قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أسير عينيها الجزء الأول للكاتبة دينا جمال الفصل السابع والثلاثون

رواية أسير عينيها الجزء الأول للكاتبة دينا جمال الفصل السابع والثلاثون

رواية أسير عينيها الجزء الأول للكاتبة دينا جمال الفصل السابع والثلاثون

التفت الي مصدر الصوت لتحتقن عينيه بغضب عندما رآها
خالد غاضبا: رحاب بقي أنا بردوا السبب يا هانم ولا...
رحاب مقاطعة بجنون: ايوة إنت السبب لو كنت حبتني أنا شوفتني أنا ما حبتنيش لمجرد إني نسخة من حبيبتك الضايعة انت مجنون وجنانك هيأذي حبيبة القلب أنا همشي يا خالد هختفي من حياتك خالص بس هرجع عشان أخد روح ابنك ولا بنتك
اختفت وكأنها كانت سرابا نظر حوله سريعا بفزع ولكنه لم يجدها عاد يقف أمام قبر ابنته.

خالد بألم: أنا آسف يا سما والله العظيم يا بنتي لو في ايدي اتنازلك عن عمري كله
اجفل عندما شعر بكف يد صغير يلمس يده نظر بجانبه سريعا ليجد طفل صغير يقف بجانبه ينظر له بابتسامة واسعة، جثي على ركبتيه بجانب الطفل يمسد على خصلات شعره برفق
خالد مبتسما بحنان: أنت مين يا حبيبي
الطفل مبتسما ببراءة: مش أنت السبب يا عمو، سما بتقولك مش أنت السبب وأنها بتحبك أوي.

شخصت عينيه بدهشة ممزوجة بفزع نطق بصعوبة: سسسما، ااانت شوفت سما بنتي
خالد أنت واقف عندك بتعمل ايه
التفت إليها يهدر سريعا: تعالي يا لينا الولد دا بيقول أنه يعرف سما
التفت الي الطفل لتشخص عينيه بفزع أين اختفي كان يقف أمامه قبل لحظات
سألته بحيرة: هو فين الولد دا يا خالد
نظر حوله سريعا بلهفة حيرة فزع لم يجد شيئا
فراغ صمت هز رأسه نفيا بعنف يمشط المكان يعنيه أين ذهب!

زمت شفتيها بملل: يلا يا خالد هنتأخر أنت بتدور على مين
هز رأسه نفيا بعنف: هاااا لا ابدا ما فيش يلا
اتجه معها الي الخارج القي نظرة على المكان ليجد ذلك الطفل يقف بعيدا يلوح له بيده وداعا على شفتيه ابتسامة واسعة
جذبته لينا من يده عندما لاحظت تصمنه في مكانه
فاق متجها معها الي السيارة
لينا بقلق: مالك يا خالد
رسم ابتسامة مصطنعة على شفتيه: ما فيش يا حبيبتي.

انطلق بعد ساعات من القيادة المتواصلة وصلت السيارات الي أسيوط
راشد مرحبا بابتسامة واسعة: خشوا يا اولاد تعالي يا بتي ما تتكسفيش
دخلوا الي المنزل فاستقبلتهم العائلة بترحاب حاااار
احتضنت فاطيمة لينا بود: يا اهلا يا بتي نورتي اسيوط يا عروسة
لينا مبتسمة بخجل: متشكرة يا طنط
جاءت فرح وبدأوا في التعارف
فرح مبتسمة: ازيك يا بت عمي اني فرح
ردت لها الابتسامة: وانا لينا يا فرح.

فرح باستفهام: اسمك غريب قوي مين الي سماكي؟
نظرت ناحيته تهتف بهيام
لينا: جوزي
فتحت فرح فمها ببلاهة: كيف يعني
لينا: دي حكاية طويلة هبقي احكيلها بعدين شاكلنا هنبقي اصحاب يا فرح
فرح: وانا اطول يا قمر انتي
لينا: والله انتي الي قمر وعسل كمان
جلسوا قليلا يتحدثون اندمج خالد في الحديث مع رشيد وجاسم اندمج مع فارس وفريدة وفاطيمة في المطبخ ولينا وفرح يثرثان
بدأت تشعر بدوار يهاجم رأسها لتقبض على كم قميصه تهتف بوهن.

لينا: خالد
رد باقتضاب وهو يتابع حديثه مع رشيد
خالد: نعم يا حبيبتي
لينا بوهن: انا تعبت وعايزة استريح شوية
راشد برفق: وما قولتيش ليه يا حبيبتي
فرح اطلعي مع لينا وريها اوضتها
خالد سريعا: لاء معلش يا عمي انا هحجز في فندق قريب من هنا
راشد بحدة: وااااه كيف يا ولدي احنا متفقين
خالد مبتسما باحراج: معلش يا عمي مش عايزين نزعجكوا.

راشد بحزم: تزعجينوا ايه بس يا ولدي دا انتوا هتنويرونا اسمع بقي يا ولدي ما فيش مشيان من اهنه واصل وما عيزش اسمع الكلام ده تاني
واصل
رشيد مبتسما: خلاص بقي يا خالد ما تزعلش عمك راشد
تنهد بضيق: امري لله حاضر ليكمل في نفسه: ربنا يستر جدي وعمي لو عرفوا أن أنا مش هيعدوها على خير
أوصلت فرح لينا الي غرفتها
فرح: اسيبك بقي ترتاحي وبعدين نكمل حكي.

لينا مبتسمة بوهن: ماشي يا حبيبتى معلش لو سبتك بس انا اصلي بتعب من السفر
فرح مبتسمة: ولا يهمك يا قمر
لينا: عن اذنك
دخلت الي الغرفة لترتمي بجسدها على الفراش بتعب، بعد دقائق قامت لتبدل ملابسها
لينا بضيق: يوووه دي الشنطة تحت اوووف دماغي بتلف جامد ليه كدة
خرجت من الغرفة اتجهت الي أسفل تسير بخطي مترنحة
قابلتها فاطيمة تسألها بود: انتي زينة يا بتي
هزت رأسها إيجابا بوهن: أنا بس نسيت شنطة الهدوم.

تحركت خطوتين لتشعر بأن المكان يلتف بها بسرعة لحظة اثنتين سقطت ارضا فاقدة للوعي
صرخت فاطيمة بفزع: ياللهوووووي الحقوني
هرول الجميع لمصدر الصوت ليصرخ باسمها عندما وجدها ارضا
خالد بفزع: لينا، لينا مالك يا حبيبتي فوقي يا لينا
رشيد سريعا: حطها على الكنبة دي على ما اجيب شنطتي
حملها بين ذراعيه برفق وضعها على الأريكة
جلس ارضا بجانبها ينظر لها بفزع كأنه طفل صغير يجلس بجانب والدته المريضة.

راشد: اهدا يا ولدي ان شاء الله هتبقي بخير
فاطيمة بحسرة: يا عيني هتلاقيها اتحسدت احنا لازم نبخروها
جلس جاسم بجانبها يضربها على وجنتيها برفق
جاسم: لينا حبيبتي فوقي فوقي يا ماما
صاح بجنون: ما تضربهاش
رمقق جاسم بذهول
جاسم: انت اتجننت يا خالد انا بحاول افوقها مش بضربها
نزل رشيد مسرعا يحمل حقيبته الطبية
رشيد سريعا: وسعوا عشان النفس
تراجع الجميع الي الخلف عادا هو بالتأكيد فحص رشيد لينا سريعا.

رشيد بهدوء: ما تقلقش يا خالد، هي عندها بس هبوط من السفر والتعب وواضح انها مش بتاكل كويس سيبها ترتاح شوبة وهتبقي زي الفل
تنهد براحة ليحملها بين ذراعيه صعد خلف فرح الي غرفتها وضعها برفق على الفراش احضر له فارس الحقائب شكره واغلق باب الغرفة
في الأسفل
°°°°°°°°°
جاسم بقلق: الموضوع كدا ما يطمنش
راشد: قصدك ايه يا اخوي
جاسم بقلق: خالد خلاص اتجنن بلينا وكدة ممكن يأذيها.

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
في محافظة الأقصر
جلس في سيارته يحاول الاتصال به مرارا وتكرارا ولكن النتيجة دائما واحدة الرقم الذي تحاول الاتصال به ربما يكون مغلق او غير متاح حاليا
علي بضيق: طبعا أنا افضل مسحول من هنا لهنا والبيه مسافر يتفسح وكمان قافل موبيله ماشي يا خالد.

نزل من سيارته مغلقا زر بدلته السوداء متجها الي ذلك الحفل الخاص برجال الأعمال والذي من المفترض أن يعقد فيه صفقة شركته القادمة
توجه الي الحفل يتجول هنا وهناك بملل خاصة بعد ان اعتذر مندوب الصفقة عن الحضور
رب صدفة خير من ألف ميعاد، ولكن بالفعل ما يحدث هو صدفة هل يوجد ما يسمي فعلا بالصدفة أم أن ما كل يحدث له وقت وما عليك فقط سوي الانتظار
اصطدم بجسد ضئيل ليعتذر سريعا: أنا آسف جدا.

هبت تلك الفتاة تضرح في وجهه بحدة: مش تفتح يا أعمي، ايه دا هو إنت
علي بدهشة؛ انتي، انتي بتعملي ايه هنا
لبني بلامبلاة: وأنت مالك، عن إذنك
تحركت خطوتين لتجده يقف أمامها مسرعا؛ استني بس رايحة فين دا أنا ما أعرفش حد غيرك هنا
ضحكت بسخرية؛ يا نغة ايه يا حبيبي أنت تايه
احتقنت عينيه بغضب: ما تحترمي نفسك يا بت انتي أنا غلطان إني عبرت اشكالك اساسا.

تأوه بألم عندما سقط ارضا فتلك الخبيثة استغلت انشغالها لتقوم بتعثيره ( شنكلته ) دون أن يلاحظ باحدي الحركات القتالية التي تعلمتها
ارتدت نظراتها الشمسية تنظر له بجانب عينيها مبتسمة بسخرية: ما يقع الا الشاطر يا باشمهندس
راقبها وهي ترحل تحتل شفتيه ابتسامة بلهاء يهتف بألم: والله شكله وقع فعلا
قام سريعا يلحق بها: انسه لبني لو سمحتي استني
وقفت تعقد ذراعيها بضيق تنظر له شرزا: يا نعم.

علي مبتسما بمرح: انتي بتعمليني كدة ليه دا احنا حتي مصريين في الغربة
ضحكت بتهكم: سكر والسكر غالي
تمتم بضيق: ايه البت دي
علي مبتسما: أنا آسف لو كان صدر مني اي فعل ضايقك ممكن تشرفيني وتقبلي عزومتي على الغدا
قلبت عينيها بملل: ماشي اما نشوف آخرتها معاك.

في أسيوط
مازال جالسا بجانبها ينظر الي وجهها الذابل ذلك المحلول الموصل بيدها عندما سمع دقات على باب الغرفة
فتح الباب ليجد رشيد ينظر له بابتسامة صغيرة: ها فاقت ولا لسه
هز رأسه نفيا بقلق؛ لسه يا رشيد هي المفروض هتفوق امتي
رشيد مبتسما: المفروض بكرة الصبح، المهم أنا جايلك بفرمان من الحج راشد شخصيا بيقولك انزل يلا عشان تتغدي بدل ما يجي يجيبك من قفاك
خالد: معلش يا رشيد ماليش نفس.

هتف رشيد بحذر مصطنع: ما فيش حاجة اسمها ماليش نفس هتيجي معايا ولا اطلعلك عمك راشد
نظر ناحيتها بقلق لاحظه رشيد ليربط على ذراعه بحزم
رشيد: ما تقلقش يا خالد ان شاء الله هتبقي كويسة يلا بقي معايا مالوش لزوم قعدتك هنا
نزل رشيد بصحبة خالد الي اسفل وجدوا الجميع يلتفون حول طاولة الطعام في انتظارهم
جاسم بلهفة: ها يا رشيد لينا فاقت
رشيد: لسه يا عمي بس ما تقلقش هي كويسة والله.

جلس خالد ورشيد على طاولة الطعام بداو جميعا يأكلون ونظره معلق بالدور العلوي
راشد: خالد، خالد، يا ولدي
انتبه من شروده يهتف سريعا: هاااا خير يا عمي
راشد بعتاب: ليه يا ولدي ما بتاكلش
خالد: ما انا باكل اهو
راشد: لع يا ولدي ما بتاكلش
جاسم بجد: اهدا يا ابني مش كدة
هز رأسه إيجابا ليأكل بعض اللقيمات على مضض ثم قام مع الرجال يجلسون في ( المندرة ).

بجلس بجسده فقط عقله وروحه يجلسان بجانبها حاول أن يندمج معهم في الحديث اكثر من مرة ولكن دون فائدة
استفاق من شروده على صوت جاسم يناديه
جاسم بضيق: خالد يا خالد
خالد: ها
جاسم بضيق؛ مش كدة يا ابني، انت كدة هتتجنن
خالد: عن اذنكوا انا تعبان وطالع ارتاح
تركهم وصعد لاعلي دخل غرفة لينا فوجدها مازالت نائمة.

جثي بجانبها يمسد على وجنتيها برفق اتسعت عينيه بجنون: فكرني هتجنن عشان خايف عليك ما يعرفوش اني خلاص اتجننت بقيت مجنون بيكي انتي روحي يا لينا
قبض على فكها بعنف يهتف بجنون: روحي الي هتفضل معايا دايما سواء
برضاها او غصب عنها.

اتفضلي يا ستي تحبي تاخدي ايه
هتف بها على بابتسامة واسعة وهو يجلس معها على احدي الطاولات
لبني بلامبلاة: اي حاجة
علي: أنا هاخد استيك اطلبلك زيي
لبني بحدة: أنا ما حدش يفرض رأيه عليا
علي بضيق: انتي عبيطة يا بنتي أنا لا فرضت ولا نيلت أنا بسألك تاخدي زيي ولا لاء
نفخت بغيظ لتشيح بوجهها بعيدا لينظر على للنادل الذي ينظر لهم ببلاهة: اتنين استيك يا ابني.

رحل النادل ليتجه بنظره لها سالا بحذر: احم، لبني ممكن اسألك سؤال
لبني: اتفضل
علي: انتي ازاي خاله لينا وانتي اكبر منها بسنة
ضحكت بسخرية: ههههههههههه دي حكاية غريبة شوية
علي مبتسما: طب ما تحكيهالي، لو انتي عايزة طبعا
تنهدت بحزن تفتح دفتر قديم لطالما حرصت على اغلاقه
لبني: بص يا سيدي والدي كان شغال في السياحة لما جه وفد سياحي من لبنان كان من ضمن الوفد دا چاكلين الي تبقي والدة فريدة اختي.

احداث كتير مالهاش لازمة بس المهم ان والدي وقع في حب جاكيلن وعشان والدي اصلا صعيدي اهله رفضوا رفض قاطع انه يتجوز اجنبيه
بس كل دا ما فرقش مع والدي اتحدي اهله واتجوز چاكلين كان عنده ساعتها عشرين سنة تقريبا وخدها وسافر لبنان.

عارف الافلام الهندي بعد 22 سنة رجع والدي تاني الصعيد لما عرف ان والده بيموت الي حصل ساعتها ان والده الي هو جدي وصاه أنه يتجوز بنت عمه الي هي امي اضطر والدي انه ينفذ رغبة جدي واتجوز والدتي
وخلفوني وقبل حتي ما أتم أسبوع سابنا ورجع لبنان تاني اصله كان عنده بنت من جاكيلن عندها حوالي 20 سنة الي هي فريدة
بعدها على فريدة كانت في رحلة هنا في مصر واتعرفت بالصدفة البحتة على جاسم
وحبوا بعض.

جاسم سافر لبنان واتقدم لفريدة ووالدي ما اعترضتش تماما واتجوزوا في نفس السنة ونزلوا مصر يعيشوا فيها
بعدها بمدة قصيرة والدتي ماتت وكان عندي ساعتها سنة فنزل والدي وچاكلين يعيشوا في مصر وخدوني اعيش معاهم لكن للامانة چاكلين كانت بتعاملني زي بنتها بالظبط
فضلت معاهم حوالي 17 سنين لحد ما والدي مات جاكلين جالها اكتئاب وقررت تسافر تركيا تعيش هناك لوحدها.

ومن يومها جاسم خدني عنده اعيش معاهم وبامانة برضوا كان بيعاملني زي لينا بالظبط ما كنش بيفرق ما بينا دايما كان بيقولي انا عندي بنتين مش بنت واحدة بس يا سيدي رغيت كتير مش كدة
هز رأسه نفيا سريعا: لا ابدا انا سعيد جدا انك حكتيلي بس انتي ليه طباعك مختلفة عن لينا مع انكوا شبه متربين مع بعص يعني انا بحس ان لينا هادية لكن انتي...
لبني ضاحكة بسخرية: مجنونة صح
علي: لا والله ابدا مش قصدي قصدي ان طباعكوا مختلفة.

غامت عينيها بألم اخفته بابتسامة صغيرة مصطنعة: يمكن عشان اتنقلت من بيت لبيت دا خلي جوايا احساس دائم بعدم الامان والاستقرار
علي: عشان كدة واخدة الدنيا قفش
لبني ضاحكة: حلوة قفش دي
اتي النادل ووضع الطعام لهم
لبني: على فكرة انا بقالي ساعة بتكلم عن نفسي وانت ما قولتش اي حاجة.

علي مبتسما: بصي يا ستي انا اسمي على رفعت محفوظ الابن التاني للوا رفعت محفوظ فضل والدي يتحايل عليا كتير جدا عشان ادخل شرطة زي محمد اخويا بس انا رفضت رفض قاطع ودخلت هندسة وفي سنة تالتة تقريبا وانا في الكلية فتح خالد شركة الرحاب للمقاولات وعرض عليا اشتعل معاه فيها فضلت اشتغل في الشركة معاه لحد ما اتخرجت وبعدين حصل شوية حاجات انتي في غني عن معرفتها خالد بقي بيكره الشركة وسلمني إدارتها بالكامل ومن ساعتها وانا نائب مدير مجلس ادارة شركة الرحاب وصاحبها في نفس الوقت.

همهمت بتفهم: هممم عشان كدة إنت هنا بالنيابة عن شركة الرحاب عشان خالد مع لينا في اسيوط
علي: بالظبط كدة
اكملا تناول طعامهم في صمت بعد وجبة دسمة من الحديث
علي: انتي قاعدة فين هنا
لبني: في اوتيل (، )
علي: اه عارفه، احم طب هو انتي هتسافري امتي
لبني: انا لسه قاعدة كام يوم عن اذنك بقي عشان انا تعبانة ومحتاج استريح شوية
علي: طب اتفضلي اوصلك
لبني: لاء ما تتعبش نفسك انا معايا عربيتي عن اذنك يا بشمهندس.

تركته روحلت ينظر في أثرها بهيام بعثر شعره بوله
علي في نفسه: ايه الي جرالك يا بشمهندس
تذكر اول مرة رآها فيها في فرح ياسمين تعلقت انظار الجميع بلينا بسبب جمالها الغربي المختلف ولكنه على عكسهم تعلق نظره بتلك السمراء الساحرة ذات الشعر القصير والعيون الواسعة والملامح البريئة تذكر كيف اخذها من يدها الي ساحة الرقص لتظل ترمقه بنظرات حادة غاضبة أسرت قلبه.

ومن يومها وعقله منشغل بتلك الساحرة حاول ان يشغل عقله عنها قدر الإمكان خاصة عندما اختفت لمدة طويلة ولكنها عادت لتعود تلك الأحاسيس الغريبة تهاجم قلبه
تنهد بحرارة: والله شكلك وقعت يا باشمهندس وما محدش سمي عليك
بعد شروق الشمس بقليل بدأت تفتح عينيها بصعوبة وجدت نفسها نائمة في غرفة غريبة لا تعرفها ومع ذلك لم تشعر بالخوف لمجرد انها رأته نائم بجانبها اعتدلت في جلستها لحظات الي ان تذكرت كل شئ.

نظرت الي يدها فوجدت ذلك المحلول معلق بها نزعته برفق عن يدها قامت الي المرحاض اغتسلت وبدلت ثيابها الي فستان بني اللون وحجاب ابيض
نظرت في الساعة فوجدتها لا تزال السادسة فتحت حقيبتها الكبيرة واخذت احدي الروايات التي احضرتها معها خرجت من الغرفة بهدوء
وجدت الهدوء يعم البيت فمشت بهدوء الي خارج المنزل تجلس تحت شجرة كبيرة في تلك الحقول الواسعة رائحة الهواء المختلط بالزرع كانت كفيله بانعاشها من جديد.

مرت ساعتين تقلب في نومته مد يده ليطمئن أنها بجانبه ليفتح عينيه سريعا عندما وجد مكانها فارغ بارد يعني أنها رحلت منذ مدة قام يبحث عنها في الغرفة بأكملها ولم يجدها
نزل يركض على سلم البيت وجد جاسم وراشد في الاسفل
خالد بلهفة: لينا فين
جاسم: يعني ايه لينا فين هي مش فوق
دخل رشيد مبتسما: صباح الخير يا جماعة مالكوا في ايه
خالد بلهفة: رشيد ما شوفتش لينا
رشيد: لاء دا انا كنت لسه هسألك هي فاقت ولا لسه.

صرخ بجنون؛ يعني اييييييه لينا فين
راشد: اهدي يا ولدي هتلقيها اهنه ولا اهنه
دخلت فرح: الفطار جاهز يا ابوي
راشد: ما شوفتيش لينا يا بتي
فرح: ايوة يا ابوي شوفتها
خالد بلهفة: فين هي فين
فرح: في الارض برة
ركض مسرعا حتي أنه كاد يسقط عدة مرات
وجدها تجلس تحت شجرة كبيرة مندمجة في القراءة
لم يشعر بنفسه الا وهو يعتصرها بقوة يهتف بحدة: هو أنا مش قولتلك ما تتحركيش من غير ما تقوليلي.

عظامها قاب قوسين أو أدنى من أن تتفتت أبعدت نفسها عنها بمعجزة تهتف بألم: اصل انا صحيت بدري وانت كنت لسه نايم وما رضتش ازعجك
هتف برفق كأنه لم يكن سيهشم عظامها منذ لحظات: ماشي يا حبيبتي انتي عاملة ايه دلوقتي حاسة بحاجة وجعاكي تحبي نروح المستشفى
هزت رأسها نفيا تتمتم بخفوت: أنا كويسة
خالد: انتي ايه الي قعدك هنا
لينا: بصراحة يعني من ساعة ما جيت وانا عايزة اتفرج على الارض شوف جميلة ازاي.

اخذ يدها وجلس تحت الشجرة وهي بجانبه
وضعت رأسها على كتفه امسك بالرواية يقرأ اسمها: ( انت لي ) ِ
خالد: والرواية دي بقي بتحكي في ايه والا اقولك تعالي نقرأها سوا
أبعدت رأسها عن كتفه تهتف بدهشة: ايه دا بجد هتقرا معايا
خالد مبتسما: طبعا يا حبيبتي هو أنا عندي اغلي منك
لينا: بس انت الي هتقرا
ضحك بمرح: ليه انتي ما بتعرفيش تقرئي ولا ايه
لكزته في كتفه بضيق: يا رخم.

خالد ضاحكا: خلاص خلاص انا الي هقرا بس هنبدا من الأول
فتح أول صفحة قابلته ليبدأ في القراءة بصوت هادئ لحظات من السكون قاطعها
رشيد ضاحكا: على عيني طبعا اني اقطع الجلسة الرومانسية دي بس بقالنا ساعة مستنينكوا على الاكل
لينا: لا انا مش جعانة
خالد ورشيد معا: هاااا
لينا بدهشة: ايه يا جماعة مالكوا في ايه
بدأ رشيد وخالد يتحدثان بضيق
رشيد: مش عايزة تاكل صح
خالد مكملا: عشان يغمي عليها تاني.

رشيد: انا بقول اكتبلها حقن فيتامينات شكلها بتخاف من الحقن
خالد: صح عندك حق اكتبلها عشر حقن طالما مش عايزة تاكل
اتسعت عينيها بفزع تهتف سريعا: على فكرة انا هموت من الجوع وانتوا معطلينا وعمالين ترغوا
لتتركهم راكضة الي البيت سريعا وهما خلفها يضحكان بشدة
دخل ثلاثتهم الي البيت دقائق وكان الجميع يجلس على طاولة الطعام
لينا: صحيح يا ماما هي ليه لبني ما جتش معاكوا.

فريدة: انتي عارفها عندها عندها تغطية صحفية في الاقصر فسافرت ليها
فاطيمة: كلي يا بتي
خالد ورشيد معا: هاااا
لينا سريعا: باكل والله باكل اهو
ساد جو من المزاح والضحك بين الجميع
فاطيمة: فرح بعد ما تخلصي وكل روحي جهزي العجين عشان الخبيز وساعدي البنات في الحلب
فرح بضيق: حاضر يا اماا
لينا بحماس: فرح ممكن اساعدك
فاطيمة: مش عايزين نتعبك يا حبيبتي
لينا مبتسمة بحماس: لا خالص ما فيش تعب انا حابه أعمل كدة.

فاطيمة: يبقي لازم تاخدي اذن جوزك الاول عويدنا اكدة
لينا: خالد، ينفع
هز رأسه إيجابا بهدوء: ينفع
هزت رأسها إيجابا عدة مرات بسعادة قامت الفتاتين احضرت فرح إناء كبير جدا للعجن
وبدأت تعد العجين ولينا تراقبها
لينا: فرح انا عايزة اساعدك مش اتفرج عليكي
فرح: طب غيري خلقاتك عشان ما تتوسخ
لينا: يعني ايه خلقاتك
فرح ضاحكة: هدومك
لينا: طب انا عايزة عباية زي بتاعت طنط فاطيمة وطرحة زي بتاعتها
فرح: تعالي معايا.

صعدت لينا مع فرح الي غرفة الاخيرة واعطتها عباية فلاحي بها الكثير من الورود وطرحة خضراء صغيرة وساعدتها على ربطها كما يفعلون
نزلا معا وبدأت فرح تخبر لينا بما عليها فعله ولينا تنفذ ما تطلبه
عند خالد كان يتكلم مع الرجال عندما رن هاتفه
خالد: عن اذنكوا
قام خالد ليرد على هاتفه
محمد بضيق: ينفع الي بيحصل دا بقالك شهر ما بتجيش الشغل
خالد ببرود: آه ينفع أنا اصلا هستقيل أول ما ارجع كفاية اوي الي حصل لبنتي بسببي.

محمد بحدة: يعني ايه تستقيل أنت اتجننت
مسح وجهه بكف يده هاتفا بألم: لاء أنا تعبت أنا كنت فاكر اني هقدر اخد حق بنتي ولا حتي اخد حق زيدان بس طلعت ظابط فاشل عشان كدة أنا هستقيل
اغلق الخط في طريق عودته استمع الي صوت ضحكتها التي تجعل قلبه يرقص فرحا
ذهب في اتجاه الصوت فوجدها تقف تضحك مع فرح يملئ الدقيق ملابسها ويغطي العجين يديها لمحت فرح خالد يراقب لينا من بعيد.

فرح مبتسمة بخبث: طب انا هروح اشوف حاچة وهاچي طوالي
تركتهم وذهبت ليتقدم منها بهدوء الي أن وصل خلفها مباشرة
خالد: بخخخ
شهقت بفزع لتضع يدها على قلبها تهتف بضيق: حرام عليك يا خالد خضتني
تنهد بحرارة: وحشتيني
لينا بخجل: ما انا هنا اهو
خالد بضيق: هنا فين بس امبارح تعبتي واغمي عليكي والنهاردة مطنشاني خالص مع قريبتك
التفت حول نفسها بسعادة
لينا مبتسمة: ايه رايك في العباية دي.

خالد مبتسما بعشق: قمر انتي قمر في كل حالاتك
ابتسمت بخجل: بس بقي يا خالد
ما تبس بقي يا خالد
التف خلفه سريعا عندما سمع ذلك الصوت يهتف بحدة
خالد بضيق: سلام قولا من رب رحيم في ايه يا عمي انت حد مسلطك عليا
جاسم بضيق: سيب يا اخويا البت وتعالا
خالد: طب اتفضل حضرتك وهتلاقيني في ديلك على طول
ذهب جاسم الي الداخل لتضحك لينا ضحكة صغيرة
خالد: عجبك كدة
لينا: معلش بقي يا لودي عشان خاطر لوليتا.

خالد: انا عشان خاطر لوليتا مستعد ارمي نفسي في النار
احمرت وجنتيها خجلا
خالد: يالهوي على العسل يا ناس هو في قمر كدة بيتكسف
لينا: يوووه بقي يا خالد
جاسم بحدة: ما خلاص بقي يا خالد
خالد بغيظ: انا حيوان اني وافقت اننا نيجي هنا اساسا اتفضل حضرتك انا جاي معاك
ذهب خالد مع جاسم فانفجرت ضاحكة عليه ضاحكة عليه
فرح: واضح ان جوزك بيحبك قوي
هزت راسها ايجابا بخجل
لينا: هو احنا هنعمل ايه في العجين.

فرح: هنسيبه يخمر على ما اروح اساعد البنات في الحلابة
لينا: ايه الحلابة دي؟
فرح: تعالي معايا وهتشوفي
غسلت يدها وذهبت مع فرح الي حظيرة بها الكثير من المواشي
لينا: احنا هنعمل ايه هنا
اخذت فرح يد لينا ووقفت امام احدي البقرات
فرح مبتسمة: دي بقي يا ستي لطيفة اني هحلبها عشان تجيب لبن زي ما البنات دول بيعملوا
وقفت لينا تراقب فرح الي انتهت ليذهب الفتاتين جلستا تحت احد الاشجار في الحقل.

فرح: انتي وعدتني انك هتحكيلي عن اسمك وازاي جوزك هو الي سماكي
ابتسمت بحنين ثم بدأت تسرد لها كل شئ
لينا: بس يا ستي عرفتي بقي ازاي جوزي هو الي سماني
فرح بهيام: يااااه قصة حبكوا حلوة قوي عملة زي الروايات
لينا: فرح اشمعنا انتي بتكلمي صعيدي مع ان فارس ورشيد بيتكلموا مصري كويس جدا
فرح مبتسمة بحزن: عشان فارس ورشيد راحوا كليات برة اسيوط فتعلموا لغتكم
لينا: ليه هي انتي ما روحتيش كلية
فرح: لع.

لينا: ليه مستحيل يكون عمي راشد رفض
ردت دون وعي: لع ابوي ما رفضش بس هو الي رفض
لينا بشك: هو مين دا
تداركت نفسها سريعا تهتف بتلعثم: هو، مين قال هو
لينا: انتي يا فرح هو مين هتخبي عليا مش احنا بقينا أصحاب
فرح مبتسمة بارتباك ؛ ماشي إني هقولك بس توعديني ما تخبريش حد واصل
لينا بجد: وعد
فرح بهيام: عزام
لينا: عزام مين؟
فرح: وااه عزام السويسي
شخصت عينيها بدهشة: ابن عم خالد
فرح بضيق: وطي حسك هتفضحينا.

لينا: سوري ما خدتش بالي يعني انتي بتحبي عزام
هزت فرح رأسها إيجابا
لينا: وهو كمان بيحبك
هزت فرح رأسها إيجابا مرة اخري
لينا: بتحبيه ازاي دا، دا شكله يخوف اوي
فرح بضيق: ما تقوليش عليه اكدة دا جوزك هو الي شكله يخلع القلب
تخصرت بضيق: مين دا يا ماما لودي حبيبي زي القمر البنات كلها هتموت عليه، انما عزام انا شوفته مرة واحدة في فرحي قوليلي بقي انتوا مخطوبين
هزت رأسها نفيا: لع
لينا: مقري فتحتكوا، متجوزين.

فرح: لع بردوا
لينا: نعم اومال بتحبوا بعض تحت انهي مسمي
فرح بهيام: تحت مسمي الحب وبس
لينا: وطبعا عمي راشد ما يعرفش
فرح سريعا: لاه طبعاه ما يعرفش دا كان دبحني
لينا بضيق: وان شاء الله استاذ عزام ما جاش يتقدم ليه
فرح بحزن: جه بدل المرة اتنين وتلاتة بس ابوي ما وافقش عليه
لينا: ليه
فرح بضيق: عشان مش متعلم.

لينا بحدة: عشان كدة سبتي تعليمك عشان هو مش متعلم مش عايزك انتي كمان تتعلمي أنتي مجنونة يا فرح، ما تزعليش عشان اتعصبت طب إنت هتعملوا ايه
قصت عليها فرح ما تنوي فعله بأن تهرب مع عزام ويتزوجوا
لينا في نفسها بذهول: يا نهار أبيض دي مصيبة طب أعمل ايه يا ربي
كتمت غيظها بصعوبة من فعله تلك الفتاة الحمقاء
ودت لو صفعتها على تلك الخطة التي ستودي بمستقبلها دون رجعة
ابتسمت ابتسامة صفراء مصطنعة: طيب يا حبيبتي ااا...

قاطعها صوت عمها يصرخ بحدة
في المندرة عند الرجال
دخل الغفير مسرعا يلهث بفزع
الغفير سريعا: الحجق يا راشد بيه
راشد بحدة: في ايه يا ولا
الغفير: الرهوان عملها تاني ورشيد بيه مش
موجود
راشد سريعا: خلي حد من الغفر يلجمه بسرعة
الغفير: ماحدش يا بيه بيقدر يقرب منه
جاسم: في ايه يا راشد انا مش فاهم حاجة.

راشد: الرهوان دا حصان رشيد حصان شرس جدا ومن سلالة نادرة وهو كل فترة بيهيج بطريقة شرسة قوي ورشيد الوحيد الي بيقدر يلجمه
خرج الرجال الي الحقل سريعا كان قلقا أن تكون هناك فتتعرض لاي خطر
وجد حصان اسود كبير هائج يهاجم اي احد يقترب منه اقترب منه بهدوء
راشد صارخا: ارجع يا خالد ارجع يا ولدي
سمعت لينا راشد يصرخ بإسم خالد فقامت مسرعة تجاه الصوت وجد خالد يقترب من هذا الحصان الثائر
لينا صارخة: ابعد يا خالد.

يتقدم من الحصان بهدوء وفي لمحة اعتلي صهوة الجواد
الذي صهل بقوة ورفع قامتيه الامامتين لاعلي تشبث بقوة في لجام الجواد حتي لا يسقط ظل الجواد يركل بقدميه حتي يُسقطه من عليه ولكنه ظل ثابتا على ظهره اخذ يمسد بيده على شعره الاسود الطويل يهمس في اذنه بهدوء فهدا الجواد وعاد الي حالته الطبيعة.

تصفيق حار من جميع الموجودين في المكان نظرة فخر تطل من عينيها سرعان ما تبدلت الي الغيظ عندما سمعت تغزل الفتيات فيه وفي شجاعته
نزل من على صهوة الجواد متجها ناحية راشد
راشد بفخر: عفارم عليك يا ولدي كيف عملت اكدة
خالد: حضرتك ناسي ان ظابط ولا ايه يعني اكيد انا اتدربت كويس على ركوب الخيل
تقدمت لينا منهم وهي تغلي غيظا من مدح الفتيات وتغزلهم فيه.

خطرت ببالها فكرة خبيثة فمثلت أنها سقطت ارضا تصرخ بألم مصطنع ليهرول بلهفة ناحيتها
خالد بقلق: مالك يا حبيبتي بتصرخي ليه
لينا ببكاء مصطنع: رجلي رجلي اتزحلقت وبتوجعني
انحني خالد بجذعه قليلا وحملها بين ذراعيه فلفت يديها حول رقبته بتملك تخرج طرف لسانها للفتيات الواقفات.

في الأقصر
استيقظ على واغتسل وبدل ملابسه استقل سيارته الي الفندق الذي تقيم فيه لبني وطلب من الاستقبال ان يبلغها انه بانتظارها جلس في الاستقبال
الي ان نزلت ترتدي تيشرت اسود وبنطال جينز ازرق ونظارة شمسية كبيرة وتجر خلفها حقيبة سفر كبيرة
علي مبتسما: صباح الخير يا لبني
لبني بجفاء: صباح الخير، خير قالولي انك عايزني
علي: اه يعني انا قولت يعني ايه رايك نخرج نفطر سوي.

لبني: سوري يا بشمهندس مش معني ان انا قبلت عزومتك امبارح ان حضرتك هتستحلاها
علي سريعا: والله ابدا مش قصدي انا قصدي اننا نتعرف على بعض اكتر، كاصدقاء حتي
لبني بضيق: اسفة جدا ما بصاحبش عن اذنك عشان انا مسافرة دلوقتي
علي: هو مش انني قولتي انك هتقعدي كام يوم
لبني: اه بس جالي تحقيق صاحفي في اسوان ولازم اسافرله عن اذنك
جرت حقيبتها خلفها واغلقت حساب الفندق وذهبت.

علي في نفسه: وبعدين بقي معاكي يا لبني انا شكلي كدة حبيتك وانتي مطنشاني خالص طب أعمل ايه طيب أنا فاضي اساسا وواخد اجازة وراكي على اسوان
ذهب على الي الشالية وجمع اشيائه وركب سيارته متجها الي اسوان خلف محبوبته المجنونة.

دخل بها الي داخل البيت لتهرول فريدة ناحيتهم بلهفة
فريدة بلعفة: لينا حبيبتي انتي كويسة
خالد: ما تقلقيش يا طنط هي كويسة
تجاوزهم صاعدا بها الي غرفتهم وضعها على الفراش برفق واغلق الباب
خالد مبتسما بخبث: مش كبرتي على الحركات دي
لينا ببراءة: حركات ايه
خالد: انا عارف ان رجلك ما اتزحلقتش ولا حاجة عملتي كدة ليه
لينا بغيظ: عشان البنات الي هناك كانوا عمالين يعاكسوا فيك
خالد مبتسما: بتغيري عليا.

هزت لينا رأسها بخجل
خالد مبتسما بخبث: ليه
ازدرقت ريقها بتوتر: عشان، عشان
ابتسم بمكر: عشان ايه
ازدرقت ريقها بتوتر
لينا بتلعثم: عشان
اقترب بوجهه حتي كاد أن...
دق الباب فجاءة وبعنف
جز على أسنانه بغيظ: اكيد، ابوكي
ذهب وفتح الباب ليدخل جاسم مسرعا
جاسم بلهفة: لينا حبيبتي انتي كويسة رجلك كويسة
لينا: اه يا بابا انا كويسة ما تخافش
جاسم بحدة: انت واقف عندك ليه كده بسرعة اتصل بالدكتور.

خالد مبتسما باصفرار: ما تقلقش يا عمي هي كويسة
جاسم غاضبا: بقولك اطلب الدكتور
رشيد ضاحكا وهو يدخل الي الغرفة: اهو الدكتور جه خير يا جماعة في ايه
جاسم يريعا: رشيد معلش يا ابني شوف رجلها
تقدم رشيد من سرير لينا وامسك رسغ قدمها اليمني وبدأ يحركه بطرق معينة
رشيد مبتسما: رجلها سليمة الحمد لله الست لينا بس بتحب تقلقنا
جاسم: متأكد يا ابني
رشيد ضاحكا: انت بتشك في قدراتي كدكتور ولا ايه يا عمي.

ضحكوا جميعا على مزاح رشيد
رشيد: يلا يا جماعة الغدا جاهز
جاسم: هتقدري تمشي يا حبيبتي و لا اشيلك
خالد بغيظ: وانا اتشليت وانا ما اعرفش
لينا: لا يا بابا هقدر امشي
نزلت من على الفراش فاحاط جاسم خصرها بذراعه وسندها على صدره لينزل بها الي اسفل خلفهم خالد الذي يكاد يتفحم غيظا ورشيد الذي يكبت ضحكاته على غيظ خالد بصعوبة
جلسوا على طاولة الطعام
راشد: سلامتك يا قلب عمك لسه رجلك بتوجعك.

لينا: لاء يا عمي الحمد لله انا كويسة
راشد: يا رب دايما يا حبيبتي
انتهوا من الطعام وجلس الرجل في المندرة يتحدثون
ودخلت لينا وفرح ليضعوا الشاي
فذهبت لينا وجلست بجانب خالد ليحيط كتفها بذراعه
لينا: بتقولوا ايه
رشيد: كنا بنتكلم عن النداهة
قطبت حاجبيها باستفهام: نداهة يعني ايه نداهة يا خالد.

خالد: النداهة دي يا ستي ست جميلة جدا او بمعني اصح عفريتة جميلة جدا بتنادي على الرجالة بصوت جميل جدا، فبيروحلها زي المسحور إما بيختفي إما بيتجنن إما بيمت تعرفي انا مرة شوفت واحدة منهم
اتسعت عينيها بترقب: ايه دا بجد وكانت عاملة ازاي
خالد مبتسما بهيام: قمر احلي واحدة شافتيها عنيا في عمري كله
لينا بغيظ: يا سلام كانت حلوة اوي كدة
خالد مبتسما بثقى: اوي عارفة ليه
لينا بغيظ: ليه.

خالد: عشان كانت شبهك بالظبط انتي نداهتي الي ندهتني من خمسة وعشرين سنة وخلتني مجنون بحبها
لينا بخجل: فرح فين هي فين فرح محدش شاف فرح
خرجت تركض من الغرفة بخجل تاركة ضحكاته تصدع بمرح على خجلها
بعد عدة ساعات صعد خالد الي غرفته وجد لينا تجلس على الفراش تقرا الرواية
خالد بصدمة: خيانة، انا مش مصدق نفسي انتي يا لينا تخونيني وفين في اوضتي وعلي سريري
لينا بدهشة: في ايه يا خالد والله ما عملت حاجة.

خالد بدراما: ازاي، ازاي تقرئي من غيري
تنهدت بارتياح: حرام عليك يا اخي خضتني ما انت الي اتأخرت تحت وأنا قولت اسلي نفسي على ما تطلع
خالد: ماشي يا ستي سماح
اغتسل وبدل ملابسه وجلس بجانبها على الفراش امسك بالرواية وبدأ يقرا لها منها مرة اخري
قبل ان تقطعه لينا
لين بتوتر: احم، خالد انا عايزة اقولك حاجة مهمة
خالد: قولي يا حبيبتي
لينا: بص انا وعدت فرح اني مش هقول بس الموضوع كله غلط وانت لازم تعرفه.

قطب حاجبيه بقلق: في ايه يا لينا قلقتيني
لينا: عزام ابن عمك
هتف بحدة: ماله عملك حاجة
لينا سريعا: لاء بص انا هفهمك كل حاجة
ثم بدأت تقص عليه كل ما دار بينها وبين فرح
خالد غاضبا: نهارك اسود يا عزام
لينا سريعا: اهدا يا خالد انا قولتك عشان نشوف هنتصرف ازاي
خالد: كويس أنك قولتيلي ما تشيليش هم الموضوع دا أنا هتصرف
ابتسمت بامتنان: شكرا يا خالد، يلا بقي كمل الرواية
خالد: ماشي.

ظل يقرا لها الي ان نامت فدثرها جيدا بالغطاء وقبل جبينها ونام هو الآخر
في سرايا كبيرة يبلغ حجمها اضعاف حجم سرايا الشريف يجلس رجل كبير في السن في نهاية السبعينات يستند على عكازه يشاهد الاخبار بهدوء قطعه دخول ولده بحدة
عثمان بضيق: شوفت الي حُصل يا ابوي
مندور بهدوء: ايه الي حُصل يا عثمان
عثمان بضيق: ولد اخوي اهنه
مندور مبتسما: خالد وااااه بسرعة قول للبنته يجهزوا الوكل وينضفوا اوضته يا رسمية بت يا رسمية.

خرجت سيدة في نهاية عقدها الرابع: خير يا ابوي
مندور: ولد اخوكي اهنه
رسمية بسعادة: صُح ليه ما قولتليش من بدري حالا هصحي البنته يجهزوا الوكل
عثمان بضيق: يا أبوي خالد اهنه من امبارح قاعد عند راشد الشريف عم مرته
صفع مندور على الارض بعصاه الابنوس الضخمة بحدة: صُح الكلام دا
عثمان بضيق: اومال إني مضايق ليه الغفير شافه الصبح كان راكب الرهوان الحصان بتاع ولده.

رسمية بغيظ: اكيد مرته السبب هي الي عيزاه ينسي اهله وحاله آه يا إني يا مين يجبها تحت يدي هقرقشها بسناني
مندور برزانة: بكرة الحنة بتاعت ولدهم ماشي يا خالد ماشي يا ولدي حسابك معايا واعر قوي.

في اسوان
تجلس في سيارتها منذ أكتر من ساعة تفكر أين ستقضي ليلتها ارهقها البحث عن غرفة واحدة فارغة كلما ذهبت الي فندق تجد جميع الغرف محجوزة وعندما تسأل عن السبب يكون الرد واحد
( حضرتك دا موسم السياح دلوقتي كان المفروض حضرتك تحجزي قبل ما تيجي )
قاطع تفكيرها وقوف سيارة سوداء بجانبها
ونزل منها علي
نظرت له لبني بدهشة لتنزل هي الاخري من سيارتها
لبني بدهشة: باشمهندس على، ايه الي جابك هنا.

تجاهل على سؤالها يهتف بتهكم: طبعا مش لاقي اوضة فاضية في ولا فندق
هزت لبني رأسها إيجابا بضيق
علي بتهكم: في حد يجي اسوان من غير ما يحجز يا استاذة يا صحفية
لبني بضيق: خلاص بقي يا بشمهندس انا مش ناقصة تقطيم حضرتك
علي: طب هتعملي ايه دلوقتي
لبني: مش عارفة
علي: طب انا عندي حل كويس
لبني: ايه هو
علي: منتجع (، ) الي هنا صاحبه يبقي صاحبي ممكن نروح يمكن يلاقينا أوضتين فاضيين يلا اركبي عربيتك.

ركبت لبني سيارتها وانطلقت خلف سيارة علي
وقف امام منتجع سياحي فخم ونزل من سيارته ولبني خلفه ودخلا الي المنتجع
علي للبني: استنيني هنا خمس دقايق
ذهب على وجلست لبني في الاستقبال
تنتظره عاد بعد قليل
لبني بلهفة: ها لقيت اوض
علي: اه و لاء
لبني: يعني ايه
علي مبتسما بتوتر: يعني كل الي موجود دلوقتي سويت واحد
لبني بدهشة: نعم طب هنعمل ايه
علي: مش عارف.

حملت حقيبتها تهم بالمغادرة: خلاص انا اسفة اني تعبت حضرتك معايا اتفضل حضرتك روح السويت بتاعك وانا هتصرق
علي بحدة: انتي عبيطة يا بت انا مستحيل اسيبك دلوقتي لوحدك
لبني بحدة: لاء خد بالك يا باشمهندس إنت لسه ما تعرفنيش أنا لساني اطول مني وجزمتي اطول منهم
علي بحدة: انتي بني آدمه مش محترمة أنا غلطان اصلا اني عايز اساعدك
لوت شفتيها بضيق: أنا آسفة بس بردوا هنعمل ايه
علي: بصي هو ما فيش غير حل واحد.

لبني بشك: الي هو
علي بتوتر: نقعد انا وانتي سوا في السويت.

الفصل التالي
جميع الفصول
روايات الكاتب
روايات مشابهة
الإعجاب، المشاركة والتعليقات على الرواية
W
لتصلك الفصول الجديدة أو الروايات الجديدة
اعمل متابعة للصفحة (اضغط لايك للصفحة)