قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني والعشرون

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد كاملة

رواية جميلة الجزء الأول للكاتبة الشيماء محمد الفصل الثاني والعشرون

جميله اول ما وليد فتح الباب اتفاجئت جدا لان ساعتها شافت اهلها .. عمها ومرات عمها وعياله واخوها فجريت عليهم سلمت عليهم كلهم ووليد دخل معاها وبعد السلامات اخدت بالها من حد تاني قاعد ما تعرفوش فبصت لوليد اللي ابتسم
وليد: ده مأذون
جميله باستغراب: مأذون ؟ لمين ؟ مين هيتجوز ؟ ( بصت لاخوها) اوعي تكون انت ؟

عماد: لا مش أنا ما تبصيليش
وليد اتدخل: المأذون ليا أنا
جميله باستغراب وزعل: إنت .. هتتجوز تاني ؟
وليد باستغراب: أتجوز تاني ؟ ( استوعب قصدها ) أه ليه لأ؟ الشرع محللي اربعه ولا إيه ؟ وبعدين فكرة الجواز عجبتني
جميله زعلت والدموع لألئت في عنيها: مبروك مقدما يا وليد
يدوب هتمشي فوليد مسكها بسرعه ووقفها قدامه ومسح دمعة نزلت علي خدها: حقك عليا يا قلبي بس غصب عني إنتي هبله أعملك إيه ؟

جميله: هبله ليه ؟
عماد أخوها اتدخل: علشان المأذون ليكم انتو الاتنين يا فصيحه
جميله بصت لوليد بعدم فهم: حبيبي هنتجوز شرعا بدال العقد يعني علشان اضمن حقوقك واطمن عليكي أكتر
جميله: وليد أنا ما يفرقش معايا كل ده .. أنت ليه مصر تتكلم في موضوع حقي وأحميكي و و و ؟ ليه بتخوفني من بكره ؟

وليد: مش قصدي أخوفك بس ده أبسط حقوقك وبعدين علشان ابنك فكري فيه هو .. بعدين نتكلم بعدين يالا المأذون مستني
كتبوا الكتاب واحتفلوا والكل بارك لهم وبعدها سابوهم ومشيوا
وهما كملوا احتفالهم لوحدهم ..
وليد: أخيرا بقينا لوحدنا .. وحشتيني
جميله: انت كمان
وليد: انا كمان ايه ؟

جميله بخجل: انت كمان وحشتني
وليد: طيب بعيده كده ليه ما تقربي
جميله: انت بقيت كويس يعني ! خايفه اوجعك
وليد: بعدك بس اللي بيوجعني حاليا

شدها ليه وقربها منه قوي واتقابلت عنيهم في نظره طويله مليانه حب وليد وطي وشالها وحس بألم في صدره ودراعه بس حاول ما يظهروش
جميله: ضلوعك ودراعك انت مجنون نزلني حالا
وليد: دول كام خطوه يدوب
دخلوا اوضتهم وفضلوا يتكلموا و وليد عايز جميله تعترف بمشاعرها لكن هيا حرجها وحياءها مانعها
وليد: وبعدين معاكي
جميله بغيظ: وبعدين مالي ؟ انا مش فاهمه انت مالك ؟
وقفت وماشيه: انتي رايحه فين كده ؟

جميله: هغير هدومي
وليد: وقالبه وشك ليه كده ؟
جميله: انا مش قالبه وشي سلام
وليد: مالك يا جميله ؟
جميله انفجرت: انت عايزني اقولك ايه مش فاهمه ؟ هو لازم اقول اصلا كلام ! انت فاهم كويس قوي اللي انا عايزه اقوله.

وليد زعق هو كمان: وليه ما تقوليش اللي انتي عايزاه ؟ هاه ؟ عماله تلفي وتدوري ليه مش صريحه ! ليه بتخبي مشاعرك ! زي ما انتي بتبقي عايزه تسمعي مني وعايزاني اعترف بحبي او اقول اني عايزك انا كمان عايزك انتي تطلبي مني او تكلمني او تقوليلي انك محتاجاني
جميله: ما ينفعش
وليد: ليه علشان ايه ؟ لازم الراجل اللي يتكلم يعني ؟
جميله: لا مش حكايه لازم او راجل او غيره
وليد: امال حكايه ايه فهميني ؟

جميله: حكايه ان انت تعبان وخارج من حادثه كبيره والحمد لله انك خرجت منها علي خير ومعرفش انت حالتك ايه او حاسس بايه او رجعت لطبيعتك ولا لسه فما ينفعش اطلب حاجه منك .. ما ينفعش اقولك اني محتاجالك حاليا او اني هموت عليك .. يمكن اجرحك بدون ما اقصد او حتي اضايقك .. فما ينفعش .. ما ينفعش في التوقيت ده اتكلم ..فهمت ولا لسه ؟

وليد قرب منها ورفع وشها: فهمت بس اعتقد يا جميله ان انا وانتي واحد، انتي خايفه تجرحي شعوري كراجل ماشي انا معاكي بس انا وانتي كيان واحد، ايوه انا ممكن اهتم برجولتي او منظري قدام الناس او قدام واحده زي ميس لكن انتي مش بحس اني المفروض اخبي عنك او اتعامل بحساسيه معاكي .. جميله انتي الوحيده اللي في الكون ده كله اللي بكون علي طبيعتي معاها .. بكون انا وبس .. بعمل كل اللي نفسي فيه واللي بتمناه معاكي وبالتالي عايزك انتي كمان تكوني كده .. يعني كل الحوار ده يخلص بسؤال واحد .. كفايه قوي تسأليني اذا كنت كويس او لأ ؟

جميله بصتله: انت كويس ؟
وليد ابتسم: انا كويس
جميله هنا باسته هيا بكل الحب والشوق واللهفه والغل حتي اللي جواها وهو بادلها حبها بحب اكبر وشوقها بشوق اكبر
جميله وهيا في حضن وليد: المهم
وليد: ايه المهم ؟ قولي
جميله: ليه خليت جوازنا شرعي او قانوني
وليد: خطوه اتأخرت فيها كتير فكان لازم اعملها بقي
جميله: انا ما اعترضتش بس.

وليد: جميله انتي مراتي انتي وبس فكان لازم يكون الوضع صح
جميله: وميس ؟ هتعمل ايه لما تعرف ؟
وليد: تشرب من البحر ما تشغليش بالك بيها
جميله: رحت فين كده الصبح ؟ وليه مقولتليش رايح فين ؟
وليد: جهزت لليله دي.

جميله: لا الصبح قصدي كان وراك حاجه مهمه وخرجت انت ومعظم رجالتك
وليد: كانت شغلانه كده خلصتها ما تشغليش انتي بالك .. المهم انا جعان جدا
جميله: جعان وجدا .. ده احنا متعشيين
وليد: ما اكلتش قوي .. كنت عايزك انتي تأكليني
ضحكت: بس كده انت بس تشاور لحظه وهجيب الاكل ..

في الفيلا
اكرم رجع بالرجاله وهناك قابلته نبيله: فين وليد وجميله ؟
ميس اهتمت تسمع الاجابه
اكرم: هيباتوا بره الليله
نبيله: هيباتوا فين ؟ وليه مفضلتش معاهم ؟ افرضنا حاجه حصلت ؟ اكرم مكنتش تسيبه
اكرم: هو بأمان حضرتك ما تقلقيش .. بعدين محدش يعرف مكانه وغير كده هو عايز يفضل لوحده مع مراته ويقضي وقت خاص ( بص لميس واكد علي كلمه مراته).

ميس بصت بعيد واستنت لحد ما خرج: خليه يعمل اللي يعجبه لحد ما يتكشف وكل حاجه تبان .. انا مش عارفه انتي سكتاله ليه
نبيله: هو حر .. هو ادري بمصلحته
ميس: يعني واخد اللي اسمها جميله دي معاه ليه ؟
نبيله: مراته .. واكيد وحشته وبعدين انتي ايه اللي مضايقك ؟ ولا علشان خف ووقف علي رجله ومعدش محتاج مساعده ؟
ميس: علي فكره هو اللي بعدني عنه مش انا اللي بعدت.

نبيله: كان بيبعد جميله بس هيا رفضت تبعد وفضلت تحت رجليه ليل ونهار مع انها تعبانه وحامل بس وقفت جنب جوزها .. ما سابتوش للحظه .. مخلتش حد من الشغالين يلمسه او يديله حتي كوبايه ميه .. هيا كانت سنده
ميس وقفت: خدامه متوقعه منها ايه ؟ بعد اذنك
سابتها وخرجت ونبيله قالت لنفسها: عمرك ما هتفهمي .. ده كان حب مش خدمه .. حب وبس
وليد رجع اخر النهار تاني يوم ومقالوش لاي حد علي جوازهم الرسمي خالص حتي نبيله .. واليوم اللي وراه نزل الشغل وهناك بدأ يشوف ايه اللي فاتوا في الفتره اللي تعب فيها ..

نسمه دخلت عند علاء: علاء انا نازله مع الاجهزه للمستشفي
علاء: وحشتيني يا بت انتي تعالي هنا
نسمه: انا كنت معاك الصبح مالحقتش اوحشك سلام
علاء وقف: تعالي هنا .. الصبح ده كان من تلات ساعات واكيد طبعا وحشتيني .. تعالي هنا
نسمه ضحكت ودخلت وسندت علي الباب: عايز ايه ؟
قعد علي كرسيه: تعالي.

قربت منه: تصدق من زمان نفسي اكون علي علاقه بمديري .. علاقه سريه ونسرق لحظات مع بعض
علاء شدها عليه: طيب فرصتك اهي خلينا نسرق لحظات
نسمه: ايوه بس ممكن حد يدخل هيكون شكلنا ايه ؟
علاء: اولا محدش هيدخل بدون استئذان وثانيا انتي مراتي
عند وليد
جاله تليفون وبعد ما خلص كان علي اخر غضبه وقمه العصبيه فقام بعكازه وراح لمحي
محي: خير مالك وشك بيطلع نار ؟

وليد: يعني المفروض وانا في المستشفي تهتموا ولو من باب التمثيل بالشغل شويه يعني افهم لما الشركه تقع هتستفادوا ايه ؟ ايه المكسب في ده ما انتو هتقعوا معاها
محي: انت بتتكلم عن ايه ؟ انا مش فاهم
وليد: اه اعمل نفسك مش فاهم .. ولا علاء ما بلغكش باللي عمله واتصرف من دماغه !
محي: ماله علاء عمل ايه ؟

وليد: استغل ان انا مفيش واستورد اجهزه مضروبه وطبعا في اقل من شهر الاجهزه كلها وقفت والمستشفي بتتصل عايزه تنفذ الشرط الجزائي يا اما نستبدل الاجهزه كلها بأجهزه سليمه تقدر تقولي مين هيتحمل الخساره دي !
محي: علاء ما يعملهاش اكيد في غلط في الموضوع
وليد: بجد علاء ما يعملهاش ؟ انت مصدق نفسك وانت بتقول كده !

محي: ايوه مصدق
محي خرج ورايح عند علاء ومعاه وليد وخالد لمحهم فراح وراهم
خالد: في ايه مالكم ؟
محي: مش وقتك يا خالد امشي دلوقتي
وصلوا المكتب ومحي فتحه مره واحده وهنا علاء ونسمه اتنفضوا لانها كانت علي حجره ووضعهم مش ظريف ..
محي قفل الباب بسرعه ووليد ضحك باستهتار: هو اصلا ولا علي باله ولا مهتم بالشغل اصلا .. كفايه اللي هو فيه
محي ما ردش وعلاء فتحلهم الباب وهو مستغرب مالهم
علاء: في ايه مالكم ؟

محي: اخر صفقه انت استوردتها .. اتعاملت مع انهي شركه ؟
علاء: الشركه بتاعتنا اللي بنتعامل معاها علي طول ليه ؟ في ايه؟
وليد اتدخل: في ايه ؟ في ان الاجهزه كلها وقفت ومش شغاله وده مالوش غير معني واحد ان سيادتك جبت اجهزه مضروبه من الشركه اياها وحطيت فرق الفلوس في جيبك فهمت في ايه ؟
علاء: انت بتخرف بتقول ايه ؟ اجهزه ايه اللي مضروبه ؟
وليد: الاجهزه اللي سيادتك روحت ركبتها
نسمه اتدخلت: انا اللي ركبتها وكلها كانت شغاله ..

وليد اتنرفز عليها: بجد كانت شغاله ! وهو انتي اصلا مركزه في الشغل علشان تعرفي اذا كانت شغاله ولا لأ ! خليكي في اللي انتي فيه والنبي
نسمه اتحرجت وسكتت وعلاء اتنرفز: انت مالكش حق تتكلم معاها كده
وليد: انا اتكلم بالطريقه اللي انا عايزها مع اي حد هنا
علاء: لا طبعا
اتدخل خالد: اهدوا انتو الاتنين .. وليد الاجهزه سليمه انا كنت معاه في الصفقه دي
وليد: انت كنت معاه ! يااه بجد ! ما انت طول عمرك معاه في الغلط قبل الصح انت معاه
ندي جت علي صوتهم العالي وبصت لجوزها: في اي؟ انت عملت ايه ؟

خالد: مفيش حاجه ما تدخليش انتي
وليد: ليه ما تدخلش .. الاساتذه الاتنين استوردوا اجهزه مضروبه واهي وقفت في شهر والمستشفي حاليا عايزه ترفع قضيه علينا او نستبدلها الاجهزه .. صفقه زي دي هتخسرنا علي الاقل عشرين مليون دولار ده غير سمعتنا ده غير ارواح الناس اللي بنلعب بيها .. دي مستشفي
محي: استني نسمعه الاول قبل ما تصدر قرارك علاء ايه اللي حصل ؟ والاجهزه منين ؟
علاء: الاجهزه مش مضروبه انا محطتش فلوس في جيبي واتعاملت مع نفس الشركه مغيرتهاش
محي: اهو قالك اهو.

وليد: ياه بجد قالي ! والمفروض اني اصدقه دلوقتي ؟
محي: ايوه تصدقه
علاء: وليد اكيد في حاجه غلط
وليد: الحاجه الغلط هيا وجودك انت هنا .. كان المفروض من ساعت ما عرضت نتعامل مع الشركه اللي شغاله في المضروب كنت اتصرفت او من ساعة ما سرقت الاجهزه وهيا في المينا لكن انا غلطان اني بديك فرصه وري التانيه
علاء: لحد كده وكفايه يا وليد .. انا هروح المستشفي بنفسي واشوف ايه اللي حصل
وليد: انت اكيد هتروح وتاخد معاك حد.

نسمه قاطعته:انا هروح معاه لان الاجهزه كلها كانت سليمه وشغاله
قاطعها وليد: انتي ما تروحيش في اي مكان .. انتي ما تتخيليش صدمتي فيكي ازاي دلوقتي ! كنت متخيل انك هتغيريه .. الحب هيخليه انسان تاني لكن ما تخيلتش ابدا انك انتي اللي هتتغيري وتتخلي عن مبادئك وقيمك معاه
علاء: نسمه هتيجي معايا
وليد: تروح معاك كزوجه انت حر لكن كحد من هنا لأ .. هيروح معاك المهندس المسؤل وهسمع تقريره لما يرجع اتفضل.

علاء: انا هتفضل بس انت غلطان في اتهامك ده وهتدفع تمنه
وليد: انا عايز اكون غلطان .. ارجوك اثبتلي ان انا غلطان
ندي اتدخلت: هتدفعه تمنه ازاي يعني ؟ هاه عايزه افهم
وليد: خلاص يا ندي
ندي: لا مش خلاص عايزه افهم بيهدد بإيه ؟ هتروح انت وخالد من تاني تأجروا شويه بلطجيه يحاولوا يقتلوه
خالد: بلطجيه ايه يا ندي بس.

ندي: بلطجيه زي ما عملتوها قبل كده
محي: احنا محدش فينا له علاقه بالحادثه دي .. لم اختك يا وليد وبلاش ندخل في السكك دي
وليد: ندي .. اسكتي
علاء: البلطجيه دي احنا ملناش علاقه بيها وبعدين حد بيروح يأجر بلطجيه يوم فرحه انتي اتجننتي ؟
ندي: ايوه تعملوها علشان محدش يشك فيكم
خالد: يا بنتي محدش فينا له علاقه باللي حصل ده
ندي: محدش غيركم عايز يأذيه.

علاء: لا فيه .. اخوكي اعداؤه كتير فوق ما تتخيلي
ندي: مالوش اعداء غيركم ياللي المفروض تكونوا اخواته
وليد شدها: قلت اسكتي وما تخلطيش الامور ببعض دلوقتي نشوف المصيبه اللي احنا فيها اتفضل يا علاء
محي: علاء هيروح بس لو طلع مالوش علاقه باللي حصل يا وليد ...

وليد: هعتذرله قدام الكل لكن قسما بالله لو طلعت الاجهزه مضروبه مش هيفضل فيها هيكون ده اخره معانا هنا
محي قلق لانه خاف ان علاء يكون فعلا عملها فسكت
وليد مشي من قدامهم وندي وراه وكلهم فضلوا وصمت سيطر عليهم للحظات قطعه محي: اوعي تكون بدلت الشحنه بمضروبه
علاء باستغراب: انت بتقول ايه انت كمان ؟
محي: بقول انك كتير بتكون غبي وممكن فعلا تعملها
نسمه بتبص لعلاء بخيبه امل كبيره وكأنها اتصدمت فيه.

خالد: عمي الاجهزه فعلا سليمه واستوردناها من نفس الشركه اللي بنتعامل معاها
محي: امال ايه اللي حصل طيب ؟
علاء: هروح واعرف بعد اذنكم ( اتحرك بس نسمه فضلت واقفه فبصلها ) مش هتيجي ؟
نسمه: لأ روح انت
علاء رجعلها: تعالي معايا
نسمه: لا معلش روح انت كفايا عليا صدمات ليوم واحد .. مش هستحمل لو الاجهزه طلعت مضروبه انا هروح واستني تكلمني
علاء: الاجهزه سليمه انتي فاهمه ؟

نسمه ابتسمت بوجع: اكيد بس معلش روح انت
مشي ومعاه خالد ومعاهم المهندس اللي وليد بعته
عند وليد
ندي: اطردهم الاتنين من الشركه ده عقابهم الوحيد
وليد: الاتنين اللي هما مين ؟ نسمه وعلاء؟
ندي: نسمه ؟ وهيا نسمه مالها ؟ اقصد خالد وعلاء.

وليد: اول مره اشوف واحده بتتمني الشر لجوزها زيك .. لا سوري مش اول مره .. تاني مره ..يا بنتي اهدي علي جوزك
ندي: جوزي حاول يقتلك .. اهدي ازاي هاه ؟ افضل معاه وانا مطمنه ازاي ؟ اعيش معاه ازاي ؟ جوزي عايز يقتل اخويا
وليد: يخربيت الغبا .. يا بنتي ماقلتلك من ساعتها جوزك مالوش علاقه باللي حصل ده نهائي
ندي: انت بس بتقول كده علشان ارجعله وانا مش هرجعله
وليد باستغراب: هو انتي لسه مرجعتيلوش كل ده ؟ طب والله كويس انه مستحملك
ندي: انت بتهزر ؟

وليد: يعني اعمل ايه لغباءك ده .. قلتلك جوزك مالوش علاقه وانتي غبيه لازم يكون عندك ثقه فيه يا ندي .. الحياه ما تنفعش بدون ثقه ابدا
ندي: انا فعلا ما بثقش فيه
وليد: يبقي في حاجه غلط عندك .. خرجيني بره حساباتك يا ندي .. شوفي ايه الغلط اللي بينكم وصلحيه .. جوزك فعلا بريء من الحادثه دي اللي عملها حد تاني خالص .. لا هو ولا علاء ولا محي حتي .. وانا مش بقولك كده علشان ترجعيله
ندي: مين اللي عملها ؟

وليد: حد تاني خالص
ندي: انت عارفو يعني ولا بتخمن ؟
وليد: عارفو طبعا
ندي: ومستني ايه ؟هتعمل ايه ؟
وليد ابتسم بخبث: لحظه مناسبه اصبري وهتعرفي هعمل ايه المهم دلوقتي ان خالد مالوش ذنب
ندي: طيب احلف .. احلف بحياه جميله واللي في بطنها
وليد باستغراب: احلف ! انتي حتي انا مش مصدقاني ! طيب وحياه جميله وابني اللي في بطنها خالد وعلاء مالهمش دخل ابدا هاه ارتحتي كده ؟ روحي لجوزك وحاولي تصلحي علاقتكم قبل ما توصل لمرحله ما ينفعش تتصلح بعدها.

ندي وهيا ماشيه: انت قلت اني تاني واحده مين اول واحده ؟
وليد ابتسم: خليكي في نفسك ممكن ؟ يالا روحي صالحي جوزك يالا
اخر النهار علاء رجع بس لقي وليد روح فراحله البيت زي المجنون ودخل وأكرم وراه متحفز وهو بينادي عليه بصوت عالي ونزلت ميس ونبيله وجميله مسكت في وليد مش عيزاه ينزل.

وليد: اهدي دي مشكله في الشغل هنحلها بهدوء خليكي هنا
وليد نزل وعلاء متعصب وأكرم واقف وراه باصص لوليد مستني اوامره وينقض عليه
وليد بهدوء: خلاص انت يا اكرم ده خلاف في الشغل .. اهدي يا علاء واقعد
علاء: لا مش ههدي ومش هقعد علشان الاتهام اللي اتهمتهولي النهارده مش مقبول
نبيله: اتهام ايه ؟ ايه اللي حصل ؟

ميس خافت يكون وليد اتهم علاء وعلاء هيقول انها هيا اللي طلبت البلطجيه وليد لاحظ توترها وفهمه وابتسم
وليد: عارف ان الاتهام مش مقبول وانا اسف يا سيدي اني اتهمتك
علاء باستغراب: اسف ! انت المهندس كلمك ؟
وليد: محدش كلمني لأ
علاء: امال بتتأسف ليه ؟

وليد: لاني لما بغلط بتأسف انا اتهمتك انك استوردت اجهزه مضروبه واتهامي مش في محله لاني كلمت الشركه واكدوا ليا انهم بعتوا الاجهزه وانت استلمتها .. مهما يكون حصل بقي في المستشفي فده مش غلطنا وعلشان كده بقولك اسف
علاء هدي نوعا ما: حصل عطل في محولات الكهربا عندهم وده عمل زي قفله في الاجهزه لانها متصممه انها تفصل في حاله اي خطأ في الكهربا كخاصيه امان علشان ما تتحرقش وده اللي حصل انها فصلت لكن كلها سليمه.
وليد: طيب كويس.

علاء اتنرفز تاني: لا مش كويس انت اتهمتني وغلطت فيا انا ومراتي .. مراتي اتصدمت فيا .. انت مش متخيل انا حاسس بايه دلوقتي يا وليد
وليد: لا متخيل .. احساسك ده نفس الاحساس اللي بحسه منك في كل مصيبه انت بتعملها .. خيبه امل .. قهر .. غيظ .. احساس ان ممكن تقتل اللي قدامك .. احاسيس كتيره قوي .. ده اللي بحسه منك يا علاء .. المهم روح صلح علاقتك بمراتك واشرحلها اللي حصل ولو عايزني اكلمها معنديش مشكله وجهز نفسك لحفله الخميس لازم تكون موجود انت وهيا.

علاء: انا مش هحضرلك حفلات لا انا ولا مراتي
وليد: وتفوت فرصه اني اعتذرلك قدام الكل انت ومراتك واقول اني غلطت في حقك ! ما اعتقدش
علاء سكت: ربنا يسهل سلام
وليد: سلام بس اكلم نسمه ولا ؟
علاء: لأ .. مش عايزك تتوسطلي عند مراتي مش دي كمان هيكونلك كلمه فيها
وليد ضحك: تاني مره ابقي اقفل الباب بالمفتاح ومراتك معاك.

علاء ابتسم: المفروض ان انتو اللي تخبطوا .. وبعدين الغيران يعمل زينا
وليد: ماشي هعمل زيك
علاء بص لميس: ما اعتقدش هتعرف
وليد بص هو كمان لميس: عيب عليك .. روح لمراتك وابقي طمني
علاء مشي وميس ونبيله بصوا لوليد: ايه اللي حصل ؟
وليد: مشاكل في الشغل واتحلت
ميس: قصده علي ايه اللي مش هتعرف تعمله ؟

وليد بصلها: ده بقي شيء ما يخصكيش نهائي ده يخص مراتي ..بعد اذنكم هطمن جميله زمانها قلقانه
علاء روح بيته: نسمه ! نسوووم ! بيبي انتي فين ؟
دخل يدور عليها بس ملقهاش في البيت فاتصل عليها وردت عليه مامتها صفاء: ازيك يا علاء
علاء: اه اهلا ست الكل امال نسوم فين ؟
صفاء اترددت شويه: نايمه
علاء: امممم ماشي طيب
صفاء: اصحيها حبيبي
علاء: لا يا ست سيبيها مرتاحه.

قفل وفضل كتير واقف مش عارف يعمل ايه ؟ يسيبها ؟ يروحلها ؟ كان المفروض تستني تسمعه ما تحكمش عليه !
اخيرا قلبه اخد القرار وخرج من البيت وراحلها
صفاء: علاء ! اهلا حبيبي اتفضل
علاء: نسمه صحيت ولا لسه نايمه ؟
صفاء: ادخلها شوفها انت
دخل علاء لحد اوضتها وخبط ودخل كانت قاعده علي السرير
علاء: انتي مش في البيت ليه ؟

نسمه: عادي كنت مخنوقه شويه وجيت اقعد مع ماما فيها مشكله ؟
علاء: انك تقعدي مع ماما لأ لكن انك تيجي بدون ما تعرفيني !
نسمه: سوري بس ما فكرتش
علاء: طيب يالا نروح بيتنا !
نسمه: لو قلتلك عايزه افضل هتقولي ايه ؟
علاء: هقولك لأ في كلام كتير لازم نتكلمه !

نسمه: سيبني هنا الليله وبكره هاجي
علاء اتنرفز: مش هسيبك وبعدين اقفي وكلميني انتي بتعامليني بالبرود ده ليه ؟ طيب علي الاقل اسأليني عملت ايه وايه اللي حصل في المستشفي ؟
نسمه وقفت: ايه اللي حصل ؟
علاء: الاجهزه سليمه طلع في مشكله في محولات الكهربا عندهم
نسمه: اههه طيب كويس
علاء: ايه كويس دي ؟ بقولك الاجهزه سليمه
نسمه: انت عايز ايه يا علاء مش فاهمه ! المفروض افرح يعني.

علاء: ده اقل واجب
نسمه: افرح علي ايه يا علاء ! انك مطلعتش حرامي ! ان ابن عمك وابوك نفسه شايفينك حرامي وان ممكن تسرق ؟ ده اللي عايزني افرح علشانه ؟ سوري مش قادره افرح
علاء: انتي مش فاهمه حاجه فاسكتي
نسمه: لا مش هسكت .. ليه بيعتبروك حرامي يا علاء ؟

علاء: نسمه اذا سمحتي بلاش نتكلم في الموضوع ده
نسمه: لا طبعا لازم اتكلم لازم اعرف ليه جوزي اقرب الناس ليه بيعتبروه حرامي وهل انت فعلا ممكن تسرق ؟ انت حرامي يا علاء ؟
علاء: انتي ايه اللي بتقوليه ده ؟
نسمه: بقول اللي ابوك وابن عمك قالوه .. انت حرامي ؟

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W