء تغذيتها ايه ! وبعدين هيا ما بتتكلمش ليه !

فهد: جاتلها جلطه ولا دي احنا كمان اللي عملناها ؟
الدكتوره: جلطه ما اتعالجتش وده سببلها الشلل النصفي وعدم الكلام .. جدتك مش بتتعالج ومن سنين ويا اما انت عايز تقتلها او حد غيرك عايز يقتلها
فهد تراجع ومش عارف ليه جه في باله صوره ميس ! وافتكر لما كانت متربطه في المستشفي ولما سأل قالولو مجنونه ! هل ممكن تكون ميس عملت كل ده !
الدكتوره: ايه بتفكر في ايه ! كدبه تانيه !

فهد: انتي تخطيتي كل حدودك ولعلمك انا اقدر في لمحه اقفلك المستشفي دي كلها فاهمه !
الدكتوره ابتسمت: الظاهر ان انت اللي متعرفش بتتكلم مع مين ! ( بصت للمرضه ) هاتيلي امن هنا وممنوع اي حد يزورها مهما تكون درجه القرابه .. اتحركي
فهد استغرب من تصرفها وقوتها بس حاليا عقله مشغول بأمه ميس !
تليفونه رن وكانت ميس: ايه يا حبيبي ! جدتك ماتت ولا لسه ؟

فهد استغرب سؤالها قوي وميس كمان حست بغباء سؤالها فكملت: اقصد يا حبيبي لحقوها بتوع الاسعاف صح ! طمني انا قلقانه هنا
فهد بهدوء: اه لحقوها وهيا كويسه ما تقلقيش بس علشان المنظر العام انا هفضل معاها للصبح لانه اتعرف انا مين في المستشفي ماشي ؟
ميس: اه طبعا ضروري طالما عرفوك يبقي لازم تفضل موجود .. قلبي معاك حبيبي حاول تنام شويه في اي اوضه والصبح كلمني.

الامن جه وفهد واقف وراح للدكتوره.
فهد: علي فكره الامن مالوش لازمه مش عايز اعمل شوشره علي الفاضي وبعدين لو جدتي اتعرضت لسوء معامله فأنا احب اتأكد من ده اكتر منك .. انا هخليها هنا بس عندي شرطين
الدكتوره رفعت حاجبها باستغراب: نعم !
فهد: اسمعيهم وبعدها اعترضي
الدكتوره: اتفضل
فهد: الاول ان محدش يعرف اي شيء عن الكلام اللي قولتيه كله ونتايج التحاليل دي تسلميها ليا بشكل شخصي بدون ما مخلوق يعرف عنها حاجه
الدكتوره: ده سهل والثاني ؟

فهد: الثاني ان لو حضرتك غلطانه فسيادتك مديونه ليا باعتذار
الدكتوره ابتسمت: اتفقنا بس انا نادرا ما بكون غلطانه بعد اذنك
طلعت وصرفت الامن بس طلبت من الممرضات يخلوا بالهم ومنعت تماما خروجها بدون اذنها
فهد للمرضه: هيا مين دي وليه بتتكلم بثقه قوي كده ؟
الممرضه: دي جوزها مدير المخابرات .. اللواء ادهم محمود السيد لو تعرفه
فهد: مدير المخابرات ! امممم قولتيلي بقي !

الدكتوره ليلي نزلت كان في عربيه منتظراها ساند عليها واحد مركز في موبيله واول ما لمحها بصلها بحب: روح قلبي
ليلي: سوري حبيبي اتأخرت عليك ؟
ادهم: يا قلبي انتي تتأخري براحتك
باسها بسرعه وضمها وماسك ايديها الاتنين: وحشتيني جدا جدا.

من فوق واقف فهد ومراقبهم وتخيل لو هو طبيعي وعنده اهل طبيعين كان ابوه وامه هيكونوا زي دول بيحبوا بعض بالشكل ده حتي وهما في السن ده .. بس ابوه مات وامه طلعت نصابه فلوس .. وامه الثانيه الظاهر انها مخبيه حاجه عنه ... حظه سيئ جدا افتكر جميله وخناقها معاه وتخيلها في العمر ده ! ايه ده يا فهد بتتخيلها ليه ! لا اوعي تعيد غلط ابوك .. اوعي من الحب ! حب ايه ! ليه بيفكر في الحب ! ده غباء ده ولا اتأثر بالمشهد الرومانسي اللي قدامه ! اه اكيد اتأثر وبس واقفل بقي عقلك علي كده .. دخل عند اوضه جدته وقعد ...

عند العربيه: ادهم حط ايده علي كتف ليلي ودخلها عربيته وركب واتحركوا
ادهم: الجميل سرحان في ايه !
حكتله ليلي اللي حصل كله
ادهم: عادي يعني يا ليلي ليه مهتمه قوي كده ! طيب ما هي امي تعبانه وكبرت جدا في السن ولو وزنتيها هتلاقيها خفيفه ولو بصيتي علي ايديها هتلاقي علامات الربط لاننا ساعات بنضطر نربطها .. حكم السن يا قلبي وبعدين ما تحكميش من الغلاف.

ليلي: لا يا ادهم لا الوضع مختلف .. مامتك عندها شيزوفرينيا .. دي مش مريضه نفسيه علشان تتربط
ادهم: عرفتي منين انها مش مريضه نفسيه !
ليلي سكتت شويه: مش باين عليها علي العموم التحاليل والاشعه الصبح هتوضح كل حاجه بس مش غريبه انه طلب مني معرفش حد خالص زي ما يكون هو كمان شاكك زيي ان حد عايز يقتلها !
ادهم: فعلا غريبه انتي قولتيلي اسمه ايه؟

ليلي: فهد نصار بتاع الاجهزه الطبيه
ادهم باستغراب: نصّار ؟ الاسم ده مش غريب عليا ليه ! زي ما يكون مر عليا قبل كده ؟ ابوه اسمه ايه !
ليلي: معرفش هو بس قالي كده ؟ مقالش اسم ابوه .. انا كمان حاسه ان الاسم مر عليا قبل كده
ادهم: غريبه فعلا
وصلوا البيت وطلعوا اوضتهم وهيناموا ليلي اتعدلت: هو ممكن نكون نعرفهم واحنا ناسيين
ادهم: نعرف مين ؟
ليلي: حد في عيله نصّار ؟

ادهم شدها وقلبها: بقولك ايه انتي طول الطريق ترغي وسيبتك ترغي براحتك بس قبل ما ندخل اوضه النوم وندخل سريرنا فسيادتك تنسيلي كل اللي بره السرير ده .. السرير فيه ايه ؟
ليلي ضحكت: فيه ادهم
ادهم: بس كده يبقي تركزي بقي في اللي معاكي وتنسيلي الكون كله .. انتي هنا لوليتي انا وبس فاهمه !
ليلي: فهمني اكتر
ادهم ضحك: افهمك بس كده

الصبح طلع وفهد كلم عمته وبلغها وزعلت انه مقلهاش من بالليل وجتله هيا ومعاها امل
امل بارتباك: ازيك يا فهد
فهد بتعب: كويس الحمد لله
امل: كنت قولت من بالليل كنا جينا
فهد: حصل خير وبعدين هيا نايمه من بالليل يعني مجيكم مكنش هيفرق ..
امل: ازاي بقي ده.

فهد قاطعها: امل ! اذا سمحتي انا تعبان ومش قادر اتكلم حتي .. خلاص حصل خير
امل الدموع لمعت في عنيها . اسفه
بعدت وقعدت بعيد تماما عنه وهو استرخم نفسه فراحلها: امل انا مش قصدي اضايقك بس فعلا تعبان ومعلش اتنرفزت عليكي
فرحت جدا: زي ما انت قلت حصل خير
راح قعد مكانه واستغرب كميه الطيبه اللي جواها وانها بتزعل وتتراضي بكلمه ..

عند ادهم صحيوا وفطروا مع بعض وقاعدين في الجنينه علي مرجيحه وليلي سانده علي كتف ادهم وبيتهامسوا بحب وضحك
@ صباح الخير .. بتضحكوا علي ايه الصبح بدري كده
ليلي: وانتي مالك ؟
ادهم ابتسم: صباح النور اسيتي
اسيا: حبيبي انت .. شايفه الرد مش انتي ( بتقلدها ) وانتي مالك
ليلي بصت لجوزها: شايف بنتك !

ادهم: مالها بس ما هيا عسلايه اهي
ليلي: عسلايه ! دي عسلايه ! دي ولد متنكر في بنت لا والله دي بنت متنكره في ولد .. بص دي لا هي بنت ولا هي ولد
ادهم ضحك: عايزه ايه من البنت علي الصبح وبعدين ماهي قمر اهي .. وبعدين الله يرحم الضفرتين
آسيا ضحكت: ضفرتين ؟ مامي بضفيرتين؟ لا مش متخيلاها ابدا .. دي علي طول ملكه جمال ... لازم تحكيلي
ليلي ضربت ادهم في كتفه واتعدلت وادهم كمل لبنته: كان عليها جوز ضفاير مش قادر اقولك وكانت غفير كده واقف .. بنطلون وبالطو ابيض وكوتش ومفيش ميكب نهائي ولما تضايق مني بدلع كده تقولك ( بيقلدها ) انا جمالي رباني مش زي السلعوه بتاعتك.

ليلي مكشره قوي وبصاله وآسيا ضحكت جامد
آسيا: مين السلعوه دي ؟
ليلي: بنت حاطه اتنين كيلو بودره علي وشها وبتتكلم كده بمياصه وهيا عوجالك بوقها كانت بتتعالج
آسيا: بتتعالج من ايه وعلاقتها بابي ايه !
ادهم: ايوه جاوبي عليها والنبي.

ليلي: أجاوب وماله ! كانت واخده رصاصه بداله علشان كانت هيمانه
ادهم قرصها من خدها: بس اللي في القلب في القلب سيبك انتي
ليلي بصتله: بس انا مكنتش في القلب ساعتها
ادهم: روح قلبي انتي دخلتي قلبي في اليوم اللي دخلتي في شقتي تدور علي الدوش اخوكي
آسيا: مامي انتي دخلتي شقه بابي قبل ما تعرفيه
ليلي بصت لبنتها: ده كان غباء وتخلف مني .. اسيا: فعلا غباء جدا منك .. say مثلا ان بابي ده واحد سكير او خطير او عجبتيه اتحرش بيكي ؟ ازاي تدخلي شقه واحد ما تعرفيهوش ؟

ليلي ضربت ادهم
ادهم: طيب البنت بتنصحك ذنب امي ايه دلوقتي !
ليلي: علشان انت بتحكيلها غبائي وتهوري
ادهم: مش تحمدي ربك ان بنتك عاقله عنك
ليلي: حمداه .. انا رايحه المستشفي سلام
ادهم: استني هوصلك .. آسيا جايه معانا
آسيا: لا يا حبيبي انا هسبقك علي الاداره وانت وصل مامي وحصلني
مشيت وسابتهم وليلي سرحت
ادهم: قولتلك كام مره ممنوع السرحان وانتي معايا !

ليلي: هو انت يا ادهم مش بتخاف عليها لما بتروح مهمه او تطلع حتي من البيت ؟
ادهم: طول الوقت بكون خايف عليها حتي لو نايمه في سريرها بس دي سنه الحياه وبعدين هيا اختارت حاجه بتحبها وماشيه فيها ومبسوطه في حياتها وده مكفيني
ليلي: يا ريتني زيك
ادهم ضمها: خوف الام بيستمر مدي الحياه يا لوليتي .. يالا اوصلك علشان ما تتأخريش
ليلي وصلت ودخلت اطمنت علي نبيله وفهد واقف لحد ما خلصت كشف
ندي: طمنيني عليها دكتوره !

ليلي بصتلها وتنحت شويه وندي كمان تنحت ليها لحد ما ندي نطقت: معقوله ؟ ليلي ؟
ليلي: ندي نصّار ! وانا اقول ليه اسم نصّار مش غريب عني .. ازيك
الاتنين سلموا جامد علي بعض وفهد واقف مكشر وخاف ان ليلي تخل باتفاقها معاه
ندي: طمنيني علي ماما يا ليلي !

ليلي: هيا مستقره دلوقتي يا ندي ما تقلقيش عليها هيا في عنيا ..
الباب خبط والممرضه دخلت وبصت للدكتوره
ليلي: خير !
الممرضه: جوز حضرتك بره عايزك لحظه
ليلي اعتذرت منهم وفضول فهد خلاه يطلع وراها يبصله من قريب ..
ليلي: ايه حبيبي !

ادهم: وحشتيني
ليلي: يا سلام ما انا كنت لسه في حضنك
ادهم: برضه وحشتيني
ليلي ضحكت: همشيها وحشتك خير بقي
ادهم: تصدقي انا غلطان اني جايبلك موبيلك اللي سيبتيه عندي في العربيه كان المفروض خليتك تلفي عليه نص النهار
ليلي قربت وبصت حواليها وخطفت بوسه: ما اهونش عليك.

ادهم ابتسم: ماشي يا بكاشه .. اللي مين الواد اللي شايف نفسه هناك ده مراقبنا
ليلي من غير ماتبص: هو ده فهد نصّار اسكت عرفت الاسم مش غريب ليه ؟
ادهم: ليه ؟
ليلي: ندي صاحبتي فاكر ! اللي اتعرفت عليها في سياتل لما قضيت هناك كام شهر وانا حامل في ابنك ..
ادهم: اه انتو حتي فضلتو علي اتصال هنا فتره طويله ! هيا اختفت ليه ؟
ليلي: بعد موت اخوها جوزها اخدها وسافر بره مصر وتقريبا كده لسه راجعه
ادهم: اخوها مين ؟

ليلي: مش فاكره اسمه ؟ بس تقريبا وليد
ادهم كشر وبعدها سابها ترجع شغلها وهو راح شغله !
ليلي رجعت لفهد
فهد: انا طلعت بره علشان اسألك التحاليل طلعت !
ليلي: اه طلعت ما تقلقش مش هتكلم مع حد هخلص مع ندي ونروح انا وانت علي مكتبي نتفاهم ... صح هيا ندي تقربلك ايه ؟
فهد: عمتي
ليلي: هو انت والدك مين ؟ وليد الله يرحمه ؟
فهد: ايوه هو تعرفيه !

ليلي: مش قوي بس اعرف انه كان انسان محترم وله وزنه في المجتمع .. مره اتبرع بكميه اجهزه للمستشفي هنا وخصص جناح كامل للعلاج المجاني .. كنت ساعتها دكتوره صغيره بس فاكره البسمه اللي كان بيرسمها علي كل حد بيتعالج من الغلابه علي حسابه ..
فهد سابها تدخل وهو واقف متلخبط ازاي واحد زي ده يشتغل في التهريب وليه فجأه الفتره دي كل الناس دي بتظهر في حياته ! هل دي رساله من ربنا انه يظهر براءه ابوه ولا يثبت خيانته ؟

ليلي اخدته مكتبها وقعدوا قصاد بعض
فهد: هاه وصلتي لايه ؟
ليلي: شكوكي كلها صحيحه .. جدتك اتصابت بجلطه وما اتعالجتش وقلبها ضعيف نتيجه كميه مهدئات غير طبيعيه بتتعاطاها .. طبعا انا حاولت اطلب ملفها من المستشفي اللي انت قولتلي عليها .. قالولي ملهاش ملف اصلا فده له معنين
فهد: اللي هما ؟

ليلي: يا اما هيا مكنتش في المستشفي دي اصلا او حد مش عايز ملفها يوصل لحد وده معناه ان في دكتور بايع ضميره مشترك مع حد عندك وهو اللي عمل كده
فهد سرح تماما وافتكر الدكتور اللي ميس كانت بتكلمه واللي اتهمه وهو عيل بريء انه مش عارف يعالج جدته ..

فهد: طيب ينفع حضرتك تعالجيها ! بس من غير ما حد يعرف انك بتعالجيها .. انا محتاجها تتكلم من تاني .. اعملي اي شيء وانا هوافقلك عليه بس بيني وبينك
ليلي: ولو جرالها حاجه تقول ماليش دعوه الدكتوره من دماغها عملت ؟ في حاجات لازم موافقه الاهل فيها
فهد: همضيلك علي اي ورق انتي عيزاه وانا المسؤل عنها يعني قانونيا هتكوني في السليم ماتقلقيش بس مش عايز حد يعرف علشان لو في فعلا حد بيحاول يقتلها هيحترس وينتبه وانا محتاج اعرفه ممكن تساعديني !

ليلي: انا ممكن فعلا اساعدك وممكن كمان اساعدك اكتر من كده ! انا جوزي مدير المخابرات يعني يقدر يعرف تاريخ المريضه كله لو تعرف الدكتور المسؤل عنها انا اقدر اجيب تاريخها كلها
فهد فضل مع ليلي كتير يتفقوا مع بعض ...

ميس عدت علي المستشفي علشان فهد وبس ورجعت علي شغلها واخر النهار
ميس: جميله ! عايزه اطلب منك طلب بس براحتك توافقي او ترفضي !
جميله: طبعا اتفضلي
ميس: عايزاكي تاخدي الغدا ده لفهد في المستشفي
جميله بسرعه: فهد في المستشفي ليه ؟ ( تراجعت من نظره ميس ) يعني اقصد فهد بيه ! خير ؟
ميس: جدته تعبت ومن امبارح وهو معاها.

جميله: اه الف سلامه عليها طبعا هروحله هاتي حضرتك
اخدت الغدا وخرجت وبعدها ابتسمت: ايوه اتعلقي اكتر واكتر .. ( بتقلدها ) فهد في المستشفي
ضحكت ضحكه شريره بانتصار ...
جميله وصلت المستشفي وطلعت زي ما ميس قالتلها وصلت كان فهد قاعد علي كرسي وتقريبا نايم او الله اعلم لانه ساند دماغه علي ايده ومغمض عنيه
جميله بهمس: فهد بيه
فتح عنيه وبصلها: انتي ! خير !

جميله: ميس هانم بعتتني بغدا ليك
فهد بضيق: اه ميس بعتتك
جميله بدفاع: مكنتش اعرف انك هنا
فهد: ولو كنتي عرفتي !
جميله: كنت برضه هجيبلك غدا ( كملت ) اي حد مكاني هيعمل كده
فهد: امم واديكي جيبتي الغدا
جميله قعدت جنبه: انت عايزني امشي ؟ وجودي مضايقك ؟

بصلها وحاسس انه عايز اكتر من وجودها بس في نفس الوقت لسانه مربوط تماما
جميله وقفت: تمام الف سلامه علي جدتك
فهد قبل ما تمشي: لو عايزه تتطمني عليها ادخليلها
جميله فهمت ان دي طريقته علشان يمنعها تمشي: اه طبعا
دخلت واطمنت عليها وباستها وفهد استغرب من حركتها دي وخرجت
جميله: بتبصلي كده ليه !
فهد: ليه بوستيها وكأنها من عيلتك ؟

جميله: انا بحبها وبحترمها واكيد بعتبرها زي جدتي .. شوف .. اجمل حب في الكون ده حب الجد والجده .. حب غير مشروط بلا اي مقابل .. الجده بتحب مهما يكون حفيدها وحش مهما يكون قاسي بتحبه .. بتحبه حتي في اسوأ صوره.

فهد افتكر نظرتها لما بتشوفه كل مره وابتسامتها اللي بتنور عنيها وكأن روحها بتترد لما بتشوفه ؟ ليه ما شافش حبها ده ! ليه كان قاسي قوي كده عليها ! افتكر لحظه ما رفض يسقيها ميه وهنا اتخنق جدا وخرج بسرعه بره وقف بعيد وسند علي حيطه وكأنه بيحاول يسيطر علي اعصابه وبعدها مشي كام خطوه ودخل اوضه وجميله راحت وراه كان عاطيها ظهره دخلت بهدوء وقفلت الباب وراها وقربت منه.

جميله بهدوء وايدها علي كتف ابن عمتها: فهد مش عيب ابدا تظهر حبك لحد او تخاف علي حد او حتي تفقد السيطره علي اعصابك .. مش عيب ابدا تظهر مشاعرك
هنا فهد اتلف ورمي نفسه في حضنها لدرجه انها كانت هتقع بس حطت ايديها حواليه وهو عيط ولاول مره يعيط من ساعت ما وعي علي الدنيا دي .. لاول مره فهد يعيط.

فهد بعياط: انا مش عارف ايه بيحصلي ! كل حاجه متخلبطه ! مبقتش فاهم حاجه حواليا ! مش فاهم مين الصح ومين الغلط ؟ انا جوايا كره وقسوه وغيظ يحرقوا الكون كله .. انا اسوأ انسان ممكن تقابليه في حياتك ! انا مستغرب اصلا ازاي انتي قابله تقفي تتكلمي معايا
جميله: كلنا لينا لحظات بنقسي فيها
فهد بعد و بصلها: لحظات مش حياتك كلها
جميله مسكته من دراعاته: كل واحد بيختلف عن التاني.

فهد: انا رفضت اسقي جدتي ميه وهيا عطشانه ( جميله حاولت ما تظهرش رد فعلها بس دموعها فضحاها ) رفضت اسقي واحده مشلوله ميه .. مسكت الكوبايه وقولتلها يا تمدي ايدك تشربي يا تفضلي عطشانه للصبح شوفتي قسوه اكتر من كده ؟
دموعها نزلت اكتر واكتر بس مش من قسوته دموعها نزلت عليه هو وعلي السبب في قسوته كده وعلي لومه وعتابه لنفسه
فهد بعد عنها: عارف بتحتقريني بس ذوقك مانعك تقوليها.

جميله شدته ووقفت قصاده: بطل تقسي علي نفسك بالشكل ده .. انت مش وحش بالشكل اللي انت عايز تظهرو
فهد: انا اسوأ بمراحل .. امشي لو سمحتي وسيبيني
جميله: مش همشي وانت حالتك كده .. فهد مش همشي
فهد زعق: جميله ارجوكي سيبيني
جميله بصتله قوي .. دي اول مره ينطق اسمها
فهد: بتبصيلي كده ليه !
جميله: اول مره تنطق اسمي
فهد بصلها قوي واستوعب انه فعلا نطق اسمها وبدون اي مقدمات زقها علي الحيطه وراها وباسها...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W