قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية انهيار قلب بقلم وردة الفصل الثاني والعشرون

رواية انهيار قلب بقلم وردة كاملة بجميع فصولها

رواية انهيار قلب للكاتبة وردة الفصل الثاني والعشرون

أمير مسك طلعت من هدومه : مصطفي جراله حاجة طمني الله يخليك هو كويس..؟
طلعت بص للارض : مصطفي بيواجة الموت زيه زي غيره كان موجود في الحريق ويعالم هيعيش ولا لاء..
أمير بصدمه : يعني ايه مصطفي ممكن يموت هو فين عايز اشوفة ولسه هيمشي طلعت مسكة ..محدش بيدخل عنده ده غير انه دخل في غيبوبه..

أمير : عايز اشوفه بردو وطلع يجري علي برا وطلعت بص لحنين وسابها وطلع وراء منه يلحقة
أمير ماشي في المستشفي وبيسمع اصوات الناس بتعيط وبتصوت بقي مصدوم من المناظر وصل عند مصطفي في العنايه شاف مراته اللي اول ما شافته جرت عليه بلهفة : أمير كويس اني شوفتك طمني على مصطفي مش عارفه حاجه عنه هوا موجود هنا فعلا (شاورت بإيدها علي العنايه ) ولا فين ؟
امير : اهدى يا ندى مصطفي بخير ماتقلقيش حاول يدخل العنايه مانعوه يقربلها فضل يزعق لحد ما الدكتور جه على صوته : حضرتك مينفعش تدخل جو نهائي..
أمير بعصبية شديده : وانت مين علشان تقول ينفع ولا مينفعش هاه افتح الباب ده حالا لازم ادخله..

الدكتور : حضرتك ملكش زعيق هنا واتفضل بدل ما اخلي الامن يطردوك برا..
أمير بغضب : دأنا اللي هخليهم يرموك برا وحالا علشان تتعلم ازاي تتعامل مع بني أدمين ..
سامح سمع صوت الزعيق جه يجري علي اخره : مالك يا أمير في ايه ؟
أمير : في ان الدكتور المحترم اللي حضرتك مشغله عندك مانعني ادخل اطمن علي مصطفي وبيقولي ممنوع !
سامح بص للدكتور : روح انت على شغلك !!
الدكتور : بس !!

سامح بحزم : من غير بس اللى امير بيه يطلبه يتنفذ مفهوم الدكتور مشى وامير قرب من سامح يطمن على مصطفى : هو ليه فى العنايه المركزه حاصله ايه سامح : حاصله زى باقى الناس الحريق مكنش سهل زى ما انت متخيل لحد دلوقتى ١٥ حاله وفاه غير ٣٠ واحد مصابين اصابات مختلفه
أمير اتكلم بصعوبه : ومصطفى اصابته ايه اخبرها...
سامح بتنهيده : ادعيلة ولو عايز تدخله تعالي البس لبس معقم واطمن عليه بنفسك..
ندي مرات مصطفي : وانا كمان عايزة اشوفه ..
أمير بص لسامح وهو هز دماغه : هخلي الممرضه تساعدك تعالي

طلعت كان رايح وراء أمير بس لقي الشرطة طلبته في مكان الحريق فطلع راح الشركه قابل الظابط ..
الظابط : علي حسب البحث والتحقيقات اللي عملناها اثبتت ان الحريق غير مقصود ربما يكون حصل بسبب ماس كهربائي..
طلعت : انت متأكد من كلامك
الظابط : انا ثبت الواقعه في المحضر ومفيش اي حاجة تدل انها بفعل فاعل وعلي العموم لسه التحقيقات شغاله ..
طلعت : تمام المحامي بتاعي هيتابع مع حضرتك استأذنك لازم امشي ..
الظابط : اتفضل ..

طلعت لبس نظارته الشمسيه وخارج من الشركة لمح عربيه واقفه مراقبه المكان من بدري اتجاهلها وطلع علي المستشفي ...واول ما وصل باب المستشفي ااهالي المصابين جريوا عليه عايزين يطمنوا علي اولادهم ويعرفوا هما ميتين ولا عايشين..؟
طلعت : المستشفي هتعمل بيان دلوقتي وكل واحد ليه حد جو هيدخله سواء عايش ولا ميت واي حد مصاب علاجه علي حسابي وهيكون في تعوضيات للناس اللي اتوفت في الحادث ده ..

بعض الناس بهجوم : احنا مش عايزين تعويضات منك وتفيد بإيه التعويضات بتاعتك دي بعد اللي جرالهم واللي ماتو ويتيتموا عيالهم..
طلعت : ده قضاء وقدر وانا كان ممكن اكون ميت او جرالي حاجة فياريت محدش يعترض علي حكم ربنا ..الاهالي زعقت بإعتراض وهو كان حاسس بوجعهم فسابهم يتكلموا براحتهم ودخل المستشفي يطمن بنفسه علي المصابين ..
عند مليكه فاقت تعيط عياط هستيري وتقول عايزه مامتها ومهما حنين تحاول تقرب منها او تتكلم معاها اللي انها رافضه نهائي حتي انها تلمسها ..
حنين بزعل : اطيب اهدي وانا وعد مني هجيبلك مامتك بس بطلي عياط اصل يجرالك حاجة ..
مليكة بصتلها وذادت في العياط اكتر : أنا عايزا ماماااااا

حنين : حاضر هتكون عندك ..قالت كلامها وخرجت تدور علي أمير
شريف كان مراقب اوضة مليكه واول ما شاف حنين خارجه منها اتسحب بسرعه ودخل عندها وبلهفة : مليكة حبيبتي عامله ايه ..ومين اللي عمل فيكي كده
مليكة : بابا شريف انا عايزا ماما هاتلي ماما انا تعبانه اوي من غيرها..
شريف بشر : ماما !! ليه هو ابوكي مقالش ليكي انه قتلها..
مليكة بصدمه : مين قتل مين انا عايزا ماما ملك هي معرفتش اللي حصلي واني في المستشفي بموت ؟
شريف : لا معرفتش علشان بكل بساطه اتقتلت وابوكي هو اللي قتالها افهمي بقي وزي ما قتلها هيقتلك انتي كمان ..

مليكه بعياط : انا عايزا ماما انت كداب ماما عايشه انت كداب اطلع برا يا ماماااا
شريف حاول يسكتها معرفش خرج بسرعه وكان أمير جاي من بعيد هرب بسرعه قبل ما يشوفه ..
أمير سمع صوت عياط مليكة فجري بسرعه دخل عندها : مالك يا حببتي ايه بيوجعك ؟
مليكة بصتله : عايزا ماما هي فين ليه مجتش تشوفني ؟
أمير سكت : .....؟
مليكة : انت ساكت ليه ؟ يبقي اللي سمعته صح ؟!
أمير : سمعتي ايه؟
مليكة : انها ماتت وانت قتلتها!!

أمير بصلها بصدمة وحس ان لسانه اتشل ومبقاش عارف يرد عليها : انتي مين قالك الكلام ده؟؟
مليكة : رد عليا ماما حصلها حاجة طمني يابابا قولي انها كويسه وهتيجي دلوقتي تاخدني في حضنها..
أمير دموعه نزلت وحس بالعجز قدام بنته وازاي هيقولها انها ماتت وهي تعبانه بشكل ده ..
مليكة : انت ساكت ليه يا بابا ..؟
أمير : عايزاني اقولك ايه ؟؟ اقولك انها ماتت وسابتنا لواحدنا ..
مليكة بطلت عياط : يعني ماما ماتت ..
أمير قرب منها : ماما عند ربنا وأنا جنبك ومش هسيبك يا قلبي
مليكة عيطت بهستريه : يعني انت قتلتها زي بابا شريف ما قال وهتموتني انا كمان ..
أمير بصدمه : شريف !! هو اللي قالك الكلام ده مليكة انتي مصدقه اني ممكن أذيكي او آذي مامتك ..

مليكة بعياط : ابعد عني انا بكرهك حاولت تقوم أمير مسكها انتي بتعملي ايه يا مجنونه هتأذي نفسك ضغط علي الزر اللي جنبه جت الممرضه عطتها مهدىء خلاها نامت واول ما شافها نايمه قعد يعيط جنبها ومرة واحدة مسح دموعه وكز علي انيابه وقام طلع من الاوضه قابل مامته ..
ناديه : مليكة عامله ايه يا حبيبي
أمير بضيق : انتوا فين وحنين كمان فين انا سبتها مع البنت خمس دقايق ارجع ملقهاش ..
ناديه : حنين بدور عليك ولما شافتني قالتلي اجي اقعد جنب مليكة لحد ماتلاقيك ..
أمير : تلاقيني !! ليه هو انا عيل صغير اتفضلي يا ماما جنب البنت و متسبيش الاوضه بتاعتها لاي سبب ! مش ناقص يجرالها حاجة في وسط الزحمة والقلق ده
ناديه : حاضر يابني ..

أمير مشي وهو جواه نار من شريف ازاي دخل المستشفي ووصل لاوضة بنته وكمان بلغها ان ملك ماتت ومش بس كده ده بيتهمة بقتلها لتاني مرة بيتهمة الاتهام ده معني كده ان ملك ماتت مقتوله مش موته طبيعيه ..وهو ماشي شاف حنين واقفه مع طلعت اضايق ولسه بيلف علشان يمشي طلعت نادي عليه ...أمير استني ..
أمير وقف وحنين راحت عليه : كنت فين بدور عليك من بدري مليكة فاقت ومش مبطله عياط وعايزا مامتها وانا مش عارفه اعملها حاجة؟
أمير بضيق بصلها وبص علي طلعت اللي واقف مكانه وعمل نفسه بيتكلم مع الممرضه : روحتلها وخدت مهدئ وسبت ماما جنبها
حنين بتنهيدة : بس البنت محتاجة مامتها هي اللي تكون جنبها في وقت زي ده مش احنا خالص يا ريت لو تكلمها و تعرفها دي بردو بنتها..
أمير : ازاي هيجب واحدة ميته تشوف بنتها وتبقي جنبها ؟

حنين بصدمة : ملك ماتت !!! ازاي ؟!
أمير : ايوة ومش وقت اشرحلك حاجة انا بجد حاسس اني هقع من طولي قال كلامه وسابها ومشي ..وهي لسه واقفه مش مستوعبة ..طلعت جه عليها ايه مالك قالك ايه ؟
حنين بصتله : هي ملك ماتت بجد..
طلعت : ايوه من تلات ايام انتي مكنتيش تعرفي ؟
حنين : لا ماتت ازاي
طلعت : الله واعلم هسيبك عندي معاد مهم بعد اذنك
حنين بتوهان : اتفضل

طلعت مشي وراء أمير لقاه واقف قدام العناية عند مصطفي ودموعه علي خده وقف خد نفسه وبعدها اتكلم :
الشرطة حققت في الحريق وبتقول انه ماس كهربائي بس انا حاسس انه الموضوع غير كده وحد كان قاصد يإذينا
أمير لف وبصلة : مين ؟
طلعت : كلفت رجالتي وهتعرف كل حاجة ولو طلع احساسي صح انا مش هرحم اي حد علي وش الارض....
أمير : انا حاسس اني في دوامه ومش عارف اطلع منها تخيل ان شريف الكلب جة النهاردة عند مليكة وقالها ان ملك ماتت ومش بس كده ده قالها اني انا اللي موتها واني هموتها هي كمان ومسكتتش غير لما خدت مهدئ ...
طلعت كز علي انيابه : وعلشان كده عندي احساس كبير ان هو وراء الحريق..
أمير بغضب : يبقي كتب فرمان موته بإيده...

شريف روح البيت واول ما وصل لقي مايا في وشه : كنت فين ؟
شريف بضيق : هو انتي مين علشان تسأليني هاه..
مايا : بطل بقي ورد علي سؤالي كنت فين ؟
شريف : روحت اطمن علي مليكة بعد الحادثه وطلعت مش عارفه موت ملك وكانت فرصه اعرفها انها ماتت وان ابوها اللي هي عايشه في حضنه اللي قتالها..
مايا : وبعدين ؟

شريف : بعدين ايه قولتلها وسبتها تخبط فيهم وطلعت جيت علي هنا ..
مايا : انت اتجننت مرواحك هناك بيثبت انك انت اللي وراء الحريق مخدتش بالك من حاجة زي كده..
شريف : ولا يهمني انا اصلا عايزهم يعرفوا اني السبب لاني خلاص اعلنت عليهم الحرب ومش هسكت غير لما ادمرهم واحد واحد ..

امير كان واقف مع ندي مرات مصطفي بصلها بشفقة : روحي انتي يا ندي انا هكون موجود معاه ومش هسيبه وانتي ولادك محتاجينك
ندي وهي بتمسح دموعها : انا مش هسيبه وامشي للحظة واحده من هنا غير لما اخرج من المستشفي وايدي في ايده يا أمير فمطلبش مني غير كده علشان مش هيحصل وانفجرت في العياط... أمير قرب ضمها لحضنة : طيب اهدي خلاص انت طول عمرك قويه بلاش تكوني بالضعف ده ..
ندي : غصب عني مصطفي هو حياتي والنفس اللي عايشه بيه ومقدرش اتخيل حياتي من غيره..
أمير : هيبقي كويس متقلقيش ادعيلة يا ندي وربنا هيستجاب ..

حنين اول ما شافت ندي في حضنة اتصدمت حمحمت بصوت وأمير بعد ندي عن حضنه وبصلها : مليكة كويسه..
حنين هزت دماغها : كويسه انا بس كنت بدور عليك علشان اطمن عليك بس لقيتك كويس بعد اذنكم.. وسابتهم ومشت ومسحت دمعه فرت من عنيها..
ندي : هي دي مراتك صح!
أمير : ايوه بعد اذنك هروح اطمن علي مليكة ..ومشي بسرعة وراء حنين شافها دخلت الحمام فمشي وراها ولسه هيخبط علي الباب سمعها بتعيط فخبط حنين انتي هنا ...
حنين بصوت مخنوق : ايوة ثواني وطالعه..فتحت الميه وغسلت وشها وبعدها خرجت لقاته في وشها..
أمير : انتي كنتي بتعيطي ؟
حنين : لا !

أمير قبل ما تمشي : علي فكرة ندي مرات مصطفي صاحبي اللي خاطر بحياته علشان بنتي ...
حنين : مش محتاج تبرر ليا حاجة ..
أمير : لا محتاج علشان بس تكون النقط علي الحروف ..
حنين : تمام هروح اشوف مليكه صحيت ولا لسه ..مشت علي اوضة مليكة وهو راح ل سامح يطمن منه علي المرضي ويشوف ايه اخر الاخبار...

طلعت مع رجالته : عرفتو العربيه بتاعت مين ؟
&& ايوه يا فندم العربيه طلعت تبع شريف وكانت واقفة قبل الحادث بيوم في الشارع الخلفي للشركة ولما فرغنا كاميرات المبني اللي وراء الشركه شوفنا تلات رجاله خرجوا منها قبل الحادثه بنص ساعة ورجعوا ركبوا العربيه ومشيو بيها..
طلعت : يعني شريف طلع هو اللي وراء كل اللي حصل في الشركة ..
&& دي الكاميرات تقدر تشوفها بنفسك وتحكم عليها..
طلعت : طيب شغلوها ...

عند مليكه فاقت لقت حنين جنبها اول ما شافتها عيطت : ماما انا عايزا ماما
حنين : انا جنبك ومش هسيبك يا حببتي اعتبريني زي ماما ..
مليكة : انتي مش بتحبيني وبتكرهيني ..
حنين : أنا يا مليكة بكرهك دانتي حته من قلبي وربنا عالم انا بحبك قد ايه ..
مليكة : انتي كدابه انتي راجعة تنتقمي مني علشان كدبت علي بابا انك ضربتيني وخليته يطردك برا البيت ..
أمير كان جاي وسمع كلامها وقف مكانه..

حنين ابتسمت : حببتي انا نسيت كل اللي انتي عمليته ومش زعلانه منه
مليكة : امال انتي هنا ليه جيتي تاني هنا ليه اطلعي برا انا مش عايزاكي في حياتي انا بكرهك..
أمير هنا قرر يدخل الاوضة وبصلهم هما للاتنين : في ايه مالكم؟
مليكة اتفتحت في العياط وهو قرب منها خدها في حضنة لحد ما نامت من كتر العياط....
حنين فضلت مراقباهم وفي الاخر قررت تخرج من الاوضة أمير شاورلها تستني نوم مليكة وقام مسك ايدها وخدها علي برا ..
أمير : كنتي رايحة فين ؟

حنين : همشي برا شويه
أمير بتنهيدة : انا آسف يا حنين عارف اني غلط في حقك بس والله غصب عني..
حنين : مش وقت الكلام ده أمير احنا في ظروف نعديها الاول وبعد كده نشوف واللي غلط يتحاسب
أمير : تمام ..تلفونه رن وكان طلعت رد عليه ...طب ثواني مسافه الطريق وهكون عندك...
حنين : في حاجة رايح لطلعت ليه؟
أمير : مفيش انا ساعة بالكتير وهكون هنا لو عوزتي حاجة كلميني او كلمي سامح وفرح موجدين في المستشفي
حنين : طيب فهمني طلعت قالك ايه قلب حالك كده ..
أمير .......؟؟؟؟

قصص مشابهة:
الآراء والتعليقات على القصة
قصص و روايات مختارة