قصص و روايات - قصص هادفة :

رواية بنت حواء بقلم أمل أبو العنين الفصل الثاني عشر

رواية بنت حواء بقلم أمل أبو العنين جميع الفصول

رواية بنت حواء بقلم أمل أبو العنين الفصل الثاني عشر

في المستشفى عند يحيي
الطبيب :بس احنا عايزين ولي الأمر
رونق بحزن :تمم ي دكتور انا ينفع ادخل
الطبيب:اه اكيد اتفضلي
في الغرفة
رونق بحزن :الف سلامة لحضرتك
يحيي بتعب عدل نفسه :ايه الي جابني هنا
رونق :انا.

يحيي نظر لها :جيت ليه يعني اكيد انتي هو حد غيرك كان في الصيدلية
رونق بصوت واتي :حتة و انت تعبان رخم
يحيي:بتقولي حاجة يا آنسة
رونق :لا ولا حاجة بس كنت بقول انك اغمي عليك في الصيدلية و انا جبتك هنا
ليتذكر يحيي شي :اه انا اصل كان عندي صداع بس خف دلوقتي هو ايه الي حصل
رونق اقتربت قليلا و جلست ع الكنبة بتوتر
يحيي:هو في ايه
رونق بتوتر :يعني..هو ..يعني
يحيي :في ايههه
رونق سريعا:حضرتك عندك ورم في المخ......

في عيادة بروج
بروج بدهشة : اناا ،اجي معاك فين ي دكتور
الطبيب:مش انتي بتعرفي في الاسعافات الأولية كويس
بروج باستغراب:اه بس ايه المطلوب
الطبيب بتوتر:ابن اختي عامل حادثة يعني يعني مش عايز يبلغ حد دلوقتي و انتي عارفة كويس في الاسعافات الاوليه وكدا
بروج بقتضاب :تمم ماشي يدكتور

عند حور
وظلت تفكر قليلا حتي جات في بالها فكرة صعدت الي غرفتها سريعا و أمسكت هاتفها
حور :الو
الطرف الآخر:اهلا بالغالية الي مبتسلش
حور بدلع:علفكرة بقا انا زعلانة منك
الطرف الاخر :الحلوة زعلانة ليه
حور بدلع:انت عارف ....

في ذلك يقتحم هو الغرفة و يسحب منها الهاتف و يكسره و يمسكها من شعرها:كنتي بتكلمي مين *****
اه مانتي سهلة زي امك
حور بدموع صرخت :هي مين دي الي سهلة سبني
عاصم بصراخ :كنتي بتكلمي مين
حور بصراخ :كنت بكلم خالو وسع بقا
عاصم بغضب :نعم يا روح امك خالك و تتكلمي بدلع دا.

حور ببكي:افتح التليفون و انت تعرف
ليمسك الهاتف و يفتحه ويتصل برقم و يفتح السبيكر
.....مالك يا بت ي حور اقفلتي فجأة ليه انتي لسة زعلانة مني يا ستي انا اسف عشان مجتش الفرح
حور بقهر و انكسار :خالص يا خالو مفيش
خالها :ماشي يا حبيبة خالو خلي بالك من نفسك
أغلق عاصم ونظر لها نظرة تحمل الاسف و لكن اخفها سريعا ثم ذهب وتركها لتنهار هي باكية...

في سيارة الدكتور
بروج باستغراب:اهنا فين يا دكتور و ايه المكان دا وفين ابن اختك دا
الدكتور بحزن:اسف ثم يضع المنديل ع أنفها لتغيب هي عن الواقع

في مكان مهجور
....الو يا باشا الأمانة وصلت

...ايوا الاتنين هنا

بس البت فاقت و عمالة تصرخ من الصبح و وتضرب اي حد عشان الواد
لا لسة مفقش دا رصاص برضوا

في مكان آخر في نفي المكان المهجور
كانت تصرخ بغضب :انتوااا يا حمير الي برا هيموت افتحوا الباب داااااااا
لتجلس و تضع يدها ع عينها و تبكي بنحيب حب عمرها الذي يضيع أمام عينها..

عااااااااااااا زين زين اصحي باللة عليك يا زين قوم بقا ،! لتقف و تخبط في باب الحديد بقوة و تقول بصراخ يملؤه الغضب :افتحووووووواااا لو حصلو حاجة مش هرحمكوا ولكن لا حياه لمن تنادي
يئاست من محاولة ان يفتحوا لتجري إليه سريعا و تحاول القيام بأي إسعافات اوليه و لكن ليس معها اي معدات لتقطع قطعة من يد قميصها الطويل وتحاول كتم النزيف وتقعد بجانبه و ظلت تبكي ع حبها الاول
ظلت دقائق ع هذا الحال و لكن فجأة لتشعر بيد تمسك يداها لتنظر سريعا و تصرخ بفرحة و دموع :زين انت فوقت
ليكتم هو فمها سريعا.

زين :بس اهدي خالص مش عايز ولا كلمة
لتقول هي بدهشة :انت انت ازاي بتكلم.... كدا... و انت اضربت...برصاص
ليعتدل هو ويضع يداه ع جرحه ويقول :بصي دا مش جرح حقيقي هو الموضوع كبير بس.....
لتصرخ هي بصدمة :ايه مش جرح حقيقي .....
ليكتم فمها سريعا :بس بس دا انتي فضايح هشيل ايدي و اوعي تنطي ها هتكلمي
لتهز هي رأسها بمعني لا ليسحب يداه قليلا
لتقول هي سريعا :انت ازاي مش جرح حقيقي ازاي يعني انت عارف انا عملت ايه عرف صرخت اد ايه لا اكيد مش عارف اكيد مثلت كمان انك ناي......
ليقطع كلامها بشعورها بقبلة و سخونة أنفاسه ع شفاتها
لتفتح هي عينها ع وسعيها هول الصدمة.....

ليتذكر يحيي شي :اه انا اصل كان عندي صداع بس خف دلوقتي هو ايه الي حصل
رونق اقتربت قليلا و جلست ع الكنبة بتوتر
يحيي:هو في ايه
رونق بتوتر :يعني..هو ..يعني
يحيي :في ايههه
رونق سريعا:حضرتك عندك ورم في المخ....
يحيي بصدمة :ايه
رونق بحزن :اصل لما اغمي عليك في الصيدلية و انا جبتك هنا والدكتور كشف عليك بس الورم حميد مش خبيث و هو بس عايز عملية بسيطة
يحيي بشرود : عملية....

رونق :اه هي عمليه سهلة يا أستاذ يعني متقلقش
يحيي قال بتحذير : لو كلمتي حد من عايلتي مش عارفة ايه لي هيحصلك
رونق بدهشة:اكلم عائلتك ازاي يعني هو انا اعرفهم
يحيي :اومال انتي كنتي في الفرح ازاي و متعرفهمش
رونق :اه انا مش عارفة الا حور وبس هي صاحبتي
يحيي:اه الي هي العروسة يعني ممكن تساليها عن اي حد في العايلة و تعرفي
رونق بدهشة:اه ماكيد اومال يعني ميعرفوش
يحيي بتحذير :مفيش اي حد يعرف من العايلة.....

عند حور الساعة ٥:٣٠ مغرب
كانت في الصالة تنتظره الانه لم يعود من الساعة الثانية عشر ونصف ظهرا بعد آخر مشاجرة بينهم وهو ليذهب الي العمل الي اين يذهب اذا
لتسمع صوت المفتاح لتجري سريعا ولكن يوقفه صوته ببرود :استني عندك
لتقف حور و لكن تصدم عندما رأت فتاة معه ....

في كلية حاسبات و معلومات
كانت جالسة هي و صديقتها كوثر و زميل لهم
كوثر بزهق :حد فيكوا طالع الرحلة
عمر :اشطا انا طالع بس مستحيل ماسة ترضا...
كوثر بضيق :اكيد عشان هو المشرف
ماسة بضيق:ايوا عشان هو المشرف انتي عارفة بيعمل ايه ي كوثر دا بجد لا يطاق كلل شوية مترحيش كدا و متمشيش كدا اتعدلي اتظبطي انتنيلي اجاي اقول انت مالك يقولي بنت عمي و مسؤلة مني.

كوثر بخبث :اومال انتي عايزة حاجة تانيه يعني يا سوسو
ماسه بضيق :متلمي يا كوثر في سنتك
عمر و كوثر ضحكوا
عمر :ولهي ما دكتور مروان دا سكر مش عارفة مش بتحبيه ليه
ماسة بسخرية :طي حاسب لينقت عليك
وضحكوا عمر و كوثر مرا اخري
ماسة :ما بس بقا... ليقطع كلامها صوته الغضب:ماسة ...

لتقول هي سريعا :انت ازاي مش جرح حقيقي ازاي يعني انت عارف انا عملت ايه عرف صرخت اد ايه لا اكيد مش عارف اكيد مثلت كمان انك ناي......
ليقطع كلامها بشعورها بقبلة و سخونة أنفاسه ع شفاتها
لتفتح هي عينها ع وسعيها هول الصدمة.....
وتقول بغضب :انت اتجننت انت انت ازاااي تعمل كدا
ليقترب هو منها :ماهو كلمك الي بيودكي في داهية
هي بصراخ :دا انا هطين عشتك.

ليقتراب أكثر من شفتها ولكن تضع هي يداها ع شفاتها سريعا و تقول وهي تكمم شفتها بكلام غير مفهوم:مممممم
ليضحك هو بقوة ليقطع ضحكته صوت فتح الباب
ليقول لها سريعا بجدية :مثلي انك خايفة عليا بسرعة
هي :ليه...
هو :يالة بس ي بروج من دون نقاش
لتفعل ما قال و تصتنع البكاء ليدخل رجل ذو بنية قوية.

ويقول بغضب :ما بس بقا ي حلوة دا كلو عشان حبيبب القلب
لتقوم هي و تتقترب منه و تصتنع الترجي :بعد اذنك خرجنا من هنا خطيبي هيموت وظلت تبكي بتصنع ماهر
ليشفق الرجل عليها قليلا لينظر الرجل الي زين ويقترب قليلا منه لتستغل هي الفرصة و تمسك عصا من الخشب و تضرب الرجل بها
ليقع الرجل أرضا من اللام
لينظر لها زين بصدمة :انتي عاملت...

لتمسك بيداه سريعا وتقول :مش وقته
ليجري هو و يسحبها وراه ظلوا يجري حتي سمعوا صوت أقدام ليتخبؤا سريعا عند الحائط
ليسمع زين صوت الرجال يقولون
رجل ١ :اه بس الشركة بقت عبارة عن فحم
رجل ٢ :بس الصراحة عرف يكسره
رجل ١ :هو دا بيكسر دا احنا غلبنا و برضوا مبيستلمش
ثم يذهبوا لتنظر بروج الي زين بدهشة و حيرة
ليمسك يداها سريعا و يخرجوا الي الطريق السريع
لتوقفوا بروج بعد أن ابتعدوا عن المكان المهجور
لتقول بصراخ:ينفع تفهمني في ايه انت و عاصم مالكم بالناس دي
لم يرد زين ...

بروج بصراخ :رد يا زين انت تعرفوا الناس دي منين وايه علاقته بحريق الشركة لتسكت قليلا
تكمل:زين انتو بتشتغلو ايه بظط
ليقول هو بتوتر و ليلتفت الناحية الأخرى لهروب من عينها :هنكون بنشتغل ايه يعني
لتامسكه من زراعه و تديره إليها
و تقول :زين انا مش بروج بتاعة زمان مش بروج الضعيفة الهبلة انا دلوقتي قوية و قوية اوي كمان مش بروج الي انت سبتها و جرحتها
ليمسكها ليضم زين وجها :بروج انتي اتفضلي بروج بس مش بروج الهبلة ولا بروج الي زين سبها انتي بروج ام قلب طيب و ضحكة جنان و الجميلة
لتقول بروج بدموع:اومال سبتني خمس سنين ليه ي زين خلتني كدا ليه خلتني استناك و مجتش ليه ي زين.

ليقول هو بنبرة طغها الحزن:ي بروج انتي مش فاهمة حاجة
لتصرخ بروج :فاهمني يا زين انا عايزك تفهمني سبتني اتعذب ليه حرمتني منك سنين ليه
و ظلت تخبط فيه و تقول ها اتكلم فهمني الي مش فاهمه
ليحضنها زين حتي تكاد يكسر ضلوعها و يبكي بنحيب
لتربت بروج ع ظهره
ليقطعهم صوت :في الشارع كدا طب يعم الي ياكل لوحده يزور
لتبتعد عنه بروج سريعا و يقترب من السيارة و يقول بغضب:طب انزلي ي ***

لينزل الشاب الذي كان أقل بنين من زين ليقترب منه
و يقول :هو مين دا ال***
زين بسخرية:انت ايه في غيرك
ليقول الشاب بخبث و هو ينظر الي بروج :ايه ي مزة واقفة بعيد ليه
ليغضب زين و يثور و يلكمه بقوة توقعه أرضا و يقول بغضب :عشان تتكلم معها تاني
ثم سحب بروج من يداها و يمشي

لتسمع صوت المفتاح لتجري سريعا ولكن يوقفه صوته ببرود :استني عندك
لتقف حور و لكن تصدم عندما رأت فتاة معه
لتقول بصدمة:مين دي
عاصم :حبيبة كامل فخر الدين ...

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية