قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أسير عينيها الجزء الرابع للكاتبة دينا جمال الفصل مئة وواحد وعشرون

رواية أسير عينيها الجزء الرابع للكاتبة دينا جمال الفصل مئة وواحد وعشرون

رواية أسير عينيها الجزء الرابع للكاتبة دينا جمال الفصل مئة وواحد وعشرون

هل جُن زيدان الآن ما به
نظرت لوجهه لتراه يبتسم في هدوء تام لحظات قبل أن يخرج صوته يهمس بصوت مبحوح يملئه الشغف:
- لسه عنيدة زي ما انتي يا حبة البندق.

توسعت عينيها في دهشة مما قال وقبل أن تنطق بحرف واحد كان يلحم ثورة مشاعره الهائجة، اصطدمت غيمات عشقه لترعد سماءه تصرخ بعشقه إلا محدود، وتنير ملقتيه ببرق الحب، التحمت ثورته مع حبات البندق يدمج عشقه بعشقها للحظات خارج حدود الزمان والمكان توقف العقل ونبض القلب وهدرت المشاعر تصرخ، اسند جبينه على جبينها يلهث من فيض عشق المتدفق يسري بين أوردته كأنه جرعة مخدر فاخرة يرغب في الحصول عليها بين لحظة واخري، رفعت مقلتيها المرتجفة من فيض مشاعره التي اغرقتها توا، تترعش أنفاسها في الخروج، لحظة اثنتين، ثلاثة قبل أن يتركها ويغادر إلى أعلي، وقفت تنظر له وهو يرحل في دهشة، ذلك الرجل جُن لم تكذب حين قالت أنه فعل، يقبلها قبل لحظات وكانت حياته اعتمدت على ذلك والآن يغادر في هدوء وكأن شيئا لم يكن، هي لا تفهم حقا ذلك الزيدان أعقد من دروس الفيزياء في الثانوية العامة، ارتسمت ابتسامة حالمة على شفتيها حين تذكرت ما حدث قبل قليل، لتعقد جبينها بعدها في غيظ تتمتم مع نفسها حانقة:.

- ايه قلة الأدب دي هو ازاي يبوسني، أنا هوريله قليل الأدب المنحرف.

وقفت في المطبخ في منزلها تشرف على تحضيرات الطعام كل شئ على اتم ما يرام، شردت عينيها فيما أخبرها به خالد بالأمس وكانت تظنه فقط يمزح لينا تزوجت من زيدان في قسم الشرطة!، لما لا يحدث شي بشكل طبيعي في هذا البيت لما جميع أمورهم معقدة تحتاج إلى عالم فضاء ليفهمها ويساعدهم في حلهم، تنهدت تغمض عينيها تحاول أن تهدئ تبقي القليل وسيصل الجميع وستفهم من ابنتها كل شئ، فتحت عينيها فجاءة حين شعرت بيده تلتف حولها ورأسه تسقط على كتفها من الخلف وصوت أنفاسه الهادئة، نبرته العابثة حين همس يشاكسها:.

- دا الجمال عدي الكلام تبوسيني وتاخدي كام
توسعت عينيها في دهشة مما قال الوقح لن يتغير، الخادمات حولها يضخكن خجلات مما يفعل وهي تقف تتمني أن تنشق الأرض وتبتعلها من ذلك الموقف المحرج الذي يضعها فيه، فكت أسر يديه تدفعه بعيدا تهمس له حانقة:
- قليل الادب ومش هتتغير.

تحركت لخارج المطبخ تركته يقف مكانه ضيق عينيه ينظر في أثرها ليبتسم في عبث، لاحظ في اللحظة التالية أنه يقف بين حشد من الخادمات حمحم بخشونة ينفض غبار وهمي عن تلابيب قميصه يتمتم في حزم:
- شوفوا شغلوا كويس
قالها ليسرع لخارج المطبخ لتضحك الخادمات في أثره كل منهن تدلي بدلوها على ما حدث توا أمامهم
- الباشا مش بيكبر ابداا
- الناس الاغنيا ما بتكبرش يا حبيبتي
- بس أنا عمري ما شوفت راجل بيحب مراته بالشكل دا.

- الست رحمة الله يرحمها كانت بتقول عن حبهم أشعار
- بس الشهادة لله ناس محترمين ربنا يخليهم لبعض
- صحيح الهانم الصغيرة فين ما ظهرتش النهاردة خالص
- أنا سمعت الباشا بيكلم الدكتور حسام بيقوله يروح يوديلها شناطها بيت زيدان تقريبا كدة رجعوا لبعض
- والله زيدان باشا دا طيب وبيحبها اوي
في خارج غرفة المطبخ تحركت لينا ناحية غرفة الطعام، تنظر بتمعن أن كان من شئ ناقص، وقفت تعقد ذراعيها أمام صدرها تغمغم مع نفسها:.

- كدا كل حاجة جاهزة فاضل شوية صغيرين والكل يوصل...
ابتسمت ياساءة تحرك رأسها نفيا حين شعرت به من جديد خلفها يعانقها يضم ظهرها لصدره يغمغم حانقا:
- هل ينفع أن أنا كخالد باشا السويسي امشي ألف وراكي البيت كله يا قاسية القلب انتي
ضحكت رغما عنها لتلتفت له تصبح مقابلة لوجهه مدت يدها تقرص وجنته بغيظ تحادثه حانقا:
- يعني هو ينفع التحرش في المطبخ قدام البنات...

ابتسم في زهو وكأنها اخبرته بأنه فعل شيئا عظيما لاعب حاجبيه عبثا ليغمغم ضاحكا:
- ما اتحرش بيكي عادي، هو في احلي من التحرش الحلال
انهي كلامه بغمزة عابثة من طرف عينيه اليسري لتضحك هي من جديد، صدمته على صدره بخفة تتغمغم ضاحكة:
- مش هتتغير عدي سنين طويلة، لسه بتشوفني حلوة يا خالد.

ابتسم لتخرج من بين شفتيه تنهيدة حارة تحرك بها للخلف ناحية طاولة الطعام قطبت جبينها تنظر له في عجب مد يده لها لتسمك بها صعدت على سطح الطاولة تنظر له تبتسم تشعر في تلك اللحظات أن الزمن عاد للوراء أعوام واعوام يقف أمامها يبتسم كما رأته اول مرة، تنهد يهمس بخفوت خفيض عاشق:.

- من اكتر من 20 سنة كنتي قاعدة انتي ولينا الصغيرة هنا وهي بتاكل شوكولاتة ومبهدلة الدنيا وأنا ماسك الكاميرا وبصوركوا، كنت باصص في الصورة عين عليها والتانية عليكي، لينا مش محتاج عشان اشوفك بيها، أنا بشوفك بقلبي، بحسي بيكي في كل
ذرة في روحي، أنا مش بشوفك جميلة، أنا بشوفك أجمل نساء الارض.

ابتسمت وادمعت عينيها في الآن ذاته لازالت كلمات عشقه واشعار غزله كغيمة وردية تترفع بها لأعالي السحاب، تؤجرحها بنعومة على خفقات قلب عاشق مجنون يعشقها بل يذوب بها عشقها، هي وانفاسه سيان يموت أن ابتعدت عنه كما تموت السمكة أن اخرجوها من الماء، أحيانا كثيرة تتأكد من أنها تلك السمكة الصغيرة التي تسبح داخل محيط واسع، محيط من العشق لا نهاية له ولا بداية، رفعت ذراعيها تطوق بها عنقه تغرز رأسها في صدره لحظات خارج حدود الزمان تشعر به يعانقها كما يعانق المريض الحياة يرفض ابتعادها عنه، ابتعدها عنه يعني احتضان الموت له، رفعت رأسها عن صدره تبتسم له كفتاة صغيرة عرفت العشق توا، ليميل هو برأسه يغمغم عابثا:.

- ما قولتليش بردوا تبوسيني وتاخدي كام
كورت قبضتها تصدمه على صدره ليرفع حاجبيه في غضب أجاد تزييفه شمر عن ساعديه يغمغم متوعدا:
- أنتي قد الضربة دي يا بنت الجبالي...
نظرت له متوجسة من ردة فعله للحظات قبل أن تصرخ من الضحك حين تحركت يديه يدغدغها بلا توقف وهي تضحك بقوة تتوسله أن يتوقف، هو تضحك بقوة حتى أدمعت عينيها وهو يضحك علب ضحكاتها، لحظات طويلة قبل أن يسمعوا صوت يغمغم متوترا:
- بابا.

التفت خالد خلفه ليجد حسام ومعه عمر وتالا وسارة الجميع يقف عند باب الغرفة، ينظر حسام لأبيه مدهوشا، في حين تخفض سارة رأسها أرضا احمرت وجنتيها خجلا حين مر طيف عابر في رأسها أنها وحسام بدلا من خالد ولينا، نظرت تالا لعمر ترفع حاجبيها في وعيد قاسي كأنه تخبره انظر ماذا يفعل اخيك الذي يكبرك بأعوام يا منعدم الرومانسية...

نظر خالد لهم للحظات ابتسم في اصفرار قبل أن يعاود النظر للينا جذب المفرش اسفلها بحركة خاطفة يضعه على رأسها المكشوف بدون حجاب، قبل جبينها يهمس لها:
- اطلعي البسي حجابك
ابتسمت خجلة لينزلها من فوق سطح الطاولة تحركت تهرول للخارج دون أن تلقي عليهم نظرة واحدة في حين التفت خالد إليهم تحديدا لحسام وعمر الذي ينظران له في دهشة ليصيح فيهم محتدا:.

- جري ايه يا حيوان أنت وهو بتبصولي كدة ليه، وبعدين مش تعملوا حد يدخل كدة، كاتوا الأرف، الكلام دا مش ليكي طبعا يا تالا انتي وسارة
ضحكت تالا تضع يدها على فمها تخفي ضحكاتها في حين خرج خالد من الغرفة يدعوهم في الجلوس في غرفة الصالون إلى أن يأتي البقية، وقف حسام وحيدا رفع كف يصدمه في الآخر يتمتم مدهوشا:
- هو في ايييه، الراجل دا فيه صحة عني ليه كدة، يا بختك يا حج.

تحرك حسام خلفهم دخل إلى غرفة الصالون عمر يجلس جوار زوجته على أريكة صغيرة وابيه يجلس على مقعد هناك بالقرب منه أمام سارة فتجلس على اريكة بعيدة عنهم قليلا بمفردها ارتسمت ابتسامة عابثة على شفتيه تحرك ناحيتها يجلس جوارها في براءة شديدة، التفت عمر له في تلك اللحظة يرميه بنظرة حانقة يحادثه محتدا:
- قوم ياض من جنبها، إنت شايفنا بقرون.

ابتسم حسام في براءة ليضجع بظهره إلى ظهر المقعد وضع سارة فوق اخري يغمغم في ثقة:
- والله أنا قاعد في ملك الحكومة، مش في ملكك
نظر عمر ناحية اخيه غاضبا يخبره أن يتصرف فما كان من خالد الا أن انفجر ضاحكا نظر لرغم يغمغم من بين ضحكاته:
- هو قاعد في ملك الحكومة فعلا هو ما بيكذبش
نظر حسام لأبيه يكاد يقبله للمرة الأولي التي يشعر فيها أن والده ينتصر له أمام أحد ما، ليوجه انظاره ناحية عمه لاعب حاجبيه يغمغم عابثا:.

- وبعدين يا عمي أنا قليل الادب، مش أنا قليل الادب بردوا زي ما قولت لسارة ما تركبش معايا العربية عشان أنا قليل الأدب.

نظر عمر ناحية ابنته متفاجاءا الحمقاء اخبرته بما نصحه بها عنه كيف تفعل ذلك، وجهت سارة انظارها لأسفل تفرك يديها في ارتباك، في تلك اللحظة التقط خالد هاتقه عبث فيه بضع لحظات قبل أن يضعه في جيبه وتصل رسالة لهاتف حسام، شعر بحركة هاتفه في جيبه ليلتقطه قطب جبينه حين رأي رسالة من أبيه فتحها ليجد فيها:
- قوم من جنبها ولم الدور بدل ما اقوم اديك بالجزمة قدام الناس.

نظر حسام ناحية والده مغتاظا قبل أن يحمحم في ترفع قام من مكانه يحادثهم مغترا:
- أنا هقوم اشوف الاكل جهز ولا لسه.

على صعيد آخر في سيارة زيدان يجلس هو خلف المقود وهي جواره منذ أن حدث ما حدث وانفلت زمام مشاعره من بين يديه وهو صامت أكثر من ذي قبل، حين نزلت من اعلي بعد أن بدلت ثيابها، وجدته ينتظرها في السيارة جلست جواره ترتدي فستان زهري اللون فوقه سترة بيضاء، القليل من مستحضرات تنهدت حانقة مع الصمت المسطير على الأجواء فتحت حقيبة يدها تخرج أحمر الشفاه منها، ومرآة صغيرة، بدأت تضع أحمر الشفاه لتشرد عينيها تفكر فيما سيحدث هل ستستمر الحياة بينها في ذلك الصمت القاتل، هل عزف عن حبها إن كان ذلك صحيحا ما سر ما فعله قبل لحظات لم تعد تفهم شيئا، جل ما تعرفه انهم بحاجة لأن يتوقف ذلك الصمت وإلي الأبد، اجفلت من شرودها حين رأت يده تمتد ناحيتها يمسك محرمة ورقية في يده يعطيها لها، قطبت جبينها في عجب، نظرت لوجهها لتتوسع عينيها في دهشة بالغت كثيرا في وضع أحمر الشفاه، اغلقته تعيده لحقيبتها ومعه المرآة لتسمعه يغمغم في رتابة:.

- امسحي اللي على بوقك زودتيه أوي
قلبت عينيها من نبرته التي حقا تفقدها صوابها، تنهدت تلتقط منه المحمرة دون كلمة شكر واحدة تمسح شفتيها، رأته يقف في منتصف الطريق أمام محل كبير لبيع الحلوي غاب بضع دقائق ليعود ومعه علبة شوكولاتة فاخرة كادت أن تأخذها من بين يديه حين ابعدها عنها رفع حاجبيه الأيسر يغمغم في سماجة:
- دي مش بتاعتك، احنا رايحين زيارة طبيعي ناخد معانا هدية واحنا راجعين ابقي اجيبلك.

زفرت حانقة تضيق عينيها مغتاظة الوقح يحرجها بكلامه، وماذا سيضر أن اخذت قطعة واحدة من العلبة، دقائق أخري وهي تنظر للعبلة الموضوعة على الأريكة الخلفية نظرة الصياد المتربص بفريسته، وقف زيدان في محطة بنزين نزل من السيارة غاب لدقائق عدة، بسبب مشكلة في احدي أسطوانات البنزين في المحطة حين عاد رآها تمسح شفتيها بمحرمة قطب جبينه ينظر لها في شك، نظر ناحية العلبة ليجدها كما هي في مكانها، ابتسمت لينا ساخرة تشيح برأسها بعيدا عنه، اكملوا الطريق وصلت السيارة إلى حديقة منزل والدها نزلت هي اولا لينزل بعدها مال يأخذ علبة الحلوي ليقطب جبينه متعجبا العلبة كانت أثقل من ذلك ربما هو فقط يتوهم، اسرع في خطواته يلحق إلى أن صار جوارها عند باب المنزل لف ذراعه الآخر حول خصرها نظرت له متفاجئة في اللحظة التي فتح فيها حسام الباب، نظر لهم يبتسم في سعادة، بعد سلام حار دخلا معا ليسلم زيدان العلبة لحسام الذي فتحها بدوره، لحق بهم لغرفة الجلوس يمسك في يده العلبة قبض على مجموعة من الأوراق الصغيرة الفارغة في يده يحادث زيدان ساخرا:.

- ايه يا عم زيدان أنت جايب نص العلبة شوكولاتة والنص ااتاني
عض على شفتيه في غيظ ينظر للينا التي اشاحت برأسها بعيدا تنظر للثريا في السقف وكأنها تراها للمرة الأولي عادت ينظر لحسام ابتسم يغمغم في غيظ:
- في عرسة دخلت العربية لما كنت في البنزينة، كويس أني ما اتأخرتش أنا غبت عشر دقايق كلت نص العلبة لو كنت غبت دقيقتين كمان كانت كلتها بالعلبة.

رفعت كف يدها تحركه أمام وجهها بإيباء عله يجلب لها بعض الهواء في ذلك الجو الخانق هو بالطبع لا يتحدث عنها إطلاقا، هي لم تفعل شيئا، تحركت لينا تجلس جوار سارة، ليأتي حسام يجلس جوارها فباتت لينا في المنتصف بينه وبين سارة، مال حسام على إذن لينا يهمس لها عابثا:
- ازيك يا عرسة عاملة ايه
ضيقيت عينيها تشد على أسنانها بغيظ لتمد يدها تقرصه من ذراعه بعنف ليتأوه الأخير من الألم يهمس حانقا:.

- دي مخالب مش صوابع يخربيتك يا جعفر، الله يكون في عونه زيدان عايش مع جعفر في البيت
ابتسمت في وعيد لتتجه برأسها ناحية سارة ابتسمت من جديد تردف ببراءة:
- سوسو عارفة حسام لما كنا مسافرين عند أهل زيدان عمل ايه
توسعت عيني حسام في فزع لينتفض سريعا يكمم فمها بيده يهمس جوار اذنها في شر:
- قسما بالله اقتلك، هحطلك سم في الاكل تموتي زي العرسة
عاد ينظر لسارة ضحك يغمغم في توتر:.

- هي قصدها اني وقعت من على الحصان، فظيعة لينا فضيحة، أنا هاخد اختي حبيبتي عشان وحشتني وهجيلك على طول
قام حسام يكمم فم لينا يجذبها لخارج الغرفة لينظر زيدان لخالد يحادثه مرتابا:
- تفتكر هيقتلها
ضحك الأخير ساخرا يحرك يديه بلا مبلاة:
- يلا يا عم خلينا نخلص.

قام زيدان من مكانه سريعا خرج من الغرفة يبحث عنهما ليجد حسام يطرح لينا أرضا على وشك أن يخنقها بوسادة الاريكة كاد أن يلحق بها ولكنه تجمد مكانه حين ضربت لينا حسام بساقها في بطنه بعنف ليسقط هو أرضا وتلتقط هي الوسادة ابتسمت في شر تحادثه بدراما مخيفة:
- يا اختي عليها ويا اختي علييها، يا اختتتي عليهااا، جت رجليها ما جت رجليها، جت رجليهااا.

توسعت عيني حسام في هلع يزحف بظهره للخلف، في حين يقف زيدان بعيدا يراقب يضع يده على فمه ليكتم صوت ضحكاته، لينا حقا تحسنت كثيرا عن ذي قبل، وذلك الأمر يسعده للغاية، خرج خالد من غرفة الصالون لتقع عينيه على ذلك المشهد توسعت حدقتيه يصيح فيهم:
- يا ولاد الكلب يا مجانين قوم يا حمار وأنتي يا ريا، روحي شوفي ماما فين عشان الغدا.

بعد قليل كان الجميع يلتف حول طاولة الطعام الرجال في ناحية والنساء في الأخري وخالد يترأس الطاولة، تحرك عمر برأسه ناحية خالد يسأله:
- صحيح اومال حمزة فين مختفي بقاله مدة
ضحك خالد ساخرا يحرك رأسه يغمغم في تهكم:
- العالم يحترق وأخوك حمزة لا يبالي، حمزة خد بدور والعيال وسافروا المالديف يصيفوا، وساب أدهم هنا يتسحل في الشغل لوحده.

حرك عمر رأسه هو الآخر حمزة هو حمزة يعش في عالمه الخاص يفعل ما يحلو له حتى لو اضطر أن يعكس التيار ليسير وفق إرادته هو، لينا الشريف تجلس جوار ابنتها تبتسم سعيدة راضية أخيرا جرت الأمور لصالحها هي وزيدان عادا من جديد ليبدآ حياة سعيدة خاصة بهما بعد فراق طووويل حقا طويل مزعج قاسي، درس لن ينسوه ابداا، نقلت لينا انظارها من ابنتها إلى زيدان رأته كيف يختلس النظرات ناحية لينا، طفلها العاشق لا يختلف كثيرا عن خالد اختفت ابتسامتها شيئا فشئ، حين تذكرت أمر لوجين، هل تري سامحها ولم يخبرها حتى لا يؤذي مشاعرها أم لم يسامحها، لا تعرف ولا رغبة في أن تعرف، نظرت ناحية حسام لتراه ينظر صوب سارة مباشرة عينيه تلمعان بشغف، الفتاة تكاد تنصهر خجلا منه، توجهت انظارها ناحية عمر تسأله:.

- صحيح يا عمر، ما عرفناش ردك موافق أنهم يتجوزوا في الاجازة ولا ايه
نظر عمر لتالا الجالسة جوار ابنتها لتحرك رأسها بالإيجاب تبتسم له عاد ينظر ناحية لينا وأخيه تنهد يغمغم على مضض:
- موافق وامري لله
هب حسام كمن لدغه عقرب حين نطق عمر تلك الكلمات اندفع ناحيتها يعانقه بالمقعد يصيح فرحا:
- يا حبيبي يا عمي روح يا رب تبقي ظابط
ضحك جميع الجالسين عليه ليتحرك زيدان يجذبه من مكانه يعيده إلى مقعده يحادثه ساخرا:.

- اقعد يا اهبل فضحتنا
جلس حسام مكانه يتنهد بحرارة ينظر لسارة نظرات عاشقة ولهة سعيدة على وشك أن يطلق زغرودة عالية من شدة سعادته ولكنه لا يعرف كيف يفعل ذلك، ابتسمت الجميع سعيدا، وجهت لينا انظارها ناحية عمر من جديد تردف في هدوء:.

- بما أننا قطعنا نص المسافة حسام عنده شقة كبيرة باسمه وقريب هتبقي جاهزة، ولو حابب يكتبها باسم سارة عشان تبقي مطمن اكتر، بس أنا لو ينفع يعني عايزة حسام وسارة يعيشوا معانا هنا في الفيلا، صدقني هيكون ليهم خصوصتيهم و
قاطعها عمر قبل أن تكمل ما تقول ليردف في ثبات هادئ:
- ما تبرريش يا لينا، أنا واثق من كل دا، وأنا يا ستي ما عنديش مانع يشوفوا هما حابيين يقعدوا فين، موافقة يا سارة.

ابتسمت سارة في سعادة هي حقا تحب زوجة عمها كثيرا، ابتسمت تحرك رأسها بالإيجاب لتتوسع ابتسامة لينا قامت تعانق سارة سعيدة بينما جلس خالد ينظر لها مبتسما في امتنان...
تلك اللحظات الصامت السعيدة قاطعها صوت صرخات قوية قادمة من ناحية المطبخ اندفع الجميع يركض للمطبخ ليروا أحدي الخادمات تصرخ من الألم تمسك ببطنها المنتفخ تلد بمنتهي البساطة اندفعت لينا ناحيتها تصيح فيها قلقة:.

- مش أنا قولتلك يا ورد تاخدي اجازة لحد ما تولدي، وهبعتلك مرتبك كامل...
اندفع حسام ناحيتها يصيح فيهم أن يخلو الطاولة الكبيرة في المطبخ حملها يضعها عليها، نظر للجميع يصيح فيهم:
- اطلعوا برة، زيدان بسرعة هات شنطتي على الكنبة برة.

اندفع زيدان يركض جلب حقيبة حسام ليخرجهم الأخير جميعا من المطبخ عادا لينا شقيقته التي أصرت أن تبقي لتساعده، وقفوا جميعا للخارج تدوي صرخات الفتاة من داخل المطبخ اقتربت لينا تشعر بالندم على حال تلك المسكينة لتحادثه بنبرة خافتة باكية نادمة:
- والله يا خالد ما كنت أعرف انها هتولد أنا بقالي فترة بتحايل عليها تاخد اجازة وهبعتلها المرتب وهي بترفض.

ابتسم لها مترفقا يربت على رأسها برفق، دقائق طويلة إلى أن سمعوا صوت بكاء الرضيع يصدح من داخل الغرفة، خرجت لينا بعد لحظات تحمل في يدها طفل صغير يلتف في قماش أبيض اللون، طفل كالملائكة، خرج حسام بعدها يلهث بعنف جبينه متعرق، ملابسه ملطخة بالدماء، نظر لهم يغمغم متعبا:
- أنا الشغلانة دي هتجيب اجلي والله، هي كويسة انقلوها بس لاوضة تانية نضيفة وحد ينضف المطبخ.

وقد كان ما قال نقلوا الفتاة لاحدي الغرف وضعت لينا الرضيع بين أحضانها، اقتربت منها جلست جوارها تمسح بمحرمة ورقية حبيبات العرق التي تغطي وجهها فتحت الفتاة عينيها بوهن تهمس بصوت مبحوح متعب:
- أنا آسفة على اللي حصل
تنهدت لينا تحاول الابتسام مدت يدها تربت على يد الفتاة تعاتبها برفق:
- ليه يا ورد، أنا قولتلك يا بنتي اقعدي وهبعتلك مرتبك الحمد لله أن حسام كان هنا.

ادمعت عيني الفتاة انهمرت الدموع بعد لحظات تغطي وجهها تهمس بصوت مرتجف باكي:
- أمي كان بتشتغل خدامة عند ناس وجت فترة تعبت قالولها اقعدي وهنبعتلك مرتبك، لما قعدت ما بعتولهاش حاجة، راحت تشوف لقيتهم جابوا شغالة غيرها وطردوها، أنا خفت يحصلي زيها، أنا جوزي على قد حاله مش هيقدر على مصاريف الولادة لوحده.

أدمعت عيني لينا لتقترب منها تعانقها بحنو تمسح على رأسها برفق ابعدتها عنها تسمح دموع عينيها تحادثها مبتسمة:
- صوابعك مش زي بعضها يا ورد، خالد هيوصلك لحد البيت ولو شوفت وشك لحد ما تبقي كويسة هعلقك على باب الجنينة
ضحكت الفتاة خجلة تمسح دموعها، لتبتعد لينا عنها خلعت قلادة من الذهب تحاوط عنقها يتوسطها علامة النبض وضعتها حول عنق الصغير تردف مبتسمة:
- لسه جيالي هدية امبارح، واهي طلعت من نصيب ورد الصغيرة...

ابتسمت ورد للينا في امتنان، ساعدتها لينا لتجلس في سيارة خالد اعطتها حقيبتها تضعها جوارها، في حين قاد خالد السيارة يوصلها لمنزلها، في الطريق دق هاتف ورد من حقيبتها فتحتها لتخرج الهاتف لتتسع عينيها في ذهول حين وجدت مبلغ كبير من المال جوار الهاتف نظرت لخالد في دهشة تتمتم سريعا:
- يا باشا في فلوس في الشنطة مش بتاعتي يمكن بتاعت الهانم وقعت منها
ابتسم خالد ساخرا يحرك رأسه نفيا يغمغم في غموض:.

- يا ستي رزقك، ما حدش يقول للرزق لاء، اعتبريها نقطة المولود الجديد.

ها قد اسدل الليل استاره الجميع يتوجه لحفلة أحمد الصغير في منزل عز الدين والد سهيلة تحرك حسام بصحبة سارة وعمر وتالا، وقف زيدان بالأسفل ينتظر لينا التي اصطرت أن تبدل ثيابها بفستان يليق بالحفل، نزلت لينا زوجة خالد أولا ليبتسم زيدان باتساع ما أن رآها اقترب منها يقبل يدها ورأسها يحادثها بفرحة طفل صغير:
- وحشتيني اوي ما عرفتش اتكلم معاكي النهاردة خالص...

ابتسمت لينا تربت على خده برفق، أمسكت كف يده تحادثه مبتسمة:
- وأنت كمان يا حبيبي وحشتني، خلي بالك من لينا يا زيدان، خالد رمي طوبتكوا خلاص، لو اتخانقتوا تاني هيضربكوا بالنار
ابتسم زيدان يحرك رأسه بالإيجاب ينظر حوله هنا وهناك يعاد ينظر للينا قطب جبنيه يسألها متعجبا:
- اومال خالي فين مش شايفه يعني
رفعت الأخيرة كتفيها كأنها تخبره أنها لا تعلم زفرت تتمتم حانقة:.

- خالك اختفي، من ساعة ما راح يوصل ورد وهو ما بيردش عليا، بقاله 3 ساعات برة.

لاعب زيدان حاجبيه عبثا كاد أن يقول شيئا ليضايق والدته كما يفعل دائما، الا أن توقفت عند شفتيه تجمدت ابتسامته ثبتت حدقتيه تسارعت أنفاسه ضرب قلبه انذار الحرب، حين رآها تنزل من اعلي درجات السلم، فستان أسود لامع كالحرير ينساب على جسدها، ذراعيه من الدانتيل الأسود الذي يخفي ذراعيها أسفله، شعرها يلتف كحلقة تنزل من بعض خصلات تلامس وجهها في حين هو لا يفعل، عينيها لم تكن تحتاج لذلك الكحل ليحدد جمالها فهي الأساس تسقطه صريعا من نظرة واحدة، ابتلع لعابه الجاف كالصحراء، يشعر بدمائه تتدفق بعنف بين خلاياه، لاحظت لينا الواقفة أمامه حالته التفتت برأسها تنظر خلفها لتبتسم حين رأت ابنتها وما اسعدها حقا نظرات زيدان التي تصرخ بعشقه لها، اقتربت لينا منهم تهمس بصوت رقيق ناعم:.

- أنا خلصت هو بابا لسه ما جاش
زمت لينا شفتيها تحرك رأسها بالنفي، امسكت يد لينا تدفعها برفق ناحية زيدان تحادثهم مبتسمة:
- روحوا انتوا وأنا هحصلكوا مع خالد، يلا يا لينا زمان سهيلة مستنياكي من بدري.

حركت الاخيرة رأسها بالإيجاب نظرت ناحية زيدان تبتسم في رقة ليبادلها بابتسامة صغيرة مد يده يمسك بكف يدها، توجه معها إلى سيارته لتقطب جبينها في عجب المسافة قصيرة للغاية لا تحتاج لسيارة، زادت دهشتها حين رأته يتحرك بسيارته بعيدا عن منزل والدها ومنزل سهيلة ينطلق بسرعة عالية إلى حيث هو فقط يعلم!

عودة للينا التي تقف في منتصف الصالة في منزلهم تحاول أن تحادث خالد، هاتفه مغلق بشكل آثار قلقها، ايقنت لينا أن هناك شيئا سئ تشعر به سيحدث، لم تمر أكثر من دقيقة وسمعت صوت الباب يُفتح نظرت له سريعا بلهفة لتجد خالد يدخل من الباب تستند على ذراعها أصابع سيدة عجوز هرمة، أصابع تعرفها لينا جيدا، مر الوقت كالدهر قبل أن تدخل زينب تتكا بيسراها على ذراع خالد أما اليمني فتمسك فيها عصا طبية تستند عليها، تنهدت لينا تنظر لخالد في دهشة حماتها العزيزة هنا يبدو أن الأيام القادمة لن تمر مرور الكرام.

وقفت سيارة الاجري الكبيرة تلك السيارات التي يطلق عليها اسم ( الميكروباص ) على بداية شارعهم نزل يحمل عدة حقائب سوداء في يده إلى داخل الشارع يتحرك لمح من بعيد ضوء محل جدته مضاء من في المحل؟!، سؤال تردد داخل رأسه اسرع في خطاه إلى داخل المحل ليجد منيرة جدته تعطي أحد الزبائن زجاجة زيت وتأخذ منه النقود ابتهجت ما أن رأته لتهرع إليه تسأله متلهفة:
- طمني عملت ايه اتقبلت.

ابتسم يحرك رأسه بالإيجاب لتتوسع ابتسامتها رفعت يدها أمام فمها تطلق زغرودة عالية، اوقفها مراد سريعا يغمغم في نزق:
- بس يا منيرة الناس تقول علينا ايه
اشاحت منيرة يدها بلامبلاة تغمغم في سعادة:
- يا اخويا اللي يقول، يقول أهم حاجة أنت الحمد لله...
ابتسم مراد في رضا لم يعرفه قلبه منذ سنين تنهد براحة يغمغم سعيدا:.

- الحمد لله يا منيرة، الراجل صاحب الشركة دا شكله راجل طيب عارفة أنا شوفت شباب من هنا في الحتة بيشتغلوا في شركته االي عامل نظافة واللي ساعي واللي بتاع بوفية، واللي على مكتب، كل واحد وشهادته، دول صرفولي ألف جنية وقالولي هنخصهم من المكافاءة السنوية، فقولت اجيب شوية فاكهة وأنا جاي
ابتسمت منيرة في سعادة، اقتربت منه تحادثه بصوت خفيض ماكر:.

- طب وروحية ما جبتلهاش معاك حاجة تفرحها كدة بمناسبة أنك اتقبلت في الشغل
ابتسم مراد في حرج رفع يده يعبث في شعره جدته تتفتت في إحراجه دائما حمحم في ارتباك لتضحك منيرة بخفة تصدمه على صدره:
- يبقي جبت يا موكوس، أنا هطلع، اقول لروحية تاخد العشا وتسبقك على شقتكوا، ياكش تنحرر إنت بس شوية، وهات الفاكهة دي
التقطت منيرة منه الحقائب تصعد لأعلي ليضحك في اثرها يأسا جدته لن تتغير ابداا..

بدأ يلملم شتات المحل يدخل علب المقرمشات الموضوعة خارجا ليجذب الباب يغلق المحل يوصده بالقفل، اخذ طريقه حيث شقته بالأعلي، فتح باب الشقة بمفتاحه الخاص دخل ليجد صينية الطعام موضوعة على الطاولة في الصالة أين روحية بحث عنها بعينيه ليراها تخرج من غرفة نومها، ابتسمت خجلة ما أن راته اخفضت رأسها تتمتم بصوت خفيض خجول:
- حمد لله على السلامة، الحجة منيرة قالتلي أنك اتقبلت في الشغل، مبروك.

جدته ولسانه الذي لا يصمت لما لم تدع له الفرصة ليخبرها بتلك المفاجاءة تنهد حانقا ليقترب بخطواته منها وقفت بالقرب منها يفصلهم خطوة واحدة مد يده يرفع وجهها لاعلي ينظر لمقلتيها الناعسة صاحبة اللمعة الحزينة ابتسم يغمغم في خفوت حاني:
- الله يبارك فيكي، أنا جبتلك حاجة بسيطة يارب تعجبك.

مد يده في جيب سرواله يخرج ( دبلة ) من الذهب الزائف ذلك الذهب اللامع الذي يطلقون عليه الذهب ( الصيني )، امسك يدها اليسري يلبسها الدبلة برفق يحادثها متوترا:
- هي مش دهب اصلي، بس بإذن الله مع اقرب مرتب هجبلك واحدة أصلي
أدمعت عينيها تنظر للخاتم لتلاحظ أنه يلبس شبيه له في يسراه هو الآخر من الفضة الرخيصة أيضا، رفعت عينيها له تهمس بصوت مبحوح باكي:
- شكرا، بجد شكرا، على كل حاجة عملتها ليا.

مد يده يمسح دموعها التي غطت وجهها انطفأت نظراته يهمس بخزي حزين:
- أنا ما عملتش حاجة يا روحية أنا بس بحاول اعوضك، عن الاذي اللي كنتي هتشوفيه بسببي، تعرفي أنا سعيد اووي اني شوفتك، وسعيد اكتر، اني ما عرفتش ااذيكي، سامحيني يا روحية، والله أنا كنت بني آدم وحش أوي، بس اتعلمت وفوقت وبدعي ربنا أنه يسامحني في كل وقت، عايزك انتي كمان تسامحيني، ممكن تسامحيني يا روحية.

انهمرت دموعها بعنف ظلت تنظر له للحظات طويلة قبل أن تحرك رأسها بالإيجاب ابتهجت قسمات وجهه ليتقدم إليها يعانقها بقوة يغرزها بين اضلاعه، يعيدها إلى حيث خرجت منه قديما وعادت إليه الآن، ابعدها عنه قليلا يقبل قمة رأسها قبل أن يهمس في مرح عابث:
- ممكن معلش نجيب حفيد لمنيرة عشان هي فضحانئ في الحتة
ضحكت روحية في خجل لتدفعه في صدره بعيدا عنها هرولت بعيدا عنه ناحية غرفتها ليلحق بها يغمغم سريعا:.

- استني بس يا روحية هفهمك يا بنتي، منيرة هتديني بالشبشب ودي ما بترحمش
هرولت روحية إلى غرفتها ليلحق بها مراد انغلق الباب عليهم وهم فئ الداخل وبقيت صينية العشاء وحيدة في صالة المنزل!

وقفت سيارة زيدان في منطقة المقابر، مقابر العائلة تعرفها بالطبع، التفتت له تقطب جبنيها في عجب كادت أن تسأله ماذا يفعلان هنا حين فتح باب السيارة المجاور له نزل يلتف حول السيارة فتح بابها امسك يدها ينزلها للخارج، التفتت لها قبل أن تنطق بحرف يغمغم في هدوء:
- امشي معايا ما تخافيش.

ابتسمت في ارتعاش تحرك رأسها بالإيجاب هي لم تكن خائفة من الأساس من قال أنها خائفة هل لأنهم في المقابر ليلا ستخاف، إطلاقا هي مرتعدة فقط، تحركت تقبض على يد زيدان، تمشي خلفه تحسبا أن ظهر شبح يظهر له هو أولا، ظلت تسير خلف زيدان إلى أن وصلوا أمام أحد القبور رأت من خلال اعمدة الإنارة اسم زيدان الحديدي، قبر والده اذا، ترك زيدان يدها اقترب من قبر ابيه جلس على ركبتيه أمامه يحادثه:.

- مساء الخير يا بابا، فاكر لما قولتلك أن أنا عمري ما هرجع للينا تاني، بعد اللي عملته، بعد ما اتجوزت غيري، أنها خلاص كدة خرجت برة حياتي، هدوس على قلبي لو فكر يحن ليها تاني، أنا كنت كداب، أنا بحبها اوووي، لما بشوفها بحس اني بشوفها لأول مرة، نفس دقات القلب، اللي بتنفجر مع كل نظرة ليها، عارف كمان جوازها طلع باطل آه والله ما خليتوش يلمسها، لسه مراتي أنا، أنا اتجوزتها تاني امبارح، أنا بحبها اوووي.

انهمرت دموعها لم تكن تدري انها تبكي الا الآن اقتربت منه تضع يدها على كتفه تنظر له تبتسم تمتزج ابتسامتها بالدموع نظرت ناحية قبر ابيه حمحمت تجلي غصتها المختنقة:.

- ازيك يا عمي، بابا دايما بيتكلم عنك بكل حاجة حلوة، دايما بيقولي يا بخته شهيد في الجنة، على فكرة أنا بحب ابنك أوي، بس كنت مشتته، مش عارفة أفكر مش عارفة اعمل ايه، كنت محتاجه بس هو مشي وسابني افتكرني ما بحبوش وأنا كنت مجروحة منه اووي، ما تقلقش عليه يا عمي، أنا هفضل معاه دايما...

وقف زيدان ينفض التراب عن ملابسه وقف يقرأ لأبيه الفاتحة لتفعل مثله نظر ناحية قبر أبيه للمرة الأخيرة يؤدي له التحية قبل أن يخرج من المقابر يجذب لينا معه اجلسها في سيارته، يدهس الدعاسات تحت قدميه بعنف لتنطلق السيارة بهما تشق غبار الطريق إلى منزله التفتت له تسأله مدهوشة:
- احنا رايحين فين
ارتسمت ابتسامة واسعة خبيثة على شفتيه يتمتم في عبث:
- البيت
توسعت حدقتيها تهمس له في دهشة:
- طب والحفلة.

اجابها بانفعال هو يركز انظاره على الطريق:
- في داهية الحفلة
رمشت بعينيها من جديد لتبتسم ابتسامة صغيرة تتمتم برقة:
- زمزوم
ضحك هو بقتامة ضحكة صغيرة عابثة، قبل أن يلتف برأسه يلاعبه حاجبيه عابثا يغمغم في شغف:
- زمزوم مين والناس نايمين!

العيلة دي مثال للأخلاق والأدب.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)