قصص و روايات - قصص هادفة :

حكايات منار 2 نيرة ولا نادر

حكايات منار بقلم منار محمود

حكايات منار 2 نيرة ولا نادر

نيرة :ماما انا رايحة الجامعة عايزة حاجة اجيبهالك معايا وانا جاية اي ده مروان عندنا بتاكل برضه يينى انت لاجئ دايما كده معندكوش اكل في بيتكم
مروان :خالتى سامعة بنتك بتقول ايه
سعاد :عيب كده يا نيرة
نيرة :عيب ايه بس يا ماما وهو يعنى بطل حشر مسندوتش الفول خلص علي قطمتين اهوه زى كل مرة
وانت يا حلو متعرفش تتكلم لنفسك بتستنجد بماما
مروان :عيب عليك يا نادر انا بس مش عايز اتغابي عليك
نيرة :تتغابي علي مين ياض ده انا اصيع من بلدك
وبعدين مش هتكبر بقي وتحفظ اسمى صح نيرة سهلة اهي واربع حروف بس.

مروان :لا هو انتى نادر
نيرة :والحكومة بتقول نيرة هتكدب الحكومة
مروان :اكدب الحكومة واكدب عينيا كمان انتى نادر ومستحيل تبقي نيرة الاسم الرقيق الجميل ده مش لايق عليك خالص يا كوتش
نيرة :نادر نادر بشوقك المهم انا هروح الكلية واتمنى لما ارجع الاقيك مجوعتش وكلت امى الي هي خالتك
بشهية سيد قشطة اللي عندك دى
مروان :سيد قشطة
نيرة :اه ما هو ده مش اكل بنى آدمين عاديين زينا يا مارو
يلا انا ماشية ماما خلي بالك من نفسك وسيبي باب الشقة مفتوح علشان لو حاول يكلك تعرفي تهربي او تستنجدى بخالتى منى اهى في الدور اللي فوقينا تلحقك من ابنها اكل لحوم البشر ده.

مروان :لا خفة اوى حضرتك انتى مش وراكى جامعة يلا طرقينا والحقيها عايزين تقدير السنة دى يا نادر
نيرة :بتطردنى من بيتنا يبنى ده انت اللي ضيف هنا
مروان :ضيف مين انا اكبر منك باربع سنين يعنى في البيت ده من قبلك ده انتى اللي ضيفة ولا ايه يا خالتى
سعاد :صح يا حبيب خالتك
نيرة :لا انا هاخد اللي باقى من كرامتى وامشي
ماما انا هدفع فواتير الكهربا والميا والتليفون قبل الجامعة تمام
سعاد :تمام يا حبيبتي مش محتاجة فلوس
نيرة :لا معايا يلا سلام

بعد ما دفعت الفواتير
روحت الجامعة انا كلية هندسة قسم ميكانيكا
قابلت هناك يمنى صاحبتى الوحيدة اطيب وارق بنت في الدنيا مخطوبة لواحد شبه يحيى شاهين في فيلم قصر الشوق عاملي فيها سي السيد وعايزها امينة اللي مبتتنفسش غير بأمره
يمنى وهى بتعيط :بقاله يومين مكلمنيش يا نيرة وده كله علشان رفضت اسمع كلامه ومروحش خطوبة عادل ابن خالتي وروحت بقاله يومين مبيكلمنيش ولا بيرد علي مكالماتى ولا رسايلي

نيرة :ما انتى اللي مدلوقة عليه يا يمنى انشفى علي نفسك يا ماما
ابوالشباب خطيبك بيربيكى علشان بعد كده لما يقول كلمة تتنفذ فورا ومن غير نقاش
وعارف انك هبلة ومش هتتحملي وهتجيله تقوليله انا اسفة سامحنى لو بعد عنك يومين
مينغعش كده يا يمنى انتى هتتعبي جامد معاه بعدين هيلغي شخصيتك وهيخنقك بتحكماته
يمنى :يعنى اعمل ايه اسيبه
نيرة :تسيبي مين بس بعياطك ده كله علي يومين مكلمكيش فيهم
لا ياختى انا عارفة انك متنيلة بتحبيه وهو كمان بيحبك

بس حبيه صح يا يمنى حبك ليه مش معناه انك تلغي عقلك او انك ميبقاش عندك كرامة
الحب مهم بس كمان التفاهم والاحترام المتبادل بينكم
مهم جدا الحب لوحده مش كفاية
يمنى :يعنى اعمل ايه
نيرة :يعنى متتصليش بيه هو مش هيتحمل يومين كمان مبتكلموش فيهم ومش هيصدق انك مبتتصليش
لما يكلمك كلميه بالعقل وان مش هينفع اسلوب فرض الراي ده وانكم لازم تتناقشو وتوصلو لحل يرضيكم انتم الاتنين او حد فيكم يقتنع براى التانى
وانه لما يكون غيران مش عيب يوضح ده

احسن من فرض العضلات والصوت العالي والخصام
يمنى :هو غيران من ايه اصلا
نيرة :لا انتى اللي نجحك في ابتدائى ظلمك وظلمنا معاكى ايه يا يمنى مش عادل ابن خالتك ده اتقدملك قبل احمد خطيبك علي طول ورفضتيه
يمنى :ايوه مانا رفضته احمد يغير منه ليه بقي
نيرة :وانتى بتغيرى من ندى بنت عمته اللي اكبر منه بسنتين ليه وهى متجوزة اساسا
الغيرة مفيهاش عقل يا يمنى ومش لازم تكون منطقية يعنى

انتو مش بتحلو معادلة كيميا انتو بتحبو بعض وهتتجوزو قريب يبقي تقدرو مشاعر بعض وتحترمو بعض وتلاقو اسلوب تتفاهمو بيه مع بعض
يمنى :خلاص معاكى حق انا مش هكلمه لحد ما هو يكلمنى وبعدها نتفاهم
الحمد لله ان دكتور سيد لغى المحاضرة مكنتش عارفة هعمل ايه لو ماتكلمتش معاكى
نيرة :المهم انك ارتاحتى يا حبيبتي
قومى بقي ناخد السكشن ونمشي عايزة اروح لامى
روحت البيت لقيت ماما بتكلم وائل اخويا

هو اكبر منى بتمن سنين اخويا الوحيد مهاجر امريكا بيشتغل هناك من خمس سنين واتجوز وخلف واستقر وشكله كده مش هيرجع يعيش في مصر هو بينزل كل سنة ولا اتنين اسبوعين نشوفه
سلمت عليه واتطمنت عليه هو ومراته وولاده واتطمن عليا وقفلنا
وقبل ما اغير هدومى لقيت لمبة في نجفة الصالة اتحرقت وقفت ابدلها بواحدة سليمة
مروان :الله ينور يا اسطى نادر
طيب مندهتليش اغيرها انا ليه
نيرة : عيب تقول كده وانا قسم ميكانيكا وحشة في حقى
حتة لمبة الاوظ مش هعرف اغيرها

المهم انت منورنا ليه خالتى الغدا اللي عملته معجبكش فنازل تطفل علينا كالعادة
مروان :متفهمنيش صح
بصراحة اه كل مرة تعمل كشرى علشان هي وبابا بيحبوه وتتفاجئ انى مبحبوش ولا باكلو كل مرة تتفاجئ
نيرة :وكل مرة تعزم نفسك عالغدا وتنورنا
فى حد مبيحبش الكشرى انت مش طبيعي علي فكرة
مروان :يا ستى انا مبحبوش
المهم عاملين غدا ايه

نيرة :ايه مش شامم ريحة السمك ده انا شمتها وجعت مجرد ما دخلت من باب العمارة
مروان :سمك حلو جدا ده
يا خاااالتى حطي الاكل انا جعان
واتغدينا ومشي مروان وانا قعدت خلصت شيتات ومشاريع مطلوبة منى في الكلية وبعدين نمت وقمت الفجر صليته وعملت لنفسي مج نسكافية وقعدت في البلكونة ومسكت كشكولى كنت بقرء حاجات كتبتها زمان

اكتر من حب
تشرق تغرب بحبك
تبعد تقرب بحبك
متأكد بتجرب بحبك

تسكت تتكلم بحبك
تتعلم تعلم بحبك
تفرح تتالم بحبك

تفتكر تنسي بحبك
تحن تقسي بحبك
تطيع تعصي بحبك

انا بحب نفسي لانك بتحبها
ولو انت كرهتها هكرهها واحبك
انا ببساطة بحبك

وحاجات شبه كده كتير كتباها كشكولي ده اشبه بمذكراتى بكتب فيه اللي بفكر فيه وحسا بيه كله
بعد ما قريت شوية فيه جبت صفحة جديدة وكتبت
انا بابا وحشنى اوى تلت سنين عدو علي موته تلت سنين غايب ومشفتوش تلت سنين وانا خايفة
بمثل طول الوقت انى قوية ومبيهمنيش
بحاول اكون راجل البيت علشان ماما متحسش انها لوحدها او انها محتاجة حد
خصوصا بعد ما وائل رغم موت بابا فضل في امريكا ومرجعش.

البيت كان لازم يكونله راجل وانا قررت اكون الراجل ده
بس انا خايفة اوقات كتير بيبقي نفسي حد يمسك ايدى ويقولى انا جنبك متخافيش
بس بعد بابا انا مليش حد يمسك ايدى
ولا حتى ماما غيابه الاجبارى اللي كان غصب عنه عمره وخلص بمشيئة ربنا وغياب وائل الاختيارى اللي كان بمزاجه
خلوها معندهاش طاقة ومحتاجة هي اللي تحس بامان
مش تحسسنى انا بالامان
من ساعة موت بابا وانا عايشة علشان ماما.

بقويها وبحميها بكونلها سند في الدنيا بكون راجلها
بس انا تعبت ومحتاجة احس بالامان
انا خايفة انسي انى بنت ومن حقي يكون لي راجل يطمنى واعتمد عليه خايفة انسي ان عندى قلب
خايفة في يوم ابقي فعلا نادر زى ما مروان بيقولى
موبايلي رن
نيرة :ايوه يا يمنى صباح الفل
يمنى :صباح الورد والحب علي عيونك يا نيمو
نيرة وهي بتضحك : مدام قلتيلي نيمو وحسستينى انى سمكة كده يبقي اتصالحتو انتى واحمد
يمنى بسعادة :صح جدا تعالي الجامعة بدرى عايزة ارغي معاكى كتير انتى عارفة مبحبش رغي التليفونات ده
نيرة :حاضر يا حبيتي حالا هلبس ونتقابل في الكلية

ورحت الكلية قابلت يمنى كانت فرحانة اوى
نيرة :احكيلي بقي ايه اللي حصل
يمنى : مكلمتوش طول اليوم زى ما قلتيلي
وهو باليل كلمنى رديت بسرعة بصراحة
بس عملت فيها تقيلة ورديت كأن مفيش حاجة
هو قالي بالنسبة لانى متضايق منك ايه
مش هتعتزرى؟

قلتله انا مغلطتش انت الي قفلت النقاش بينا علي انى مش هروح الخطوبة وده امر وميقبلش النقاش
ومسمعتليش يا احمد ومينفعش في كل حاجة يبقي يأما رايك اللي يمشي من غير نقاش يأما تزعل ومتردش علي اتصالاتى
لو كنت فهمتنى انك غيران مكنتش حضرت الخطوبة ولا الفرح حتى لو عايز انما اسلوب لوى الدراع ده مينفعش
هو قالي ولما انتى عارفة انى متزفت غيران روحتي ليه
قلتله هو انا مكنتش اعرف بس عرفت

بعد كده لما نكون بنتكلم نقول لبعض كل حاجة مش نخبى علي بعض ونتخانق في الاخر
وقلتله انى هحاول احس بيه اكتر وهو كمان يحاول يفهمنى لو عايزين اللي بنا يكمل وعلاقتنا تنجح وتستمر يبقي لازم نتعب علشان بعض احنا الاتنين
وهو قالي تمام موافق وعزم نفسه عالغدا عندنا بكرة
نيرة :لا حلو جدا ده ربنا يتمملكم علي خير يا حبييتي
اهم حاجة تعرفو تتكلمو مع بعض لان اكيد هتحصل مشاكل بينكم ده طبيعي المهم انكم تكونو بتعرفو تتناقشو وتحلوها سوا وتروح المشاكل وميفضلش غيركم انتم الاتنين.

يمنى :تسلميلى يا حبيبتى ومتحرمش منك ولا من كلامك اللي بيريحنى وبيساعدنى دايما ده
نيرة :انتى اختى يا يمنى
يلا قومى بقي علشان المحاضرة قربت تبدء
وخلصت محاضرات ورجعت البيت
نيرة :ماما يا سوسو انا جعانة
سعاد :خلاص يا حبيبتي الاكل جاهز وهحطه عالسفرة
غيرى هدومك وخليكى بحجابك بس علشان مروان هنا
نيرة :فين انا مش شايفاه

سعاد :دخل البلكونة يشرب شاي علي ما اخلص الاكل وانتى ترجعى
نيرة :تمام مش هغير مدام هو هنا هدخل بس شنطتى وادوات الكلية دى واروحله البلكونة
دخلت اوضتى حطيت حاجاتى
وفجاة افتكرت انى سبت الكشكول في البلكونة لما يمنى كلمتنى لبست ونزلت الكلية ونسيته في البلكونة
قلبي كان هيقف من الخضة جريت جرى عالبلكونة
لقيت مروان بيتكلم في الموبايل والكشكشول بتاعى مكانه
خدت نفسي وحمدت ربنا

مروان :لا يا محمد انا هاجى ونعمل الجرد سوا ونشوف ادوية ايه ناقصة من الصيدلية ونعمل طلبية بيها
يا عم وتعمله لوحدك ليه انا جاي بعد المغرب علي طول ومش هتاخر سلام
اخيرا جيتى انا هموت من الجوع
نيرة :هو خالتو عملت كشرى برضه
لا هى عاملة فراخ عادى بس انا قلت اجى اتغدى معاكم عندك مانع ولا حاجة
نيرة :لا معنديش طبعا البيت بيتك
مروان : ولو عندك مانع وانا يعنى هيهمنى
نيرة :لا

مروان :انتى مالك هادية ليه كده علي غير العادة
حصل حاجة في الكلية
نيرة :لا خالص يمكن علشان عايزة انام بس
بعد الاكل هعمل نسكافيه وافوق
مروان :خليهم اتنين بقي إلهى يباركلك
نيرة :حاضر انت تؤمر

مروان :بتقوليلي حاضر وانا اأمر في جملة واحدة
لا انتى مش طبيعية النهاردة
سعاد :يلا يا مروان يلا يا نيرة الاكل جاهز
وكلنا وماما شالت الاكل وانا عملت نسكافيه
مروان :محدش بيظبطلي النسكافية كده غيرك
عالمى يبنتى والله تسلم ايدك يا نيرة
نيرة :

مروان :ايه يبنتى روحتى فين
نيرة :ها معاك اهو
سعاد :شكلك تعبان قومى نامى شوية
نيرة بسرعة :ايوه يا ماما انا هدخل انام لانى تعبانة فعلا
عن اذنكم
ودخلت اوضتى وفضلت الف فيها وانا بفكر
مروان قرء كشكولي اكيد قراه
مروان بيقولى يا نادر من سنتين اوقات يقولى نادر واوقات يقول نيرة ومن سنة وهو مبيقوليش غير نادر
حتى قدام خالتي وجوز خالتى
يبقي قرء مدام قالي نيرة يبقي قرء
اعمل ايه بس يا ربي دلوقتى

الكشكول ده فيه كل حاجة عنى اللي مقلتوش لحد في حياتى لا لامى ولا حتي ليمنى صاحبتى الوحيدة
جه مروان قراه وعرف كل حاجة مخبياها عرف كل حاجة عنى كل اللي بفكر فيه وبحس بيه
اتعامل معاه ازاي بعد كده وانا عارفه انه عرف عنى كل ده
فضلت اسبوعين بتجنب مروان
لو لقيته بيفطر مع ماما انزل الكلية بسرعة بحجة انى مش عايزة اتاخر عالكلية
ولو جه عالغدا اقول انى كلت في الكلية وتعبانة وهنام

حتى لما خالتو منى عزمتنا عالغدا قلت انى هروح ليمنى علشان هنزاكر حاجات مهمة سوا انا روحت ليمنى
وماما بس اللي اتغدت معاهم يومها
بس انا كنت بتحجج انا فعلا مش هعرف احط عينى في عين مروان بعد ما شاف الكشكول وعرف كل ده عنى مش هعرف اتعامل معاه
وفي يوم رجعت من الكلية وكالعادة لقيت مروان عندنا واول ما شافنى قال
مروان :خالتى حضرلنا الغدا بسرعة وانا هتكلم شوية مع نيرة علي ما الغدا يخلص
نيرة :خليها يوم تانى يا مروان انا عايزة انام سهرت امبارح كتير ومنمتش كويس
مروان :معلش يا نيرة علي ما تدخلى حاجتك هاكون انا اللي عملتلنا النسكافية المرة دى تفوقي شوية علشان عايز اتكلم معاكى
نيرة بقلة حيلة :حاضر

ودخلت اوضتى وانا خايفة ومتوترة مروان عايزنى في ايه وانا هتعامل معاه ازاي انا كل ما اشوفه اتخيل شكله وهو بيقرء كشكولى واموت من الاحراج والتوتر
بس كان لازم اخرج فخرجت وانا مش عارفه هقوله ايه
في البلكونة
مروان :ايه رايك في النسكافيه
نيرة :ها..حلو تسلم ايدك
مروان :حلو ايه ده طعمه شبه طعم دوا الكحة اللي عندنا في الصيدلية
مالك يا نيرة
نيرة :مالي انا كويسة

مروان :بقالك اسبوعين بتتجنبينى متكلمتيش معايا كلمتين علي بعض مجرد مبتشوفي وشى بتجرى
في ايه يا نيرة
نيره :انت بقيت بتقولي يا نيرة ليه
مروان :مش ده اسمك وطبيعي اناديلك بيه
نيرة:ده اسمى اللي انت بقالك سنة مبتنطقوش ومبتقوليش غير يا نادر دايما
رجعت تانى تقولي نيرة ليه
مروان بتوتر :اا..عادى يعنى ..مفيش سبب
نيرة :تمام وانا كمان عادى مفيش سبب
شكرا عالنسكافية انا تعبانة وهدخل انام
بعد اذنك

مروان :استنى هنا انا مخلصتش كلامى
نيرة :انا معنديش حاجة اقولها يا مروان
وبالطريقة دى يبقي انت كمان معندكش حاجة تقولها
مروان :خلاص يبقي نخلي كلامنا عالمكشوف
انا اسف يا نيرة انا قريت كشكولك كله حتى مش صفحة واحدة بالغلط لا قريته من اول كلمة لاخر كلمة

انتى كنتي سايباه مفتوح وانا شفته بالصدفة ولفتت انتباهى الصفحة اللي كان مفتوح عليها الى انتى بتتكلمى فيها عن والدك الله يرحمه
قريتها واتفاجات باللي انتى كتباه وانك شايلة كل ده جواكى وانك شايلة كل ده لوحدك شايلة مسئولية وائل اخوكى الراجل هرب منها وانتى اللي بنت شلتيها
شايلة مسئولية انا نفسي معرفش اذا كنت ممكن اشيلها لو كنت مكانك ولا لا خصوصا انك فعلا نجحتى فيها
وخالتى دايما بتقول انها ملهاش في الدنيا غيرك
واتضايقت انى بغبائى كنت بضغط عليكى بكلمة نادر دى

وانى كان الاولي بيا حتى لو انتى عملتى فيها سبع رجالة في بعض ورفضتى مساعدتى كان لازم برضه اصر واساعد وابقي مسئول عنك وعن خالتى
كان لازم افهم ان اللي بتعمليه مش سهل
كان لازم احس بيكى يا نيرة بعد ما خسرتى والدك وانا عارف قد ايه انتى بتحبيه
مش اقول انك قوية لانى لقيتك متحملة فراقه وبتقوى خالتى كمان وبتسنديها
كان لازم اشوفك من قريب يا نيرة مش اكتفي بانى اتفرج عليكى من بعيد واحكم بانك خلاص بقيتى نادر
واتغابي واقولهالك دايما بدل ما اتكسف علي دمى انك بقيتى نادر لان جنابي مشلتش معاكى المسئولية
مطمنتش خوفك ولا عرفتك انك مش لوحدك

ولقيت نفسي عايز اعرفك
اعرفك بجد مش اعرف اللي انتى بتحاولي توريهولنا كلنا
لا اعرف نيرة الحقيقية
فجبت الكشكول من اوله قريته
عرفت قد ايه انتى رقيقة وحساسة وقد ايه خايفة وقد ايه بتحبي خالتى وبتحاولي علشانها خالتى محظوظة انها عندها بنت زيك عملت اللي اخوها الراجل معملوش
وعرفت قد ايه والدك وحشك وقد ايه انتى قوية وشايله كل ده جواكى علشان خالتي بتستمد قوتها منك
انتى اقوى واجدع واحن وارق بنت في الدنيا كلها يا نيرة والله
انا اللي احول باين او واقع علي دماغى وانا صغير
انا اسف انا ...ايه ده نيرة انتى بتعيطى ليه

نيرة ببكاء :انت السبب مبقاش ينفع امثل القوة قدامك وادارى ضعفى بعد اللي قريته وبعد اللي قلته دلوقتى
مروان :طب ايه مش هتعتذريلى انتى كمان
نيرة :وانا اعتذر علي ايه ان شاء الله
مروان :على انك بقالك اسبوعين لا بتفطرى معايا ولا بتتغدى ولا بشوفك اكتر من دقيقة
وان بقالى اسبوعين بشرب دوا الكحة اللي بعمله والمفروض انه نسكافيه لانك مستكترة عليا تقعدى معايا وتعمللنا نسكافية نشربه واحنا بنرغي
انتى راضية عن نفسك بعد اللي عملتيه ده
نيرة :مش انت اللي قريت كشكولي
مروان :تقومى تعملي كل ده لانى قريته

حصل ايه يعنى لما قريته
نيرة :حصل انى حسيت ان كل الاسوار اللي بنيتها علشان اتدارى وراها اتهدت وبقيت مكشوفة قدامك
انك عرفت حاجات مكنتش عايزاك تعرفها
انك عرفت كل حاجة يا مروان
مكنتش عارفة اتعامل معاك ازاي وكنت متأكدة انى مش هقدر اتعامل معاك زى الاول
مروان :يعنى علشان مش هتقدرى تعاملينى زى الاول تقومى متتعامليش معايا اصلا يرضي مين ده بس
يا ستى كنتى طلبتى منى مذكراتى علشان تعرفى اسرارى لا انا اصلا مبكتبش مذكرات كنت هحكيلك كل حاجة عنى بنفسي انا اصلا كنت مهصدق
نيرة :مهتصدق ايه

مروان :مهصدق اعرفك كل حاجة عنى يا نيرة مهصدق اقرب منك
اقولك علي السر الوحيد اللي في حياتى ونبقي خالصين انا اعرف عنك كل حاجة وانتى تعرفى عنى كل حاجة
نيرة :قول
مروان :انا بحبك
نيرة :فجاة كده بعد ما قريت كشكولي لقيت نفسك بتحبنى ايه يا مروان انا صعبت عليك ولا ايه
لا بص انت ترجع تقولى نادر وتشوفنى نادر وتتعامل معايا علي اساس انى نادر وتنسي نيرة اللي انت قريت عنها دى
تمام انا ده اللي كنت خايفة منه اصعب عليك بقي وتشفق عليا وتحس بالذنب اهو ده اللي كان ناقص
انا مش ضعيفة يا مروان ولا محتاجة اللي انت بتقولو ده

فمتقولوش انسي اللي قريته ارجع اتعامل زى الاول وانا هنسي انك قريت وهرجع اتعامل زى الاول
ومش هتجنبك ولا حاجة مرضي يا سيدى كده
مروان :بتقلبي نادر في ثانية
جبارة والله اتحولتى من نيرة الرقيقة لنادر الشمحتجى ده بسرعة رهيبة
لا ده انتى اللي تنسي تعامل زمان ده خالص يتمسح من زاكرتك باستيكة يا نيرة
انا بحبك ومش من دلوقتى انا بحبك من سنة ونص
مسالتيش نفسك انا لاجئ عندكم طول الوقت ليه ده انا باكل معاكم اكتر ما باكل مع خالتك وجوز خالتك
انا بشرب نسكافيه علشان انتى بتحبيه بشربه معاكى وبس الاسبوعين اللي فاتو لما اضطريت اعمله لنفسي طلع طعمه وحش لانى اصلا معرفش انا بشربه كام معلقة سكر

لانك دايما اللي بتعملهولي انا بشربه معاكى وبس
طيب مسالتيش نفسك خالتى بتعمل الغدا وكل ده مخلصش ازاي دى خالتى ايدها تتلف في حرير والمطبخ لعبتها
نيرة :ايوه صح ماما بتعمل ايه كل ده
مروان :انتى رايحة فين وانا بقولك كده علشان تروحى تشوفيها يا عبقرية
انا قصدى ان انا متفق معاها تسبنا وقت نتكلم
خالتى عارفة اللي بقولهولك
انا معرفها انى بحبك وانك ليا ومش لغيرى

مفكرتيش ليه خالتى مبتضغطش عليكى تقابلي عريس من اللي بيتقدمولك ومجرد مبتقوليلها انك مش موافقة مبتتناقش معاكى
علشانى علشان انا معرفها انى في الوقت المناسب هطلب ايدك
انا كنت ببقي مش عايزها تقولك حتى بس هي قالتلي انك لازم تعرفي وتختارى بنفسك
والحمد لله انتى مكنتيش بتوافقى
نيرة :وبالنسبة لنادر اللي مكنتش بتقولى غيرها
بتحبنى وانت شايفنى راجل وبتتعامل معايا علي اساس انى واحد صاحبك
مروان :انا مش شايفك راجل
وتعامل واحد صاحبي ده انتى اللي فرضتيه

لانك بتتصرفي وبتتكلمى كانك واحد صاحبي
بينى وبينك انا كنت متضايق انك بتعاملينى كده
بس كنت مبسوط انك بتتصرفي كده مع بقية الناس
علشان مخفش عليكى حد يتعرضلك
ومخفش علي نفسي حد يحبك
انا عارف انك حنينة يا نيرة كفاية حنيتك علي خالتى وعلي امى وابويا
ابويا دايما بيقول انه كان نفسه يخلف بنت زيك
بدل ماهو معندوش غيرى كده

وعارف ان دمك خفيف وطيبة وجدعة وطلعتى رقيقة ورومانسية بعد ما قريت اللي انتى كتباه
بس فكرة انك بتخبي كل ده وبتتعاملي مع الناس ناشف كده ومبتسمحيش لحد يقرب منك ابدا
كانت مطمنانى لان محدش هيعرفك زى ما انا اعرفك غير لما يقرب وانتى مبتسمحيش لحد يقرب اصلا
بس بصراحة كنت بقولك نادر من غيظى انتى كنتى مخوفانى
نيرة :مخوفاك ازاى

مروان :كنت خايف اعرفك مشاعرى نحيتك
طريقة تعاملك معايا كانت محسسانى انى لو عرفتك انى بحبك هتضحكى وهتفكرينى بعمل فيكى مقلب
و لو لمحتلك انى بفكر اتجوز هتدوريلي علي عروسة
وتجاملينى بما اننا اصحاب بقي
كنت عايزك نادر مع الكل بس معايا انا وبس تبقي نيرة
وانتى كنتى نادر معايا ومع الكل
نيرة :ودلوقتى بطلت تخاف
مروان :لما قريت الكشكول بطلت

لانى عرفت انك مش نادر من جوا وانك بتمثلي انك نادر وانك خايفة تبقي نادر فعلا مع الوقت وتنسى انك نيرة
ولما لقيتك بتهربي منى وبتتجنبي انك تتكلمى معايا او تتواجدى في مكان انا فيه
كنت متضايق منك وكنت عايز اشوفك واتكلم معاكى
بس كمان كنت مبسوط
نيرة باستغراب :مبسوط
مروان :اه مبسوط انك مكسوفة منى ومش عارفة تعملي قدامى قوية ومش هامك وانك مبتكدبيش اللي قريته
أتأكدت انك نيرة بنت ارق من الرقة نفسها وخجولة لدرجة انا مكنتش اتخيلها تكون في اي بنت اساسا
نيرة :الله مخلاص يا عمنا متندمنيش اكتر من كده

مروان :اهو شوفي انا مش مصدقك دلوقتى وعارف انك بتحاولى تدارى خجلك بالهرتلة وطريقة كلام السرسجية دي
انتى مش محتاجة تبقي نادر معايا يا نيرة مش بس لانى مش هصدقك خلاص
لا كمان لان الموضوع متعب فعلا ده اللي اكتشفته من كلامك وانتى مش محتاجة تتعبي كده تانى خلاص
بس مع اللي بره طبعا تبقي نادر مش محتاج اوصيكى
انما في البيت تبقي نيرة لانى هبقي راجل البيت ده وانتى مش محتاجة تبقي راجل البيت خلاص انتى نيرة وبس
نيرة :انا مش عارفة اقول ايه

مروان :متقوليش حاجة انتى مش لازم تقولى حاجة دلوقتى
فكرى وخدى وقتك في التفكير
وخدى وقتك في انك تتصرفي علي طبيعتك
انا هستناكى تبقي نيرة معايا من غير تمثيل ولا ادعاءات
وفكرى في جوازنا لانى كنت بعرض عليكى الجواز وسط كلامى انا بتكلم علي اساس انى زوجك المستقبلي وكده
وفكرى دى مش معناها اه ولا لأ
معناها اه ولا اوك انتى معندكيش اختيارات غيرهم أصلا ده لمعلوماتك يعنى
نيرة :اااا

مروان :انتى لسه هتتكلمى يلا ناكل انا جعان جدا وبعد الاكل تعمللنا نسكافية بدل الجريمة اللي انا ارتكبتها دى في حقك وحق نفسي
فضلت شهر بفكر مروان عندنا كل يوم ومبيشربش نسكافيه غير من ايدى بس محاولش يسالنى عن رايي او يستعجلنى
انا بقيت احاول اتعامل معاه علي طبيعتى كان صعب عليا في الاول وكنت بعك الدنيا وانا لا عارفة ابقي نيرة ولا عارفة ابقي نادر بس واحدة واحدة الوضع اتظبط وبقي اسهل فكرت كتير واستخرت كتير
وفي الاخر بعد شهر من التفكير وبعد صلاة اربعين خمسين مرة استخارة انا كنت مرتاحة لمروان ومصدقاه في اللي قاله انا كنت خايفة من نفسي لحسن مقدرش اتغير واتصرف علي اساس انى نيرة وبس وان هيبقالي راجل مسئول عنى وملزومة منه بعد بابا الله يرحمه
وخايفة علي نفسي مروان يمل ويتعب وميقدرش يتحملنى

بس قررت ادى نفسي فرصة ومضيعش مروان من ايدى ووافقت مروان لما وافقت اصر نكتب كتابنا متبقاش خطوبة وبعد ما خلص كليتى نتجوز علي طول
احنا كنا في نص السنة يعنى فاضلى كام شهر واتخرج
ماما وافقت وانا كمان وافقت كنت فرحانة علي خايفة علي مكسوفة
كتبنا الكتاب ووائل اخويا مقدرش ينزل فعمى كان وكيلي
بس انا مزعلتش انا اتعودت خلاص ان وائل مستحيل يكون في حياتى واعتمد عليه
وربنا عوضنى بمروان تانى راجل في حياتى كلها بعد بابا الله يرحمه
مروان بقي سندى ومصدر قوتى بقا راجلي ومبقتش محتاجة اكون راجل في وجوده بقا امانى
مروان كان عايز يشترى شقة في عمارة قريبة من عمارتنا لان عمارتنا مكنش فيها شقة فاضية
خالتى وجوز خالتى عايشين في شقة فوقنا

احنا عايشين في نفس العمارة
وكنا هناخد ماما تعيش معانا
بس ماما رفضت وقالتله انها مش هتقدر تسيب البيت اللي عاشت فيه مع بابا طلبت منه نعيش احنا معاها
كان صعب طبعا مروان يعيش في بيت مش هو اللي شاريه انا كنت قلقانة ومش عارفة هنحلها ازاي ومكنتش عايزة ماما تعيش لوحدها
مروان ساعتها قالي متقلقيش انا هتصرف
وعرض علي ماما ان احنا نعيش معاها بس هو هيشترى شقتنا منها ولما رفضت قلها انه مستحيل نعيش معاها الا لو ده حصل
شقتنا كانت ورث ماما من بابا انا ووائل خدنا فلوس
انما ماما ورثها كان الشقة

مع اصرار مروان ماما وافقت وبعتهاله وهو اشتراها وكتبها باسمى ولما سالته ليه عمل كده
قالي ان دى هدية جوازنا منه ليا وان دى اقل حاجة يقدمهالي وان استاهل كده واكتر كمان
ساعتها انا قلتله انى بحبه لاول مرة
انا كنت حساها بقالي مدة بس مكنتش عارفة اقولهاله ازاي بس لما قالي كده لقتنى بقولها من غير ما احس
وعيطت ساعتها كتير اوى
مروان ساعتها قالى انتى بتعيطى علشان بتحبينى يا نيرة مكنش العشم
ضحكت وقلتله انى بحبه ومليش في الدنيا راجل غيره وانى لاول مرة احس ليا سند ضهر من يوم ما بابا مات

اتجوزنا وبعد جوازنا بسنة خلفنا ولد سميته عامر على اسم بابا الله يرحمه مروان مجرد معرفنا انى حامل في ولد هو اللي قالي اننا هنسميه عامر
وبعده خلفنا علي وعمر وبقي عندى اربع رجالة في حياتى
مروان بقا راجلي وسندى انا وماما
صدق لما قالي انى مش محتاجة اكون راجل البيت خلاص
لانه فعلا بقي راجل البيت وراجلنا انا وماما
وجبت منه تلت رجالة ربنا عوضنى بعد بابا باربع رجالة وبقيت بنت وزوجة وام وبس
بوجود مروان فى حياتى مبقتش محتاجة اكون اكتر من كده ربنا يباركلى فيه هو وولادنا وامى ومتحرمش منهم ابدا.

الآراء والتعليقات على القصة