قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية الحرب لأجلك سلام الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع

رواية الحرب لأجلك سلام الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع

رواية الحرب لأجلك سلام الجزء الثاني للكاتبة نهال مصطفى الفصل الرابع

كل الاشياء قابلة للتّخلي إن لم تسعدك، كل العلاقات دون استثناء قابلة للتخلي إن لم تؤمنك، كل الأعمال والفُرص قابلة للتبديل إن لم تعجبك، نعم، كل شيء قابل للتبديل إن لم يرفعك، حتى الحب قابل للتخلى إن لم يشبعك.

هبت انفاس الصباح مغبره بحرائق ليلة الامس، استيقظت فجر بعد صراع طويل مع النوم لتغفو بعض سويعات متغيبه عن العالم ولكن لم يكُف قلبها وجعا ولا عيونها مطرا، فقد كان يقاسمها ألم الحب نصف سريرها نصف نومها نصف طعامها وكل قلبها...

اعتدلت بكلل كمن حرك جبال الارض بيديه هاربه من حضن الفراش الذي يشعله فى ذاكرتها أكثر، لمست اقدامها العاريه ارضيه الغرفه واتجهت نحو المرآه تتفقد هالاتها السوداء وكأن رماد الفراق رسي تحت عينيها ثم اغمضت عينيها للحظات راجيه ربها
- يارب صبرنى، انا ماليش غيرك..
جرت ذيول وجعها وخرجت من الغرفه بخطوات متثاقله؛ فوجدت سعاد فى المطبخ تعد فطارا، ألقت عليها التحيه بصوت خافت
- صباح الخير..

ابتسمت سعاد بابتسامه حب أم لأولادها وهى تقفل صنبور الميه قائله باشراقه
- صباحك بيغنى يا حبيبتى، شوفتى بقي وشك منور ازاي مش قولتلك تبات نار تصبح رماد!
جلست على احد المقاعد التى تحيط برخامة المطبخ متنهده بيأس
- معاكى حق...
ثم تفقدتها لبرهه قائله
- حضرتك بتعملى ايه؟! اساعدك فى حاجه!
شرعت سعاد فى تجهيز الاطباق قائله.

- بحضرلكم فطار يجدد نشاطكم وحيويتكم كده عشان تنزلوا الجامعه مصحصحين! وكمان عملتلكم شويه كيك هتاكلوا صوابعكم وراها
لاول مرة يرد فى قلبها ألم فقدان الام الذي فرغ قلبها فلم يبقي منه سوى عظام، اخفت بظهر سبابتها دمعتها فقالت بصوت يكسيه الحزن
- بس انا مش فى جامعه!
اعطتها سعاد بعض الاطباق لتضعها على السفره وهى تحاورها بصوت عالٍ
- بتشتغلى!
توقفت على حافه السفره وهى تضع الاطباق
- ولا بشتغل...
فهتف سعاد معاتبه.

- وليه حياة الاموات دى يابنتى...؟! وهى الواحده ايه غير شعله نشاط وشغل!
اخذت الكلمه بوجع فى صدرها وعادت لتأخذ باقى الاطباق
- هما ولاد حضرتك فين؟!
اختفت ابتسامة سعاد الواسعة كاختفاء الشمس فى غسق الليل وهى تقول
- ربنا مكرمنيش! كانوا يموتوا فى بطنى قبل ما عيونهم يشوفوا نور الشمس..
تجمدت خطاوى فجر وهى ترمقها بنظرات أسف وندم
- مكنش قصدى، انا اسفه..
عادت ابتسامه الامل على ثغر سعاد مرة آخر وهى تقول لها.

- ماتتأسفيش يابنتى، انت ماقولتيش حاجه ومفيش اعتراض على حكم ربنا، هو يعنى لما يحرم عباده من حاجع كده بيأذيهم؟! بالعكس...
ثم تناولت اخر الاطباق وتحركت ناحيه السفره وهى تقول بحكمه
- المال والبنون زينة الحياة، ومش معنى انى فقدت حاجه منهم اتقهر وازعل وانى احس بالنقص! الكمال فى الرضا والطاعه..
اختلجت روح فجر راضيه
- حضرتك صح؟!
جلست سعاد على مقدمه الطاوله وهى تقول
- احكيلى بقي حكايتك ايه؟! وانت مين؟!

تابعتها فجر وجلست بجوارها وهى تقول بمرارة فقد
- أنا مراة هشام السيوفى..
قطعتها سعاد بذهول
- هى مش مراته كانت اسمها مياده تقريبا؟!
هزت رأسها نافيه وهى تكتسح الاطباق الشهيه بعيونها المتورمه
- ماهى مراته هى كمان...
اتسعت عيون سعاد باستغراب
- طيب فهمينى؟!

خرجت بسمة لتقطع حديثهم وهى فى كامل اناقتها ولأول مرة تضع مساحيق التجميل كامله كأنها ارادت ان تضع قناعا من الجبروت على وجهها أم تخفى خلفه حب كبير اعلنت الحرب على دفنه، نحن كنساء ندافع عن حبنا بالسيف ونقتله بفرشاة تجميل! فاردفت بهدوء
- ايه الصباح القمر ده؟!
سعاد بحنان: القمر الحقيقي اللى لسه طالع من اوضته، يلا تعالى افطرى..
احتضنت اصابعها حزام حقيبتها الجلدي وكأنها تتأهب للذهاب قائله.

- لا معلش مستعجله هحاول نتغدى سوا ان شاء الله؟!
سعاد بعتاب
- بردو هتنفذي اللى فى دماغك؟!
- لازم ابرد نارى ياعمتو...
فجر بعدم فهم:
- هو فيه ايه؟! حاسة انى مش فاهمه حاجه...
اتسعت ابتسامه بسمه بانتصار
- رايحة لزياد فى المحكمه، يلا باى!
فجر بذهول: زياد فالمحكمه ليه؟!
بسمه بعجل
- عمتو بقي تحكيلك، يلا باى باى...
سعاد بتعجب وهى تضرب كف على الاخر.

- اول مرة اشوف واحده فرحانه اوى كده انها حبست جوزها ووديته فى ستين داهيه؟!
تمتمت فجر باستغراب
- معقولة الكراهيه توصلها لحبس زياد؟!
اردفت سعاد من خلال خبرتها فالحياه قائله
- اللى بيكره مابينتقمش يابنتى؟! ولا بيحط فى دماغه انتقام؛بسيب عداله الايام تاخدله حقه! لكن دى بتحبه ودايبه فيه وعاوزه تكون جمبه حتى ولو هتأذيه لان قلبها رافض حتى البعد فبيتلكك، وبيفهمها انها كده بتبرد نارها...

ثم سكبت الشاى من الابريق واكلمت
- اللى بيكره بيكون قرفان من ايه سكة هتجمعه بالشخص التانى، بيكون جواه شعور انه عاوز يختفى من كل الاماكن اللى شايله ريحته، بيقفل كل الابواب اللى ممكن ترجعه تانى لحياته...
اقتطب حاجبى فجر بدهشه
- معقوله لسه بتحبه؟!
سعاد بثقه:
- هتشوفى، وابقى قولى سعاد قالت، سيبيها بس كده شيطانها سايقها لحد ماتهدى وكملى كلامك...

صفت سيارة عايده امام سيارة فارهه يتبعها سيارة سوداء تابعه للحرس، دلفت من سيارتها وعلى حدا فتح الحارس باب السيارة الاخرى فدلف منها صاحبها بكامل شموخه وهيبته، فاردفت بنبرة اشبه بالسخريه
- بقى منير السيوفى بنفسه جاى يطمن على زياد!
قفل منير احد ازرار بدلته السوداء بفظاظه ثم اردف بثقه
- عايده! هو انا لحد امتى هفضل اقولك ربى ولادك كويس بدل ما هما هيودونا فى داهيه كده!

عقدت ساعديها امام صدرها ومعالم الغضب تكسو وجهها ثم قالت
- زياد مش محتاج مساعدتك!انا ابنى هعرف اطلعه..
- ده بأمارة ان هشام ومجدى سابوه امبارح وحلفوا ما هما واقفين له فى حاجه!عموما انا هنا عشان احافظ على اسم العيله اللى بنبنى فيه سنين مش هيجى حتة عيل زيه يهده؟!
تركها منير وغادر بخطاوى متزنه تلقى تعظيما من كل ما مر عليه حتى وصل الى احد المكاتب التى يقطن بها زياد الذي وقف مذهولا
- عمى!

صافح منير وكيل النائب العام وطلب منه ان يتركه مع زياد لمفرده وما لبث ان لحقت بهم عايده متجاهله اى امر واقترب من ابنها وعانقته بلهفه هامسه
- متقلقش! يومين بالكتير وهخررجك؟!
ثم ابتعدت عنه تتفقد اثر الكدمه الزرقاء بوجهه، فاردفت بخوف
- زياد حبيبي مين عمل فيك كده؟!
رد زياد ممتعضا: روحى اسألى هشام ابنك..
قطعهم صوت منير الرخيم وهو يقول بغضب مكتوم.

- ما هو ده اللى عاوز اعرفه! هشام ومجدى سحبوا ايدهم من القضيه ليه؟!
زفر زياد باختناق ثم اردف بضيق مغيرا مجرى الحديث
- لازم تفهموا انى متورط فالحوار ده كله ومعرفش عنه حاجه؟!
نهره منير بعد تصديق
- دا عذر اقبح من ذنب؟! فكرة انك مش عارف اللى بيحصل فى مكان انت مسئول عنه دى جريمه؟!
تدخلت عايده معاتبه
- منير، انت جاي هنا تساعده ولا تقطم فيه؟!
تدخل زياد متحديا
- وانا مش عاوز مساعده من حد..
طفح كيل منير صارخا.

- انت تخرس خاالص، وتجاوب على كلامى وبس فااااهم...
ضغط عايده على كف ابنها ليهدا وارسلت له نظرات توسل ثم سحبته خلفها لتجلسه على اقرب مقعده قائله
- معلش يا زياد، اسمع كلام عمك!
استغفر منير فى سره محاولا تمالك غضبه ثم جلس بجواره قائلا
- الدكتوره اللى اسمها نهى والمساعد بتاعها نوصلهم ازاى؟!
صمت زياد للحظات يستوعب هول سؤال عمه، ثم تمتم باسمها مفكرا
- نهى...
اطلق جشأة مكبوته ولكنها مسموعه مقاطعا.

- اوعى تكون فاكرنى مغفل ومش عارف اللى بتهببه، انجز البت دى نوصلها ازاى...
اردف زياد متجاهلا اتهام عمه
- فى مكان هى دايما بتروحه...
ربتت عايده بحماس على كتفه
- ايوه هى يا حبيبي، يمكن دليل براءتك معاها...
فكر زياد طويلا ثم اردف بعد تردد قائلا
- بار كبير فى وسط البلد...
وقع زياد فى شر اعماله فبات هو المتهم الاول والاخير عن كل ما فعل وكل ما لا يفعله، ضرب منير كف على الاخر موجها جملته لعايده.

- شايفه تربيتك يا عايده هانم، بيقولك بار!
تلعثمت الكلمات بحلق عايده، فنهض منير متاهبا للذهاب وهو يلقى جملته الاخيره
- انا هحاول اساعدك بس عشان خاطر العيله واكراما لابوك، لكن غير كده الود ودى اسيبك هنا وسط المجرمين تتربي...
ولى منير ظهره متجها نحو الباب، فاحتوت عايده كتفى ابنها بذراعها لتطمئنه ثم ابتعدت سريعا لتلحق بمنير وهى تقول بصوت متلجلج
- حبيبي اطمن، انا معاك، همشي دلوقتى واجيلك بكرة...

اسرعت عايده خطاها لتلحق بمنير حتى اوقفه ندائها فالخارج وهى تقول بنبرة عتاب
- معقوله مش عارف تنسي الماضى ولا تنسانى يا منير؟!
غلبت دهشته على ثقتها وهو يقول بتأنى
- اللى مش ناسي بجد هو اللى بيفتح فيه كل ما يشوفنى ياعايده، مش انا خالص...
تهجمت ملامح وجهها بغضب ثم قالت معقبة على كلامه
- لسه بردو زى ماانت بغرورك وكبريائك وانك مابتغلطش؟!
رفع رأسه شامخا
- دى حقيقه، لانى مابغلطش فعلا...

كانت متعمده ان تفتح باهدابها قلبه الموصد ولكنه كعادته ولى ظهره وتركها بمفردها فى دوامتها التى لا تستطيع النجاة منهت ومن هذا الحب العتيق المسور بالصمت الى أن ذبحته سكينة العمر والعند، فزفرت باختناق
- طيب يا منير!لسه بتهرب من المواجهه بعد 35سنه؟!

“لقد عشتُ اكثر من ثلاثين عام و أنا أركض خلف سراب، فى العمل و النضال واثبات الذات ووراء أهداف لم أعد أتذكرها ولم تنسينى ما تعمدت نسيانه، ألاحق شيئا بلا اسم لكى انسي ويمر اليوم خاليا من اي ذكريات، وها أنا الآن مضطرة البقاء ساكنة و صامتة بنفس ذات القوه لاستمرار كل ما بداته لاننى اذا ركضت فلن أصل إلى أى مكان، و إذا صرخت فلن يشعر بى أحد.

- دانت حوارك طلع حوار؟!
اردفت سعاد جملتها مصطحبة بتنهيده عاليه بعد ما انتهت فجر من روايتها التى تجرعتها بكل ما تحمل من مرارٍ، فاطرقت فجر باسف
- انا مكنتش عامله حساب لكل ده ولا كان قصدى احبه ولا اعلقه بيا، انا فجاة لقيته هو المكان اللى بدور عليه عشان اتحامى فيه بقية عمرى...

- ومين قالك ان الحب بيتعمله حساب، وبيجى وقت ما نعوزه؟!لو كانت قلوبنا بمزاجنا مكنش حد غلب والله، اعرفى أن كل حاجه بتحصلنا بسبب ولسبب الا الحب مقطوع من شجره يجى يعلق قوبنا كده فالهوا ويجرى...
اردفت سعاد جملتها وهى تربت على كتف فجر بحنو، ثم قالت بخبث
- اقولك على حاجه؟!
- اكيد طبعًا، اتفضلى انا اصلا حبيت الكلام اوى مع حضرتك...
نظرت لها سعاد بعيون ضيق مشعه بنور الفضول.

- هو انا ليه حاسه انك ما قولتيش كل الحقيقه؟! حاسه فى سر كده مخبياه غير تهديد زيدان ليكى؟!
زاغت انظارها بارتباك والتزمت الصمت كأنها تهرب من سر تعمدت اخفاءه، اطالت سعاد النظر بحركتها العشوائيه ثم تفهمت الامر قائله
- يبقي فى سبب تانى؟!
اومأت فجر بالايجاب؛وبصوت خافت
- بصراحه آه، فى سبب تانى؛حتى هشام نفسه ما يعرفهوش!
- حابه تحكيه؟!
التزمت الصمت مرة اخرى فاستنتجت سعاد الجواب وقالت متفهمه.

- بس اكيد معندكيش مانع تقوليه لهشام؟!
اشرقت انظارها بلهفة كالغريق فى قلب النهر يبحث عن اى شقايه يتعلق بها وان كانت افعى، قائله بتردد
- تفتكرى هيبجيب نتيجه؟!
- انت هان عليكى تمشي وتسيبيه كده فى بدايه الطريق ومستكترة عليه محاوله؟
هزت فجر راسها نافيه
- هشام صعب اوى؛ مش زى ما انت متخيله؟!
ابتسمت سعاد بثقه.

- مفيش رجل سهل ورجل صعب، بس فى ست غبيه وفى ست ذكيه تعرف تقلب الامور كلها لصالحها! وفى ست سلبيه زيك كده تفضل ساكته عشان خايفه من رد الفعل!
انتفض قلبها كحمامه مذبوحه بصدرها، ثم قالت بحيره
- يعنى اعمل ايه؟!
استدارت سعاد وامسكت بريموت التلفاز وتعمدت اللامبالاه
- كلميه!
- ايييه!
بهدوء تام كافى ان يشعل بركان بجوفها قالت سعاد.

- خلاص اندبى حظك كده جمبى لحد ما النار ما بينكم تزيد بالايام وتاكل كل لحظه حلوة فيجى اليوم اللى ترجعى فيه على أمل انك تلاقى ذرة ود، هيتقالك كان فيه وخلص...
غاصت فى صمت طويل وكأنك العالم بسكانه تآمروا على قلبها، فنشبت حرب قويه بين عقلها وقلبها وخوفها فهتفت بحزم متصنع
- لا، مش هكلمه انا...

‏أحيانا يكون الفراق هو الطريقة الوحيدة لنحتفظ بالصورة الجميلة التي رسمها لنا الحبّ، حين نحتاج لتفسير كل كلمة، كل ضحكة، كل تصرف، و كل صمت، حين يكون العتاب شكًا لا خوفًا، وحين تتولد بيننا اسرار لا نستطيع البوح بها، حين تصير الأسئلة اتهامًا لا اطمئنانًا، علينا أن نحتفظ بسلامة هذا الحب قبل أن يصير مريضًا، مشوّها، بُني قرارها على اسس عقلها الرافضة دوما لاهواء القلب، ثم فركت كفيها بتردد قائله بصوت هدر.

- طيب ممكن موبايل حضرتك!
رمقتها سعاد بنظرة خبيثه ثم قالت
- اهو عندك؟!
تناولت الهاتف بدون تفكير او تردد مرة اخرى وقطعته باتصال غير متوقع متجاهله صوت قلبها الذي وصل صداه لاذان سعاد ورعشه شفتيها وكفها وهى تمسك الهاتف وما أن تنهدت ارتياحا وتحول ما بداخلها لقلق
- موبايله مقفول...
ما كادت سعاد ان تجيبها فقطع حديثهم صوت طرق الباب فقامت فجر بحماس
- هفتح انا...

توجهت نحو الباب وصدى صوت قلقها والاسئله بجوفها يتردد بدون رحمه، فكم كان مؤلمًا ان نكون فى مدينة واحده ولم اراك، فتحت الباب فاتسعت عينيها بذهول
- رهف؟!
ولم يقل ذهول رهف ايضا قائله
- فجر، انت هنا؟!

- انا استنيت عمك ومامتك يمشوا عشان نعرف نتكلم على روقان...
جلست ووضعت ساق فوق الاخرى بقوة هزت شيء بصدره ثم واصلت قائله
- ايه يا زيزو هجرت ولا وصلت يعنى؟! فضولك مااخدكش لساعه تيجى تطمن عليا فالمستشفى؟! داحنا بينا عيش ودم يابن خالتى؟!
اعتدلت من نومته فوق الاريكه وجلس بشموخ وقال بنفس نبرتها الساخره
- كمنك صونتيه؟!
- ده ولسه، جبتلك حلاوة كمان، عشان تحلى بعد العيش اللى انت طفحته...

اخرجت من حقيبتها سله بلاستكيه بها انواع رديئه من الحلوى ووضعته على الطاوله، ثم قالت
- للاسف محترمينك اوى هنا وكمان مقعدينك فى مكتب وتكيف ولا كأنك نزيل عندهم مش متهم، سيادة المحافظ شكله موصى عليك جامد، بس متقلقش كنبة البرش تحت بتتفرشلك...
تغلفت روحها بابتسامه مفرحه تحمل بين طياتها دخان الشماته ووقفت لتدور امامه برتابه وبثقة محارب مستمتعه بطعم الانتقام حيث كان لذيذا وقالت.

- مكنتش بصراحه اتوقع منك المستوى الحقيره ده!كده تخون وظيفتك وتقوم بعمليات مشبوهه!للاسف كنت مفكرة اخرك بنت شمال وسهره حلوة وده اخرك، لكن توصل لبيع الضمير، تؤتؤتؤ وحشه اوى فى حقكك...
ثم اشارت بسببابتها كمن تذكر شيء وقالت
- قبل ما انسي جبتلك جرايد النهارده عشان اوريك صورك فيها حلوة ازاى، تعرف انى اخترتلك احلى صوره، يارب ذوقي يعجبك...

تناول الجنزال من يدها ووقعت عينه على عنوان بالخط العريض باسمه وبجريمته الملفقه فجز على فكيه بغضب واحمرت عينيه بنيران الشر والقى ما بيده ارضا، هاتفا باختناق
- اوعى تكونى مصدقه نفسك؟! انت عارفه انى معملتش كده..
ارتفع صوت ضحكتها الساخرة وهى تتدلل فى خطواتها امامه.

- بصراحه انا مصدقه ومعايا الدليل اللى يخلى الدنيا كلها تصدق، بس الحكومه والناس مش مصدقين عشان انت فى نظرهم دكتور من تحت السلم صاحب العمليات النص كُم!
ظل يحرق ظهرها باهدابه المشتعله بالعجز متعجبا من جبروتها، واين اخفت ملامحها الرقيقه التى كانت تصرخ بحزن يتجاوز ال٩٠ عاما؟! وكيف لرجل ان يحول امراة اليفه لحيوان ذو انياب هو من يخشاه اولا؟!

كانت كلماته كاشواك تتناثر على مسامعها، ف حانت منها التفاته الى عيناه قائله
- بص انا سألت وعرفت ان قضيتك دى فيها من 7 ل 15 سنة سجن، وكمان فصل ده غير كيان العيله اللى هيتهد، وبصراحه دى حاجه بسيطه ممكن تطفى ناري؟!
هدأت نبرة صوتها وبدا فى نسج خيوط سيطرته عليها قائلا برجاء
- واهون عليك اتعاقب على حاجه معملتهاش؟!
لم تبد اى ذرة اهتمام لاستعطافه، ف صاحت بصوت مجلجل
- زى ما أنا هونت عليك...

- أنت ليه مش حاسه بيا ولا عاوزه تفهمينى؟!
- والله كلنا عايشين فى معارك وحروب محدش حاسس بيها ولا فاهمها...
حاول تهدأتها وسلب لهب حرقتها بتفهمه انه على خطا
- عارف انى غلطت فى حقك وانك متستاهليش منى كده، بس وعد منى او مااخرج هصلح كل حاجه ما بينا؟! قوليلى بس انت عاوزه ايه؟! انت عارفه انى لسه بحبك وانت كمان بتحبينى
تعودت على وعوده الخاليه من الالتزام فضحكت متعجبه وهى تتصنع التمثيل قائله ببرود.

- قولتلك قبل كده ان الحب لوحده مش كفايه تقوم عليه اي علاقه...
- تمام، تقدرى تمشي وانا هطلع منها وهتشوفى وساعتها هعرفك مين هو زياد السيوفى...
انفجرت ضاحكه كمن القى على مسامعها نكته سخيفه ولكنها مضحكه ضحك منها ملء السمع، فقالت بسخريه
-وكمان بتهدد وانت فى حالتك دى؟! ياسيدى انت بس اطلع منها واوعدك هتلاقى المصيبه التانيه فى وشك...
نصبت عودها ببساله ثم قالت.

- جيتلك هنا عشان اعرفك انى دخلتك الحبس بمزاجى ولما يجيبنى هوايا بردو اخرجك ممكن اخرجك، واقولك انى هخلعك عشان انت غير مناسب ليا بالمرة؟! سورى مش انا اللى اكون متجوزه واحد رد سجون زيك...
كسا الوجوم ملامحه وعششت الحيره فى عقله واعلن عليها حربه قائلا بتحد لم تتوقعه منه.

- واتاكدى انى هخرج من هنا واحد تانى خالص هيفرم اي حد يقف فى طريقه، واولهم اللى كان السبب فى وصولى للمرحله دى، فأحسنلك اتقى شري لان انتقامى مش هيرحم...
فلا تزال نظراتها غامضه وماكره وقالت بشجاعه وتحدى
- وانا مستنيه، والميدان واسع وفارس لفارس بس اللى ما يرفعش رايته ويستسلم فى نص الطريق...
لم يعد بوسعها البقاء حملا معه فى مكان واحد، بل تقهقرت متراجعه وولت ظهرها وتناولت سله الحلوى ساخرة.

- تصدق حتى دول كمان خسارة فيك؟!

( فى بنى سويف)
دخل زيدان الغرفة عند مهجة فاستقلبته بآهات المكر والتمثيل وبعض دموع التماسيح...
- شوفت شوفت مرتك عملت فيا آيه؟!
سند عكازه جانبا ودنا منها قائلا
- المهم سلامتك يا مهجة..
نهضت من فراشها كالملدوغه، وبصوت عال هبت معارضة
- سلامتى؟! افهم من كده انك مش هتجيب لى حقى؟! لا والنعمه مااقعدلك فيها يا زيدان...
كتم بيده باقى سم فاهها ثم قال محذرا.

- اهدى وحقك هيرجع، انا عرفت ان التعابين دى اتحطت بفعل فاعل؟!
- حركه متطلعش غير من العقربه مرتك اللى عامله فيها ستنا الشيخة؟!
- قولت اهدى يا مهجة، وحقك هيرجع، والله هيرجع
هبت متحديه
- ويمين على يمينك يا زيدان ما هيرجع غير لما اقولك هتعمل ايه؟
نهض ليبدل جلبابه مزفرا باختناق
- قولى، سامعك...
نهضت خلفه وتابعت خطاه بفضول
- الاول قول لى عملت ايه مع الحرباية بتاعت مصر؟!
اردف واثقا.

- هتنفذ، خلال اسبوع هنسمع خبر ولد السيوفى...
وقفت مفكرة للحظات ثم قالت بخبث
- ولو منفذتش؟!
انحنى لينزع شرابه قائلا
- هنفذ انا، وتبقي هى اللى ابتديت بالشر...
تفاقم الشر من عيونها ثم قالت بغل
- تعجبنى، وكده تبقى هى اللى جابته لنفسها بت السواق...
انتهى زيدان من ارتداء جلبابه البيتى وساعدته فى شده ثم قالت بصوت اشبه بفحيح الافعى
- المهم خالد واد اخوك لسه نفسه فى الدنيا وباقيله جرعتين كمان ويسلم نمر...

تحرك ليتكأ على فراشه
-زين زين، هو اللى جابه لنفسه، فيها ايه لو مشي جنب الحيط، طلعلى فيها زى اخته وعملت راسهاا براسي وكان ايه جزاتها مشت بدرى بدرى...
ذهبت نحوه لتجلس بقربه وتربت على صدره بفخر
- البت دى لو كانت قعدت يوم كمان كان زمان حبل المشنقه ملفوف حولين رقبتنا...
- يووووه عاد يا مهجة، راسي وجعانى وايه لازمته الحديت الماسخ ده والهرى فى اوهام...
وضعت ساق فوق الاخرى.

- بعرفك ياحبيبي انت من غير مهجه كنت هتبقي فين؟!
- طيب يا ستى، متشكرين، ممكن تسيبنى أنام بقى..
ارتفعت نبرة صوتها معارضه
-تنام كيييف حقى مين هيرجعه، بقولك ايه صحصح لى كده عشان ده انسب وقت تعمل فيه اللى هقولك عليه...
اعتدل رغم عنه مستندا بمرفقه على ركبته
-ها احكى، قولى يا مهجة اللى عندك...
-البيت فاضي، مفيش غيرنا وغير البت قمر اللى لازقه للواد خالد...
- اومال راحو فين؟

-ياخويا راحو يوزعوا صدقه على روح ست خديجه...
زفر بنفاذ صبر
-هاتى اللى عندك وانجزى...
انحنت لتخرج حقنه مملوءه بالمخدر من الدرج وقاالت
- تروح توذع البت اللى عنده وتديهاله...
اخد منها الحقنه مفكرا
-سهله...
ثم هتفت قائله
- المهم البت متشوفكش فاهمنى...
اغمض عينيه متفهما: هاتى يا مهجه، حق الواد ده انا مغلول منه...
أكبر شر عدا الظلم هو أن لا يدفع الظالم ثمن ظلمه.
افلاطون.

حلقه منعقده من القاده والنقباء حول بؤرة متقده من النار مشتعله للتدفأ، فلازالوا يواصلون الحديث والتحاور الا هشام الشارد بعيدا عن مجرى حديثهم، فنادى عليه النقيب طارق
-هشاااام بتفكر فى ايه؟!

تناول عصا من اقصي يمينه وظل يعبث بطرفها بين جمرات الفحم المشتعله تحت استغراب ودهشه من زملائه، وتعمد ابتعاد واحد من الفحم عن اخوتها ثم ظل يترقبها طويلا حتى انطفأت، فرفع انظاره التى تحمل بين طياتها علامات الاستفهام قائلا
-فهمتوا حاجه؟!
تقاذفت الانظار الحائرة بينهم ثم واصل هشام حديثه
-لما بعدت الفحمه عن اخواتها وبقيت لوحدها انطفت، لكن لو حركتها ورجعتها تانى هتولع...

ما لبث ان رجع جمرة الفحم المنطفأه الى اخوتها وسرعان ما شرعت فالتوهج مرة اخرى؛فأكمل هشام قائلا
-انا لو فرقت كل جمرة لوحده بعد دقايق هيضعفوا، وينطفوا كلهم...
لازالت علامات الحيره والتعجب تتقاذب من اعين الجميع، فسأله النقيب تامر قائلا
-انت بتخطط لمهمة بالليل ياسيوفى...
اومئ ايجابا وهو منغمسا فى تفكيره ليردف بحزم
-العمليه دى هنروحها كلنا وهنرجع منها منصورين كلنا...
اردف طارق ممازحا.

-اي ياعم انت عاوز تحرمنا شرف الشهاده ليه!
فرد عليه بثقه
- عيب تقول كده لما تطلع مهمه بقياده هشام السيوفى، انتصارى مش قتل عدوى لا انتصارى الاعظم انى ارجع برجالتى مفيهمش خدش...
ثم وثب قائما ليبث الحماس فى نفوسهم
-الارض دى شربت دم اكتر ما شربت ميه، كفايه اوى كده ونرفع راياتنا على كل شبر فيها، احنا عشان نقضى غلى خليه بالقوه دى يبقي لازم نواجهها بنفس القوة...
فتابعه طارق مكملا
-قصدك زي الفحم كده...

رمقه بنظرة اعجاب بذكاء مؤيدا بملامح وجهه
-بالظبط، طول مااحنا متجمعين قوتنا اكبر وتزلزل اي عدو والرصاصه مننا تخرج مدفع!
تابعه تامر قائلا بحماس
-كمل ياسيوفى...
تحرك فى رتابه وفظاظه
-هننقسم فريقين، فريق جوى وفريق ارضي وابقي يوريونى هيفلتوا منها ازاى المرة دى!

-اقولك على حاجه!تعرف انك فارس احلامى من وانا بنت عندها 10سنين، كنت بقول لامى انا هتجوز خالد لما اكبر كانت تتمقلد عليا وتقول لى انت فين وهو فين!كنت اشوفك دايما سيد الرجاله كلهم واقواهم؛حتى وانت نايم كده بردو نظرتى ليك متغيرتش...
تجلس قمر بجوار خالد على الفراش وتحتضن كفه بقوه وقررت ان تفجر كل دواخلها المدفونه له، ابتعدت عنه للحظه ثم اخذت عبله الدوا والقت نظرة سريعه عليها قائله بحنان.

-جيه معادنا، يلا خدها وهتنيمك...
ساعدت جسده الهالك فالنهوض ووضعت الوسادة خلف ظهره واعطته جرعة الدواء مصطحبه بابتسامه أمل وهى تسأله ممازحه..
-ماقولتليش طعمها ايه...
انشق ثغره مبتسما بتنهيده قوويه نابعه من صدره، مغمضا عينيه لبرهه فعادت لتحتضن كفه قائله
-استنى انت هتنام ولا ايه؟!انا لسه محكتش حكايتى، واسمحلى اعترفلك بقي...
فتح عيونه الذابله بصعوبه شديده وهو يستمع اليها مبتسما.

-اسألك سؤال الاول وتجاوبنى بصراحه...
اتسعت انظاره اكثر متنظرا سؤالها باهتمام، فاطرقت بشيء من الخجل
- لما حضنتك امبارح حسيتك هديت، انت ارتحت فى حضنى ياخالد يعنى هو فين داوى جرحك ولا انت كنت مصدوم؟!..
يصمت كمن فقد القدره على النطق، ظلت تراقب همس شفتيه ولكن بدون فائده فانخفضت عينيها على كفه الذي احتواه بحب فاتسعت ابتسامتها واشراقتها وواصلت قائله.

- انا كمان هديت، وحسيت انك كملت نقص كبير فى روحى، خالد انا بحبك، وعاوزاك تشد حيلك وتخف عشان تعوض قلبى اللى فضل مستنيك السنين دى كلها...
ثم رفعت جسدها قليلا لتتحسس حرارته فقالت بتشجيع
-حرارتك كويسه، خالد، اوعدنى انك تقوم وتخف عشانى وانا اوعدك انى هخليك اسعد راجل فالدنيا كلها بس انت قوم...

اومىء راسه ايجابا وهو يقاوم صداع راسه القاتل فاحييا الامل بقلبها فلم تشعر بنفسها غير وهى تلقى بجزءها العلوى بين يديه وتحتضنه وتسند رأسه على صدره تستمع لصوت قلبه وشعرها الطويل الاشبه بستارة سوداء يغطيهم معا..
للحظه اقتحمت رائحة زيدان المكان عندما فتح الباب بدون سابق انذار ففزعت من بين يدى خالد كالملدوغه مردده
-جناب العمده...!

تفقد هيئتها وجمالها وفستانها الذي ينحت جسمها كحورية البحر بنظراته الشهوانيه قائلا
-سيبينى مع ولد اخوى هبابه يابت...
شمت رائحة العذر من نظراته وكلماته وسرعان ماهزت رأسه نافيه
-لا، ستى ناديه امرتنى مااهملهوش لحاله واصل...
التهبت اعين زيدان بحمرة الغضب وارتفعت نبرة صوته
-أنت عتقوليلى لا يابت المحروق انت؟!
تراجعت للخلف وهى ترمقه بعيون مرتعده وتبلل حلقها الذي جف من شدة الرعب
-اسفه جنابك، بس مش هينفع...

نظرة ثاقبه من عيونها التقمتها من راسها للكاحل ففجرت كل مهامه الاداميه، فاستدار بجسده ليحكم غلق باب الغرفه بالمفتاح وهو ينزع جلبابه متأهبا لفعله الشيطانى
-انا هوريكى كيف تقولى لزيدان نصير لا...

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الآراء والتعليقات على الرواية
W