قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية الحرب لأجلك سلام الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس

رواية الحرب لأجلك سلام الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس

رواية الحرب لأجلك سلام الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل السادس

قرأت ما يكفى عن أنواع الحب، لكن ذلك النوع الذي يأتى بحُلم لم يصادفنى مرّة، ولكنى عشته، على كلٍ اشعر اننا خُلقنا لنواجه كل ماهو فريد، كل ما لم تتحدث عنه الكتب..
كل ما لم يتوقع سيُأتى به الى الدرب...
كأن الحياه بتختبر علمك بمواقف عمرك ماقريت عنها..
هى لو قاصده تدفننا فى قاعها ما كانت هتقسى كده ولا تعمل فى قلوبنا كده!

- هاى يا سعاد؟! ازيك عاش من شافك؟!
اردفت عايده جملتها الاخيره وهى تختال فى خُطاها امامهم بثباتٍ، ثم وضعت حقيبتها الثمينه فوق الطاوله وجلست ووضعت ساق فوق الاخرى منتظرة ردها، فغادرت سعاد مقعدها واتت لتجلس بجوارها مرحبه بودٍ
- اهلا ياعايده، و الله زمان! فين ايامك وايام الكليه..
- اهى ايام وراحت لحالها، اتبسطت انى شوفتك كده اقدر اطمن على بسمه وهى هنا..
تبدلت ملامح سعاد بامتعاض ثم قالت.

- اهو انا كمان مكنتش مطمنه لوجودها معاكى، واحساسي كان فى محله..
ردت ملتاعة
- مش جايه عشان بسمه! موضوع بسمه له وقت تانى..
ثم وجهت انظارها نحو فجر المنكمشه فى نفسها تترقبها بصمت وعيون حائره، فقالت عايده ساخرة
- ملاحظه انك فتحتى بيتك مأوى يادكتورة بسمه!
تدخلت بسمه سريعا
- فجر هنا صاحبة مكان مش ضيفه ياخالتو..
تمتمت باشمئزاز وهى تتكئ للخلف ناصبه عودها
- جيل غاوى فقر...
قطعت همس شفاها صوت سعاد وهى تقول.

- بس ايه سبب الزيارة المفاجأة دى يا عايده..
فكت عايده انعقاد كفيها واستندت بخفه على ركبتيها متأهبه للنهوض موجهت انظارها الثاقبه نحو فجر كمن يمّن على الفقراء بلقيمه
- جايه لشغل..
ثم اتسعت ابتسامتها الخفيفه مرحبه بفجر
- إزيك يا فجر! شوفتى لينا نصيب نتقابل تانى! انا مش عارفه ليه القدر بيرمى فى طريقنا اكتر ناس بنبقي محتاجين اننا مانشوفهمش تانى؟

احتلتهم نظرات التييه، فوجهت فجر نظرة من عيونها الهالكه نحو سعاد التى تفهمت الامر وهبت معارضه
- أنا بقول كفايه مقدمات وتخشي فى الموضوع على طول..
أومات عايده راسها ايجابا، ثم تمايلت بثقه وقالت
- وانا بقول كده بردو..
ثم سحبت مقعد السفرة المقابل لفجر وقالت باهتمام
- جايه اتفق معاكى اتفاق...
خرجت فجر عن صمتها قائله
- انا بعدت عن هشام ؟! هو في اتفاقيات تانيه حضرتك نسيتى قوليها .

ابتسامه خبيثه شقت ثغر عايده فقالت بمكر
- سيبك من هشام وسيبك من كل كلمه قولتها وطلعت فى محلها، وانى شوفت اللى كان هشام قاصد ميشوفهوش، مممم بس اهو بيدفع التمن...
اسرت فجر مُر كلماتها فى حلقها ثم قالت بحزم مستبدله اخره بنوْنٍ
- الشيء الوحيد المشترك مابينا خلاص بح، مفتكرش ان فى اتفاقيات مابينا..
التوى ثغر عايده ساخرا ثم قالت.

- اسمعينى للاخر، هعرض عليكى عرض يأمنك، يجيبلك شقه وعربيه فى احسن مكان وكمان تفتحى مشروع تكسبى منه وتعيشي ملكه، اكيد مش ناويه تطولى مع بسمه!
ثم صمتت للحظه قاطبه حاجبيها لتلقى رصاصتها فى جمله
- اصلها مش هشام هيضحك عليه بكلمتين؟!
بللت فجر حلقها وجففت قطرات العرق المتصببه من مسام وجهها برغم من برودة الجو تأسر كل كلمه واخرى فى قلبها حتى اوشكت على البكاء، اكتسحتها اهداب عايده مواصله
- قصيتى شعرك؟! ياخسارة!

تدخلت بسمة معارضه
- خالتو لو سمحتى اى اهانه لفجر فى بيتى هعتبرها اهانه ليا..
- متتحمقيش اوى كده يابسمه، انا عاوزه مصلحتها، وبديها خلفيه بس عن هى مين وهتبقي ايه..
هبت سعاد بحزم
- يبقي تجيبى من الاخر وتقولى عاوزه ايه..
اختلج قلب فجر بهزات الالم منتظرة سهما اخرا تصوبه عايده منتصف جوفها، فاكملت عايده قائله
- فجر انا معروض عليا صفقه العمر كله، وعشان الصفقه دى تتم للاسف صاحبها طالبك بالاسم..

تبدلت الانظار حائره فيما بينهم ثم رددت بسمه باستغراب
- تشتغل فالفاشون؟!
اومأت عايده ايجابا
- ايوه يابسمه..
شرعت فجر ان تهب معارضه ولكن كان صوت عايده اقوى منها فاسكتها
- مش عاوزه تهور ولا جنان، وعشان اكون صريحه معاكى ؛ انا مش حابه وجودك فى اي مكان ولا فى حياة هشام ولا فى شغلى..
سعاد باندهاش: يااااااسلاااام؟!
تجاهلت عايده همهماتهم المكتومه ثم قالت.

- وضع مؤقت مش هياخد منك غير ٣ ل ٦ شهور بالكتير، اتمكن من الصفقه وامسكها بايدى، وبعدين انت قادره تنسحبى فى الوقت اللى يريحك، تكونى طلعتى بمبلغ مش بطال وتكملى حياتك بعيد عننا بقا ..
ثم تنهدت بصوت مسموع
- يعنى اعتبرينى جايه امضي معاكى عقد شغل لمده ٦ شهور وامدلك ايدى بفرصه من دهب، ويادار ما دخلك شر بعد كده ..

ظلت ترمقها بعيون منهمكه بحزن لم تذرف دموعه قط، حائره مشتته ما بين العوده والتحدى والاختفاء ايهما سينصفها!، عرض عايده المغرى لم يشغل تفكيرها انشٍ واحد ولكن استحوذتها كل السبل التى تؤدي اليه وما يمنعها منه! وضعته محل اعتبار لكل خطوة ستُخطيها ، متنهده وصوت الامل يصدح من كل قلبها ؛ ماذا لو رتبت لنا الاقدار لقاء اخير! ومنحنا الزمن فرصة اخرى لاحبك من جديد ؛حبٌ عماده قلبى، ومأواه شوقى الدائم لك، ولذته حضنى، وسقفه أنت الذي ستحمينى من قهر العالم! ماذا لو كان مخبىء لنا كوبا جديدا من الشاى الذي لا اتحمل رائحته ولكننى سأشربه لاجلك، سأمنحك حبا يحب كل ماتحبه! هل افترقنا حقيقة ام ثمه الغد لقاءنا؟!

ذرفت دمعه خزى من طرف عينيها وكأن صوت عقلها صدح معارضا تلك المرة، هناك شخص واحد خُلق للحب، التقينا به لنقع بحبه وكل ما بعده قابلا للنسيان ولكن كل هذا ليس سببا كافيا للعوده، هناك رجوع يحرق الحب وهناك فراق قد يزينه ؛ سأحتفظك لك بالصوره الجميله دوما ، واهدم خلفى كل الطرق التى ربما تحمل لنا بين ارصفتها لقاءنا...

نام الكلام على شفتيها فلا تعرف ماذا ستقول وبما ستقرر، فى تلك اللحظه كان صوت طرق الباب نجاتها للتفكير لوقت اطول، فاقت فجر على صوت عايده الذي به شئ من الحماس
- دى اكيد ميان، لانها مصممه تشوفك بنفسها ياستى، افتحى يابسمه...
تحركت بتثاقل نحو الباب وما هى لجزء من الثانيه تحول تباطئها للفزع، فصعقت هاتفه وهى توارب الباب بحذر
- هشام...
ضغط على شفتيه للحظه بتردد ثم قال
- حابب اتكلم معاكى؟!

لازالت تحت هول صدمتها وعجزها عن التصرف، فاصدرت ايماءه خافته ولازالت عيونها تلتقمه بارتباك، ثم اجابت
- طبعا ياهشام...
تردد للحظه ثم قالت
- طيب استنانى فالعربيه تحت وانا هحصلك..
بمهارته العسكريه ألتقمت انظاره دخان نيران خفيه منبعثه من عينيه، ضاقت عيونه الصقريه وهو يسألها
- انت واقفه عالباب كده ليه؟!
حاولت ان تستعيد طبيعتها ثم هزت راسها نافيه
- ها! لالا ابدا، متوقعتش زيارتك بس..

لم يكد هشام ان يُجيبها ففتح باب المصعد وخرجت منه ميان بصحبة البواب وهو يهتف قائلا
- اهى دى ست الدكتوره بسمه ياهانم...
اعطت ميان للبواب بعض النقود الورقيه ثم شكرته ممتنه محاوله تمالك قلبها الذي انتفض بمجرد رؤية هشام امامها فاتسعت ابتسامتها كمن تحقق مراده بس سنوات من السعى قائله
- مش معقول؟! سيادة الرائد هشام السيوفى هنا؟! ده من حسنى حظى!

نزع نظارته الشمسيه وهو يفتقدها من رأسها للكاحل ويتأمل جمالها الاجنبى وفخامه مجوهراتها وطلتها الباهظه، فلم يثيره جمالها اى اهميه سوى أنها يبعث عمن فقدها فى من وجدها، فاجابها بفظاظه
- اهلا وسهلا، حضرتك تعرفينى؟!
- ومين فى مصر مايعرفش البطل هشام السيوفى.!
كان ردها تلقائي حد الاندفاع الذي ثار فضوله الذي لم تجعله يبدء حيث قطعته بمد كفها مرحبه
- هاى انا ميان الشاذلى، شريكة عايده هانم فى المشروع الجديد.

بسمه بحزن بلغ ذروته:
- هو يوم اسود..
ما لبث ان تبادلا السلامات فخرجت عايده وهى تفتح الباب على مصرعيه قائله
- هو في ايه هنا...؟!
ازداد اندهاش هشام ولمعت عيونه بنور الفضول الذي عثر على جوابه فى قلبه ولكنه تعمد تجاهله قائلا
-وكمان عايده هانم هنا؟!
تراجعت عايده بارتباك ملحوظ وهى تتفوه قائله
- هشام!
تدخلت ميان بحماس
- تتصورى يا عايده هانم انه مايبانش خالص ان الرائد هشام ابنك؟!
رمقتها عيون هشام الماكرة بسُم الشك.

- دانت متابعه بقي...
ثم رفع نبرة صوته وهو يفسح مكانا للدخول وكأنه اراد تلك المرة ان يتبع خريطه قلبه قائلا
- جرى ايه ياعايده هانم هو أنا بقيت محل اهتمام لشركائك كمان!
وطأت اقدامه اعتاب البيت الكاشف للرؤيه حيث ألجم الجميع بصاعق كهربي جمد اجسادهم فى مكانها ولم تتحرك سوى اعينهم المتراقصه على حبال المفاجأة...

نبرات صوته من الخلف كانت كزخات المطر التى رطبت عجاف صدرها فاستدارت لتكذب اذانها متبعه بوق قلبها الذي يصدح باسمه، متمتمه بهمس شفتيها
- هشام!
خربشت اهدابها على جدار قلبه بلفتة حب تجاهل باشعال سيجاره بمنتهى الثباب وألقى الولاعه ارضا، قائلا بهدوء تام
- ياخى الدنيا دى صغيره اوى!
اقتحمت ميان بفضولها صالة البيت قبل ما تمنعها عايده لتكتشف ما الامر، فتقابلت نظرات عايده مع بسمه بحيره وقلة حيله..

تدخلت سعاد بعفويه
- مش هتسلم عليا ياهشام؟!
- خلى السلامات لما نكون لوحدنا...
ثم رفع نبرة صوته مناديا
- بسمه، عايزك لوحدنا...
حرقها جمر تجاهله فولت ظهرها متحاشيه النظر إليه، للتو ايقنت انها كانت كضرير بدونه لا ترى من جمال العالم الا لون غيابع فحين اتى صار عيناها التى لا تحلو من بعده رؤيه...

صمت تام خيم فطره عليهم كل منهما غاص فى دوامات فضوله وحيراته واسئلته المجرد من الاجوبه، فضول ميان المشتعل برأسها، خوف عايده من العاقبه، ارتباك بسمه، عيون سعاد المستكشفه، حروب فجر المندلعه اندلاع النيران بجوفها وشوقها المتدفق إليه، تجاهل هشام ل امراة تحيطه من كل الاتجاهات،.

سحب نفسا طويلا ثم اتجه نحو غرفة الجلوس فى انتظار بسمه، اشارت لها عايده متفهمه لتفهم ما الامر، فتقدمت خطوات بسمه بثبات مصطنع وجلست بجواره وقالت
- تشرب حاجه ياهشام..
رد بفظاظه
- مش جاى عشان اشرب..
بللت بسمة حلقها ثم قالت بتردد
- يبقي جاى عشان حوار زياد..
اجابها بثقه عارمه
- اللى هنقفله دلوقتى وهتيجى معايا عشان ننهيييه خالص..
شرعت براثين الانتقام تتوالد من جديد فى قلبها، ثم ردت متحديه
- وده امر ولا طلب..

اغمض عينيه للحظه وبنبره مخيفه قال
- ده اللى هيحصل دلوقتِ، اعتبريه زى ما انت عاوزه بقي..
فكرت للحظه
- بس أنا لسه مخلصتش حقى من زياد!
تحولت نبره صوته من الهدوء الذي يسبق العاصفة لنبرة مغلفه بالجزع
- اللى بينك وبين زياد مش المفروض اتحمل نتيجته انا معاكم، يطلع وشالله تولعوا فى بعض المهم شغلى رقم واحد فى حياتى مايتأثرش..
تسكعت عيناها بين دروب وجهه متحديه
- وان قولت لا يا هشام هتعمل ايه؟!

انحنى ليطفىء سيارته فالمطفأه متنهدا بثقه
- بس انت مش هتقولى لا...
اجابته معانده
- لا بقي اللى متعرفهوش، انه لا فعلا ياهشام، واخوك لازم يتربى...
اومئ رأسه بتفهم وكمن يحضر افكاره الشيطانيه، فرفع انظاره نحو التى لازالت تقتنصه بشوق فاسقبل نظرتها بشوك سخطه، وعاود النظر لبسمه، ثم قال متسائلا
- هى دخلت عليكى بالشويتين بتوعها؟!
ضاقت انظارها بعدم فهم، ثم قالت
- قصدك مين؟! مش فاهمه!
تنهد بارتياح مواصلا.

- بصي يابسمه حل من الاتنين ياما زى الشاطرة كده تقومى تلبسي وتنزلى معايا نقدم أدلة براءه زياد، يأما هقوم اجيب البنت دى من شعرها وساعتها الجن الازرق مش هيعرفلها طريق...
صمت لبرهه يستجمع هدوء المغلفه بنيران التهديد والتوعد واكمل بسخريه واضحه
- على كُلٍ أنا مش هنزل من هنا ايدى فاضية، قولتى ايه؟! هى ولا أنت؟!
تزودت منه بأخر نظرة معاتبه
- أنت اكيد مش هتعمل كدده؟!
رد بثقة اشبه بالغرور.

- تحبى تشوفى؟! وساعتها محدش هيستجرى يوقفنى!
استقرت فى حلقها غصة الخيبه والعجز، ثم سالته متعجبه
- ليه؟! وهى اي ذنبها تساومنى بيها؟!
تحدث بفصاحه لا تخلو من الغرور
- بالظبط نفس الموقف ، ليه اتحمل عك زياد؟!
حسمت بسمه أمرها ثم وقفت متخذة قرارها وقالت باستسلام
- تمام ياهشام هلبس واجى معاك، تقدر تستنانى تحت...
ثم لكت اخر عباره فى فمها وهى تقول بنبرة تهديديه
- لانى مش هسمح لاى ضيف عندى يتهان فى بيتى..

القت جملتها وتركته مغادرة بخطواتها السريعه لتحضر نفسها تحت أعين الجميع التى لم تخل من الذهول، تايع هشام خطواتها ولكنها كانت اكثر اتزانا، حتى وصل الى مجمعهم والتقت اعينهم المفعمه بالعتب والتعب وتعمد هشام تجاهلها لحد انها شكت ان نسائهمها لم تمر على قلبه من قبل..
كانت تعتصر من لحظات اللقاء الفقير بينهم قطرات تملا قناة حبها الذي كان السبب فى حفره قسوة تجاهله، تشعر برجفه الحمى التى كان سببها رعب رجل..

فاضت العيون بينهم بعتب لم ينطق ولكنه أن قيل سيحطم كل الاسوار الحصينه بينهم، كانت تتهامس عينيها لعينيه متوسله ؛كيف اغيرك بالعودة لسماع قصتى، او قصتنا التى خلقتها بك!، فتجيبها عيناه الاشد قسوة ؛ عليك ان تنسي انك مررتى من هنا...
أمسكت قلبها عنه وهى تضور وجعا وشرعت أن تهمس بجملتها لتحاوره فتدخلت ميان لتعوق سيره قائله
- هشام بيه، ممكن رقم حضرتك، عشان حابه اخد رايك فى كذا حاجه كده؟

اشتعلت فى قلبها نيران اشد قسوه من رحيله وهى نيران الغيره التى تبخر قلب حواء، فضاقت عيونها منتظرة رد فعلها على طلبها، فتدخلت عايده لتوضيح الصورة
- هشام، الانسه ميان الشاذلى غنيه عن التعريف تبقي شريكتى فالصفقه الجديده..
كثرة التجاهل اهتمام وهذا ما وقع فيه هشام عندما كان يحاول اشغال قلبه وعيناه عنها، فرد
- موفقين ان شاء الله..
تدللت ميان أمامه بخبث انثوى وكأنها ادركت على اي حبل ستشده، وقالت.

- وفجر الموديل بتاعت المهرجان، اى رايك فى اختيارى!
فرت دمعه مكابره طويلا من طرف عينه فتدخلت فجر معارضه
- انا لسه ماوفقتش؟!
ارتعاشت نبرة صوتها لم تحرك له جفن، وحافظه على ثباته وتحاشي انظاره عنها وماهى الا ثوان والتهمت سعاد القرار من ثغرها وقالت بتحد مفتعل
- لا ياعايده فجر وافقت،
رمقتها فجر بدهشة استقبلتها سعاد بنظرة تحذيريه، ثم هللت ميان قائله بفرح
- اهو هو ده الكلام..
شد عوده متأهبا للذهاب.

- تمام، هستأذن انا..
اوقفه نداء ميان وهى تمد له هاتفها
- والرقم؟!
نظره استكشافيه القاها علة فجر التى تتوق بنيران الغيره كبركان اوشك على الانفجار، فلمس زر الانتقام قائلا بابتسامه شائكه مرت على حواف قلبها مزقته وهو يتناول الهاتف منها ويكتب رقمه واعطاها الهاتف مرة اخرى بهدوء استقبلته ميان بابتسامه انتصار وعشم زائد
- هتسمحلى اكلمك فى ايه وقت؟!

فكرة للحظه كأنه ينتظر هبوب رياح اعتراض فجر لتخلصه من المأزق، وما لبث طويلا ثم قال بفظاظه
- تحت امرك فى اي وقت..
حفظت ميان الرقم ثم قالت بحماس
- يبقي هكلمك بالليل...
ولى هشام ظهره بدون اى رد فأوقفه نداء فجر الذي حرك قلبه الذي تعمد تجاهله من مكانه وكأن حبالها الصوتيه روضت قلبه وبنبره مرتعشه، ملتاعه نطقت نار حواء
- هشام، احنا مش هنتكلم!

تجمدت فى انتظار رد، التفاته، كلمه، فكان قادرا ان يغير الحياه بنظره من مقلتيه، وربما كلمه بشدقيه، وربما وجوده شيئا استثنائيا كافيا ان يغير حياتنا، كانت تنظر اليه مرتعشة، مرتبكه، بها شخص يخشاه وآخر يتمنى ان يضُمه لاخر الحياه..

فحسمت خطواته الرحله الامر، فلم يتكرم ويجيبها ولو كان نفيا حتى اصيبت بخيبة أمل آخرى اثبتت لها ان العوده بينهم مستحيله كعلاقه مسن بفتاة بكر، اصابها تجاهله فى مقتل حتى اهزت اقدامها فلم تعد تتحملها هى وفوضي قلبها المربكه وصخور تجاهله التى انهالت فوق رأسه...

- يابنتى طب ردى عليا هتفضلى مبلمة كده كتير؟!
جلست ناديه بجوار قمر تتوسل اليها بالنطق والخروج عن صمتها، فتدخلت امها باكيه
- ما تردى يابتى حصل ايه وريحى قلب امك؟!
باتت كجماد لا يري لا يسمع لا يتكلم، لا تشعر الا باختناق روحها والتفاف دومات الحياه حول قلبها، اعتدلت بهدوء لتأخذ وضع النوم منكمشه حول نفسها ولازالت تحت تأثير حدث سلب منها الحياه ولم يترك لها سوى ظلمة القبر..

انفجرت امها باكيه على حال ابنتها الى أن دخل زيدان بابتسامته الصفراء ناصبا عوده مستندا على عكازه هاتفا
- كيف حال قمر دلوك؟!
نهضت ناديه بنيران غضبها محاوله تمالك اعصابها لتقول من خلف فكيها
- وكمان ليك عين تيجى لحد أهنه؟! يابجاحتك..
انحنى قليلا هامس فى اذانها
- ما بلاش أنت ياناديه، واطلعى منيها؟!
اتسعت عيونها المحاطه بكل الانتقام.

- عارف كل مخاليق ربنا ليها يوم تترد فيه المظالم الا أنت ليك عمر تانى، هتمشي تسف تراب الشارع ولا حد هيرحمك..
رمقها بنظر شر اخرستها
- لمى دورك؟! واقصري الشر عشان يوم ما الحساب يتفتح البدايه هتكون بيكى!
تجولت انظارها على ملامحه التى تشتعل بالشر فواصل قائلا
- فكرك حوار التعابين هيعدى اكده؟! تبقي متعرفيش مين هو زيدان نصير..
ثم تنحنح بشر دفين وواصل قائلا.

- وفكرك لما تبعدى خالد عنى كده يدى مش هتطوله؟! تبقي غبيه...
ألجمها بصاعق كلماتها التى ادخلتها فى دوامه من الحيره والخوف وظلت تحرق ظهره بنظراتها الساخطه وتتمتم بقله حيله
- منك لله، ربنا ينتقم منك يابعيد، هو القادر على كل شيء...
ثم اقترب من قمر الراقده لا حول لها ولا قوة وتعمد ان يلمس بيده جبهتها فانتفضت من مرقدها كالملدوغه وهى ترتعش كمن تخرج روحه، فاقتربت امها منها لتربت على كتفها.

- اهدى يابتى، مالك بس؟!
تسلقت نظراته طبقات حزنها بلذة انتصار ثم قال
- يلا عاد ياقمر قومى اكده وشدى حيلك عشان عاوزك معاى الفترة الجايه.
تطلعت نظرات امها اليه بحيره
- قصدك ايه جنابك!
القى نظرة تحدى لناديه ثم واصل قائلا بحزم
- طالب منك يد قمر ياام قمر..
فزعت ناديه مذهوله على وقاحته منفجرة بتعجب
- يخربيتك، الله يخربيتك يابعيد؟! انت مصنوع من ايه؟!

اغمضت عينيها عن شرور العالم حولها وهى تشعر بكل ذرة رحمه فى قلبها تتفتت وتنبت من جوانب سريه من جسدها مخالب شرسه قادره على قتل كل من أدى بها لهنا، ‏لينعث توسل خافت من باقيا الانسانيه بها اجعلوا الحياة من حولنا معقولة، ‏لكي نظل بشراً،
فى حضرة غيابك سأصبح كاتبة تناديك بين النقطه والنقطه، الفصله والفصله، الكلمه والاخرى ...

ما وعدتك أننى سأظل أحبك للابد واخبرتنى ان السرمديه هى الشيء الوحيد الذي يليق بقلبين مثلنا، قلنا لن نفترق إلا بالموت، تأخر علينا الموت، وافترقنا ومر كل منا مرور الكرام تحت انظار الآخر كأننا لم نلتق يوما، حتى جعلتنى اتسائل اهذا هو الذي كنت تحت معطف ظله منذ ايام؟! اهذا الذي اخبرنى بأننى أمه عصانى وتجاهل رجائى حتى بتُ اندب حظى وحبى بعده ؟!

كنت مليئه برسائل اود ان افرغها بين يديك ولكنك خذلتنى، وخذلت أملى فى أن اودعك بلطف فى آخر لقاء بيننا، بخلت عليا بنظرة طويله اتجرع ملامحك فيها دفعة واحده للحد الذي يجعلنى اواصل طريقي لوحدى مستنده على طيف صورتك الاخيره المطبوعه بى؟! بخلت حتى بالوجع الذي سينتهى يوما ما وتركت لى الحيره التى ستجعلنى أجن عن قريب...

لاول مرة اعط قلبى سن قلمى واتركه يبكيك غيابا وعتابا، تركته يدون الاشياء الحميمه التى لازالت أحيا عليها واقدم للعالم كله اعتراف صامت بألمٍ نخره تجاهل رجل فى عظامى، ويتوسل الى ملك الموت بأن يعرف طريقه إليّ ليخلصنى من حياة خاليه منك، والى أن يستجيب سأكتفى باختراع شخصك الذي احببته حتى العبودية وادونه على ورق يؤنس وحدتى ويشاركنى لحظاتى، سأحكى لك أمرى واتخيل مواساتك وردودك اللطيفه التى كانت ذات يوم تحتوى قلبى، سأقتل شخصك الذي قابلتنى به اليوم واكتبك كما اريد أن تكون معى، هى وسيلة اشد قسوة للونس ولكنها ارحم من فكرة نسيانك، قلبى لم يتقبل سخافات النسيان، لا يشفى المرء من ذاكرته مهما حاول الركض منها دوما، لهذا قررت اكتب.

《غب متى شئت وسأحبك كيفما اريد، كل منا قلبه طوعا له فلا تلومنى 》
قطعت سعاد خلوتها وهى تقول:
- وبعدين فيك!
غمغمت بشرود
- بس غريبه حكايه ان يكون العالم مختصر فى وجود شخص ؟!
- ولا غريبه ولا حاجه العالم بأكمله شخص واحد وبس، ودى القاعدة اللى اتبنت عليها الارض من زمان ..
- هتفضلى كده كتير؟!
تركت فجر الدفتر من يدها ورفعت عيونها الهالكه من اثر البكاء
- تقومى تاكلى وتغسلى وشك وتفوقى، ليه الحاله دى؟

تدرج صوت بكاءها قائله.
- شوفتى عاملنى ازاى؟!
- حبيبتى انت متخيله أن هشام اول ما يشوفك هيقولك معلش سماح يلا نبدا من اول وجديد ..
مسحت دموعها بطرف كمها وهى تهز رأسها نافيا
- بس مايعاملنيش كده؟!
- وهو الراجل اتكلم؟! قومى كده ننزل نشترى لبس ومن بكرة تنزلى وانت حاطه رجل على رجل عند فى عايده والسلعوه اللى معاها دى..
هبت معارضه
- انا مش عاوزه اروح فى حته؟!

- عاوزه تقعدى جمبى كده تندبى حظك؟! وتسيبي الحيه اللى بتتلوى على رقبة الواد دى تاخده منك..!
رمت الدفتر من يدها بقله حيله
- تشبع بيه بقي، انا مابقتش عاوزاه ولا طيقاه،
احتضنتها سعاد بحنان ثم ربتت على كتفها وقالت بمكر
- واى دخل انك مش عاوزاه ومش طيقاه ان الحربايه اللى اسمها ميعان دى تاخده منك، لالا يبقي فايتك كتير، ولازم تفهمى...
ابتعدت فجر عنها مستغربة
- افهم ايه؟!

- هفهمك، هو في حد فالزمن ده هيشارك حد مش هيعرف عنه تفاصيل حياته...
هزت فجر راسها نفيا: لا...
- حلوووو، واحده زى البنت دى داخلة الصفقه وطالباكى بالاسم، واول ما تشوف هشام تتدحلب واش رقم تليفونك وايش معرفش اي؟!
تمتمت فجر بتفهم
- تمام...
فواصلت سعاد حديثها
- وانا فاكرة ان خبر جوازك انت وهشام اتعمله ضجه وحوارات كتيره، يبقي هى اكيد عارفه علاقتك بيه وفى دماغها هدف معين ..
فكرت فجر قليلا ثم قالت.

- اي هو ياترى...!
اجابت سعاد بنفاذ صبر
- ماهى واضحه وضوح الشمس، عاوزه تاخد هشام وتذلك أنت بفلوسها وتحطكم انتوا الاتنين تحت عيونها عشان تلعبها صح بنت الايه...
شردت فجر طويلا تقلب الحديث براسها، ثم قالت بشك
- وافرضي ان الكلام ده صدفه مش اكتر..
فاردفت سعاد بثقه
- مش صدفه، والدليل انك لو روحتى وحطيتى رجل على رجل وطلبت ضعف اجرك ولا هتقدر تتكلم وهتوافق لان زى مابقولك فى دماغها هدف تالت...

ثم سكتت للحظه وواصلت بنفس الثقه
- البت دى يافجر وراها حوار، وحوار كبير اوى ؛ بس من سوء حظها وقعت مع اللى مابيرحمش..
تضرجت وجنتها بحمره قانية غائصه فى الابواب التى فتحتها سعاد امامها على مصرعيها وغمغمت
- وانا حاسه كده بردو ..!
- حاسه؟! انت هتشلينى بابنتى؟! قومى قومى معايا..
- هنروح فين؟!

- هنجيب لبس واغلى واجمل لبس، وهوديكى بيوتى سنتر يريحنى من الهالات اللى تحت عيينك دى ، بصي انت متتكلميش خالص تقولى حاضر وبس..
كانت سعاد تسحبها خلفها بحماس زائد فاوقفتها فجر متسائله
- استنى بس انا مش معايا اى فلوس لكل ده.
تأففت سعاد جازعه
- ياستى وانا هلفهملك، واول ماتاخدى فلوس من ست ميعان دى هاخدهم منك، يلا بلاش لوكلك كتير وانا معاكى لحد هشام مايجيلك لحد عندك...
اتسعت ابتسامت فجر بنور الامل.

- بجد، هشام ممكن يرجع لى!
رمقتها سعاد بخبث
- هو انت مش كنت مش عاوزاه ولا طيقاه؟! اما عجايب؟!

- تمام ياهشام، انا نفذت اللى طلبته وكلها كام ساعه ويكون فالبيت بس ورحمه ابويا ماهعتقه..
خرجت بسمه بصحبه هشام والمحامى خلفهم من المحكمه بعد ما قدمت التسجيلات التى تثبت براءته وادانه نهى وعلوى، واردفت جملتها بنبرة قوية لم تحرك شعره بجسده ولكنه تجاهله عندما استدار بجسده ليشكر المحامى
- تاعبينك معانا يامتر!
اجابه ممتننا
- احنا تحت امرك ياهشام بيه، الف مبروك على براءة الدكتور...

بادله هشام التهنئه حتى غادر ثم عاد لبسمة قائلا
- سبق وقولتلك ولعوا فى بعض ، بس بعيد عنى وعن شغلى..
تنهدت بسمه باختناق بعدما اكتسحت المكان بعيونها ثم قالت بحيرة
- هشام انت هتعمل ايه مع فجر..
ارتدى نظارته ليخفى عيونه التى ستفضحه بالكاد، وقال بتجاهل يثير الغرابه
- لو وقعت تحت ايدى هنفذ تهديدى اللى قولتهولك..
بسمه بشك
- وهتقدر.!
رفع سبابته محذرا وهو يقول.

- بسمه، عقليها وقوليلها احسنلك متروحيش مكان فيه احتمال ولو واحد فالميه اننا نتقابل، عشان ورحمة ابويا ما هرحمها...
رمقته بسخط حد الاهانه ترجمته عيونه وقالت ساخرة
-كنت فكراك غيره لكن اخوك زياد ، وانا هستغرب ليه، ماهى نفس البطن! سلام ياابن خالتى...
تركته بسمه ونزلت درجات سلم المحكمه جعلته يضور ألما وغضبا فلم يجد سوى قطعه حصا صغيره تحت قدمه يفرغه بها غضبه متجاهلا نزيف قلبه وقال
- بكرة القلم هيترد قلمين!

قطعه صوت رنين هاتفه، فاجاب متأففا
- ايوة؟!
- ايه ايوه دى؟! لالا اللى يتكلم معايا لازم يفصل نهائيا عن تعامله مع المجرمين ومع ميان الشاذلى..
اصدر ايماءه خفيفه عندما تعرف على هويتها فشرع فى النزول قائلا بتسائل
- ومين طلع قرار اننا هنتعامل..
اطلقت ضحكه عاليه لم تحرك انش بجسده وقالت بتحد
- وهنتغدى كمان؟!
فكرر جملتها متعجبا من جراءتها
- كمان!
- ماتخفش، هعزمك...
فتح باب سيارته وهو يقول بلامبالاه
- وان قولت لا،.

واصلت بثقه وهو تنحرف اقصي اليسار بمقود سيارتها
- هقولك مستنياك فى العنوان اللى هبعتهولك...
دور سيارته وقال
- وان مجتش؟!
- هتيجى!
- انتى يابنتى مش عارفه بتتكلم مع مين؟!
اطلقت ميان ضحكه خبيثه وقالت
- ماانا عزماك عشان اعرفك...
- وانا مش حابب اتعرف لان جو التعارف ده مش تبعى..
ضغطت على شفتيها بنفاذ صبر ثم قالت بجراءه
- ابقى ماعجبتكش؟!
قطب حاجبيه من حد جراءتها وقال
- وايه العلاقه؟!

- يوووه كتير وانا بردو اللى هقولك يا هشام بيه؟!
تأفف ممتعضا ثم قال متحججا
- معايا مكالمه مهمه على الويتنج، مضطر اقفل؟!
- هستناك !
اجابه بحزم قبل ما ينهى المكالمه
-هتستنى كتير!
القت الهاتف من يدها على المقعد المجاور متأففه وشظايا الغضب تتناثر هنا وهناك من بروده، فما زادها التجاهل الا تحدٍ، فغمعمت متوعده
- انا تقول لى لا؟! طيب ياابن السيوفى؟! اما عرفتك مين هى ميان الشاذلى مابقاش أنا؟!

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W