قصص و روايات - ورشة الكتابة الابداعية :

عناصر الرواية شخصيات الرواية( كيف تجعل الشخصيات حية طرق عرض الشخصيات ).

عناصر الرواية شخصيات الرواية

عناصر الرواية شخصيات الرواية

كيف تجعل الشخصيات حية طرق عرض الشخصيات

الكتابة الجيدة هى التى تمكن القارئ من استكشاف جوانب مختلفة من وجدانه , ويتحقق ذلك من خلال خلق روابط بين القارئ و شخصيات العمل الادبى, وحتى تنمو مثل هذه الروابط يتعين ان تكون الشخصيات فى الرواية حيه .

كيف نجعل الشخصية حيه فى العمل الادبى ؟

من اهم الوسائل الفنية التى يستطيع بها الكاتب ان يخلق شخصية حية ان يضع للشخصية اسماً , ويوضح ملامحها الجسدية والنفسية , بداً من تسجيل العمر الزمنى الذى قد يكون بتحديد السن او وضعه على وجه التقريب شاب , فتاه , رجل , امراه , شيخ , عجوز , او تحديد ملامح الشخصية بملابسها او طريقتها فى الكلام او تناول الطعام او النوم و ......, وانا يقدم الشخصية وهى تتحرك داخل عالمها القصصى , وتكون شخصية وفية لطبيعة النموذج الذى تعكس صورته فى الواقع.

اذاً يختار الكاتب شخصياته عادةً , ويحرص على عرضها واضحة فى الابعاد التالية :

اولاً : البعد الجسمى , " ويمثل فى صفات الجسم من طول وقصر وبدانه ونحافة وذكر او انثى وعيوبها وسنها , كما يصف لون البشرة وملامح الوجه وما الى ذلك من خصائص خلقية وجسمية مميزة .

ثانياً: البعد الاجتماعى , ويمثل فى انتماء الشخصية الى طبقة اجتماعية وفى نوع العمل الذى تقوم به وثقافتها ونشاطها وكل ظروفها المؤثرة فى حياتها ودينها وجنسيتها وهواياتها .

ثالثا: البعد النفسى , ويكون فى الاستعداد والسلوك من رغبات وامال وعزيمة وفكر , ومزاج الشخصية من انفعال وهدوء وانطواء او انبساط .

فعلى الكاتب ان يراعى النفس البشرية فيجعل شخصياته تتبدل بحسب ما تقتضيه مواقف القصة , وعند عرضها خلال القصة يجب ايضاً ان يراعى الابعاد الثلاثة التى ذكرناها .

طرق عرض الشخصيات :

اولاً : الطريقة المباشرة او التحليلية .

هى ان يلجأ الى رسم الشخصيات معتمداً على الراوى العالم بكل شىء , مستعملاً ضمير الغائب , فيرسم شخصياته من الخارج , يشرح عواطفها وبواعثها وافكارها واحاسيسها , ويعقب على بعض تصرفاتها يفسر بعضها الاخر , وكثيراً ما يعطينا رأيه فيها صريحاً دونما التواء .

ثانياً : الطريقة غير المباشرة او التمثيلية .

هى التى تستخدم ليتنحى الروائى جانباً , ليرك للشخصية حرية الحركة والتعبير عن نفسها بنفسها , مستعملاً ضمير المتكلم , فتتكشف ابعادها امام القارئ بصورة تدريجية عبر احاديثها وتصرفاتها وافعالها , وهى تفصح عن مشاعرها الداخلية وسماتها الخلقية واحاسيسها , وقد يلجأ الروائى الى بعض الشخصيات فى الرواية لإبراز جانب من صفاتها الخارجية او الداخلية من خلال تعليقها على تصرفاتها ومواقفها وافكارها .

المصدر : كتاب ((رؤية الى العناصر الروائية ))

الآراء والتعليقات على القصة