قصص و روايات - ورشة الكتابة الابداعية :

اخطاء شائعة يجب تجنبها عن كتابة القصة القصيرة

الأخطاء الشائعة أثناء كتابة القصة القصيرة

بعض الأخطاء الشائعة التي يرتكبها كتاب القصة القصيرة المبتدئين

إن المطلب الأساسي للكتابة الحرفية يكمن في إعادة الكتابة. وعليك أن تنقي لغتك من خلال المسودة الأولى والثانية.
منذ خمس عشرة سنة وأنا أحاضر في مؤتمرات القصة، وقد وجدت الطلاب يكررون نفس الأخطاء مرات ومرات. وفيما يلي أهم الأخطاء الشائعة في كتابة القصة القصيرة مع الحلول لتجنبها:


1. لعل أكثر الأخطاء وضوحاً في العمل القصصي هو ما يمكن أن أسميه « إسهال التوضيح». وهو سرد تفاصيل كثيرة غير مجدية. وهذا ما يتم حين يكون الكاتب غير واثق من تحريك شخصيات من مكان إلى آخر ، نراه يقوم بعملية التحريك من خلال وصف جميع التحركات.. إن الطريقة الصحيحة لتحريك الشخصيات تتم بسرعة وبساطة.. لذا تجنب التفاصيل غير الهادفة ،ولا تسئم قارئك بتفاصيل الحركة العامة. كيف تجعل الشخصيات حية.

2. يرتكب العديد من القصاصين أخطاء جوهرية في كتابة الحوار مركزين على اللهجة المحلية ( العامية)، اعتقادا منهم بأن ذلك يضفي سمة الواقعية عليها. دون أن يعرفوا أنها ليست الطريقة الاقتصادية للتحاور الحرفي في القصة القصيرة. لذا يجب الاهتمام بهذا الجانب وإبراز الفصحى قدر الإمكان في الحوارات.

3. عجز بعض الكتاب عن إيصال ما يدور في أذهانهم إلى القراء ، فحين يتوجب على القارئ ، إعادة قراءة الجملة والمقطع ، محاولا إزالة الضبابية عنها ، يكون الكاتب قد اخطأ في فقدانه للإيضاح المطلوب.

4. عدم انسجام الجملة مع أجواء حدث القصة.

5. المشكلة الأكثر عمومية تتمثل في المقطع القائد وهو الأكثر تاثيرا واستحواذا على اهتمام القراء.

6. من الأخطاء الشائعة أيضاً هي الأخطاء الإملائية والنحوية.

7. ولعل أكثر الأخطاء تدميرا هو عدم التقيد بإعادة الكتابة. وكما يقال بان الكتابة ما هي إلا إعادة الكتابة التي تمكننا من إزاحة الإضافات غير الضرورية وتشذيب اللغة.

 

ما يجب التركيز عليه أثناء كتابة القصة القصيرة:

اولاً ـ الحدث في القصة القصيرة يمكن ان يتضمن عدة احداث وتشعبات جانبية و حتى عدة شخصيات .

ثانياً ـ زمن القصة القصيرة يكون بين عدة ساعات إلى عدة أيام أو أسابيع .

ثالثاً ـ عدد الكلمات في القصة القصيرة يتراوح بين 1000 ــ 5000 كلمة .

رابعاً ــ إن الخاتمة او النهاية في القصة القصيرة لا تكون مفاجئة للقارئ لانه بعد متابعته لسير الاحداث والشخصيات يصير عنده الاحساس بتوقع الكيفية التي سوف تتم بها نهاية القصة ، ولكن لس بالضرورة فقد تكون النهاية مفاجئة.

 

واخيراً نؤكد على أن للقصة القصيرة مشكلة اساسية هي الهدف الذي يسعى الكاتب القصصي لإيصاله الى ذهن القارئ وهي الغاية التي بنى عليها قصته.

 

أرجوا لكم كتابة قصة قصيرة ممتعة وناجحة.

الآراء والتعليقات على القصة