قصص و روايات - قصص رومانسية :

رواية أحببتها في انتقامي للكاتبة عليا حمدي الفصل الرابع

رواية أحببتها في انتقامي للكاتبة عليا حمدي

رواية أحببتها في انتقامي للكاتبة عليا حمدي الفصل الرابع

استيقظت يارا وعلي وجهها ابتسامه بلهاء وقالت بضحكه وصوت عالي: مجنون .
وفجأه فتح الباب ودخل والدها وقال: هو مين ؟!
يارا بخضه: هااا بابا حبيبي صباح الخير .
احمد: صباح الجمال يا حبيبه بابا، مقلتليش مين ده اللي مجنون .
خجلت يارا واطرقت رأسها وقالت: ابدا يا بابا كنت بحلم حلم مجنون شويه بس.
احمد ضاحكا: وانا اللي كنت فاكرك بتتكلمي عن حد كده وغمز لها بعينه .
فإبتسمت يارا بخجل .

قال احمد: خلاص بقي مش متعود عليكي مكسوفه، يالا الفجر باقي عليه نص ساعه قومي صلي ركعتين او اقرى شويه قران كده علي ما يأذن يالا .
يارا: حاضر يا سياده الاستاذ احمد علم وسينفذ يا فندم .
احمد ضاحكا: اهي دى يارا اللي اعرفها. انا نازل الجامع متنميش تاني .
يارا: انا برضو انتي محسسني انك مش بنتك علي فكره وانك مش ضنايا " وهي تقلد احمد حلمي في زكي شان "

ضحك احمد بشده وضربها علي رأسها وتركها وغادر وقامت يارا وهي تشعر بنشاط شديد وتزكرت الحلم و عريسها المجنون وضحكت ثم توضأت وصلت ركعتين وجلست تقرأ في كتاب الله حتي اذن الفجر فقامت لتصلي فريضتها وبعد ان انتهت جلست في شرفتها وبعد شروق الشمس بقليل دلف والدها ووالدتها الحجره وجلسا معا وتناولا الافطار فهم قليلا ما يسهرون ولكن هذه الليله كانت مختلفه للكل فيارا تفكر انه يوم القرار الحاسم فهل توافق ام لا وهل سيكون مثل حلمها ام سيكون رجل شرقي بحت يعيش في مجتمع ذكورى لا يري المرأه سوي زوجه وام فقط لا يعرف بانها تحتاج للكثير عدي رجلا يصبح لها زوجا فقط كان بداخلها صراع كبير ولا تدري ماذا تقرر.

اما احمد فكان ينتظر قرار ابنته ويتمني ان توافق ولكنه لا يستطيع اجبارها فهذا زواج وحياه اخرى وهذا ليس بالشئ السهل .
اما سميه فقد كانت تنتظر ايضا قرار ابنتها ولكن ما يشغل تفكيرها اكثر ان احمد منذ عام تقريبا وهناك ما يشغل باله ولقد ازداد هذه الفتره شروده وتشعر ان يخفي امرا كبيرا عليها .
وكل يبكي علي ليلاه .
وبعد ان انتهوا من الطعام بادر احمد: فكرتي يا يارا .

يارا بمرح: لا الجمجمه واخده اجازه النهارده اصل حصل خلاف كبير اوى بين ابنها الكبير مخ ومراته مخيخ وكان الحبل الشوكي زعلان اوى فوافق علي الاجازه.
قهقه كل من سميه واحمد حتي دمعت عينهما فقالت سميه: ياااااربي منك الله يكون في عونه .
احمد: اتمني انك لو وافقتي يقدر يستحملك دا انتى رهيبه .
يارا بفخر: انا اصلا مفيش مني اتنين .
قال احمد: بجد يا بنتي فكرتى .

فتنهدت يارا: اعلن المجلس الاعلي لشئون حياتي بموجب النص الخاص بالارتباط ان يترك القرار لولي امرى ليفعل ما يراه مناسبا وامسكت كأس الماء بجوارها ووضعته بقوه علي المنضده وقالت: رفعت الجلسه . وركضت من امامهما خجلا.
فضحك احمد فرحا وتهللت اساير سميه فلقد اصبحت صغيرتهم عروس .

وفي المساء هاتف ادم احمد وعلم بموافقه يارا علي الزواج واتفقا علي ان يحضر ادم وابيه غدا للاتفاق وتحديد ميعاد الخطبه .
اغلق ادم الخط فرحا ثم ابتسم بسخريه وحدث نفسه قائلا: عارفه علي قد ما انا كنت عايزك توافقي بس كان نفسي ترفضي وتثبتي علي رايك بس طلعتي زيك زى غيرك كلكو صنف واحد ميهمكوش غير الكلام والتسبيل غير كده مبتفهموش بس انا بقي هخليكي تتمني الموت ولا تطليهوش انتي وابوكي ضربتينى قلم وزعقتى فى وشى وانا هردلك القلم عشره بس الصبر حلو .

ذهب ادم الي والده واخبره بكل ما فعله فصاح والده بعصبيه مريره: والله عال يا بشمهندس ادم رحت اتقدمت وقابلتها واستنيت لما وافقت واتفقت علي ميعاد تاني وانا اخر من يعلم يمكن كنت تتجوزها وبعدين تعرفني ما انا معدش ليا لازمه في حياتك خلاص كبرت وبقيت مسئول عن نفسك .
ادم: ايه يابابا اللي بتقوله دا دا انت اهم انسان في حياتي ولولا وجودك بعد وفاه ماما انا كان زماني ضايع دلوقتي والله انا ما رضتش اخليك تدخل عند الناس ويرفضوا ويبقي فيها احراج ليك انا بس قولت اضمن الموافقه وبعدين اقولك .

رأفت: كل كلامك جميل بس علي الاقل كان المفروض تعرفني انك ناوى او انك اخترت البنت او مين هي بنت مين تعرفني اى حاجه مش خبط لزق كده .
قبل ادم رأسه وقال: حقك عليا يا بابا انت زعلك غالي عليا اوي متزعلش مني ارجوك.
سحب رأفت يده وادار له ظهره فقال ادم: خلاص بقي ميبقاش قلبك اسود .
ابتسم رأفت وقال: انت ابني الوحيد يا ادم ونفسي افرح بكل خطوه في فرحك متحرمنيش من كده يا بني .
ادم: خلاص يا ابو ادم من دلوقتي الموضوع في ايدك بس اهم حاجه بسرعه بقي عايز كل حاجه بسرعه .
رأفت: علي خيره الله هنروح بكره امتي ؟

ادم: علي الساعه 7 كده .
رأفت: تمام متشوق اشوف مين اللي خطفت قلب الحجر اللي قدامي اللي طول عمره شايف البنات حيوانات اليفه ..
ضحك ادم بسخريه وقال في نفسه: خطفت قلبي ايه بس يا بابا دا انا اللي هخطف عمرها منها وغصب عنها كمان.

في مساء اليوم التالي الساعه 6 والنص كانت يارا تستعد فقد ارتدت جيب باللون الكحلي واسعه وعليها بلوزه باللون الاصفر الكنارى وحجابها مزيج من اللونين معا يغلب به اللون الكحلي ولم تضبغ وجهها فكانت جميله رقيقه . وجلست تنتظر وهي تشعر بتوتر شديد فهى اليوم ستقابل اهل زوجها المستقبلي . في تمام الساعه
6. 55 دق جرس الباب ففتح والدها الباب ورحب ب ادم ووالده ودلفا اللي الصالون ثم بعدها دلفت سميه مرحبه بهم وتضيفهم ثم بعد قليل قال رأفت: اومال فين العروسه متشوق اشوفها .

قامت سميه لتنادى عليها وحضرا بعد قليل . وبعد السلامات قال رأفت: ما شاء الله عرفت تختار يا ادم باين عليها كل الحاجات الحلوه ربنا يباركلك فيها يا احمد ويباركلك فيها يا ادم .
احمرت وجنتها بشده وظلت تفرك اصابعها في توتر شديد وشعرت انها علي وشك ان يغشي عليها .
كان ادم يتابع حركتها المتوتره ويبتسم في سخريه .
احمد: قولي بقي يا بشمهندس يعن...

قاطعه رأفت: بشمهندس ايه بقي دا دلوقتي زي ابنك يعني تقوله ابني او ادم او حتي يلا . وضحكا سويا
فقال احمد: اذا مكنش يضايقه معنديش مانع .
ادم: لا طبعا يا عمي حضرتك في مقام والدى .
رأفت: نتكلم في المفيد بقي دلوقتي يا احمد احنا جايين نشوف ايه طلباتكو علشان العروسه القمر دى تنورنا
وظل الحوار هكذا ويارا لا تستوعب ان كل هذا من اجلها هي هل ستصبح عروسه حقا .

ادم: بص يا عمي انا عايز الخطوبه الاسبوع الجاى والفرح بعده بشهر ايه راى حضرتك .
صدم كل الجالسين وشعرت يارا بدلو ماء بارد يسكب عليها .
احمد: مش شايف انك مستعجل شويه يا بني .
ادم: يا عمي انا عندى صفقه في مطروح كمان شهر ونص والشغل فيها هيستمر علي الاقل من 8 شهور ل سنه ونص لانه تشطيب عماره كبيره وهبقي محتاج سفر وبهدله فكنت ناوى اقعد هناك لحد ما المشروع يخلص وبتالي هبعد عن هنا سنه ونص وبصراحه حابب يارا تبقي معايا علشان كده بقول نعمل الفرح كمان شهر واخدها واسافر يرضيك اروح اقعد لوحدى من غير مراتى .

ذهلت يارا وكأن احدا تعمد صفعها عده صفعات ويتردد داخل عقلها كلماته "تبقي معايا ... اخدها واسافر ... سنه ونص ... مراتى ..." عن من يتكلم هذا ليس عني بتأكيد ليس عنى انه ابله احمق مجنون هل يتحدث عنى لما وافقت ولكن لحظه لحظه اقال انه ذاهب الى مطروح واااااااااو يا الهى اريد الذهاب هناك ايضا وما المشكله اذا ... اخرس ايها القلب الاحمق فانت تبحث فقط عما تحب وليس عما هو نافع ومفيد اخرس تماما لا ارغب فى سماع صوتك ... حسنا حسنا ايها العقل المتيبس سوف اسكت ولكن ان لم توافق فستندم ...
ولكني لا اريد ان ابتعد عن هنا لا اريد الابتعاد عن حضن والدتي وحمايه ابي لا اريد ترك غرفتي ومنزلي لا اريد الذهاب لمنزل احد اخر وخاصه مع هذا الشخص انا اخجل منه بشده كيف سأعيش معه ببيت واحد بعيدا عن ابي وامي سأموت ولن ابتعد عنهم لا لا اريد وبالتاكيد لن يوافق والدي علي هذه المهزله فهو دائما ما يقول انه لن يوافق ان اتزوج خارج الاسكندريه فبالتاكيد سيرفض...

قال رأفت: طب وايه المشكله دا خير البر عاجله ولا ايه يا احمد .
صمت احمد قليلا وترقب ادم منتظرا قراره حتي قال احمد: لا طبعا .
" صدم ادم ورأفت وشعر ادم بالضيق الشديد وتنهدت يارا بارتياح وابتسامه انتصار صغيره ترسم على جانب شفتيها ولكن لما لا نؤجل هذه الابتسامه قليلا "
فقال احمد: لا طبعا ميرضنيش تقعد هناك لوحدك انا موافق معنديش مانع واكيد يارا موافقه كمان مش كده يا يارا؟

نظرت يارا لابيها بدهشه كيف يوافق هكذا كيف ! والان اذا اعترضت سأسبب له الاحراج وان وافقت سأموت حتما لماذا فعلت بي هذا يا ابي لماذا ؟
نظرت ايه بنظره رجاء حتي يعدل عن كلامه ولكنه رمقني بنظره اصرار وكأنه يخبرني انه لا مجال للتراجع لابد انني احلم حسنا كفي اود الاستيقاظ الان شعرت ان كل العيون محدقه بي تنتظر ردى فتأكدت اني في مأزق حقيقي ولابد من الرد لامحاله وانا دائما وابدا احافظ علي ماء وجه ابي لذلك لن اخذله اليوم كما خذلني هو فأومأت برأسي موافقه واستأذنت وخرجت من الحجره مسرعه والدموع تنهر علي وجهي .

رأفت: ربنا يباركلك فيها يا احمد بجد عرفت تربي اجمل ما في البنات حياءها وما شاء الله بنتك مثال للبنت المتدينه اللي تعرف ربها كويس .
احمد: الحمد لله فضل ونعمه من الله .
ادم كان في عالم اخر لقد نجح اخيرا وبعد شهر من الان سيتزوجها ويحقق انتقامه منها كيفما يشاء فلقد حكمت علي نفسها بالموت البطئ عندما ... وافقت ...
ادم: خلاص اتفقنا بكره ان شاء الله علي العصر كده اعدى عليكم ونروح نجيب الشبكه .
احمد: تمام معنديش مشكله هحاول اخلص الشغل بدرى ونروح ولا ايه رأيك يا سميه ؟
سميه: مفيش مانع انا هبلغ يارا .

رأفت: هو انت هتروح ليه يا احمد .!
احمد: والله ما عارف يا رأفت يروحوا هما سوا وخلاص .
ادم: لا يا بابا انا عايز نروح كلنا سوا.
رأفت بدهشه: وانا كمان !
ادم: ايوا يا بابا كلنا .
الجميع: خلاص علي خيره الله .
رأفت: ما تنادى العروسه يا مدام سميه علشان نقرا الفاتحه .

قامت سميه وذهبت لغرفه يارا وجدتها نائمه علي الفراش تبكي بشده اقتربت منها وقالت: يارا حبيبتي بتعيطي ليه ..
مسحت يارا دموعها واعتدلت: مفيش يا ماما انا كويسه.
سميه بحنان: مالك يا حبيبتي بس في حاجه ضايقتك ايه اللي زعلك كده.
يارا ببكاء: خلاص يا ماما الكلام لا هيقدم ولا هيأخر اللي حصل حصل.
سمعوا صوت احمد ينادي عليهم فنهضت يارا مع سميه واتجهوا للصالون بعدما جففت يارا وجهها جلسوا مجددا وقرأوا الفاتحه وانتهي اليوم علي وعد باللقاء غدا

فى الهاتف
يوسف بعصبيه: بنت مين يا اخويا ! احمد الادهم ؟ انت مش هتشيل الهبل ده من دماغك ..
ادم بحده: يوسف انت عارف انى من زمان بدور عليه واهو وقع تحت ايدى لوحده وانا هنتقم يعنى هنتقم .
يوسف بحده مماثله: اتقى الله يا ادم دى مهما كان بنت وضعيفه وملهاش ذنب متكررش مامتك تانى يا ادم وخرج نفسك من الدوامه دى بقى .
ادم بحقد: مامتى ماتت بحسرتها بسببه عشت حياتى كلها وانا شايف الدمعه فى عنيها وهو باعها وانا هبيع بنتو بالثمن الرخيص .
ثم اضاف بحده ونبره تحذيريه: وانا كلامى مبرجعش فيه لو انطبقت السما على الارض ومتحاولش تقول حاجه او تغير رائى فاهم ولا اعيد تانى .
ثم اغلق الخط دون الاستماع الى رد يوسف حتى
تنهد يوسف بحده وحدث نفسه: ربنا يهديك انت مش عارف بتعمل ايه وهتندم صدقنى هتندم .

مجهول 2: بقولك هيتجوز هسيبه يستمتع كده كتير !
مجهول 1: هههههههههههه اه هسيبه يستمتع .
م 2: انت غريب اوى ازاى يعنى مش المفروض ندمر كل حاجه هتفرحه فى حياته ولا انت عايز ايه بالظبط .
م 1: هو انت مش ملاحظ ان الجوازه دى بتم بسرعه والكل موافق يبقى فيه ان فى الموضوع وبعدين هيجى هو بنفسه لقضاه متخفش .
م 2: انا عايز ابرد نارى فيه بقى انا ماشى وراك ومعاك وساكت بس مش هسكت كتير .
م 1: هتبرد نارك وانا كمان بس الصبر حلو يا مغفل الصبر حلو ...

فى مكان اخر تحديدا السعوديه
ساره بنرفزه: بقولك خطوبه وفرح اختى عايزه انزل اسكندريه وانتى تقولى مهرجان ضرورى انت عايز تموتنى بدرى بدرى .
تامر امسك شعرها وسحبه بقوه شديده وهو يقول: بصى بقى انا قرفت من خناق وضرب كل يوم ايه مش بتزهقى ...
ساره بتألم: انت بنى ادم همجى وعمرك ما كنت راجل ولو فاكر الرجوله بدراع تبقي غلطان .
استدار وجهها بقوه للجهه الاخرى اثر صفعته القويه قبل ان تقع ارضا ويصدم راسها بقوه فى حافه الطاوله .

تامر وهو يرفعها من شعرها متغاضى تماما عن الدماء التى تغطى رأسها: ابقى فكرى تعلى صوتك عليا تانى وانا راجل غصب عنك وعن الكل انتى مجرد حثاله جبتها معايا بقالنا 12 سنه هم يا شيخه قرفت منك ثم دفعها بقوه لتسقط على الارض مجددا: مفيش نزول لمصر واعلى ما فخيلك اركبيه وجواز اختك السنيوره مش هتحضريه وابقى فرجينى هتعملى ايه..
ثم نفض يده كأنها متسخه من شئ ما وعلى وجهه ابتسامه باتت تكرهها الان رغم عشقها لها سابقا: اما انا بقى اروح اشوف مزاجى هيودينى لفين اصل البيت ده ستاته مقرفين .

ثم تركها وغادر وهى تبكى وسط دمائها ممده على الارض كجثه هامده .
ولقد كان هناك 4 اعين تراقب ما يحدث ودموعهما تتدفق بغزاره وهم يحتضنان بعضهم لعلهم يشعروا بالامان قليلا .
تطلعت ساره الى ابنائها ودموعها تتسابق على وجنتها وحاولت النهوض لكن لم تستطع تقدم منها الطفلان قامت بلف ذراعها حولهم ثم ما لبثت ان فقدت وعيها سريعا ...

 

توضيح بسيط
ساره هى اخت يارا الكبرى ذات 32 عاما ذات وجه ملائكى ينبض بالبراءه متزوجه من تامر ذات ال 34 من عمره تزوجته فى عامها 20 كانت تحبه بجنون ايام دراستهم كان يكبرها بعامين اعترض اهلها كثيرا فلم يحبوه ابدا ولكنها واجهت الجميع من اجله وبالفعل تزوجته وعندما اتت اليه فرصه ذهبيه للعمل فى احدى الشركات فى السعوديه لم تتردد فى الذهاب معه فى بدايه حياتهم لم ترى سوى الجانب المشرق ثم مع مرور السنين بدأت تظهر جوانبه المظلمه حتى اظلمت حياتها لديها طفلان الاكبر كرم ذات 11 عاما والصغرى فاطمه ذات 5 اعوام، منذ ان سافرت ساره مع تامر بدأ تواصلها مع اهلها يقل تدريجيا حتى انعدم تمام الا فى المناسبات .
هتعمل ايه فى حياتها دى اللى هنشوفه خلال القصه ...
يالا نكمل قراءه ممتعه

في اليوم التالي صباحا ...
هاتفت يارا اروي واخبرتها بأن تحضر اليها فهى بحاجه لها . بعد مرور ساعه حضرت اروي وبمجرد انا رأتها يارا القت نفسها بين احضانها وظلت تبكي وتبكي دون توقف .
شعرت اروي بقلبها يتمزق علي صديقه عمرها وحاولت قدر الامكان تهدأتها
يارا ببكاء: لدرجادى بابا عايز يخلص مني مش عايزني جنبه شهر واحد يا اروي وهمشي من هنا شهر واحد كل ايامي اللي هنا هودعها في شهر واحد ومستغني عن انه يشوفني سنه ونص ليه بيبعدني واللي خانقني ان ماما معترضتش كمان هو ليه مش عايزني كده ليه انا مش عايزه اتجوز ادم مش عايزاه هيبعدنى عن اهلى يبقى مش عايزاه ... واجهشت يارا في البكاء فأخذتها اروي بين احضانها مره اخرى وحاولت تهدأتها الا ان انخفضت شهقاتها وبدأ ينتظم تنفسها فأراحتها اروي علي قدمها وظلت تمسح علي شعرها فهى لا تدرى اذا كانت يارا نامت من التعب ام اغشي عليها فهى تعلم صديقتها جيدا عندما تحزن من شئ تبكى ثم بعد ذلك تنام ثم تستيقظ شبه فاقده للذاكره وتنسى ما كان يحزنها تمام .

كان احمد يتابعهم من الخارج هو وسميه ففرت دمعه من عين احمد وكانت سميه تبكي مع ابنتها وعندما رأت احمد يبكي اخذته وذهبت الي حجرتها وهناك دا الحوار الاتي
سميه: انا مش مواقفه علي اللي بيحصل ده هو كان اول ولا اخر عريس هنرفضه وهيجيلها غيره اهم حاجه عندى بنتي دا فكرانا مش عايزنها وسطينا مش كفايه البنت الكبيره بقالي اكتر من 10سنين معرفش عنها حاجه من بعد ما سافرت مع جوزها السعوديه وبكلمها في السنه في المناسبات بس .
احمد: مينفعش يا سميه مينفعش لازم تتجوز لازم .

سميه بصراخ: وايه اللي خلاه مينفعش بقي كلو الا بنتي يا احمد .
احمد بعصبيه: هي بنتك لوحدك يا سميه مهي بنتي انا كمان بس في وعد ودين في رقبتي ولازم انفذه ويارا بالذات لازم تنفذه معايا .
سميه بدهشه: وعد ايه ده اللي يخليك تعمل في بنتك كده .
امسك احمد يدها واجلسها بجواره وقال بحزن:يارا اغلي حاجه في حياتي انا مش هأذيها صدقيني .

سميه وهي تربط علي ظهره: احكيلي يا احمد فيك ايه ايه اللي مشيلك الهم كده ؟ ووعد ايه اللي بتتكلم عليه ؟ انا طول عمرى جنبك هحاول اخفف عنك صدقني .
احتضنها احمد وسقطت دموعه وقال بحروف متقطعه: فعلا طول عمرك جنبي وبتخففي عني هحيلك كل حاجه يمكن يخف همي شويه .
ظلت سميه تستمع له وهو بين ذراعيها وتربط علي راسه وكتفه وظهره كأنه طفل صغير يستنجد بأمه حتي انتهي ظلت سميه صامته لا تستوعب ما سمعته منه علي قدر ما المها ما قال علي قدر ما التمست العذر له فقالت: شايل كل ده لوحدك ومخبي عني يا احمد ثم صمتت قليلا واغمضت عينها قائله بتنهيده: خلاص يا احمد متقلقش هتنفذ وعدك وانا هساعدك وهنقنع يارا وانت عارف انها بتحبنا قد ايه ومش هتفضل علي زعلها كتير متشلش هم .

احمد بتردد: تفتكرى يارا لو عرفت الحقيقه فى يوم من الايام هتسامحنا.
سميه بحزن: انا هساعدك لانك جوزى وراجلى رغم انى عارفه اننا بنجى عليها بس وعدك هنفذه معاك ويارا قلبها ابيض واكيد هتسامحنا بس ان شاء الله مش هتعرف حاجه صلى وادعى كتير ربنا يسعدها وتبقى حياتها حلوه ومع الوقت احنا هننسى وسواء ادم او غيره هى كده كده هتتجوز .
قبل احمد رأسها ويدها وقال: انا عارف ان كلامي وجعك بس والله العظيم غصب عني وانتي بجد ربنا يخليكي ليا ويديمك في حياتي نعمه .
سميه: ويخليك ويحميك ليا يارب . يالا بقي قوم فوق كده وخد دش علشان فاضل ساعتين علي العصر علشان نلحق نجهز وانا هروح اشوف البنات .

وخرجت سميه وذهبت الي حجره ابنتها فوجدتها مازالت نائمه علي ارجل اروي
سميه: هي لسه نايمه يا اروي .
اروي: اه يا طنط اصحيها ولا ايه
سميه: اه يا بنتي خطيبها جاى صحيها علشان تلحق تجهز اقنعيها يا اروي الله يخليكي انا هعتمد عليكي .
اروي بتردد: طن... ط هو اناا يعن.. ي ينفع اجي مع. اك. وا .

سميه بضحكه وهي تحتضنها: دا انتي بنتي التانيه يا بت في اخت تستأذن من امها علشان تروح مع اختها .
دمعت اعين اروي فوالدتها متوفيه منذ ان كانت في 10 من عمرها ولقد افتقدت حنان الامومه .
اروي وهى تتشبث بأحضان سميه: ربنا يخليكي ليا يا طنط انتي والله بتفكريني بماما رغم اني مش فاكرها اوى بس اكيد كانت هتحبني زيك كده ..

وتعالي صوت بكاؤها ظلت سميه تربت علي كتفها حتي هدأت قليلا فأبعدتها عن حضنها وقالت لها سميه: بصى يا بت انتى انا حابه اسمع منك كلمه ماما مش طنط مش انا بالنسبالك زى ماما قوليلي ماما زى يارا انتى غلاوتك من غلاوتها عندى وانتو الاتنين بناتي وصدقيني يا بنتي زى ما بعامل يارا هعاملك زيها واحسن كمان لانك كنتي بعيده عن حضني كتير .
اجهشت اروي بالبكاء وتعالت صوت شهقاتها والقت بنفسها بين ذارعي سميه وهي تنتفض بشده وقالت من بين دموعها بصوت مختنق: حاضر يا ماما .

عندما قامت اروي واراحت يارا علي الفراش تململت يارا واستيقظت وسمعت الحوار الذى دار بين صديقه عمرها ووالدتها فاحست كم ان والدتها طيبه القلب وانها تراعي الاخرين كثيرا فنسيت حزنها وعزمت امرها علي ان تفرح والدها ووالدتها وتفرح هى فسوف تتزوج بعد شهر من الان وعندما وجدت اروي تبكي بشده حاولت ان تضفي بعض المرح علي الجو الذى غيمت عليه الدموع فقالت بمرح وصوت عالي: لاااااااااااااااااااااااااا خياااااااااانه .
انتفضت كلا من سميه واروي علي صوت يارا فمسحت اروي عينيها بدهشه وقالت: يارا في ايه انتي كويسه !
سميه: في ايه يا يارا ايه اللي حصل !

يارا وهي تضع يدها علي راسها بطريقه مسرحيه: خيانه خيانه امي وصحبتي سوا وفي الاوضه بتاعتي واحضان وبوس وبعد شويه هتقولي طب واللي في بطنى اعمل فيه ايه اااااااااه ياعيني عليك يا بابا لو عرفت ااااااااه ياني مكنتش متوقعه كده منكم اااااااااه ياني اااااااه .
فضحكت سميه بشده وضربتها علي قدمها وقالت: خضتيني يا هبله والله الله يكون في عون الراجل .
اروي بغيظ شديد: سيبهالي يا ماما انا هاخد حقي وحقك دلوقتي وهوديها النهارده بدل ما تجيب شبكه تاخد 4 غرز .
فقامت يارا تجرى واروي خلفها ويضحكن بصوت مرتفع وسميه خرجت خلفهم وهي تضحك علي بناتها الكبار الصغار .

اما احمد فقد كان يتابع ما يحدث ورأى كم ان زوجته طيبه القلب وحنونه للغايه وكم انها لا تهتم لشئ سوى سعاده من حولها .
وايضا ابنته نسخه مصغره عن زوجته عندما وجدت صديقتها تبكي استدعت المرح حتي تريح قلبها وتزيح عنها الهم فحمد الله علي عائلته الجميله ودعي الله ان يديم عليهم السعاده رغم الشقاء .

بينما كانت يارا تجرى انزلقت قدمها ووقعت حاولت ان تستند على الطاوله بجانبها ولكنها وقعت هى الاخرى بما عليها من زهريات
يارا بتألم: ااااه يا رجلى ااااه يانى ادشدشت خلاص العريس هياخدنى مكسحه ااااه هيخدنى برجل واحده ااااه
وقعت اروي بجانبها وهى تمسك معدتها من كثره الضحك على منظر يارا وكلامها حاولت تمالك نفسها قليلا: هههههه ياخرابى هههههه انتى فظيعه ههههه ماما لو شافتك هههههههههههه هتموتك ههههههههه .
يارا بغيظ وهو تصر على اسنانها: اخرسى يا زفته دى هتخاف عليا اوى انتى مش عارفه بتحبنى قد ايه وبعدين هتموتنى ليه دا انا رجلى اتكسرت .
انفجرت اروي ضحكا: هههههههههه انتى مش واخده ههههه بالك من الزهريه هههههه اللى كسرتيها هههههه
التفت يارا للزهريه بفزع وقالت: ياختاااااى قضى علينا الله يرحمنى كنت طيبه وبنت حلال .

جاء صوت من خلفهم
سميه بفزع: هيييييييه ايه ده من اللى كسر الزهريه دى ! ثم نظرت الى يارا: اكيد انتى يا راس المشاكل كل اما تتحرك ملاحقاها مصايب ...
اروي وهى تضحك همست ليارا: رجليكى سلميه ههههههههه تقدرى تهربى ولا ايه ههههههه .
يارا هامسه: كويسه ياختى وحتى لو مش كويسه هنجرى برضو انا مش عايزه اموت دلوقتى انا لسه صغيره .
ما ان انهت جملتها واحست باقتراب سميه منهم حتى نهضت مسرعه ومعها اروي ولاذوا بالفرار الى غرفه يارا سريعا .
وقفت سميه تنظر الى المزهريه على الارض بحسره .

حتى جاء احمد من خلفها مقهقها: ههههههه خلاص يا سميه فداها هنجيب غيرها .هههههه.
سميه بغيظ: بطل ضحك دى كانت هديه منك ليا ماشى يا يارا لما تقعى تحت ايدى بس .
نظرت لاحمد فوجدته مازال يضحك فضحكت معه واحتضنته فقال: ربنا يخليكى ليا انتى والهبل الصغيرين .

بعد اذان العصر كان يارا تستعد هى واروي فكانت يارا ترتدى فستان باللون الازرق الداكن به تطريز باللون الوردى وترتدى حجابها باللون الوردى فكانت جميله جدا واستعدت لتذهب هى واروي ووالدتها ووالدها مع ادم ووالده بعد نص ساعه حضر ادم كان هو ووالده وشخص غريب لم تعرفه يارا .

يارا
خرجنا من المنزل فكانت هناك سيارتين سياره والدى وسياره ادم اقترح والد ادم ان اذهب انا وادم بسياره ادم والباقي مع ابي ولكني اعترضت بشده واستقرينا في الاخر ان انا واروي مع والدى ووالدتى ويأتي هو مع والده و صديقه .
لاحظت ارتباك اروي بمجرد ما ان رأت ادم ومن معه ولم اعلم السبب وظلت صامته طوال الطريق حتى
يارا: مالك شكلك مش طبيعي ليه كده ؟
اروي بدون تفكير: هو مين اللي مع خطيبك ده ؟!
يارا بتعجب: وانا اعرف منين اشمعنا !

اروي بفخر: اقولك انا ده يبقي يوسف فتي البيض .
يارا: نعم ياختي مين يوسف وعرفتي منين ومين فتي البيض ده ثم صمتت قليلا ثم هتفت ااااااااااااه اللي قابلتيه في الماركت يوم ما كنت بكلمك . ؟!
اروي: ايواااااا بالظبط كده هو فتي البيض .
ضحكت يارا بشده وهمت ان تقول شئ ولكن توقفت السياره فلقد وصلا الي محل المجوهرات .
دخلا الي المحل وقفت اروي وسميه بجوار يارا ووقف ادم بجوار سميه ويوسف بجوار اروي
وبدأت يارا في اختيار شبكتها واروي تساعدها وتشعر بأن هناك عيون تراقبها فالتفتت وجدت يوسف علي مقربه منها ويتطلع اليها وعلي وجهه ابتسامه ساحره فالتفتت سريعا واندمجت مع يارا .

قالت اروي وهى ترفع عنيها لادم ثم تخفضها سريعا: حضرتك يا بشمهندس مش هتقول رايك .!
ادم بضيق: الشبكه بتعتها وهي اللي هتلبسها يبقي هى اللي تختارها يمكن زوقي ميعجبهاش .
يارا بهمس: انت اخترتني انا يبقي زوقك ممتاز يا مغفل .
لم يسمعها ادم ولكن سمعتها سميه و اروي وايضا يوسف فانفجروا ضاحكين وخجلت يارا كثيرا واحس ادم بالغباء فهو لم يفهم علام يضحكون .
فرمقهم بنظره غاضبه وخرج من المحل فقالت لها سميه:اطلعي يا بت اعتذري له يالا في واحده تقول علي خطيبها مغفل .
يارا ببراءه: يا ماما مكنتش اعرف انو هيسمعني .
سميه: طب اطلعي راضيه ونادي عليه.
يارا: افففف لازم يعني مش لازم .
سميه بتحذير: ياراااااا .

يارا بتافف: حاضر حاضر .
وخرجت يارا من المحل وجدته واقفا امام سيارته شاردا وعلي وجهه ملامح الضيق فذهبت اليه بخطوات متردده حتي وصلت خلفه فتنحنحت: احم احم
فالتفت اليها ادم واستغرب حضورها خلفه فقال: خير في حاجه .
يارا بصوت رخيم: عايزاك تيجي معايا ادم بدهشه: اجي معاكي فين ! ؟
يارا وقد احمرت وجنتها بشده: انا قصدى تدخل المحل جوه صدقني انا مكنش قصدى هي خرجت مني كده مش قصدى اغلط فيك يعني .
ادم باستغراب: تغلطى فيا ثم كز علي اسنانه وقال: انتي شتمتيني؟!
يارا باندفاع: هي مغفل دى تعتبر شتيمه !

ادم بعصبيه ودهشه: مغفل !
يارا بخضه من صوته: هو انت مسمعتنيش ؟!
ادم بغيظ: لا وانتي حضرتك جايه تقوليها في وشي كده يا سلام علي البجاحه .
يارا بحزن ودهشه معا: انا مكنش قصدى والله .
ادم بنفاذ صبر و بصوت عالي: انتي غبيه .
يارا وقد لمعت عنيها بالدموع: الله يسامحك . والتفتت لتغادر
احس ادم انه قسي عليها وبدون تفكير قال: ثواني بعتذر انتي كنتي جايه ليه ؟!
يارا بحزن وهى مطأطأه الرأس: كنت جايه اعتذر واطلب منك تيجي معايا ننقي الشبكه بس واضح اني غلطت جامد عن اذنك .
ادم في نفسه: انا ليه كنت قاسي كده انا لازم اصالحها مينفعش اسيبها زعلانه كده ثم تدارك نفسه وقال: هو ايه ده اللي اصالحها احسن كويس اني جرحتها وهو ده حاجه من اللي هي لسه هتشوفه.

عندما خرجت يارا خرج يوسف خلفها ليرى ما سوف يحدث واستمع الى الحوار وبعد ان دلفت يارا للداخل ذهب يوسف الى ادم: هترتاح كده يعنى .
ادم بنرفزه: يوسف سيبنى فى حالى دلوقتى .
يوسف بضيق: يا ادم البنت باين عليها طيبه و روحها حلوه حرام عليك اتقى ربنا .
ادم: يوووووووه خلاص بقى .
وبعدين الطيبه اللى بتقول عليها دى لسانها طويل وايديها كمان دى ضربتنى بالقلم لما روحت انقذها .
اندهش يوسف وكاد فمه يقبل الارض من اتساعه: ضربتك بالقلم ! امتى ده ؟

حكى ادم باختصار ليوسف عما صار فضحك يوسف بشده ثم قال بخبث: طب وانت نزلت تمشى وراها ليه !
ادم: عادى يعنى كنت بتمشى ثم استدار للداخل: يالا يا يوسف وبطل رغى .
ضحك يوسف وهو ينظر لادم يغادر: هتحبها يا وحش وبكره افكرك بس يارب تفوق بدرى قبل فوات الاوان علشان مترجعش تندم يا صاحبى . ثم دلف خلفه للداخل .
عندما دخل ادم ويوسف الي المحل وصدموا ما رأوا فلقد كانت يارا ...

الفصل التالي
جميع الفصول
الآراء والتعليقات على الرواية