قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل العاشر

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل العاشر

رواية الفريسة و الصياد الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل العاشر

في فيلا رأفت الصياد
أمر رأفت صباح بتحضير عشاء والذهاب به إلى غرفة يارا الجديدة، وذهب معها عمر و...
-صباح: ممكن أدخل يا هانم
-يارا: اتفضلي، وعلى فكرة أنا مش هانم، انا اسمي يارا
-صباح: العين متعلاش عن الحاجب يا ست يارا هانم
-يارا: لأ ناديني يارا عادي من غير أي ألقاب
-صباح: ربنا يكرمك يا بنتي يا رب ويبعد عنك أي شر
-يارا: يااااا رب
-عمر: أنا جيت
-يارا: تعالى يا عمر.

-عمر: انتي عارفة المثل اللي بيقول اللي ياكل لوحده يزور، وأنا ناوي أشاركك الأكل عشان ماتزوريش
-يارا: مم، بقى كده
-عمر: طبعااااااا، وبعدين بعد ما هنخلص أكل هعملك جولة حولين الفيلا عشان أعرفك على كل حتة فيها، و، آآ، آه هو انتي ليكي في جو البلاي ستيشن؟
-يارا: يعني مش أوي، بس ده مايمنعش اني أجرب.

-عمر بفرحة: اخيراااااااااااااااااااا لاقيت حد هيلعب معايا، ده أنا هظبطك، بصي ادهم اخويا عنده أحدث بلاي ستيشن، أنا بعد الأكل هاجيبهولك ونلعب سوا
-يارا: اوك، بس أنا مش بفهم فيه اوي
-عمر: مش مشكلة أنا هعلمك فيه كل حاجة، المهم اني لاقيت حد يلاعبني، يااااااااااااه يا عبد الصمد أخيراااااا
على الطريق إلى القاهرة
كان أدهم عائداً إلى الفيلا بصحبة أصدقائه و...
-باسل: مش كنا قضينا يومين كمان، ده احنا ملحقناش.

-أدهم: زهقت!
-هيثم: زهقت ولا الواد رامي علم عليك
-أدهم بحدة: رامي ايه ده اللي بتتكلم عنه، حتة واحد أفعصه برجلي في ثانية
-باسل: خلاص يا هيثم
-هيثم: مش هو اللي كان شايف نفسه قصاد البنات
-أدهم: ولا يهز شعرة في راسي
-باسل: بس رزان كانت ايه جامدة فحت!
-هيثم: عاملة في نفسها العمايل، بس الصراحة تستاهل لقب صاروخ البورتو
-أدهم: قول صاروخ الصواريخ
-الجميع: ههههههههههههههه
-باسل: انت قولتلها انك مسافر
-أدهم: لأ.

-هيثم: أوووبا، ده هيجيلها انهيار أما تعرف انك رجعت من وراها
-أدهم وهو يقلد صوت رزان بطريقة كوميدية: أحسن، عشان تبقى تستنصح عليا وتقولي الله هو انت مجبتش شاهي معاك، يا خسارة، ده انا حتى مفتقداها موت موت موت
-باسل: يخرب عقلك ملكش حل
-هيثم: هاموت وأشوف ردة فعلها
-أدهم: مش محتاج تشوف، هي هتعيد ردة فعلها تاني في النادي
-هيثم: تصدق صح
-أدهم: هوصل كل واحد فيكو ع بيته، وبعيد أطلع أنا ع الفيلا.

-باسل: هنتقابل بكرة؟
-أدهم: اكييييد، هو أنا ورايا ايه غيركوا؟
-هيثم: اشطاااااا
عودة مرة أخرى لفيلا رأفت الصياد.

أحضر عمر البلاي ستيشن من غرفة اخيه أدهم، وأوصله بالتلفاز في غرفة يارا، وجلسا سوياً ليلعبان أحد الألعاب و..
-عمر: بصي ده سهل جدا، مش محتاج مفهومية
-يارا: ازاي؟
-عمر: انتي هتدوسي ع الزراير اللي في الدراع كده، وبعدين هتضغطي هنا وهتلاقيكي مع نفسك بتنطلقي
-يارا: ممم، اوك
-عمر: بصي ايه رأيك نجرب في المصارعة الأول؟
-يارا: تمام، بس بالراحة عليا، انا لسه مبتدأة
-عمر: اوك، هبقى حنين عليكي.

كان خالد يجلس مع أمه فريدة و...
-خالد: يا ماما مامنوش لازمة انك تسيبي أوضتك وتيجي تباتي هنا عندي
-فريدة: أسيبلكم الفيلا خالص عشان ترتاحوا
-خالد: لأ مقصدش، بس مافيش داعي انك تكبري الموضوع
-فريدة: أكبره! انتو لسه ماشوفتوش أنا ناوية على ايه.

ثم طرق رأفت باب غرفة خالد و...
-رأفت (طق، طق، طق): ممكن أدخل يا خالد
-خالد: تعالى يا بابا، اتفضل
-رأفت: شكراً يا بني
-خالد: آآآ، انا هاروح أجيبلي عصير، وأسيبكم تتكلموا مع بعض
-فريدة بضيق وهي عاقدة ذراعيها أمام صدرها: اوووف
-رأفت: ماشي يا بني.

خرج خالد من الغرفة، بينما جلس رأفت بجوار فريدة و..
-رأفت: يالا يا فريدة ارجعي أوضتك
-فريدة: لأ
-رأفت: استهدي بالله كده، وتعالي معايا
-فريدة: أجي معاك؟ بعد ايه؟ بعد ما جبت البت اللي من الشارع عشان تعيش هنا معايا؟
-رأفت: لا حول ولا قوة إلا بالله، برضوه الكلام الفاضي اللي بتقوليه ده، دي بنت أخويا مش واحدة من الشارع
-فريدة بقرف: هه.

-رأفت: لازم تعرفي ان كلها كام شهر ويارا هتبلغ السن القانوني واوتوماتيك هتطالبني بميراثها من أبوها
-فريدة: وايه يعني؟ ارميهولها في وشها!
-رأفت: ارميلها ملايين؟ انتي اتجننتي يا فريدة
-فريدة: الجنان اللي على حق ان بنت الخدامة تقعد معايا وفي بيتي
-رأفت: ده وضع مؤقت مش دايم
-فريدة: اضحك عليا بالكلام بتاعك ده
-رأفت: أنا مش بضحك عليكي، بس مش هرمي لحمي في الشارع عشان شوية أفكار رجعية انتي لسة متمسكة فيها.

-فريدة: يعني تقصد اني رجعية؟
-رأفت: مقصدش بس
-فريدة بعناد: والله أنا مبسوطة بكده، كل واحد يعرف أصله وحدوده ويلتزم بيها
-رأفت: أنا غلبت معاكي
-فريدة: دي دماغي ومش هغيرها.

ظل رأفت يفكر في حل ما من اجل تجنب الشجار الأكيد بين يارا وفريدة فاقترح على فريدة أن...
-رأفت بعد تفكير: بصي أنا عندي اقتراح ليكي
-فريدة: مش عاوزة أسمع حاجة
-رأفت: اسمعي بس، محدش يعرف موضوع يارا من اللي حوالينا غير ناهد اختك، احنا ممكن نقول انها كانت عايشة برا مصر وجاية تقضي الصيفية عندنا واحتمال كبير انها راجعة تاني عشان تكمل دراستها، فهماني، يعني أي حجة وخلاص ومحدش هيسأل أوي.

-فريدة: انت مفكر ان الناس عبيطة وهتصدق الهبل ده
-رأفت: انتي في ايدك تخليهم يصدقوا
-فريدة: اووف
-رأفت: انتي ظبطيها في اللبس، في طريقة الكلام وهتلاقيها دخلت ع الناس كلها
-فريدة: ده اللي كان ناقصني أنضف بنت الخدامين!
-رأفت: نفس الاسطوانة المشروخة، طيب تعالي نكمل كلامنا في أوضتنا أحسن بدل ما احنا أعدين عند خالد
-فريدة: لأ أنا مبسوطة هنا.

-رأفت: يا فريدة تعالي بس، خلي الولد يرتاح ده احنا تعبانين من الصبح وراجعين من سفر
-فريدة: يوووه
-رأفت: يالا يا فريدة ربنا يهديكي.

استسلمت فريدة لطلب رأفت وعادت معه إلى غرفتهما ليكملا النقاش حول وضع يارا الجديد في الفيلا، فعاد خالد لغرفته و..
-خالد في نفسه: ربنا يهديكي يا أمي وتسيبك من كلام قدماء المصريين ده..!
في غرفة يارا
-عمر: كل ده ومبتدأة، ده انتي كسحتيني
-يارا بفرحة: ده حظ المبتدأين
-عمر: يا شيخة قولي كلام غير ده، ال مبتدأين أل، ده انا مغلوب خمس مرات ومتعادل مرتين، مش عارف أكسبك خالص حتى في الكورة
-يارا: معلش تتعوض.

-عمر: أنا هاقوم اجيب عصير فريش، واجدد نشاطي، أجيبلك حاجة معايا من تحت؟
-يارا: لأ
-عمر: طيب استنيني أنا هلعب معاكي أخر دور عشان أعوض
-يارا ضاحكة: تعوض ايه ولا ايه ولا ايه هههههههههه
-عمر: بصي الدور ده أنا هلعب بريال مدريد
-يارا: وأنا بالبارشا طبعاااااا!
-عمر: ع فكرة أنا دراعي بايظ فعشان كده مش عارف أكسبك
-يارا: ايوه ايوه اتحجج بالدراع
-عمر: خمساية وراجعلك
-يارا: اوك، وأنا منتظراك.

في نفس الوقت تقريبا وصل أدهم إلى الفيلا، ركن سيارته بهدوء في الجراج الخاص بالفيلا، ثم صعد إلى غرفته ليبدل ملابسه، ولكنه تفاجيء بعدم وجود البلاي ستيشن الخاص به و...
-أدهم: home sweet home، أخيراااا، الواحد محتاج ياخد دوش سخن وبعدها ينام للعصر، الله! فين البلاي ستيشن، اكيييد فرقع لوز خده، ماهو ما بيصدق اني أغيب وع طووول هووب يضرب عليه، ماشي ان ما وريتك يا عموورة، هنفخك!

ذهب أدهم إلى غرفة عمر ليوبخه على أخذه البلاي ستيشن بدون اذنه، فلم يجده في غرفته و...
-أدهم: راح فين الواد ده؟ ممم، أكيد راح في حتة تانية يلعب ما أنا عارفه مش أول مرة يعملها..

لمح أدهم وجود إضاءة بغرفة الضيوف والباب غير مغلق، فخمن أن يكون من بالداخل هو عمر، فذهب إلى هناك على الفور و..
-أدهم: أهااااا، تلاقيه أعد هناك، استلقى وعدك بقى يا عمر!

اقترب أدهم من الغرفة ولمح فتاة ما تجلس في الداخل على الأرض أمام الفراش وتلعب بالبلاي ستشن، فاستغرب وجودها وفتح الباب ودلف للداخل و...
-أدهم في نفسه: يخرب عقلك يا واد يا عمر، لسه ماطلعتش من اللفة و جايب نسوان البيت، لأ وأبوك وأمك موجودين عادي، يا جبروتك يا أخي..!

-يارا وهي تنظر للتلفاز: يالا يا عمر، أنا ظبطت فريقي، تعالى بقى، وبلاش تتحجج بالدراع تاني
-أدهم: هه
-يارا: يا عمر انجز بقى عشان أنا عاوزين ننام بعدها
-أدهم في نفسه: ايييه البت الجاهزة دي، ده أنا راشق هنا الليلادي
-يارا: انت مش عاوز تلعب ولا ايه؟
-أدهم بصوت منخفض: احم، جاي.

جلس أدهم على الفراش وأمسك بالذراع الخاص بالبلاي ستيشن، بينما ظلت يارا تنظر للعبة وتحاول تحقيق نتيجة ما، لم ينظر أدهم إلا ليارا فقط، ظل يتأملها و...
-يارا بنرفزة: ايييييه الي بتعمله ده يا عمر، انت مش بتلعب خالص، ده انت لو قاصد تخسر مش هتلعب بالشكل ده
-أدهم: أها.

دلف عمر إلى داخل الغرفة وهو يحمل كوبين من العصير ليتفاجيء بوجود أخيه أدهم يجلس على الفراش ويلعب بدلاً منه، كان على وشك الحديث فأشار له أدهم بالصمت و...
-أدهم: ششششش
-عمر في نفسه: ده بيعمل ايه هنا؟

-يارا بفرحة: ييييييس، جوووووون، ولسه ولسه ولسه!

تحرك عمر أمام الشاشة ليرى اعادة الهدف الذي سجلته يارا و...
-عمر وهو يحمل العصير: يا بنت اللاعيبة عملتيها ازاي دي؟ لأ فعلاً محترفة محترفة
-يارا باستغراب: طبعاً ده أنا، ما أنا، آآآ، انت، انت ازاي شايل العصير وبتلعب في نفس الوقت؟
-عمر مدعياً البراءة: مش عارف.

نظرت يارا ورائها لتتفاجيء بوجود أدهم وهو يبتسم لها ويشير لها بيده و..
-أدهم وهو يلوح لها: هاااي.

صرخت يارا بفزع حينما رأته، فقفز أدهم من على الفراش وكمم فمها ليمنعها من الصراخ و...
-يارا بصوت مرتفع: عااااااااااااااااااااااااا
-أدهم وهو يكمم فمها: يا بنت المجانين، شششششش، هتفضحينا ع أخر الليل
-يارا وهي تقاومه: ممم، مممممممم
-أدهم: اسكتي الله يكرمك
-عمر: يا عم انت بتعمل ايه؟
-أدهم: انت أهبل في حد يجيب بنات وابوه وامه موجودين، اطسيت في مخك؟
-يارا: مممم، ممممممم
-عمر: بنات مين؟ دي بنت عمنا يارا!

-أدهم بدهشة: نعم، عمنا مين؟
استغلت يارا غفلة أدهم عنها لثواني فقامت بخربشته على وجهه بأظافرها فتركها على الفور و..
-أدهم متآلما: آآآآآآه، ايه اللي عملتيه ده
-يارا: اطلع بره
-عمر: معلش يا يارا ده، ده
-يارا وهي تشير لأدهم بالخروج: برااااا، انت ازاي تتجرأ تدخل اوضتي بدون استئذان
-أدهم: نعم! أوضتك
-عمر: ايوه يا أدهم دي يارا بنت عمنا رفعت، ودي بقت أوضتها.

-أدهم بغيظ: وده من امتى ان شاء الله، فجأة طلع عندنا بنت عم كده!
-يارا: والله لو مش مصدقني تقدر تروح تسأل أبوك.

-عمر متدخلاً في الحوار: صح، أصل انت فاتك كتير
-يارا: اتفضل بقى من غير مطرود يا كابتن انت
-أدهم: انا مش كابتن، أنا اسمي أدهم
-يارا: مش فارقة، براااا
-ادهم بغيظ: ايه ايه ياختي؟
-يارا: اللي سمعته! ويالا يا عمورة عشان عاوزة أنام
-عمر: اوك يا قمر
-أدهم: قمر! لأ بقى
-عمر بثقة: اتعلم مني يا أدهم
-أدهم بتحدي وهو يقترب من يارا: أنا مش ماشي من هنا غير، غير لما آآآآ...
-يارا وهي تتراجع للخلف: ايه؟

-أدهم وهو يشير للبلاي ستيشن: غير لما أخد ده
-يارا: نعم؟
-أدهم: ايييه! عاوز البلاي ستيشن بتاعي، ولا انتي شغالة بنظام إنا أسفأناكم
-يارا وهي تفك البلاي ستيشن بنرفزة: خده واتفضل يالا بالسلامة
-أدهم: لأ استني اما أتأكد انه شغال مش بايظ
-يارا: اللهم طولك يا روح
-أدهم وهو يتعمد اغاظتها: ممم، الدراع ده الزرار فيه معووج
-يارا: أنا أخداه كده
-عمر: وريني كده يا أدهم
-أدهم: اهوو شايف مكنش كده.

-عمر: لأ يا عم ده انت من يوم ما جبته وهو، آآآ
-أدهم وهو يخبط عمر في رجله: انت هتعرف أكتر مني، ده دراعي مش دراعك
-عمر متآلما: آآآآآآي، طب انت بتخبطني ليه؟
-يارا: بقولك ايه أنا مش فايقة لكلامك ده، انا عاوزة أنام، ابقى شوف ايه اللي بايظ وأنا اجيبلك مكانه ع الجزمة
-أدهم: نعم ع ايه ياختي؟
-عمر: قالتلك ع الجزمة يعني ع ال shoes
-أدهم: أخرس ياض.

-يارا: اطلع بقى برا وإلا والله أصوت وألم عليك الناس وأجرسك وأخلي اللي ما يشتري يتفرج..!
-أدهم: انتي فاكرة نفسك في الشارع
-يارا: تصدق عندك حق!
-أدهم: ايوه كده
-يارا: أنا هنادي على عمي رأفت و...
-أدهم مقاطعاً: خلاص خلاص، انا طالع
-يارا بصوت منخفض: المركب اللي تودي
-أدهم: بتقولي ايه؟
-يارا: مع السلامة
-أدهم وهو يقترب منها: الله يسلمك، بس عاوزك تعرفي انك وقعتي مع أدهم الصياد.

-يارا وهي توليه ظهرها: هأأو، لأ خوفت الصراحة
-أدهم وقد وقف أمامها: لازم تخافي مني، ده أنا أدهم..
-يارا وهي تخبط كتفه بيدها: أها، طيب يا شاطر روح على أوضتك بقى لأحسن أنا مش فايقالك
-أدهم وهو ينظر لكتفه: شاطر! وماله، وبعدين انتي هتروحي مني فين، ده الفيلا كلها أد كده، يعني هنشوف بعض ليل نهار يا حلوة، وفي الأخر هنعرف مين فينا الشاطر يا، يا شاطرة
-عمر: معلش يا بنت عمي مش مكتوبلي أكسبك النهاردة.

-يارا: نعوض وقت تاني يا عمر، ها، ولوحدنا من غير مقاطعة من حد
-أدهم: تقصدي مين بكلامك ده؟
-يارا متجاهلة ادهم: تصبح ع خير يا عموورة
-أدهم باستهزاء: عمورة!
-عمر: وانتي من أهله يا يارا
-يارا: اتغطى كويس لأحسن تاخد برد
-أدهم: برد واحنا في الصيف!
-عمر بسهتنة: أخيراااااا لاقيت اللي بتخاف عليا من نسمة الهوا الطاير
-أدهم وهو يدفع عمر: قدامي يا عم الحبيب
-عمر: حاااضر، بالراحة بس.

خرج عمر من الغرفة وتبعه أدهم، فذهبت يارا لتغلق باب الغرفة، فوضع أدهم قدمه ليمنع غلق الباب و...
-أدهم بتحدي: مش أنا اللي واحدة تعاند معايا
-يارا: اوعى رجلك بدل ما أقفل عليك الباب وأكسرها
-أدهم: أنا بقولك تاني، بكرة هتعرفي مين أدهم الصياد يا، يا بنت عمي
-يارا وهي تضغط على الباب بقوة لينغلق: مش عاوزة اعرف، طرقنا بقى!
-أدهم متآلما: يا مجنووونة، حاسبي رجلي
-يارا: انا حذرتك
-أدهم: ماشي بكرة هنشوف.

فتحت يارا الباب قليلاً حتى يتمكن أدهم من ابعاد قدمه، ثم أغلقته فوراً بالمفتاح عقب ابتعاده و...
-أدهم في نفسه وهو ينظر للباب: مين يارا دي وحكايتها ايه بالظبط؟ أنا لازم أجيب أرارها البت دي، ده مافيش ولا واحدة اتجرأت وعملت معايا كده، دي كان ناقص تشتمني، أناهاعرف كل حاجة عنك يا، يا شاطرة هانم، ومش هاسيبك إلا لما تسلمي زيك زي اي واحدة قبلك، ده أنا أدهم رأفت الصياد...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W