قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية ابنة الوزير بقلم حنين محمد الفصل الحادي عشر

رواية ابنة الوزير بقلم حنين محمد بكامل فصولها

رواية ابنة الوزير بقلم حنين محمد الفصل الحادي عشر

نظرت نور الي الخاتم الموجود بيدها قائله :
- بس ده خاتم خطوبتي
- فعلا وبمجرد ما تيمور يلبسهولك هتكوني خطيبته
وقف محمد وصرخ بالجميع قائلا :
- في ايه مالكم من لما جه دوركم وبقيتوا هايفين كده ليه ايه الطلبات دي ما كنتو ماشيين كويس الا كان بيمثل او يغني نزلتو تيمور الماية وهي متلجه و خلتوه يبوسها و دلوقتي عاوزينه يخطبها كلمه كمان بالمنظر ده هلغي برنامج الرحله كله و اتصرفوا انتو مع نفسكم.

- اسفين ي دكتور
تحدثت يمني قائله :
- كفاية كده علي تيمور و نور يلا اخر كابل ياسمين و دكتور محمد
تحدث محمد بسخريه قائلا :
- وانتو فاكرين اني هوافق اكمل بعد الا عملتوه مع تيمور و نور و انا متضايق منكم اعتبروني منسحب
امسكت ياسمين بيده سريعا :
- دكتور محمد من فضلك لا
- سوري ي ياسمين عن اذنكم.

ذهب محمد ووقفت ياسمين وذهبت خلفه بينما تحدث تيمور قائلا :
- ينفع نخلي الكل ما عدا دكتور محمد و ياسمين
تحدثت يمني قائله :
- مش هينفع ي تيمور دي كانت شروط لعبه وهما كده منسحبين
بدأ الكلام من الجميع قائلين :
- بس احنا فعلا سخفنا مع تيمور و نور وهو ليه حق يتضايق
- المفروض اللعبه دي متتحسبش عليهم لان احنا بوظنا الدنيا فعلا مع تيمور و نور
- ايوه دكتور محمد و ياسمين المفروض ميكونوش منسحبين.

تحدثت يمني قائله :
- قولت مينفعش دي قواعد و شروط واحنا اتفقنا عليها من الاول
تحدث تيمور بندم قائلا :
- انا اسف اوي ي جماعه الا حصل ده بسببي
تحدث احد الشباب قائلا :
- ي تيمور انت مش غلطان انت بسببك 4 من زمايلنا أعترفوا لبعض بحبهم الغلط جه من عندنا احنا
نظرت نور الي تيمور قائله :
- ممكن نقوم نمشي
هز رأسه وذهبا معا وسارا علي البحر في صمت حتي وقفت امامه فجأه وتحدثت قائله :
- علفكره انا بحبك زي ما انت بتحبني.

تحدث تيمور بتعجب قائلا :
- ايه جاب الموضوع ده علي بالك دلوقتي
- انت قولت هنعرف كل كابل بيحبوا بعض ولا لأ وانت نفذت الا طلبوه منك و علشاني نزلت الماية و الجو كان برد اوي وكمان بوستني بس انا مردتش اقلع الخاتم و اخليك تلبسهولي بس احنا فيها انا هقلعه وانت لبسهولي علشان تعرف اني بحبك
كان ستخلع خاتمها فأمسك بيدها بسرعه قائلا :
- انتي واعية للي بتقوليه ي نور خاتم ايه الا هلبسهولك مينفعش ده خاتم خطوبتك وانا عارف انك بتحبيني مش محتاجه تثبتيلي.

احتضنته نور بقوه فأحتضنها هو الاخر و لكن شعرت بسخونه ذراعه علي كتفها ابتعدت عن صدره وقربت يدها من رأسه ووجده شديد السخونة فاغرورقت عيناها بالدموع وتحدثت قائله :
- انت تعبت بسببي و سخن اوي
- دي حمي بسيطة ي نور و هتروح عادي يعني
امسكت يده وسحبته خلفها قائله :
- لا تعالي معايا يلا
- علي فين بس
- علي الخيمه بتاعتك.

دخلا الي خيمته فتحدثت قائله :
- غير هدومك بسرعه اوكي وانا هجيب مروان وجاية علطول
امسك يدها سريعا قائلا :
- هتجيبي مروان ليه استني الموضوع مش مستاهل سيبيه مع يارا
ابعدت يده عنها وخرجت من الخيمة فبدل ملابسه اما هي فذهبت الي مروان و يارا اللذان كانا جالسين علي الشاطئ واقتربت منهم سريعا قائله :
- مروان !

التفتا لها ووقفا سريعا فتحدثت يارا بقلق قائله :
- نور في ايه مالك ؟؟
تحدثت نور بتوتر و احراج قائله :
- انا اسفه اني جيت كده بس انا محتاجه مروان ، تيمور سخن اوي في اللعبه الا هو اختارها خلوه ينزل الماية و هو دلوقتي تعبان وانا مش عارفة اتصرف
تحدث مروان بلهفه قائلا :
- دقيقة واحده بس هجيب حقنة من الخيمة عندي و هاجي ليه.

ذهب مروان سريعا وعادت نور مع يارا الي خيمه ووجدوا تيمور نائم علي فراشه اقتربت منه نور و حاولت ايقاظه ولكن باتت محاولاتها بالفشل وعلمت انه فقد وعيه فدخل مروان سريعا وجلس بجانبه و اعطاه ابره ثم قام ونظر الي نور قائلا :
- لازم تفضلي جنبه تعمليله كمادات بارده وانا اديته حقنة و هيكون كويس ان شاء الله
حركت نور رأسها قائله :
- حاضر هفضل جنبه شكرا اوي ي مروان تعبتك معايا واسفه لو كنت ازعجتكم.

تحدثت يارا بابتسامة قائله :
- متقوليش كده وان شاء الله تيمور هيكون كويس
- ي رب طب يلا روحو انتو
- اوكي تصبحي علي خير يا حبيبتي
- و انتي من أهله يا يارا
ذهبت يارا وتحدث مروان قائلا :
- هيخرف بشوية كلام ومش هيكون شايف قدامه لو قام اكليه اي حاجه واديله الدوا ده.

سحب منه نور علبه الدواء و شكرته ثم ذهب و احضرت هي الكمادات ووضعتها علي رأس تيمور وبعد ما يقارب ساعتين سمعته يتحدث قائلا :
- نور انا اسف
نظرت له بسرعه ووجدت عيناه مفتوحتان بضعف فاقتربت منه قائله :
- انت كويس ي تيمور
- انا كدبت عليكي
ازدادت سرعه تنفسها وتحدثت قائله :
- كدبت عليا في أيه ؟؟

في الصباح الباكر استيقظ تيمور من نومه و وجد نفسه وحيدا في خيمته قام ابعد الكمادات عن رأسه ثم خرج ووجدها تقف امام البحيرة صامتة اقترب منها قائله :
- نور !
التفتت له نور ووجد وجهها شاحب و عيناها حمراوتان و منتفختان فتحدث بقلق قائلا :
- نور مالك في ايه ؟؟ اتكلمي ي نور ساكتة ليه حد عملك حاجه ؟؟
التفتت الي البحيرة مرة اخري قائله :
- بمجرد ما نرجع مصر انا هخلي بابا يغير طقم الحرس بتاعي
تحدث بهدوء قائلا :
- عاوز اعرف ليه.

اقتربت منه بغضب شديد قائله :
- علشان انت كداب ي حضرت الضابط وانا مستحيل اقبل اني اكون مجرد مهمه بالنسبالك او اني اكون متهمه في اي شئ بشع بالطريقه دي
صدم تيمور من حديثها وتحدث قائلا :
- انا مش فاهم حاجه ممكن تفهميني.

ضربت بقوه علي صدره وهبطت دموعها و ظلت تبكي قائله :
- بطل تحسسني اني هبله ومش عارفة حاجه انا عرفت كل حاجه خلاص عرفت انك ضابط وعرفت اني مهمه واني متهمه اكون شغاله في خلية ارهابية عرفت ان ياسمين وحشة و انها كانت بتستغلني وان حسن كمان وحش واني بالنسبالهم مجرد اداه بتنفذلهم شغلهم الغلط انا عرفت كل حاجه عرفت اني بعد كل ده طلعت هبله ومش بفهم حاجه عرفت اني مش بعرف اختار الناس الصح اني اثق فيهم لدرجه اني بقيت مش واثقة في نفسي بسببك.

جذبها الي صدره سريعا واحتضنها بقوه قائلا :
- أنا أسف ، اسف اني خبيت عنك كل ده بس ده غصب عني مكنش قصدي اجرحك او اي حاجه بس ي نور ده شغلي و انتي كنتي مهمتي و صدقيني رغم كل الا رئيسي قاله عنك الا اني مش مصدقه انتي انقي من انك تعملي حاجه غلط او تشتغلي في خليه ارهابية او يكون ليكي علاقات غلط انتي بس هبله شوية فعلا و عايشة دنيتك يمكن بتسهري و تشربي و تسكري و تصاحبي بس متعمليش حاجه غلط زي دي علشان كده من غير ما اخد بالي حبيتك ي نور و الكلام الا انتي قولتيه علي جيهان ده كان احسن حجه علشان اسيبها مع اني مكنتش عارف اسيبها ازاي انا عمري ما حبيتها و جوازنا هيكون صالونات بس انا حبيتك انتي و اول ما المهمه دي تخلص كنت هقولك كل حاجه وكنت هتجوزك نور صدقيني انا مش شاكك فيكي و عارف انك عمرك ما تعملي كده انا بس غلطت لما خبيت عليكي كان المفروض احكيلك كل حاجه من الاول.

دفعته بقوه قائله :
- حبتني !! ودي حجه علشان تعرف تفضل معايا وجنبي علشان اساعدك في مهمتك عاوزني ابقي عبيطة و اصدقك تاني
جذبها اليه من ذراعها بقوه وقرب وجهها منه قائلا :
- الحب مش اداه علشان اي حاجه انا بحبك بجد بحبك حتي لو انتي مخطوبة حتي لو بتعملي حاجه غلط حتي لو بتساعدي علي تسليم ممنوعات بدون قصد نور انا بحبك حتي لو هخسر شغلي علشانك افهميني ارجوكي انا بعشقك ي نور.

تحدثت نور قائله :
- انت خنتني ي تيمور وخنت ثقتي فيك وخنت علاقة الصحوبية و الاخوه الا بينا وانا مستحيل احب خاين او ارتبط بيه
- أنتي ليه شايفاها كده ؟؟ نور انا حبيتك بجد واكبر دليل علي كده اني مسلمتكيش للبوليس لحد دلوقتي دي مش خيانة ده حب انا بحبك ارجوكي متبعديش عني انا مقدرش اعيش من غيرك انا يومي مبقاش بيكمل غير بيكي ي نور هعمل كل حاجه علشانك اطلبي اي حاجه وهعملها بس متسبنيش
نظرت له باستفسار قائله :
- هتعمل أي حاجة يا تيمور صح ؟

- طب ارمي نفسك من هنا ي تيمور
نظر تيمور الي الارتفاع التي تريده ان يقفز منه حوالي 50 متر نظر لها فتحدثت بسخرية قائله :
- مش هتقدر ي تيمور لانك عارف انك لو نطيت من هنا ممكن متفضلش عايش
ابتسم تيمور ثم احتضنها بقوة و القي بنفسه في الماء وهي معه وصرخت بقوه الي ان وقعا في الماء فرفع تيمور جسده اعلي الماء قائلا :
- متعة مش كده ؟؟

كانت تتنفس بصعوبة شديده وغير قادرة علي التحدث الي ان صرخت قائله :
- انت مجنوووون مجنون ابعد عني ابعد
- انا لو مجنون فأنا مجنون بحبك بجد ماشي ومش هسيبك ي نور لانك ليا و بمجرد ما المهمه دي تخلص هتجوزك وعلفكره انا مش باخد رأيك انا بعرفك بس
- بس أنا بقي مش بحبك
وضع يده علي خدها برقة :
- وعد مني هخليكي بتعشقيني مش بس بتحبيني يلا خلينا نطلع من هنا
- انا مش عارفة احنا ازاي عايشين لحد دلوقتي اصلا
- بطريقتي بقاا ملكيش دعوة أنتي.

ظلا يسبحا الي ان وصلا الي الشاطئ و خرجا فرمي تيمور نفسه علي الرمال ووقفت هي بجانبه قائله :
- يلا خلينا نروح لهم المسابقة هتبدأ في اي وقت واكيد هما بيدوروا علينا
سحبها من يدها بقوة فوقعت علي صدره ثم رفع رأسها اليه قائلا :
- طب اي رأيك لو تسيبك من المسابقة و ننسحب و اوعدك هيكون مخيم خاص بينا يجنن ومش هتنسيه ابدا
- بس أنا عاوزة أفضل مع صحابي
- اصحابك مين بقاا ما انتي عرفتي نوايا ياسمين اما يارا فخليها مع مروان يحبوا في بعض شوية هاا قولتي ايه
تحدثت بتفكير قائله :
- هنعمل أيه طيب ؟

- سيبيها مفاجأة
هزت رأسها بالموافقة ثم وقفا و ذهبا الي يمني فتحدث تيمور قائلا :
- يمني احنا بننسحب من المسابقه
تحدثت يمني باسغراب قائله :
- ليه هو فيه حاجة ؟؟
- أنا تعبان شوية و مش هقدر أكمل
- اوكي
امسك تيمور بيد نور ووقفا امام خيمتها فتحدث تيمور قائلا :
- البسي لبس تعرفي تتحركي فيه وانا هغير هدومي و اجيلك
- ماشي.

دلف كلا منهما الي الخيمه الخاصة به وبدلا ثيابهما و خرج تيمور و انتظرها حتي خرجت ثم ركابا السيارة وانطلقا بعيدا عن الجميع وتوقف تيمور بعد عده دقائق وهبطا سويا فنظرت نور حولها قائله :
- انت جايبنا هنا ليه وبعدين احنا بعدنا اوي
اقترب تيمور منها قائلا :
- كنتي قولتيلي عاوزة تتعلمي شوية حركات تدافعي بيهم عن نفسك صح وكمان ازاي تستخدمي السلاح
ابتسمت نور بفرح قائله :
- هتعلمني بجد ؟؟
- ايوه و هنبدأ فوراً.

جاء الليل وكانت نور تنام علي الرمال علي صدر تيمور الذي اخذ يداعب خصلاتها السوداء فتحدث قائلا :
- انتي تعبتي النهاردة من المجهود الا بذلتيه صح ؟؟
نظرت له نور قائله :
- بتقول حاجه
جلس تيمور و اجلسها امامه قائلا :
- مالك ي نور بتفكري في ايه ؟؟
نظرت الخاتم الموجود في يدها قائله :
- في الخاتم ده !! في اني نايمة في حضنك وانا مخطوبة حتي لو شخص وحش مش المفروض اعمل كده ، بفكر لما ارجع مصر و اقول لحسن كل الا بينا انتهي. هيعمل اي وهتكون ردة فعله اي ، بفكر هتوجع و هتجرح لما ابعد عن الشخص الا حبيته بجد و عن اول حب في حياتي ولا لا كمان بفكر فيك بفكر انت بتحبني فعلا ولا بتكدب بفكر هنعمل اي بعد المهمه دي او هنعمل اي لو اتثبت عليا اي حاجه كدب و اتحبست بفكر هحبك ولا لأ بفكر في المستقبل ي تيمور.

وضع سبابته علي شفتيها منعها من اكمال حديثها قائلا :
- متفكريش التفكير ده غلط سيبي الاحداث تيجي براحتها بلاش نسبقها و نفكر فيها اما الخاتم ده فأنتي معاكي حق مش المفروض احضنك او اقرب منك بأي شكل طول ما هو في ايدك اما حبي فأنا بعشقك ي نور و هثبت حبي ليكي مع الايام انا مبعرفش اكدب وبقولك الا في قلبي
نظرت الي عينيه و هبطت الدموع من مقلتيها قائله :
- معاك حق انت فعلا فاشل في الكدب علشان كده انا مش مصدقة انك بتحبني.

لانت ملامحه كثير ولمعت عينيه هو الاخر بالدموع فأقترب بيده من وجهها و مسح دموعها قائله :
- خلاص انا كداب و متصدقنيش بس متعيطيش ي نور
خلعت نور الخاتم من يدها و رمته بعيدا و ارتمت سريعا في حضن تيمور قائله :
- مبقتش واثقة في اي حد ي تيمور بس انت مش عارفة انا واثقة فيك ولا لأ
- انتي بتعيطي ليه ي نور حرام عليكي كل الدموع دي تنزليها فعلا الناس حوالينا وحشين كتير بس لازم تعرفي ان فيه ناس كويسين وان ربنا اكيد شايل لينا الاحسن دايما ي نور.

نظرت له و سألته قائله :
- لما انت بتحبني ليه ممنعتنيش أني أوافق اتخطب لحسن ؟؟
- مكنش من حقي أقولك أعملي كده ، كنت هكشف نفسي قدامك و هتزعلي زي الوضع اللي احنا فيه دلوقتي ده ، حذرتك منه قبل كده و انتي كان باين عليكي أنك أقتنعتي و بعدها بيوم لما أتقدملك وافقتي ، صدمتيني بصراحة ، نور لما كنا في اسكندرية عند البحر لما عيطي و قولتيلي انك عارفة ان حسن مش بيحبك و انه ليه هدف و انتي مش عارفة أيه هو ، وافقتي ليه عليه لما انتي عارفة كده ؟

نظرت الي الارض بحزن شديد يظهر علي ملامحها :
- حبيته مكنتش أعرف أن نيته وحشة اوي كده ، غير كده كنت عاوزة أعرف هو عاوز ايه بالظبط ، يمكن أقدر أرجعه ليا و أخليه يحبني زي ما بحبه ، بنيت أحلام كتير اوي يا تيمور اننا هنكون سوا علطول و هنجيب أولاد كتير ، بنيت أحلامي معاه ، و اهي أحلامي كلها اتهدت
أبتسم تيمور لها بحزن ، فها هو أمامها يحبها بشدة و يستمع إليها و الي كلمات الحب و العشق الذي تكنه لأخر ، أفاق من شروده علي صوتها تطلب منه المغادرة من هنا :
- ممكن نمشي ي تيمور.

هز رأسه بالموافقة ووقفا وكانا علي وشك ركوب السيارة ولكن لاحظ تيمور سيارة قادمة من بعيد امسك المياه سريعا و اطفأ بها النار التي اشعلها بسبب برودة الجو و سحب نور بسرعه الي خلف السيارة واغلق انوارها فتحدثت نور بهمس :
- مين ممكن يجي هنا في الوقت المتأخر ده
همس تيمور قائلا :
- ياسمين !! مفيش غيرها ي نور اكيد جاية تسلم الشنطة الا معاها لحد انا جبتك هنا علشان المكان ده مقطوع تماما فممكن يكون ده مكان اللقاء.

سحب سلاحه و شد اجزاؤه فأمسكت نور بيده بسرعه قائله :
- انت هتعمل اي ي مجنون احنا لوحدنا في صحرا ولسه متأكدناش من اي حاجه
- مش هضرب ده بس احتياطي استني اما نشوف هيحصل اي.

لاحظ تيمور سيارة قادمة من الاتجاه الاخر ووقفت السيارتان امام بعضهما وخرجت ياسمين من السيارة وفي يدها الحقيبة و هنا هبطت دموع نور وهي تري صديقتها تقوم بالكثير من الاخطاء وخرج رجلان اخران من السيارة الاخري واحدهما يمسك بحقيبة اقتربت ياسمين وفتحت الحقيبة و تبين ان بها قطعة اثار امسكها رجل يتفحصها جيدا ثم اشار الي رجله فقدم الاخر لها حقيبة فتحتها ياسمين ووجدت فيها المال و بعد عده دقائق ذهبا كل منهما في طريقه بمنتهي السهولة امسك تيمور بيد نور و اركبها السيارة و ركب هو الاخر و ادار السيارة ثم نظر لها وجد دموعها تهبط لم يتحدث و لكنه انطلق بالسيارة عائدا للمخيم وهبط ثم فتح لها الباب فهبطت بلا شعور ورأتهم يمني التي كانت واقفة مع ياسمين و دكتور محمد اقترب تيمور اكثر من نور و مسح دموعها وجعلها تنظر له فتحدث قائلا :
- نور ارجوكي كفاية عياط انتي بتتعبي نفسك علي الفاضي ، طب يلا ندخل ننام علشان اكيد تعبانة.

تحدثت نور قائله :
- ماشي أنا هدخل تصبح علي خير
- و انتي من أهل الخير
ذهبت الي خيمتها لتكمل بكاءها وحدها و هو يعلم ذلك بينما اقترب منه محمد قائلا :
- في اي ي تيمور كنتو فين من الصبح قلقنا عليكم بس رجالتك قالو مفيش داعي نقلق
تحدث تيمور بابتسامة قائلا :
- نور حبت تقضي المخيم ده بشكل مختلف بعد ما خرجنا من المسابقة مفيش داعي للقلق
- تمام.

ذهب تيمور الي خيمته و امر احد رجاله بأن يحرس خيمتها طوال الليل
ومر اسبوع المخيم علي هذه الحاله كل صباح يأخذ تيمور نور الي بعيدا عن الجميع و يبدأ في تدريبها وكانت هي تلميذه رائعه و ماهرة و حاول تيمور بقدر المستطاع اخراجها من حزنها الي ان استطاع ذلك وجاء يوم الرحيل و خرجت يارا من خيمتها وجدت مروان يقف امامها بابتسامته فتوترت بشده فتحدث قائلا :
- ايوه كل ما تشوفيني احمري زي الفراوله كده امال لما اروح اطلب ايدك من عمي هتعملي اي ي مجنونة.

تحدثت بخجل مخلوط بحب قائله :
- بس ي مروان انا متوترة لوحدي
احاط مروان كتفها بذراعه و صعدا الي الباص بينما كانت نور تركب بجانب تيمور في السيارة و هو يقودها وركب يحيي مع باقي الحرس وكانت رحلة عودة ممتعه جدا للجميع وصلوا قرب الغروب وهبطت نور من السيارة قفزا ثم قفزت مثل الاطفال قائله :
- عرفت اعملها ي تيمو زي ما علمتني
ابتسم تيمور لطفولتها فدخلت للفيلا ودلف خلفها وصعق تيمور عندما وجد عبدو يقف امام 3 جثث علي الارض ووجه ملئ بالكدمات بينما شهقت نور ووضعت يدها علي وجهها بسرعه فنظر لهم عبدو بتعب و ضعف ثم وقع علي الارض معلنا اغمائه..

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية
ليصلك جديد قصص و روايات - اعمل لايك لصفحتنا