قصص و روايات - قصص رائعة :

رواية الطاووس الأبيض الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الحادي والعشرون

رواية الطاووس الأبيض للكاتبة منال سالم الجزء الأول

رواية الطاووس الأبيض الجزء الأول للكاتبة منال سالم الفصل الحادي والعشرون

سحبه من معصمه بشكلٍ غريب محكمًا أصابعه الغليظة عليه بعد أن ابتعدا عن قسم الشرطة، وكأنه لا يريد إفلاته أبدًا إلى أن وصل به إلى دكانه، هناك دفعه بقساوةٍ وعنف من جسده نحو الأقفاص المهملة بالداخل، استغرب المتواجدون بالمكان من ردة فعله الهائجة، ولكن لم يتدخل أحد.

كاد توازن "ناجي" أن يختل من أثر الدفعة القوية لولا أن استند بيده على المكتب الخشبي، اعتدل في وقفته لكنه انتفض مذعورًا وقد أشهر "تميم" مديته التي يقطع بها ثمار الفاكهة في وجهه، أمسكه الأخير من تلابيبه بعد أن انقض عليه، ثم دفعه مجددًا نحو الحائط ليحاصر صدره بذراعه، ثم وضع النصل الحاد على عنقه يريد نحره، ارتجف "ناجي" من تصرفه الخطير، وهتف بصوته المهزوز يرجوه:
-إنت.. بتعمل إيه بس؟ اعقل كده يا "تميم".

هدر به بجنونٍ شديد وقد اربد وجهه بغضبٍ لا حصر له:
-ده اللي قولتلي هاتصرف فيه وأعمله؟
توسله برجاءٍ ونبرته ما زالت مرتعشة:
-اهدى بس، ده أنا صاحبك.
لكزه بعنفٍ في صدره قاصدًا إيلامه، وواصل صراخه المنفعل به:
-قولتلك حلها بالعقل، مش بالبلطجة وضرب الحريم!
أنكر تورطه في إيذاء "فيروزة" قائلاً:
-وأنا مجتش جمبها، ولا حد من رجلتي، كان الحوار كله مع خالها.

استفزه بقوله وشعر بدمائه المحتقنة تندفع بقوة إلى رأسه المشتعل، وما زاد من وهج غضبه تجسد وجه "فيروزة" المتورم في مخيلته ليفقده عقلانيته، لكزه بقسوة أكبر وضغط على صدره ليزيد من إحساسه بالوجع، ثم هدر به صارخًا والنصل يهتز بين أصابعه:
-أومال اللي خالها عملوا فيها ده تسميه إيه؟
ارتعد "ناجي" من عصبيته البائنة، ازدرد ريقه وردد مستنكرًا ومحاولاً في نفس الآن تبرئة ساحته:
-وأنا كنت هاعرف منين إنه هيعجنها؟ قولت هايتكلم كلمتين بالعقل معاها ويقنعها بالهدوء.

حدجه بنظرة مميتة كأنه يريد الفتك به، ورد عليه باستهجانٍ ساخط:
-يا سلام، يا برودة دمك يا أخي! إنت أغبى خلق الله.
لعق "ناجي" شفتيه قبل أن يضيف بحذرٍ:
-أنا غرضي كان أقرص ودن الراجل وبس.
طاقة من الغضب نفذت من عينيه إليه، ثم رد عليه في تهكمٍ صارخ:
-يا شيخ، بإنك تسرق الراجل وتلبسهالي أنا؟!

تدخل "محرز" قبل أن تسوء الأمور، وحاول إبعاد "تميم" من كتفيه ليخلص "ناجي" من براثنه وهو يرجوه:
-خلاص يا "تميم"، كل حاجة هتتحل، هدي أعصابك.
نفض الأخير كتفيه عنه وتراجع بضعة خطوات للخلف، لكن ظلت مديته في يده .. تنفس "ناجي" الصعداء لتخلصه من عنف وتعسف رفيقه، تحسس بيده عنقه الذي جرح قليلاً، نظر إلى خط الدماء المطبوع على أصابعه بصدمةٍ، كان بالفعل مهددًا منه، انتفض واكتسى وجهه بعلامات الرعب من جديد حين تقدم "هيثم" نحوه يقول بصوتٍ ميت:
-لو عاوزني أدخل يا ابن خالتي فأنا جاهز، خلي الطلعة دي عندي!

استدار "تميم" نحوه، ورمقه بنظرة صارمة من عينيه المحتقنتين، لم يحبذ مطلقًا اللجوء للغير لفض نزاعاته الذكورية، يكفيه محاولة واحدة فاشلة تورط فيها وجرت عليه مصائب أخرى، قست تعابيره وقال له ملوحًا بذراعه:
-لا سيدي، مش عاوز خدمات من حد.

احتدت نظرات "هيثم" من أسلوبه الجاف معه، وتجهمت قسماته وهو يعاود التراجع للخلف، ي حين راقب "بدير" ردات فعل ابنه بحذرٍ، وبثباتٍ وتؤدة تقدم نحوه ليقف بجسده الشامخ بين الاثنين المتلاحمين، وزع نظراته بينهما قبل أن يقول بصوته الأجش:
-اعتبره موضوع وراح لحاله.
نظرة مستنكرة كست عينا "تميم" بعد تلك الجملة، ازداد حنقه، وهتف محتجًا وعروقه النابضة قد اشتدت بشكلٍ أكبر:
-يابا لأ، كده حرام، واللي حصل مع البت دي كان بسببي في المرتين، حتى لو مكونتش أعرف، أنا اللي محقوقلها دلوقتي.

وقبل أن ينطق والده بكلمة بادر "ناجي" مبررًا عله ينجح في ضمه إلى صفه:
-يا حاج "بدير" أنا فكرت رجالتي هيحلوها ودي، هما جودوا من عندهم، دي دماغهم وده تفكيرهم.
علق عليه "تميم" وعيناه تقدحان بغضبه الشديد:
-أه طبعًا، ما إنت باعت شبيحة وولاد ليل يتصرفوا، طبيعي حلهم زيهم.
هتف "محرز" وهو يشير بيديه لكليهما:
-نهدى بس يا رجالة، وكل حاجة وليها حل.

ثم اتجه نحو "تميم" يدفعه برفقٍ من كتفه ليحثه على المشي وهو يغمغم في أذنيه بكلماته المستهلكة عله يمتص غضبته الثائرة، سحب الأول مقعدًا وأسنده خارج الدكان دون أن يستمع له، ثم جلس عليه وقد وضع سيجارة بين شفتيه، أخرج "محرز" ولاعته وأشعلها له وتلك الابتسامة اللزجة محفورة على وجهه معتقدًا في نفسه أنه خبير العائلة النفسي الناجح ذو الخبرات العريضة والتي من خلالها يُطيع الأمور المستعصية. تركزت الأعين كلها فجأة على ذاك المنادي بالصوت الراجي من بعيد:
-يا حاج "بدير"!

هب "تميم" واقفًا حينما رأى "خليل" مقبلاً عليه، بدا متحفزًا للغاية، جسده متصلب، وكتفاه مشدودان، توقف الضيف ليتلقط أنفاسه وصوته ما زال ينادي:
-حاج "بدير"، أنا واقع في عرضك.
تحرك "بدير" في اتجاهه والدهشة تحتل قسمًا كبيرًا من ملامحه، قطب جبينه مرددًا في تعجبٍ:
-"خليل"!
كاد الأخير ينحني على يده يقبلها في توسلٍ قبل أن يسحبها سريعًا ليقف بعدها في خزيٍ وهو يستميل مروءته بكلماته المستعطفة:
-بالله عليك ما تردني مكسور الخاطر.
-استغفر الله العظيم.

قالها "بدير" وقد تراجع خطوتين للخلف.. حضوره المفاجئ استثار "ناجي" الذي لم يفق بعد من محاولة اعتداء رفيقه عليه، كانت فرصته ليصب غيظه المكبوت عليه، لذا خطا ناحيته يصيح به بشدة وهو ينعته بألفاظٍ مهينة:
-في إيه تاني يا ... ؟ فلوسك مش رجعتلك، ولا جاي ترمي بلاك هنا!
رفع "بدير" يده يحذره بلهجته الصارمة:
-متدخلش يا "ناجي"!

هز رأسه بانصياعٍ وقد أُرغم على طاعته، لكن بقيت نظراته الحادة مثبتة على وجه "خليل" اللئيم، حتى "تميم" زاد شعوره بالعدائية نحوه، لم يكن مُدينًا له بشيء، بل على العكس كان يكن له غضبًا متعاظمًا، لذا هدر فيه بخشونةٍ:
-إنت جاي تعمل دور هنا ولا إيه؟
اهتز بدن "خليل" من صوته الجهوري المتعصب، وأدار رأسه لينظر في خوفٍ إلى "بدير"، وكأنه يطلب نجدته، استجاب له الأخير وهتف بلهجته الصارمة الرافضة للجدال:
-ماسمعش نفس حد هنا، هو أنا مش مالي عينكم؟!

قال "تميم" على مضضٍ وهو يكور قبضة يده:
-اتفضل يابا.
استقام "بدير" في وقفته المهيبة، وتطلع من جديد إلى "خليل" بنظراته المتفرسة قبل أن يسأله بهدوءٍ وروية:
-عاوز إيه؟
اختلس "خليل" النظرات نحو الأوجه الحانقة المتطلعة إليه، وابتلع ريقه قائلاً بصوتٍ خفيض يميل للانكسار:
-حاج "بدير"، أنا.. كنت آ...

عَمِد إلى اقتطاع جملته ليظهر ارتعابه مما دفع "بدير" للقول بنفس اللهجة النافذة:
-اتكلم متخافش، محدش هيعملك حاجة!
وكأنه اكتسب حماية مطلقة بتصريحه العلني، تشجع في وقفته وانتصب كتفاه قليلاً، ثم قال بنبرة تعبر عن تعاسة واضحة متعمدًا أن ينظر إلى موضع قدميه:
-يا حاج، احنا ناس غلابة، جيران من زمان وإنت عارفنا أبًا عن جد، وطول عمرنا ماشيين جمب الحيط، ومالناش دعوة بحد
أومأ برأسه يرد عليه ويداه قد ارتكزتا على رأس عكازه:
-مظبوط.

ابتلع ريقه بعد أن استجمع جأشه قليلاً ليمضي في حديثه قائلاً:
-البت مقصوفة الرقبة بنت أختي مكانتش تعرف هي بتعادي مين، وأنا رجعتلها عقلها، وندمت على هبلها، بس آ...
بتر عبارته من جديد ليستثير فضوله، فهتف "بدير" يسأله:
-قول.. في إيه؟

كانت كل الآذان تصغي إلى ما يقوله بالرغم من مشاعر الكراهية والحنق التي تملأ الأجواء، ومع هذا حافظ "خليل" على قناع الوجه المنكسر الذي يرتديه مستمتعًا بترقبهم، حانت فرصته الثمينة ليغتنمها، تلك الفرصة التي لا تأتي في العمر مرتين، أخفض رأسه ليظهر خذلانه، وقال بنبرة أقرب للتسول واستجداء الإحسان:
-هي كانت بتساعد أمها وأختها من القرشين اللي بيطلعولها من العربية، ما هما أصلهم يتامى ومكسورين الجناح، وأنا زي ما إنت عارف موظف ومرتبي على أدي، يدوب مكفي بيه الجماعة بتوعي والعيال اللي مصاريفهم ما بتخلصش، وبعد اللي حصل ده، والخراب اللي جه علينا، ف ... فيعني آ...

فطن "تميم" لأسلوبه الملتوي لطلب المساعدة، فقال بنزقٍ:
-أنا عرضت عليها تعويض، وهي موافقتش!
تفاجأ الحضور بما فعله في الخفاء ونظروا إليه في حيرة واستغراب، لكن كان "خليل" الأكثر صدمة بينهم، همس لنفسه في غيظٍ:
-آه يا بنت الكلب، ومقولتيش!

حاول أن يحافظ على انكسار نظراته وذبول صوته وهو يكمل:
-كتر خيرك يا معلم "تميم"، أصل احنا نفسنا عزيزة، وآ.. ومانقبلش ناخد فلوس كده من غير ما نتعب فيها.
زجره "هيثم" قائلاً بنفاذ صبر بعد أن مل من ثرثرته الطويلة:
-قول دوغري إنت عاوز إيه، ورانا أشغالنا ومش فاضينلك.
ابتلع "خليل" ريقه وهو ينظر إليه في توترٍ، عاد ليحدق في وجه "بدير" وردد بتلعثمٍ:
-حاضر..

ثم سحب شهيقًا عميقًا لفظه دفعة واحدة قبل أن يتابع بنفس اللجلجة المفتعلة:
-يعني لو.. تكلملنا يا حاج "بدير" عم "فايد" يأجرنا المحل اللي على ناصية الشارع، وتضمنا عنده بكلمتك اللي زي السيف إنه يصبر بس عليا في العربون والمقدم كام شهر لحد ما أفتحه وأسترزق منه، وبعد كده أسددله الفلوس، ما إنت كبيرنا، والحال واقف معانا، وأكيد ميرضكش قطع الأرزاق!
أسبل عينيه ليراقب ردات الفعل المرسومة على الأوجه، لكن كان جل من يهمه هو صاحب المال، نكس رأسه في تواضعٍ وهتف يرجوه وهو يشير بيده:
-واللي هتأمر بيه يا حاج فوق راسي.

مط "بدير" فمه يفكر في طلبه الغريب، ثم حسم أمره قائلاً:
-ماشي، معنديش مانع.
ذهل الحاضرون من موافقته، والتي بدت كما لو كانت قد أعدت مسبقًا، ومع هذا لم يجرؤ أحدهم على الاعتراض عليه، هلل "خليل" في سعادة غامرة:
-الله يخليك يا حاج "بدير"، ده احنا مالناش بركة اللي إنت، وأنا هامشي في الحتة كلها أقول للناس على معروفك معايا.

تابع "محرز" المشهد الهزلي المكشوف بنظراتٍ ثاقبة وابتسامة مهترئة، لم يكن ساذجًا لتلك الدرجة لتنطلي عليه تلك الحكايات المستهلكة التي يمليها عليهم "خليل"، كان أكثر إحساسًا بلؤمه، حيث قابل عشرات الأشخاص من صنفه المتغذي على الآخرين، وبالتالي لم يتعجب من تسوله السخيف، لوهلة ومض عقله بفكرة ماكرة، ربما ستساعده في تنفيذ شيء لطالما خطط له، لكنه تعثر بسبب مستجدات الأمور .. وبسماجة مصحوبة ببسمة مصطنعة هتف ملوحًا بيده:
-تسمحلي يا حاج أقول حاجة كمان.

التفت "بدير" برأسه نحوه مرددًا:
-خير يا "محرز".
تنحنح بصوتٍ عالٍ، ووزع نظراته على الجميع قبل أن يستطرد:
-أنا عندي اقتراح تاني يا حاج، هيفرق معانا ومع سمعتنا في الحتة بعد اللي حصل يعني
صاح "خليل" من تلقاء نفسه:
-قطع لسان اللي يجيب سيرتكم بكلام بطال، ده إنتو ولاد أصول!
نظر له "بدير" في امتنانٍ معقبًا:
-متشكرين، ها قول يا "محرز".

دار الأخير حول الواقفين بخطواتٍ متريثة يراقب نظراتهم كلاً على حدا، وكأنه أفعى سامة تتلوى لتنتقي ضحيتها التالية، ثم أضاف:
-إنت عارف إن الناس ما بتصدق تلاقي حاجة وتعمل منها حكايات وروايات، فاحنا هنسكتهم باللي ما يخليهمش يتجرأوا يفتحوا بؤهم أبدًا
أثار فضولهم بكلماته ذات الدلالات الغامضة، وتابع بنفس الأسلوب المشوق:
-ده غير إن الكل هيتأكد إن مقام الحاج "بدير" ابن الحاج "سلطان" فوق الكل.
رد عليه "خليل" متخذًا نفس الأسلوب المدعم:
-مقام الحاج كبير طول عمره، هو حد يستجري يقول غير كده؟

حدج "تميم" الاثنين بنظراته النارية المتنمرة، وهتف يسأله بضيقٍ واضح:
-ما تقول يا "محرز" اقتراحك إيه! بلاش لف ودوران
هز رأسه بإيماءة إيجابية، ثم أدار رأسه في اتجاه "خليل" ليسأله:
-إنت بنات أختك دول متجوزين يا "خليل"؟
بدا مأخوذًا من سؤاله الغريب، وقال في ترددٍ طفيف:
-هاه .. لأ
برقت عينا "محرز" حين قال له موضحًا:
-خلاص، يبقى محلولة، احنا عندنا عريس لواحدة فيهم.
بفمٍ مفتوح ووجهه مشدوه ردد "خليل" عاليًا:
-عريس؟!

على جمرات مشتعلة ظل يدور ويتحرك بطاقة مضاعفة في الدكان مدعيًا انشغاله بمتابعة عماله أثناء تفريغهم للثمار الطازجة وتخزينها بالثلاجة التي تحتل القسم الخلفي من المكان، حاول "تميم" إشغال نفسه وإضاعة الوقت ليلتهي عن التفكير في ذلك الاقتراح الصادم ريثما ينفرد بوالده، لكن عقله أبى الإنصات وألح عليه بهواجسه المعقدة، لم يكن ليتصور أن يحظى ابن خالته الأرعن ب "فيروزة" إن جاء نصيبها معه وإن كان الخلاف يجمعهما.

لوهلة تخيل أنها تخطب إليه ويُقترن اسمها به، شعر بمعدته تتقلص وكأن النيران قد اضطرمت في أحشائه، رفض استيعاب الفكرة ونبذها عقله بشدة، بل أحس بدمائه تفور لمجرد طرح الفكرة، حاول تهدئة نفسه وإفراغ المشاعر المكبوتة فيه بأداء الأعمال الشاقة بنفسه آملاً أن تخور طاقته المستثارة .. وما إن تحقق مراده وأصبح والده جالسًا بمفرده حتى أقبل عليه حاملاً كرسيه الخشبي في يده، أسنده إلى جواره، وسأله بصوته المتجهم:
-إنت عاجبك الكلام اللي "محرز" قاله ده يا حاج؟

ببساطة شديدة وهدوء مبالغ فيه رد عليه "بدير":
-والله مش عيب ولا حرام، هو بيتكلم بالعقل.
هتف محتجًا بشدة ونظرات الاستنكار ظاهرة عليه:
-جواز إيه ده، لأ ول "هيثم" كمان؟
علق بهدوئه المعتاد:
-محدش يقول للحلال لأ، وبعدين مسيره في يوم هايتجوز، وأكيد لما يلاقي نفسه شايل مسئولية بيت وعيال هيعقل.

قال معترضًا عليه ومستنكرًا استهانته بتلك المسألة المصيرية تحديدًا:
-اللي فيه طبع ما بيتغيرش يابا، متصدقش إن ابن خالتي ده حاله هينصلح.
تنهد "بدير" ناطقًا:
-أدينا بنديله فرصة.
صاح في عصبية وقد اختلج وجهه حمرة غاضبة:
-ونظلم بنات الناس معاه؟

التفت "تميم" كالملسوع فجأة حينما قال "محرز" بسماجة وقد فرض نفسه عليهما:
-إنتو بتتكلموا عن جوازة "هيثم"
هب واقفًا ليرد عليه بنظراتٍ يملأوها الإظلام:
-أيوه، أنا مش موافق على اللي قولته
رد يسأله ببروده السخيف:
-ليه بس؟ إنت تكره الخير لابن خالتك؟ ده إنتو لحم ودم!

كان "تميم" سهل الاستفزاز، سريع الغضب، وبذل أقصى ما يستطيع ليظهر هدوئه، لكن لم تتطاوعه ردات فعله .. استغرب "بدير" من حمية ابنة الزائدة، ومع ذلك قال له معللاً تشجيعه لذلك الاقتراح:
-يا ابني الجواز سترة للبنات في الأول وفي الآخر، ربنا يقدم اللي فيه الخير للجميع.
بينما أضاف عليه "محرز" متشجعًا:
-احنا مش خسرانين حاجة، مسير "هيثم" كان هايجي للحاج ويقوله عاوز أتجوز، وبعدين هما ناس غلابة وهيرضوا بأي حاجة.
اغتاظ "تميم" من تدخله وكلامه المستفز فنهره بتزمتٍ:
-بلاش تتحشر، وسيبني أخد وأدي مع أبويا!

نظر له في ضيقٍ، وقال معاندًا له:
-أنا نيتي خير، والحاج عارف إن يهمني مصلحة الكل.
وقبل أن يثور عليه مجددًا صاح "بدير" فيه منهيًا الجدال بينهما:
-خلاص يا "تميم"، كلام "محرز" موزون، وفيه الصالح.
أصر على احتجاجه قائلاً بوجهٍ متصلب:
-مش مع "هيثم"، أنا عارف طبعه.

وقف "بدير" لتصبح نظراته نافذة له، ثم حذره بلهجته الصارمة
-وأنا الشيبة اللي على راسي دي مش من قليلة، ومش هارضى بحاجة فيها أذية لمخلوق.
لامس "محرز" بوادر أزمة وشيكة، فهتف بسماجته وهو يفتعل الضحك:
-يا عم "تميم" ده الحاج "بدير" هايبقى ضهر ليهم، هو حد يطول يناسب الجاه والنسب ده.
أدرك "تميم" أنه لن يصل لشيء في نقاشه العقيم، فقال مستسلمًا وهو يدير ظهره للاثنين ليعود للداخل:
-اعملوا اللي يريحكم.

راقبه "محرز" بعينين ثاقبتين تضمران خبثًا خفيًا، أخفض رأسه وقال بعبوسٍ زائف:
-والله يا حاج أنا غرضي مصلحة الكل
زفر "بدير" ببطء قبل أن يرد عليه:
-أنا عارف يا "محرز"، وفاهم قلق ابني، بس عشمي في المولى كبير
عادت البسمة لتشرق على محياه من جديد وهو يعقب عليه:
-إن شاءالله مش هايحصل غير كل خير يا حاج .. ولا إيه!
برقت حدقتا "محرز" بذلك الوميض غير المريح وقد بدأت ملامح خطته المعدلة تدخل في حيز التنفيذ.

صداقة ممتدة وغير معلومة جمعت بين ثلاثتهم حرصوا فيها جيدًا على إخفائها ليبدو أمام العيان كغرباءٍ يجمعهم النسب والمعرفة السطحية لا كرفقاء قدامى دمغوا أحلامهم بسبب فقرهم المدقع .. وفي ذلك المنزل المتهالك حيث يسكن "نوح" جلسوا سويًا بعد أن وضبوا ما يحتاجون إليه لتكتمل جلستهم الترفيهية..
-إنت بتورطني يا "محرز"؟ هو أنا كنت ناقص بلوى!

تساءل "هيثم" بهذه الكلمات الناقمة وهو ينفث دخان نارجيلته دفعة واحدة في الهواء ليعبق بها الغرفة شبه المعتمة، حانت منه نظرة محتدة نحو "محرز" الذي بدا في أوج هيمنته وهو يستمتع بتدخين سجائره غير البريئة، أخرج سحابة كثيفة من جوفه، واعتدل في جلسته على المقعد الجلدي المتآكل أطرافه ليقول بخبثٍ، وكأنه بذلك يحمسه على القبول:
-ياض افهم، هتطلع بسبوبة حلوة من ورا الجوازة دي.

زوى ما بين حاجبيه متسائلاً:
-إزاي؟
أجابه بلؤمٍ:
-يعني هتعرف تسحب فلوس من جوز خالتك على حس إنك متجوز وفاتح بيت ومصاريفك كتير ومش مقضية، واللي معرفتش تاخده وإنت لوحدك، هتاخده دلوقتي براحة راحتك، ومن غير ما حد يحاسبك ولا يذلك.
كركر "نوح" ضاحكًا وهو يرص حجر الفحم على ناريجيلته لتزداد توهجًا، ثم هتف يمتدح عقله الداهية:
-يخربيت شيطانك، إبليس قاعد معانا!

التفت "محرز" نحوه ليسأله في تباهٍ واضح:
-عجبتك يا "نوح"؟
هز رأسه يثني عليه في إعجابٍ:
-دماغ يا "محرز"، كلنا لازم نتعلم منك، حتى الشيطان
شعر بالانتشاء من مدحه المبالغ فيه، وقال مجاملاً:
-تُشكر يا حبيبي.
ألقى "هيثم" بخرطوم النارجيلة في عصبيةٍ، وانتفض بجسده يقول مقررًا:
-وأنا مش عاوز أتجوز.
مال "محرز" نحوه محاولاً إقناعه باللين:
-اسمع بس وبلاش قفش يا عمنا ..

نفخ الأخير في استياءٍ وأشاح بوجهه للجانب الآخر، لم يبدُ "محرز" من ذاك النوع اليائس المستسلم، كان مثابرًا لأقصى الحدود، سحب نفسًا عميقًا من سيجارته، ثم استند على مرفقه ليساعده على تحريك جسده المتراخي ناحيته، وما إن بدا قريبًا منه حتى مال عليه، ووسوس في أذنه ليقنعه:
-لازمًا تعمل كده، ده لو عاوز ترجع حق أبوك، دي السكة اللي هتدخل منها ليهم، ومن غير سجن ولا بهدلة أقسام، ولا حد يتحكم فيك!
نظر له على بعينيه المجهدتين، وسأله مباشرة:
-طب أنا هتنيل أتجوز، إنت بقى هتستفاد إيه؟

أراح "محرز" ظهره المتعب وأرجعه للخلف ليغوص في المقعد أكثر مستمتعًا بمذاق التبغ المطعم بذلك المخدر في جوفه، فرد ساقه وفرك بيده -وفي حركة دائرية متعاقبة- ركبته قبل أن يجيبه بنوع من المراوغة وتلك النظرات الشيطانية الماكرة تملأ حدقتيه:
-بعدين .. كلها مصالح في الآخر.

وأخيرًا ابتسم الحظ له، بل فتحت الدنيا أبواب سعادتها على مصراعيها بذلك العرض غير المتوقع من "محرز"، كاد "خليل" أن يتخلى عن وقاره الزائف ويرقص طربًا في الشارع كتعبير عن فرحته الغامرة، حتى أنه اعتقد في نفسه بكونه قد بات شريكًا في أموال عائلة "سلطان" الثرية، لا يشكل أي فارق معه إن كان قريبه "هيثم" فقيرًا معدمًا أم لا، المهم أنه سيصير نسيبًا لتلك العائلة ذائعة الصيت والغنى، تبقى أمامه مهمة شاقة؛ ألا وهي إقناع إحدى الفتاتين بالارتباط به، بالطبع لم يكن ليجرؤ على مفاتحة أخته أو ابنتيه دون الرجوع أولاً لرأس الأفعى والعقل المدبر؛ "حمدية"! استشارها في تلك المسألة الحيوية، وقالت له بمكرها المعتاد:
-إنت ماتديهومش فرصة يفكروا، اعتبر رأيهم تحصيل حاصل.

تطلع إليها متسائلاً:
-أقصدك أجبرهم؟
هزت برأسها مؤكدة:
-أيوه، أومال تسيبهم يقولوا أه يا لأ، وتضيع من إيدينا الفرصة دي؟ كام مرة حد بيناسب عيلة زي دول!
كان مقتنعًا بكل ما ينطق به لسانها لكونه يشجع طمعه المادي، سال لعابه ورد مؤيدًا:
-معاكي حق، أنا هالبسلهم الوش الخشب، وإياكش يولعوا.
اتسعت ابتسامتها اللئيمة وهي تقول بقلب يشتعل حقدًا وبغضًا:
-الله ينور عليك، دول ما ينفعش معاهم إلا كده.

ظنت أنه قد جاء لرأب الصدع مع ابنتيها، وخاصة المكلومة "فيروزة"، حين جلس يبادلها الحديث الودي وينهال على أذنيها بكلماتٍ عطوفة حانية مذكرًا إياها بصلة الرحم ورابط الدم، توسمت فيه خيرًا بسجيتها النقية غير متوقعة الشر الكامن خلف قناع اللطف الذي ارتداه .. أعدت "آمنة" كوبين من الشاي وأضافت نكهة القرنفل عليه، ثم عادت إلى أخيها، وأسندت الصينية أمامه لتجلس بعدها على مقربة منه، وبتلذذ واضح على تعابير "خليل" المسترخية بدأ يتناوله رشفة تلو الأخرى محدثًا صوتًا شبه مزعج، رفع عينيه إليها ونظر لها مليًا قبل أن يستهل حديثه قائلاً:
-شوفي يا "آمنة" الموضوع اللي جاي أكلمك فيه النهاردة ده عشان مصلحة البنات قبل أي حاجة، مهما حصل بينا فهما لحمي وعرضي.

ابتسمت ترد عليه:
-طبعًا ياخويا، والضفر عمره ما يطلع من اللحم.
غاص في الأريكة وقال:
-وبما إني خالهم، والخال والد، فأنا هادور على اللي فيه الفايدة وأعمله.
شعرت بقليل من التوجس ينتابها، ومع ذلك التزمت الصمت ريثما يفرغ ما في جعبته، تنحنح "خليل" متابعًا كلامه المرتب:
-دلوقتي في عريس متقدم لواحدة من بناتك، هو محددش مين اللي عاوزها بالظبط، بس يكفيكي تعرفي إنه ابن الحسب والنسب، وهيعيشها في نعيم وعز ماكنتش تحلم بيه.

ارتفع حاجباها للأعلى في دهشة كبيرة، ورددت بفمٍ مفتوح:
-عريس!
قال بهدوئه المريب:
-أيوه.
ابتلعت ريقها وسألته:
-مين ده؟
أجابها بزهوٍ غامض وهو ينتصب في جلسته:
-قريب الحاج "بدير".
انقبض قلبها في خوفٍ وقد لاحت مشاهد تهديدات "ونيسة" حين أتت لزيارتها في مخيلتها لتصيبها بالهلع، تشتت تفكيرها، ولطمت على صدرها في استنكارٍ قبل أن تهب واقفة لتبدي اعتراضها الكلي:
-قريبه؟ يا نصيبتي؟ واحنا إيه اللي يشبكنا مع الجماعة دول بالذات، أنا مصدقت بعدنا عنهم، وكفاية اللي حصل لبناتي!

نظر لها "خليل" في غيظٍ بعد أن أفصحت عن رأيها بصراحةٍ، ومع هذا قال ببرودٍ وقد قست تعابيره:
-بناتك اللي غلطانين من الأول، وبعدين المفروض يحمدوا ربنا إني بأصلح وراهم، مش بدل ما الحتة كلها تعادينا بسبب قرفهم؟
ردت عليه محتجة:
-هما خلاص اتعلموا من اللي حصل، وكفوا خيرهم شرهم و...
قاطعها بتزمتٍ وقد أظهر لها تشدده:
-أنا اديت للراجل كلمة ومش هارجع فيها!
سألته في لوعةٍ وعلامات الجزع تكسو وجهها:
-قصدك إيه يا "خليل"؟

نهض من مقعده ليقول بحسمٍ:
-يعني أنا وافقت على جواز واحدة فيهم لقريبه ده، ومش هارجع في كلامي مهما حصل!
لم يدرِ "خليل" أن ابنتي أخته كانتا تتلصصان على حوارهما المحتد، سيطر على الاثنتين حالة من الدهشة والصدمة المستنكرة، تبادلا مع بعضهما البعض نظرات مذعورة متوترة، لكن أبت "فيروزة" البقاء منزوية بالداخل .. فاض بها الكيل من تدخله السافر في شئون حياتهما الخاصة، بل وتقرير مصير مستقبلهما بكل هذا التعنت، لم تقبل بالخنوع أو الإذلال أكثر من ذلك، خرجت إليه مندفعة في عصبيةٍ وقد اختلج وجهها بحمرته الغاضبة، تقدمت نحوه حتى أصبحت على بعد خطوات منه، زجرته قائلة وتلك النظرات النارية تحتل حدقتيها:
-من غير ما تاخد رأينا؟

نظر لها باحتقارٍ قبل أن يرد:
-رأي إيه تاني بعد اللي هببتوته؟ ده كتر خيري إني عمل كده!
صاحت فيه "آمنة" كأنها تلومه:
-إنت كده بتبيع بناتي بالرخيص!
التفت ناحيتها برأسه ليرد ببرودٍ ساخر:
-لأ بالغالي يا ناصحة، وهما مسيرهم كان للجواز، ولا هيفضلوا كده أعدين عوانس جمبك؟
ارتفع الكدر في عيني "آمنة"، وأصابها تعاسة لا حصر لها، سارت في تخاذل لتجلس على الأريكة وقد شعر بثقلٍ في قدميها، تدخلت "همسة" في الحوار المحتدم وقالت بضيقٍ كبير:
-بس مش بالشكل ده يا خالي، ده احنا منعرفش شكله ولا بيعمل إيه ولا معاه شهادات ولا آ...

قاطعها بشبح ابتسامة ماكر لاح على زاوية شفتيه:
-كفاية إنه من طرف الحاج، هتعوزوا إيه تاني؟
وما لبث أن تحولت نبرته للإهانة وهو يكمل:
-ده إنتو شوية وهتشحتوا، بوسوا إيدكم وش وضهر إن في حد راضي بيكم!
كانت كلماته كالسوط اللاذع تهبط على أجسادهن فتحرقهن بقسوتها ومرارتها، احتجت أخته بشدةٍ وجسدها ينتفض في عصبيةٍ:
-يعني عاوزني أرمي بناتي كده في الشارع؟ يرضي مين ده يا ناس؟

أسرعت نحوها "همسة" لتهدئها وجلست على مسند الأريكة لتمسح على كتفها وجانب ذراعها في رفقٍ، بينما نظر "خليل" لأخته بعينين قاسيتين وهو يصحح لها:
-دول جيرانا من زمان، واحنا عارفينهم كويس، دلوقتي بقوا ماينفعوش ومن الشارع، هو حد يطول أصلاً يناسب عيلة "سلطان".
ردت عليه بنبرة أقل حدية لتسترق قلبه:
-على عيني وراسي الكلام ده، بس مش ده اللي اتمناه ليهم.

نفخ هاتفًا بنفاذ صبرٍ:
-بأقولكم إيه، أنا خدت قراري خلاص، واحدة فيهم هتتجوز قريب الحاج، ومافيش نقاش في الموضوع ده
هدرت فيه "فيروزة":
-ده ظلم، وإنت بتجني علينا.
قال لها وهو يتنفس أنفاس الضيق محاولاً ألا يثور حتى ينجح في مسعاه:
-ده جواز، مش حكم بالإعدام يا بت.
ردت عليه في تشنجٍ:
-لأ، أسوأ..
هتف بخبثٍ:
-ده إنتو هتستفيدوا، فتحي مخك يا غبية!

توحشت نظراتها من جملته الأخيرة التي تضمنت إيحاءً خاصًا استطاعت أن تستشف المغزى الخفي ورائه، وبكل نزقٍ قالت له وكأنها تفضحه:
-تلاقيك إنت اللي طالع منها بمصلحة!
اتسعت عيناه في حنقٍ من وقاحتها الفظة، وقبل أن يرد عليها لإخراسها بصرامته وتعسفه -البدني والمؤذي- هتفت "همسة" من الخلف بصوتٍ مرتفع تعمدت أن يصل صداه للجميع:
-أنا موافقة أتجوزه يا خالي...!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W