قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الحادي عشر

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الحادي عشر

ملك انهارت علي الارض وفضلت تعيط كتير مش عارفه تعمل ايه ولا هتتصرف ازاي هي عندها احساس قوي ان كلام شريف صح ..حست ان كلام باباها صح وان أمير راجع ينتقم منها ...( كلمت نفسها بغضب ) مش هسمحلك يا أمير تدمرني وانت اللي بدأت تلعب معايا والشاطر اللي يكسب في الاخر..
قامت غيرت هدومها وركبت عربيتها وطلعت علي شريف اللي اول ما شافها ابتسم ..

ملك بعصبية: بنتي فين ؟
شريف: مع الداده بتاعتها فوق !

ملك بصتلة بغضب وطلعت عند بنتها بسرعة تشوفها ..دخلت اوضتها لقتها في وسط لعب كتير ..جرت عليها حضنتها مليكة حببتي عمل فيكي ايه؟

مليكة: اهدي يا ماما انا كويسه وبفرحة شوفتي يا ماما بابا خدني جبلي لعب كتير ازاي بدأت تفرجها اللعب وهي مبسوطة وفرحانه ..

ملك بتنهيدة: يعني انتي مش زعلانه انك هنا ..
مليكة: تؤ انا بحب هنا ! و عايزاكي معايا كمان هنا..

ملك بإستغراب: طيب يا حببتي نامي وارتاحي...مليكة نامت وملك خرجت وسابتها لقت شريف في وشها ..

شريف وقف قدامها وبصلها من فوق لتحت وشدها عليه لحد ما قربها منه وبيهمس قدام شفايفها: انتي بتاعتي انا يا ملك محدش يقدر ياخدك مني انا بس اللي اقرر اذا كنتي هتكملي معايا ولا لاء مش حد تاني..

ملك شدت نفسها بعيد عنه: انت انسان مريض يا شريف عايز كل حاجة تكون ملكك وبس وبأي تمن بتحب تسيطر علي كل اللي حواليك حتي لو الحاجة دي مش بتاعتك... وجودي دلوقتي مش معني اني رجعتلك لا انسي ..انا وانت خلاص بح روح للي شبهك واللي شخصيتهم ضعيفة قدامك وبيخضعوا لسيطرتك ..بس أنا غير ...

لسه هتمشي مسكها من درعها: اوعي تفكري اني عايزك ترجعي ليا حبا فيكي لا الحكايه كلها زي ما انتي قولتي بحب كل حاجة تكون ملكي وحدش يفكر ياخد مني حاجة غصب اوي يتمرد عليا ..انتي زيك زي اي حاجة عجبنتي وحبيت تكون من ضمن ممتلكاتي ودلوقتي عايز حقي فيكي ...

ملك بصتلة بصدمه: نعم ! انت ملكش اي حقوق عندي انت فاهم ..
شريف: مهو مش بمزاجك قال كلامة وشالها ودخل بيها علي اوضتهم وهي بتضرب فيه وتشتمة انه يسبها بس هي دي متعته بيكون مبسوط معاها اكتر لما
هي ترفضة، ومهما كانت تصرخ او تتوسلة مبيسمعش كلامها كان بيعاقبها وبينتقم منها علي كل جاحة عملتها معاه الفترة اللي فاتت...
الصبح حنين دخلت عند ناديه تطمن عليها ..
ناديه: شافت ملامح وشها عرفت انها عيطت كتير .. سألتها ..اتخانق معاكي ..؟

حنين: هزت دماغها بمعني لا ..
نادية: انتي ليه ساكتة علي الوضع ده هو جوزك وليكي حقوق عنده ؟
حنين بصتلة بصدمة: قصدك ايه يا ماما مش فاهمة وضع ايه اللي انا ساكتة عنه..

نادية: حنين انا عارفه طبيعة العلاقة بينكم وعارفه انه ملمسكيش ولا قربلك ولا بيقتي مراته دلوقتي فهمتي..

حنين بصت للارض بوجع: ايوا يعني المفروض اعمل ايه اروح اتخانق معاه واقوله ان ليا حقوق عندك وانت مقصر فيها ..عايزني اعمل كده !
نادية: مش لازم تقولي الحاجات دي مش بتيجي بالكلام محتاجة فعل ...شوفي هو بيحب ايه واعمليه حببيه فيكي خليه ميشوفش غيرك ..
غيري من نفسك انزلي روحي كوافير جددي كل حاجة فيكي خليه يشوف جمالك الحقيقي وانك احلي منها مليون مرة..
حنين: وانا عمري ما هغير من نفسي علشان حد لازم هو يحبني لشخصي انا ..افهميني يا ماما اللي بيحب بجد مبيشوفش عيوب في اللي قدامة حتي لو كان كله عيوب !
اللي بيحب بجد هيشوف اللي بيحبها دي ملكه جمال العالم حتي لو مكنتش بالجمال الكافي .!

ولو هيحبني علشان شكلي اتغير شوية يبقي صدقيني الحب ده مش هيطول هيجي عليه فترة وهيموت ...

ناديه: علي الاقل جربي والحب مع الوقت هيجي لو مجاش النهارده فيه بكرا أمير بيحب الاطفال جداا تخيلي كده لو قدرتي تجبيلة عيل ولا اتنين ساعتها هينسي كل حاجة وهتبقي انتي وولاده اهم حاجة في حياتة..
حنين هزت دماغها: ربنا يسهل ..محتاجة حاجة اعملها لحضرتك ..
ناديه: لا شكرا..
أمير بيكلم ملك ما بتردش عليه فنفخ بضيق ورمي الموبيل من ايده وقام وقف قدام الشباك الباب خبط ومصطفي دخل يهزر ..
أمير بجمود: الحكايه مش ناقصة رخامة خالص يا مصطفي ..
مصطفي رفع حاجبة: ليه مالك فيك ايه
امير وهو باصص علي موبيلة اللي اعلن عن وصول رسالة من رقم هو يعرفة كويس..مسك الموبيل بسرعة وقرا الرسالة كز علي انيابه وبلع ريقة بصعوبه
مصطفي: في ايه وليه وشك اتغير اول ما شوفت الرسالة دي ..

أمير بجمود: مفيش نازل وراجع تاني سلام
مصطفي: استني بس فهمني في ايه
أمير ماردش عليه ..كان ما سك موبيلة وبيتصل عليها وهي مابتردش نهائي عايز يفهم معني كلامها ده ايه وليه وصل عربيتة وهو بيخبط في كل حاجة حواليه واخيرا ردت عليه ببرود
ملك: نعم مش بعتلك الرسالة بتكلمني تاني ليه؟
أمير: نعم هو ايه اللي بتكلمني ليه ذ ..

وايه الرساله دي ممكن افهم ييعني ايه انساني وانك رجعتي لجوزك ...كنتي بتلعبي بيا تاني يا ملك..
ملك ببرود اكتر: بالظبط كدا
أمير بصدمة: يعني ايه
ملك: يعني اللي فهمتة
أمير بنفاذ صبر: حصل ايه ملك هو جوزك هددك بحاجة او مغصوبة مثلا انتي امبارح بس كنتي بتعيطي ومش عايزا ترجعيلة ايه اللي جد..
ملك: معلش بقي كنت مغفلة !
أمير بعصبية: اتكلمي كويس ايه اللي اتغير من امبارح للنهاردة علشان تبقي بالبرود ده !

ملك: انت عايز مني ايه وبأي حق بتعلي صوتك عليا كده روح لمراتك وعيش حياتك ..
أمير: مراتي !
ملك: ايوا مراتك ايه كنت فاكرني مش هعرف وانك راجع بس علشان تنتقم مني طلعت احقر انسان شوفته في حياتي ..
كنت مستعدة اعوضك عن كل للحظه عذاب عشتها بسببي ..كنت هبدا معاك صفحة جديدة انا وانت بعض كنت راسمه حياه لينا فوق الخيال وكل للحظه غباء مني حصلت زمان كنت هتلاشها وتبقي العيشة بينا مبنيه علي الحب وبس.

أمير ابتسم بوجع: وبعد فترة تزهقي وتبعدي عني تاني ..صح ! للاسف يا ملك خلتيني فقدت فيكي الثقة وللابد
انا يمكن فعلا حابب اخليكي تدوقي نفس وجعي واللي عيشتة بسببك علشان بس تعرفي كمية الوجع اللي اتوجعتها منك ...ولو فاكرة انك لما ترجعي لجوزك بتعقبيني او بتوجعيني مثلا فاحب اقولك مبقاش يفرق معايا خلاص ..

ملك بضيق منه: بجد ! مبقاش يفرق معاك
وانت فعلا كنت راجع تنتقم مني وبس ماشي يا أمير انت اللي ابتديت متلومش غير نفسك...قالت كلامها قفلت وهي هتموت من الغيظ ..

أمير بعد ما فصلت غمض عنية ورجع بدماغه لورا حس بتعب الدنيا كلة في اللحظة دي اتجمع فيه دور عربية بسرعة وطلع بيها علي البيت دخل اوضته لقي حنين اللي حست بيه قربت منه فيك ايه مالك..

أمير بتعب: تعبان بس شويه وعايز انام ممكن.!
حنين: اه طبعا ..بس شكلك تعبان اوي ابلغ سامح..

أمير: لا هنام وهكون كويس ..قال كلامه وغمض عنية بتعب انفاسة مكنتش منتظمة وبيعرق بطريقه تخوف حنين فضلت مراقباه وخايفة عليه عايزا تصحية وفي نفس الوقت خايفة لحد ما لقتة مره واحد بيكح بإستمرار ..حنين جرت حابت ميه وحاولت تخليه يشرب ..أمير انت تعبان انت خدت دواءك..

أمير بصلها: دواء ايه ؟
حنين: أمير انا عارفة بتعبك فمتحاولش تخبي عني خدت دواءك !
أمير بتعب: لا ..
حنين: طيب هو فين ؟ وانا هجيبه ليك .!

أمير: مش عايز اخده ...انا عايز اموت وارتاح..
حنين بلهفة: بعد الشر عليك اوعي تقول الكلمه دي تاني أمير علشان خاطري قولي فين الدواء ..

أمير: خلص بقالة يومين ونسيت اجيبة !
حنين بصدمة: خلص ! حرام عليك انت ليه بتعمل في نفسك كده ..انا هتصرف هطلع لسامح اخليه يشوف حل بسرعة ..سابتة وراحت ل سامح لقت فرح ..في حاجة يا حنين؟
حنين بإحراج: كنت عايزا الدكتور سامح اسئلة في حاجة..
فرح: سامح راح الفيلا العمال طلبوا حاجات وراح يوديها قولي عايزا ايه وانا هساعدك ..
حنين: لا خلاص لما هو يرجع بعد اذنك
فرح بضيق: اتفضلي ..حنين مشت وفرح تمتمت ودي عايزا سامح تسأله في ايه ان شاء الله ..

أمير بدأ جسمة يرتعش وحنين خافت اكتر مسكت موبيل أمير تشوف اسم سامح وفعلا لقت الرقم ..كلمتة وهي بتعيط الحقني أمير بيموت..
سامح: طيب اهدي متخافيش اديلة الدواء وانا خمس دقايق وهكون عندك..
حنين بعياط اكتر: قال ان الدواء خلص
سامح بزهق: طيب حاولي تدفيه كويس وانا ثواني وهكون عندك
حنين: حاضر ..قربت منه حاولت تدفيه علي قد ما تقدر ..سمعته بينادي علي اسمها ..ملك انتي جنبي ..
حنين بوجع: انا معاك ..
أمير: متسبنيش خليكي معايا اوعي تمشي..
حنين: مش همشي !

أمير: ملك انا بحبك ..
حنين غمضت عنيها بوجع وانا كمان بحبك ..بصتلة لاقته اغمي عليه حاولت تفوق فيه مبيردش عليها هنا خلاص مينفش يسكت صرخت عليه فكرته مات
سامح كان داخل البيت سمع صرختها جري علي الاوضه واول ما شافه شالة بسرعة ونزل بيه علي تحت الكل اتجمع علي اللي حصل..
ناديه ماله ابني فيه ايه حد يطمني..
فرح: اهدي يا ماما مفيش حاجة.

سامح كان سايق بسرعة البرق وهو في الطريق كلم المستشفي تكون في استقبالة واخير وصل دخل علي الاجهزة بسرعه وفضل معاه جوه كتير
الكل برا الخوف والتوتر هيموتهم ..سامح خرج والكل جري عليه
فخر الدين: ماله أمير يابني طمني عليه
سامح بتنهيده: الحمد لله كويس عدت علي خير ..
ناديه: اللي حصل معاه ده ليه فهمني ؟

سامح بص لحنين: مفيش حاجة هو بس الضغط عنده علّي شويه بس متخافوش
فرح بصتله بشك وخدته علي جنب ضغط ايه ده اللي يخليه يدخل العنايه المركزه ...
سامح: اششش اسكتي هفهمك بعدين حاولي تطمني اهلك لما نشوف هيحصل ايه..
فرح بدموع: هو فيه ايه ماله أمير !
سامح: أمير عندة القلب يا فرح بقاله تلات سنين بيعاني لواحده ..
فرح بصدمة انت بتقول ايه: عنده القلب اخويا انا..

سامح: للاسف ..بس ان شاء الله خير خلي بالك بس من ابوكي وامك اصل يروحوا فيها..
فرح: ماشي بس طمني هيعيش..
سامح: ان شاء الله..

عدي يومين والاعصاب مشدوده أمير في العناية ومحدش فاهم الوضع غير فرح وحنين ..لحد ما أمير فاق وبقي نوعا ما كويس ..واتنقل لاوضه عاديه..
ناديه خدته في حضنها كده بردو تخضنا عليك ..
أمير: أنا كويس يا ماما متخافيش..
حنين: قربت منه حمدلله علي سلامتك..

أمير بإبتسامة: الله يسلمك ..امال بابا فين ..صوت من وراه انا اهو الف سلامة عليك يا حبيبي كده تعمل فينا كده..
أمير: أنا اسف ...
شويه وسامح دخل: ايه ياعم عايز تقعد هنا في المستشفي وتدلع علينا كتير يلا قوم روح ..

أمير: انا لو عايز ادلع هيكون هنا في المكان ده...ونبي تسكت ..
سامح: سكت ...وهما بيتكلموا دخل عامل النظافة ينظف الاوضه ..
أمير اخد بالة منه: عم سيد انت معقوله..!

عم سيد: أمير وراح يسلم عليه مالك يابني الف سلامة عليك..
أمير بص ل سامح وقرر كلامه: لا ابدا كنت بدلع عليهم بس شويه..عامل ايه يا راجل يا طيب ..
عم سيد: الحمد لله ماشيه ..

أمير: ليه بتشتغل أن الاوان ترتاح بقي..
عم سيد: اكل العيش مفهوش راحه يابني والحمد لله ان لاقي حد بيرضي يشغلني وانا في السن ده..
أمير: ربنا يعينك..
عم سيد: ياااااارب..
أمير رجع البيت وحنين طول الوقت جنبه قريبه منه مبتسبهوش للحظة شافت ان شخصية أمير مرحة كتير ..
تحب تأكل ايه بقي علي الغداء النهاردة
أمير: لا مش هتغدا هنا اتخنقت من قاعدة البيت عايز اخرج ..

حنين: طيب هتروح فين !
أمير: مش عارف بس هخرج
وفعلا قام خرج ولقي نفسه رايح المستشفي عند سامح قابل عم سيد وخده بالحضن وساله انت جاي ليه تاني..
أمير ضحك: نسيت اقولك انا اصلي شريك في المستشفي دي ..
عم سيد: بتتكلم بجد طب ازاي..
أمير: لا ده الموضوع كبير تعالي اقعد هحكيلك فضل يحكي معاه كتير وكان عايز يفضفض عن اللي جواه
عم سيد: ياااه كل ده علشان تعرف ان ربنا بيعوض .
أمير: الحمد لله..
عم سيد سكت شويه ... أمير عايز اقولك سر وأن الاوان انك تعرفه تعرفه !
أمير بإستغراب: سر ايه ده ؟
عم سيد: ...؟

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية